الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
ابنة الرميصاء
قلب مشارك
رقم العضوية : 1479
تاريخ التسجيل : Sep 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 117 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ابنة الرميصاء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
heart ثم قست قلوبهم !!

كُتب : [ 13 - 11 - 08 - 03:35 PM ]





الحمد لله ،، والصلاة والسلام على رسول الله ،،
الحبيبات الغاليات

قبل مدة سمعت شريطا أذكر أنه أعجبني كثيرا
بعنوان .. قسوة القلب / الشيخ محمد مختار الشنقيطي
وكنت قد كتبت منه بعض الأشياء ،
أحببت أن أضعها بين أيديكم ،، وللمزيد عودوا للمحاضرة
.. موجودة في مواقع المحاضرات الصوتية ..


من أسباب إستجلاب رقة القلب :
1. الدعاء " وأعوذ بك من قلب لا يخشع " .
2. أن يتذكر الإنسان منازل لا بُدَّ من نزولها ، تذكر الموت وزيارة القبور .. مادخل ذكر الآخرة إلى قلب إلاَّ رق له سبحانه ، فالمؤمن الصادق له حظ في زيارة المقابر ، وله جلسات للتفكر في أهوال يوم القيامة وحرِّ النار وعذاب الله وغضبه ولعناته .. ما أستقر ذكر الآخرة في قلب عبد إلاّ وأخبت وأناب لله .. و " كفى بالموت واعظا "
3. تلاوة الكتاب الذي لو نزل على الرواسي لأنهدت ، الذي سمعته الجن فقالت " إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا (1)
يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ ۖ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا (2)
"
الجن.
تلاوته مع رجاء الرحمه ، ضع القرآن في حجرك وأنت تشعر أن هذا كلام الله ورسالته إليك ، وليس في قلبك سوى الرحمن ، أخلص في تلاوة القرآن . وحاول إستشعار معانيه ..
4. الأستكثار من الصالحات ، والاستكثار من ذكر الله جل في عُلاه ، الاستكثار من خِصال الخير .

من أسباب زيادة الإيمان :

• تلاوة القرآن
• كن أسبق الناس إلى الخيرات والطاعات ، وأبعدهم عن محارم الله سبحانه وتعالى ومعاصيه .
• كن قويا صادقا .. وأعرف كيف تُعامل الله جل في علاه .
• الدعآآآء والمداومة عليه .


البرنامج العملي للمؤمن :



أن لا يراك الله حيث يحب أن يفتقدك ،


و لا يفتقدك حيث يحب أن يراك ،
أصدق الله يصدقك ، وأحفظ وصاياه سبحانه






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 11 - 01 - 11 الساعة 07:20 PM سبب آخر: التنسيق
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
MeRoOoOo
قلب جديد
رقم العضوية : 81
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 69 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : MeRoOoOo is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower14 الا تدافع عن قلبك!!!

كُتب : [ 22 - 11 - 08 - 09:50 PM ]



تجمَّدتْ قدماهُ .. وكادَ
قلبُهُ
يتوقَّفُ مِنْ شدَّةِ الفَرحِ ..

لا يكادُ يُصدِّقُ ما قالتهُ الطبيبَةُ .. يا إلهي .. أأحلُمْ !!

((
مُباركٌ .. زوجَتُكَ حاملٌ
))

ما استطاعَ أنْ يتمالَكَ دُموعَهُ .. أبعْدَ سنواتِ الحِرمانِ .. ورحلةِ العِلاجِ الطويلَةِ..

أَبعْدَ كلِّ ذلِكَ العَناءِ الجسَديِّ والنَّفسيِّ .. سيَتحقَّقُ الحُلُمُ ..؟؟

::

كانَ يَعدُّ للمولُودِ الثَّوانِي حتّى يرَى النورَ .. ليضُمّهُ .. ويشُمّهُ .. ويُقبِّلهُ ..

وجاءَ الابنُ بعدَ طولِ انتظارٍ ..


وبعدَ أشهُرٍ قلِيلةٍ .. أُصيبَ الطفلُ بمَرضٍ خطيرٍ .. طارَ الأبُ بابنهِ لأبْعدِ البُلدانِ .. قاصِدًا أفضلَ أماكِنِ العلاجِ ..

تَملَّكَ
قلبَهُ
الخوفُ .. أيُمكنُ أنْ أخْسرهُ بهذهِ السُّهولَةِ .. وأنَا الذي تجرَّعتُ مرارَةَ أيامٍ كُنتُ أشْتهي فيها كلِمةَ أبِي ..

لنْ أبْخلَ علَيكَ بروحِي إنْ لزِمَتْ لشِفائِكَ ..


أنتَ الأملُ الذي انتظرتُهُ .. وذُقتُ حلاوةَ الدنيا معَهُ .. وأصبحَ للحياةِ لونٌ بوجودِهِ ..



وآخرُ ..


خرجَ للسُّوقِ بمالٍ يَسيرٍ .. وجُهدٍ وهِمَّةٍ تُحطّمُ المُستحيلَ ..

تَحمّلَ ما لا يتحمّلُه بشَرٌ ..

قضَى ساعاتٍ تحتَ الشمسِ المُحرقَةِ .. ومرَّتْ أيّامٌ عانى فيها قَسوَةَ زَمْهريرِ الشتاءِ ..

لمْ يتوانَ ولمْ ينْثنِ.. وقرَّرَ أنْ يـُصَيِّـرَ منْ يسيرِ المالِ ثَرْوةً ..

وكانَ لهُ ما أرادَ .. فكما يُقالُ: (( مَنْ صَبرَ ظفرَ ))

وفي لَحظةِ سوءِ تدبيرٍ .. كادَ أنْ يخسرَ مالَهُ جميعًا .. بصفْقةٍ وَضعَ فيها كلَّ ما يَملكُ ..

وأصْبحتْ أموالُهُ على حافَّةِ الهاويَةِ .. وأصبحَ بينَهُ وبينَ أنْ يعودَ كأوّلِ ما بَدأَ خُطواتٍ يسيرَةٍ ..

فَراحَ كالمجْنونِ .. يُجري اتّصالاتِهِ .. يُقابلُ منْ بيدِهِ حلٌّ ولوْ يسيرٌ ..

وهاجِسُ الفقرِ والعوْدةِ للصّفرِ يُطارِدُهُ كشبحٍ مُخيفٍ .. مُميتٍ ..

اِستقْتلَ في تَحرُّكاتِهِ .. واستَبْسلَ في الدفاعِ عنْ أموالهِ ..

وأخيرًا .. كانَ لهُ ما يُريدُ .. حيْثُ استطاعَ أنْ يُحافظَ على ثَروتِهِ ..






أيُّها المُباركُ ..

أيُعقلُ أنْ يُفرِّطَ المرءُ بما نَالَهُ بعدَ طولِ عناءٍ ..!!

أتَرى رجُلا حازَ على ما يتمنَّاهُ بصُعوبةٍ .. يتنازلُ عنهُ بسهولةٍ ..!!

إنْ كانَ أهلُ الدنيا يتقاتلونَ للحفاظِ على ما يحصُلونَ عليهِ وهو منَ الدّنيا وللدُّنيا .. وآخرَتُهُ للفناءِ

فما تَقولُ فيمنْ حازَ علَى ما هُو أنفَسُ منَ الدنيا بأَسْرِها .. بِنعِيمِها .. ولذَّاتِها ..؟

أتُراهُ يتنازلُ عنْهُ ببساطةٍ ..!!؟


::

أتدْري منْ الرجلُ .. ؟!

إنَّهُ أنتَ .. نعمْ .. أنْتَ يا منْ أسألُ اللهَ أنْ يرزُقَهُ الفِردوسَ الأعلى ..

أتدْري ما الذي حُزتَهُ وكانَ أغلَى منْ نعيمِ الدنيا ..

إنّهُ قلبُكَ الذي خرجتَ بهِ منْ رمضانَ ..

قلبُكَ الذي سَطعَ نورُهُ .. وعلتْ هِمّتُهُ .. ولانَ وخشعَ لذكرِ ربِّهِ ..

قلبُكَ.. المُشتاقُ للجِنانِ

المُفعمُ بحُبِّ الرّحمنِ ..







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 11 - 01 - 11 الساعة 07:23 PM سبب آخر: تكبير الخط
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي أمـا آآن لكَ يـاقلبى أن ترِقّ

كُتب : [ 23 - 11 - 08 - 06:33 PM ]



أخــواتى الغاليـات
السلام عليكنّ ورحمة الله وبركاته

أمـا آآن لكَ يـاقلبى أن ترِقّ


فإلى متى القسوة وإلى متى بعدك عن الله عزّ وجلّ وإلى متى بعدك عن النّاس

إلى متى الغدر والخيانة ونقض العهد والميثاق
قال تعالى :
" أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ ءامَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَبَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ" الحديد 16


استشعروا بالله عليكم قـوّة هذه الكلمات
ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب ، وما غضب الله على قوم إلّا بنزع الرّحمة من قلوبهم

هكذا قالها مالك بن دينار
قال تعالى :
"فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً " المائدة 13
كيف قست قلوبنا لهذا الحدّ ونحن نعلم يقينا عقوبة قسوته فى الدنيا والآخرة
أما تذكّرنا الموت وذلك المشهد الرّهيب
أنا... وأنتِ غاليتى ...
ليس من بيننا من لّا يمرّ عليه هذا المشهد
الإحتضار بسكراته ونزعاته
والله إنّه لمشهد يردع المعاصى ويليّن القلب القاسى

عن أبى هريرة رضى الله عنه أنّ رجلا شكا إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قسوة قلبه ، فقال له :
" إن أردت تليين قلبك فأطعم المسكين ، وامسح برأس اليتيم "


الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 854
خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات



حسن:"س.ص:854".وانظر تخريجه وتحقيق القول فيه هناك

وعن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم :

" ألا أخبركم بمن يحرم على النّار ، أو بمن تحرم عليه النّار ؟
على كلّ قريب هيّن سهل "


الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/26
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد

هكذا يا قلبى قال رسولى وحبيبى

فلن أسمح لك ثانية بأن تتعلّق بهذه الدنيا وأن تركن إليها وتطمئنّ بها


لن أكون ممّن يحملون مثلك
غالياتى ...
ومن أعظم أسباب تليين القلوب تلاوة القرءان الكريم بتدبّر وفهم
كما قال تعالى :
" اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِِِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُوَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ" الزمر 23
وهذه صفة الأبرار عند سماع كلام الجبّار ، المهيمن العزيز الغفّار
ومنها ذكر الله عزّ وجلّ





قال تعالى :
" الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوب " الرعد 28
هذا القلب السليم الذى لا ينجو يوم القيامة إلّا من أتى الله به كما قال تعالى :
"يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ ، إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ"

88، 89 الشعراء


فبالطّاعة أخواتى يرقّ القلب ويلين ويتقرب من الله عزّ وجلّ
فإذا لان القلب لانت الأقوال ، وإذا لان القلب لانت الأعمال
فلا ترى ليّن القلب إلّا سهلا سمحا ، هيّنا ليّنا ، عفوّا غفورا ، ليس بفظّ ولا غليظ ولا صخّاب فى الأسواق ، ولا يقابل السيّئة بالسيّئة ، ولا يغضب ولا ينتقم بل يحسن ويعفو ويصفح مع القدرة على الإنتقام
وكان رسولنا وحبيبا صلّى الله عليه وسلّم ألين النّاس قلبا وأرأفهم

فكما وصفه الله تعالى :
" بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ" التوبة 128
عليك أفضل الصّلاة والسلام يا حبيب قلوبنا

فذو القلب اللّيّن
يقيل عثرات إخوانه ، ولا يلومهم إذا زلّوا ، ولا يعنّفهم إذا أخطأوا

قال الله تعالى لنبيّه صلّى الله عليه وسلّم :
" فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِك " آل عمران 159

وذو القلب اللّيّن

يرحم الصغير والأرملة والمسكين ، ويفرح لما ينال النّاس من الخير ، ويحزن لما يصيبهم من السوء

وذو القلب اللّيّن
يمشى على الأرض هونا ، ويخفض جناحه للمؤمنين ، كما قال تعالى فى صفات أوليائه الّذين يحبهم ويحبونه :
"أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ "
المائدة 54

كفاك ياقلبى كفاك
أهلكتنى وأتعبتنى
فلسوف أكون منهم رغما عنك

ربـّـاه إن القلب أبكى الأدمـعَ .. ندمـــا على مافـات حين تورّعَ

أما آآن الأوان أخواتى أن نكون من أصحاب القلوب اللّيّنة
أما آآن لك ياقلبى أن ترقّ

منقوول







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 22 - 10 - 12 الساعة 04:59 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 9 )
-عاشقة الجنان-
قلب جديد
رقم العضوية : 1851
تاريخ التسجيل : Nov 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 22 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : -عاشقة الجنان- is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
heart اْعظم دواء

كُتب : [ 26 - 11 - 08 - 08:13 PM ]



الإيمان اْعظم دواء


- يقول اْبرز اْطباء النفس الدكتور " كارل جانغ " في الصفحة "264 " من كتابه

" الانسان الديث في بحثه عن الروح" خلال السنوات الثلاثين الماضية ,جاء

اْشخاص من اْقطار العالم لإستشارتي , وقد عالجت مئات المرضى .

معظمهم في منتصف مرحلة الحياة , اْي فوق الخامسة والثلاثين من

العمر ولم يكن بينهم من لا تعود مشكلته إلى إيجاد ملجاْ ديني يتطلع من

خلاله إلى الحياة , وباستطاعتي اْن اْقول : إن كلاً منهم مرض لاْنه فقد

ما منحه الدين للمؤمنين , ولم يشف من لم يستعد إيمانه الحقيقي "

(( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا )) طه 124.

(( سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ )) آل عمران 151.

(( ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا ۗ وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ )) النور 40.







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 14 - 01 - 11 الساعة 02:32 AM سبب آخر: تشكيل الايات, التنسيق
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 10 )
dr_marwa
رقم العضوية : 1741
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ام الدنيا بلدى حبيبتى مصر
عدد المشاركات : 3,316 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1925
قوة الترشيح : dr_marwa has a brilliant futuredr_marwa has a brilliant futuredr_marwa has a brilliant futuredr_marwa has a brilliant futuredr_marwa has a brilliant futuredr_marwa has a brilliant futuredr_marwa has a brilliant futuredr_marwa has a brilliant futuredr_marwa has a brilliant futuredr_marwa has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي وعظ القلوب بكلام علام القلوب

كُتب : [ 12 - 03 - 09 - 03:23 PM ]




الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، أما بعد:

لا بد أن تكون الموعظة مصاحبة للقلب الذي يتقلب بين حين وآخر، ولا بد للمؤمن أن يوطن نفسه على حضور مجالس الوعظ ففي ذلك ثبات له بإذن الله وإغاظة للشيطان الذي هو قريب من الواحد بعيد عن الجماعة، وقلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء كما أخبر النبي بل قال: {اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك}

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 527
خلاصة حكم المحدث: صحيح.


فإذا كان رسول الله لا يأمن على نفسه فكيف بنا نحن خاصة مع تلاطم أمواج الفتن في هذا الزمان، وإن القرآن الكريم من أكبر المواعظ الذي توعظ بها القلوب كما قال - تعالى -: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ) [يونس: 57].
ولقد كان رسول الله يجلس مع أصحابه ليعظهم ويذكّرهم ويرغّبهم ويرهّبهم بهذا القرآن العظيم.

قال أنس بن مالك:
غدا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقالوا يا رسول الله هلكنا ورب الكعبة فقال وما ذاك قالوا النفاق النفاق قال ألستم تشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله قالوا بلى قال ليس ذاك النفاق ثم عادوا الثانية فقالوا يا رسول الله هلكنا ورب الكعبة قال وما ذاك قالوا النفاق النفاق قال ألستم تشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله قالوا بلى قال ليس ذاك النفاق ثم عادوا الثالثة فقالوا يا رسول الله هلكنا ورب الكعبة قال وما ذاك قالوا النفاق النفاق قال ألستم تشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله قالوا بلى قال ليس ذاك النفاق قالوا إنا إذا كنا عندك كنا على حال وإذا خرجنا من عندك همتنا الدنيا وأهلونا قال لو أنكم إذا خرجتم من عندي تكونون على الحال الذي تكونون عليه لصافحتكم الملائكة بطرق المدينة.


الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 7/46
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح.





والقرآن يرقق القلوب بل يرقق الحجر، قال - تعالى -: (وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ) [البقرة: 74].

وقال - تعالى -: (لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ) [الحشر: 21].


يخبر الله - تعالى -عن عظمة القرآن وفضله وجلاله، وأنه لو خوطب به صم الجبال لتصدّعت من خشية الله. فهذه حال الجبال وهي الحجارة الصلبة، وهذه رقتها وخشيتها وتدكدكها من جلال الله ربّها وعظمته وخشيته. فيا عجباً من مضغة لحم كانت أقسى من هذه الجبال تخاف من سطوة الجبار وبطشه، فلا ترعوي ولا ترتدع، وتسمع آيات الله تتلى عليها فلا تلين ولا تخشع ولا تنيب، فليس بمستنكر على الله - عز وجل -، ولا يخالف حكمته أن يخلق لها ناراً تذيبها إذا لم تلن بكلامه وزواجره ومواعظه، فمن لم يلن قلبه لله في هذه الدار، ولم ينب إليه ولم يذبه بحبه والبكاء من خشيته، فليتمتع قليلاً، فإن أمامه الملين الأعظم، وسيردّ إلى عالم الغيب والشهادة فيرى ويعلم.



فيا أيها الغافل عن تدبّر القرآن! إلى متى هذه الغفلة؟ قل لي وتكلم، حنانيك بادر بصالح الأعمال قبل أن تندم.



نشكو إلى الله القلوب التي قست *** وران عليها كسب تلك المآثم

من خشية المولى هوى الجبل الذي *** بالطور لانت قسوة الأحجار


أولم يئن وقت الخشوع فلا *** تغرن الحياة سوى مغرار





ورقة القلب تنشأ عن الذكر والقرآن لأن ذلك يوجب خشوع القلب وصلاحه ورقته ويذهب بالغفلة عنه قال الله - تعالى -: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) [الأنفال: 2].

وقال - تعالى -: (وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ (34) الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ) [الحج: 35، 34].
وقال - تعالى -: ( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ) [الحديد: 16].
وقال - تعالى -: (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ) [الزمر: 23].


بذكر الله ترتاح القلوب *** ودنيانا بذكراه تطيب



ولكن لم يتعظ بهذه الموعظة إلا القليل من الناس الذين رقت قلوبهم للقرآن واستجابوا لنداء الرحمن كما أخبر - تعالى -بقوله: (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ) [ق: 37].





لقد كان السلف الصالح رضوان الله عليهم يجتهدون في قراءة القرآن لا سيما في رمضان لأنهم يعلمون أن شهر رمضان هو شهر القرآن، كانوا يغلقون كتب العلم، ويتفرغون لهذا المنبع العظيم يروون به عطش قلوبهم، قدوتهم في ذلك نبي الرحمة فقد كان يدارسه جبريل القرآن في رمضان، وكان لأصحابه مثالا يحتذى في قراءته، فهذا عثمان بن عفان يختم القرآن كل يوم مرة.

وكان بعضهم يختمه في قيام رمضان في كل ثلاث ليال، وبعضهم كل سبع، وبعضهم كل سبع، وبعضهم كل عشر، وكان للشافعي في رمضان ستون ختمة يقرؤها في غير الصلاة، ولأبي حنيفة نحوه، وكان أحمد بن حنبل إمام أهل السنة يختم القرآن كل أسبوع، وكان قتادة يدرس القرآن في شهر رمضان ويختم في كل سبع دائماً، وفي رمضان كل ثلاث وفي العشر الأواخر في كل ليلة، وكان الزهري إذا دخل رمضان قال: رمضان هو تلاوة القرآن وإطعام الطعام.


قال ابن الحكيم: كان مالك بن أنس إذا دخل رمضان يفرّ من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم ويقبل على تلاوة القرآن من المصحف وكان لا يتشاغل إلا بالقرآن ويعتزل التدريس والفتيا والجلوس للناس ويقول: هذا شهر القرآن.



وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العباد وترك بعض العبادات وأقبل على قراءة القرآن.



وكانت عائشة - رضي الله عنها - تقرأ في المصحف أول النهار في شهر رمضان فإذا طلعت الشمس نامت.



كان زبيد اليامي إذا حضر رمضان أحضر المصاحف وجمع إليه أصحابه وكان بعضهم يختم في كل يوم وليلة ختمة، وبعضهم يختم في اليوم والليلة ثلاث ختمات، فالله أكبر، كانوا يفتحون المصاحف ويحلون ويرتحلون مع القرآن الكريم، كان لبيوتهم دوي كدوي النحل تشع نوراً وتملأ سعادة، وكانوا يرتلونه ترتيلاً ويقفون عند عجائبه ويبكون من عظاته ويفرحون بشاراته ويأمرون بأمره وينتهون بنهيه.



فهذه حال السلف الصالح، يدمنون تلاوة القرآن في شهر رمضان في الصلاة وغيرها، إذاً فتلاوة القرآن مطلوبة في كل وقت ولا سيما في هذا الشهر.



فهذه حال القوم، فمن أعظم ما يتقرب به العبد إلى الله - تعالى -من النوافل كثرة تلاوة القرآن واستماعه بتفكر وتدبر وتفهم.



قال خبّاب بن الأرت - رحمه الله - لرجل: تقرب إلى الله - تعالى -ما استطعت، واعلم أنك لن تتقرب إليه بشيء هو أحب إليه من كلامه.



وقال عثمان بن عفان: من أحب القرآن أحب الله ورسوله، فمن أحب شيئاً أكثر من ذكره، ولا شيء عند المحبين أحلى من كلام محبوبهم، فهو لذة قلوبهم وغاية مطلوبهم، كما قال بعض السلف: (إذا أردت أن تعرف قدرك عند الله فانظر إلى قدر القرآن عندك).






وكان بعضهم يكثر من تلاوة القرآن ثم اشتغل عنه بغيره فرأى في المنام قائلاً يقول له:



إن كنت تزعم حبي *** فلم جفوت كتابي؟

أما تأملت ما فيه من عير *** وما فيه من لذيذ خطابي


ولم يكونوا يقرؤونه ليقال إنهم يقرؤونه ولا يهذّونه هذّ الشعر كما الناس يفعلون، وإنما كانوا يتدبرون معانيه ويتأثرون بألفاظه فيحركون به قلوبهم ويرسلون به مدامعهم يتأملون عبره ويعيشون أنداءه ويسرحون طرف أفئدتهم في خمائله ويطلقون أكف الحب في كنوزه.



وليس الذي يجري في العين ماؤها *** ولكنها روح تسيل فتقطُرُ



ويستحب البكاء عند تلاوة القرآن، وهو صفة العارفين وشعار عباد الله الصالحين، قال الله - تعالى - في وصف الخاشعين من عباده عند تلاوة كتابه: (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ) [الزمر: 23].




سمعتك يا قرآن والليل غافل *** سريت تهز القلب سبحان من أسرى



فتحنا بك الدنيا فأشرق صبحها *** وطفنا ربوع الكون نملؤها أجرا



وقد كان صحابة رسول الله يتلون كتاب الله ويتأثرون يآياته فتلين جلودهم، وتدمع عيونهم وتخشع قلوبهم، فيرفعون أكفهم إلى ربهم ضارعين يسألونه قبول الأعمال ويرجونه غفران الزلات، ويتشوقون إلى ما عنده من النعيم المقيم.



روي أن أبا بكر ابتنى مسجداً بفناء داره فكان يصلي فيه ويقرأ القرآن فيتقصف عليه نساء المشركين وأبناؤهم وهم يتعجبون منه وينظرون إليه، وكان رجلاً بكّاءً لا يملك دموعه إذا قرأ..وكان عمر بن الخطاب يصلي بالناس فبكى في قراءته حتى انقطعت قراءته وسمع نحيبه من وراء ثلاثة صفوف.



وكان عمر أيضاً إذا اجتمع الصحابة قال: يا أبا موسى ذكّرنا ربنا، فيندفع أبو موسى يقرأ بصوته الجميل وهم يبكون.




وإني ليبكيني سماع كلامه *** فكيف بعيني لو رأت شخصه بدا


تلا ذكر مولاه فحنّ حنينه *** وشوق قلوب العارفين تجددا



وللأسف لما أفسدت أمزجة المتأخرين عن سماع كلام رب العالمين، ظهرت التربية معوجة والفطرة منكوسة، والأفهام سقيمة.

ولما استبدل القرآن الكريم بغيره حل الفساد، وكثر البلاء، واضطربت الكفاهيم وفشلت العزائم.
أسأل الله أن يهدينا ويصلح أحوالنا وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


منقول








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 22 - 10 - 12 الساعة 04:57 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!!!!!!, ..مقابلة, لماذا, أمـا, لتنهض, مخبتة؛, لحظات, مرض،, أسباب, لعلاج, معاصي, أقسام, أقسامقاسية،, اللّه, الا, الدال, القلب, القلب؟؟؟؟؟مهم, القلــــب, القلوب, ابحث, اجمل, اسمي, اغسل, اْعظم, انت, بأمتك, ثلاثة, تتعرفي, تبكي, تدافع, تجدين, ترِقّ, ترق, تغسلين, بكماء, تكونين, حالك..؟, يريد, يرقق, يظل, يـاقلبى, جوال, سليلة, شامل, شخصية, عمال, عليها, عليك, هذا, هدى, هــو, ومؤمنة, وذات, وعظ, ؟؟؟؟, قلبي, قلبــك, قلبــك.., قلبه, قلبك, قلبك!!!, قلبك!!!!!!!!!!!, قلبك....؟, قلوبهم, قاسى؟؟, قاسى؟؟!!!, قرأت, قصة, قسوة, كيــــف

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحامل وعلاج مشاكل ألم الأسنان والتهاب اللثة الخنساء الحمل والولاده 2 30 - 11 - 12 04:24 PM
حالة نمر بها ,,وعلاج مناسب,,, دمعة ندم زهرات إيمان القلوب 9 31 - 03 - 12 02:19 AM
عليه الصلاة والسلام وعلاج الاوبئة أم القلوب تطهير المنتديات من الأحاديث والمواضيع الباطلة 2 16 - 01 - 12 05:26 AM
إليكِ ... رسالة من القلب إلى القلب قلم مسلمه زهرات إيمان القلوب 4 01 - 12 - 10 02:06 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:03 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd