الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
راشا رمضان
رقم العضوية : 1092
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : فى رحمة الله
عدد المشاركات : 3,271 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1900
قوة الترشيح : راشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: اشتركى فى *حملة لا للإختلاط*

كُتب : [ 16 - 08 - 09 - 07:37 PM ]



39 - حديث عُقْبَةَ بن عَامِرٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ على النِّسَاءِ)( رواه البخاري(4934) ومسلم(2172)).


فإذا كان النبي عليه الصلاة والسلام يحذر الرجال من الدخول على النساء فكيف إذاً بالمكث عندهن وأمامهن وبجوارهن في ساعات العمل والدراسة وغيرها كل يوم؟!



40 ـ أن الاختلاط بين النساء والرجال سبب لافتتان بعضهم ببعض وما كان وسيلة إلى الحرام فهو حرام. ولذلك قال الموفق ابن قدامة في المغني (3/372) إنه يستحب تأخير طواف المرأة إلى الليل ليكون أستر لها. ولا يستحب لها مزاحمة الرجال لاستلام الحجر. لكن تشير بيدها إليه كالذي لا يمكنه الوصول إليه.


41 - جاءت أسماء بنت السكن الأنصارية الأشهلية رضي الله عنها الملقبة بخطيبة النساء إلى رسول الله فقالت: يا رسول الله، بأبي أنت وأمي، إن الله بعثك للرجال وللنساء كافة فآمنا بك وبإلهك، وإنا معشر النساء محصورات، مقصورات مخدورات، قواعد بيوتكم، وحاملات أولادكم، وإنكم معشر الرجال فضلتم علينا بالجُمَع والجماعات، وفضلتم علينا بشهود الجنائز، وعيادة المرضى، وفضلتم علينا بالحج بعد الحج، وأعظم من ذلك الجهاد في سبيل الله. وإن الرجل منكم إذا خرج لحجٍ أو عمرةٍ أو جهادٍ؛ جلسنا في بيوتكم نحفظ أموالكم، ونربي أولادكم، ونغزل ثيابكم، فهل نشارككم فيما أعطاكم الله من الخير والأجر؟ فالتفت النبي بجملته وقال: ((هل تعلمون امرأة أحسن سؤالاً عن أمور دينها من هذه المرأة؟)) قالوا: يا رسول الله، ما ظننا أن امرأة تسأل سؤالها. فقال النبي : ((يا أسماء، افهمي عني، أخبري من وراءك من النساء أن حسن تبعل المرأة لزوجها، وطلبها لمرضاته، واتباعها لرغباته يعدل ذلك كله)) فأدبرت المرأة وهي تهلل وتكبر وتردد: يعدل ذلك كله، يعدل ذلك كله.(أخرجه ابن عبد البر في: الاستيعاب (4-1788)، والبيهقي في: شعب الإيمان (8743)، وفي إسناده مسلم بن عبيد الراوي عن أسماء لم أجد له ترجمة. )


ووجه الدلالة أن النبي صلى الله عليه وسلم امتدح فقهها رضي الله عنها وقد وصفت النساء بأنهن محصورات مقصورات مخدورات قواعد ..


42-استأذنت عائشة رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجهاد ، فقال : جهادكن الحج . رواه البخاري .
وفي رواية عن عائشة أم المؤمنين أن النبي صلى الله عليه وسلم سأله نساؤه عن الجهاد ، فقال : نِعْم الجهاد الحج . رواه البخاري .


قال ابن بطال: هذا دال على أن النساء لا جهاد عليهن، وأنهن غير داخلات في قوله تعالى: { انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا} (التوبة: 14). وهو إجماع، وليس في قوله: «جهادكن الحج» أنه ليس لهن أن يتطوعن به، وإنما فيه أنه الأفضل لهن، وسببه أنهن لسن من أهل القتال للعدو، ولا قدرة لهن عليه ولا قيام به، وليس للمرأة أفضل من الاستتار وترك مباشرة الرجال بغير قتال، فكيف في حال القتال التي هي أصعب؟ والحج يمكنهن فيه بمجانبة الرجال، والاستتار عنهن، فلذلك كان أفضل لهن من الجهاد.( عمدة القاري 14 / 163, فتح الباري شرح صحيح البخاري 6/ 168)


43- عن أنس، رضي الله تعالى عنه، قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلّم في جنازة، فرأى نسوة فقال: أتحملنه؟ قلن: لا. قال: أتدفنه؟ قلن: لا. قال: "فارجعن مأزورات غير مأجورات".


قال العيني : لأن الرجال أقوى لذلك والنساء ضعيفات ومظنة للانكشاف غالبا، خصوصا إذا باشرن الحمل، ولأنهن إذا حملنها مع وجود الرجال لوقع اختلاطهن بالرجال، وهو محل الفتنة ومظنة الفساد. فإن قلت: إذا لم يوجد رجال؟ قلت: الضرورات مستثناة في الشرع( عمدة القاري 8/ 111)



44- عن مالِكٍ ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ ، عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ ، أَنَّهَا أَخْبَرَتْهُ أَنَّ أَفْلَـحَ أَخَا أَبِـي الْقُعَيْسِ، جَاءَ يَسْتَأَذِنُ عَلَـيْهَا، وَهُوَ عَمُّهَا مِنَ الرَّضَاعَةِ، بَعْدَ أَنْ نَزَلَ الْـحِجَابُ، قَالَتْ فَأَبَـيْتُ أَنْ آذَنَ لَهُ، فَلَـمَّا جَاءَ رَسُولُ اللَّه ، أَخْبَرْتُهُ بِالَّذِي صَنَعْتُ، فَأَمَرَنِـي أَنْ آذَنَ لَهُ عليّ (30 ـ 3).


قال ابن عبدالبر : فـي هذا الـحديث دلـيل علـى أن احتـجاب النساء من الرجال لـم يكن فـي أول الإسلام، وأنهم كانوا يرون النساء، ولا يستتر نساؤهم عن رجالهم، إلا بمثل ما كان يستتر رجالهم عن رجالهم، حتـى نزلت آيات الـحجاب (التمهيد 6/ 235)


قال العيني : وفيه أنه لا يجوز للمرأة أن تأذن للرجل الذي ليس بمحرم لها في الدخول عليها، ويجب عليها الاحتجاب منه، وهو كذلك إجماعاً بعد أن نزلت آية الحجاب، وما ورد من بروز النساء فإنما كان قبل نزول الحجاب، وكانت قصة أفلح مع عائشة بعد نزول الحجاب.(عمدة القاري 13/ 202)


45- وقد ثبت ذلك من حديث عروة عن عائشة موقوفاً أخرجه عبدالرزاق بإسناد صحيح ولفظه قالت «كن نساء بني إسرائيل يتخذن أرجلاً من خشب يتشرفن للرجال في المساجد فحرم الله عليهن المساجد، وسلطت عليهن الحيضة» وهذا وإن كان موقوفاً لكن حكمه حكم الرفع لأنه لا يقال بالرأي.(عون المعبود شرح سنن أبي داوود 2/ 331)



46- عن نافع، قال: خرج عبد اللّه بن عمر رضي الله عنهما وأنا معه على جنازة فرأى معها نساء ، فوقف ثم قال: ردهن، فإنهن فتنة الحي والميت ثم مضى، فمشى خلفها.( شرح المعاني والآثار كتاب الجنائز 1/ 479)
فهذا إنكار فعلي من عبدالله بن عمر الصحابي الجليل لاختلاط الرجال بالنساء ..



الدليل السابع والأربعون : معنى بكة
:



قال أبو جعفر الطبري في كتاب التفسير :


وأما قوله : "لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا " آل عمران 96 ، ، فإنه يعني : للبيت الذي بمُزْدَحم الناس لطوافهم في حجهم وعمَرهم.
* * *
وأصل " البكّ " : الزحم ، يقال : منه : " بكّ فلانٌ فلانًا " إذا زحمه وصدمه - " فهو يَبُكه بَكًّا ، وهم يتباكُّون فيه " ، يعني به : يتزاحمون ويتصادمون فيه. فكأن " بَكَّة " " فَعْلة " من " بَكَّ فلان فلانًا " زحمه ، سُميت البقعة بفعل المزدحمين بها.
* * *
فإذا كانت " بكة " ما وصفنا ، وكان موضع ازدحام الناس حَوْل البيت ، وكان لا طوافَ يجوز خارج المسجد كان معلومًا بذلك أن يكون ما حَوْل الكعبة من داخل المسجد ، وأن ما كان خارجَ المسجد فمكة ، لا " بكة " . لأنه لا معنى خارجَه يوجب على الناس التَّباكَّ فيه. وإذْ كان ذلك كذلك ، كان بيّنًا بذلك فسادُ قول من قال : " بكة " اسم لبطن " مكة " ، ومكة اسم للحرم. (1) .

*ذكر من قال في ذلك ما قلنا : من أن " بكة " موضع مزدحم الناس للطواف :

(1) انتهى جزء من التقسيم القديم ، وفي المخطوطة ما نصه :
" يتلوهُ ذكر مَنْ قال في ذلك ما قُلنا من أن بكة موضع مزدحم الناس للطواف والحمد لله على عونه وإحسانه ، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين وسلم تسليمًا " ثم يتلوه ما نصه :
بسم الله الرحمن الرحيم
ربّ يَسِّر
أَخبرنا أبو بكر محمد بن داود بن سليمان البغدادي قال حدثنا محمد بن جرير " فأعاد إسناد المخطوطة التي نقل عنها ، كما سلف في تعليقنا 6 : 495 ، 496 رقم : 5 ، وهذا هو الموضع الثاني لذكر هذا الإسناد الجديد.
(7/23)

7435 - حدثني يعقوب بن إبراهيم قال ، : حدثنا هشيم ، عن حصين ، عن أبي مالك الغفاري في قوله : " إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ " قال ، " بكة " موضع البيت ، " ومكة " ما سوى ذلك.


7436 - حدثني يعقوب قال ، حدثنا هشيم قال ، أخبرنا مغيرة ، عن إبراهيم مثله.
7437 - حدثنا ابن حميد قال ، حدثنا حكام ، عن عمرو ، عن عطاء ، عن أبي جعفر قال : مرت امرأة بين يدي رجل وهو يصلي وهي تطوف بالبيت ، فدفعها. قال أبو جعفر : إنها بَكَّةٌ ، يبكّ بعضُها بعضًا.


7438 - حدثنا ابن المثني قال : حدثنا عبد الصمد قال ، : حدثنا شعبة قال ، حدثنا سلمة ، عن مجاهد قال : إنما سميت " بكة " ، لأن الناس يتباكُّون فيها ، الرجالَ والنساءَ.


7439 - حدثنا ابن وكيع قال ، حدثنا أبي ، عن سفيان ، عن حماد ، عن سعيد قال ، قلت لأي شيء سُميت " بكة " ؟ قال : لأنهم يتباكُّون فيها قال : يعني : يزدحمون. (1)


7440 - حدثنا ابن وكيع قال ، حدثنا أبي ، عن سفيان ، عن الأسود بن قيس ، عن أبيه ، عن ابن الزبير قال ، إنما سميت " بكة " ، لأنهم يأتونها حُجّاجًا. (2)


7441 - حدثنا بشر قال ، حدثنا يزيد قال ، حدثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : " إنّ أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركًا " ، فإن الله بَكَّ به الناس جميعًا ، فيصلي النساءُ قدّام الرجال ، ولا يصلح ببلد غيره.


7442 - حدثنا الحسن بن يحيى قال ، أخبرنا عبد الرزاق قال ، أخبرنا معمر ، عن قتادة : " بكة " ، بكّ الناس بعضهم بعضًا ، الرجال والنساء ، يصلي بعضُهم بين يدَيْ بعض ، لا يصلح ذلك إلا بمكة.

(1) في المطبوعة : " يتزاحمون " ، وأثبت ما في المخطوطة.
(2) الأثر : 7440 - " الأسود بن قيس العبدي " ، روى عن أبيه وجماعة ، وروى عنه شعبة والثوري وشريك وغيرهم. وأبوه : " قيس العبدي " الكوفي ، مترجم في الكبير 4 / 1 / 149. وكان في المطبوعة والمخطوطة : " عن أخيه " ، وهو تصحيف والصواب ما أثبت.
(7/24)

7443 - حدثنا ابن وكيع قال ، حدثنا أبي ، عن فضيل بن مرزوق ، عن عطية العوفي قال : " بكة " ، موضع البيت ، و " مكة " : ما حولها.


7444 - حدثني يونس قال ، أخبرنا ابن وهب قال ، أخبرني يحيى بن أزهر ، عن غالب بن عبيد الله : أنه سأل ابن شهاب عن " بكة " قال ، " بكة " البيت ، والمسجد. وسأله عن " مكة " ، فقال ابن شهاب : " مكة " : الحرم كله.



7445 - حدثنا الحسين قال ، حدثنا هشيم قال ، أخبرنا حجاج ، عن عطاء ومجاهد قالا " بكة " : بكّ فيها الرجالَ والنساءَ.


7446 - حدثني عبد الجبار بن يحيى الرملي. قال : قال ضمرة بن ربيعة ، " بكة " : المسجد ، . و " مكة " : البيوت. (1)



(1) الأثر : 7446 - " عبد الجبار بن يحيى الرملي " شيخ الطبري ، مضى برقم : 7425.
(2) هذا كلام الفراء في معاني القرآن 1 : 227.
(3) " الخروج " هنا ، كأنه الحال ، وقد سلف في 5 : 253 ، 254 ما يشبه أن يكون أيضا بمعنى الحال. وانظر ما سلف 6 : 586 " أن الحال يجيء بعد فعل قد شغل بفاعله ، فينصب كما ينصب المفعول الذي يأتي بعد الفعل الذي شغل بفاعله " .
( 7 /25)


قلت : ونستفيد من معنى بكة واختصاص الحرم بمزاحمة الرجال للنساء أن الأصل في الإسلام أن النساء لا يتزاحمن ويخالطن الرجال . والله أعلم


الدليل الثامن والأربعون :

قوله تعالى : {حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ} {حُورٌ} جمع حوراء ، وهي الشديدة بياض العين الشديدة سوادها وقد تقدم. {مَقْصُورَاتٌ} محبوسات مستورات {فِي الْخِيَامِ} في الحجال لسن بالطوافات في الطرق ، قاله ابن عباس. ( تفسير القرطبي (17/188))


فإذا كان نساء الجنة لا يخالطن الرجال ومستورات في الخيام دل ذلك على أن نساء المسلمين لا يخالطن الرجال ويلزمن بيوتهن , ودل كذلك على أن عدم مخالطة الرجال والقرار في البيت صفة كمال للمرأة لا صفة نقص كما يقول دعاة السفور والاختلاط .. نسأل الله السلامة والعافية ..


لا يسعني إلا أن أشكر كل من ساهم في الموضوع وأن يجعله في ميزان حسناته

والله اعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 29 - 03 - 11 الساعة 03:53 PM سبب آخر: تشكيل ايات
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
تحذير بالاختلاط حدنا عن الصراط

كُتب : [ 29 - 08 - 09 - 11:25 AM ]





بالاختلاط --- حدنا عن الصراط ..!


عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" مُرُوا أَوْلَادَكُمْ بِالصَّلَاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ ." صحيح ، أخرجه أحمد (2/187) ، وأبو داود (495) ، والحاكم (1/197).

قال المناوي في فتح القدير شرح الجامع الصغير : أي فرقوا بين أولادكم في مضاجعهم التي ينامون فيها إذا بلغوا عشرا حذرا من غوائل الشهوة إن كن أخوات .


فرقوا بينهم في المضاجع : تعليم الناشئة اجتناب أماكن الشبه التي قد تودي بهم إلى ارتكاب المحظور ، وتصوروا إذا كان هذا في البيوت فكيف به خارج البيوت ، وانظروا لما غابت هذه القيم والتعاليم ماذا ظهر من فساد في أوساط هذه الفئة التي مهدت كل السبل وهيئت كل وسائل عن قصد أو غير قصد .


المدرسة :هي البيت الثاني بالنسبة للناشئة والمدرسة هي عنوان للتربية والأخلاق ، فالطفل الذي ربما قد يفتقد هذه التربية في بيته لسبب أو لآخر فيجدها حتما في مدرسته ، أو ربما قد يفتقد شيء منها فتكملها مدرسته .


الإختلاط : فالمدرسة متممة لحياة الطفل ومكملة لآدابه وأخلاقه ولكن إذا كانت هذه المدرسة تسير وفق التعاليم المنصوص عليها شرعا ووضعا في ميدان التعليم ( والوضع هو ما كان يخدم مصلحة الشرع وليس يعطلها ) ، فمثلا الاختلاط هو من وضع البشر وهو لا يخدم مصلحة الشارع الحكيم في ميدان التعليم بل يعطلها لذلك فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول ( فرقوا بينهم في المضاجع ) لدلالة النهي الشديد عن الاختلاط الذي ينجر عنه فساد الأخلاق وانتشار الرذيلة بين الأبناء ( هذا في البيت الأول )، ونحن نرى بأم أعيننا ماذا ظهر من فساد في المدارس والمعاهد حتى أصبحت هذه الأماكن قبلة لكثير من الشباب الذي يلهث وراء الفاحشة ، ونسي الكثير من طلبة العلم الهدف المنشود والغاية الأسمى من طلبهم للعلم وهي خدمة البلاد والعباد ،ونبل الغاية تبررها نبل الوسيلة :
لا تحسبن العلم ينفع وحده -- ما لم يتوج ربه بخلاق .
كيف بهذا الابن الذي يتلقى في بيته هذه الآداب النبوية ثم يصطدم بآداب تخالف هذه التعاليم في مدرسته ، والعجيب في الأمر تجد بعض من يروّج لهذه الآفة الخطيرة هو هذا المعلم نفسه سواء بسكوته أو بتحريضه على ذلك ممن تشبّعوا بالمناهج الغربية الغريبة عن عرف مجتمعنا ، مناهج حطّمت القيم النبيلة التي يسعى الجميع لتحقيقها لناشئة الأمة .


حبيباتى فى الله: إن أبسط ما ينبغي فعله أن تشرح للأبناء أن هذا الاختلاط هو من المخالفات الشرعية وتعمل على تقديم الذكور على الإناث في المجالس عملا بقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم قال :" خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها ."

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 440
خلاصة حكم المحدث: صحيح.


واجب الأب : لكن هل يبقى رب البيت أمام هذه الأمواج من الفتن مكفوف اليدين لا يحرك ساكنا ؟ بل من الواجب عليه أن يحفظ بنيه من كل سبيل يفضي للانحراف الخلقي سواء في بيته أو خارج بيته وذلك بمداومة المراقبة والمتابعة وعليه أن يشعر بنيه بأنه يراقبهم في خلوتهم وجلوتهم .. ولا ينس أن يدعو الله تعالى لهم بالحفظ والولاء في ليله ونهاره فهو خير حافظ وخير معين لهم على الرشاد .


اللهم أحفظنا وأحفظ أبناءنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن .
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان .


منقول







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 29 - 03 - 11 الساعة 04:07 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
تحذير الاختلاط قبل كشكول المحاضرات

كُتب : [ 29 - 08 - 09 - 11:40 AM ]







الاختلاط قبل كشكول المحاضرات


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

خلق الله الذكر والأنثى، و خلق فيهما ميل كل واحد منهما للآخر لحكمة عالية قضاها في أن يكون ذلك الميل دافعاً ذاتياً لتكوين الأسر وتحمل تبعات ذلك، و لتكون هذه الأسر هي نواة المجتمع الكبير، و من أسرار الله في خلقه و التي لا يكاد العقل البشري أن يدركها إلا بعد أن ينبهه الشرع لها أن هذا الميل -الذي هو نوع من التوتر- لا يحصل له استقرار إلا متى أشبع من خلال الزواج، و الزواج فقط.

و لذلك وصفه الله -تعالى- بأنه سكن حيث يقول: {وَ مِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَ جَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَ رَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [سورة الروم:21]، و أما إشباع هذا الميل عن طريق الزنا فهو لا يزيد القلب إلا اشتعالاً، و النفس إلا اضطراباً، و لذلك وصفه الله تعالى بقوله: {وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً} [سورة الإسراء:32].

و لذلك لم يرد ذكر الرجال و النساء خارج علاقة الزواج إلا على سبيل الفتنة كما قال -صلى الله عليه وسلم-:
«إن الدنيا حلوة خضرة و إن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون فاتقوا الدنيا و اتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء» [رواه مسلم]، و كما قال النبي -صلى الله عليه و سلم-: «ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء» [رواه البخاري].

و كلمة الفتنة تحمل بأصل وضعها اللغوي معنى الشدة والاشتعال، ولذلك كان قرب الرجل من المرأة من باب: "وضع النفط بجوار النار" كما يقولون في الأمثال.

و من هنا جاء الشرع بسد كل الذرائع المؤدية إلى اشتعال هذه الفتنة و التي تتمثل في إبعاد الرجال عن النساء حتى في الصلاة، فقال صلى الله عليه وسلم: «خير صفوف الرجال أولها وشرها أخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها» [رواه مسلم].

و متى اقتضت الضرورة أو الحاجة الماسة؛ شيئاً من التعامل فليكن مع حفظ العورة، وغض السمع والبصر، وكف اليد عن اللمس، وقد بالغ النبي -صلى الله عليه وسلم- في النهي عن ذلك كله واصفاً هذا كله "بالزنا" تنفيراً عنه وتذكيراً بأن هذه الأمور وسائل وذرائع تؤدي إلى الزنا وإن لم تؤدي مع واحداً أدت مع غيره، و في ذلك يقول -صلى الله عليه وسلم-: «كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة فالعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زناها البطش والرجل زناها الخطا والقلب يهوى ويتمنى ويصدق ذلك الفرج ويكذبه» [متفق عليه].

و قد عملت الأمة بهذه التوجيهات النبوية فكان في ذلك سبب لقوة عزيمة أبنائها وصفاء روح بناتها، فكانت أمة منتجة بحق عن طريق تكوين الأسر الصالحة من هؤلاء الشباب و الفتيات، ثم إنجاب الذرية و تربيتها على هذه الأخلاق و غيرها من الأخلاق الإسلامية، و من ثمَّ كان النصر حليفها في كل معاركها، مما دعا أمة الروم أن يُفرِّغوا عدداً من أذكيائهم لدراسة أسباب قوة المسلمين وتماسكهم فيما عرف "بالاستشراق"، و وصل هؤلاء إلى كثير من أسباب قوة المسلمين.

و وعوا أقوامهم إلى أن يعملوا على تحطيم جوانب القوة في الأمة الإسلامية و منها جانب الفضيلة، و في ذلك يقول أحدهم: "كأس وغانية تفعلان في أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- ما لا يفعله ألف مدفع".

و بالفعل جاءت الحملة الفرنسية إلى مصر و معها الكأس و الغانية جنباً إلى جنب مع المدفع، و كاد القوم أن يفلحوا في نشر كؤوسهم و غوانيهم في بلاد المسلمين، لولا أن قيض الله لهذا الدين أقواماً استعملهم في الصمود أمام هذه الموجة من الفسق و الفجور، و لكن الأعداء لا ييأسون، فإذا كانت الأمة قد رفضت بحمد الله تلك الصورة الفجة من الفسق؛ فلا بأس بأن يقدموا صورة هي أقل شراً، و لكن هذا سوف يجعل عدد القابلين لها أكثر.

و من هنا رحلت الحملة الفرنسية عن مصر تاركة فيها أذناباً يدعون إلى مخالطة المرأة للرجل في ميدان الدراسة و العمل و السياسة و الرياضة، كل ذلك مع التبرج و الخضوع بالقول من المرأة و النظرة الجريئة و الثناء المكشوف من الرجل، و أما المصافحة فواجب اجتماعي و ربما تطور الأمر عند المستغرقين في التبعية للغرب إلى السهر و المراقصة، و أما الأوساط التي مازالت تحتفظ ببقية من دين أو حياء فالأمر في حاجة إلى "مبرر شريف" من بيع أو شراء أو نحو ذلك ليكون باباً إلى تبادل النظرات و الهمسات.

و في سن الشباب حيث الشهوة على أشدها، جاء الشيطان بحيلة هي من أعظم حيله إلا و هي "كشكول المحاضرات".

و لقد استدعى الأمر في أوله جيوشاً جرارة من الصحافيين والمصورين ليصوروا الفتيات الجريئات السابقات لعصرهن و اللاتي قبلن بتبادل "كشكول المحاضرات" مع زملائهم من الطلاب، و قديماً قال الشاعر:



نظرة فابتسامة فسلام **** فكلام فموعد فلقاء



فصار في عرف الجامعة؛ تبادل "الكشكول" في قاعة الدرس، ثم في فناء الكلية ثم في مطعمها ثم في المتنزهات و هكذا... و إلى أن يصرح كل طرف للآخر بحبه على طريقة الأفلام السينمائية، أو يهدي له وردة في عيد الحب على طريقة "القنوات الفضائية"، و لا بأس أن تُدَس داخل "الكشكول" لمن بقي عنده أو بقيت عندها بقية من حياء.


قد تندهش من هذا المكر و الكيد العجيب من شياطين الجن و الإنس، و لكن يبقى أولاً و أخراً ضعيفاً لأنه من كيد الشيطان {إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً} [النساء:76]، وأحد عوامل ضعفه أنه متكرر لا يدخل إلا على من لم يعتبر بالسنن الشرعية و السنن الكونية، و إليك هذه القصة الطريفة من السيرة لترى كيف كان الشيطان يصنع لإيقاع ضحاياه في فتنة النساء في مجتمع عربي ورث مروءة و شهامة تمنع الرجل من الوقوع في عرض جيرانه، و إن لم تمنعهم من الوقوع في أعراض غيرهم.


روى الطبراني بإسناد رجاله ثقات: أن خوات بن جبير رضي الله عنه كان جالسا إلى نسوة من بني كعب بطريق مكة فطلع عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم -و الظاهر من السياق أن ذلك قبل إسلام خوات رضي الله عنه، و قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة- فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «يا أبا عبد الله مالك مع النسوة »-و تأمل في إنكار الرسول صلى الله عليه وسلم حتى مع الكافر حرصاً على منع انتشار الفساد- فقال: "يفتلن ضفيرا لجمل لي شرود" و لم يكن صادقا في ذلك كحال صاحب كشكول المحاضرات في زماننا، وعلى كل ففتل الحبل لا يقتضي أن يجلس معهن إلى أن يفرغن منه و ربما لا يفرغن إذا طاب المجلس كما لا يفرغ الطلاب من نقل المحاضرة الأولى حتى ينتهي العام و أحياناً إلى أن يصبح زميله أستاذاً عليه، و الكشكول مازال يروح و يجيء على أمل الانتهاء من نقل المحاضرة "الأولى".


يقول رضي الله عنه: ثم مضى رسول الله صلى الله عليه و سلم لحاجته ثم عاد فقال: «يا أبا عبد الله أما ترك ذلك الجمل الشراد بعد» قال فسكت و استحييت -سبحان الله هذا على كفره آنذاك يستحي من أن يجادل عن جلسته تلك بعد مرتين فقط، و شباب المسلمين يظل يجادل و يجادل إلى آخر فرصة من مرات الرسوب.


يقول رضي الله عنه: و كنت بعد ذلك أتفرر منه كلما رأيته حياء منه حتى قدمت المدينة "أي مسلماً" و بعد ما قدمت رآني في المسجد يوماً أصلي فجلس إلي فطولت فقال: «لا تطول فإني أنتظرك» فلما سلمت قال: «يا أبا عبد الله أما ترك ذلك الجمل الشراد بعد» فسكت و استحييت فقام و كنت بعد ذلك أتفرر منه حتى لحقني يوماً و هو على حمار فقال: «يا أبا عبد الله أما ترك ذلك الجمل الشراد بعد» فقلت: "و الذي بعثك بالحق ما شرد منذ أسلمت" فقال: «الله أكبر الله أكبر اللهم اهد أبا عبد الله» [رواه الطبراني في الكبير و الهيثمي في مجمع الزوائد و قال العراقي في تخريج الإحياء رجاله ثقات]، فكان ممن حسن إسلامهم و هداهم الله رضي الله عنه.


فانظر إلى تفقد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لتخلص كل من أسلم من رواسب الجاهلية، و عاداتها الفاسدة، بينما يظل أبناء المسلمين في زماننا يتشربون من مستنقعات الجاهلية الآسنة، و لا يوجد من يذكرهم ويقول لهم: "أما ترك ذلك الكشكول الذهاب و الإياب بعد".


نسأل الله -تعالى- أن يهدينا ويهدي بنا.

كتبه/ عبد المنعم الشحات





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 9 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل لزوم الصراط في الرد على من أباح الإختلاط

كُتب : [ 29 - 08 - 09 - 11:52 AM ]






الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وبعد:

فإن الشريعة جاءت بسد جميع الطريق الى تفضي للوقوع في الشر والفتنة

ومن أعظم ما اهتمت به الشريعة إبعاد المرأة وصيانتها عن الرجال حيث مواطن الفتن والنأي بها عن كل ريبة وحصول الفتنة بها ولها، وهذا أصل عظيم في الشرع دل عليه كثير من الأدلة الشرعية :

* قال تعالى " وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ۚ " الاحزاب 53.
* قال تعالى " وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا " النور 31.
* قال تعالى " وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ ۚ "
النور 31.

* وقال رسول الله " ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان"
الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2165
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح غريب من هذا الوجه.



* وقال رسول الله " المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان .." رواه الترمذي وقال حسن غريب.
* وقال رسول الله " أيما امرأة أصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء الآخرة" رواه مسلم.


وقد نهى الشارع الحكيم عن اختلاط المرأة بالرجال المتضمن للفساد والفتنة
* قال تعالى " وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ " الاحزاب 33.
* قال رسول الله " خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها " رواه مسلم.


* وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم قام النساء حين يقضي تسليمه ويمكث هو في مقامه يسيرا قبل أن يقوم قال نرى والله أعلم أن ذلك كان لكي ينصرف النساء قبل أن يدركهن أحد من الرجال " رواه البخاري.
* وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " استأخرن فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق عليكن بحافات الطريق "
الراوي: أبو أسيد الأنصاري مالك بن ربيعة المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم:
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح].
5272


* وجعل النبي صلى الله عليه وسلم موضعا للنساء في مصلى العيد ثم أقبل عليهن فوعظهن " رواه البخاري.
* قالت النساء للنبي صلى الله عليه وسلم غلبنا عليك الرجال فاجعل لنا يوما من نفسك فوعدهن يوما لقيهن فيه فوعظهن وأمرهن "رواه البخاري
* ويروى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " لو تركنا هذا الباب للنساء " قال نافع فلم يدخل منه ابن عمر حتى مات
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: ابن القطان - المصدر: الوهم والإيهام - الصفحة أو الرقم: 5/439
خلاصة حكم المحدث: حسن أو صحيح
.


* وكانت عائشة رضي الله عنها تطوف حجرة من الرجال لا تخالطهم
* وكانت رضي الله عنها تعلم الرجال من وراء حجاب.
* وقال ابن القيم : ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بلية وشر وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة ، واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنا.

واتفق الفقهاء على تحريم الاختلاط بين الجنسين اذا اشتمل على شيء من المحظورات كالخلوة أو التبرج أو الإطلاع على مفاتن المرأة أو الاستمتاع بكلام المرأة وبدنها ونحو ذلك.

وقد دعا دعاة التحرير إلى سفور المرأة واختلاطها بالرجال مطلقا دون مراعاة شيء من القيود والآداب الشرعية متجاهلين الأوامر الشرعية
قال تعالى " وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا (27)" النساء.

" إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ " النور 19.

وقد لبسوا على الناس في إباحة الاختلاط بشبهات زائفة نورد أشهرها ونرد عليها على سبيل الاختصار:

أولاً : قالوا إن الاختلاط لم يرد لفظه في الكتاب والسنة إثباتا أونفيا , وليس في الإسلام شيئ اسمه اختلاط إنما هومن العادات والأصل فيه الإباحة.
والجواب على ذلك: أن العبرة بالمعاني لا بالأسماء والألفاظ, وقد ورد النهى عن ذلك في الشرع كما سبق، وكثير من المسائل والأحوال نبه الشارع على معانيها و أحكامها ولم يسمها بأسماء خاصة, لأن ا لأسماء تتغير من بيئة الى أخرى ومن زمان إلى زمان , ولو اضطردنا قاعدتهم الفاسدة لسقط كثير من الأحكام ، ثم نقول لامشاحة في الاصطلاح سموا خهذا الحكم الممنوع بأي اسم كان وان كان اللائق به لغة اسم الاختلاط والمهم ان يعلم المسلمون تحريم هذا التصرف.

ثانيا : قالوا ورد في الشرع ما يدل على جوازه فقد كان نساء الصحابة يخالطن المسلمين في الأسواق والمساجد وغيرها بلا نكير.
والجواب على ذلك : ليس في شيء من الأدلة الصحيحة ما يدل على جواز الاختلاط المحرم المشتمل على الريبة والفساد وإنما فيها جواز ما تدعو اليه الحاجة ولا محظور فيه كما سيأتي بيانه.

ثالثاً : قالوا : وكانت المرأة تخرج في الجهاد مع الرجال تخالطهم وتداوى الجرحى.
والجواب عن ذلك " الأصل في المرأة أنها ليست من أهل الجهاد ولم يخاطبها الشارع بالقتال وقد نهى الفقهاء عن اصطحاب المرأة في ساحة القتال ،وإنما دلت السنة على جواز مشاركة المرأة في تطبيب المجاهدين عند الحاجة الى ذلك مع الاحتشام وهذا خلاف الأصل والحاجة تقدر بقدرها كما يجوز للرجل أن يعالج المرأة ا عند الحاجة وهذا من رفق الإسلام وسماحته .

رابعا : قالوا ثبت في تاريخ المسلمين ما يدل على جواز الاختلاط كمافى تولية عمر رضي الله عنه الشفاء بنت عبد الله الحسبة على أهل السوق وتولي المرأة على الولاية العامة في الأندلس وغيرها من أمصار المسلمين.
والجواب على ذلك ما ورد عن عمر ضعيف سندا ومنكراً متناً , فقد ذكر ابن سعد وابن حزم الخبر مرسلاً بغير إسناد فهو ضعيف لا تقوم به حجة وطعن فيه ابن العربي وجعله من دسائس المبتدعة ، كما أن هذا العمل لايليق بعمر وقد عرف بشدة غيرته على النساء وكان يكره خروج امرأته و سعى الى منعها من الذهاب الى المسجد,أما ما يروى بعد القرون المفضلة فلا حجة فيه بوجه من الوجوه لأنه ليس بسنة للخلفاء المأمورين بإتباعها ولأنه لا حجة أبداً في تصرفات الناس ولأنه ليس من مصادر التشريع الاستدلال بالوقائع التاريخية إنما الحجة في الكتاب والسنة وما أجمع عليه الأئمة.

خامسا ً : قالوا : المرأة الشريفة المحافظة على عرضها لايضرها الإختلاط بالرجال ولا تتأثر بذلك وظروف الحياة وحاجة العصر تستدعى الاختلاط في كل مجال ؟
والجواب على ذلك: أن الشريعة لم تبن على مقاصد المكلفين ونياتهم في الأحوال العامة لأن ذلك لايمكن ضبطه وإنما بنيت على الظاهر , ونحن متعبدون بإتباع الشرع , والغالب على الناس الإفتتان بالمرأة ولا عبرة بالنادر ويجب أن يكون الشرع حاكماً على شؤون الحياة , والحاصل انه لا دليل صحيح صريح يدل على جواز الإختلاط وكل دليل تمسكوا به فهو من الأدلة المشتبهة مع إعراضهم عن الأدلة المحكمة والقواعد المرعية والمقاصد الشرعية ,وحملهم على ذلك إتباع الهوى والاستجابة لداعي الشهوات.

* والتحقيق في هذه المسألة أن الاختلاط على قسمين :

(1) اختلاط جائز :
وهو كل ما كان في الأماكن العامة وتدعو الحاجة اليه ويشق التحرز عنه , ولا محظور فيه كاختلاط النساء بالرجال في الأسواق والمساجد والطرقات ووسائل المواصلات,..ونحو ذلك.وكل ما ورد في الشرع من الرخصة محمول على هذا القسم ولا يمنعه أحد من أهل العلم

ويشترط لجواز الاختلاط على هذا النحو شروط:
* ان تكون المرأة مستترة بالحجاب الشرعي .
* ان لايكون هناك خلوة بين الرجل والمرأة.
* الابتعاد عن الرجال مهما أمكن الا اذا دعت الحاجة الى ذلك
* ان يكون حضور المرأة لحاجة يشق عليها تركها وتكون الحاجة طارئة ينتهي بزوالها.

(2) اختلاط محرم :
وهو كل ما كان في مكان خاص , أو موطن يدعو الى الفساد والريبة أو اشتمل على محظور شرعي وحقيقته ان يخالط الرجل المرأة ويجلس اليها كما يجلس الى امرأته أو إحدى محارمه بحيث يرتفع الحاجز بينهما ويطلع على مفاتنها , ويتمكن من التأثير عليها لو أراد ويزداد الأمر سوءاً إذا كان ملازماً لها كالاختلاط في التعليم أو مجال العمل وكل من ابتلى بذلك علم انه لابد ان يطلع على خصوصيات المرأة ولا بد أن يخلو بها ، والمرأة من أضعف خلق الله سريعة التأثر والرجل مهما كان عاقلاً ورعاً لا يقوى على مقاومة المرأة وإغرائها قال اله تعالى " وخلق الإنسان ضعيفا" قال ابن عباس: لايصبر عن النساء.

و للاختلاط المحرم آثار سيئة على الفرد والمجتمع المسلم:
* فقد بعض النساء لعرضها وتورطها في علاقات مشبوهة.
* كثرة وقوع الطلاق والخيانات الزوجية .
* انتشار ظاهرة اتخاذ الأخدان والعلاقات غير مشروعة.
* ازدياد العنوسة وإعراض الشباب والفتيات عن الزواج.
* ولهذا نشاهد في بعض المجتمعات الإسلامية انتشار الفساد الاخلاقى وضياع كثير من قيم الأخلاق ومبادئها ولا ينكر ذلك الا مكابر أو جاهل في الأحوال.
* ولا شك أن الاختلاط عادة غريبة وسلوك دخيل على ديننا وقيمنا وعاداتنا السلامية , و لم يكن موجودا في مجتمعاتنا الى أن دخل الإستعمار فجلب الشر لنا , وقد حرص الغرب والمؤسسات العلمانية على نشر هذا النمط الإجتماعى في مجتمعات المسلمين وقد نجح الى حد كبير في كثير منها , حتى شب وترعرع على هذا كثير من أبناء المسلمين ولا حول ولا قوة الا بالله العظيم.

* وقد أثبتت كثير من الدراسات الجادة والمنصفة فشل التعليم المختلط وظهر صوت للعقل في أوساط الغرب ينادى بفصل الجنسين في التعليم وغيره, ولا يشك عاقل في فشل التجربة الغربية للسلوك الإجتماعى بدليل كثرة الأمراض لاجتماعية وانتشارها من تفكك أسري وانتشار أبناء الزنا , وأنماط الشذوذ والأمراض الفتاكة وغير ذلك من مظاهر التحلل من الفضيلة , وفى هذا أكبر دليل على إفلاس دعاة التحرر وسطحية تفكيرهم وثقافتهم في دعوتهم لما عليه الغرب مع فشلهم , واختلاف البيئة والثقافة والروافد الفكرية , ولكن اذا عميت البصائر وأشربت القلوب الفتن انقلبت الحقائق وانتكست الموازين وصار المعروف منكرا والمنكر معروفا.

ومما يؤسف له وقوع بعض المنتسبين للدعوة في هذه الفتنة وتساهلهم بها مما جعلهم يعقدون المحاضرات والندوات المختلطة بحضرة النساء المتبرجات بشبهة مصلحة الدعوة ومسايرة العصر ، وربما أنكروا على من عزل النساء فإلى اللله المشتكى ، فنسأل الله أن يصلح المسلمين ويهدي ضالهم ويردهم لشرعه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .



خالد سعود البليــهد
عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 29 - 03 - 11 الساعة 04:57 PM سبب آخر: تشكيل الايات, تخريج الاحاديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 10 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 4,964 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2520
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل الغرب يتراجع عن التعليم المختلط

كُتب : [ 03 - 09 - 09 - 11:03 PM ]






الغرب يتراجع عن التعليم المختلط


قراءة وعرض: حمد بن عبدالله القميزي .

اسم الكتاب: الغرب يتراجع عن التعليم المختلط - المؤلف: بفرلي شو.
الترجمة: وجيه حمد عبدالرحمن.
الناشر: مكتبة العبيكان - تاريخ النشر: 1427هـ / 2006م.



يقول مترجم الكتاب في مقدمته:
نظراً للمكانة المرموقة التي تحتلها المرأة في المجتمع، فقد أولاها الإسلام كل اهتمام. وعمل على إماطة أنواع الأذى التي قد تلحق بها، فأمرها الله بعدم التبرج والالتزام باللباس الشرعي وعدم الاختلاط بالرجل الأجنبي وعدم الخضوع بالقول.


وقد جرى العرف قديماً في كثير من دول العالم على فصل الطلاب عن الطالبات في المدارس، وكان ذلك بدهياً في بريطانيا حتى الستينيات من هذا القرن، كما يقرره المؤلف بفرلي شو Beverley Shaw أحد التربويين المرموقين في بريطانيا. إذ دفعه ما نتج عن النظام التعليمي المختلط من سلبيات وخروج عن الفطرة الإنسانية السليمة إلى كتابة هذا البحث.


ويمثل هذا الكتاب صرخة في وجه التيار الذي يرمي لطمس الفضيلة بالقضاء على ما تبقى من مدارس غير مختلطة، كما أنه دعوة للعودة إلى الفطرة السليمة في نبذ الاختلاط في التعليم المدرسي، وهذا ما جعل وزير التعليم البريطاني كينيث بيكر يعلن أن بلاده بصدد إعادة النظر في التعليم المختلط بعد أن ثبت فشله.


يقول المؤلف : لعل من أكثر الاعتقادات التعليمية شيوعاً في وقتنا الحاضر عدم التمييز بين الطلاب والطالبات في التدريس والمعاملة، وتجاهل الفروق الجنسية بينهم. ويعد هذا تغيراً ملحوظاً إذا ما قورن بالاعتقادات والممارسات التعليمية الماضية.


لذا لم يتردد المعلمون في الماضي في معاملة الطالبات عاملة مغايرة لمعاملة الطلاب، فقد كان من المسلّم به أن يدرس الطلاب والطالبات بعض الموضوعات والمهارات المختلفة، وكان يلحق كل منهما بمدارس منفصلة لا سيما في مرحلة المراهقة، لأن التعليم في مجمله إعداد لمواجهة أعباء الحياة، وعليه فقد روعي لدى وضع المناهج الدراسية الوظائف المحتمل أن يشغلها خريجو المدارس بحيث تم الربط بينهما. وينوه المؤلف بمعدلات التعليم المرتفعة في المنهج الدراسي الذي كان يتلقاه الطلاب والطالبات بغض النظر عن جنسهم، ومع ذلك لم يكن التعليم مختلطاً لا في الفصول الدراسية ولا في المدارس.


ويشير إلى كتاب (الاقتراحات) الصادر عن مجلس التعليم البريطاني عام 1973م، الذي أكد على أن أفكار الطلاب والطالبات في مرحلة المراهقة المبكرة تبدأ في التحول القوي نحو أدوارهم المستقبلية بصفتهم رجالاً ونساءً، وأنه ليس من المناسب بناء تعليمهم على مجرد التشابه في المقدرة العقلية بينهم، وأن تحمس الطلاب الطبيعي وحبهم للنشاط والحركة يجعل من المستحيل منح الطالبات فرصاً متساوية في المدارس الثانوية المختلطة.


أما تقرير نيسوم (Newsom) المعنون بـ (نصف مستقبلنا) عام 1963م فإنه يتحدث عن وجود فصول ومدارس غير مختلطة كأمر مسلم به، وأن الزواج وعمل المنزل ينبغي أن يشكلا جانباً أساسياً من الحياة المستقبلية للطالبات.


ويشير المؤلف إلى أن مجمل التقارير تفتقر إلى مناقشة المحاسن العامة للفصل بين الجنسين، سواءً في المدارس غير المختلطة أم في الفصول غير المختلطة في المدارس المختلطة. وتركز فقط على الفائدة من تدريس موضوعات خاصة لكل جنس في المدارس المفصول، وعليه فإن وضع منهج دراسي متميز لكل من الجنسين له ما يبرره ويوصي به.


يقول المؤلف بعد أن سرد عدداً من النقاط حول مزايا التعليم غير المختلط: إن النقاط التي وردت في هذا البحث لا تمثل مطالبة بتدريس غير مختلط تماماً، بل المطلوب هو معاملة البنت بوصفها بنتاً والولد بوصفه ولداً.


ويرى المؤلف أن التعليم المختلط قد يتناقض أحياناً مع مصلحة الفتاة، وقد لا يفسح المجال أمام مساواة الفرص للجنسين على نحو حقيقي، ولعل هذا ينطبق على وجه الخصوص في مرحلة المراهقة في المدارس الشاملة، فالطلاب والطالبات ينمون بمعدلات متفاوتة في أثناء مرحلة المراهقة من الناحيتين الجسدية والذهنية، يضاف إلى ذلك أن الجنسين يخضعان لتأثيرات اجتماعية متفاوتة على نحو ملحوظ خلال مرحلة المراهقة، ويلاحظ المراقب للحياة المدرسية إلى أي مدى يتشكل فيه الطلاب على شكل جماعات مستلة على أساس الجنس حتى نهاية حياتهم المدرسية الإجبارية، وتقع بعض الغارات من قبل الطلاب ذوي الجرأة أو الناضجين مبكراً من أجل إيقاع أحد أفراد المجموعة الأخرى، إلا أن عمليات الإيقاع هذه لا تمثل علاقة صداقة أصيلة، بل تعد رمزاً للانتصار من قبل الجانب المغير!


ويؤكد المؤلف على أن من ينادي بمساواة الجنسين يعترف بما ينتج عن تدريس الطلاب والطالبات في مدارس مختلطة، ومع ذلك فإنهم يتهربون من الحقيقة الجلية التي تلخص في أن حق العديد من الطالبات يهضم في المدارس والفصول المختلطة لمجرد كونها مختلطة، وإذا كانت الفتاة تتعلم على نحو أفضل وتشعر بسعادة أكبر في المدارس والفصول غير المختلطة فإنه يتم التضحية بالمصالح الحقيقية لمثل تلك الفتاة مقابل شعارات فارغة تطالب بالمساواة التامة بين الجنسين في التعليم دون النظر إلى الفروقات الجنسية بينهما.


ويتلخص رأي مؤلف كتاب (الغرب يتراجع عن التعليم المختلط) في أن الطلاب والطالبات قد يستفيدون على نحو أفضل بعيداً عن الاختلاط، وبمراعاتنا لمصالحهم بصفتهم رجال الغد ونساوه.


أخيراً: جاء في كلمة الناشر (العبيكان): (لقد جرت دراسات في الغرب حول هذا الموضوع وما يترتب عليه من آثار سيئة اقتنع بعدها المسئولون بضرورة عدم الاختلاط في التعليم. لكن العجيب أن ينادي بعضنا بفتح باب الاختلاط، في حين يتراجع عنه من نقلدهم من الغربيين. لقد جاء هذا الكتاب (الغرب يتراجع عن التعليم المختلط) ليزيدنا تمسكاً بتعاليم ديننا، وليكون حجة نلجم بها ألسنة تدعو إلى الشر).







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 16 - 04 - 11 الساعة 04:15 PM سبب آخر: التنسيق
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أباح, أسوأ, المحاضرات, الاختلاط, الرد, الصراط, الإختلاط, بالاختلاط, خدوا, كشكول

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف فتاوى عن الاختلاط على الانترنت أم عمرو الفتاوى الشرعية 5 25 - 11 - 11 04:32 PM
الاختلاط.. بقلم فريق الأقلام نور القمر بقلمك ندعو الى الله 9 16 - 11 - 11 02:45 AM
الرد على من اباح الاختلاط ثورية الدروس والمحاضرات الإسلامية 3 26 - 10 - 10 10:19 PM
ملف شامل عن الحجاب .. Islam Rose الدروس والمحاضرات الإسلامية 11 14 - 05 - 10 07:23 PM
هل تترك العمل لأجل الاختلاط ؟؟؟؟؟؟؟ أم عمرو الفتاوى الشرعية 4 07 - 02 - 09 09:26 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:03 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd