الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
كفاح
قلب جديد
رقم العضوية : 5786
تاريخ التسجيل : Sep 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 22 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : كفاح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي هل تنتهى الحياة إذا أذنب أحدنا

كُتب : [ 09 - 10 - 09 - 01:26 AM ]






هل تنتهي الحياة إذا...... أذنب أحدنا






عبارة تدور في رأسي ويتردد صداها في قلبي وليس لي مجيب عن سؤالي


هل تنتهي الحياة وتتوقف عند الخطأ وهل حياة المخطئ متوقفة على خطأ يرتكبه ثم يصبح وكأن لا وجودله


لماذا نظرة الناس تتغير لمن اخطأ وأذنب ؟


لماذا ينظر الناس إليه وكأنه سم عزاف يسري في الأعضاء
وداء عضال لا يمكن علاجه ؟



لماذا ينظر إليه بازدراء ؟




أليس هذا الذي أخطأ بشرا وفردا أوجده الله!!!


ورسولنا صلى الله عليه وسلم يقول
(كل بني آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون)

الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 6292
خلاصة حكم المحدث: صحيح




فلماذا ننكر الخطأ ومن ثم ننكر عليه التوبة والإنابة؟؟؟






فالخطأ ليس دعوة للقنوط واليأس والتذمر وارتداء ثوب الذل والمهانة بل هو نقطة تحول واستفادة منه


ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يقول


( والذي نفسي بيده ! لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ، ولجاء بقوم يذنبون ، فيستغفرون الله ، فيغفر لهم الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2749
خلاصة حكم المحدث: صحيح




وقال الله عز ووجل


(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) الزمر الآيتان 53،54



يالها من نعمة ورحمة عظيمة ربنا يقول لنا لا تقنطوا من رحمتي لان رحمتي واسعة وأن باب التوبة مفتوح لمن تاب وأناب


فيا أيها المذنب عد إلى ربك وتب توبة نصوحة


لا أريدك أن تقول إن الله لن يغفر لي فقد فعلت الكثير الكثير من المعاصي ما صغر منها وما كبر
لا لا



أنظر إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم
(التائب من الذنب كمن لا ذنب له)

الراوي: - المحدث: الزرقاني - المصدر: مختصر المقاصد - الصفحة أو الرقم: 288
خلاصة حكم المحدث: حسن



وقد أخطأ صحابة رسول الله وتابوا وعادوا إلى ربهم ببشارة رسول الله لهم
وهي بشارة لكل من أذنب






الحمد لله نعم قل الحمد لله من أعماق قلبك


أرأيت كيف هي رحمة ربك وسعت كل شيء فيا أيها المذنب التائب مهما عظمت ذنوبك وبلغت عنان السماء


لا تقنط إن الله يغفرها جميعا


واقرأ معي هذا الحديث وانظر إلى عظمة رحمة الله



عَنْ أبي موسى عبد اللَّه بن قيس الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال (إن اللَّه تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس مِنْ مغربها ) الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1871
خلاصة حكم المحدث: صحيح




يالله إن ربك يبسط لك يده لتتوب في اليوم والليلة


فهل لك أن ترفض مثل هذا النعيم


فيا عبد الله أسرع إلى التوبة إن باب التوبة مفتوح


أسمع أيضا وأقرأ هذا الحديث القدسي المليء بالرحمة وأبشر ولا تحزن


قال الله تعالى : يا ابن آدم ! إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم ! لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم ! لو أنك أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 6065
خلاصة حكم المحدث: صحيح










فهل بعد كل هذا تقنط من رحمته وعفوه


أقبل إلى ربك أيها التائب إنه يفرح بتوبة عبده


ثبت في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : \" لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة , فانفلتت منه , وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فأضطجع في ظلها – قد أيس من راحلته – فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وان ربك – أخطأ من شدة الفرح –
الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2747
خلاصة حكم المحدث: صحيح



سبحان الله ... وما أجمل تلك الحكاية التي ساقها ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين حيث قال : \" وهذا موضع الحكاية المشهورة عن بعض العارفين أنه رأى في بعض السكك باب قد فتح وخرج منه صبي يستغيث ويبكي , وأمه خلفه تطرده حتى خرج , فأغلقت الباب في وجهه ودخلت فذهب الصبي غير بعيد ثم وقف متفكرا , فلم يجد له مأوى غير البيت الذي أخرج منه , ولا من يؤويه غير والدته , فرجع مكسور القلب حزينا . فوجد الباب مرتجا فتوسده ووضع خده على عتبة الباب ونام , وخرجت أمه , فلما رأته على تلك الحال لم تملك أن رمت نفسها عليه , والتزمته تقبله وتبكي وتقول : يا ولدي , أين تذهب عني ؟ ومن يؤويك سواي ؟ ألم اقل لك لا تخالفني , ولا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة بك والشفقة عليك . وارادتي الخير لك ؟ ثم أخذته ودخلت .


فتأمل قول الأم : لا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة والشفقة .


وتأمل قوله صلى الله عليه وسلم \" الله أرحم بعباده من الوالدة بولدها \"
الراوي: - المحدث: ابن باز - المصدر: مجموع فتاوى ابن باز - الصفحة أو الرقم: 152/1
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وأين تقع رحمة الوالدة من رحمة الله التي وسعت كل شيء ؟


فإذا أغضبه العبد بمعصيته فقد أستدعى منه صرف تلك الرحمة عنه , فإذا تاب إليه فقد أستدعى منه ما هو أهله وأولى به .


فهذه تطلعك على سر فرح الله بتوبة عبده أعظم من فرح الواجد لراحلته في الأرض المهلكة بعد اليأس منها وأن الخطأ والذنب لا يعني نهاية الحياة والتغرر بها وبالتالي الإنغماس في أهوائها واتباع إغوائها






فهذا الذي قتل مئة نفس بالرغم من ارتكابه لهذه الكبيرة إلا أنه تيقن أنه ليس نهاية المطاف وأن لا رجعة وإنابة بل هناك باب مفتوح يقبل فيه الله عز وجل من طرقه وولج طريقه


وغيره كثير أيقنوا إن ارتكاب الخطأ لا يعني انتهاء حياتهم ولم يسمعوا لنداء الشيطان بل تأكدوا أن حياتهم قد بدأت عند إنتهاء هذه المرحلة منها


فبدأو حياة السعداء ورجعوا إلى رب الحياة


فليس الهلاك أن نخطئ لأننا بشر ومن طبيعة البشر الخطأ والتعلم منه



لكن الهلاك كل الهلاك


في الإصرار على الذنوب وعدم الإعتراف بالخطأ






فإذا دعتك نفسك لتعود إلى المعاصي حاول أن تتخيل نفسك في هذا الموقف حينما تقابل ربك


بكت عيني على ذنبي


فيا ذلي ويا خجلي إذا ماقال لي ربي


((أما استحيت تعصيني))


ولم تخش من العتب وتخفى الذنب عن خلقي


وتأبى في الهوى قربي


فتب مما جنيت عسى تعود إلى رضا ربك


وقل لنفسك


أما آن الأوان بلى .... بلى يا نفس قد آن


قد آن للروح القاحلة


أن تعود مضيئة نضرة


يكسوها الطمأنينة
و تذهب عن القلب الضغينة
و يستنشق عبق روح تابت



بعد أن تاهت و عانت






وأنت يا من تنظر لمن أخطأ نظرة دونية


فلربما خطأه هذا سببا لتوبته ورجوعه لربه وإنابته


لربما خطأه كان سببا في تحوله من جاهل إلى عالم ولنا في قصص الأولين من العبر والحكم الشيء الكثير
ومثال ذلك قاطع الطريق الفضيل بن عياض، قد ذهب ليسرق أحد البيوت قبيل الفجر، وحين تسلق جدار البيت، فإذا به بشيخ كبير يقرأ القرآن، وكان من الممكن أن يستمر في عملية السرقة، غير أن السرقة، وهي معصية الجارحة لم تغلب هذه المرة قلب الفضيل، فلما سمع الرجل يقرأ قوله تعالى: "أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ" [الحديد:16] فنظر الفضيل إلى السماء وقال: يا رب، إني أتوب إليك من هذه الليلة، ثم نزل فاغتسل ولبس ثيابه وذهب إلى المسجد يبكي، فتاب الله عليه. ليصبح إماما للحرمين الشريفين، وهو أحد كبار علماء الأمة،



لربما خطأه يكون لك يوما نورا تتعلم منه وتستفيد من تجربته فالأخطاء تجارب ولنا أن نستفيد منها





فالمعصية لا تحول بين تعظيم الله تعالى في قلوب عباده، فطبيعة النفس البشرية أنها مخطئة، وقد يكون هذا الخطأ متعلقا بأمور الحياة، أو متعلقا بمخالفة أمر الله رب العالمين، فالمطلوب منك يا هذا أن تسعى في مساندة المخطئين لترك المعصية لله وحبا فيه وطمعا في عفوه، وأن يدركوا خطأها عند فعلها، وأن يستحضروا مغفرة الله تعالى وعفوه بعدها، فإن هذا سبيل للخلاص منها، وتعظيم لله تعالى في قلوبهم





وهذه بعض الرسائل والمحاضرات نهديها لمن أراد أن تكون حياته هانئة مطمئنة
فلا لليأس ولا للقنوط


اضغط للتحميل


[مكفرات الذنوب ]






ان الله يفرح بتوبة عبده





أيها العاصي تب الى ربك






|||موقع الطريق إلى الله|||التوبة الصادقة للشيخ خالد الراشد ...

















التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 15 - 05 - 12 الساعة 10:18 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,077 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2565
قوة الترشيح : ملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هل تنتهى الحياة إذا أذنب أحدنا

كُتب : [ 09 - 10 - 09 - 08:53 AM ]

جزاك ربي خير حبيبتى فى الله
كفاح
موضوع رائع جدا نفع الله بك اختاه
وبارك الله لنا فيك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أريد الجنة
قلب جديد
رقم العضوية : 5800
تاريخ التسجيل : Sep 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : البلاد العربية
عدد المشاركات : 83 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أريد الجنة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد: هل تنتهى الحياة إذا أذنب أحدنا

كُتب : [ 11 - 10 - 09 - 11:07 PM ]

جزاكِ الله خيرااااً يااااا مكافحة موضوع راااااائع





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هل تنتهى الحياة إذا أذنب أحدنا

كُتب : [ 15 - 10 - 09 - 01:11 PM ]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هل تنتهى الحياة إذا أذنب أحدنا

كُتب : [ 15 - 05 - 12 - 11:10 PM ]


رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذنب, أحدنا, الحياة, تنتهي

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كاف و فاء تصرخ وألف لا تنتهي أم أسيد الملتقى العام 6 02 - 07 - 11 11:35 PM
متى تنتهي صلاحية الرجل عند المرأة ؟؟؟؟؟؟؟؟ همسات ايمانية أنا وأسرتى 13 08 - 03 - 11 02:26 AM
زفرات مذنب دموع فتاه بوح الحروف 7 01 - 03 - 11 06:54 PM
مقتل أخينا سيد بلال ... وإنفصال جنوب السودان (8-1-2 الفردوس الاعلى الدروس والمحاضرات الإسلامية 3 18 - 02 - 11 04:53 PM
هل تنتهي الصداقة بموقف او بكلمة....؟؟ داعية صابرة حوارات قلوب المنتدى 20 27 - 01 - 11 06:49 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:03 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd