الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
مَيْسٌ
قلب نابض
رقم العضوية : 292
تاريخ التسجيل : Jan 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 884 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 312
قوة الترشيح : مَيْسٌ is a jewel in the roughمَيْسٌ is a jewel in the roughمَيْسٌ is a jewel in the rough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Icon71 ملف الحياة

كُتب : [ 15 - 05 - 08 - 02:34 PM ]






إن
الإنسان يحب أن يحيا.. ويحب أن تكون أيامه كلها سروراً.. وسعادة! بل مهما تمادى العمر بالإنسان؛ فإنه يحب أن يصف نفسه: أن ما زال صغيراً.. ويود أن يحقق الآمال الكثيرة! ومن طرائف ذلك:

رأى الحسن البصري في يد أمه كراثة، فقال: ( يا أمه، ما هذه الشجرة الخبيثة في يدك؟ ) قالت: ( يا بني إنك شيخ قد خرفت! ) قال: ( يا أمه، أينا أكبر أنا أم أنت؟! ).

وقال رجل للفضل بن مروان: ( كم سنوك؟ ) قال: ( سبعين )، ثم سأله بعد سنين، فقال: ( سبعون! ) فقال: ( ألم تخبرني منذ عشرين سنة بهذا؟! ) قال: ( بلى، ولكني رجل ألوف، إذا ألفت سنة؛ أقمت فيها عشرين سنة، لم أتجاوزها إلى غيرها! ).

وقد أخبرنا النبي عن ذلك بأصدق بيان..

فقال : { يكبر ابن آدم، ويكبر معه اثنان: حب المال، وطول العمر }

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6421
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
.




أخي المسلم: ليت الناس انتبهوا لمرور الأيام.. وانقضاء الأعمار.. كما انتبهوا إلى طول الآمال.. ونسج الأحلام !

قال الحسن البصري: ( ابن آدم ! إنما أنت عدد أيام، إذا قضى منك يوم؛ مضى بعضك ! ).

فكم من أعمار ضاعت.. وضاع أصحابها !

وكم من أعمار.. انقضت قبل أن تنقضي آمال أصحابها !

وكم من أعمار.. عاشها أصحابه بغير غاية !

وكم من أعمار.. انقضت في غير طاعة الله تعالى !


في طول العمر قيام لحجة الله على العبد !


نعم.. كلما امتدت أيامك؛ ازدادت حجة الله تعالى عليك !

كثير أولئك الذين غفلوا عن هذا المعنى ! وهم في حماة الحياة..
وصراع البقاء !

فأفق يا ابن آدم ! فكم حجة لله عليك ظاهرة وأنت غافل ! تظاهرت الحجج.. وتكالبت عليك البراهين !

قال رسول الله : { من عمّر من أمتي سبعين سنة؛ فقد أعذر الله إليه في العمر }

الراوي: سهل المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/204
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]


قال قتادة: ( اعلموا أن طول العمر حجة، فنعوذ بالله أن نعير بطول العمر، أَوَلَمْ نُعَمِّرُكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيه مِنْ تَذَكُّرِ وَجَاءَكُمْ النَّذِيرَ [فاطر:37].

أخي المسلم: وهذا لا يعني أن حجة الله لم تقم على من هو دون السبعين.. بل إن من تجاوز الحُلُم؛ كان ذلك أدعى لقيام حجة الله عليه..

قال الحسن البصري: ( لقد أعذر إليك أن عمَّرك أربعين، فبادر المهلة قبل حلول الأجل، أما والله لقد كان الرجل فيما مضى إذا أتت عيه أربعون سنة عاتب نفسه ).

وقال عمر بن عبد العزيز: ( لقد تمت حجة الله على ابن الأربعين، فمات بها ) !


فيا من طال بك العمر: حاسب النفس.. ولا تغفل.. وأخلص العمل لمن قامت حجته عليك.. فكم في طول السنين من برهان قاطع للعذر !


طول العمر واعظ لمن اتعظ !


حقاً ! إن في مرور الأيام عظات و عظات.. لمن تفكر وتدبر ! بل لا يمضي يوم من أيام الحياة؛ إلا وفيه درس للعاقلين !

وكم في عمرك أيها الإنسان من عظات !

من ذلك: في طول العمر؛ زيادة في الفهم.. فهل استفدت من ذلك؟!

ومن ذلك: في طول العمر؛ ضعف.. ووهن.. فهل فطنت لذلك؟!

قال عبد العزيز بن أبي رواد: ( من لم يتعظ بثلاث لم يتعظ بشيء: الإسلام، والقرآن، والشيب ). وقال بعض الحكماء: ( من أخطأته سهام المنايا؛ قيدته الليالي والسنون )!

ودخل يونس بن حبيب المسجد، وهو يهادي بن اثنين من الكبر، فقال من كان يتهمه على مودته: بلغ بك الكبر ما أرى يا أبا عبد الرحمن؟! فقال: هو ما ترى، فلا بلغته !


ومن ذلك: موت الأقران.. وفراق الأحباب.. وفي ذلك واعظ بالاستعداد ! فتمثل أيها العاقل:

هبني بقيتُ على الأيامِ والأبد *** ونلتُ ما رمتُ من مالٍ ومن ولدٍ
منْ لي برؤية من قد كنتُ آلفُهُ *** وبالشباب الذي ولّى فلم يَعُد
ومن ذلك: تجدد الأحداث.. ورؤية المصائب في النفس والولد.. فإن كان الاحتساب.. كان الثواب والأجر..
قال عبد الرحمن بن أبي بكرة رضي الله عنهما: ( من تمنى طول العمر؛ فليوطّن نفسه على المصائب )!

فضل طول العمر في الطاعات !


هذه هي المنقبة العظمى لطول العمر.. فإن الغاية من الخلق؛ عبودية الله تعالى.. فمن قام بهذه الوظيفة كاملة؛ فهو أسعد الناس حظاً بحياته.. وحُقّ لمثله أن يتمنى طول العمر..


ومثل هذا كمثل من يودع في رصيده كل يوم مبلغاً من المال.. فلا شك يسُّره أن يدوم له ذلك؛ حتى يكثر ماله؛ فهذا حال من أودع في رصيده الفاني.. وهذا سروره.. فيكف بسرور من أودع في الرصيد الخالد؟!

قال رسول الله : { ألا أنبئكم بخيركم؟ } قالوا: نعم. قال: { خياركم أطولكم أعماراً، وأحسنكم أعمالاً }

وفي رواية أحسنكم أخلاقا بدل أعمالا

الراوي: أبو هريرة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 10/206
خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح‏‏ ‏‏







دخل سليمان بن عبد الملك مسجد دمشق، فرأى شيخاً يزحف، فقال: يا شيخ، أيسرك أن تموت؟! قال: لا! قال: ولم، وقد بلغت من السن ما أرى؟!
قال: ذهب الشباب وشره، وبقي الكبر وخيره، إذا أنا قعدت ذكرت الله، وإذا قمت حمدت الله، فأحب أن تدوم لي هاتان الخصلتان!

وقيل لشيخ: كم أتى عليك؟ قال: عشر سنين ! قيل: وكيف وأنت شيخ كبير؟! قال: أنا منذ عشر سنين من التوابين !
وعن محمد بن عيسى البغدادي، قال: ( كان يقال: إن مالك عمرك ما أطعت الله فيه، فأما ما عصيت الله فيه؛ فلا تعده عمراً ) !

وقال هلال بن يساف: ( كان الرجل من أهل المدينة إذا بلغ أربعين سنة؛ تخلى للعبادة ).

وقال إبراهيم النخاعي: ( كانوا يطلبون الدنيا؛ فإذا بلغوا الأربعين؛ طلبوا الآخرة ).

أخي المسلم: فاجعل من عمرك مزرعة لفقرك.. واغتنم ساعاته في الطاعات.. وتعهد نفسك.. حتى تحصد الخير والنجاة..





((منقول ..للأمانة))








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 13 - 10 - 12 الساعة 02:35 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ذات النطاقين
قلب نابض
رقم العضوية : 542
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في أرض الله
عدد المشاركات : 1,497 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 900
قوة الترشيح : ذات النطاقين is a splendid one to beholdذات النطاقين is a splendid one to beholdذات النطاقين is a splendid one to beholdذات النطاقين is a splendid one to beholdذات النطاقين is a splendid one to beholdذات النطاقين is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل .......دنيااا فانيه.......

كُتب : [ 10 - 09 - 08 - 06:01 AM ]



...السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة.....
أخواتي الحبيبات في منتدى إيمان القلوب
حديثي حديث ينفعكـ ولالا ياخذ إلا القليل من وقتكـ
حديث ****عن الدنيا واللهوا ****
الدنياااااا.......
الدنيا غريبة فهي لاتعرف اللاخ أو الصديق........
لاتميز بين العدوا والحبيب.....
الدنيا إذا كنتِ ذو مركز عال أو ذو منصب .....تقرب الاصدقاء إليك...
وإذا وقعت في مشكلة أو أصبحت فقير..
تبعد عنكـ الحبيب والقريب.....
الدنيا جميلة في الطفولة.....
وقبيحة عندما تنشاء معها إلي أن تكبر ..
لالاتعرف سوها ولاتعرف التي هي والله أجمل منها....
لقد تناسيتها ولاتعلم علاماتها....
وماهي شرطها حتى تكون سعيد فيها
فهي ستبقى لكـ مدا الحياة ...
هل عرفتها....إنها الأخره....
المسمية بالقارعة ...تقرع القلوب
تأتي فتنسف الجبال نسفاء ......
تناثر الكواكب لقولة تعالى{(وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ) [الانفطار: 2].
وتفجر البحااار لقولة تعالى {وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ*)الانفطار 3..





ياأيها الانسان مالذي غرك بالله هل طول الحياة
فأنت لاتعلم إلي متى ستعيش ......
إذا شاء الله أماتك الأن ....أنه على كل شي قدير ...
هيا بادر بتوب إلي الله......فرفع يدكـ الي السماء ...
ودع الذي خلقكـ ورزقكـ وأواكـ وحفظ صحتكـ .....
الذي إذا مادعية أستجاب ...
هياااا هيااا هياا معناً لنتذاكر ياأخواتي في
منتدى أخوات إيمان القلوب الأخره وأشراطها
فهذا المنتدى رااائع يجمعنا تحت ظل واحد
تحت ظل الحب في الله تحت راية الاسلام
******لاإلـــــــــه إلا الله محــــــمد رسول الله *******
صحيحة أن في هذا المنتدى جميع الاجناس
لكن لافرق بين أعربياً ولاأعجمي إلابتقوى
لقول الحبيب صلى الله عليه وسلم
&&&&&&&&&&&&
تقبلوا موضوعي الذي هو بقلمي
المليئ بحب العلم وتعرف على كل ماحولي
&&&&&&&&&&&&&
أختكــــــــــــم ومحبتكــــــم في الله:
*******ذات النطاقين ******







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 13 - 10 - 12 الساعة 02:37 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
دمعة ندم
قلب نابض
رقم العضوية : 392
تاريخ التسجيل : Feb 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 970 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 422
قوة الترشيح : دمعة ندم is just really niceدمعة ندم is just really niceدمعة ندم is just really nice
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
heart إنها المحبوبة

كُتب : [ 01 - 11 - 08 - 02:47 AM ]




إنها المحبوبة



وهكذا هي الدنيا .... سريعة الارتحال ومآلها للزوال ، حلالها يعقبه حساب وحرامها يعقبه عذاب.
شباب يبلى وعمر يفنى وملك يزول و حبيب يُهجر .
المغرور من غرته ، والمحروم من ألهته عن العمل حتى وافاه الأجل . قال الله تعالى
(( وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ )) الرعد 26.
هذه الدنيا ... قال صلى الله عليه وسلم مبيناً حقارتها :
(( والله ! ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم إصبعه هذه - وأشار يحيى بالسبابة - في اليم . فلينظر بم يرجع ؟ ))
لراوي: المستورد بن شداد المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2858
خلاصة حكم المحدث: صحيح فلاحظ إلى حجم الدنيا وقدرها في الآخرة إنها ليست بشيء .
وقال صلى الله عليه وسلم :
(( لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ماء )) الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/158
خلاصة حكم المحدث:
[إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما].


فإن وجدت الكافر والعاصي ومن لا يعرف الله حق المعرفة يتقلب في شيء من النعيم في هذه الدنيا فلا تعجب إنما أعطاه الله شيء لا يساوي جناح بعوضه ، ويقوم القيامة يكون وبالاً عليه .
هذه الدنيا .... سعد والله من عد فيها العدة وتزود ليوم الرحيل ويوم الفزع الأكبر و العرض على الله ، يوم تطاير الصحف ونصب الميزان والعبور على الصراط ، وخسر وخاب من غرته وأخلد إليها وتجاذبته الشهوات وانكب على المعاصي والخطيئات ونسي أنها دار امتحان فخرج منها وقد باء بالخسران .
قال الله تعالى
(( إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ (7) أُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (8) )) يونس.
هذه الدنيا .... ما أسرع ما تنصرم أيامها فكأنها بأعوامها الطويلة ما هي إلا يوم مضى أو ساعة من نهار ، فتطوى السجلات على ما فيها من الحسنات وقبيح العمل والزلات .
قال تعالى:
(( وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنَ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ )) يونس 45.
وقال تعالى :
(( كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ ۚ بَلَاغٌ ۚ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ )) الاحقاف 35.

فمسكين من غلبته أغنية واستهواه فيلم وقيدته قناة ، وأطلق السمع و البصر وأجهد الفكر لهثاً ليرضي شهوته ويُسخط ربه ، فبئس من كان هذا فهمه وشقي من كان هذا همه ، ما كأنه خُلق للعبادة فعاش ومات ولم يدرك سر الحياة والغاية من وجوده .
حتى إذا جاء ت اللحظة التي لا ينفع نفس إلا ما قدمت في حياتها اختلق الأعذار وتمنى على الله الأمنيات قال الله تعالى
(( حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ . لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ )) المؤمنون 99,100.
وقال الله تعالى
(( وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ ... )) فاطر 37.
وقال تعالى
(( قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّين . رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ . قَالَ اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ . إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ . فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ . إِنِّي
جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُون ))
المؤمنون 106:111.
إنها الدنيا ... يا من تُمَتِعُ فيها جوارحك بالحرام ، عد العدة ليوم تشهد عليك هذه الجوارح بما كنت تعمل .
قال تعالى
(( حَتَّى إِذَا مَا جَاؤُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ. وَقَالُوا
لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ... ))
فصلت 20,21.
قال جبريل عليه السلام لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم :
( يا محمد , عش ما شئت فإنك ميت وأحبب من شئت فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك مجزي به ) الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: السفاريني الحنبلي - المصدر: شرح كتاب الشهاب - الصفحة أو الرقم: 115
خلاصة حكم المحدث:
حسن صحيح.
.
إنها الدنيا ... خاض فيها من خاض وغنِم فيها من غنِم وكل مرتهن بما بقدم .
ولو أنا إذا متنا تُركنا ........... لكان الموت راحة كل حي
ولكنا إذا متنا بُعثنا ............. ونُسأل بعدها عن كل شيء

ثبت في الحديث الصحيح عن عثمان رضي الله عنه أنه كان إذا وقف على القبر بكى , وكان إذا ذُكرت له الجنة والنار لم يبكِ كبكائه للقبر , فقالوا له :
تذكر الجنة والنار ولا تبكي ؟!
قال : أخبرني خليلي صلى الله عليه وسلم أن القبر أول منزل من منازل الآخرة.

والقبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار ، وإنما ذلك بحسب ما قدمته في دنياك من العمل .
مر علي رضي الله عنه بالمقابر فقال بعد السلام والدعاء لهم :
يا أهل القبور , أما الأزواج فقد نُكحت , وأما الديار فقد سُكنت , وأما الأموال فقد ُقسّمت , هذا خبر من عندنا , فما خبر من عندكم ؟
مالي أراكم لا تجيبون ؟
ثم التفت إلى أصحابه رضي الله عنه فقال :
أما إنهم لو تكلموا لقالوا وجدنا أن خير الزاد التقوى .. فبكى رضي الله عنه وأبكى أصحابه.

ربنا ظلمنا أنفسنا واعترفنا بذنوبنا ، فتب علينا واغفر لنا وارحمنا برحمة من عندك وتقبلنا في التائبين.
(( رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8))) آل عمران .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 22 - 09 - 12 الساعة 08:06 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
داعية صابرة
قلب طموح
رقم العضوية : 2256
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,609 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1350
قوة الترشيح : داعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
ButterfliesJS الدنيا....سجن المؤمن....وجنة الكافر....

كُتب : [ 07 - 04 - 09 - 12:24 PM ]



الدنيا....سجن المؤمن....وجنة الكافر....
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2956
خلاصة حكم المحدث: صحيح

. °•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•°


قالَ اللهُ تعالى: "كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنيا إلا مَتَاعُ الْغُرُورُ". [سورة ءال عمران، 185 ]

. °•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•°
عن عبد الله بن عمر قال: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي فقال : ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ) . وكان ابن عمر يقول : إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وخذ من صحتك لمرضك ، ومن حياتك لموتك .
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6416
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

. °•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•°
مَعْنَاهُ لا تَتَعَلَّقْ بِهَذِهِ الدُّنيا إِلا كَتَعَلُّقِ الْغَريبِ بِالْمَكَانِ الَّذي نَزَلَ فيهِ
أَوْ عَابِرِ السَّبيلِ الَّذي لَمْ يَصِلْ إِلى مَقْصِدِهِ بَعْدُ، فَمِنْ شَأنِ هَذَينِ أَنَّهُمَا يَتَزَوَّدَانِ مِنْ مَكَانِ عُبُورِهِمَا لِمَكَانِ وُصُولِهِمَا، فَجَديرٌ بِالْمُؤْمِنِ أَنْ يَعْمَلَ في أَيَّامِ الدُّنْيا الْقِصَارِ لأَيَّامِ الآخِرَةِ الطِّوَالِ الَّتي لا نِهَايَةَ لَهَا، وَأَنْ لا يُعَلِّقَ قَلْبَهُ بِنَعيمِ الدُّنيا الزَّائِلِ.
°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
دار أولها بكاء .. أوسطها عناء .. آخرها فناء
°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
والدنيا : سجن المؤمن ..
فإذا نسي سجنه , جاءه الهلاك والخسارة..
وهي : سوق تجارية .. يوشك أن تُغلق ..
وهي جنة الكافر والشيطان .. من تبعهم لم يفق إلا فى قبره مع الموتى نادماً مع الخاسرين .


°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
كما أنها ثلاثة أيام :
أمس مضى ما بيدك منه شيء, ويوم أنت فيه فاغتنمه واعمل,
وغدٌ لا تدري أتدركه أم لا .
°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
وهي : إنما تراد لتُعبر لا لتُعمر
وهذا هو الذي يدلك عليه علمك ويبلغه فهمك .

°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
والدنيا : مفازة
فينبغي أن يكون السابق فيها العقل
فمن سلّم زمام راحلته إلى طبعه وهواه
فيا عجلة تلفه وخسارته .

°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
والدنيا المحمودة :
هي التي تصل بها إلى فعل خير أو تنجو بها من فعل شر .

°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°

والدنيا المباحة :
هي التي لا تقع بسببها في ترك مأمور ولا فعل محظور ..
°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
أما الدنيا المذمومة :
فهي التي تقع بسببها في ترك طاعة أو فعل معصية .
°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
عجباً لمن يطلب الدنيا
وهو من تحصيلها على وهم
ومن الانتفاع بما حصله منها على شك

ومن تركها والخروج منها على يقين
°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°

ما نالك من دنياك فلا تُكثرن به فرحاً
وما فاتك منها فلا تتبعه نفسك أسفاً .
احتفظ بكهولتك من ذكرى شبابك بحياةٍ جميلة

°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
أعظم فائدة للحياة
أن تقضيها في عمل صالح

خصوصا الدعوة الى الله
ويعيش بها الإنسان طعم الحياة ذاتها .

°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
كفى بفقدان الرغبة في الخير مصيبة
وكفى بالذل في طلب الدنيا عقوبة
وكفى بالظلم حتفاً لصاحبه
وكفى بالذنب عاراً للملم به .

. °•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•°
الدنيا لا تساوى عند الله جناح بعوضة
ولو كانت تساوى ما سقى الكافر منها شربة ماء
أن العاقل من دان نفسه وعمل لما بعد الموت
°•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•° °•.♥.•°
طوبى لمن ترك الدنيا قبل أن تتركه
وبنى قبره قبل أن يدخله
وأرضى ربه قبل أن يلقاه

. °•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•°

ندعوا الله أن يجعل الدنيا فى أيدينا
ولا يجعلها فى قلوبنا
وأن يحسن ختامنا جميعاً
اللهُمَّ لا تَجْعَلْنَا مِنَ الْغَافِلينَ.
. °•.♥.•° °•.♥.•°°•.♥.•°










التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 13 - 10 - 12 الساعة 12:08 AM سبب آخر: أخطاء إملائية
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
دموع فتاه
قلب جديد
رقم العضوية : 5235
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 44 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : دموع فتاه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Icon71 ملف الحياة

كُتب : [ 04 - 12 - 09 - 02:01 AM ]




هذه هي الحياة..
• بالأمس كنا صغاراً وها نحن الآنَ أصبحنا كباراً، فسلاماً مني عليك أيها الزمن الماضي، وسلامي إلى مراتع الطفولة، وملاعب الصبا.
نتمنى أن نكبرَ بسرعة عندما نكون صغاراً، ولكن عندما نكبر نتمنى أن نعود صغاراً.
• آهٍ منك أيتها الدنيا! كم فرقت بين أم وولدها فغدت ثكلى مكلومة بعد أن كانت في نعيم وسعادة..
كم فرقتِ بين حبيب وحبيب، ولو كنتِ تأخذين الأحباب معًا لما جرحت القلوب وأدميتِ العيون..
• ليس لكَ من الأيام إلاّ الذكرى، وليس لك من الماضي إلا الطيف، وليس لك من الدنيا إلا السراب، وهي التي تفرق الأحباب، وتوْدِعُ الناس بين أطباق التراب.
• كم تجرعت فيك - يا دنيا - العلقمَ، وكنت أظن أني أتلذذ بالمن والسلوى!!
وكم كان يقتلني البؤس والحرمان، وكنت أظن أني على وجه البسيطة أنعم إنسان!!
• كم تحزنني فيك - يا دنيا - دمعة اليتيم المحزون! ونحيب الطفل الشريد، وكم أتألم عندما أرى أرملةً غيبَ الموتُ زوجها، وهي تنتظر مرور الأيام لتصل إلى مثواها حيث يرقد ذاك الزوج الحنون.
• تعتصر قلبي الآهات والأنات عندما أرى الأسى يسيطر على قلب إنسانٍ ما، لا أدري لماذا! ولكن ربما لأنني شعرت يوماً ما بنفس هذا الأسى، وشربت من ذات الكأس، كأسِ الشقاء، كأس البؤس والحرمان.
• كم كنت أسكب دموعي فلا أجد من يكفكفها! وكم كنت أشعر بالحزن فلا أجد أحدًا يشاطرني أحزاني! ما أكثر اللحظاتِ التي أردت أن أبتسم فيها فتغلبني الدموع ويغرقني البكاء!
• قد يذوق الإنسان طعم السعادة ليوم واحد، ولكنه يذوق البؤس أيامًا وأياماً.
• كنا نعيش معا، ولا يطلُّ علي فجر يومٍ إلاَّ ويطل عليَّ فجرُ وجهه مع بزوغ فجر ذلك اليوم، كم نظرت في المرآة فرأيته ولم أرَ نفسي، وكم كنت أشعر بالظمأ فأُروى فجأة وإذا به قد شرب لتوه فعلمت أنني أرتوي عندما يشرب هو الماء!
مشينا على ذات الطريق، وكان لي نعمَ الرفيق والأخ والصديق، ثم فرقتنا الأيام، وشطّت بنا الدار، وبعد المزار، رغم قرب الديار.
فرقنا الموت الذي لا يدع لقاءً إلاّ وحوله إلى فراق، ولا يدع قرباً إلاّ وحوله إلى بعد، ولا يبصر عناقاً إلاّ وقضى على ذلك العناق.
فهذا هو الموت الذي يصنع الأعاجيب، ولا يدع حبيباً بقربِ حبيب.. يفرِّقُ الشمل ولا يبالي، ويترك خلفه أمًّا ثكلى وزوجةً مفجوعة، وأرملةً مقطوعة، ووليداً يبكي أمَّه، وطفلاً يندب أباهُ.
• لا أظنُّ أنّ أحدًا أنعمَ الله عليه كما أنعم علي، ولا أظنّ أن أحداً أعطاه الله كما أعطاني، ومع ذلك لا أظن أنَّ أحداً عصى الله كما عصيته، وأغضب الله كما أغضبته، ولكنَّ مغفرتك -يا رب- أعظمُ من ذنوبي، ورحمتَكَ أرجى عندي من عملي.
• ويلٌ لك يا من لا تزال مصرًّا على المعاصي، وتظنُّ أن الموت بعيد!
ألمْ تعتبرْ إلى الآنَ بكثرةِ الأصدقاء والأحباب والخلانِ الذين أبادهم الموتُ؛ فلا مجيب؟!
إلى متى ستظل راقدًا في غفلتك، بعيدًا عن ربك، متمادياً في ضلالك وغيِّك؟؟
هلاَّ تذكرتَ يوماً يجعلُ الولدانً شِيْبًا!
هلاّ تذكرت يومًا تقولُ النفسُ فيه: (يا حَسْرَتا عَلى ما فَرَّطتُ في جَنبِ اللهِ).
ما أسوأَ حالتكَ يوم تُعرض على الله، وليس لك عملٌ مبرور، أو سعيٌ مشكور، أو توبةٌ نَصوح، حتى يقال لك: ذنبكَ مغفور
.. عُد إلى رِحابِ الله بقلبٍ خاشعٍ ولسانٍ ضارع، وعينٍ دامعة، ونفسٍ إلى الله راجعة، ثُم قُل:

إلهي، قد أذنبتُ كثيراً، وعصيتك مراراً، أتيتكَ الآن وقلبي كسيرٌ
فاغفرْ لي يا غافرَ الذنب الكبير.









التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 26 - 05 - 12 الساعة 05:32 PM
موضوع مغلق
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
.......دنيااا, ....أنفــــــــــــــاس, آلْدنًيَآ, ألــــــوان, ماطابت, أخت, محــــدودة, مُرتآحّ, معـــــــــــــدودة, منها!!!!!!!!!!!!!!!, الله, الاخره, التعلق, الحياة, الحياةساعات, الحياه, الحيــاة, الدنيا, العمر, الفانيه, الطيبه, اجمل, بالقرب, تتؤقَعِ, بطاعه, تطيب؟, خافت, حياة, حـيـاتـنــــا, دنيااا, شٍخٍصآ, فانيه, فانيه......., فبمن, فٍيَـَي, هذهـ, هنًآك, وملذاتها, ونسيان, ][حياة, °o.o

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف عن الحجاب إيمان القلوب على طريق الدعوه 98 07 - 11 - 13 07:23 AM
قطرة الحياة سأكون بأمة بوح الحروف 5 08 - 03 - 11 05:31 PM
الموت .......و.......الحياة حبيبة الملتقى العام 6 30 - 01 - 11 05:48 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:10 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd