الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل هذا الملف هام بالنسبه لداعيات
نعم 12 100.00%
لا 0 0%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتات: 12. أنتِ لم تصوتى في هذا الإستطلاع



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 21 )
صباح الخير
رقم العضوية : 6519
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر /اسوان
عدد المشاركات : 4,392 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1423
قوة الترشيح : صباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Lightbulb فلننطلق على طريق الدعوة الى الله

كُتب : [ 02 - 05 - 10 - 07:09 PM ]



فلننطلق على طريق الدعوة الى الله








الحمدلله رب العالمين ..والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين.....





حبيبتي في الله





لوسألتك من أعطاك السمع والبصر والفؤاد.........مؤكد ستقولين الله سبحانه




طيب لوسألتك من أعطاك اليدين والرجلين..ستجيبين وكلك ايمان هو الله ....




<<لم تأت بجديد فقد قالها منهم قبلك بل أثبتوا أعظم من ذلك خلقا..أثبتوا السموات والارض لله



..ولوسألتك..من أنطقك بينما غيرك أبكم لايعبرعن ما بداخله..


من أبصرك بينما غيرك أعمى لايبصر جمال الحياة..



من أسمعك بينما يعيش غيرك أصم لايعي شيء......؟؟؟




أكيد هو الرحمن الرحيم سبحانه وتعالى











...طيب من أطعمك وغيرك يقاسي الجوع..من كساك وغيرك يعيش بلا كساء..



من آمنك في بيتك..في وطنك..وغيرك "ليس ببعيد" ..يعيش الحروب وكل يوم يفجع باهله وذويه..


غاليتي..





أرفعي بها الصوت هوالله نعم هوالله ...











أعطانا من النعم ملايعد ولايحصى..يقول اعز من قال سبحانه"{وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا} .سورة ابراهيم













أختي في الله:







الهدهد..هدهد سليمان.....رسول ليس من الانس ولامن الجن



لم يعطه الله مقدار ما أعطانا من النعم..ولم يعده الله بجنة ولانار...






ومع ذلك حفظ النعمة بشكرها


ماهي تلك النعمة التي جعلت من الهدهد داعية يشكر الله على هذة النعمة ويبذل مابذل.....؟؟؟


أتعلمين ..أخيتي الحبيبة..تذكر الهدهد نعمة الله عليه حين أخرج له الخبء ووخبء الأرض كنوزها ونباتها ...الله أكبر


تذكر هذة النعمة فقال قال الله تعالى:" أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25)
"سورة النمل


..تفسيرالآية:










..تذكر هذة النعمة ..فأحب أن ينصر




الله ويبلغ رسالته..ياسبحان الله ونحن البشر..الموعودين بجنة ..عرضها السموات والارض ماذا قدمنا؟؟




يقول عزوجل: ( الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا ۗ وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40)
من سورة الحج




نحن الذين لانستطيع أن نحصي النعم التي رزقنا بها سبحانه ماذا قدمنا لنصرة دينه..





ماذا قدمنا في هذا الطريق..؟؟..




فلننطلق على طريق الدعوة الى الله سبحانه.....


من اختكم المحبه في الله












التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 23 - 10 - 12 الساعة 09:45 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 22 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ملف هام لكل داعيه للاخوات صباح الخير دموع التوبه فجر الدعوه حفيده الصحا

كُتب : [ 03 - 05 - 10 - 06:08 PM ]



أي قلب يحمل الداعية؟



لقد اهتم صلى الله عليه وسلم ببناء الفرد المسلم الذي يحمل تكاليف الدعوة ويضحى من أجلها, ولذلك نجد جعفرًا يقوم بدور عظيم في تبليغ الدعوة وأداء الأمانة في أرض الحبشة, ونجد مصعبًا يفتح الله على يديه المدينة ويدخل كثير من أهلها في دعوة الإسلام.
إن النبي صلى الله عليه وسلم في طور المرحلة المكية قام بتبليغ الرسالة وأداء الأمانة على خير قيام وكانت عناية الله وحفظه له وتأييده ظاهرة للعيان.
ولقد سار على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم في تبليغ الرسالة وأداء الأمانة كثير من الدعاة على مر العصور وكر الدهور, ومكن الله لهم بين الناس حتى أدوا واجبهم في الدعوة إلى الله ومن أمثال ذلك: الإمام أحمد بن حنبل، وابن تيمية، والعز بن عبد السلام, ومحمد بن عبد الوهاب في الجزيرة، ومحمد بن على السنوسى في ليبيا، وسعيد النورسى في العصر الحديث في تركيا، وعبد الحميد بن باديس في الجزائر، وحسن البنا في مصر، وغيرهم كثير، ومنهم من استشهد في سبيل دعوته إلا أنها انتشرت بعد مماته انتشار الضياء في الظلام، ولقد لاحظت في سيرة هؤلاء الأعلام في القديم والحديث حماية الله لهم ورعايته وحفظه وتثبيته لهم في المحن والشدائد, وتهيئة الله قلوب الناس لاستماع دعوتهم ونصحهم، وكانوا رحمهم الله رجالاً للعقيدة عاشوا من أجل هذا الدين وماتوا في سبيله.
.................................................. .................................................. ..
نقلاً من كتاب : فقه النصر والتمكين في القرآن الكريم





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 23 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ملف هام لكل داعيه للاخوات صباح الخير دموع التوبه فجر الدعوه حفيده الصحا

كُتب : [ 03 - 05 - 10 - 06:09 PM ]






لقد منح الله - سبحانه وتعالى - المرأة القدرات والمعطيات التي تمكنها من القيام بالدعوة، ومنها: المساواة بين الرجل والمرأة في أصل الخلقة الإنسانية وفي أصل التكاليف الشرعية، وحقها في طلب العلم الذي يؤهلها للقيام بعبادتها، حيث يقول الله - سبحانه وتعالى -:[يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً] {النساء:1}.
لابد لكل جهد من أثر ونتيجة وعلى مقدار حجم الجهود تأتي النتائج غالباً، فهناك آثار مترتبة على قيام المرأة بالدعوة، فهي تشمل مرافق الحياة المختلفة، سواء التأثير في الناحية العلمية أو التربوية أو النفسية وحتى الاجتماعية.
فقيام المرأة بالدعوة يؤدي إلى انتشار العلم بصورة أوسع وأشمل، كما يوسع الأفق الفكري في الأوساط النسائية، لاسيما ما يتعلق بالإسلام، بالإضافة إلى أن العمل في الدعوة يؤدي إلى توفر كفاءات علمية في الوسط النسائي يمكن للنساء الرجوع إليها في كثير من المسائل العلمية، هذا من جانب الأثر العلمي.
أيضاً هناك آثار ملموسة في الجانب التربوي تنشأ عن عدم قيام المرأة بالدعوة مثل انتشار الوهم واعتقاد عدم تكليف المرأة المسلمة بالدعوة، كما أن قيام المرأة بالدعوة يجعل منها رقيبة على نفسها في قولها وفعلها وحركاتها وسكناتها وأن عمل المرأة الدعوي يؤدي إلى اختفاء كثير من الممارسات الخاطئة في المجتمع.
كذلك هناك الأثر النفسي من مشاركة المرأة المسلمة في الدعوة، فإنه يؤدي إلى إبراز المكانة الشخصية للمرأة في تعاليم الإسلام، وزرع الثقة في النفس من حيث الشعور بالمساواة الإنسانية في الحقوق والواجبات، أيضاً يؤدي إلى إيقاظ شعور المرأة بنظرة الإسلام لها، حيث جعلها عنصراً فعالاً في بناء مجد الأمة ورقيها بدفعها للتفاني بأعمالها وبذل جهودها الدعوية والتربوية ابتغاء مرضاة الله وخشية من عقابه كما في قوله - سبحانه -: [وَالمُؤْمِنُونَ وَالمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ المُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللهُ إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ] {التوبة:71} .



ميادين الدعوة : إن الله - سبحانه وتعالى - خلق الإنسان وسخر له كل ما يحيط به من مخلوقاته المختلفة، كما ركبه من عنصرين هما:
أ - الروح: وهي من روح الله المخلوقة، حيث يقول - سبحانه - لملائكته الكرام: -[فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ] {الحجر:29}.
ب - الجسد: فمادة الجسم أرضية، حيث صنعه الله من مادة الطين كما في قوله:[إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ] {ص:71}.
وبناء على هذين العنصرين الذين يتكون منهما جسم الإنسان تنقسم ميادين الدعوة إلى قسمين:
1 - الميادين التربوية: وهي الميادين المتعلقة بتربية الروح وتعليمها وتثقيفها وتطهيرها بالإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، والقدر خيره وشره من الله - تعالى -، ومن خلال الميادين التربوية يمكن مخاطبة الإنسان مخاطبة مباشرة للعقل والروح.
2 - الميادين الاجتماعية: وهي الميادين المتعلقة بتربية الجسد من ناحية النمو والسلامة والصحة النفسية والاجتماعية والجسدية، وأخذ الزينة، وتبادل هذه الخدمات بين أفراد البشرية بما يتلائم مع التربية الروحية لتتضافر هذه الميادين مجتمعة على إبراز الشخصية المسلمة المؤمنة بالله - سبحانه وتعالى - وفق مراد الله وامتداداً لفطرة الله التي فطر الناس عليها.
وهذا التقسيم للميادين إلى تربوية واجتماعية، لا يعني انفراد أحدهما عن الآخر، واستقلاله التام بنوع من الخدمات، بحيث لا يشترك معه فيها غيره، وإنما هو مبني على أساس الخدمة الغالبة لكل ميدان.
ولذلك فإن على الداعية أن توازن بين هذين العنصرين وأن تلبي حاجات المدعو الروحية والجسدية عند مزاولة الدعوة، فلا يغلب جانب على آخر، لأن اهتمام الإنسان بجسده على حساب روحه يعد حيوانية، كما أن تغليب روحه على حساب جسده يعد رهبانية ولا رهبانية في الإسلام.
وسائل الدعوة :
يقول الله في كتابه العزيز:[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الوَسِيلَةَ] {المائدة:35}.
إن من الممكن للمرأة المسلمة أن تثبت الدعوة من خلال وسائل عدة، يمكن تقسيمها إلى وسائل تربوية واجتماعية، كما توجد بعض الوسائل الدعوية التي تجمع بين الجانبين التربوي والاجتماعي، ومن هذه الوسائل المنزل والمدرسة والمسجد، ومنها ما يغلب فيه الجانب التربوي على الاجتماعي مثل الكتابة، كذلك هناك من الوسائل ما يغلب الجانب الاجتماعي فيه على الجانب التربوي، مثل المستشفيات ومراكز الرعاية الاجتماعية.
والجدير بالذكر أن الوسائل الدعوية تمثل المرآة العاكسة لما يمكن للداعية المعاصرة أن تلعبه من دور في قضايا الساعة وإيجاد حلول إسلامية عملية لها، وسوف أتحدث عن إحدى هذه الوسائل، وهي مراكز الرعاية الاجتماعية، وبالأخص دار رعاية الفتيات.




فقد وجدت مثل هذه المراكز من باب التدبير الوقائي ولتقويم الانحرافات، حتى يكونوا أشخاصاً فاعلين في مجتمعهم، وهذا يدخل ضمن درجات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله، ومن أجل ذلك تقوم هذه الدار بتدابير وقائية عدة من سلوك طريق الانحراف أو العودة إليه.
ومن هذه التدابير حجز الفتيات وتقويم سلوكهن من خلال برامج التوجيه التربوي النفسي والاجتماعي.
ولابد أن يقوم على شؤون هذه الدار فئة من النساء المسلمات الصالحات الغيورات على مصالح الفتيات ممن يعملن بدافع الإيمان والإخلاص بأمانة وشعور بالمسؤولية.
صفات الداعية :
قال الله - تعالى -: [ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالحِكْمَةِ وَالمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ] {النحل:125}.
ولعل من أبرز صفات الداعية:
1 - مخاطبة الناس بما يعرفون، وذلك بالأخذ بالعرف وبلاغة القول ومراعاة المصطلحات الحديثة.
2 - مراعاة سنة التدرج.
3 - الاطلاع على محاولات التوفيق بين الإسلام وبين الأفكار الغريبة.
4 - الالتزام دائماً بالحقيقة.
5 - الصدق في المعاملة.
6 - التحلي بالصبر.
7 - الاستعداد الدائم للجهاد في سبيل إعلاء كلمة الله - تعالى -.
8 - الارتقاء المستمر وذلك بالسعي للأحسن.
9 - الجدية بالتفكير والعمل.
10- التصور الدائم للهدف المرجو.
فعلى حاملة الدعوة أن تكون عارفة لمجتمعها مطلعة على خفاياه، واقفة على أسرار نفسيتها، خبيرة بطرق توجيهها، تعرف كيف تخاطبها بلغتها، وكيف تتملك زمامها، وكيف تكون موضع تقديرها واحترامها، ولا يكون لها ذلك إلا إذا حاولت أن تكمل نفسها.
نماذج من الداعيات في عهد النبوة :
أ - أولى الداعيات: خديجة بنت خويلد - رضي الله عنها -:
لقد هيأ الله - عز وجل - أم المؤمنين الأولى لتستقبل أول نبأ لمبعث النبي - صلى الله عليه وسلم - بكل شجاعة قلبية واطمئنان ليس له نظير، وليس هذا فحسب، وإنما كان لها من شجاعة القلب ورسوخ الإيمان ما مكنها من الإسهام في تثبيت قلب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وزرع الطمأنينة في نفسه وإعادة الثقة إليه في أول لقاء معه بعد نزول الوحي عليه.
ولموقفها ذلك من إمام الدعاة ورسول الهدى - صلى الله عليه وسلم - فقد كوفئت بالسلام من ربها ومن جبريل وبيت في الجنة، وأنها من فضليات النساء وخيرهن.
ب - أم سليم بنت ملحان: داعية مهرها الإسلام:
عندما تقدم أبو طلحة الأنصاري للزواج من أم سليم، فعن أنس - رضي الله عنه - قال: تزوج أبو طلحة أم سليم، فكان صداق ما بينهما الإسلام، أسلمت أم سليم قبل أبي طلحة فخطبها فقالت: إني قد أسلمت، فإن أسلمت نكحتك، فأسلم. فكان صداق ما بينهما.
ولم تكتف أم سـليم بهذا العرض فقط، ولكنها انتقلت إلى استخدام أسلوب من أساليب الدعوة إلى الله وهو أسلوب الحكمة في الدعوة، وذلك بإقامة الحجج والبراهين على تفاهة المعبــودات من دون الله.
منقوووووووووووووووووووول


]]>






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 23 - 10 - 12 الساعة 09:46 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 24 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ملف هام لكل داعيه للاخوات صباح الخير دموع التوبه فجر الدعوه حفيده الصحا

كُتب : [ 04 - 05 - 10 - 12:41 AM ]

فادي محمد ياسين/ نقله: وذكر









قال الله تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [سورة فصلت: 33].
«فو الله لأن يهدي الله بك رجلا خير لك من أن يكون لك حمر النعم» [رواه البخاري].
الثورة الإلكترونية في أوجها وفي أشد مراحل تطورها، ومن أكثرها سرعة تقنية وسائل الاتصال وبخاصة الشبكة العنكبوتية.
فقد أصبح لزاماً بعد ما نشاهده من تطور سريع أن نجدد وسائل الدعوة وطرقها وهذا بات ما يحصل فعلياً، فبعد الرحلات الشاقة للدعاة على الدواب أصبحت الدعوة تدخل البيوت عبر أسلاك وهواء.
دعوة باختلاف أنواعها فمن فردية ـ فردية إلى فردية ـ جماعية إلى جماعية ـ جماعية بمختلف الوسائط من كتابية وصوتية ومرئية.
وكتطور طبيعي أصبح للنساء دورهن في هذا الركب، بل كدن أن يكن هن الرائدات لما يملكن من وقت أكبر من الفراغ ولما وجدنه من متنفس لهن، وهنا ومع هذه الانتفاضة النسوية الإنترنتية لزم وضع ضوابط لها لتسير في أطرها الصحيحة وتؤدي هدفها النبيل بوسيلة صحيحة.
فمّما أراه يجب على الأخوات أن يراعين الآتي في خوض غمار الدعوة الالكترونية:
1- النساء في المجمل يندفعن خلف عاطفتهن قبل تحكيم عقلهن، وهنا لا بد من وقفة فليس كل موقع إسلامي أو غرفة هي ذات عقيدة سليمة صافية نقية فتثبتي أخية من ذلك قبل أي خطوة تخطينها، وغرف المحادثة الصوتية خاصة الجدلية منها احذريها وابتعدي عنها دامت لم تحو درسا لعالم ثقة أو علما نافعا، فتركها والبعد عنها أسلم وأولى.



2- الدعوة النسائية الفردية يشوبها الوهن سريعا بالمتغيرات التي تقابل المتطوعة من انشغال بأمور زواج أو دراسة أو تربية للأطفال، لذلك دائما أخية علمي من تحل محلك وقت حاجتك فلا بأس أبدا في ذاك، بل لك مثل أجرها بإذن الله.
3- أصبح من المشاهد الاختلاط الرهيب في حقل الدعوة الإلكترونية، بل كاد أن يكون هو العام والمتفشي، فاحذري من ذلك والتزمي بالضوابط وتذكري أنّ النية الصالحة لا تصلح العمل الفاسد، وتجنبي المراسلات الخاصة مع الرجال وإن كان المنتدى عامًا فالمشاركة في المنتديات النسائية أفضل، وإن كان لابد فلتضع مشاركتها وتنسحب ولا تخضع لقيل وقال فيطمع من في قلبه مرض، وفي الدعوة الفردية إيّاك والانجرار خلف مسوغات الشيطان فيقودك لتدعي شابا خاصة في حالة الدعوة الفردية، فكم من كانت هذه بداية هلكتها، فدعوة النساء للنساء ودعوة الرجال للرجال.
4- الأخوات عموما بما زرع بهن من فطرة الغيرة تجد أنّ النوعية والتمركز مغيب في كثير من الفرق التي يشاركن فيها، وما أعنيه هو إن رأت مجموعة من الأخوات أختًا قد قامت بتصميم عمل فني مثلا وانتشر هذا العمل فيردن أن يصبحن كلهن مصممات، وهذا من الخطأ فلكل منّا مهارة معينة وهواية وإن لم يكن كذلك لما أمر أسامة بن زيد جيشًا فيه أبي بكر وعمر. فلتوزعن المهام والأدوار كلن بحسب قدرتها وطاقتها ومجالها، فهذه مما فيه النفع إن شاء الله، وهذا لا يعني ألاّ نرنوا لنطور من أنفسنا ونتطلع لمن تعمل عملا ناجحا، بل لأرى كيف تعمل وأطور من نفسي لكن في حقلي.
5- التقارب النفسي بين الأخوات العاملات هام جدا خاصة في الدعوة الجماعية، فليكن هدفكن تكوين عائلة قبل تكوين فريق، ما أعنيه أنّه إن غابت إحداكن فلتسألن عنها وإن مرضت فلترين ما بها أو تعدنها، وإن كانت تدرس فلتتعهدنها بالسؤال فهذا مما يؤلف القلوب ويرابطها، وبهذا نكون قد أنشأنا أواصر قلبية تعمل كمحرك للعمل الجماعي ككل.
6- في المنتديات الحوارية العامة وغرف الدروس العامة الصوتية الأسلم أن تنتقي اسما لا يدل على أنّك أنثى فيطمع بك طامع، والأسلم ألاّ تشاركي بها أو تدخليها إلاّ لمنفعة ومصلحة تغلب مفسدة.
7- كوني جادة محتشمة لا تنشغلي بقيل وقال وسفاسف وتفاهات، بل ضعي نصب عينيك الدعوة وهدفك لكي لا تستكيني وتركني.
8- اعلمي أنّ الدعوة الإلكترونية قد تكون جاذبة فلا تشغلك عن دينك وعبادتك وأسرتك، والأهم ألاّ تشغلك عن الدعوة الواقعية في محيطك فلا تكوني مؤثرة إلكترونيا خاملة حياتيا.
9- في الدعوة الفردية إيّاك والانجرار خلف مسوغات الشيطان فيقودك لتدعي شابا خاصة في حالة الدعوة الفردية، فكم من كانت هذه بداية هلكتها، فدعوة النساء للنساء ودعوة الرجال للرجال.
10- في الفريق الواحد ذي المهام المحددة يجب على كل أخت أن تكون على دراية بعمل أخواتها، فإن غابت إحداهن عوض النقص فورا فلا يتأثر العمل الناتج.
11- الإتقان الإتقان ثم الإتقان، فالعواطف قد تقودكن للإسراع قليلا بما تعدَّينه وهنا قد تكثر الأخطاء فعليكن بالتأني فإنّه سبيل للإتقان.
12- اعلمن أنّ كل شيء بقدر وقليل دائم خير من كثير منقطع فلتنظمن الأوقات لتحفظنها ولا تضيعنها.
13- الدعاء والتوجه إلى الله قبل كل وأي عمل بأن يرزقك التوفيق والسداد، واستخارته سبحانه مما قد يواجهك من إشكالات.
14- أنت في بيئة عمل لله سبحانه وأي البيئات أشرف من ذلك ولكن جل الأعمال بها ما ينغص فلتشرحي صدرك لإخواتك ولتغفري لهن الزلل ولتنبهيهن لمواطن العلل.
15- ضعي لكلماتك رقيبا فقد يتأذى بك غيرك دون شعور منك وبالتالي تهدمين لا تبنين.
16- الأخلاق هي من أشد الأمور أهمية فلا يتيح لك اختلافك مع أخت لك أن تعنفيها أو تزجريها ولكن وجهيها بالتي هي أحسن.
17- فخ كبير يلتهم الحسنات التهامًا إيّاكن والوقوع به ألا وهو الغيبة فاحذرنها وتجنبنها.
18- اعلمن أنّ الشيطان يقعد لكن في كل مرصد، فلا تتوقعن أنّ هذا الحقل مليء بالورود والأزهار، بل يسلط عليكن الشيطان جل طاقته، كيف لا وأنتن داعيات في سبيل الله فتذكرن ذلك دومًا ولا تتركن له مجالا أو ثغرة ينفذ لكن منها.
19- اعلمي أنّك لغيرك قدوة وتصرفاتك جلها مراقبة فإياك أن يؤتى الدين من قبلك فتأخذك أخت لها شعارا فتكوني قد ضللت وأضللت والعياذ بالله.
20- الأخلاق الأخلاق، من أهم الوسائل التي تجعلك في المقدمة وقدوة لغيرك أخلاقك، فليس معنى أنهن لا يرونك ألا يشعرن بأخلاقك فإنّما كتاباتك وتفاعلك مع أخواتك يرسم طباعك وأخلاقك فاحذري.
أمثلة من الأنشطة الدعوية الإلكترونية التي بمقدورك المساهمة بها حسب وقتك وفراغك:
- تفريغ المحاضرات المسموعة لمقروءة.
- تدوين الكتيبات النافعة.
- مراجعة الكتابات عموما من حيث الأخطاء الإملائية أو الأسلوب اللغوي.
- إعداد الدورات لحفظ القرآن أو الحديث والتنافس في ذلك.
- إعداد قائمة بريدية لمن تعرفين من الأخوات وترسلين لهن رسالة نافعة أسبوعية.
- المشاركة في فرق الأخوات في المواقع الإسلامية سليمة المنهج.
- احتراف التصميم الفلاشي والتطوع في أحد المواقع الإسلامية.
- التدرب على برامج الهندسة الصوتية واقتطاع المؤثر من المحاضرات المختلفة وإرساله عبر البريد أو للمواقع الإسلامية ليستفيدوا منه.
- كتابة مقال نافع تدعين به أخواتك.
- إعداد حقائب دعوية إلكترونية ونشرها للأخوات على سبيل المثال: حقيبة الحجاب، تحتوي على درس ومقال وعمل فلاشي ونشيد وتصميم عن الحجاب واهديها لأخت لك غير محجبة.
- ............ أترك لكن إضافة ما تودّنّ من أعمال.
أسأل الله سبحانه أن ينفع ببناتنا ويصلحهن ويغفر لهن ويرحمهن ويسدد خطاهن، وعن النار يبعدهن ومن الجنة يقربهن وتاج الوقار والعفة يلبسهن والزوج والولد الصالح يرزقهن، هو ولي ذلك والقادر عليه.









التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 23 - 10 - 12 الساعة 09:48 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 25 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ملف هام لكل داعيه للاخوات صباح الخير دموع التوبه فجر الدعوه حفيده الصحا

كُتب : [ 04 - 05 - 10 - 12:51 AM ]






أفكار دعوية... مع الصديقات

هناء الصنيع

* الداعية العارفه اللبقة عندما تستمع إلى شكوى صديقتها سواء من والديها أو زوجها أو أبنائها... إلخ.

فإنها تتصرف بحكمة، فلا تهول الأمور وتبالغ فيها، بل تمسح على الجرح برفق وتطهره من الأذى.

أختي.. هوني مصاب من يشتكي إليك واضربي له الأمثال وحدثيه عمن أصيب بأعظم منه حتى تهون عليه المصيبة..

ذكريه بأن يحمد الله على أن المصيبة ليست في نفسه أو دينه وكل شيء سواهما يهون، وأن الله يوفي الصابرين أجرهم بلا عد ولا حد ولا مقدار..

ثم تباً لتلك الصديقة- إن صح التعبير- التي تهول الأمور وتعظم الصغائر حتى إنها قد تسبب لصديقتها المسكينة حالة من الاكتئاب والحزن الشديد.

مثل هذه تزهد والله في صداقتها غير مأسوف عليها.

* بإمكانك أن تمارسي مع صديقاتك النشاط الذي ذكرناه سابقاً في الأفكار الدعوية للاجتماعات العائلية.

* هل جربت أن تعقدي اتفاقية مع صديقتك؟

نعم إنها اتفاقية مهمة، ولا بد منها، وليكن أبرز بنودها:

أ- الاتفاق على عدم غيبة أحد حين جلوسنا معاً.

2- أن تفيديني وأفيدك بما يقربنا إلى الله.

3- أن تكوني مرآة لي وأكون مرآة لك فنصحح أخطاءنا.




* هل فكرت أن تصنعي من صديقتك داعية إلى الله؟

أجل خذي بيديها شجعيها، أعينيها وارفعي معنوياتها وحثيها على طلب العلم الشرعي وبالتالي الدعوة إلى الله تعالى .

أكثري الحديث معها عن الدعوة وأهميتها وحاجة الناس إليها، وإن لم نقم بها نحن بنات الإسلام وأهل الجزيرة، منبع الرسالة، ومهبط الوحي فمن يقوم بها؟..

أختاه.. لا يغرك كثرة القاعدين، فقد يكون لهم من الأعذار ما يعيقهم، والعبرة بالنهاية ومن يسعد في اليوم الآخر.

* لا بدأن يكون هناك اجتماع شهري على الأقل مع أخواتك في الله رفيقات درب السعادة إن شاء الله.

تسعدين برؤيتهن وتجددن نشاطك ويرفعن معنوياتك وتستفيدين من خبراتهن في الحياة والدعوة.

وإن لم يحصل لك إلا رؤية الوجوه المؤمنة المباركة، وكأنها تضغط على يديك بقوة وحنان وتقول لك سيري على بركة الله، فكلنا معك على الطريق الطويل الشاق..

طريق الدعوة...

حفت الجنة بالمكاره....
كتاب أفكار للداعيات
تأليف : هناء الصنيع
تقديم : فضيلة الشيخ عبدالله الجبرين

























التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 23 - 10 - 12 الساعة 09:48 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للمفتي, لماذا, للدعوة, مثمرة, أختي, أدعوا, لدعوة, مريح, أساليب, مسافرة, أستحق, مشرفة, معنا, أفكار, أهمية, منهج, مقدمة, المحاور, المرأة, المسلم, المصممة, الأفتزام, الله, الله*~, الالتزام, الذي, الد, الداعية, الداعيه, الدعوة, الدعوه, اليوم, اليومي, الحكمة, السلام, السلوك, الصامتة, الفتاة, الإيمانية, الإنترنت, الناس, اانتي, اتبعني, انت, اكون, تجعل, تدعو, تسلكها, تصويت, تعالي, بغير, تفيدنا, بها, بناءة*~, تنبيه, تنجح, تؤهلين, تكسبين, داعية, داعيه, حياتنا, حدث, يحتاجة, دعوتها, دعوية, دعويه, خواطر, ينتظرها, حقيبة, رسالة, شاركى, ظلمك, عليه, فلننطلق, فيهم, فضل, إلى, إبراهيم, ولو, وأنا, ولكن, والداعية, والجزاء, وتؤثّرين, ندعو, وسائل, نفسك, نورالقمر, ضوابط, ~*أسباب, ~*الداعية..التزامها..صفاتها.. طُرق, طريق, كيف, كـل

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:45 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd