الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 36 )
أملى الجنان
رقم العضوية : 5383
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,547 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 750
قوة الترشيح : أملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: بحث مفصل لفضل الصلاة وأذكارها ومعانيها لمن يبحث عن الخشوع

كُتب : [ 14 - 05 - 10 - 09:22 PM ]







أنا بك وإليك :-
أي إلتجائي وإنتمائي إليك وتوفيقي بك .(صحيح مسلم بشرح مسلم ك صلاة المسافرين وقصرها ص 49 ج6).


تباركت وتعاليت:-
تتعاظمت وتمجدت, وأردت البركة علي خلقك , والبركة هي الكثرة والإتساع .
تعاليت:-إرتفعت شأنا وقدرا, أو تنزهت عما لا يليق بك .

أستغفرك وأتوب إليك :-
أطلب منك المغفرة واطلب منك التوبة . (توضيح الأحكام من بلوغ المرام ص400).



"سبحانك اللهم وبحمدك, وتبارك اسمك وتعالي جدك, ولا إله غيرك" (قال الألباني : إسناد صحيح مخرج في الإرواء ص341).

قال ابن القيم :-
{صح أن عمر بن الخطاب (رضي الله عنه ) كان يستفتح به ويعلمها الناس وهو بهذا في حكم المرفوع }


سبحانك اللهم وبحمدك:-
أنزهك عما لا يليق بك و بجلالك من حال كوني متلبسا بحمدك والثناء عليك , فاجمع لك يا رب ما تستحقه من التنزيه عن النقص والعيب , وما تستحق من الحمد والثناء .
أسبحك تسبيحا : بمعني أنزهك تنزيها من كل النقائص .*
وبحمدك: ونحن متلبسون بحمدك.*


تبارك اسمك :-
كثر وكمل وتقدس وتنزه اسمك .
تبارك: أي كثرت بركة اسمك إذ وجد كل خير من ذكر اسمك .*


تعالى جدك:-
تعاظم شأنك وارتفع قدرك .
جدك : أي علا جلالك وعظمتك .*

لا إله غيرك:-
لا معبود بحق سواك, فأنت المستحق للعبادة وحدك لا شريك لك بما وصفت به نفسك من الصفات الحميدة, وبما أسديته من النعم الجسيمة.ا هـ(توضيح الأحكام من بلوغ المرام ص402
* صفة صلاة النبي للألباني ص93).







<<الله أكبر كبيرا, والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا>>

بينما نحن نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال رجل من القوم : الله أكبر كبيرا . والحمد لله كثيرا . وسبحان الله بكرة وأصيلا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من القائل كلمة كذا وكذا ؟ " قال رجل من القوم : أنا . يا رسول الله ! قال " عجبت لها . فتحت لها أبواب السماء " . قال ابن عمر : فما تركتهن منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك .

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 601
خلاصة حكم المحدث: صحيح
الله اكبر:-
الله اكبر كبيرا:- أي كبرت كبير أهـ (شرح النووي- صحيح مسلم ص80ج5).
قال النووي:-
هذه الكلمة مع إختصار لفظها دالة على التوحيد بالله والثناء والإنقياد لطاعته.
الحمد لله:-
قال ابن القيم :- تتضمن مدح المحمود بصفات كماله ونعوت جلاله مع الرضا عنه والخضوع له .

سبحان الله:-
قال ابن حجر:-
تنزيه الله عما لا يليق به من كل نقص فيلزم نفي الشرك والصاحبة وجميع الرذائل ويطلق التسبيح ويراد به جميع ألفاظ الذكر وهو تنزه الله لنفسه.(صحيح مسلم بشرح النووي ج6 كصلاة المسافرين ص46).




كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا قام منَ الليلِ يتهَجَّدُ قال : اللهمَّ لك الحمدُ ، أنت قَيِّمُ السماواتِ والأرضِ ومَن فيهِنَّ ، ولك الحمدُ ، لك مُلكُ السمواتِ والأرضِ ومَن فيهِنَّ ، ولك الحمدُ _ أنت مَلِكُ السمواتِ والأرضِ ، ولك الحمدُ ، أنت الحقُّ ، ووعدُك الحقُّ ، ولِقاؤك حقٌّ ، وقولُك حقٌّ ، والجنةُ حقٌّ ، والنارُ حقٌّ ، والنبيُّونَ حقٌّ ، ومحمدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حقٌّ ، والساعةُ حقٌّ ، اللهمَّ لك أسلَمتُ ، وبك آمَنتُ ، وعليك توكَّلتُ ، وإليك أنَبتُ ، وبك خاصَمتُ ، وإليك حاكَمتُ ، فاغفِرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ ، وما أسرَرتُ وما أعلَنتُ ، أنت المُقَدِّمُ ، وأنت المُؤَخِّرُ ، لا إلهَ إلا أنت ، أو : لا إلهَ غيرُك . قال سُفيانُ : وزاد عبدُ الكريمِ أبو أُمَيَّةَ : ولا حولَ ولا قوةَ إلا باللهِ . قال سُفيانُ : قال سُلَيمانُ بنُ أبي مسلمٍ : سمِعه من طاوسٍ ، عنِ ابنِ عباسٍ رضي اللهُ عنهما ، عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم .

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1120
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]






(أنت نور السموات والأرض ):-
قال العلماء :-
معناه منورهما وخالق نورهما , وقال أبو عبيدة : معناه بنورك يهتدي أهل السموات والأرض , , وقال الخطابي في تفسير اسمه سبحانه: النور, ومعناه: الذي بنوره يبصر ذو العماية, وبهدايته يرشد ذو الغواية .

(أنت قيم السموات والأرض ):-
أي حافظها وراعيها .
(أنت قيم السموات والأرض ) :-
قال ابن عباس : القيوم الذي لا يزول وقال غيره هو القائم على كل شئ , ومعناه مدبر أمر خلقه .
(أنت رب السموات واللأرض ومن فيهن):-
معناها: السيد المطاع
ووعدك الحق :- أي صدق.
لقاؤك:- أي البعث
لك أسلمت:- إستسلمت وانقدت لأمرك ونهيك .
بك أمنت :-
أي صدقت بك وبكل ما أخبرت وأمرت ونهيت .

واليك أنبت:-
أي أطعت ورجعت إلى عبادتك, أي أقبلت عليها, وقيل معناه رجعت إليك في تدبيري, أي فوضت إليك.

وبك خاصمت:-
أي بما أعطيتني من البراهين والقوة خاصمت من عاند فيك وكفر بك وقمعته بالحجة والسيف.

وإليك حاكمت:-أي كل من جحد الحق حاكمته إليك وجعلت الحاكم بيني وبينه لا غيرك مما كانت تحكم به الجاهلية وغيرهم من صنم وكاهن ونار وشيطان وغيرها, فلا أرضى ولا اعتمد غيره.

فاغفر لي ما قدمت, وما أخرت, وما أسررت, وما أعلنت, وما أنت اعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر, أنت الهي , لا اله إلا أنت :-ومعنى سؤله ( صلى الله عليه وسلم) المغفرة مع أنه مغفور له أنه يسأل ذلك تواضعا وخضوعا وإشفاقا وإجلالا, وليقتدي به في أصل الدعاء والخضوع وحسن التضرع في هذا الدعاء المعين.
وفي هذا الحديث وغيره مواظبته (صلى الله عليه وسلم) في الليل على الذكر والدعاء والإعتراف لله تعالى بحقوقه والإقرار بصدقه ووعده وعيده وغير ذلك. أهـ (صحيح مسلم بشرح النووي ج6 كصلاة المسافرين ص،47،46.).



((اللهم رب جبرائيل , و ميكائيل و إسرائيل, فاطر السموات والأرض , عالم الغيب والشهادة, أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون؛ اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك . إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم ))
______________
قال العلماء :-
(خصهم بالذكر ,وإن كان الله تعالى رب كل المخلوقات كما تفرز في القران والسنة من نظائره من الإضافة إلى كل عظيم المرتبة وكبير الشأن دون ما يستحقر ويستصغر فيقال له سبحانه : رب السموات والأرض رب العرش الكريم , ورب الملائكة والروح ,ورب المشرقين ورب المغربين, رب الناس ,رب العالمين ,رب كل شئ رب النبيين, خالق السموات والأرض , فاطر السموات والأرض, جاعل الملائكة رسلا ) فكل ذلك وشبهه وصف له سبحانه بدلائل العظمة وعظيم القدرة والملك
ولم يستعمل ذلك فيما يحتقر ويستصغر فلا يقال : رب الحشرات وخالق القردة والخنازير وشبه ذلك على الإنفراد , وإنما يقال خالق المخلوقات وخالق كل شئ , وحينئذ تدخل في العموم . والله أعلم.

(اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك ):-معناه ثبتي عليه كقوله تعالي﴿ اهدنا الصراط المستقيم﴾ .(النووي شرح مسلم –ك صلاة المسافرين وقصرها ج6 ص48.).








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 10 - 10 - 12 الساعة 09:37 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 37 )
أملى الجنان
رقم العضوية : 5383
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,547 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 750
قوة الترشيح : أملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: بحث مفصل لفضل الصلاة وأذكارها ومعانيها لمن يبحث عن الخشوع

كُتب : [ 14 - 05 - 10 - 09:23 PM ]



قد هيئــــــــــــوك لأمر لو فطنــــــت له
فأربأ بنفسك أن ترعى مع الـــهمل

ثم كان رسول الله (صلي الله عليه وسلم ) يستعيذ بالله تعالي قبل القراءة فيقول: << أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه >>
وكان أحيانا يزيد فيقول :<< أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان >> (قال الألباني :إسناد صحيح في إرواء العليل (342) ).
ثم يقرأ << بسم الله الرحمن الرحيم>> (البخاري ومسلم وأبو عوانه والطحاوي وأحمد ).
ثم يقرأ الفاتحة ويقطعها آية آية

يقول الله تبارك وتعالي :" قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل" فإذا قال العبد: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2)قال الله :" حمدني عبدي " , فإذا قال : ﴿ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ (3)قال الله :" اثني علي عبدي " , فإذا قال :﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4)
قال الله :" مجدني عبدي " , فإذا قال:﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) قال الله :" هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل " , فإذا قال : ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6)
صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7) ﴾ ,قال الله:" هذا لعبدي ولعبدي ما سأل " (رواه مسلم (395) عن أبي هريرة.).
-------------------------------
أعوذ بالله :- ألجأ إلي الله تعالي واعتصم به .

من الشيطان :- المتمرد العاتي من شياطين الجن والإنس .
الرجيم :- المرجوم المطرود والمبعد من رحمة الله , فلا تسلطه علىّ فيضرني في ديني ودنياي , ولا يصدني عن فعل ما ينفعني في أمر ديني ودنياي .
§ فمن استعاذ بالله تعالي فقد أوى إلى ركن شديد, واعتصم بحول الله وقوته من عدوه الذي يريد قطعه عن ربه, وإسقاطه في مهاوى الشر والهلاك .§

من همزه ونفخه ونفثه :-
همزه : نوع من الجنون والصرع يعترى الإنسان فإذا أفاق عاد إليه عقله .نفخه: الكبر لأنه ينفخ في الإنسان بوسوسته فيعظم في عين نفسه ويحقر غيره عنده, فتزداد عظمته وكبرياؤه.
نفثه: هو السحر المذموم وقال ابن القيم عند قوله تعالي ﴿ وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ ﴾(سورة الفلق:4) : هو شر السحر فان النفاثات في العقد هن السواحر اللاتي يعقدن الخيوط, وينفثن علي كل عقدة حتى ينعقد ما يردن من السحر . (توضيح الأحكام من بلوغ المرام ج1 ك الصلاة ص 403,404).

فإذا تأمل العبد هذا وعلم أنها نصفان: نصف لله وهو أولها إلي قوله ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ ﴾ , ونصف للعبد دعاء يدعو به لنفسه , وتأمل أن الذي علمه هذا هو الله تعالي, وأمره أن يدعو به ويكرره في كل ركعة, وانه سبحانه من كرمه وفضله ضمن إجابة هذا الدعاء إذا دعاه بإخلاص وحضور قلب, تبين له ما أضاع أكثر الناس .
وأما البسملة فمعناها :أدخل في هذا الأمر من قراءة أو دعاء أو غير ذلك .
بســـــــــــم الله :-
لا بحولي ولا بقوتي , بل أفعل هذا الأمر مستعينا ومتبركا باسمه – تبارك وتعالي - .
هذا في كل أمر تسمي في أوله من أمر الدين أو أمر الدنيا فإذا أحضرت في نفسك أن دخولك في القراءة بالله مستعينا به متبرئا من الحول والقوة كان هذا من أكبر الأسباب في حضور القلب.وطرد الموانع من كل خير .

الرحمن الرحيم:-
اسمان مشتقان من الرحمة أحدهما أبلغ من الآخر . مثل العلام والعليم .
قال ابن عباس :" هما اسمان رقيقان احدهما ارق من الاخر . أي : أكثر من الأخر رحمة .




وأما الفاتحة: فهي سبع آيات : ثلاث ونصف لله وثلاث ونصف للعبد .
فاعلم أن الحمد : هو الثناء باللسان على الجميل الاختياري.
فأخرج بقوله الثناء باللسان: الثناء بالفعل الذي يسمي لسان الحال فذلك من نوع الشكر .وقوله على الجميل الاختياري أي الذي يفعله الإنسان بإرادته...
والفرق بين الحمد والشكر :
أن الحمد يتضمن المدح والثناء على المحمود بذكر محاسنه سواء كان إحسانا إلى الحامد أو لم يكن. والشكر لا يكون إلا على إحسان المشكور , فمن هذا الوجه الحمد اعم من الشكر لأنه يكون على المحاسن والإحسان, فان الله يحمد على ما له من الأسماء الحسنى .

لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ :-

لله : معناها الإله أي: المعبود وأما الرب فمعناها المالك المتصرف وأما العالمين فهو اسم لكل ما سوى الله – تبارك وتعالى- فكل ما سواه من ملك ونبي وإنسي وجني وغير ذلك مربوب مقهور يتصرف فيه, فقير محتاج , كلهم صامدون إلى واحد لا شريك له في الدين , وهو الغني الصمد , وأما الملك فيأتي الكلام عليه وذلك أن قوله ﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ فمعناه عند جميع المفسرين كلهم ما فسره الله به في قوله ﴿ وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18) يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا ۖ وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ (19)﴾ .(سورة الإنفطار).

إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ :-
إِيَّاكَ نَعْبُدُ :- إيّاك نوحد ومعناه : إنك تعاهد ربك أن لا تشرك به في عبادته أحدا , لا ملكا ولا نبيا ولا غيرهما .

وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ :- هذا فيه أمران أحدهما سؤال الإعانة من الله , وهو التوكل والتبرؤ من الحول والقوة وأيضا طلب الإعانة من الله كما مر أنها من نصف العبد .

اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ :-
فهذا هو الدعاء الصريح الذي هو حظ العبد من الله, وهو التضرع إليه والإلحاح عليه أن يرزقه هذا الطلب العظيم. الذي لم يعط احد في الدنيا والآخرة أفضل منه . أهـ (تفسير سورة الفاتحة لمحمد عبد الوهاب (بتصرف)).

قال الشيخ السعدي في( تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان): ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾ دلنا وأرشدنا ووفقنا إلى الصراط المستقيم وهو الطريق الواضح الموصل إلى جنته .
﴿ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾ :- من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين .﴿ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ ﴾:- غير صراط المغضوب عليهم الذين عرفوا الحق وتركوه كاليهود .
﴿ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾ :- الذين تركوا الحق علي جهل وضلال كالنصارى وغيرهم . أهـ (أهـ تفسير السعدى ص39.).






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 10 - 10 - 12 الساعة 09:39 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 38 )
أملى الجنان
رقم العضوية : 5383
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,547 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 750
قوة الترشيح : أملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: بحث مفصل لفضل الصلاة وأذكارها ومعانيها لمن يبحث عن الخشوع

كُتب : [ 14 - 05 - 10 - 09:24 PM ]



من لا يحسن الفاتحة ولا بعضها فإنه يأتي بالذكر الوارد في هذا الحديث

عن عبد الله بن أبي أوفي ( رضي الله عنه) قال:" جاء رجل إلي النبي ( صلي الله عليه وسلم). فقال : إني لا استطيع أن آخذ من القرآن شيئا فعلمني ما يجزئني . فقال :" قل سبحان الله والحمد لله و لا اله إلا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ." (الحديث صحيح علي شرط مسلم رواه احمد والنسائي وابن الجارود وابن حبان والحاكم و الدارقطني).

سبحان الله :- تنزيهه من النقائص للمحامد.

الحمد لله:- هو الثناء على المحمود بجميل صفاته وأفعاله ونقيض الحمد <الذم>.
لا اله إلا الله :-
<لا>: نافية لكل معبود
< إلا الله> : إثبات حصر الإلوهية .

الله اكبر :- إطلاقه يفيد العموم , فانه اكبر من كل شئ .
لا حول ولا قوة إلا بالله :- معناه: لا حول في دفع الشر , ولا قوة في درك خير إلا بالله , وقيل معناه واستطاعه إلا بمشيئة الله , والمعني متقارب.

هذه الجمل الكريمة تشتمل علي تنزيه الله تعالي عن النقائص والعيوب واثبات نقيضها من المحامد والكمال ونفي الشريك له في ذاته وصفاته و أفعاله و ألهويته وربوبيته واثبات الكبرياء له والجلال والمجد والعظمة , و الانطراح بين يديه بنفي الحول والقوة من العبد وحصرها فيه تبارك وتعالي فهو صاحب الحول والقوة . أهـ (توضيح الأحكام من بلوغ المرام لابن حجر ج1 ك الصلاة ص419.).



ذكر الركوع


<<سبحان ربي العظيم >> (ثلاث مرات) (رواه أبو داود و احمد والطحاوي وابن ماجة والدار قطني و البزار و ابن خزيمة (604).).

<< سبوح قدوس رب الملائكة والروح >> (رواه مسلم وأبو عوانه). .

<< سبحانك اللهم وبحمدك اللهم اغفر لي >> (متفق عليه) .

الذكر في غاية المناسبة لما فيه من التذلل و التضرع لله تعالي , وتنزيهه تعالي عن النقائص والعيوب, و إثبات المحامد له, ثم بعد هذا كله سؤال المغفرة, هذا والعبد في غاية الذل والخضوع لله تعالي راكعا وساجدا . أهـ (توضيح الأحكام من بلوغ المرام ك الصلاة ص429 باب صفة الصلاة ).

<< سبحان ربي العظيم وبحمده >> ثلاثا (صحيح رواه أبو داود و الدارقطني واحمد والطبراني و البيهقي).

<< اللهم! لك ركعت, وبك آمنت, ولك أسلمت, أنت ربي, خشع لك سمعي وبصري, ومخي وعظمي وعصبي, وما استقلت به قدمي لله رب العالمين.>> رواه مسلم.
<< سبحان ذى الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة .>> (رواه ابو داود والنسائي بسند صحيح). وهذا في صلاة الليل.







سبحان الله :- تنزيه الله عن كل نقص .أهـ (صفة صلاة النبي للألباني ص93).
العظيم:- وصفه تعالي بصفات العظمة و الإجلال والكبرياء (توضيح الأحكام من بلوغ المرام ج1 ص 427).
سبوح :- المبرأ من النقائص و الشريك وكل ما لا يليق بالإلهية.

قدوس:- المطهر بما لا يليق بالخالق.
قال الهروي قيل القدوس : المبارك

رب الملائكة والروح :-
قيل الروح: ملك عظيم . وقيل الروح: يحتمل أن يكون جبريل (عليه السلام). وقيل الروح : خلق لا تراهم الملائكة كما لا نري نحن الملائكة.أهـ (صحيح مسلم شرح النووي ك الصلاة ج4 ص161). .
وبحمده :- ونحن متلبسون بحمده .أهـ .(صفة صلاة النبي للألباني ص93 ).

استقلت :- أي ما حملته ، من الاستقلال بمعني الارتفاع فهو تعميم بعد تخصيص .

الجبروت :- وهو القهر
الملك:- وهو المتصرف .
اى صاحب القهر والتصرف البالغ كل منهما غايته . أهـ (صفة صلاة النبي للألباني ص133).
●عبودية الركوع


فثناء العبد على ربه هو أن يحني له صلبه, ويضع له قامته وينكس له رأسه , ويحني له ظهره, ويكبره معظما له, ناطقا بتسبيحه, المقترن بتعظيمه .......
......... وتمام عبودية الركوع هو أن يتصاغر الراكع ويتضاءل لربه بحيث يمحو تصاغره لربه من قلبه كل تعظيم فيه لنفسه, ولخلقه ويثبت مكانه تعظيمه ربه وحده لا شريك له .أهـ(ك أسرار الصلاة ص94بتصرف).







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 10 - 10 - 12 الساعة 09:40 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 39 )
أملى الجنان
رقم العضوية : 5383
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,547 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 750
قوة الترشيح : أملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: بحث مفصل لفضل الصلاة وأذكارها ومعانيها لمن يبحث عن الخشوع

كُتب : [ 14 - 05 - 10 - 09:25 PM ]

ذكر الرفع من الركوع


● كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم . ثم يكبر حين يركع . ثم يقول " سمع الله لمن حمده " حين يرفع صلبه من الركوع . ثم يقول وهو قائم " ربنا ولك الحمد " ثم يكبر حين يهوي ساجدا . ثم يكبر حين يرفع رأسه . ويكبر حين يسجد . ثم يكبر حين يرفع رأسه . ثم يفعل مثل ذلك في الصلاة كلها حتى يقضيها . ويكبر حين يقوم من المثنى بعد الجلوس . ثم يقول أبو هريرة : إني لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم .

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 392
خلاصة حكم المحدث: صحيح


عن أبي سعيد الخدري ( رضي الله عنه) قال : كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا رفع رأسه من الركوع قال : << أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول حين يقول سمع الله لمن حمده اللهم ربنا لك الحمد ملء السماء قال مؤمل ملء السموات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد لا مانع لما أعطيت زاد محمود ولا معطي لما منعت ثم اتفقوا ولا ينفع ذا الجد منك الجد وقال بشر ربنا لك الحمد لم يقل اللهم لم يقل محمود اللهم قال ربنا ولك الحمد

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 847
خلاصة حكم المحدث:
صحيح



عن عبد الله بن مسلمة, عن مالك, عن نعيم بن عبد الله المجمر, عن علي بن يحيي بن خلاد الزرقي عن أبيه عن رفاعة بن رافع الزرقي قال : كنا يوما نصلي وراء النبي ( صلي الله عليه وسلم), فلما رفع رأسه من الركعة قالصليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فعطست فقلت الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا عليه كما يحب ربنا ويرضى فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف فقال من المتكلم في الصلاة . فلم يتكلم أحد ، ثم قالها الثانية : من المتكلم في الصلاة . فلم يتكلم أحد ، ثم قالها الثالثة : من المتكلم في الصلاة . فقال رفاعة بن رافع ابن عفراء : أنا يا رسول الله قال : كيف قلت ؟ قال قلت : الحمد لله حمدا طيبا مباركا فيه ، مباركا عليه ، كما يحب ربنا ويرضى . فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( والذي نفسي بيده ، لقد ابتدرها بضعة وثلاثون ملكا أيهم يصعد بها )

الراوي: رفاعة بن رافع المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 404
خلاصة حكم المحدث: حسن



حتى كان قيامه نحوا من ركوعه الذي كان قريبا من قيامه الأول, وكان قرأ فيه من سورة البقرة . (مخرج في الإرواء : 335.).

__________________________
سمع الله لمن حمده :- معناه استجاب الله لمن حمده .
أي أجاب الله من حمده متعرضا لثوابه. وهذه الجملة خاصة بالإمام والمنفرد دون المأموم.(مختلف فيه).

ربنا ولك الحمد:- قال في شرح المهذب: ربنا أطعنا وحمدنا فلك الحمد.
وبهذه الصيغة اجتمع معنيان: الدعاء والإعتراف, ربنا إستجب لنا, ولك الحمد على هدايتك..
ملء السماوات والأرض:-
يراد بذلك تعظيم قدرها وكثرة عددها, والمعني: إنك يا ربنا مستحق لهذا الحمد الذي لو كان أجساما لملأ ذلك كله.
وملء ما شئت من شئ بعد:- مما لا نعلمه من ملكوتك الواسع.

أهل الثناء والمجد:- أي أنت أهل الثناء الذي تثني عليك جميع المخلوقات. المجد : وهو غاية الشرف وكثرته .

أحق ما قال العبد:- أي أنت أحق بما قال لك العبد من المدح والثناء .
وكلنا لك عبد:- ومعناه ما في الآية الكريمة ﴿ إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) ﴾ (سورة مريم الآية 93.). يعني أن كل المخلوقات في السماوات والأرض مقرة بالعبودية لله تعالي , آتيه إليه , خاضعة إليه , منقادة يوم القيامة .

لا مانع لما أعطيت:- أي لا مانع لما أردت إعطاءه .

ولا معطي لما منعت:- أي لا معطي من أردت حرمانه من العطاء بحكمتك وعدلك.

ولا ينفع ذا الجد منك الجد:-
الجد هو الحظ والبخت : أي لا ينفع ذا الغني عندك غناه وحظه, فلا يعيذه من العذاب ولا يفيده شيئا من الثواب. وإنما النافع ما تعلقت به إرادتك فحسب.
قال النووي : في كمال التفويض إلى الله تعالي والإعتراف بكمال قدرته وعظمته وقهره وسلطانه, وانفراده بالوحدانية وتدبير مخلوقاته . (توضيح الأحكام من بلوغ المرام لابن حجر ك الصلاة ج1 ص432.).

مباركا فيه:-
بمعني الزيادة وقال الله تعالي وبارك فيها وقدر فيها أقواتها . فهذا يناسب الأرض لأن المقصود بها النماء والزيادة لا البقاء لأنه بصدد التغيير. وقال : وباركنا عليه وعلي إسحاق .فهذا يناسب الأنبياء لأن البركة باقية لهم . ولما كان الحمد يناسبه المعنيان جمعهما أهـ (فتح الباري ج2 ك الآذان ص407 .).

الحمد:-
هو الثناء علي المحمود بجميل صفاته وأفعاله ونقيض الحمد الذم (توضيح الأحكام من بلوغ المرام. لابن حجر ص419 ج1 ك الصلاة. ).
ربنا ولك الحمد:- لك النعمت ولك الحمد .
حمدا كثيرا :- كثرة الكائنات وما شاء الله بعدها .
طيبا :- أي خالصا ومنزها عن النقصان .
مباركا فيه :-أي شاملا لجميع النعم . (مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح ج2 ص713.).







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 10 - 10 - 12 الساعة 08:03 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 40 )
أملى الجنان
رقم العضوية : 5383
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,547 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 750
قوة الترشيح : أملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: بحث مفصل لفضل الصلاة وأذكارها ومعانيها لمن يبحث عن الخشوع

كُتب : [ 14 - 05 - 10 - 09:27 PM ]

● ذكر السجود●


<< سبحان ربي الأعلى>> ثلاث مرات (رواه احمد وأبو داود وابن ماجة والدار قطني والطحاوي والبزار في " الكبير " عن سبعة من الصحابة ).

<< سبحان ربي الأعلى, وبحمده >> ثلاثا (صحيح أبو داود و الدارقطني و احمد والطبراني و البيهقي .).

<< أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قام من الليل يصلي تطوعا ، قال إذا سجد : اللهم لك سجدت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت . اللهم أنت ربي ، سجد وجهي للذي خلقه وصوره ، وشق سمعه وبصره ، تبارك الله أحسن الخالقين

الراوي: محمد بن مسلمة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 1127
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

____________________

سبحان:-
أى : أنزهه عن كل سوء ........(فيض القدير /ج1 ص222.).
ربي:-
معناه المالك المتصرف .(تفسير سورة الفاتحة لمحمد عبد الوهاب.).
هو المربي جميع عباده بالتدبير و أصناف النعم
الأعلى:-
هو الذي له العلو المطلق من جميع الوجوه: علو ذات, وعلو القدر, والصفات, وعلو القهر فهو الذي على العرش استوي , وعلى الملك احتوى وبجميع صفات العظمة والكبرياء والجلال و الجمال وغاية الكمال اتصف , و إليه فيها المنتهي . (تفسير الكريم الرحمن للسعدي . ص945،946).
و بحمده:-
ونحن متلبسون بحمده . (صفة صلاة النبي للألباني ص93.).
اللهم لك سجدت:-
بالوجهين أي : خضع و ذل وانقاد.
للذي خلقه:-
أوجده من العدم.
وصوره:-
أحسن صورة.و شق سمعه:-
أى طريق سمعه.تبارك الله :-
أى تعالي و تعاظم.أحسن الخالقين:-
المصورين والمقدرين فانه الخالق الحقيقي المنفرد بالإيجاد و الإمداد . أهـ(مرقاة المفاتيح في شرح مشكاة المصابيح ج1 ص675.).

عبودية السجود

{ ..... وكان وصف الرب بالعلو في هذه الحال في غاية المناسبة لحال الساجد الذي قد انحط إلى أسفل علي وجهه, فذكر علو ربه في حال سقوطه, وهو كما ذكر عظمته في حال خضوعه في ركوعه , ونزه ربه عما لا يليق به مما يضاد عظمته وعلوه.} أهـ .(ك أسرارالصلاة لابن القيم ص181).



ذكر ما يقال بين السجدتين ●


اللهم اغفر لي ذنوبي و خطاياي كلها ، اللهم أنعشني و اجبرني ، و اهدني لصالح الأعمال و الأخلاق ؛ فإنه لا يهدي لصالحها و لا يصرف سيئها إلا أنت

الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1266
خلاصة حكم المحدث: حسن

__________________

اغفر لي :- أي استرني مع التجاوز عن المؤاخذة.

ارحمني :- أي هات لي من لدنك رحمة تشتمل على ستر الذنب وعدم المؤاخذة , مع الأفضال علىّ من خيري الدنيا والأخرى

أهدني:- الرحمة تشتمل الهداية, فعطف عليه من باب عطف الخاص على العام: وهي نوعان:
احدهما : التوفيق إلى العلم النافع , والعمل الصالح , والإيمان الثابت , وهى الهداية القلبية .
الثاني: بمعني الدلالة والإرشاد إلي طريق الحق والصواب.
عافني :- أعطني سلامة وعافية في ديني من السيئات و الشبهات , وفي بدني من الأمراض والأسقام , وفي عقلي من العته والجنون . وأعظم الأمراض هي أمراض القلب , إما بالشبهات المضلة , وإما بالشهوات المهلكة . فهذا النوع من الأمراض . والعياذ بالله ............ .
ارزقني:-
أي أعطني رزقا يغنيني في هذه الحياة الدنيا عن الحاجة إلى خلقك , وأعطني رزقا واسعا في الآخرة مثل ما أعددته لعبادك الذين أنعمت عليهم . والرزق : عند أهل السنة والجماعة – يشمل الحلال والحرام , ولكن موضع الدعاء هو طلب الرزق الحلال في الدنيا . أهـ(توضيح الأحكام من بلوغ المرام لابن حجر ك الصلاة ج1 ص439).






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 10 - 10 - 12 الساعة 08:07 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
【♥】•••, <الم, ''اسجد, (السلام, (فمحونا, ............, ...°_ô, ::||, للذين, لأحد, للخشوع, للجنان, للصلاه, آمنو, ماتت, لاترفع, لابو, لاتقرأي, مايباح, لايصلي, ماقيل, لذكرالله>, محافظتي, أختاه, أخطـــاء, أرقَى, أسرار, أَسْـــــــــجَدَّ, مشغل, معا, معنى, مفتاح, مفصل, أفضل, مواجهة, منزلة, الأخ, الليل, المصلين, المفتاح, المـــ, الله, الله. اكبر, الاسلام, الاعجاز, الاوابين, الانسان, التغلب, الحل, الحياة, الخشوع, الدنيا, الصلآة, السلام, الصلاة, الصلاة>>>, الصلاة>>>, الصلاة.., الصلاة:, الصلاة؟؟, الصلاة؟؟؟؟؟؟, الصلاه, السلف, الصلوات, الصالحين, الصالحين), السحري, السجود, السرحان, السعادة, الشفاء, الصـــلاة, الصـــــلاة, الصورة, العلمى, الْمَوْلَىْ, العيون, الفاتحة, الفجر, الــــصــــلاة, امور, النوم, النوافل, الوضوء, الضحى, القلب, القلوب, القيم, االمصلين, اذا, اثناء, اجمل, اسجد, افاتحة, افضل, انظروا, ذنوبك, بما, ثمرات, بالصلاة:, بارك, بذكر, بخمسيـــــــن, بيتى, تدرك, تخشع, تخشعون, تجعل, برواية, بصلاه, تصلي, تصحح, تصرخ, تسرحين, بسرعه...تأملي, بسرعهتأملي, تعلم, تعالي, تفارقى, تفكرتي, تؤديها, توضع, بِعبادتي, تِنْعَمُ..~, حلاوة, جلب, حلو, يامحب, حالك, يتأثر, يبحث, يحججها, خير, يخشع, يسمي, يصلون, يصلون!!!, يصلون...وهم...لا, يصلونوهملا, جسد, يسعد, يسهون, خشوعك, يعلمون, يعانى, يوما, يوماً, حضور, l33, روح؟؟؟؟؟؟, ركعتا, صلاة, صلاتي, صلاته, صلاتهم, صلاتنا, صلاتك, صلاتك!!, صلاتك؟؟؟, شامل‎, ساجدين, سبباً, سجادتك, سجدة.........., شرشف, صوره, شوهوا, شوقتك, ô_°..., سكارى, علاج, علاج......, على, علينا, غافل, عباد, عدنا, عرفتها, ــرأة, فضل الصلاة, فِيْ, فكرت, فكري, وأذكارها, ومعانيها, وأنتم, والصلاة, وانت, واقترب, واقترب''., نية, وجرحى, نصائح, نشيد, وشوفي, وعلي, نعشق, نــــوايــــا, ننصح, وكُنُ, ||::الخشـــوع, •••【♥】, °ˆ~*¤®‰«, »‰®¤*~ˆ°, قلبي, قلبك, قلوبهم, قالون..في, قالونفي, قاعدة, قبل, قراءة, قرّة, قومي, قوموا, قِرَبٍ, كلمات, كامل, كيمياء, كيف, كيفية, كراهة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف شامل للعرايس أم القلوب عروس إيمان القلوب 36 29 - 07 - 13 05:41 PM
ملف شامل عن العين أحبك ربى صحتك تهمنا 7 16 - 01 - 12 05:33 AM
ملف شامل للاكسسوارات tyara ركن الاكسسورات 13 30 - 06 - 10 09:06 PM
ملف شامل عن الحجاب .. Islam Rose الدروس والمحاضرات الإسلامية 11 14 - 05 - 10 07:23 PM
للتذكير لا تكتبي (صلعم ) و(ص) اختصارا للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بنت عبيدة الفتاوى الشرعية 2 17 - 04 - 09 08:42 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:57 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd