الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 21 )
بنت الازور
قلب منتمى
رقم العضوية : 7671
تاريخ التسجيل : Jan 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 485 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 80
قوة الترشيح : بنت الازور will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي بعض النساء تغتاب وتظن أن معها الحق في غيبتها

كُتب : [ 28 - 02 - 11 - 12:34 AM ]







السبر: بعض النساء تغتاب
وتظن أن معها الحق في غيبتها



بينّ الداعية الإسلامي د.سعد السبر أن الغيبة والنميمة مما انتشر بين الناس في المجالس وعدها فاكهة المجالس فقال:


“فالغيبة هي أكل أعراض الناس وهذا منتشر بين الناس جميعًا لكنه في صفوف النساء أكثر، وقد أصبحت بعض مجالس النساء للتلذذ بأعراض الأخريات فأصبحت مثل الفاكهة، وتنهش الواحدة منهن واحدة تلو الأخرى ولا تجد في هذا المجلس او غيره من يقول اتق الله،




ولو وجد من يقول لها اتق الله كانت القائلة لها مهيجة على الغيبة كما قال الغزالي رحمه الله تعالى، فإذا قال رجلٌ للآخر لا تغتب ثم جلس معه بعد غيبته فهو أشد إثما منه، فهي تهيج المرأة إن قالت لها لا تغتابي ثم تستمر تستمع لها،

وقد تبدأ المجالس بمقدمة بأنهن لا يردن الغيبة والنميمة ثم ينطلق المجلس بالقال والقيل ونهش للأعراض وتظن البعض منهن أن هذه ليست غيبة حينما يتكلمون عن فلانة وأن في بيتها كذا وفي لبسها كذا وفي مشيتها كذا،


فحقيقة هذا خللٌ واضح وبعد عن منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم ولاشك أن المسلمين يعرفون حكم الغيبة فيحتار الإنسان عندما يكون حال بعض النساء على هذا الشكل فلا يوجد شيء يتحدثون فيه إلا فلانة وعلانة،

والأمر يزداد سوءً إذا نشأ خلاف فتصبح كل واحدة تتكلم عن الأخرى وكأن لها حق واضح في غيبة هذه الأخت حتى لو أخطأت عليها ليس لها حق في غيبتها ولا يجوز ذلك، وكل واحد من المغتابين والنمامين ينشر هذه الأقاويل يمينًا وشمالًا حتى يريدوا أن يصلوا بها عنان السماء بل حتى لو قدر لهن أن يصلن إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن لفعلن ذلك،

فكل واحدة تظن أنها على الحق بل وتظن أن الأخرى اخطأت بحقها ويتناسين ان كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه، والمسلم أخو المسلم لا يخذله ولا يحقره



والله عز وجل يقول :
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ }الحجرات12

فكيف تأكل كل واحدة لحم الأخرى وتظن أنها على صواب ومعها حق !،


وبعضهن لو صار بينها وبين زوجها خلاف أو بينها وبين صديقتها، تبدأ المرأة بالنقد وتبدأ السلسلة تنتشر حتى بعضهن تظن أن غاية خلقهن القيل والقال، فلو زوج أخطأ على زوجته أو تزوج على زوجته يحاولن إفساد البيوت ويفرقن بين المرأة وزوجها وتظن كل واحدة أن هذا هو الحق، فلابد على الأخوات أن يتقين الله وأن يتذكرن أن أعراض الناس لا يجوز الحديث فيها.







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 04 - 07 - 11 الساعة 12:08 AM سبب آخر: التنسيق,
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 22 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,615 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 4200
قوة الترشيح : أم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond reputeأم عمرو has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: بعض النساء تغتاب وتظن أن معها الحق في غيبتها

كُتب : [ 28 - 02 - 11 - 12:40 PM ]

جزاك الله خيراً
موضوع متميز حبيبتى فى الله بارك الله فيك

وأحب أن أشارك بهذه الفتاوى


عنوان الفتوى :الغيبة والنميمة وما يتعلق بهما من أحكام
تاريخ الفتوى :الإثنين 22 شوال 1421 / 18-1-2001

السؤال
أرجو إعطائي تعريفاً واضحاً لكلمة (الغيبة)، وكذلك (النميمة)، وكذلك (الهمز)، و (اللمز) كما جاء في قول الله تعالى: ( وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ (1)) الهمزة.
أفادكم الله وجعلكم عوناً لكل مسلم في أي من بقاع الأرض. وسؤالي هذا موجه لكم من أمريكا ولعله يفيدني ويفيد الكثير من زملائي، حيث أنني أشعر أن تلك الكلمات تعبر عن مرض عصرنا ومرض كل إنسان، لعلنا نقدر على علاج أنفسنا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالغيبة: عرفها العلماء بأنها اسم من اغتاب اغتياباً، إذا ذكر أخاه بما يكره من العيوب وهي فيه، فإن لم تكن فيه فهو البهتان، كما في الحديث: "يا رسول الله ! ما الغيبة ؟ قال : ذكرك أخاك بما يكره . قيل : أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته"
الراوي: أبو هريرة المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4874
خلاصة حكم المحدث:
سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح].



والغيبة محرمة بالكتاب والسنة والإجماع، وعدَّها كثير من العلماء من الكبائر، وقد شبه الله تعالى المغتاب بأكل لحم أخيه ميتاً فقال: ( أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ) [الحجرات: 12].
ولا يخفى أن هذا المثال يكفي مجرد تصوره في الدلالة على حجم الكارثة التي يقع فيها المغتاب، ولذا كان عقابه في الآخرة من جنس ذنبه في الدنيا، فقد مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم ـ ليلة عرج به ـ بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم، قال: فقلت: "من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم"
الراوي: أنس المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/12
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]

.
والأحاديث في ذم الغيبة والتنفير منها كثيرة.

وأسبابها الباعثة عليها كثيرة منها: الحسد، واحتقار المغتاب، والسخرية منه، ومجاراة رفقاء السوء، وأن يذكره بنقص ليظهر كمال نفسه ورفعتها، وربما ساقها مظهراً الشفقة والرحمة، وربما حمله عليها إظهار الغضب لله فيما يَدَّعي.. إلى غير ذلك من الأسباب.

وأما علاجها فله طريقان: طريق مجمل، وطريق مفصل كما ذكر الغزالي فالأول:
أن يتذكر قبح هذه المعصية، وما مثل الله به لأهلها، بأن مثلهم مثل آكلي لحوم البشر، وأنه يُعرِّض حسناته إلى أن تسلب منه بالوقوع في أعراض الآخرين، فإنه تنقل حسناته يوم القيامة إلى من اغتابه بدلاً عما استباحه من عرضه، فمهما آمن العبد بما ورد من الأخبار في الغيبة لم يطلق لسانه بها خوفاً من ذلك.

أما طريق علاجها على التفصيل:
فينظر إلى حال نفسه، ويتأمل السبب الباعث له على الغيبة فيقطعه، فإن علاج كل علةٍ بقطع سببها.
فإن وقع العبد في هذا الذنب فليرجع إلى الله سبحانه وليتب إليه، وليبدأ فليتحلل ممن اغتابه،
ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "
من كانت له مظلمة لأحد من عرضه أو شيء فليتحلله منه اليوم ، قبل أن لا يكون دينار ولا درهم ، إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته ، وإن لم تكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه"
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2449
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].



فإن خشي إن تحلله أن تثور ثائرته ولم يتحصل مقصود الشارع من التحلل، وهو الصلح والألفة، فليدع له، وليذكره بما فيه من الخير في مجالسه التي اغتابه فيها،

ومما ينبغي التنبه له أن الشارع أباح الغيبة لأسباب محددة من باب الدخول في أخف المفسدتين دفعاً لأعظمهما وهي:
الأول: التظلم، فيجوز للمظلوم أن يتظلم إلى السلطان أو القاضي، وغيرهما ممن له ولاية أو قدرة على إنصافه من ظالمه.
الثاني: الاستعانة على تغيير المنكر، ورد العاصي إلى الصواب، فيقول لمن يرجو قدرته، فلان يعمل كذا فازجره عنه.
الثالث: الاستفتاء، بأن يقول للمفتي ظلمني فلان أو أبي أو أخي بكذا فهل له كذا؟ وما طريقي للخلاص ودفع ظلمه عني؟
الرابع: تحذير المسلمين من الشر، كجرح المجروحين من الرواة والشهود والمصنفين، ومنها: إذا رأيت من يشتري شيئاً معيباً ، أو شخصا يصاحب إنساناً سارقاً أو زانيا أو ينكحه قريبة له ، أو نحو ذلك ، فإنك تذكر لهم ذلك نصيحة، لا بقصد الإيذاء والإفساد.
الخامس: أن يكون مجاهراً بفسقه أو بدعته، كشرب الخمر ومصادرة أموال الناس، فيجوز ذكره بما يجاهر به، ولا يجوز بغيره إلا بسبب آخر.
السادس: التعريف، فإذا كان معروفاً بلقب: كالأعشى والأعمى والأعور والأعرج جاز تعريفه به، ويحرم ذكره به تنقيصاً. ولو أمكن التعريف بغيره كان أولى . وقد نص على هذه الأمور الإمام النووي في شرحه لمسلم ، وغيره. والله أعلم.

أما الهمز واللمز:
فهما من أقسام الغيبة المحرمة، فالهَّماز بالقول، واللمَّاز بالفعل، قال الإمام الغزالي: الذكر باللسان إنما حُرِّم لأن فيه تفهيم الغير نقصان أخيكَ، وتعريفه بما يكرهه، فالتعريض به كالتصريح، والفعل فيه كالقول، والإشارة والإيماء والغمز والهمز والكتابة والحركة، وكل ما يُفهم المقصود فهو داخل في الغيبة، وهو حرام. ومن ذلك قول عائشة رضي الله عنها: "دخلت علينا امرأة فلما ولت أومأت بيدي: أنها قصيرة، فقال عليه السلام: اغتبتها"
الراوي: عائشة المحدث: العراقي - المصدر: تخريج الإحياء - الصفحة أو الرقم: 3/179
خلاصة حكم المحدث: من رواية حسان بن مخارق وحسان وثقه ابن حبان , وباقيهم ثقات.



أما النميمة:
فهي السعي للإيقاع في الفتنة والوحشة، كمن ينقل كلاماً بين صديقين، أو زوجين للإفساد بينهما، سواء كان ما نقله حقاً وصدقاً، أم باطلاً وكذباً، وسواء قصد الإفساد أم لا، فالعبرة بما يؤول إليه الأمر، فإن أدى نقل كلامه إلى فساد ذات البين فهي النميمة، وهي محرمة بالكتاب والسنة والإجماع، فأما الكتاب فقد قال تعالى: ( هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11)) [القلم: 11].
أما السنة فقد مر النبي صلى الله عليه وسلم بقبرين فقال: "إنهما يعذبان وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة، وأما الآخر فكان لا يستتر من البول" متفق عليه.
وروى أبو داود والترمذي وابن حبان في صحيحه عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟ قالوا: بلى قال: إصلاح ذات البين، فإن إفساد ذات البين هي الحالقة".
الراوي: أبو الدرداء المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/405
خلاصة حكم المحدث:
[إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما].



وأما الإجماع فقد قال ابن حجر الهيتمي في كتابه الزواجر:
قال الحافظ المنذري أجمعت الأمة على تحريم النميمة، وأنها من أعظم الذنوب عند الله ـ عز وجل ـ انتهى.

وليحذر المسلم هذا الداء العضال، وليجعل بينه وبينه جُنَّة تقيه لفح جهنم وحرها يوم القيامة، وليسع في الإصلاح ما استطاع. والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 04 - 07 - 11 الساعة 01:23 AM سبب آخر: تشكيل الآيات, تخريج الأحاديث, التنسيق
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 23 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي بالصور شوفوا حالنا ونحن نغتاب الناس

كُتب : [ 05 - 04 - 11 - 07:50 PM ]




يا ترى كم مرة تكلمنا على بعضنا في الغيب؟

مرة ....!!
عشرات المرات....!!
آلاف المرات...!!
كثير صح
طالعوا الصورة



شفتوا ما أبشعها هذا اللي نسويه لما نحكي في ظهور الناس
طيب .. كم مرة استغفرت عن هذا الذنب ؟
ممممم؟؟؟
... الله أعلم

يمكن ولا مرة
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوهم وصدورهم. فقلت: من هؤلاء ياجبريل ؟ فقال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم)
الراوي: أنس المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/12
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما].





شفتوا المصيبة !! طيب , ما هو الحل ؟؟
كفارة الغيبة
هي أن تعتذر للشخص وتطلب منه مسامحتك , وتندم على اللي عملته
لكن صعبة شوي يعني بتخجل
طيب
عندي الحل
الحل إننا كلنا نسامح بعضنا
على كل غيبة أو خطأ صار بيننا سواء عرفنا
أو ما عرفناه
ويش بتستفيد ؟؟
صدقة تؤجر عليها , وسبب لمغفرة ذنوبك
قال تعالى: ( وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134)) آل عمران.

طيب كيف ؟؟ قول معاي
' اللهم إني تصدقت بعرضي على الناس وعفوت عمن ظلمني
فمن شتمني أو ظلمني فهو في حل '
' اللهم إني سامحت كل من اغتابني أو ذكرني بسوء في غيبتي
وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة وبلوغ مراتب المحسنين '

لحظة....

لن نتوقف عند الدعاء وبس لأن الدعاء وحده وعدم ترك المعصية لم نفعل شيء؟
لازم نعالج هذه المصيبة

أما علاج الغيبة فهو كما يلي :
1- ليعلم المغتاب أن يتعرض لسخط الله وأن حسناته تنتقل إلى الذي اغتابه وأن لم تكن له حسنات أخذ من سيئاته .
2- إذا أراد ان يغتاب يجب أن يتذكر نفسه وعيوبها ويشتغل في إصلاحها فيستحي أن يعيب وهو المعيب .
3- وأن ظن أنه سالم من تلك العيوب اشتغل بشكر الله .
4- يجب أن يضع نفسه مكان الذي اغتيب لذلك لن يرضى لنفسه تلك الحالة .
5- يبعد عن البواعث التي تسبب الغيبة ليحمي نفسه منها .
بعد كل هذا لنتعاهد أن لا ننطق إلا بما يرضي الله سبحانه وتعالي فنحن نتحدث كثيراً وننسي....

ولنتذكر قوله تعالى: (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ق 18.

ملائكة الرحمن لا تنسي
فماذا نفعل عند عرضنا علي رب العزة والجلال ويقال لنا: (( هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ. [الجاثية:29].))
ولنتذكرعندما يقال لنا:
{اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا} الإسراء 14.



وفي الأخير أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يمن علينا بتوبة نصوح تجب ما قبلها ويغفر لنا ذنوبنا وزللنا وإسرافنا في أمرنا وأن لا يطلق ألسنتنا إلا بما يرضيه عنا إنه ولي ذلك
قولوا آمين



منقوووووووووووول مع بعض التصرف







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 04 - 07 - 11 الساعة 06:44 AM سبب آخر: التنسيق, تخريج الحديث, كتابة أسماء السور
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 24 )
شمس الوداع
قلب جديد
رقم العضوية : 7899
تاريخ التسجيل : Jun 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 39 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : شمس الوداع is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
جديد الغيبة تريدون أن تتخلصوا منها إذاً ادخلوا**

كُتب : [ 07 - 06 - 11 - 01:34 PM ]




كتبت عالموضوع عشان الكل يستفيد



الغيبة أمر إستهان به الكثير ليس لأنهم لا يعرفون حرمتها ولا تجاهل
ولكن البعض يعتبرها تسلية يضيع بها وقته
ويتكلم على أخوته بما يسيئ لهم
ويمكن أن نفهم
الغيبة ومعناها من قول حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم: (الغيبة ذكرك أخاك بما يكره)
الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 5822
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وبما أنكِ لا ترضي أن
يتكلم عليكِ أحد فإن الأشخاص الآخرين يريدون ذلك أيضاً
لا تتدخل في أخطاء الآخرين
إلا في حالة واحدة إذا أدرت أن تنصحه أو رأيته يذنب وضميرك لم تتحمل أن تسكت على ذلك
ففي هذه الحالة انصحيها في وجهها بدل أن تغتابيها




أما الآن فهيا معي إلى الخطوات التي تساعدكِ في التخلص من الغيبة:
1. حب الله سبحانه ومعنى ذالك أن الشخص إذا أحب الله فإنه يترك الشيء الذي نهانا عنه حتى لو وجد هذا الشيء تسليه.

2.الإرادة القوية أعزم من الآن أن لا تغتاب أحد حتى لو ذلت لسانك مرات فاستغفر الله حتى تتعود عليه.

3. محاسبة الضمير, لما تغتابوا أحد من داخلكم شو تحسوا؟
إذا مثلاً تغتاب شخص وفجأة رأيته خلفك بس ما متأكد إذا سمعك ولا لا؟
أكيد قلبك يفز من
الخوف وبتظل تفكر سمعني ولا لا؟

أنا بخليك الحين تحاسب ضميرك بس بخبركم شيء واحد
يا من
تذكر اخاك بما يكره خفت من العبد ولم تخف من ربه يمكن سنين وإنت تغتابه بس شكيت إنه سمعك خفت وربنا معاك في كل وقت وما خفت منه إلى متى سيسترك؟


4. تخيلي إن الناس الذين تتكلمي عنهم حاطين لك كاميرات مراقبة وإنتي كشفتيهم ها تتجرأي تتكلم عنهم ؟
هذا
مستحيل إذا تكلمتي عليهم ما تخلي مدح إلا وقلتيه عنهم ومراقبة الله لكي أدرتيها وراء ظهرك ولم تهتمي لها
.

5. تعرفوا أنا بنظري من اللي رابح بهذا الشيء؟ المغتاب وخصوصاً الذي يسوي أشياء موب زينة هذا يتكلم عليه وهذاك ورصيد حسناتكم بيخلص وهو الربحان
إحنا
شو دخلنا هذا بينه وبين ربه إذا تبون له الخير انصحوه
.

6. حتى لو جاءكم شخص وقال فلان ولا فلانه وجلس يغتابهم بس قول الله يهديهم
ونفس الشيء لو قال يتكلموا عنك بس
كلمة واحدة.. الله يسامحهم
.


لاتجعلي الغيبة تأخذ حسناتك
حاولي
قدر المستطاع أن لا تغتابي أخوتك وتذكري عاقبة المغتاب

بالأخير كل إنسان يخطئ والشاطر الذي يصلح خطأه قبل فوات الأوان

وقبل أن تقوموا من أي مجلس تذكروا دعاءه دائماً: (سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا انت استغفرك وأتوب إليك)

أهم ما عندي من الموضوع أن تفهموا المغزى وتستفيدوا منه أخواتي.



ولا تنسوني من صالح دعاءكم






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 26 - 09 - 12 الساعة 03:33 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 25 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 4,964 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2520
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الغيبة تريدون أن تتخلصوا منها إذاً ادخلوا**

كُتب : [ 07 - 06 - 11 - 02:00 PM ]






يتورع الكثير من المسلمين عن اللحوم المستوردة لا سيما المعلبة منها ويتوقون في ذلك أشد التوقي مخافة أن تكون قد ذبحت على خلاف الطريقة الشرعية وهذا سعي مشكور ، ولكن هناك لحوم لطُفت حتى خفيت على المتورعين ، ولم تدركها رقابة المتوقّين ، والسر في هذا أن اللحوم التي رغب عنها المتورعون لحوم حسية مشاهدة ، فلا تخفى على الرقابة لأن الذي يتناولها يعالج أكلها ، بينما الأخرى لا يحتاج إلى ذلك آكلها وكلاهما يسمى أكلاً ، قال تعالى : {أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا} [الحجرات:12] .

( إنها لحوم البشر ... الغيبة )

نعم قد سماها الله سبحانه بذلك {
أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا} [الحجرات:12] وتكاثرات الأدلة على تحريمها وبيان خطرها وقبح التلبس بها .

فعن ابن مسعود قال : « كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقام رجل فوقع فيه رجل من بعده ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : تخلل . قال : مِم أتخلل ؟ ما أكلت لحمًا قال : إنك أكلت لحم أخيك »

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الهيتمي المكي - المصدر: الزواجر - الصفحة أو الرقم: 2/10
خلاصة حكم المحدث: رواته رواة الصحيح

تنبيه :
لقد انغمر الناس في هذه المعصية ، ولا أدل على ذلك من واقع الناس ؛ فترى الغيور على محارم الله أن تُنتهك عندما ينكر عليهم هذه الموبقة يُقابل بإجابة تواترت عليها الألسنة وألفتها : " ألا تريدنا أن نتكلم "

فسبحان الله .. كأن الكلام كله منحصر فيما حرم الله على عباده ، فمن تأمل هذه المقولة تبين له مدى تمزق الجسد الواحد نفسه بدلاً من أن يشد بعضه بعضاً ، وكأننا لم نسمع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من كان يؤمنُ باللهِ واليومِ الآخرِ فليقلْ خيرًا أو ليصمتْ . ومن كان يؤمنُ باللهِ واليومِ الآخرِ فليكرمْ جارَه . ومن كان يؤمنُ باللهِ واليومِ الآخرِ فليكرمْ ضيفَه
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 47
خلاصة حكم المحدث: صحيح


هذا هو جواب المقولة : إذ ليس من الخير أن تقارف تلك الكبيرة ، فالزم الصمت إن لم تقل خيرًا فإن " من صمت نجا " .

تساؤل :
لعلك تتساءل معي: كيف يقع الصالحون على وجه أخص في هذه الموبقة على الرغم من أنهم أولى الناس بالبعد عنها ؟ أقول : هناك أسباب أوقعتهم في ذلك يشترك معهم بقية الناس فيها ، ومنها :

1- موافقة الأقران ومجاملة الرفقاء حيث يرى أنه لو أنكر عليهم استثقلوه فيما بينهم في ذلك .
2- التشفي ، فكلما غضب من أحد شفى قلبه بغيبته .
3- إرادة رفع النفس بتنقيص غيره والحط من قدره .
4- اللعب والهزل فربما أراد أن يُضحك الناس بمحاكاة فلان وفلان وفعله .
5- الحسد ، فإذا تكلم الناس بمدح لرجل قال : إن فيه وفيه ، وأنا أخبر به منكم ، فلا سبيل لدله ما معناها للنيل من المحسود إلا القدح فيه .
6- كثرة الفراغ والشعور بالملل فلا يجد شغلاً إلا بذكر عيوب الناس ، وذلك لأنه لم يستغل وقته بطاعة الله ، فالواجبات أكثر من الأوقات ، والسلف كانوا يقولون : " النفس إن لم تشغلها شغلتك "
7- طلب موافقة الرئيس والمدير ومجارته في تنقص من لا يحب من مرؤسيه لنيل الحظورة لديه .

تأمل :
إنك تعاشر أقوامًا لا يُحصون كثرة : منهم القريب ، ومنهم الصديق الحبيب ، ومنهم الأستاذ ومنهم الجار ، فاحذر غدًا أن تراهم ماثلين أمامك بين يدي الله ، ترى أحبابك وخلانك يطلبون رد مظلمة أعراضهم منك .






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 26 - 09 - 12 الساعة 03:31 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمسك, أتمنى, لسااااااااااانك, لسانـى, لسانك, لســان, معها, مفتاب, لــه, منذ, منها, موضوع, الأخلاق, الاسلام, الحسنات...و, الحسناتو, الحق, السر, الغيبة, الناس, النساء, اذن, ادخلوا**, احفظ, انـتــبـه, بأسم"مقرمشة"..., تأكل, بالصور, تاب, تتخلصوا, بختنا, تريدون, تسـلم, تغتاب, تعبان, بعيوب, تغنم, تفسد, تنشغــلي, يلدغنك, حالنا, يباد, خيـــــــــرا, حرمها, جوال, رسـالتـى, زلنا, صندوق, شوفوا, عليك, عام2001, غيبتها, فاكه, همسة, إلـى, إذاً, إعجابكم, ولا, نأكلها, واسكـت, وتظن, نغتاب, ونحن

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صيام القلب (( الغيبه والنميمه )) قبل الندم صاحبة القلادة الواحة الرمضانية 3 09 - 07 - 13 12:02 AM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:00 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd