الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 16 )
ضياء التقوي
قلب جديد
رقم العضوية : 7747
تاريخ التسجيل : Mar 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 18 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ضياء التقوي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: من أجمل ما قرأت ((.. رد الي روحي ..)) أقرئي معن

كُتب : [ 11 - 04 - 11 - 09:39 AM ]




لمــاذا القلـــب بالذات؟؟


لقد أحصيت في هذا الباب عشرين سببا لهذا ، وتبدأ بما يلي :

1-إنه الملك.

2.الهدف المشترك.

3. طهارته شرط الدخول .

4. موضع نظر الله


من القلوب قلب كقبور الموتى ظاهرها الزرع والورد وباطنها الجيف والموت ، أو كبيت مظلم على سطحه سراج وباطنه ظلام ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في هذا : « إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ، ولكن إنما ينظر إلى أعمالكم وقلوبكم » .
إنها حياة القلب وإن كانت البطون خاوية والثياب بالية ، وقد أبان الحديث أن القلب هو موضع نظر الرب ، فلا عبرة إذن بحسن الظاهر مع خبث الباطن ، فاعجب ممن يعتني بمظهره وهندامه الذي هو محل نظر الخلق ؛ فيغسل ثوبه ويعطِّره ، وينظِّف بدنه ويطهِّره ، ويتزيَّن بما أمكن ، لئلا يطَّلع مخلوق على عيب فيه ، ولا يهتم بقلبه الذي هو محل نظر الخالق ؛ فيطهِّره ويزيِّنه لئلا يطلع ربه منه على دنس أو خبث أو أحد غيره.
ومعنى آخر من الحديث قاله ابن الجزري :
" النَّظَر ها هنا الاخْتِيار والرحمة والعَطْف لأنَّ النظر في الشاهد دليلُ المحبَّة ، وتَرْك النظر دليل البُغْض والكراهة " .

  • وتأمَّل ما يلي لتعلم أهمية القلب :
إن العمل قد يكون ظاهره العصيان وصاحبه مُثاب ، كأن ينطق الرجل بكلمة الكفر مُكرَها وقلبه مطمئن بالإيمان ، أو يشرب مُسكِرا بغير رضاه ، وفي المقابل قد يكون ظاهر العمل الإحسان وصاحبه في النار ، كأن يُقتل المرء في ساحة قتال ليتغنى الناس بشجاعته ، ويُنفق ماله في طرق الخير ليُثني الناس على كرمه ، ويقرأ القرآن ليلفت إليه أعناق الغير ، والقلب في كل هذه الأحوال واقف وحده في قفص الاتهام أو مُسجَّل بأزهى الحروف في لوحة الشرف.

مذنب وبرئ!!

وتأمل قول النبي صلى الله عليه وسلم : «إذا عُمِلَت الخطيئة في الأرض كان من شهِدها ؛ فكرِهها كمن غاب عنها ، ومن غاب عنها فرضيها كان كمن شهدها » .

سبحان الله! غائبٌ عن ساحة الجريمة لكنه أول المتهمين واسمه في سجل المذنبين ، وآخر حضر الجريمة بنفسه ورآها بعينه ومع ذلك يأتي الحكم له بالبراءة!! والسبب في ذلك كله القلب الذي أنكر فسلِم أو رضي فأثم.

وفي الحديث بشارة ونذارة ؛ بشارة لمن اضطر إلى حضور مجلس يُعصى الله فيه ولم يستطع أن ينكره بيده أو بلسانه بل ولم يقدر حتى على مغادرة المكان ؛ فيقوم القلب بالواجب وينبري للإنكار ، ونذارة لرجل أراد الله له الخير فأبى لنفسه إلا الشر ، وعصمه من المنكرات فأبى إلا التلطخ بها ، وصرف جسده عن مكان الإثم فسافر إليه بقلبه وروحه فعوقب بمساواته مع مرتكب الجرم.

إنه القلب حين يزني!! نعم يزني ، ومع شدة وقع هذه الكلمة على النفس إلا أن الذي أطلقها هو من وصفه ربه أنه بالمؤمنين رؤوف رحيم ، ومن رحمته ورأفته بأمّته تحذيره الصريح لها بقوله : « وزنا القلب : التمني » . قال الشيخ أحمد عبد الرحمن البنا : " زنا القلب التمني : أي يهوى وقوع ما تحبه النفس من الشهوة " .

إن للقلب كسبا كسب الجوارح وعملا كعملها ، والله سبحانه أعلن أنه يؤاخذ على كسب القلب ثوابا وعقابا ، فقال سبحانه : ﴿وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ ﴾ [ البقرة : 225 ].
ويشهد لعمل القلب هذا وأن الله يحاسب العبد عليه حديث :
«إذا التقى المسلمان بسيفيهما ، فقتل أحدهما صاحبه ، فالقاتل والمقتول في النار ». قيل : يا رسول الله!! هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال : « إنه كان حريصا على قتل صاحبه » .
فدخل هذا المسلم النار بشيء وقر في قلبه وهلك بسبب عمل قلبي ؛ ليس غير.

الظاهر والباطن!!

نعم .. صورة القلب هي الأصل ، فإن وافق الظاهر الباطن كان ما في القلب حقيقيا ، وإن خالف الظاهر الباطن كان ما في القلب مزيفا ، وعلى القلب أيضا يتوقف صحة الظاهر أي قبوله عند الله ، أما الناس فإنهم مكلَّفون بقبول الظاهر فحسب والحكم على أساسه والله يتولى السرائر ، ومن هنا كان مقصد الشهادتين هو توجيه رسالة ملموسة إلى الناس بإسلام الناطق بها ، في حين أن الله وحده هو المطلع على غير الملموس من محتوى الباطن ، وقد نطقت ألسنة المنافقين بالشهادتين ، فعصمت دماءهم في الدنيا ، لكن مستقرهم في النهاية هو الدرك الأسفل من النار بما حوت قلوبهم.
واسمعوا إلى ارتباط الظاهر بالباطن في قوله تعالى : ﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي ﴾ [ آل عمران : 31 ] ، فإن حب الله في القلب يورث اتباع الجوارح ولا بد ؛ وإلا كان ادعاء وكذبا وزورا.

5-النافع الوحيد

قال عز وجل : ﴿ يَوْمَ لا يَنْفَعُ مالٌ وَلا بَنوْنٌ * إِلا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَليْمٍ ﴾ [ الشعراء : 88-89 ].
فلا القول ينفع ، ولا العمل يشفع ، بل سلامة القلب هي أصل كل نجاة ؛ كما أن فساده أصل كل بلية .
لكن ما هو القلب السليم؟!
والجواب : هو القلب الذي سلم من كل شيء إلا من عبوديته لربه. قال شيخ الإسلام ابن تيمية : "فالقلب السليم المحمود هو الذي يريد الخير لا الشر ، وكمال ذلك بأن يعرف الخير والشر ؛ فأما من لا يعرف الشر فذاك نقص فيه لا يُمدح به " .

وتأمل كيف جعل الله المال والبنون بمعنى الغنى ، كأن المعنى : يوم لا ينفع أحد غناه إلا غنى من أتى الله بقلب سليم ؛ لأن غنى الرجل الحقيقي هو في دينه بسلامة قلبه كما أن غناه فى دنياه بماله وولده ، وعلى هذا يكون من معاني القلب السليم أي من فتنة المال والبنين.

لكن تلميذا نجيبا من تلامذة ابن تيمية أفاض في شرح معنى القلب السليم ؛ يبغي بذلك إزالة أي لبس أو غموض حتى يسهل الوصول إلى المراد ، فقال الإمام ابن القيِّم [ ت : 751 ] :
" والقلب السليم هو الذى سلم من الشرك والغل والحقد والحسد والشح والكبر وحب الدنيا والرياسة ، فسلم من كل آفة تبعده من الله ، وسلم من كل شبهة تعارض خبره ، ومن كل شهوة تعارض أمره ، وسلم من كل إرادة تزاحم مراده ، وسلم من كل قاطع يقطعه عن الله ، فهذا القلب السليم فى جنة معجلة فى الدنيا ، وفى جنة فى البرزخ ، وفى جنة يوم المعاد ، ولا يتم له سلامته مطلقا حتى يسلم من خمسة أشياء : من شرك يناقض التوحيد ، وبدعة تخالف السنة ، وشهوة تخالف الأمر ، وغفلة تناقض الذكر ، وهوى يناقض التجريد والاخلاص ، وهذه الخمسة حجب عن الله " .
وفي آية سورة ق :
﴿هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ * مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ ﴾ [ ق : 32-33 ].
وتأمل قوله تعالى في الشعراء : ﴿ أَتَى ﴾ ، وفي ق : ﴿ جَاءَ ﴾ ، وكأن المعنى الذي يريد أن يوصله لك ربك : ائتني بقلب سليم وجئني بقلب منيب تنجُ من عذابي وتنل رضائي ، فأنت يا أخي وحدك الذي تملك أن تأتي بهذا القلب وليس أحد غيرك.
وفي المقابل قد يدخل عبد النار بسبب قلب كما قال تعالى :
﴿ وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا ﴾ [ الأعراف : 179 ].
بل إن حال العبد في قبره ما هو إلا انعكاس لحال قلبه في الدنيا كما قرَّر ذلك ابن القيم وهو يزيدنا في كتابه زاد المعاد :
"فحال العبد في القبر كحال القلب في الصدر نعيما وعذابا وسجنا وانطلاقا " .


يتبع إن شاء الله تعالي





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 17 )
شعاع الايمان
قلب جديد
رقم العضوية : 7745
تاريخ التسجيل : Mar 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 29 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : شعاع الايمان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: من أجمل ما قرأت ((.. رد الي روحي ..)) أقرئي معن

كُتب : [ 11 - 04 - 11 - 09:32 PM ]

وعليكم السلام
((الا وان في جسد مضغة اذ صلحت صلح الجسد كله واذ فسد فسد الجسد كله الا وهو القلب))
نعم انه القلب الذي فاذ ادقته من حلاوة الدنيا هلك
واذ اذقته من حلاوة الطاعة الله اداد سعادة فهده هي السعادة الحقيقية

جزاك الله اختي الغالية بارك الله فيك


اختي الفاضلة





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 18 )
المشتاقة لرؤية ربها
قلب منتمى
رقم العضوية : 997
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : وَمَاْ تَدْرِيّ نَفْسٌ بأْيْ أَرضٍ تَمْوُتْ
عدد المشاركات : 763 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : المشتاقة لرؤية ربها will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: من أجمل ما قرأت ((.. رد الي روحي ..)) أقرئي معن

كُتب : [ 12 - 04 - 11 - 09:49 AM ]

الله يعطيك العافية





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 19 )
ضياء التقوي
قلب جديد
رقم العضوية : 7747
تاريخ التسجيل : Mar 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 18 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ضياء التقوي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower23 رد: من أجمل ما قرأت ((.. رد الي روحي ..)) أقرئي معن

كُتب : [ 17 - 04 - 11 - 07:51 AM ]

جزاكن الله خيرا أخوتي ( شعــــاع الإيمان -المشتاقة لرؤية ربها )
بارك الله فيكن ونفع بكن الإسلام .. كم هي جميلة أسمأكم أخوتي الحبيبات فشعاع الإيمان الذي إذا دخل القلب أضأه فذاق طعم الإيمان وحلاوة وحلاوة الإيمان تذاق إذا عملنا عملا صالحا وجزاء االعمل الصالح الجنة وفي أرض المحشر وعرصات يوم القيامة وأيام الجمعة يري المؤمنون ربهم في الجنة أسأل الله أن يصلح قلوبنا وأن يذيقنا بردعفوه وألا يحرمنا ورؤية وجهه يوم القيامة ..
أحبكن في الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 20 )
ملاذى الله
رقم العضوية : 5501
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,077 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2565
قوة الترشيح : ملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond reputeملاذى الله has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: من أجمل ما قرأت ((.. رد الي روحي ..)) أقرئي معن

كُتب : [ 21 - 04 - 11 - 08:31 PM ]

للنشر بوركت





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روحي

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
متى أخر مرة قرأت هذا الدعاء؟؟؟ داعية صابرة مع ربيع قلوبنا 7 21 - 02 - 12 12:10 AM
كوني أجمل عروس معنا واختاري طقم فرحك اسلامنا هوالنور عروس إيمان القلوب 9 25 - 12 - 11 05:21 PM
سمعت.. رأيت .. قرأت باحثة عن الحق الملتقى العام 4 08 - 05 - 11 06:26 PM
موت الملائكه (اجمل ما قرأت ) ام بنوتات تطهير المنتديات من الأحاديث والمواضيع الباطلة 2 13 - 11 - 09 07:43 PM
ارجوكم قرأة هذا الحديث والتأكد من صحته لا يصح جنا تطهير المنتديات من الأحاديث والمواضيع الباطلة 5 10 - 07 - 09 09:29 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:07 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd