الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 16 )
اسلامنا هوالنور
فريق العمل
رقم العضوية : 6644
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 3,291 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1001
قوة الترشيح : اسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي اغتنمي دموعك

كُتب : [ 02 - 10 - 10 - 01:35 PM ]






اغتنمي دموعك


قليلة هي أوقات بكاؤنا بين يدي الله سبحانه وتعالى
قد تبعد عنا أيام وشهور

ويضيق الصدر وتضيق علينا الأرض بما رحبت

وينفطر القلب من البعد عن ربه

حتى إذا حانت اللحظة

وأذن الرب بالقرب

انهالت الدموع

دموع التوبة

دموع الفرح

دموع الندم

دموع الفرج

لحظة هي وربي بالدنيا وما فيها

اغتنميها اخيتي
وابكي كما لم تبكي من قبل

أغلقي عليكِ بابك
ولا تسمحي لدموعك أن تجف إلا وقد تبتي وندمتي
ورجعتي إلى جوار ربك

استغفري ربك
تذللي
مرغي وجهك بالأرض
واسأليه سبحانه أن يتجاوز عن سيئاتك
فمن لكِ غيره

وذكر الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه
" زاد المعاد " عشرة أنواع للبكاء نوردها كما ذكرها
.

* بكاء الخوف والخشية .

* بكاء الرحمة والرقة .

* بكاء المحبة والشوق .

* بكاء الفرح والسرور .

* بكاء الجزع من ورود الألم وعدم احتماله .

* بكاء الحزن .... وفرقه عن بكاء الخوف ، أن الأول " الحزن " : يكون على ما مضى من حصول مكروه أو فوات محبوب وبكاء الخوف : يكون لما يتوقع في المستقبل من ذلك ، والفرق بين بكاء السرور والفرح وبكاء الحزن أن دمعة السرور باردة والقلب فرحان ، ودمعة الحزن : حارة والقلب حزين ، ولهذا يقال لما يُفرح به هو " قرة عين " وأقرّ به عينه ، ولما يُحزن : هو سخينة العين ، وأسخن الله به عينه .

* بكاء الخور والضعف .

* بكاء النفاق وهو : أن تدمع العين والقلب قاس .

* البكاء المستعار والمستأجر عليه ، كبكاء النائحة بالأجرة فإنها كما قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه : تبيع عبرتها وتبكي شجو غيرها .

* بكاء الموافقة : فهو أن يرى الرجل الناس يبكون لأمر عليهم فيبكي معهم ولا يدري لأي شيء يبكون يراهم يبكون فيبكي .
" زاد المعاد " ( 1 / 184 ، 185 ) .



فاغتنمي أخيتي دموعك واجعليها صادقة
لعل الله أن يغفر لكِ بها

إسلامنا هو النور
أم أنس





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 17 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
ButterfliesJS يا عيني فلتذرفي الدموع

كُتب : [ 25 - 11 - 10 - 02:07 PM ]





يا عيني فلتذرفي الدموع


لي أصحاب مسافرين معي قد تجهزوا وما تجهزت معهم ، لقد حملوا طيبات كثيرة وما حملت .... لا ، بل لي حمل أثقل كاهلي ... حمل يضر ولا ينفع .. فليت شعري ما الذي جعلني أحمل ما يضر ولا ينفع ؟


ثم ليت شعري إنَّ صحبي حولي أراهم قد حملوا الطيبات فسعدوا وارتاحوا ... أما نفوسهم فراضية مطمئنة ، وأما نفسي فحزينة متألمة..

كم مرة ٍ راودتني نفسي أن أكون معهم ؟

لكن خطواتي ثقيلة لا تتقدم نحوهم !!

فقلت لها يا نفسي إن لم تتحركي من أجل ما ينفعك فلا أقل من أن تتخلصي مما تحملين .

يا نفس لكم أثقلك ما تحملين ... يا نفس لكم ضرك وما نفعك... فلماذا تواصلين الحمل ؟

فلم تجبني..



فناديت : يا عيني فلتذرفي الدموع .

قرب وقت السفر واشتد الجمع له ، فمن حولي أمثال دوي خلية النحل من العمل والسعي الدءوب من أجل السفر .

نعم لأنه ليس سفرا ً مهما ً وفقط ، بل أهم سفر سنسافره جميعا ً ... إنه السفر للآخرة ، وهل هناك سفر أهم منه ؟

لا وألف لا ... إنه أهم سفر منذ ولدتنا أمهاتنا ... سفر ٌ لا رجعة فيه .. فحق له أن يكون أهم سفر في حياتنا .

ومع هذا فلم يحركني كل هذا ، فناديت يا عيني فلتذرفي الدموع .

تقاربت الأيام ولكن اليوم ليس ككل يوم..
أحس ذلك ولكن لا أدري لماذا ؟

لكن هال عيني ما رأت من هذا ؟ من هؤلاء ؟

أحقا ً هي النهاية ؟ هل بدأ السفر ؟

ما بال أطرافي قد بردت ؟
لقد أيقنت أنها النهاية ... نعم بدأ السفر ، ولكـن أين الزاد ؟ أحقا ً سأرحل بلا زاد ؟ .... أحقا ً سأرحل بلا زاد ؟

لكن أشغلني أمرٌ آخر .. لقد وجدتني أحمل حملاً سيئا ... إنه فرصة للتخلص منه ، ولكن مالي لا أستطيع ؟
هل أنادي يا عيني فلتذرفي الدموع ؟




لكن حتى هذه لا أستطيع .

اللسان لا يتحرك ، والجسد كله هامد ، فلا إله إلا الله .

" كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ ۜ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) " القيامة.

" فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ (83) وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ (84) وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَٰكِنْ لَا تُبْصِرُونَ (85) " الواقعة.

أفي هذه اللحظة توبة ؟ كلا وربي .

ما هذا ؟ وإلى أين ؟ إنه عالم جديد كل من يدخله يوزن بما معه من زاد .

لقد هالني ذلك عن النوم على التراب ، ومفارقة الأحباب ، لكن كل هذا يهون أمام الميزان ...
أين الزاد أين ؟ أين ؟

ولكن يا ويحي مما أحمل .. أتراني سأضعه في الميزان أيضا ً ؟

ياعيني فلتذرفي الدموع .

حتى إذا شاء الله أن تحق الحاقة وتقرع القارعة فإذ بالأرض قد زلزلت زلزالها ، وأخرجت أثقالها ، فقمت مع من قاموا حفاة عراة غرلا .

فيا لهول ما أرى ... إن منهم من يغطي العرق نصفه ومنهم يلجمه العرق ، ومنهم من يحمل أوزارا ً مثل الجبال ولكن أين؟؟
إنه يحملها على ظهره يسعى بها إلى الحشر .

ومنهم من يطوق أرضا ً ... في رقبته ولكن أي أرض ؟ إن شبرا ً من أرض الدنيا يطوق اليوم في الرقبة إلى سبع أراضين .

وها أنا كم أحمل ... فيا عيني فلتذرفي الدموع .

حتى إذا شاء الله ـ بعد وقوف طويل ـ أن يفصل بين الخلائق فتطايرت الصحف فآخذ ٌ باليمين وآخذ بالشمال ، فإلى أين هؤلاء ؟ وإلى أين أولئك ؟

أهل اليمين في نعيم مقيم ... فأطلق لخيالك العنان ليسبح في هذا النعيم حتى يصل إلى غايته ، فهناك تعرف أنه أعلى من ذلك كيف لا ؟ وفيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .

أما أهل الشمال فـ " فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ (42) وَظِلٍّ مِنْ يَحْمُومٍ (43) لَا بَارِدٍ وَلَا كَرِيمٍ (44)" الواقعة.
... ينادى على أحدهم " (ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ) الحاقة 32.


فحدِّث ولا حرج ... تقرح العيون ، وتفطر القلوب ، وتهتك الجلود ، ولكن ... "﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَاراً كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ ...النساء : 56

فعفوك يا رب الأرباب .


أختي الحبيبة ..... أرجوكي لا تنادي : يا عيني فلتذرفي الدموع ؛ فأمامكي الفرصة بعد أن عدتي من رحلتك تلك ـ إن شاء الله ـ بالعِبرة .

وإلى لقاء مع أهل اليمين أسأل الله أن يجمعنا هناك .


مما راق فنقلته







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 21 - 05 - 12 الساعة 02:15 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 18 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي دمعة تائب

كُتب : [ 03 - 12 - 10 - 05:29 PM ]


إذا جلست في ظلام الليل ، بين يدي سيدك ، فاستعمل أخلاق الأطفال :
فإن الطفل إذا طلب من أبيه شيئاً فلم يعطه : بكى عليه !!

يخجل الإنسان أن تنزل دموعه أمام أحد خوفا من الإنتقاص
بينما بين يدي ربه يرجو أن تنزل قطرات تغسل ما تركته الذنوب من أدران

دمعة تــــــــــــــــــــــــ ائب-000

دمعة تائب من قلب انفطر تعشق السحر (وقت تنزل الله عز وجل) ياتري ربي غفر00


موعد لا يتأجل بالتباشير مكلل

وأرى الأنوار فيه لشعوري تتسلل

موعد لا أستحي فيه من الدمع وأخجل

حينما أشكو افتقاري ولربي أتذلل

بل أريق الدمع في الظلماء كالطفل المدلل

إنني أعلم حق العلم من أرجو وأسأل

بصلاة ودعاء مخبت الصوت مطول

هيهي يا روح سلي ما طاب من خير معجل

وسلي المنان ما في الغيب من خير مؤجل

أنت في باب كريم فإذا أعطاك أجزل

يا إله العرش يا مولاي يا خير مؤمل

أنت من أسعى له بالجهد في العمر وأعمل

يا كريماً كلما أدبر جل الليل ينزل

وينادي إنني للمذنب التائب أقبل

فاغنموا التوبة إن الباب في يوم سيقفل


صور تسكب دموع التائبين
أخي الفاضل
.. تصور إذا مات الإنسان من غير توبة وهو يسحب على وجهه وهو أعمى في نار حرها شديد، وقعرها بعيد، وطعام أهلها الزقوم وشرابهم فيها الصديد
{ يَتَجَرَّعُهُ وَلاَ يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِن وَرَآئِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ }
يسحب على وجهه في نار { وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ }



كبسولة التوبة

لو وقعت في فخ المعصية وطوقتك حبال التسويف، جرعة من كبسولة التوبة تحررك للهداية.
لو انزلقت في دهليز الكذب وتهت في دخان اللغو، ابلع كبسولة التوبة قبل أن يزلقك السهو.
لو تضخم قلبك بداء الغرور، تناول كبسولة التوبة قبل أن يفنى بك العمر في القبور.
لو انسقت وراء أوهام اللهو، خذ كبسولة التوبة تعيدك لميزان الصحو.
لو تثاقلت عن عمل الطاعات، عليك بكبسولة التوبة قبل أن تصاب بتخمة الذنوب.
لو علمت بقيمة هذه الكبسولة
لما كنت عن التوبة كسول
حبة تمحو كل الخطايا ............ وتزول
قال تعالى:
﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن
رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ



قصه تائب
بدأت حياتي في الإنترنت في الدخول في المنتديات طمعا في الفائدة وحتى أقوي مداركي..وبعد ذلك بدأت أتعمق.تعلمت الدخول في المجموعات البريدية وقمت بالمشاركة في الكثير منها.
وتمر الأيام شيئاً فشيئا حتى زينت لي نفسي في الدخول تلك المواقع ورؤية صور محرمة والشيطان يدعوا إلى ذلك..فعندما رأيت أول صورة أحسست بخوف شديد..ولكن مع ذلك نفسي تدعوني إلى رؤية تلك الصور.
بعد ذلك وبعد تفريغ الشهوة..أحسست بندم شديد..كيف أدخل تلك الصور وكيف اتجرى على هذا العمل..فعزمت على ترك تلك الصور وتلك المواقع..ولم تمر إلا أيام حتى دخلت مرة ثانية وبعد ذلك ثالثة..
حتى صرت مدمن على تلك المواقع وكنت أجلس الساعات الطوال فأحسست أني هالك..ولكن في نفس الوقت كنت مشارك في مجموعات بريدية وأحيانا أقرا مواضيع مؤثرة عن خطر تلك المواقع وعن قصص مؤثرة ولكنها تهز القلب أيام وبعد ذلك أعود كما كنت.
ومرت الأيام والأسابيع والشهور.
والله أخواني وأخواتي كنت خائف يدركني الموت وأنا على تلك الحال..ففكرت في والدتي المسكينة عندما تراني وأنا ميت على تلك الصور أو أخي أو أخواتي..كيف سوف يكون شعورهم أمامي وأنا أشاهد تلك الصور وميت عليها.هذا الموقف كان يخيفني..
ومرت كنت أشاهد تلك الصور وفجأة دخل أخي على غفلة ومستحها بصورة شك فيني..فقلت في نفسي هذا تنبيه من الله لكي أترك تلك الصور..وكنت أعلم يقين أن العقوبة لا بد منها سوى آجلا أو عاجلاً..
فمرت الأيام حتى دخلت موقع فاسد جداً فيه صور ومقاطع من نساء مسلمات..والله هذا الموقع كان له أثر في قلبي..كيف يتجرئ هؤلاء في نشر أخوات لنا في النت أو نشر أفلام وربما بنات مغلوب عليهن..نعم الخطأ ربما من البنت ولكن هل تصل قلوبنا نحن الشباب أن تتحجر ونفعل هذا وننشره أمام الناس.
ألا نخاف أن يحدث مع أخواتنا هذا أو مع بناتنا فكما تدين تدان..على أنني متلطخ بالذنوب والمعاصي ولكن أتتني الغيرة على أخواتي فأرسلت لصاحب الموقع أن هذا لا يجوز وأنك محاسب..ونصحته ولكن لم يرد علي..
والله بكيت عندما رأيت أخواتنا هناك مسلمات وفتيات صغار السن يضحكون عليهن بأسم الحب والزواج ثم ينشرون صورهن في الإنترنت..قلوب كالحجارة أو أشد قسوة..
فبعد ذلك الموقع وذلك الموقف أحسست أنه حان الرجوع إلى الله والتوبة مما فعلته.. رجعت إلى الله وتبت إليه وهو أرحم الرحمين..وأحسست أن الباب الحقيقي للسعادة هو لزوم طاعة الله ورسوله.
وأغلقت ذلك الباب باب الظلام والدمار وهذا والله ليس بقوتي ولا بحولي وإنما كله من عند الله عز وجل..فهو مقلب القلوب..


مما راق لي





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 19 )
فجر الدعوة
قلب نابض
رقم العضوية : 990
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مــكـــــةالمـــكرمــة
عدد المشاركات : 1,000 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 650
قوة الترشيح : فجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي كُن بكّاءاً من خشية الله

كُتب : [ 12 - 12 - 10 - 10:44 PM ]




كُن بكّاءاً من خشية الله




بسم الله الرحمن الرحيم


أختي الحبيبة ..هل بكيت خشية من الله سبحانه وتعالى ؟ ..
هل رأيت كثير ذنوبك فسكبت الدمع ندماً وتندماً وحياءً من الله ؟ ..
هل نظرت إلى تقصيرك في الصلوات الخمس فحزنت لذلك وسكبت دموع الأسف والحياء من الله ؟ ..
هل تأملت عناية الله ورحمته بك وحفظه لك وإمهاله لك في الوقت الذب أنت عنه مُعرض فحزنت لحالك هذا وذرفت دموعاً من خشيته ؟ ..
هل تأملت عذاب الله يوم لا ينفع مال ولا بنون فحسبت لذلك حساباً وأعددت لذلك عُدة وسكبت دمعاً من خشية الله وخوفاً من عذابه وعقابه ؟ ..
هل نظرت إلى كتاب الله الكريم فوجدت نفسك هاجراً له فحزنت وبكيت على تقصيرك خشية من ربك ؟ ..
هل نظرت إلى حقوق العباد عليك فوجدت تقصيراً ، فأخذك الهم والحزن فسكبت الدمع برهاناً لله على أسفك وندمك على تقصيرك في حقوقهم ؟ ..
هل فكرت في دعوة لله وشرف العمل لها ، فوجدت نفسك مقصراً غيرُ إيجابياً فحزنت لذلك وذرفت الدمع حزناً وخشية من الله ؟ ..
هل سمعت آيات العذاب تُقرأ أمامك وعلى مسامعك فخررت مغشياً عليك دامعاً من خشية الله تعالى ؟ ..
هل سمعت آيات النعيم والجنان والقرب من الرحمن فتأثرت وراحت نفسك تسرح في نعيم جنات الله وزاد شوقك وتأججت رغبتك ، فذرفت دموعاً صادقات من خشية الله طمعاً في جنته ورضوانه ؟ .






بكاء النبي وخشيته ومتابعة الصحابة له :
روى أبوهريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع ، ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم في منخري مسلم أبدا

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7778
خلاصة حكم المحدث: صحيح

عن أنس – رضي الله عنه قال : بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصحابه شيء ، فخطب فقال : عُرضت عليّ الجنة والنار ، فلم أر كاليوم في الخير والشر ، ولو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً \" قال : فما أتى على أصحاب رسول الله يومٌ أشد منه ، قال : فغطوا رؤوسهم ولهم خنين \" قال فقام عمر فقال : رضينا بالله ربا . وبالإسلام دينا . وبمحمد نبيا . قال ، فقام ذاك الرجل فقال : من أبي ؟ قال " أبوك فلان " . فنزلت : { يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم } [ 5 / المائدة / 101 ] .

الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2359
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وكم بكى النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً وسالت دموعه كثيراً ، وهو المغفور له ما تقدم من ذنبه وما تأخر .
قال عبد الله بن الشخّير – رضي الله عنه - : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أزيز كأزيز المرجل من البكاء \"

الراوي: عبدالله بن الشخير المحدث: النووي - المصدر: تحقيق رياض الصالحين - الصفحة أو الرقم: 208
خلاصة حكم المحدث: صحيح

ولد لي الليلة غلام فسميته باسم أبي إبراهيم فذكر الحديث قال أنس لقد رأيته يكيد بنفسه ( أي يقارب الموت ) بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فدمعت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال تدمع العين ويحزن القلب ولا نقول إلا ما يرضي ربنا إنا بك يا إبراهيم لمحزونون

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3126
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وبكى لما قرأ ابن مسعود عليه سورة النساء .
وبكى لما جلس على قبر إحدى بناته .
وكان يبكي في صلاة الليل .

قال بعض السلف : ابكوا من خشية الله فإن لم تبكوا فتباكوا ( زاد المعاد ) .
كان عثمان بن عفان – رضي الله عنه – إذا وقف على قبر يبكي حتى تخضل لحيته من البكاء .




كان علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – يقبض على لحيته ويبكي بكاء الخاشع الحزين .
كان عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما – يطفئ المصباح بالليل ثم يبكي حتى تلتصق عيناه .
بكى ثابت البناني حتى كاد بصره أن يذهب ، فقيل له : نعالجك على أن لا تبكي ، فقال : لا خير في عين لا تبكي .
بكى الباكون للرحمن ليلاً
وباتوا دمعهم ما يسأمونا
بقاع الأرض من شوقي إليهم
تحنّ متى عليها يسجدونا
قيل لعطاء السلمي

: ما تشتهي ؟ فقال : أشتهي أن أبكي حتى لا أقدر أن أبكي .
• كان عبد الواحد بن زيد يقول لعتبة : أرفق بنفسك فيبكي ويقول : إنما أبكي على تقصيري .

صفات البكاء الحق :
1- هو بكاء الضعف والخوف ، ضعف وخوف من الله لا من غيره .
2- هو بكاء القلب والعين معاً لا بكاء العين فقط .
3- هو بكاء التصحيح للنفس والأخذ بها إلى الأهداف السامية والنبيلة .
4- هو بكاء يزيد معه وبه إيمان المسلم ويكون من خشية الله .
5- هو بكاء يُقرب العبد من السماء ويجعله يحلق فيها .
6- هو بكاء الصدق مع الله والإخلاص لله لا اصطناع فيه ولا رياء .
7- هو بكاء البيعة معه تتجدد مع الله ومع الرسول ومع القرآن .
8- هو البكاء الذي يُعيِّش صاحبه في آفاق الجنان فيزداد الشوق إليها والحنين ويصوّر النيران أمامه فتحدث الرعشة في الجسد والارتجاف .

دعاء :
اللهم ارزقنا دمعات صادقات من خشيتك تمحي بها ذنوبنا ، وترحم بها ضعفنا ، وتجبر بها كسرنا ، وتحقق بها أسمى أمانينا .
اللهم ارزقنا دمعات صادقات ننل بها حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا إلى حبك .
اللهم ارزقنا دمعات صادقات تجلي بها قسوة قلوبنا ومرض نفوسنا وخراب ضمائرنا .
اللهم ارزقنا دمعات صادقات تكون لنا شاهدات يا ربنا يا عظيم المكرمات .


منقول ...







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 05:05 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 20 )
فجر الدعوة
قلب نابض
رقم العضوية : 990
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مــكـــــةالمـــكرمــة
عدد المشاركات : 1,000 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 650
قوة الترشيح : فجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي شواطئ الباكين..

كُتب : [ 06 - 02 - 11 - 07:50 AM ]


شواطئ البكائين


.. شواطئ عبر ومواعظ .. شواطئٌ بحارها الإيمان
وأمواجُها الذكرى والعبَـر .. تُحيي القُلوب وتوقظ الهمَـم !


لننطلق ونبحـر معاً ، نجمع نفيس الدُّرر .. نُحيي موَات الأفئدة
ونُسبل الدّمُوع .. دموعٌ تزيدنا رفعةً وأجراً ، وترفعنا في الجنانِ
منزلاً و مستقـراً ..


:::
يقول الله جل في عُلاه : " وفي الأرضِ آياتٌ للمُوقنينوفي أنفُسِكُم أفَلَا
تُبصَرُون " ويقول سبحانه : " سنُريهم آياتنا في الآفَاقِ وفي أنفُسِهم
حتّى يتبيّن لهُم أنّه الحَق"


ما أودعه الله في بني البشر من نعمه نعمتين عظيمتين، نعمتي الضّحكِ
والبكاء .. ضَحكٌ وبُكاء أودعهما الله في النّفس الإنسانية والنفس البشرية لتعبر
به عن فرحها المرغوب ورضاها به ، وأُنسها بما يسُـر ..


وبُكَـاء .. أودعه الله في التّفس تعبر به عما يعتريها من الخوف والخشية
والوجل ، وربّما زاد السرور على النّفس فكان من فرط ماقد سرّها أبكاها ..
فهي تبكي في الأفـراح والأحزان !


إنّ الله عـزّ وجل أنشَأ دواعي الضَّحك ودواعي البُكاء وجعلها وفق أسرارٍ
أودعها في البشر .. يضحك لهذا ويبكي لذاك ، وقد يضحكُ غـداً
مما أبكاه اليـوم ، ويبكي غـداً مما أضحكه بالأمس من غير ذُهولٍ ولا
جُنـون ، إنّما هي حالات جِبِليّة خلقها الله فيه "
" وفي أنفُسكم أفلا تُبصرُون "



إنّ الله عزّ وجل أنعم علينا بنعمة البكاء انشكره عليها ، إذ كيف يعيش
من لايبكي ! كيف يتوب التوبة النصوح إن لم تخالطها دموع الخشية
والرجاء ! وقد كان يدعو عليه الصّلاة والسلام :
" اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل، والجبن والبخل، والهرم، وعذاب القبر، وفتنة الدجال، اللهم آت نفسي تقواها، وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها، اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها
الراوي: زيد بن أرقم المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 1558
خلاصة حكم المحدث: صحيح

"



دُرّتنـا المصُونة :



إن البكاء قافلةٌ ضخمة ، حطّت ركابها في سُوقٍ رحبة ، ما ابتـاع الناس
منها على ثـلاثة أضرب :


1/ ضربٌ من النّاسِ اشتروا بُكاء العُشّـاقِ والمعشُوقين ، أصحاب الهوى
المتيّمين ، أهل الصّبابة والغـرام ، الذين هربوا من الرّق الذي خُلِقوا له
إلى رقِّ الهـوى والشّيطان ، أعاذنا الله وإياكِ من هذه الحـال ومن أهل النار.


2/ وضربٌ من النّـاسِ اتاعوا بكاءَ أهل الحُزن على مصائبهم و رزاياهم
وعلى هذا الضرب جُلّ الناسِ ، فاقتصـروا على سلعةٍ وافقت جبلّتهم
التي جبلهم الله عليها ، فاصبحوا لا لهم .. ولا عليهم !


3/ وضربٌ ثالث اشتروا بكاء الخشية من الله عـزّ وجل ..
تلكم البضاعة التي زهد فيهـا كثيـرٌ من النّاس إلا من رحـم الله ..


آيَـاتٌ تُتلى ، وأحاديثٌ تُروى ، و مواعـظٌ تُلقى ، ولكن تدخل من اليُمنى
وتخـرج من اليُسـرى ، لا يخشع لها قلب ولا تهتـزّ لها نفس ،
ولا يسيـلُ على إثرها دمـع ...


لقد أثنى الله عـزّ وجل في كتابه على البكّائين من خشية الله ،
وفي طاعة الله .. الأنقيَـاء الأتقياء الذين لاتُسغفهم الكلمات للتعبير
عمّـا يُخالج مشاعرهم من حب ربهم وتعظيمهم له ، وخشية و إجلال
فتفيض دموعهم قربة إلى الله وزُلفى :
" وإذا سمعوا ما أُنزل إلى الرسول ترى أعيُنهم تفيضُ من الدّمعِ ممّا
عرفـوا من الحق "


وقال سبحانه جلّ في عُـلاه : " أَفَمِنْ هَـٰذَا ٱلْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ ﴿٥٩﴾ وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ ﴿٦٠﴾ وَأَنتُمْ سَـٰمِدُونَ ﴿٦١﴾ فَٱسْجُدُوا۟ لِلَّهِ وَٱعْبُدُوا۟ ۩ ﴿٦٢﴾ "

إنّ من السبعة الذين يظلهُم الله في ظله يوم لا ظـلّ إلا ظله :
" ورجـلٌ ذكر الله خالياً ففاضت عيناه"

لراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1031
خلاصة حكم المحدث: صحيح ...................

وخصّ البكاء في الخلوة
لأن الخـلوة مدعاةً إلى قسـوة القلب ، والجرأة على المعصية ، فإذا ما جاهد
الإنسان نفسه ومنعها عن المعصية ، واستشعر عظمة الله وفاضت
عينـاه رهبة ورغبة استحق أن يُظلّه الله تحت ظله يـوم لا ظلّ
إلا ظلـه ..


وقد قال عليه الصلاة والسلام : "عينان لا تمسهما النار عينٌ بكت من
خشية الله ، وعينٌ باتت تحرُس في سبيل الله "

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1639
خلاصة حكم المحدث: حسن



وقال ذلك صلوات الله وسلامه عليه ، وهو أتقى الناس لله ، وأخشاهم
سـراً وعلناً لله ، وأكثر الناس بكاءً من الله .. ونحن !!





مِنْ أَحْــوَالِ البَكَّـائِينْ ..


ثبت في الصّحيحينِ عن أبي مسعُود رضي الله عنه ، أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم
قال له : اقرأ علي القرآن قلت : يا رسول الله كيف أقرأ عليك وإنما أنزل عليك قال : إني أشتهي أن أسمعه من غيري قال : فافتتحت سورة النساء فقرأت عليه فلما بلغت { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا } قال : نظرت إليه وعيناه تذرفان



الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/82
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح


وثبت عنه صلى الله عليه وسلّم : أنّه كان إذا صلى سُمع لصدره أزيـز كأزيـز
المِرجَـل من البكاء ، اي كصوتِ القـدر إذا اشتدّ غليَانه..

الراوي: - المحدث: ابن باز - المصدر: فتاوى نور على الدرب لابن باز - الصفحة أو الرقم: 8/27
خلاصة حكم المحدث: ثابت


إنّ هذه الدذموع الزكيّة النقية التي سـالت من رسول الله صلى الله عليه وسـلم
تُمثل إحساساً نبيـلاً ومشَـاركةً أسيفة للمحزونين والمكروبين ، وهي لا تتعارض
أبـداً مع كونه عليه الصّلاة والسّلام مثـلاً للشّجاعة ورباطَـةِ الجَأش
والرّضَـا بقضَـاء الله وقـدره ..


ولكـنّ بُكـاء المُصطفى الكريم في مواطـن الرحمة والإشفاق ، ومن لايرحـم
لايُرحـم ، " مُحمّدٌ رسُـولُ اللهِ والذينَ معه أشـدّاءُ علَى الكُفّارِ رُحَمَـاءُ بينهم "
وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : قلت يارسول الله مالنّجاة ؟
قال : " أمسك عليك لسَـانك ، وليسَعـك بيتُك ، وابـكِ على خطيئتكِ "

الراوي: عقبة بن عامر الجهني المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2406
خلاصة حكم المحدث: حسن



ياغالية .. هذه حالُ الرسول صلى الله عليه وسلم أخذها عنه الصحابة رضوان
الله عليهم ، فقد كان الربيعُ بن خيثـم يبكي بُكـاءً شديداً ، فلمّا رأت أمه
مايلقاه ولدها من البكاء نادته فقالت : ( يابنيّ ، لعلّك قتلتَ قتيـلاً ؟ فقال :
نعم ياوالده ، قتلت قتيـلاً ، فقالت : ومن هذا القتيل يابُنيّ نتحمّل إلى أهله
فيعفُونك ، والله لو علموا ماتلقى من البكاء والسّهر لرحموك ، فقال الربيـع :
هي نفسـي ياوالدتي .. هي نفسي !





في خاتمه المطاف :



لنتقِ الله في أنفُسنا ، ولنعلـم أنّه لا بُـد من القلق والبُكاء إمّا في
زاويَة التعبّد والطّاعة ، أو في هاوية الطّـرد والإبعاد ، فإمّا أن
يُحرق قلبُكِ بنار الدّمـعِ على التّقصير ، والشّـوق إلى لقاء العليّ
القـدير ، وإلا فاعلمي : " فليضحكُوا قليـلاً وليبكُوا كثيراً جزاءً بما
كانوا يكسِبُون " ..
فانظـري أخية إلى البكّائين الخاشعين ترينهم على شواطئ أنهار
الدّموع نزول ، فلو سِـرتِ عن هَـواكِ خطَوات ، لاحت لكِ الخيَام.


تذكروا أن هذا الدين وسـطٌ بين الغالي فيه والجافي عنه ، ولا يُفهم
من الحث على البكاء والتباكي خشيةً لله أنه دعوة إلى الكـدر ، ولا إلى
االرهبة ، ولا إلى مايقول أحدهم : ( ماضحكتُ أربعين سنة )..


فرسول الله إمام الأمة وقائد الملة كلن يضحك ويبتسم ، ولكنّه لا يُسمع
ضاحكاً ولامفرطاً في الضّحك وثبت عنه أنه قال : " لا تُكثروا الضحك
فإن كثرةالضحك تُميتُ القلب " ..

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3400
خلاصة حكم المحدث: صحيح




فلا يضحك ويقهقه ويستلقي على قفاه من شدة الضحك إلا الذي
قسَـا قلبه ، وغفل عن الموت ومابعده ، حتى أنه لايلين قلبه ولا تبكي
عينه، ولو تُليت عليه آيات القرآن ، بل يطرب لسماع أصوات المظلومين
وأصوات المنكوبين ، قد جُرّد قلبه من الرحمة والخوف والرجاء..
فشتّـان بين الحالين !


فمن يكثر البكاء هنا كان من الضاحكين المستبشرين هناك
ومن يكثر الضحك واللهو والمزاح هنا كان من الباكين على حاله يجر
أسبال الندم أعاذنا الله وإياكن من ذلك ..


رزقنا الله وإياكن خشيته في السـرّ والعلن ، وفتح على قلوبنا
علماً به وتعظيمـاً له.


منقول






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 05:03 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
*دموع, -1-!!, ..جرب, لماذا, لمــاذا, لاتمسهما, لاتذرف, أتخيل, أبكى, أبكى؟, أسلم, أسنانك, لعلك, أنجح, منهم, أقسام, الليلة, الله, الله...., اللّه, التماسيح, الباكين.., التوبة, البكاء, الد, الدموع, الخشية*, الجنه, الرحمة, النار, النار!!!!, القُلوب, اتبكي, اغتنمى, اعينهم, اقرأ, تمهيد, ثمنها, تبكي, ثير, تُخضِّبُ, تفرش, تنام, بطعم, بكى, بكيتُ, بكينــا, تكوني, بكّاءاً, دمعة, دمعه, دموع, دموعي, دموعٌ, دموعك, يبي, يبكون..., يحبها, يشترى, يصيب, خوفا, سالت, سبحانه, شواطئ, على, عدوان, عيني, عينيك, عيون, عيونكـ, غسلتـ, عشرة, فلتذرفي, ـآخر, هــؤلاء, ولمــاذا, وأنا, ومقدمة*, والتباكى, وتعالى, وجهي, وفرش, نفسي, قبل, قسمان, كثير

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دموع زوجتي غايتي رضا ربي أنا وأسرتى 7 01 - 12 - 11 11:43 PM
دموع القمر نجمة الصبح بوح الحروف 3 25 - 11 - 11 04:15 PM
دموع أم؟؟!! داعية صابرة الدروس والمحاضرات الإسلامية 4 04 - 03 - 09 06:46 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:45 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd