الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 21 )
ناصرة السنه
قلب جديد
رقم العضوية : 7703
تاريخ التسجيل : Feb 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 37 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ناصرة السنه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي عينان لاتمسهما النار أسأل الله ان تكوني منهم

كُتب : [ 21 - 02 - 11 - 10:35 AM ]






دمـــــوع الخائفيـن .. أغلى دمـــــوع !
وبكـــاء المخبتيــن .. أحلى بكـــــــاء !
وأنين المنيبـــيــن .. أصــــدق أنيــن !
ونحيب الخاشعين .. أصـــدق نحيب !

خشيت الله تعالى .. ملكت قلوب العارفين .. واستحوذت على أفئدة الصادقين .. ففاضت دمعتهم ...

البكاء من خشية الله تعالى ؛ أصدق بكاء تردد في النفوس .. وأقوى مترجم عن القلوب الوجلة الخائفة .

قال يزيد بن ميسرة : البكاء من سبعة أشياء :
البكاء من الفرح ، والبكاء من الحزن ، والفزع ، والرياء ، والوجع ، والشكر ، وبكاء من خشية الله تعالى ،
فذلك الذي تُطفِئ الدمعة منها أمثال البحور من النار !

أخي المسلم : ما أحلى دموع الخشية إذا هملت من أعين الخائفين ! هناك تتنزل الرحمات .. وتكتب الحسنات .. وترفع الدرجات !

فهل حاسبت نفسك يوماً : أين أنت من تلك اللحظات ؟! أين أنت من ركب الباكين ؟!

كم من دموع لغير الله أريقت !

وكم من بكاء لأجل شهوات النفس توالى !

قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما : لأن أدمع من خشية الله أحب إلي من أن اتصدق بألف دينار ! .

فهنيئاً لمن أسعفته الدمعات .. قبل يوم الحسرات !
هنيئاً لمن تعجل البكاء .. قبل حسرات يوم اللقاء !

فيا من شغلته الدنيا بغفلاتها !
ويا من صدته الشهوات بأباطيلها !
أنسيت أنك في مُلك ملك الموت ؟!
أنسيت أنك في ملك من ليس كمثله شيء تبارك وتعالى ؟!
تذكر الجبار في ملكه .. والمتعالي في كبريائه ..
تذكر من إليه رجعك .. ومن هو أقرب إليك من حبل الوريد !
تذكر من إذا أراد أمراً ؛ قال له : كن ؛ فيكون !
دخلت أنا وعبيد بن عمير على عائشة فقالت لعبيد بن عمير : قد آن لك أن تزورنا ؟ فقال : أقول يا أمة كما قال الأول زر غبا تزدد حبا قال فقالت : دعونا من رطانتكم هذه قال ابن عمير : أخبرينا بأعجب شيء رأيته من رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال : فسكتت ثم قالت : لما كان ليلة من الليالي قال يا عائشة : ذريني أتعبد الليلة لربي قلت : والله إني لأحب قربك وأحب ما سرك قالت : فقام فتطهر ثم قام يصلي قالت : فلم يزل يبكي حتى بل حجره قالت : ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بل لحيته قالت : ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بل الأرض فجاء بلال يؤذنه بالصلاة فلما رآه يبكي قال : يا رسول الله لم تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم وما تأخر ؟ قال : أفلا أكون عبدا شكورا لقد نزلت علي الليلة آية ويل لمن قرأها ولم يتفكرها فيها : { إن في خلق السماوات والأرض } الآية كلها .


الراوي: عائشة المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 1654
خلاصة حكم المحدث: حسن



هذا رسولنا صلى الله عليه وسلم ، وهذه خشيته ! فحري بكل مسلم أن يتفقد نصيبه من خشية الله .. ودموعه إذا تذكر الباكين ..

وعظ مالك بن دينار رحمه الله يوماً فتكلم ، فبكى حوشب ، فضرب مالك بيده على منكبه ، وقال : (( ابكِ يا أبا بشر !
فإنه بلغني أن العبد لا زال يبكي ؛ حتى يرحمه سيده ، فيعتقه من النار ! )).

فيا غافلين عن دموع الباكين !
ويا لا هين عن عظمة تلك اللحظات !
أما علمتم أن دموع الخائفين أحب الدموع إلى الله تعالى ؟!

قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين : قطرة من دموع خشية الله ، وقطرة دم تهراق في سبيل الله ،
وأما الأثران : فأثر في سبيل الله ، وأثر في فريضة من فرائض الله


الراوي: أبو أمامة المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 2/282
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]


أخي المسلم : دموع تذرفها لله تعالى ؛ غنيمةٌ غاليةُ تفوز بها .. وبشرى لك إن حرصت عليها ..

قال أبو حازم رمه الله : (( بلغنا أن البكاء من خشية الله مفتاح لرحمته )) .

وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله لأبي الجودي الحارث بن عمير : (( يا أبا الجودي ، اغتنم الدمعة تسيلها على خدك لله )) .

فيا أيها الضعيف ! لا تنسى أن أمامك شدائد يشيب لهولها الوليد !
لا تنسَ بيت الظلمة ، والدود ، والقبر !
لا تنسَ أول ليلة تبيتها في قبرك !!
لا تنسَ هول السؤال .. ساعة يبعثك الملكان وأنت وحيد .. قد تفرق عنك الأهل والأصحاب !
شدائد تبعث الدموع مدراراً !
شدائد تملأ القلب أحزاناً !
وبين يدي تلك الشدائد ، سكرات الموت وآلامه .. وحال الخاتمة ونهايتها !

لما حضرت سفيان الثوري الوفاة ؛ جعل يبكي ويجزع ، فقيل له : يا أبا عبد الله عليك بالرجاء فإن عفو الله أعظم من ذنوبك !
فقال : (( أو على ذنوبي أبكي ؟! لو علمت أني أموت على التوحيد ، لم أبال بأن ألقى الله بأمثال الجبال من الخطايا ! )) .

رجال عرفوا الطريق فسلكوه على بصيرة ..
رجال عبدوا الله على علم ..
فحاسب نفسك أيها الطالب طريق النجاة .. أما حركَّت تلك الأهوال مدامعك ؟!

* عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصحابه شيء ،
فخطب فقال : (( عُرضت عليَّ الجنة والنار فلم أر كاليوم في الخير والشر ، ولو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً ! ))
قال : فما أتى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أشد منه ! قال : غطوا رؤوسهم ولهم خَنِينٌ ...))
قال فقام عمر فقال : رضينا بالله ربا . وبالإسلام دينا . وبمحمد نبيا . قال ، فقام ذاك الرجل فقال : من أبي ؟ قال " أبوك فلان " . فنزلت : { يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم } [ 5 / المائدة / 101 ] .

الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2359
خلاصة حكم المحدث: صحيح


* وعن هانئ مولى عثمان رضي الله عنه قال : كان عثمان إذا وقف على قبر ؛ بكى حتى يبل لحيته !
فقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكي ، وتبكي من هذا ؟! فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إن القبر أول منزل من منازل الآخرة ،
فإن نجا منه ، فما بعده أيسر منه ، وإن لم ينج منه ؛ فما بعده أشد منه ! ))
قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ما رأيت منظراً قط إلاّ القبر أفظع منه ! ))

الراوي: عثمان المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2308
خلاصة حكم المحدث: حسن



* وخطب أبو موسى الأشعري رضي الله عنه مرة الناس بالبصرة : فذكر في خطبته النار ، فبكى
حتى سقطت دموعه على المنبر ! وبكى الناس يومئذ بكاءً شديداً .

* وقرأ ابن عمر رضي الله عنهما : {وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ} فلما بلغ : {يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ} بكى
حتى خرَّ وامتنع عن قراءة ما بعده .

* وقال مسروق : (( قرأت على عائشة هذه الآيات : {فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ} فبكت ،
وقالت (( ربِّ مُنَّ و قني عذاب السموم )) .

* وحدث من شهد عمر بن عبد العزيز وهو أمير على المدينة : أن رجلاً قرأ عنده : {وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا}
فبكى حتى غلبه البكاء ، وعلا نشيجه ! فقام من مجلسه ، فدخل بيته ، وتفرَّق الناس .

* وقال خالد بن الصقر السدوسي : كان أبي خاصاً لسفيان الثوري ، قال أبي : فاستأذنت على سفيان في نحر الظهر ، فأذنت لي امرأة ،
فدخلت عليه وهو يقول : {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم } ثم يقول : بلى يا ربّ ! بلى ياربّ !
وينتحب ، وينظر إلى سقف البيت ودموعه تسيل ،
فمكثت جالساً كم شاء الله ، ثم أقبل إليّ ، فجلس معي . فقال : منذ كم أنت ها هنا ! ما شعرت بمكانك !

أخي المسلم : أولئك هم أهل الخشية ! رجال صدقوا الإقبال على خالقهم تبارك وتعالى ؛ فامتلأت قلوبهم بالخشية منه .. والخوف من بطشه ..

فإن العين لا تدمع إلا إذا صفا القلب .. وطهُرت النفس ..

قال مكحول رحمه الله : (( أرقُّ الناس قلوباً أقلهم ذنوباً )) .

وقال أحمد بن سهل : قال لي أبو معاوية الأسود : يا أبا علي من أكثر لله الصدق نَدِيت عيناه ، وأجابته إذا دعاهما .

فهل حاسبت نفسك أيها العاقل :
كم مرة دمعت عيناك من خشية الله تعالى ؟!
هل يتحرك قلبك إذا قرعك القرآن بوعيده ؟!
هل يتحرك قلبك إذا رأيت القبور وسكونها ؟!
هل تذكَّرت الموت وكُرُباته ؟!
هل تذكّرت القبر وأهواله ؟!
هل تذكّرت الحشر وشدائده ؟!
هل تذكّرت الصراط وفظائعه ؟!

شدائد لا ينجوا منها إلا أهل الصدق .. الذين استعدوا قبل الممات .. وأعدوا قبل الحسرات ..

بكُوا قبل يوم البكاء .. وهراقوا الدموع قبل يوم تصبح الدموع دماء .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( عينان لا تمسهما النار أبداً : عينٌ بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله ))


الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4113
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا يلج النار رجل بكى من خشية الله ، حتى يعود اللبن في الضرع ،
ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودُخانُ جهنَّم ))

الراوي: أبو هريرة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1633
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح



وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( سبعةٌ يظلهم الله في ظله ، يوم لا ظلّ إلا ظلّه )) فذكر منهم (0 ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه ))
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6806
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]>>>>>>>>>>


أخي المسلم : إذا وقف الخلائق غداً بين يدي الله تعالى ؛ فاز الباكون من خشية الله بتك المنزلة الرفيعة ؛
التي أخبرك عنها النبي صلى الله عليه وسلم .

فما أسعدهم بذاك الأمن !
وما أهنأهم بتلك الدرجات !

كان محمد بن المنكدر رحمه الله إذا بكى مسح وجهه ولحيته بدموعه ، ويقول: (( بلغني أن النار لا تأكل موضعاً مسته الدموع ))

فيا طالباً للأمن غداً .. عليك بالدموع تسفحها خشية وخوفاً من بطش ملك الملوك .. وقيُّوم السماوات والأرض !

عليك بالبكاء لعلَّ الله أن يرحمك .. لعلّ دمعات قليلات تسعدك بالنعيم الباقي ..

{وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ * هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ * {مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ} [ ق 31-33]

{إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ} [ سورة الملك : 12 ] .

أخي المسلم : ينبغي للملم إن يكون خائفاً وجِلاً ؛ لأنه يعلم عظمة الله تعالى .. وبطشه الشديد !

وقد وقف على الوعيد وهو يقرأ كتاب ربه تبارك وتعالى .. فإن غفل عن ذلك كلّه ؛ فلا أغفل منه !

فيا من كتب عليك الموت فبل أن تولد ! أين فرارك من لقاء الله تعالى ؟!
فكن خير قادم على الله تعالى .. وإيّاك أن تقدم على ربك كما يقدُمُ العبد الآبق ! فاحذر وعيده .. وارجُ وعده .. ولا تركن إلى الدنيا فتهلك ! .

سئُل ابن عباس رضي الله عنهما عن الخائفين ؟ فقال : (( قلوبهم بالخوف فرحة ، وأعينهم باكية ،
يقولون : كيف نفرح والموت من ورائنا ، والقبر أمامنا ، والقيامة موعدنا ، وعلى جهنَّم طريقنا ، وبين يدي ربنا موقفنا ؟! )) .

أخي المسلم :
كم من أُناس استبدلوا دموع الخشية ؛ ضحكات .. وغفلات !
كأنهم أمِنوا ريب المنون .. وعظائم الأمور !
لا يهز القرآن قلوبهم .. ولا يحرِّك بوعيده دمعهم وشجونه !
ضربت عليهم الغفلة بسياج كثيف !
ورتعوا في أرض الأماني في مكان سحيق !

* مر الحسن البصري بشاب وهو مستغرق في ضحكه ، وهو جالس مع قوم في مجلس .
فقال له الحسن : يا فتى هل مررت بالصراط ؟!
قال : لا !
قال : فهل تدري إلى الجنة تصير أم إلا النار ؟!
قال : لا !
قال : فما هذا الضحك ؟!
فما رؤُي الفتى بعدها ضاحكاً .

فتدبر أيها العاقل في حالك .. وحاسب نفسك قبل أن تحاسب ! ولا تكوننّ كأولئك الغافلين ؛
الذين أسالوا دموع الهوى .. وانقطعت عنهم دموع الخشية !

تذكر فظائع الأمور التي ستقدم عليها : سكرات الموت ! والقبر ، وأهوال القبور ، وفظائع يوم الحشر ّ والمرور على الصراط !

* بكى أبو هريرة رضي الله عنه في مرضه . فقيل له : ما يبكيك ؟! فقال : (( أما إني لا أبكي على دنياكم هذه ،
ولكن أبكي على بُعد سفري ، وقلة زادي ، وإني أمسيت في صعود على جنة أو نار ، لا أدري إلى أيتهما يؤخذ بي !! )) .

لمثل تلك الشدائد هَمَلَت دموع الخائفين .. وكثر وجل العارفين ..

فاعمل أخي ليوم التراب .. وتهيأ لساعة الحساب ..وأذرف الدمع قبل أن ترحل من باب الخراب .. وفِرَّ إلى الغالب الغلاَّب ..
والحمد لله تعالى الحكم يوم الحساب .. والصلاة والسلام على النبي وآله الأصحاب ..








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 04:52 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 22 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower19 متى ـآخر كتير غسلتـ عيونكـ

كُتب : [ 02 - 04 - 11 - 09:37 PM ]



!..● [ متى ـآخر كتير غسلتـ عيونكـ ] ●..!





متى أخر مرة غسلت عيونك ؟؟ نعم عيونــك !!

كم مرة غسلت عيونك بالدموع !! دموع الندم دموع الحزن دموع الخوف
دموع الرجاء دموع الموالاة والبراء !!



هــل دمعت على ذنوبـــك !!


هل دمعت على غيبتــــك !!


على نميمتــــــك !!


على خيانة عيونــك !!


على تركك للصــلاة !!



على مشاهدة الأفلام !!


على سماع الأغـاني !!


على النوم عن الصلاة !!



على الأسرى والأسيرات !!


على قتلى المسلمين والمسلمات !!



هل غسلتهــا قبل يوم الندم والحساب !!


هل غسلتها قبل أن تنطق العينان !!


هل غسلتها قبل أن تزهق الروح !!


متى آخر مرة دمعت فيها عينيك !!


متى آخر مرة غسلتها من الذنوب والمعاصــي !!


قال تعـالى

(( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ الله وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ
) [الحديد: 16])


وقالَ رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم:

(( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله : الإمام العادل . وشاب نشأ بعبادة الله . ورجل قلبه معلق في المساجد . ورجلان تحابا في الله ، اجتمعا عليه وتفرقا عليه . ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال ، فقال : إني أخاف الله . ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم يمينه ما تنفق شماله . ورجل ذكر الله خاليا ، ففاضت عيناه . وفي رواية : ورجل معلق بالمسجد ، إذا خرج منه حتى يعود إليه)).
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1031
خلاصة حكم المحدث: صحيح.




وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((عينان لا تمسهما النار، عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله))
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1639
خلاصة حكم المحدث: حسن.



وقال النبي صلى الله عليه وسلم:

((ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين : قطرة من دموع خشية الله ، وقطرة دم تهراق في سبيل الله ، وأما الأثران : فأثر في سبيل الله ، وأثر في فريضة من فرائض الله)
الراوي:أبو أمامة الباهلي المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1669
خلاصة حكم المحدث: حسن غريب.



هذا حالهــم

فما هي حالــي وحالك !!

آه ثم آه ثم آه من القلوب القاسية

اسمعوا يا أصحاب الذنوب

عقبة بن عامر قال: ( لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذت بيده ، فقلت : يا رسول الله ! ما نجاة المؤمن ؟ قال : يا عقبة بن عامر ! أمسك عليك لسانك ، وليسعك بيتك ، وابك على خطيئتك )
الراوي: عقبة بن عامر المحدث: يحيى بن معين - المصدر: تاريخ بغداد - الصفحة أو الرقم: 8/265
خلاصة حكم المحدث: صحيح.


ابكي قبل أن تشهد عليك الجوارح والأركان



ابكي

قبل أن توقف في ذلك الموقف العظيم ثم يقررك الملك العلام ويقول لك أتذكر ذنب كذا أتذكر ذنب كذا وأنت لا تجد مفرا من السؤال

ابكي

قبل أن يسألك ربك ألم تكن تظن أني أراك وأنت تعصاني أما استحييت مني وأنت تختبئ عن أعين الناس وتنساني

ابـــكي

فإن العبد إذا بين يدي سيده رحمه ابكي فان الطفل إذا بكى رحمته أمه وربنا أرحم بنا من أمهاتنا بل حتى من أرواحـــنا

ابكي

وأنت ساجد .. وأنت تصلي ...

وأنت في خلوة مع نفسك ... أبكي فما أحلى دموع التوبة وما ألذها بعد صلاة الفجر والناس نيام وأنت لوحدك في مصلاك أو في المسجد راجع نفسك راجع ذنوبك فكلنا خطاءون .. لكن خير الخاطئين التوابون



اللهم إنا نعوذ بك من قلب لا يخشع ومن عينين
لا تدمع وأذن لا تسمع ونفس لا تشبع
اللهم ارحمنا فأنت خير الراحمي
ن



ختامــــاً

أقول إذا أنت لم تبكي على ذنبك فمن سيبكي عليــها !!


اللهم بارك بكاتب الموضوع







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 21 - 05 - 12 الساعة 02:05 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 23 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي اقرأ هذه لعلك تبكي الليلة من خشية اللّه

كُتب : [ 22 - 06 - 11 - 04:18 PM ]



البكاء يغسل أدران القلوب :


إنها حقيقة لا مراء فيها، فالبكاء من خشية الله تعالى يلين القلب ، ويذهب عنه أدرانه
قال يزيد بن ميسرة رحمه الله : " البكاء من سبعة أشياء : البكاء من الفرح ،والبكاء من الحزن ، والفزع ، والرياء ، والوجع ، والشكر ، وبكاء من خشية الله تعالى ، فذلك الذي تُطفِئ الدمعة منه أمثال البحور من النار ! " .


وقد مدح الله تعالى البكائين من خشيته، وأشاد بهم في كتابه الكريم: (إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا * وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً* وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا) [الإسراء 107-109].


البكاء شيء غريزي:


نعم هذه هي الفطرة فالإنسان لا يملك دفع البكاء عن نفسه ، يقول الله تعالى: ( وأنّه هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى ) [ النجم / 43 ]
قال القرطبي في تفسيرها : " أي : قضى أسباب الضحك والبكاء، وقال عطاء بن أبي مسلم : يعني : أفرح وأحزن ؛ لأن الفرح يجلب الضحك والحزن يجلب البكاء...




أنواع البكاء:


لقد ذكر العلماء أن للبكاء أنواعا ومن هؤلاء الإمام ابن القيم رحمه تعالى إذ ذكر عشرة أنواع هي:


- بكاء الخوف والخشية .


-بكاء الرحمة والرقة .


- بكاء المحبة والشوق .


- بكاء الفرح والسرور .


- بكاء الجزع من ورود الألم وعدم احتماله .


- بكاء الحزن .... وفرقه عن بكاء الخوف : أن الأول -" الحزن " - يكون على ما مضى من حصول مكروه أو فوات محبوب وبكاء الخوف : يكون لما يتوقع في المستقبل من ذلك ، والفرق بين بكاء السرور والفرح وبكاء الحزن أن دمعة السرور باردة والقلب فرحان ، ودمعة الحزن : حارة والقلب حزين ، ولهذا يقال لما يُفرح به هو " قرة عين " وأقرّ به عينه ، ولما يُحزن : هو سخينة العين، وأسخن الله به عينه .


- بكاء الخور والضعف .


- بكاء النفاق وهو: أن تدمع العين والقلب قاس .


- البكاء المستعار والمستأجر عليه، كبكاء النائحة بالأجرة فإنها كما قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: تبيع عبرتها وتبكي شجو غيرها .


- بكاء الموافقة: فهو أن يرى الرجل الناس يبكون لأمر فيبكي معهم ولا يدري لأي شيء يبكون.





فضل البكاء من خشية الله:




إن للبكاء من خشية الله فضلا عظيما، فقد ذكر الله تعالى بعض أنبيائه وأثنى عليهم ثم عقب بقوله عنهم: (إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا
) [مريم58].


وقال تعالى عن أهل الجنة: { وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ . قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ . فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ . إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ } [ الطور 25 – 28 ]


أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد قال: " لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع.. الحديث "

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7778
خلاصة حكم المحدث: صحيح.




وقالَ: " سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلا ظلُّهُ..."وفيه:" ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ ".
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6806
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].




وقال "عينان لا تمسهما النار : عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله".

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1639
خلاصة حكم المحدث: حسن.



وقال النبي صلى الله عليه وسلم: " ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين : قطرة من دموع خشية الله ، وقطرة دم تهراق في سبيل الله ، وأما الأثران : فأثر في سبيل الله ، وأثر في فريضة من فرائض الله ".

الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1669
خلاصة حكم المحدث: حسن غريب.



وكان السلف يعرفون قيمة البكاء من خشية الله تعالى، فهذا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يقول: " لأن أدمع من خشية الله أحب إلي من أن أتصدق بألف دينار ! " .


وقال كعب الأحبار : لأن أبكى من خشية الله فتسيل دموعي على وجنتي أحب إلى من أن أتصدق بوزني ذهباً.



بكاء النبي صلى الله عليه وسلم:


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبدالله بن مسعود " اقرأ علي " قال : أقرأ عليك وعليك أنزل ؟ قال " إني أحب أن أسمعه من غيري " قال فقرأ عليه من أول سورة النساء . إلى قوله : فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا . فبكى . قال مسعر : فحدثني معن عن جعفر بن عمرو بن حريث ، عن أبيه ، عن ابن مسعود . قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم " شهيدا عليهم ما دمت فيهم ، أو ما كنت فيهم " ( شك مسعر ).


الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 800
خلاصة حكم المحدث: صحيح.




عن البراء بن عازب قال: "كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة ، فجلس على شفير القبر ، فبكى حتى بل الثرى ، ثم قال : يا إخواني لمثل هذا فأعدوا"

الراوي: البراء بن عازب المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/198
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن.




أما عبد اللَّه بنِ الشِّخِّير - رضي اللَّه عنه – فيقول : أَتَيْتُ رسُولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم وَهُو يُصلِّي ولجوْفِهِ أَزِيزٌ كَأَزِيزِ المرْجَلِ مِنَ البُكَاءِ .

الراوي: عبدالله بن الشخير المحدث: النووي - المصدر: الخلاصة - الصفحة أو الرقم: 1/497
خلاصة حكم المحدث: صحيح





وقد روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "زار النبي صلى الله عليه وسلم قبر أمه فبكى وأبكى من حوله..." الحديث.

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 976
خلاصة حكم المحدث: صحيح.




وقام ليلة يصلي فلم يزل يبكي، حتى بل حِجرهُ !


قالت عائشة : وكان جالساً فلم يزل يبكي صلى الله عليه وسلم حتى بل لحيته !


قالت : ثم بكى حتى بل الأرض ! فجاء بلال يؤذنه بالصلاة ، فلما رآه يبكي ، قال : يا رسول الله تبكي ، وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟! قال : " أفلا أكون عبداً شكورا ؟! لقدأنزلت علي الليلة آية ، ويل لم قرأها ولم يتفكر فيها ! (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ …) الآية.

الراوي: عائشة المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 2/316
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما].







بكاء الصحابة رضي الله عنهم:




لقد رأينا شيئا من بكائه صلى الله عليه وسلم وقد تعلم الصحابة رضي الله عنهم من نبيهم البكاء

فعن أنس رضي الله عنه قال : "بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصحابه شيء . فخطب فقال " عرضت علي الجنة والنار . فلم أر كاليوم في الخير والشر . ولو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا " قال ، فما أتى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أشد منه . قال ، غطوا رؤوسهم ولهم خنين . ".

الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2359
خلاصة حكم المحدث: صحيح.


والخنين : هو البكاء مع غنّة .


عن عثمان أنه كان إذا وقف على قبر بكى حتى تبتل لحيته فقيل له تذكر الجنة و النار فلا تبكي و تبكي من هذا فقال : إن رسول الله قال : إن القبر أول منازل الآخرة فإن تنج منه فما بعده أيسر منه و إن لم تنج منه فما بعده أشد منه قال : و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما رأيت منظرا إلا والقبر أفظع منه.

الراوي: عثمان بن عفان المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الفتوحات الربانية - الصفحة أو الرقم: 4/192
خلاصة حكم المحدث: حسن.



وبكى أبو هريرة رضي الله عنه في مرضه . فقيلله : ما يبكيك ؟! فقال : " أما إني لا أبكي على دنياكم هذه ، ولكن أبكي على بُعد سفري ، وقلة زادي ، وإني أمسيت في صعود على جنة أو نار ، لا أدري إلى أيتهما يؤخذ بي !! " .


وبكى معاذ رضي الله عنه بكاء شديدا فقيل لهما يبكيك ؟ قال : لأن الله عز وجل قبض قبضتين واحدة في الجنة والأخرى في النار ، فأنا لا أدري من أي الفريقين أكون .


وبكى الحسن فقيل له : ما يبكيك ؟ قال : أخاف أن يطرحني الله غداً في النار ولا يبالي .


وعن تميم الداري رضى الله عنه أنه قرأ هذه الآية : (أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ) [ الجاثية / 21 ]
فجعل يرددها إلى الصباح ويبكي .


وكان حذيفة رضي الله عنه يبكي بكاءً شديداً ، فقيل له : ما بكاؤك ؟ فقال : لا أدري على ما أقدم ، أعلى رضا أم على سخط ؟ .


وأُتي عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه يوما بطعامه فقال : قتل مصعب بن عمير وكان خيراً مني فلم يوجد له ما يكفن فيه إلا بردة ، وقتل حمزة – أو رجل آخر – خير مني فلم يوجد له ما يكفن فيه إلا بردة ، لقد خشيت أن يكون قد عجلت لنا طيباتنا في حياتنا الدنيا ، ثم جعل يبكي .

الراوي: إبراهيم بن عبدالرحمن بن عوف المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1274
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].




وكان ابن مسعود يمشي فمَّر بالحدَّادين و قد أخرجوا حديداً من النار فقام ينظر إلى الحديد المذاب ويبكي . وكأنه رضي الله عنه تذكر النار وعذاب أهلها حين رأى هذا المشهد .


وخطب أبو موسى الأشعري رضي الله عنه مرة الناس بالبصرة: فذكر في خطبته النار ، فبكى حتى سقطت دموعه على المنبر وبكى الناس يومئذ بكاءً شديداً .


وعن نافع قال : كان ابن عمر إذا قرأ هذه الآية: (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ ) [ الحديد / 16 ] يبكي حتى يغلبه البكاء .

الراوي: نافع المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الإصابة - الصفحة أو الرقم: 2/349
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد.



وقال مسروق رحمه الله : " قرأت على عائشة هذه الآية : ( فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ ) [ الطور / 27 ] فبكت ، وقالت: " ربِّ مُنَّ وقني عذاب السموم " .


وهذا عبد الله بن رواحة رضي الله عنه كان واضعاً رأسه في حجر امرأته فبكى فبكت امرأته. فقال: ما يبكيك؟ فقالت: رأيتك تبكي فبكيت, قال: إني ذكرت قول الله عز وجل { وَإِنْ مِنْكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَقْضِيّاً } [ مريم / 71 ] فلا أدري أأنجو منه أم لا .


وعن أنس بن مالك أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال لأبيِّ بن كعب: "إن الله أمرني أن أقرئك القرآن" قال أالله سماني لك ؟ قال :" نعم" ، قال : وقد ذُكرت عند رب العالمين ؟ قال : "نعم" ، فذرفت عيناه .

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4961
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].




وقد تربى السلف الصالح على هذه المعاني العظيمة فرأينا منهم عجبا:


فهذا إسماعيل بن زكريا يروي حال حبيب بن محمد - وكان جارا له – يقول : كنت إذا أمسيت سمعت بكاءه وإذا أصبحت سمعت بكاءه ، فأتيت أهله ، فقلت ما شأنه ؟ يبكي إذا أمسى، ويبكي إذا أصبح ؟! قال : فقالت لي : يخاف والله إذا أمسى أن لا يصبح وإذا أصبح أن لا يمسي .


وحين سئل عطاء السليمي : ما هذا الحزن قال : ويحك ،الموت في عنقي ، والقبر بيتي ، وفي القيامة موقفي وعلى جسر جهنم طريقي لا أدري ما يُصنَع بي .


وكان فضالة بن صيفي كثير البكاء ، فدخل عليه رجل وهو يبكي فقال لزوجته ما شأنه ؟ قالت : زعم أنه يريد سفراً بعيداً وماله زاد .


وقرأ رجل عند عمر بن عبد العزيز وهو أمير على المدينة : ( وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا ) [ الفرقان : 13 ] فبكى حتى غلبه البكاء ،وعلا نشيجه ! فقام من مجلسه ، فدخل بيته ، وتفرَّق الناس .


وأخيرا فقد قال أبو سليمان رحمه الله: عودوا أعينكم البكاء وقلوبكم التفكر.



من فوائد البكاء من خشية الله :


- أنه يورث القلب رقة ولينا


- أنه سمة من سمات الصالحين


- أنه صفة من صفات الخاشعين الوجلين أهل الجنة.


- أنه طريق للفوز برضوان الله ومحبته.


وبعد فهذه مجرد إشارات لفضيلة البكاء ، و لما كان عليه القوم الصالحون الأوائل من خشية الله والبكاء من أثر هذه الخشية فهل لنا فيهم أسوة؟!.

منقووووووووووووووووووووول






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 04:55 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 24 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي هل تفرش أسنانك ..جرب وفرش عينيك ؟!

كُتب : [ 08 - 10 - 11 - 06:07 PM ]




لا تستعجل وتمسك الفرشاة ثم تدخلها في عينيك وتبدأ بالدعك !! كلا .. فإنك إن فعلت ستفقد عينيك الجميلتين ، وسيبكي الناس قبلك لأنهم لن يرو جمال عينيك بعد اليوم ..!!




دعني أوضح لك يا أخِي ماذا أردت ..





ولكن قبل أن أبدأ .. أود أن أخبرك أن موضوعي هذا خاص بأولئك الذين يهتمون بنظافة أسنانهم ..!!
فإن كنت ممن يجعل أسنانه مرتعاً للسوس .. فتوقف عن القراءة حالاً .. وانتقل إلى رسالة أخرى ..!! لأنك لن تفهم شيئاً .!!



ألم تخرج؟!



لماذا ؟
اخرج حالاً ..!
أو عاهدني أنك ستبدأ بتنظيف أسنانك من اليوم ....
هذا أفضل .. اتفقنا ؟؟!





حسناً .. إذن اذهب الآن وفرش أسنانك لكي تحس بما يحس به أصحاب الأسنان النظيفة وتكون مؤهلاً لفهم ما سأقوله .. ثم عد إلينا سريعاً .. نحن ننتظرك ..





جميل جداً .. كلنا الآن أصحاب أسنان نظيفة .. وتفوح منا رائحة (المعجون) المنعشة ..!



ما رأيك بهذا الشعور ؟ رائع أليس كذلك ؟


نظافة .. راحة .. انتعاش .. رائحة زكية .. وأيضاً تتكلم بثقة ..!!




كذلك عندما تفرش ، عفواً ، " تنظف عينيك " ستشعر بشعور يشبه هذا الشعور ..



ولكن ..



ستشعر بالنظافة في داخلك ..
وبالراحة في نفسك ..
وبالاطمئنان في قلبك ..




ولكن تنظيف العينين ليس كتنظيف الأسنان ..



تنظيف العينين ( لحظة واحدة ! دعنا نستبدل كلمة "تنظيف" بكلمة "غسل" فنقول غسل العينين )



إن لم تكن جربت غسل العينين من قبل فستجد صعوبة في بداية الأمر ..



ولكنك ما إن تذوق حلاوته .. وتستشعر لذته .. حتى تدمن عليه ..




وشيئاً فشيئاً حتى تجد أنك تضيق ذرعاً بيوم لا تدمع فيه عينيك .. أو يقشعر جلدك .. أو يقف شعرك .. وأنت ترتل آية من كتاب الله عز وجل ..!!



أو وأنت تقف بين يديه شاكياً قلة الحيلة .. وضعف الحال .. وكثرة الذنوب .. وقلة الحسنات ..




إذا دمعت عينك .. استيقظ قلبك .. وحيا ضميرك ..





افتح مصحفاً قريباً منك الآن ..



اقرأ ...... تمعن ...... تدبر ......





لا تقرأ قراءة الغافل .. أيقظ قلبك من نومه .. اجعله يقرأ معك ..




وقبل ذلك .. اذهب إلى مكان لا يراك فيه أحد لأنك سوف تبكي ..





ستنهمر الدموع من عينيك .. لن تملكها صدقني لن تملكها ..



استمر .. اقرأ آية أخرى .. وثالثة .. ورابعة .......



واندم على أيام مضت لم تقرأ فيها قراءة كهذه ..



هل عرفت الآن كيف تفرش عينيك ؟؟


فرش عينيك بشكل يومي ..
م\ن








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 21 - 05 - 12 الساعة 02:05 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 25 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي دمعة موحد

كُتب : [ 17 - 11 - 11 - 02:19 PM ]


" دَمْعَة مُوَحِّد "

شعارها لا إله إلا الله

و مبدؤها "التوحيد"

و رسالتها آية الله في كتابه العزيز " قُلْ هَـٰذِهِۦ سَبِيلِىٓ "



فأما "الدمعة و العَبرَة" ..
فهي دمعة تختلف تمامًا عن عبرات الوجع الدفين و الحزن الأليم أو القلب الكسير المتعلقة بدنيا الفناء ..
ليست دمعة جزع و وجع و لا ألم و سقم ..
هي دمعة الحب المزدان رغم فصول القلب المتقلبة ،
هي دمعة الشوق و الحنين للقاء ربّ العالمين .
هي دمعة خشوع و ركوع في رحاب صلاة سافر بها القلب إلى معاقل الخضوع ..
لا لأي أحدٍ و إنمّا لله وحده وهناك أبى الرجوع إلى دنيا المعاصي و الرذائل و الفسوق .
دمعة تطأ الجنّة و تسقى من ماء المعين في حوض الكوثر و يمتد ناظرها للرحيم ، للنور ، للتواب ، للكريم ،
للرحمن الرحيم ، لربّ تفرد بالعبودية و الألوهية المطلقة و الربوبية العادلة الرحيمة بالعباد .
هي دمعة خائف و دمعة راجٍ و دمعة محبٍّ و دمعة فرحٍ و دمعة رقيقٍ تمازجت في قالبٍ واحد ..

"دَمعَة مُوحِّد"
رزقنا الله و إيّاكم طعم هذه الدمعة الحلو و مذاقها الساحر و أسكننا و إيّاكم الجنّة و سقانا من معينها .


و أما "لا إله إلا الله"
فهي .. نداء التوحيد الأول و ركيزة الإيمان
هي الدافعة للحنين و التوق للقاء ربٍّ رحيم..
كلمة التوحيد تُقر بها النفوس المطمئنة بالتصديق الجازم
و تستسلم لها الجوارح المنقادة بالفعل الطيب ..
و تحلو بها الأفواه العذبة بالذكر الحسن و القول الصادق العطر



"التوحيد"

هو رسالة البشر و الرسل أجمعين ..
حروفه تتردد على مسامعنا في كل آذان ، في كل صلاة ،
في كل تكبيرة أو تهليله ..
أسمعها في تسبيح أمي و أقرأها في كتبي و سجلاتي
و أدونها في دفاتر ذكرياتي ..
هي كلمات تبعث في النفس و الروح
اطمئنانا و سكينةً و انشراحا ..
ترسم على ملامح المحيّا تفاصيل السعادة الكبرى
و الهناء الدائم في دار الآخرة ..
هي كلمات تلامس شغاف القلب
و تليّن الفؤاد الملطخ بالذنوب و المعاصي ..
و عندها تنتفض دمعة و تسترسل أخريات ،
تنسكب في قلب روي بالإيمان بعد أن داسته رذالة الخطيئة
و لكنّه عاد لله و تاب و آب ..

- ها هي ذي تحمل رسالة -التَوحِيدْ-

و تمضي في سبيل الله شعارها لا إله إلا الله و رسالتها
"قل هذه سبيلي" و طهارتها دمعة!


[:~ دَمْعَة مُوَحِّد ~:]

أيّ عين تلك التي يَجمُلُ بها أن تستبقي في محاجرها دمعة واحدة، فلا تريقها،

وهي ترى الفئام تلو الفئام، حائرين في الظلمات والأوهام ..
وأي قلبٍ يستطيعُ أن يستقرّ بين جنبي صاحبه،
فلا يطير جزعاً، وهو يرى حينما يرى الحائرين على الأعتاب، في ركوع وسجود، ودعاء وصمود، لغير الله الواحد المعبود.
وما أجمل أن يعيش العبد مع الله، دون ما سواه،
فإذا حزبه أمر لم يفزع إلا لله،
وإذا نابته حاجة لم يرفع أكف الضراعة إلا لمولاه.

[:~ دَمْعَة مُوَحِّد ~:]
.. يسكبها قلب الموحد قبل عينه ..
دمعة موحد ..
حرقة تعيشها أمة التوحيد حينما تلتفت هنا وهناك
وهي ترى الانتهاكات التي تحدث ليلاً ونهارا ، سرا ًوجهارا ، لتهدم سبل النجاة وطريقها ..[: التوحيد:]

[: التوحيد:]
أعظم وأهم مسألة في حياة العبد على الإطلاق

أهمية التوحيد للعباد :
قال تعالى : ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾[الذاريات: 56]
التوحيد هو الغاية من خلق الجن والإنس .
خلق الله الخلق للعبادة وأسكنهم في الأرض وأدر لهم الرزق ليستعينوا بها على عبادته
ولكي يُعرف طريق العبادة ؛ أرسل الله الرسل ،
فأجمعوا عليهم الصلاة والسلام على أن العبادة التي خلق الخلق من أجلها هي
توحيد الله في العبادة فلا يعبد أحد معه
قال تعالى : ﴿وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنْ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ﴾[النحل:36]
ما من أمة متقدمة أو متأخرة إلا بعث فيها رسولا وكلهم متفقون على التوحيد وهو عبادة الله وحده لاشريك له ..
ومن أجل ذلك :
كان التوحيد رأس المحبوبات وأول الأوامر
وقوله تعالى ﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾[الإسراء:23] الآية.
فيه إشارة إلى أن عبادة الله وترك عبادة ما سواه أفضل المأمورات التي يحبها الله ،
وإذا حققت العبودية صرت محبوبا لله ..
وفي آية الحقوق العَشَرة :
في قوله تعالى: ﴿وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا﴾[النساء:36]الآيات
كان توحيده سبحانه وتعالى أول الحقوق العَشَرة وأهمها ,,
وفيها أن اجتناب الشرك شرط لصحة العبادة ، لأن الله قرن أمره بالعبادة مع النهي عن الشرك .
وقد نبهنا الله تعالى على عظم هذه المسألة في آيات سورة الأنعام ،
فبين أن الشرك به سبحانه أول وأعظم المحرمات
قال تعالى: ﴿قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾[الأنعام: 151] الآيات.
فالشرك أكبر المحرمات والتوحيد أوجب الواجبات .

لذلك كانت وصية رسول الله النهي عن الشرك ..


بل إن الرسول أخبر معاذاً رضي الله عنه أن حق الله على عباده هو :
توحيده بأن يعبد ولايشرك معه أحد ..
عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رضي الله عنه قَالَ: كُنْتُ رِديفَ النبي صلى الله عليه وسلم. عَلَى حِمَارٍ فَقَالَ لي: «يَا مُعَاذُ! أَتَدْرِي مَا حَقّ اللّهِ عَلَى الْعِبَادِ وما حقّ العبادِ عَلَى الله؟» قُلْتُ: الله وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ: «حَقّ اللّهِ عَلَى الْعِبَادِ أَنْ يَعْبُدُوه وَلاَ يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئا. وَحَقّ الْعِبَادِ عَلَى اللّهِ أَنْ لاَ يُعَذّبَ مَنْ لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئا» قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ! أَفَلاَ أُبَشّرُ النّاسَ؟ قَالَ: «لاَ تُبَشّرْهُمْ. فَيَتّكِلُوا».
الراوي: معاذ بن جبل المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2856
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

وهذا يبين أن حق الله على عباده هو عبادته تعالى وترك عبادة ما سواه
فإذا حقق العبد هذه المسألة حصلت له سعادة الدنيا والآخرة ..

وبعد ذلك كله //
فإن علم التوحيد هو العلم الأساسي
الذي تجدر العناية به تعلماً وتعليما وعملاً بموجبه
لتكون الأعمال صالحة مقبولة عند الله عز وجل ، نافعة للعاملين ..
فالأعمال الصالحة بنيان أساسه التوحيد الخالص
ومن أردا علو بنيانه فعليه بتوثيق أساسه وإحكامه، وشدة الاعتناء به ..
فأشرف ما يتعلمه الإنسان ويعلمه لغيره أمور التوحيد ..
وإيمانا منا بذلك كانت لنا هذه الحملة المباركة بحول الله تعالى وقوته
لأجل نشر التوحيد و تصحيحه في النفوس ..
وما هذه الحملة إلا جهد مقل مقصر
ولنعلم أنها مفاتيح للولوج بها في بحر علم العقيدة الواسع ..
وأهل الإسلام عليهم أن يجعلوا لتعلم التوحيد شيئا من أوقاتهم ..
ويبذلوا فيه بعض من مجهوداتهم ..
هذا ..
وراجين من الله العلي القدير أن ينفع بها الإسلام والمسلمين و يجعلها حجة لنا لا علينا
و لتكون إسهاما في نشر العلم وتصحيح العقيدة ..
التوحيد ..
جنة الدنيا من عاشه عاش في سعادة في الدارين
نسأل الله عز وجل أن ينفع بهذه الكلمات ويتقبلها
::
رائع أن تسيل دمعة من قلوبنا قبل أعيننا
دمعة خشوع
دمعة موحد
نسأل الله أن يرزقنا التوحيد
وتكون حياتنا حياة الصالحين المتبعين لأوامر الله سبحانه وتعالى
الناهين عمّا نهانا عنه جلَّ وعلا
الله خلقنا من أجل أن نعبده
ولا نشرك به شيئاً
فلما لا نكن وحياتنا لله..!
ونخلص له سبحانه بكل قول وعمل
ونفتح قلوبنا ومسامعنا للسير بطريق الهداية والصلاح
ونسكب دمعة بنزولها لذة وهي دمعة موحديقول الحق تعالى :
(فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدً))
أسأل الله لنا ولكم المعونة والسداد في الأقوال والأعمال
االلهم إنك ما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدوك ويوحدوك ويخلصوا العبادة لك
اللهم نسألك بحق كلمة لا إله إلا الله
أن تهدي القلوب للحق وتجعل التوحيد لك
هو الغاية وتنير الطريق إليه
اللهم أعن ويسر طريق كل من دعا إليك
واجعل عمله خالصا لك ووفقه وسدد رأيه وثبته
منقول






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 04:59 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
*دموع, -1-!!, ..جرب, لماذا, لمــاذا, لاتمسهما, لاتذرف, أتخيل, أبكى, أبكى؟, أسلم, أسنانك, لعلك, أنجح, منهم, أقسام, الليلة, الله, الله...., اللّه, التماسيح, الباكين.., التوبة, البكاء, الد, الدموع, الخشية*, الجنه, الرحمة, النار, النار!!!!, القُلوب, اتبكي, اغتنمى, اعينهم, اقرأ, تمهيد, ثمنها, تبكي, ثير, تُخضِّبُ, تفرش, تنام, بطعم, بكى, بكيتُ, بكينــا, تكوني, بكّاءاً, دمعة, دمعه, دموع, دموعي, دموعٌ, دموعك, يبي, يبكون..., يحبها, يشترى, يصيب, خوفا, سالت, سبحانه, شواطئ, على, عدوان, عيني, عينيك, عيون, عيونكـ, غسلتـ, عشرة, فلتذرفي, ـآخر, هــؤلاء, ولمــاذا, وأنا, ومقدمة*, والتباكى, وتعالى, وجهي, وفرش, نفسي, قبل, قسمان, كثير

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دموع زوجتي غايتي رضا ربي أنا وأسرتى 7 01 - 12 - 11 11:43 PM
دموع القمر نجمة الصبح بوح الحروف 3 25 - 11 - 11 04:15 PM
دموع أم؟؟!! داعية صابرة الدروس والمحاضرات الإسلامية 4 04 - 03 - 09 06:46 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:45 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd