الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 11 )
المشتاقة لرؤية ربها
قلب منتمى
رقم العضوية : 997
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : وَمَاْ تَدْرِيّ نَفْسٌ بأْيْ أَرضٍ تَمْوُتْ
عدد المشاركات : 763 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : المشتاقة لرؤية ربها will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (خطوات الى السعــادة) الشيخ: عبدالمحسن القاسم.

كُتب : [ 16 - 05 - 11 - 01:44 AM ]



بركة العمل في الإِخلاص وإِن قل العمل

إِذا أخلص العبد النية وعمل عملا صالحا ولو يسيرا فإِن الله يتقبله ويضاعفه.
يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
"لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة، في شجرة قطعها من ظهر الطريق، كانت تؤذي الناس"
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1914
خلاصة حكم المحدث:
صحيح .



وفي رواية:
"مر رجل بغصن شجرة على ظهر طريق، فقال: والله لأنحين هذا عن المسلمين لا يؤذيهم، فأدخل الجنة".
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1914
خلاصة حكم المحدث: صحيح.



فبإِخلاصه مع يسر العمل أدخله الله الجنة برحمته.

وتأمل في المرأة البغي التي عملت أعمالا قبيحة، ثم، عملت عملا يسيرا في أعين البشر،
وهو سقاية كلب، وليس إِنسانا، فغفر الله لها بذلك العمل اليسير مع سوء عملها من البغي
يقول النبي صلى الله عليه وسلم:

"بينما كلب يطيف بركية قد كاد يقتله العطش . إذ رأته بغي من بغايا بني إسرائيل . فنزعت مزقها ، فاستقت له به ، فسقته إياه ، فغفر لها به"
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2245
خلاصة حكم المحدث: صحيح.



يطيف: يدور
الركية: البئر
الموق: الخف
الشيخ:د.عبدالمحسن محمد القاسم
امام وخطيب المسجد النبوي




يتبع ان شاء الله
((بالنية الصادقة تنال ثواب العمل وإِن لم تعمل))







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 16 - 06 - 11 الساعة 10:41 PM سبب آخر: تخريج الأحاديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 12 )
المشتاقة لرؤية ربها
قلب منتمى
رقم العضوية : 997
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : وَمَاْ تَدْرِيّ نَفْسٌ بأْيْ أَرضٍ تَمْوُتْ
عدد المشاركات : 763 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : المشتاقة لرؤية ربها will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (خطوات الى السعــادة) الشيخ: عبدالمحسن القاسم.

كُتب : [ 16 - 05 - 11 - 01:56 AM ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
* * * * * * * * * * * * * * * * *
بالنية الصادقة تنال ثواب العمل وِِإِن لم تعمل
 
الكرم من صفات رب العالمين، والعبد إِذا أحسن القصد ولم تتهيأ له أسباب عمل الصالحات،
فإِنه يؤجر على ذلك الفعل وِإن لم يعمله كرما من الله وفضلا،
يقول جابر بن عبدالله رضي الله عنه:
كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة فقال:
"إِن بالمدينة لرجالا ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إِلا كانو معكم حبسهم المرض"
وفي رواية:
"إِلا شركوكم في الأجر"
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1911
خلاصة حكم المحدث: صحيح.



ورواه البخاري عن أنس قال:
أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في غزاة ، فقال : ( إن أقواما بالمدينة خلفنا ، ما سلكنا شعبا ولا واديا إلا وهم معنا فيه ، حبسهم العذر ) .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2839
خلاصة حكم المحدث: [أورده في صحيحه] وقال : وقال موسى حدثنا حماد عن حميد عن موسى بن أنس عن أبيه قال النبي - صلى الله عليه وسلم - . قال الأول أصح.



ويقول النبي صلى الله عليه وسلم عن الرجل الذي لا مال عنده وينوي الصدقة
ويقول:
لو أن لي مالاًًًً لعملت بعمل فلان،
قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم:


"فهو بنيته فأجرهما سواء"
الراوي: أبو كبشة الأنماري المحدث: ابن القيم - المصدر: مفتاح دار السعادة - الصفحة أو الرقم: 1/537
خلاصة حكم المحدث: صحيح.




وفي صحيح البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما عن
النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه تبارك وتعالى قال:
"إن الله كتب الحسنات والسيئات . ثم بين ذلك . فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة . وإن هم بها فعملها كتبها الله عز وجل عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة " متفق عليه.


فالمسلم يجعل نيته في كل خير قائمة،
يقول عمر ابن الخطاب رضي الله عنه:
"أفضل الأعمال صدق النية فيما عند الله " .
ومن سره أن يكمل له عمله فليحسن نيته، فإن الله يأجر العبد
إذا حسنت نيته حتى باللقمة.
يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
" ولست تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت بها حتى اللقمة
تضعها في فيّ امرأتك".
متفق عليه.


يقول زبيد اليامي:
" انو في كل شيء تريد الخير حتى خروجك إلى الكناسة".
ويقول داود الطائي:
" رأيت الخير كله إنما يجمعه حسن النية".
وكان السلف الصالح يحثون على حسن النية في كل أمر صالح،

يقول يحيى بن كثير:


"تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل".
الشيخ:د.عبدالمحسن محمد القاسم
امام وخطيب المسجد النبوي





يتبع
((ثمرات الإخلاص))






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 17 - 06 - 11 الساعة 01:19 AM سبب آخر: تخريج الاحاديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 13 )
المشتاقة لرؤية ربها
قلب منتمى
رقم العضوية : 997
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : وَمَاْ تَدْرِيّ نَفْسٌ بأْيْ أَرضٍ تَمْوُتْ
عدد المشاركات : 763 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : المشتاقة لرؤية ربها will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (خطوات الى السعــادة) الشيخ: عبدالمحسن القاسم.

كُتب : [ 17 - 05 - 11 - 09:12 PM ]

ثمرات الإخلاص

العمل الصالح لا يقبل إلا بالإخلاص، وبدون إخلاص يرد العمل ولو كثر،
والإخلاص مانع بإذن الله من تسلط الشيطان على العبد
قال سبحانه عن إبليس:
(قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لأغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُم الْمُخلَصِينَ)
[ص:82-83]



والمخلص محفوظ بحفظ الله من العصيان والمكاره،
قال سبحانه عن يوسف عليه السلام:
(كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَآءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ) [يوسف:24]
وبالإخلاص رفعة الدرجات وطرق أبواب الخيرات،



يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
"إنك لن تخلف فتعمل عملا تبتغي به وجه الله إلا ازددت به درجة ورفعة". متفق عليه
في الإخلاص طمأنينة القلب وشعور بالسعادة وراحة من ذل الخلق.


يقول الفضيل بن عياض:
"من عرف الناس استراح"
إذا عرف أنهم لا ينفعونه ولا يضرونه استراح من الناس.
الشيخ:د.عبدالمحسن محمد القاسم
امام وخطيب المسجد النبوي




يتبع
((كيف أكون مخلصاً لله في جميع أعمالي؟))







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 17 - 06 - 11 الساعة 03:14 PM سبب آخر: تعديل الحديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 14 )
المشتاقة لرؤية ربها
قلب منتمى
رقم العضوية : 997
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : وَمَاْ تَدْرِيّ نَفْسٌ بأْيْ أَرضٍ تَمْوُتْ
عدد المشاركات : 763 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : المشتاقة لرؤية ربها will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (خطوات الى السعــادة) الشيخ: عبدالمحسن القاسم.

كُتب : [ 17 - 05 - 11 - 09:26 PM ]

كيف أكون مخلصا لله في جميع أعمالي؟


الشيطان يتعرض للإنسان ليفسد عليه أعماله الصالحة، ولا يزال المؤمن في
جهاد مع عدوه إبليس حتى يلقى ربه على الإ يمان بربه وإخلاص جميع
أعماله له وحده،
ومن أهم عوامل الأخلاص:


1-الدعـاء:
الهداية بيد الله والقلوب بين أُصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء،

فالجأ إلى من بيده الهداية وأظهر إليه حاجتك، وفقرك، واسأله دوماً الإخلاص
وقد كان أكثر دعاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه:
"اللهم اجعل عملي كله صالحاً، واجعله لوجهك خالصاً، ولا تجعل لأحد فيه شيئا".



2_إخفـاء العمل:
كلما استتر العمل مما يشرع فيه الإخفاء كان أرجى للقبول وأعز في الإخلاص،

والمخلص الصادق يحب إخفاء حسناته كما يحب أن يخفي سيئاته؛
لقوله عليه الصلاة والسلام:
(سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله : الإمام العادل ، وشاب نشأ في عبادة ربه ، ورجل قلبه معلق في المساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال ، فقال إني أخاف الله ، ورجل تصدق ، اخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خاليا ، ففاضت عيناه ".
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 660
خلاصة حكم المحدث:
[صحيح].

يقول بشر بن الحارث:
" لا تعمل لتذكر، اكتم الحسنة كما تكتم السيئة".


وقد فضلت نافلة صلاة الليل على نافلة النهار واستغفار السحر على غيره؛
لأن ذلك أبلغ في الإسرار وأقرب إلى إلاخلاص.


3- النظـر إلى أعمال الصالحين ممن هم فوقك:
في أعمالك الصالحة لاتنظر إلى أعمال رجال زمانك ممن هم دونك في المسابقة

إلى الخيرات، وتطلع دائماً إلى الإقتداء بالأنبياء والصالحين
يقول سبحانه:
(أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّـهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ )[الأنعام:90]



واقرأ سير الصالحين من العلماء والعباد والنبلاء والزهاد، فهو أرجى
لزيادة الإيمان في القلب.


4-احتقـار العمـل:
آفة العبد رضاه عن نفسه، ومن نظر إلى نفسه بعين الرضاء فقد أهلكها،

ومن نظر إلى عمله بعين العجب قلَّ معه الإخلاص، أو نزع منه
أو حبط العمل الصالح بعد العمل،


يقول سعيد بن جبير:
"دخل رجل الجنة بمعصية، ودخل رجل النار بحسنة، فقيل له: وكيف ذلك؟
قال: عمل رجل معصية فما زال خائفاً من عقاب الله من تلك الخطيئة
فلقي الله فغفر له من خوفه منه تعالى، وعمل رجل حسنةً فما زال معجباً
بها ولقيَ الله بها فأدخله النار".



5- الخـوف من عـدم قبـول العمـل:
كل عمل صالح تفعله احتقره وإذا عملته كن خائفاً من عدم قبوله.
ولقد كان من دعاء السلف
"اللهم إنا نسألك العمل الصالح وحفظه"


ومن حفظه عدم العجب والفخر به؛ بل يبقى الخوف من عدم قبوله معلقاً،
يقول سبحانه:
(وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا
بَيْنَكُمْ أَن تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّـهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ
لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) [النحل:92]



قال ابن كثير في تفسير قوله تعالى:
(وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَآ ءاتَوا.....) [المؤمنون:60]
"أي يعطون العطاء وهم خائفون وجلون أن لا يتقبل منهم؛ لخوفهم أن يكونوا

قد قصروا في القيام بشرط الإعطاء".
والإخلاص يحتاج إلى مجاهدة قبل العمل وأثناءه وبعده.


6-عـدم التأثـر بكـلام الناس:
الرجل الموفق هو الذي لا يتأثر بمدح الناس فإذا أثنوا عليه خيراً

إن فعل طاعة لم يزده ذلك إلا توضعاً وخشيةً من الله، وأيْقَنَ بأن
مدح الناس له فتنة، فدعا ربه أن ينجيه من هذه الفتنة، فليس
أحد ينفع مدحه ويضر ذمه إلا الله، وأنزل الناس منزلة أصحاب
القبور في عدم جلب النفع لك ودفع الضر عنك،


يقول ابن الجوزي:
"ترك النظر إلى الخلق ومحو الجاه من قلوبهم بالعمل وإخلاص القصد

وستر الحال وهو الذي رفع من رفع".


7_استصحاب أن الناس لايملكون جنةً ولا ناراً:
إذا شعر العبد بأن الذين يرائي لهم سوف يقفون معه في المحشر

خائفين عارين أدرك أن صرف النية لهم في غير محله حيث لم يخففوا
عنه وطأة المحشر؛ بل هم معه في ذلك الضنك، فإذا علمت ذلك أن إخلاص
العمل حقه أن لا يصرف إلا لمن يملك جنةً وناراً.


فعلى المؤمن أن يوقن بأن البشر لا يملكون جنةً يقدمونك إليها،
ولا قدرة لهم على إخراجك من النار لو طلبت منهم إخراجك منها؛
بل لو اجتمع البشر كلهم من آدم إلى آخرهم، ووفقوا خلفك،
لما استطاعوا أن يقدموك إلى الجنة ولو بخطوة واحدة،
إذاً لماذا ترائي البشر وهم لا يملكون لك شيئاً؟



قال ابن رجب:
"من صام وصلى وذكر الله، ويقصد بذلك عرض الدنيا، فإنه لا خير
له فيه بالكلية؛ لأنه لا نفع في ذلك لصاحبه؛ لما يترتب عليه من
الإثم فيه ولا لغيره". أي ولا نفع فيه أيضاً لغيره.


ثم إن الذين تزين عملك لهم من أجل أن يمدحوك لن تُحَصِّلَ مُرادَك منهم؛

بل إنهم سوف يذمونك، وتفضح عندهم، ويُلْقى في قلوبهم بغضك،
يقول عليه الصلاة والسلام:
"من يرائي يرائي الله به"
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2381
خلاصة حكم المحدث: صحيح.




أما إذا أخلصت لله أحبك الله وأحبك الخلق،
قال سبحانه:
(إِنَّ الَّذِينَ ءامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَـنُ وُدًّا) [مريم:96] أي محبة.



8-تذكـر أنك في القبر بمفـردك:
النفوس تصلح بتذكر مصيرها، وإذا أيقن العبد أنه يوسد اللحد منفرداً

بلا أنيس، وأنه لا ينفعه سوى العمل الصالح، وأن جميع البشر لن
يرفعوا عنه شيئاً من عذاب القبر، وأن الأمر كله بيد الله،
حين ذاك يوقن العبد أنه لا ينجيه إلا إخلاص العمل لخالقه وحده جل وعلا.


يقول ابن القيم:
"صدق التأهب للقاء الله من أنفع ماللعبد وأبلغه في حصول استقامته،

فإن من استعد للقاء الله انقطع قلبه عن الدنيا وما فيها ومطالبها".
الشيخ:د.عبدالمحسن محمد القاسم
امام وخطيب المسجد النبوي





يتبع


((هـل االـريـاء يـدخـل على الصـالحيـن؟))







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 17 - 06 - 11 الساعة 05:34 PM سبب آخر: تخريج الأحاديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 15 )
المشتاقة لرؤية ربها
قلب منتمى
رقم العضوية : 997
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : وَمَاْ تَدْرِيّ نَفْسٌ بأْيْ أَرضٍ تَمْوُتْ
عدد المشاركات : 763 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : المشتاقة لرؤية ربها will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (خطوات الى السعــادة) الشيخ: عبدالمحسن القاسم.

كُتب : [ 18 - 05 - 11 - 11:32 PM ]

هـل االـريـاء يـدخـل على الصـالحيـن؟

مداخل الشيطان على العبد عديدة ويُلبس كل صنف لبوسهم فيؤز التجار إلى أكل الربا
ويزين للنساء أمور الزينة المحرمة ويدخل على الصالحين من باب الرياء.
قال الطيبي عن الرياء:
"وهو من أضر غوائل النفس وبواطن مكائدها، يبتلى به العلماء والعباد

والمشمرون عن ساق الجد لسلوك طريق الآخرة".
وهو أخفى الأبواب وأضرها على العبد.

قال في تيسير العزيز الحميد:
"الرياء أخوف على الصالحين من فتنة الدجال" اهـ.

والنبي صلى الله عليه وسلم كان يخافه على أصحابه ويقول لهم:
"ألا أخبركم بما هو أخوف عليكم عندي من المسيح الدجال؟

قالوا: بلى، قال:
الشرك الخفي، يقوم الرجل فيصلي فيزين صلاته؛ لما يرى من نظر الرجل"
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/52
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما].


والصالح إذا كان يرائي بعمله يعذب في الآخرة قبل غيره،
يقول عليه الصلاة والسلام:
"أول الناس يقضي يوم القيامة عليه رجل استشهد فأتى به فعرفه نعمه فعرفها، قال:

فما عملت فيها؟ قال: قاتلت فيك حتى استشهدت، قال:
كذبت، ولكنك قاتلت لأن يقال جريء، فقد قيل، ثم أمر به فسحب على وجهه
حتى ألقي في النار،
ورجل تعلم العلم وعلمه وقرأ القرآن فأتي به فعرفه نعمه فعرفها، قال فما عملت فيها؟
قال: تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن، قال كذبت ولكنك تعلمت العلم
ليقال عالم وقرأت القرآن ليقال هو قارئ فقد قيل، ثم أُمر به فسحب على وجهه
حتى أُلقيَ في النار.
ورجل وسع الله عليه وأعطاه من أصناف المال، فأتي به فعرفه نعمه فعرفها، قال:
فما عملت فيها؟ قال: ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيها إلا أنفقت فيها لك،
قال: كذبت ولكنك فعلت ليقال هو جواد فقد قيل، ثم أمر به فسحب
على وجهه ثم أُلقيَ في النار"
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1905
خلاصة حكم المحدث: صحيح.



فتأمل هذا الحديث
فإن أول الناس يقضي فيهم يوم القيامة المجاهد والمتعلم والمتصدق إذا فسدت نياتهم،
ويسحبون على وجوههم في النار مع أن العمل الذي عملوه من أجلِّ الأعمال
عند الله ولكن جنوح النية عن الإخلاص أرداهم في الهاوية.


الشيخ:د.عبدالمحسن محمد القاسم
امام وخطيب المسجد النبوي



يتبع
((ليس هذا من الرياء))






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 17 - 06 - 11 الساعة 06:28 PM سبب آخر: تخريج الأحاديث
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(خطوات, الشيخ:, السعــادة), القاسم., عبدالمحسن

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طفل مطيع ومتعاون...في (8) خطوات أم القلوب أنتِ و طفلك 3 25 - 01 - 14 02:11 PM
الخصائص الاربعون لام المؤمنين عائشه لشيخ على القاسم ثورية الدروس والمحاضرات الإسلامية 8 06 - 06 - 13 12:50 AM
الرد الصـــاعق للشيخ عبدالمحسن الاحمد .. على انشودة فجر الدعوة على طريق الدعوه 14 11 - 03 - 11 12:53 AM
سلسلة رسائل من الشيخ عبدالمحسن الأحمد *همه* الملتقى العام 15 01 - 02 - 11 10:16 PM
خطوات للنجاح الدراسي دموع فتاه زهرات إيمان القلوب 3 01 - 12 - 09 08:44 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:11 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd