الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
ButterfliesJS وقود الدعاة إلى الله في الفتن

كُتب : [ 02 - 07 - 11 - 11:08 PM ]






تدلهم الفتن ، وتكثر الخطوب ، ويحار العقل ، وتطمع النفوس ، يسقط أناس ، ويضطرب آخرون ، وتبقى ثلة ثابتة ، لا تهزها رياح الفتن.
يستغرق طلبة العلم كثيراً في التفسيرات والتحليلات ، ويصبح النظر للأحداث نظر مادي تحليلي .
ويستغرقون كذلك في مناقشة الأفكار، والرد على أصحابها ،وبيان شبههم .
وينشغل المحتسبون بمدافعة المنكرات ، ومناصحة المسؤولين .
كل ذلك حسن ، ومطلوب شرعا ، بل ربما يصل إلى حد الوجوب العيني على البعض.
لكن المؤسف حقا ، أن نغفل عن المحرك الأساسي لكل هذه الأعمال ، وأن ننسى مكمن النجاح ، ومدرج الفلاح ، فيما نقدم عليه من أمور هي اليوم من الجهاد في سبيل الله - جهاد اللسان والحجة والبيان-.
أعني بذلك : حسن القصد لله عز وجل ، الإخلاص .

قد يستغرب أحبتي من طرح هذا الموضوع وربطه بما ذكرت من بعض واجبات الحال.

ولكن هذا الاستغراب أزعم أنه سيزول إذا نظرنا إلى بعض الظواهر السلبية التي أحذر نفسي وإخواني منها ،

خذ مثلاً :

طالب علم ضيق العطن ، غليظ العبارة ، تجده هيناً ليناً فإذا ما انتقد شخصه تحول كالأسد الثائر ؟!

طالب علم لم يترك منبراً إلا لمع نفسه ، ومشاركاته ، ومقالاته ، ولقاءاته ، وربما أزرى بشيء من جهود إخوانه ؟!

طالب علم ينظر إلى جهده اليسير بعين الرضا ، ويزعم أنه بلغ به المنتهى؟!
طالب علم تنكب طريقه ومنهجه ، وأصبح ناقماً على منهج السلف ، تلميحاً وتصريحاً ؟!
طالب علم تساهل ، وتنازل لبعض المطالب ، ووضع لنفسه العلل والمبررات ؟!
طالب علم انشغل بتزيين جهده لدى أهل المناصب ، وأصبح يغشاهم ليل نهار ، ويمدحهم ليل نهار ؟!

وقل غير ذلك من الظواهر .

لتجنب تلك الظواهر أسباب كثيرة ، لكن أساس السلاح هو حسن المقصد لله عز وجل ، وفي ظني أن كثير من الأسباب تبع له.

ينبغي على كل طالب علم أن يسأل نفسه قبل كل عمل يعمله:
من رد أو مقال أو احتساب أو محاضرة أو مؤلف : ما المقصد من هذا العمل ؟

أهو وجه الله عز وجل ، أم ركوباً لموجة الصراعات والتحديات ، أم غير ذلك من المقاصد والنيات ؟!
رحم الله السلف ، ما كان شيء أشد عليهم من معالجة نياتهم ، ونحن نفاخر بسلامة النيات والمقاصد .
كان الواحد منهم لا يقدم على عمل إلا نظر إلى قلبه ومقصده من هذا العمل ، فإن كان لله أمضاه .
حينما يكون مقصد المرء وجه الله عز وجل ، فإنه سيتسامى عن سفاسف الأمور ، وعن دواخل النيات السيئة ، وسيهضم ذاته ، ويحتقر عمله ، ويرى أنه لازال بحاجة ماسه لتقديم الكثير لهذا الدين.
حينما يكون مقصد المرء وجه الله عز وجل، فإن هذا سيدعوه إلى إتقان عمله، وتكثيف جهده .

حينما يكون مقصد المرء وجه الله عز وجل ، فإنه سيحرص على لم الشمل ، والتعاون مع إخوانه ، فإن المقصد واحد ، والسفينة واحدة.

حينما يكون مقصد المرء وجه الله عز وجل ، فإنه سيقاوم كل أنواع الهجوم ، والفتن ، والمطامع ، والتنازلات ، لأنها لا شيء أمام ما عند الله عز وجل ، وما عند الله خير وأبقى .

كم نحن بحاجة وسط هذا الركام الهائل من التغيرات السريعة والكبيرة إلى معالجة نياتنا، وتصحيح مسيرتنا، وإلا كنا كالفارس الذي ينزل أرض المعركة بسيف من خشب، سرعان ما يتحطم أمام الأعداء.

قال شيخ الإسلام رحمه الله :
(والأعمال الظاهرة لا تكون صالحة مقبولة إلا بتوسّط عمل القلب، فإن القلب ملكٌ، والأعضاء جنوده، فإذا خبث خبثت جنوده، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: إنّ في الجسد مضغة... الحديث).
الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 18/163
خلاصة حكم المحدث: صحيح.



قال سهل بن عبد الله:
(الإخلاص أن يكون سكون العبد وحركاته لله تعالى خاصة).


وقال آخر:
(المخلص هو: الذي لا يبالي لو خرج كل قدر له في قلوب الناس من أجل صلاح قلبه مع الله عز وجل، ولا يحب أن يطلع الناس على مثاقيل الذر من عمله)

وقبل هذا وذاك تأمل قول الله عز وجل :(الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ). الملك 2.








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 26 - 09 - 12 الساعة 06:27 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 4,964 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2520
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: وقود الدعاة إلى الله في الفتن

كُتب : [ 03 - 07 - 11 - 12:31 AM ]

جزاكِ الله الجنة

اللهم استخدمنا ولا تسنبدلنا

اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك


بارك الله فيكِ ووفقنا وإياكِ لما يحب ويرضى





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
*أم عمر*
رقم العضوية : 6266
تاريخ التسجيل : Dec 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الفردوس الأعلى
عدد المشاركات : 2,319 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 878
قوة الترشيح : *أم عمر* is a splendid one to behold*أم عمر* is a splendid one to behold*أم عمر* is a splendid one to behold*أم عمر* is a splendid one to behold*أم عمر* is a splendid one to behold*أم عمر* is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: وقود الدعاة إلى الله في الفتن

كُتب : [ 03 - 07 - 11 - 12:54 AM ]

جزاكِ الله خيرا

موضوع مهم وقيم بارك الله فيكِ





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: وقود الدعاة إلى الله في الفتن

كُتب : [ 03 - 07 - 11 - 01:19 PM ]

جزاكِ الله جنات النعيم على هذه التذكره الرائعه
جعلها الله في ميزان حسناتك
وفقنا الله واياكِ الى ما يحب وبرضى
اللهم اجعل اعمالنا خالصه لوجهك الكريم وارزقنا الاخلاص في القول والعمل





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: وقود الدعاة إلى الله في الفتن

كُتب : [ 03 - 07 - 11 - 01:58 PM ]

جزاكم الله خيرا اخواتي على مروكم الطيب





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الدعاة, الفتن, وقود

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أنواع الفتن والمخرج منها بنت عبيدة على طريق الدعوه 6 07 - 06 - 12 10:50 PM
محطة وقود غير عادية في شكل إبريق الشاي في ولاية واشنطن أم أسيد الصور و البطاقات 2 10 - 07 - 11 03:47 PM
فضل التمسك بالسنة واهميته في زمن الفتن والشدائد ام اسامة السنن والاحاديث الشريفة 5 03 - 11 - 10 10:38 PM
سطور عن امام الدعاة أم القلوب سير العلماء 12 02 - 05 - 10 04:20 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:25 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd