الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي ’مــــــــــاَذَآ لَوْ ..؟!

كُتب : [ 07 - 11 - 11 - 09:34 PM ]






ماذا لو دعوت الله اليوم واستيقظت غداً لتجد كل دعواتك قد أجيبت ؟



ماذا لو نمت الليلة على حلم واستيقظت في اليوم التالي لتجد حلمك يمشي على قدمين؟

ماذا لو أن أحمد الذي حفيت قدماه وهو يبحث عن عمل استيقظ ليجد خمس مكالمات من شركات مرموقة تسأله أن يأتي فورا ويستلم عمله الجديد؟

ماذا لو أن فاطمة التي سأمت وهي تنتظر فارسها الملثم استيقظت على طابور من العرسان؟

ماذا لو أن سعيد وسعيدة اللذان يحلمان منذ ليلة زواجهما بسعيد صغير يملأ دنياهما بالضجيج ولا يسكت
حتى يحصل على ما يريد صافحا صباحهما بالكلمة السحرية: "مبروك زوجتك حامل."؟
ماذا لو جربنا الليلة جميعاً أن ندعو بما نريد واستيقظنا وقد وجدنا أحلامنا وقد نفخت فيها الروح؟





لا أشك أن الفرح سيطيش بعقل الكثيرين منا. قد نرقص، قد نصرخ، وقد حتى نبكي. !





ولكن ما هي إلا برهة من الزمن حتى يبلى ثوب الإثارة ونعود إلى سيرتنا الأولى من ركض وبحث ولهفة. فثمة عيب في الأحلام أنها تبلى فور ما تتحقق.
ولكن ماذا لو أن أحمد استيقظ في اليوم التالي ليجد رسالتين من آخر شركتين قدم فيهما تخبرانه أنه لم ينجح في المقابلة؟
وماذا لو أن فاطمة التي لم تنم تلك الليلة إلا بعد أن نادت ربها نداء خفياً أن يهبها من لدنه زوجاً تقيا اكتشفت أن من كان ينوي التقدم إليها قد صرف النظر عنها؟
وماذا لو أن تحليل الحمل كالعادة خذل سعيد وسعيدة؟
لا شك أن الكآبة ستخيم عليهم لشيء من الوقت.
وقد ينتابهم الإحباط والامتعاض وربما اليأس.



إلا أن هذه الأعراض عادة لا تلبث أن تزول فحب الحياة داخلنا أكبر من أن نستسلم لهذه المشاعر.
وما سيحصل في الغالب هو أن كل واحد منهم سيعاود المحاولة تلو الأخرى حتى يحصل على ما يريد. فأحمد مثلاً سيطرق أبوابا لم يطرقها من قبل.
وسيدخل عدداً من الدورات. وسيعب من منهل القراءة ما يشاء. ولماذا لا يواصل دراساته العليا فيأخذ الماجستير بل وحتى الدكتوراه؟
أما فاطمة فستحاول أن تجد ذاتها في دروب أخرى. هي تتقن الطبخ وإعداد الحلويات. لماذ لا تدخل هذا المجال وتنافس العديد من الفتيات التي سبقنها في هذا المجال؟
وهي إلى ذلك كرست نفسها لخدمة والدها المريض. وهكذا أصبحت تبدأ يومها بدعوات عذبة وتختمها بتلك الدعوات.
أي أجر وأي فضل من الله ونعمة.





سعيد وسعيدة استثمرا وقتهما الطويل من حيث لا يشعران. فسعيدة مبرزة في عملها. نالت العديد من الجوائز العلمية.
وتتسابق الصحف للحديث عنها وعن إنجازاتها. مؤخرا دخلت إحدى مدارس تحفيظ القرأن وانضمت إلى جموع الحافظات لكتابه.
أما سعيد فهو الآخر من المبرزين في مجال العمل الخيري. يتحدثون كثيراً عن الأعداد الغفيرة من العمالة التي اهتدت على يديه.
إنجازات ما كان لها وما كان له أن يحصلان عليها لو كان منزلهما عامراً بالأطفال.





الأيام تترى وجميعهم مازالوا يعيشون مع أحلامهم، يدسونها تحت وسائدهم ويمنون نفوسهم باليوم الذي ترى فيه الشمس.
السنوات تمر وأحلامهم مازالت تتمنع.


ولكنها سنوات حافلة مليئة بالإنجازات. سنوات عامرة بالنجاحات. نجاحات لم يخططوا لها ولم تكن يوما في قائمة أولوياتهم.
نجاحات شغلتهم أحلامهم عن السعي وراءها فإذا هي تأتيهم من حيث لا يحتسبون.


والأهم من ذلك تلك الدعوات التي يسرونها ليلا ونهاراً إلى الرحمن الرحيم. ويشفعونها بالصدقات والصلوات والذكر وقراءة القرآن.
العمر حقاً يمضي ولكنهم أكثر قربا إلى الله. رصيدهم من صالح الأعمال كالجبل أو يزيد. حسنات ما كانوا ليحصلوا عليها لو لم يذوقوا مرارة الحرمان.
ومؤخراً اكتشفوا أنهم أغنياء. أغنياء بالأمل. ومن ملك الأمل فقد ملك كل شيء



.
البعض منهم صافح حلمه أخيراً فإذا به يحصل عليه وعلى الكثير الكثير من النعم "فوق البيعة"،
البعض مازال ينتظر ويحدوه الأمل، والبعض قضى نحبه ولم يرى حلمه في هذه الدنيا ليراه ينتظره في الآخرة كعروس في أجمل حلة.
وحينها حتماً سيقول ياليت قومي يعلمون أنه سبحانه ما حرمنا إلا ليعطينا وأن الجوائز الملقاة على جانب الطريق أحيانا أثمن وأجمل من تلك التي في نهايته.
والآن أمازلت غاضباً لأن دعاءك لم يستجب إلى الآن؟


بقلم: إيمان الكرود

منقول لتعم الاستفاده باذن الله








http://www.nsher.com/nsher/Flash/eshtdi-1.swf












لآإ ضُآق صَدرك مدّ لْلـه : يدينك’
......... و آلليْ قسمه " الله " لْك | آقنع به و أرضُ
و آضمُن لْك آن الآرض تصَغر بـ - عينُك "
..................... و تشَوف ضيُقة صدرَك آوسَع مُن الآرضُ .. | ~



م\ن








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 27 - 09 - 12 الساعة 01:47 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ’مــــــــــاَذَآ لَوْ ..؟!

كُتب : [ 07 - 11 - 11 - 10:38 PM ]

جزاكِ الله كل خير وبارك الله فيك اخيتي
انار الله قلبك بالايمان وطاعة الرحمن
وجعله الله في موازين حسناتك
اثابك الله الجنان ورضى الله عنك وارضاك
نفع الله بك الاسلام والمسلمين واحسن الله اليك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ’مــــــــــاَذَآ لَوْ ..؟!

كُتب : [ 08 - 11 - 11 - 01:30 PM ]

ولكِ بمثلِ ما دعوتِ
اسعدني ردكِ وتشرفت بمروركِ





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
..؟!, لصنع, ’مــــــــــاَذَآ

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة نهج الطفـــــــولة لصنع الرجــــــــــــولة ..... صباح الخير أنتِ و طفلك 5 29 - 08 - 12 06:39 PM
مَنْ لِلشَّهِيدِ إِذا اسْتُبِيحَ ثَراهُ غايتي رضا ربي بوح الحروف 0 16 - 04 - 11 10:24 PM
كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا... أم القلوب فى رحاب ايه 4 02 - 04 - 10 11:29 PM
أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفتنون *تاجى حجابى* فى رحاب ايه 7 16 - 10 - 09 11:11 PM
عفواً .. والدي العزيز .. لَنْ أسامحك ..! أمة الله أم عبد الله أنتِ و طفلك 2 23 - 10 - 08 08:40 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:04 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd