استوب وتش موسوعة الشاى إياك والكذب دوما لا يوما أنا وطفلتى حكايات عمو محمود حفظ الأربعين النووية دورة حب نفسك



السنن والاحاديث الشريفة ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) الأحزاب21




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,811 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg سير أعلام النبلاء مهم

كُتب : [ 11 - 12 - 11 - 12:02 م ]







الإمام البخاري
شيخ المحدثين وامير المؤمنين فى الحديث امام الدنيا حافظ السنة
اسمه:محمد بن اسماعيل بن ابراهيم بن المغيره البخارى والده كان اماما من المحدثين
مات ابوه وهو صغير فنشأ فى كنف امه وكانت عابدة ذاهدة
ولد يوم الجمعة 13شوال سنة 194هجرية ببخارى
طلبه للعلم :لا شك ان طيب اصل البخارى من اب عالم فى الحديث وام عابدة ذاهدة كان له الاثرفى حياته.
روى الخطيب البغدادى ان ابى حاتم الوراق النحوى سأل الامام البخارى كيف كان بدء امرك فى طلب الحديث ؟قال الهمت حفظ الحديث وانا فى الكتاب ،قال كم اتى عليك اذ ذاك ؟قال عشر سنين او اقل ثم تخرجت من الكتاب بعد العصرفجعلت اختلف الى الداخلى وغيره وقال يوما فيما كان يقرأالناس سفيان عن ابى الزبير عن ابراهيم ،فقلت يا ابا فلان ان ابا الزبير لم يرو عن ابراهيم فانتهرنى فقلت له ارجع الى الاصل ان كان عندك فدخل ونظر فيه ثم خرج فقال لى كيف هو ياغلام فقلت هو الزبير بن عدى عن ابراهيم فأخذ القلم منى واحكم كتابه وقال صدقت يا غلام فقال بعض اصحابه ابن كم كنت اذ رددت عليه فقال ابن احدى عشرة فلما طعنت فى ست عشر حفظت كتاب ابن المبارك ووكيع .
قال الامام البخارى خرجت مع امى واخى احمد الى مكه فلما حججت رجع اخى بها وقعدت لطلب الحديث
رحلاته فى طلب الحديث :
سمع بمكة ائمة الحديث تم توجه الى المدينة ووصلها سنة212هجرية وكان فى الثامنة عشر من عمره .
بعد ذلك توجه الى البصرة والى الكوفة وسمع من ابى عاصم النبيل والاويسى وغيرهم وفى الكوفة سمع من عبدالله بن موسى والحسن بن الربيع وغيرهم والمقام لايتسع لحصرهم ثم ارتحل الى بغداد وفى بغداد من شيوخه الامام احمد بن حنبل ثم ترك بغداد وارتحل الى الشام وكذلك الى مصر والى الجزيرة وخراسان وسمرقند وطقشند وغيرها من البلاد التى يسمع بها .
قال الخطيب البغدادى :رحل البخارى الى محدثى الامصار وكتب بخراسان والجبال ومدن العراق كلها والحجاز والشام ومصر.
وبذلك من كثرة رحلاته استطاع ان يضاعف عدد شيوخه حتى بلغوا الالف
روى عن البخارى انه قال كتبت الحديث عن الف شيخ من العلماء وزيادة
ثناء العلماء عليه
قيل ان بن مجاهد قال ما رأيت بعينى منذ ستين سنة افقه ولا اورع ولا ازهد من محمد بن اسماعيل .
قال قتيبة بن سعيد لو كان محمد بن اسماعيل فى الصحابة لكان اية
قال ابو حاتم الرازى لم تخرج خراسان قط احفظ من محمد بن اسماعيل
قال ابى عمر الخفاف هو اعلم بالحديث من احمد واسحاق وغيرهما بعشرين درجة ومن قال فيه شيئا فعليه منى الف لعنة
وهذا قليل من كثير فالمقام لايتسع لذكر ثناء العلماء عليه
تلامذته
الامام مسلم والترمذى والنسائى والدرامى والمروزى وابى حاتم الرازى وابن خزيمة والمحاملى وغيرهم الكثير الكثير
قوة حفظه رحمه الله :
قال ابو الازهر كان بسمرقند اربعماتة محدث فتجمعوا واحبوا ان يغالطوا البخارى فأدخلو اسناد الشام فى اسناد العراق واسناد اليمن فى اسناد الحرم ،فما تعلقوا منه بسقطة .
قال محمد بن خميرويه ،سمعت البخارى يقول احفظ مئة الف حديث صحيح واحفظ مئتى الف حديث غير صحيح
وفاته رحمه الله :توفى ليلة السبت عند صلاة العشاء سنة 256هجرية عاش 62سنة الا 13يوم رحمه الله رحمة واسعة واسكنه الفردوس الاعلى مع النبيين والصدقين والشهداء
بعض المراجع
سير اعلام النبلاء الامام الذهبى
البداية والنهاية الامام بن كثير
هدى السارى مقدمة فتح البارى لابن حجر
تاريخ الاسلام الامام الذهبى

الإمام مسلم
الامام الحجه امير المؤمنين فى الحديث الزاهد العابد
اسمه وصفته :مسلم بن الحجاج بن مسلم بن ورد كوشاذ القشيرى النيسابورى وكنيته ابوالحسين
مولده :قال الذهبى 204هجرية وما اظنه الا ولد قبل ذلك
صفته : قال الحاكم سمعت ابى يقول رايت مسلم بن الحجاج يحدث فى خان محمش فكان تام القامة ابض الراس واللحية يرخى طرف عمامته بين كتفيه .
شيوخه : رحل الى العراق والحجاز والشام ومصر وتتلمذ على يد اكثر العلماء فى زمانه منهم الامام يحيى بن يحيى النيسابورى ،وقتيبة بن سعيد ،واسحاق بن رهوايه ،وخلف ابن هشام وابراهيم بن موسى الفراء ،والبخارى واحمد بن حنبل وغيرهم الكثير وذكر المزى 224 شيخا
تلامذته : من تلاذته الامام الترمذى وابن خزيمة وابو عوانة الاسفرائينى وسفيان الفقيه وابى العباس السراج وخلق كثير ....
دقته وتحريه فيما يروى من الاحاديث : قال الامام النووى سلك الامام مسلم طرقا بالغة فى الاحتياط والاتقان والورع والمعرفة فمن امثلة ذلك اعتناؤه بالتميز بين (حدثنا) و(اخبرنا ) وكان الفظ عنده وجمع فى صحيحه الذى يعتبرمن اصح الكتب بعد كتاب الله عزوجل وصحيح الامام البخارى .قال بن الشرقى سمعت مسلما يقول :ما وضعت شيئا فى كتابى الصحيح الا بحجة وما اسقطت منه شيئا الا بحجة ......
ادبه رحمه الله مع مشايخه : قال الخطيب البغدادى ان مسلم بن الحجاج جاء الى البخارى فقبل بين عينيه وقال دعنى حتى اقبل رجليك يا استاذ الاستاذين وسيد الحدثين .
ثناء العلماء عليه :
قال احمد بن سلمة ريت ابا زرعه واباحاتم يقدمان مسلم بن الحجاج فى معرفة الصحيح على مشايخ عصرهما
قال ابو قريش الحافظ سمعت محمد بن بشار يقول حفاظ الدنيا اربعة :ابو زرعة بالرى ومسلم بنيسابور وعبدالله الدرامى بسمرقند ومحمد بن اسماعيل البخارى ببخارى .
قال احمد بن سلمة سمعت الحسين بن منصور يقول سمعت اسحاق بن رهواية ذكر مسلما فقال بالفارسية ما معناه أى رجل يكون هذا .
سئل الحافظ بن عقدة عن البخارى ومسلم ايهما اعلم ؟فقال كان البخارى عالما ومسلم عالما .
مصنفاته رحمه الله
الجامع الصحيح وهو المعروف بصحيح الامام مسلم
/كتاب الكنى والاسماء /كتاب المفردات والوحدان /كتاب الطبقات /كتاب رجال عروة بن الزبير /كتاب التميز / كتاب الجامع على الابواب /كتاب المسند الكبير على الرجال /كتاب الاسامى والكنى /العلل /كتاب اولاد الصحابة وغيرها الكثير
وفاته :توفى رحمه الله فى شهر رجب سنة 261هجرية بنيسابور عن عمر بضع وخمسون سنة رحمه الله واسكنه الفردوس الاعلى
بعض مراجع
مقدمة صحيح مسلم للامام النووى ج1طبعة دار المعرفة
البداية والنهاية لابن كثير ج11طبعة دار الحديث
من اعلام السلف تاليف احمد فريد طبعة دارلعقيدة
سير اعلام النبلاء الامام الزهى

الإمام مالك
امام دار الهجرة امير المؤمنين فى الحديث عالم المدينه احد الائمة الاربعة
اسمه ومولده وصفته : هو مالك بن انس بن مالك بن ابى عامر ابن عامر بن عمرو بن الحارث بن غيمان بن خثيل بن عمرو بن الحارث فابوه ينتمى الى قبيلة ذى اصبح اليمنية وامه تنتمى الى قبيلة الازد .
نزل جد الامام مالك الى المدينة من اليمن متظلما من بعض الولاه ولم يخرج من المدينة وعاش بهاالى ان توفى بها
مولده : قال الذهبى مولد الامام مالك الاصح سنة93هجرية .
صفته :عن مطرف بن عبدالله قال كان مالك بن انس طويلا عظيم الهامة اصلع ابيض الراس واللحية شديد البياض الى الشقرة .
ابتداؤه لطلب العلم : نشأ يطلب العلم وهو صغير تحت تأثير البيئة التى نشأبها فأحب العلم وهو صغير حفظ القرأن وهو صغير وجلس الى ربيعة الرأى وهو حدث صغير كما انه ظل يتنقل فى مجالس العلماء حتى انتهى به الامر الى مجالسة عبدالرحمن بن هرمز معجبا به مقدر لعلمه وقد ابتداء بعلم الرواية والعلم بفتاوى الصحابة كما انه علم علم الرجال لمعرفة الاحاديث .
شيوخه :روى عن غير واحد من التابعين اخذ عن نافع ولازمه والزهرى سعيد بن المقبرى وابو الزناد عبدالله بن زكوان ويحى بن سعيد وربيعة بن عبدالرحمن وغيرهم الكثير حتى قال الامام النووى قال الامام ابوالقاسم عبدالملك بن زياد اخذ مالك عن تسعمائة شيخ منهم ثلاثمائة من التابعين وستمائة من تابعيهم .
تلامذته :روى عنه خلق كثير منهم السفيانان وشعبة وابن المبارك والليث والشافعى والاوزاعى ويحى بن سعيد الانصارى وهو شيخه وابن جريح وعبدالله بن وهب الذى لازم الشيخ عشرون سنة ونشر مذهبه فى مصر والمغرب وعبدالرحمن بن القاسم المصرى الذى يعد من اصح الروايات للموطأاشهب بن عبدالعزيز القيسى وابو الحسن القرطبى وقد اخذ الوطأعن مالك سماعا ونشره فى الاندلس وغيرهم الكثير الكثير .......................
ثناء العلماء عليه :قال البخارى اصح الاسانيد مالك عن نافع عن بن عمر
قال الشافعى اذا جاء الحديث فمالك النجم وقال يحى بن معين كل من روى عن مالك فهو ثقة
قال سفيان بن عيينة ما كان اشد انتقاده للرجال وقال ايضا مالك عالم اهل الحجاز وهو حجة زمانه قال الذهبى لم يكن بالمدينة عالم بعد التابعين يشبه مالكا فى العلم والفقه والجلالة والحفظ
وغير هذا الكثير .............
من اقواله رحمه الله : ان الرجل اذا ذهب يمدح نفسه ذهب بهاؤه .
وقال اذا لم يكن للانسان فى نفسه خير لم يكن للناس فيه خير .
وفاته رحمه الله : لما احتضر قال اشهد ان لا اله الا الله ثم جعل يقول لله الامر من قبل ومن بعد
توفى اربع عشرة من ربيع الاول 179هجرية ودفن بالبقيع رحمه الله رحمة واسعة .
كتبه رحمه الله :
كتاب الموطأ الذى يعتبر هذا الكتاب اول مدون فى علم الحديث لان الناس قبل ذلك كانوا يعتمدون على ذاكرتهم قال القاضى ابو بكر بن العربى الموطأهو الاصل الاول فى الباب وكتاب البخارى هو الاصل الثانى فى الباب وعليهما بنى الجميع كمسلم وغيره
قال الامام مالك عرضت كتابى هذا على سبعين فقيها من فقهاء المدينة فكلهم واطأنى عليه فسميته الموطأ
رحم الله امام دارالهجرة واسكنه الله فسيح جناته مع النبينوالصديقين والشهداء .
مراجع
البداية والنهاية للامام بن كثير ج 10 طبعة دار الحديث
من اعلام السلف تأليف احمد فريد دار العقيدة
المدخل للفقه الاسلامى تأليف د/ رشاد حسن خليل
اتحاف الانام باحاديث الاحكام تأليف د/ ابراهيم رفعت الجمال
سير اعلام النبلاء للامام الذهبى

يتبع............






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 26 - 09 - 12 الساعة 11:32 م
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,811 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: سير أعلام النبلاء مهم

كُتب : [ 11 - 12 - 11 - 12:05 م ]


الإمام احمد بن حنبل
امام الائمة امام اهل السنة قاهر البدعه احد الائمة الاربعة
اسمه :احمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن اسد بن ادريس بن عبدالله بن حيان بن عبدالله بن انس بن عوف ابن قاسط بن شيبان بن هذل بن ثعلبة الشيبانى يلتقى نسبه مع النبى صلى الله عليه وسلم فى جده نزار بن معد بن عدنان
مولده :ولد فى بغداد ربيع الاول سنة 164هجرية
صفته :قال بن زريع العكبرى طلبت احمد بن حنبل فسلمت عليه وكان شيخا مخضوبا طوالا اسمر شديد السمرة
حياته :توفى ابوه وهو صغير فربته امه وكانت امرأة صالحة وتوجه وهو حدث صغير الى حفظ القرأن كما درس العربية والحديث واثار الصحابة والتابعين وقدظهرت عليه علامات النجابة فأخذ الحديث عن شيوخ بغداد وهو بن ستة عشر سنة
رحلاته فى طلب العلم :توالت رحلاته لطلب العلم الى البصرة والحجاز واليمن والكوفة وقد رحل الى البصرة خمس مرات ورحل الى الحجاز خمس مرات التقى من خلالها بالامام الشافعى وقد تحمل فى اثناء رحلاته الكثير من المتاعب فكان يقطع بعضها ماشيا كما انقطعت به النفقة فى رحلته الى صنعاء فأكرى نفسه من بعض الحمالين الى ان وافى صنعاء وقد كان اشد ما يعنيه فى رحلاته طلب الحديث وتلقيه عمن يروى من الاحياء
شيوخه :سمع من اسماعيل بن علية وهشيم بن بشير ويزيد بن هارون الواسطين ويحى بن سعيد القطان وابى داود الطيالسى وسفيان بن عيينة والامام الشافعى وغيرهم الكثير .........ذكر المزى فى تهذيبه 104من شيوخه
تلامذته :ابنه صالح وابنه عبدالله وابن عمه حنبل بن اسحاق ومحمد بن اسحاق الصنعانى والامام البخارى والامام مسلم وابو زرعة وابوحاتم الرازى وابوداوود وابى بكر المرزى وابو زرعة الدمشقى وابراهيم الحربى واحمد بن ابى خيثمة وغيرهم الكثيرالكثير .......................
ورعه وتقشفه وتمسكه بالسنن : قال قتيبة بن سعيد لولا احمد لمات الورع قال صالح كان ابى اذا دعا له رجل قال ليس يحرز الرجل المؤمن الا حفرته الاعمال بخواتيهما
عن احمد بن محمد التسترى قال ذكروا ان احمد بن حنبل اتى عليه ثلاثة ايام ما طعم فيها فبعث الى صديق له فاقترض منه دقيقا فجهزوه بسرعة فقال كيف هذا قالوا تنور صالح مُسجر فخبزنا فيه فقال ارفعوا وامر بسد باب بينه وبين صالح قال الذهبى لكونه اخذ جائزة المتوكل .
قال الامام احمد ما كتبت حديث عن النبى الا وقد عملت به حتى مر بى فى الحديث (ان النبى ان النبى احتجم واعطى ابا طيبة دينارا )فأعطيت الحجام دينارا وتسرى واختفى ثلاثا .
محنته فى خلق القرأن :ما زال المسلمون على قانون السلف من ان القران كلام الله ووحيه وتنزيله غير مخلوق حتى ظهرت المعتزلة والجهمية فقالوا بخلق القرأن متسترين فى دولة الرشيد فروى احمد بن ابراهيم الدروقى عن محمد بن نوح ان هارون الرشيد قال بلغنى ان بشر بن غياث يقول القرأن مخلوق،، لله على ان اظفرنى به لأقتلنه قال الدروقى وكان بشر متواريا ايام الرشيد فلما مات ظهر بشر ودعا الى الضلالة
بعد موت الرشيد ولى المأمون نظر فى الكلام وباحث العتزلة وبقى يقدم رجلا ويؤخر اخرى فى دعاء الناس الى القول بخلق القرأن الى ان قوى عزمه على ذلك فى السنة التى مات فيها وبعث الى الولاة ان يدعوا الناس الى القول بخلق القرأن فستدعوا العلماء والوعاظ ودعوهم الى ذلك فامتنعوا فهددوهم فأجاب اكثرهم مكرهين واستمر الامام على الامتناع هوومحمد بن نوح الجند يسابورى واصرا على الامتناع حُمل على بعير الى الخليفة واثناء السير الى الخليفة جاء رجل من الاعراب سلم على الامام احمد وقال له يااحمد ان يقتلك الحق مت شهيدا وان عشت عشت حميدا قال الامام احمد فقوى قلبى .وقال جاء رجل وقال ان المأمون قد سل سيفه لم يسلهوانه يحلف بقرابته من رسول الله ان من لا يقول بخلق القران ليقتلنه فقام الامام احمد واجهش فى البكاء والدعاء ورمق بطرفه الى السماء وقال سيدى غر حلمك هذا الفاجر حتى تجرأ على اوليائك بالقتل والضرب اللهم فإن يكن القرآن كلامك غير مخلوق فاكفنا مؤنته فجاء البشير ان المامون قد مات ففرحنا ثم جاء الخبر بان المعتصم قد ولى الخلافة وقد انضم اليه احمد بن ابى داؤد وان الامر شديد فردونا الى بغداد فى سفينة مع بعض الاسارى ومات صاحبى محمد بن نوح فى الطريق
واودع الامام فى السجن ثمانية وعشرون شهرا ثم اخرج الى الضرب بين يدى المعتصم وكان من خبره ان قال احضروا احمد بن حنبل فأحضروه فقال له يااحمد قل ولا تخف قال الامام ما دخلت وفى قلبى مثقال حبة من فزع فقال المعتصم ما تقول فى القرآن ؟فقال كلام الله قديم غير مخلوق قال تعالى (وان احدٌمن المشركين استجارك فأجرُه حتى يسمعً كلامَ الله )(التوبة 6) قال له عندك حجة غير هذا قال نعم قوله تعالى (الرحمنُ علم القرآنَ )الرحمن 1،2)ولم يقل الرحمن خلق القرآن وقوله تعالى (يسّ والقرآن الحكيم )(يس 1،2)ولم يقل يس والقران المخلوق واحضر المعتصم الفقهاء فناظروه ثلاث ايام وهو يناظرهم ويظهر عليهم الحجج القاطعة ويقول اعطونى شيئأ من كتاب الله او سنة رسوله حتى اقول به واشتد الامر حتى قال بعض العتزلة للمعتصم اقتله حتى نستريح منه فقال المعتصم لاضربنك بالسياط او تقول ما اقول وضرب الامام احمد بالسياط وهو يقول بسم الله ولا حول ولا قوة الابالله القرآن كلام الله غير مخلوق وضرب ضربا بالسياط شديدا والمعتصم واقف يقول ويحك اجبنى الى شىء لك منه فرج قال ياامير المؤمنين اعطونى شيئا من كتاب الله وسنة رسوله فقعد المتصم وجلس والجلادين يضربون الامام بالسياط حتى غشى عليه فلما افاق وجد نفسه فى السجن محلول القيود .
لما ولى الواثق بعد المعتصم لم يتعرض للامام احمد بشى الا ان ارسل اليه الا تساكنى بأرض .
وولى الامر الى التوكل فنصر السنة وكشف عن الخلق تلك الغمة وأطلق من اعتقل بسبب القول بخلق القرآن رفع المحنة عن الناس .
ثناء العلماء عليه :
روى الخطيب بسنده عن على بن المدينى ان الله اعز الدين برجلين ليس لهما ثالث ابوبكر الصديق يوم الردة واحمد بن حنبل يوم المحنة
قال البخارى لما ضرب احمد بن حنبل كنا بالبصرة فسمعت ابا الوليد الطيالسى يقول لو كان احمد فى بنى اسرائيل لكان احدوثة
قال الشافعى :خرجت من العراق فما تركت رجلا افضل ولااعلم ولا اروع ولا اتقى من احمد بن حنبل
قال ابى داوود كانت مجالس احمد مجالس الآخرة لا يذكر فيها شىء من امور الدنيا وغير هذا الكثير الكثير والمقام لا يتسع لها ........................
وفاته رحمه الله توفى رحمه الله يوم الجمعة على اكثر الاقوال الثانى عشر من ربيع الاول 241هجرية وله من العمر 77سنة
قال ابوبكر الخلال سمعت عبدالوهاب الوراق يقول ما بلغنا انا جمعا فلى الجاهلية والاسلام مثله (اى جنازته رحمه الله )
كتبه رحمه الله المسند وهو ثلاثون الف حديث
التفسير /والناسخ والمنسوخ /والتاريخ / وحديث شعبة / والمقدم والمؤخر فى القرآن وغيرهم الكثير
رحم الله امام اهل السنة واسكنه فسيح جناته اللهم اميييين .
مراجع
مقدمة المسند للعلامة احمد شاكر ج1طبعة دار الحديث
من اعلام السلف تاليف احمد فريد طبعة دار العقيدة
البداية والنهاية لابن كثير ج10طبعة دار الحديث
المدخل للفقه الاسلامى تاليف د/رشاد حسن خليل
اتحاف الانام باحاديث الاحكام د/ابراهيم رفعت الجمال

الإمام عبدالله بن المبارك
الامام المبارك المجاهد امير المؤمنين فى الحديث وامير المجاهدين فى سبيل الله
اسمه :عبدالله بن المبارك بن واضح الحنظلى التميمى كان ابوه تركيا مولى لرجل من التجار من بنى حنظلة وامه خوارزمية
مولده :ولد الامام سنة 118هجرية
طلبه للعلم :
قال الامام احمد بن حنبل لم يكن فى زمان بن المبارك اطلب للعلم منه رحل الى اليمن والى مصر والى الشام والبصرة والكوفة سئل رحمه الله الى متى تطلب العلم قال لعل الكلمة التى فيها نجاتى لم اسمعها بعد .
وكان رحمه الله اذاسمع بأن عالم فى مصر من الامصار يذهب اليه حتى يستزيد من علمه وكان موصوفا بالحفظ والفقه والعربية والذهد والكرم والشجاعة وكان رحمه الله كثير الجهاد والحج .
شيوخه :
قال ابن الجوزى ادرك بن المبارك جماعة من التابعين منهم هشام بن عروة والاعمش ويحى بن سعيد الانصارى وسليمان التميمى
وقال بن عساكر سمع من الاوزاعى وسفيان الثورى وحمد بن زيد وشعبه والليث بن سعد ويرهم الكثير .............رويت عن الف شيخ
تلامذته :
قال الذهبى حدث عنه خلق لا يحصوا من اهل الاقاليم فانه رحمه الله كان كثير الترحال فههم خلق كثير قي مائة وثلاث واربعين من التلاميذ منهم اسحاق بن راهويه ويحى بن معين وسفيان بن عبدالملك وابراهيم بن اسحاق وبشر بن محمد السختيانى وسلمه بن سليمان المروزى وغيرهم الكثير الكثير ..........
عبادته رحمه الله :
قال نعيم بن حماد كان ابن المبارك اذا قرأ كتاب الرقاق كأنه ثور منحور اوبقرة منحورة من البكاء
كان رحمه الله كثير البكاء والخشية من الله حتى سئل عنه الفضيل بن عياض فقال اما انى احنه لانه يخشى الله وقيل لابن المبارك رجلان احدهما اخوف والاخر قتل فى سبيل الله فقال احبهما الىَ اخوفهما
زهده رحمه الله :
قال رحمه الله لان ارد درهما من شبهة احب الى من ان اتصدق بمائة الف ومائة الف حتى بلغ ستمائة الف
وكان رحمه الله كريما متواضعا ومن ذلك قول الحسن بينما هو بالكوفة يقرأكتاب المناسك انتهى الى حديث وفيه قال عبدالله وبه نأخذ فقال بن المبارك من كتب هذا من قولى قلت الكاتب الذى كتبه فلم يزل يحكه بيده ثم قال ومن انا حتى يكتب قولى
جهاده رحمه الله :
مع علمه وفقه وكرمه وزهذه
روى الخطيب البغدادى بسنده عن عبده بن سليمان قال كنا فى سارية مع عبدالله بن المبارك فى بلاد الروم فصادفنا العدو فلما التقى الصفان خرج رجل من العدو فدعا الى البراز فخرج اليه رجل فقتله ثم اخر فقتله فاذدحم اليه الناس فكنت فيمن ازدحم فاذا هو يلثم وجهه بكمه فاخذت بطرف كمه فاذا هو عبدالله بن المبارك
ثناء العلماء عليه :
قال سفيان بن عيينة نظرت فى امره وامر الصحابة فما رايتهم يفضلون عليه الا فى صحبتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم
قال اسماعيل بن عياش ما على وجه الارض مثله وما اعلم خلصة من الخير الا جعلها الله فى بن المبارك
قيل انه قدم الرقة وبها هارون الرشيد فلما دخلها احتفل الناس به وازدحم الناس حوله فاشرفت ام ولد للرشيد من قصرهناك فقالت ما للناس فقيل لها جاء رجل من علماء خرسان يقال له عبدالله بن المبارك فاجتمع الناس اليه فقالت المراة هذا هو الملك لا ملك هارون
قال ابو عمر بن عبدالبر اجمع العلماء على قبوله وجلالته وامامته وعدله
قال عبدالوهاب بن الحكم لما مات بن المبارك بلغنى ان هارون الرشيد قال مات سيد العلماء
قال يحى بن معين عبدالله بن المبارك سيد من سادات المسلمين
عن احمد بن عبده كان الفضيل وسفيان ومشايخ فى المسجد الحرام فطلع بن المبارك من الثنية فقال سفيان هذا رجل اهل المشرق فقال الفضيل هذا رجل اهل المشرق واهل المغرب وما بينهما
وثناء العلماء عليه اكثر من ان يحصى فى هذا المقال لثناء كثير ........
وفاته رحمه الله :
قيل انه مات 181هجرية كما رواه بن كثير وغيره
كتبه رحمه الله :كتاب التفسير/ وكتاب المسند /وكتاب الجهاد وكتاب البر والصلة/ وكتاب السنن فى الفقه /وكتاب التاريخ وكتاب رقاع الفتاوى/ وغيرها الكثير ................
مراجع
البداية والنهاية لابن كثير ج10طبعة دار الحديث
من اعلام السلف تأليف احمد فريد طبعة العقيدة








التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 26 - 09 - 12 الساعة 11:34 م
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,811 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: سير أعلام النبلاء مهم

كُتب : [ 11 - 12 - 11 - 12:07 م ]

الامام سفيان الثورى


الامام العالم العلامة امام عصرة وفلة زمانه امير المؤمنين فى الحديث امام الكوفة وابن بيت العلم ابوعبدالله الكوفى الثورى

اسمه ومولده : سفيان بن سعيد بن مسروق بن رافع بن عبدالله بن موهبة بن عبدالله بن منقد بن الحارث ابوعبدالله الكوفى الثورى
مولده :ولد سنة 97هجرية ولد بالكوفة
حياتــــه :كان الامام العالم سفيان الثورى من بيت علم فابوه هو الامام سعيد بن مسروق احد اعلام الكوفة واكثرهم ثقة عند علماء الحديث فورث الامام العلم وفاق اقرانه حتى لقب بامير المؤمنين فى الحديث
كان ورعا زاهدا للدنيا غير طامع فيها مما روى له ان احدا اهداه ثوبا فرده لست انا ممن يسمع الحديث حتى ترده قال الامام علمت انك ممن لايسمع الحديث ولكن اخاك يسمع منى فأخاف ان يلين قلبى لاخيك اكثر مما يلين لغيره
ومع ذلك كان عابدا لله قانتا له وحده روى الفضيل بن عياض انه قال رايت سفيان الثورى ساجدا حول البيت فطفت سبعة اشواط قبل ان يرفع راسه , وكانت الدنيا لا تساوى عنده شيئا قال رجل للامام اوصنى قال اعمل للدنيا بقدر بقائك فيها وللاخرة بقدر بقائك فيها
قال عطاء الخفاف ما لقيت سفيان الثورى الا باكيا فقلت ما شأنك قال اخاف ان اكون فى ام الكتاب شقيا
شيوخه : روى عن ابيه وابى اسحاق الشيبانى واسماعيل بن ابى خالد والاسود بن قيس والاعمش وحماد بن ابى سليمان وابى مالك الاشجعى وحميد الطويل ويونس بن عبيد وداود بن ابى هند وابن عون وزيد بن اسلم وعبدالله بن دينار وعمرو بن دينار وسهيل بن ابى صالح وربيعة وسعد بن ابراهيم وسمى مولى ابى بكر وابى الزبير وهشام بن عروة ويحيى بن سعيد النصارى وغيرهم الكثير الكثير ......
تلامذتـــه : روى عنه خلق كثير منهم جعفر بن برقان وابن اسحاق وشعبة وزائدة والاوزاعى ومالك وزهير ابن معاوية وعبدالرحمن بن مهدى ويحيى بن سعيد وابن المبارك وجرير واسحاق الازرق وعبدالله بن وهب وعبدالرزاق وعبيد الله الاشجعى وعيسى بن يونس والفضيل بن عياض ويحيى بن يمان ووكيع بن الجراح وابى اسحلق الفزارى وغيرهم الكثير ........
درر من اقواله رحمه الله :
قال الثورى ان الحديث عز من اراد به الدنيا فدنيا ومن اراد به الاخرة فأخره
قال النظر الى وجهه الظالم خطيئة
قال من دعا لظالم بالبقاء فقد احب ان يعصى الله
اراد شخص العظة من الثورى فقال له الثورى عافانا الله واياك من السوء يااخى ان الدنيا غمها لا يفنى وفرحها لا يدوم وفكرها لا ينقضى فاعمل لنفسك حتى تنجو
قال لان اخلف عشرة الاف درهم يحاسبنى الله عليها احب الى من ان احتاج الى الناس
ثناء العلماء عليه :
قال الامام يحيى بن معين والامام احمد هو امير المؤمنين فى الحديث
قال عبدالله بن المبارك كتبت عن الف شيخ ومائة هو افضلهم
قال الاوزاعى لم يبق من تجتمع عليه الامه بالصحة والرضى الا سفيان
قال الامام احمد لايتقدمه فى قلبى احد ثم قال تدرى من الامام هو سفيان الثورى
قال شعبة اصحاب المذاهب ثلاثة ابن عباس فى زمانه والشعبى فى زمانه والثورى فى زمانه
قال يحيى بن معين ما خالف احد سفيان فى شىء الا كان القول قول سفيان
قال سفيان بن عيينة ما رايت احد افضل من سفيان ولا راى سفيان مثل نفسه
وغير هذا الكثير الكثير ولكن لايتسع المقام لها
وفاته : توفى رحمه الله بالبصرة سنة 161هجرية وكان عمره يوم مات اربع وستون سنة

رحم الله الامام واسكنه فسيح جناته وجزاه الله خير على ما
قدمه للاسلام والمسلمين

مراجع
البداية والنهاية لابن كثير ج9
من اعلام السلف احمد فريد
مجلة التوحيد


الامام سفيان بن عيينة


الامام العلامة الحبر الفهامة امير المؤمنين فى الحديث ابومحمد الكوفى سفيان بن عيينة
اسمه مولده: سفيان بن عيينة بن ابى عمران ميمون الهلالى مولى محمد بن مزاحم
ولد سنة 107من الهجرة الشريفة
حياتـــه : كان الامام سفيان بن عيينة من العلماء الثقات فى روايات الحديث مع علمه وفضله كان زاهدا فى الدنيا غير راغب فبها فقد روى حرملة بن يحيى انه قال اخذ بيدى سفيان ابن عيينة فأقامنى فى ناحية واخرج من كمه رغيف شعير وقال لى يا حرمله هذا طعامى منذ ستين سنة
ولعلمه وسعته فى العلم قال الامام الشافعى رحمه الله وجدت احاديث الاحكام كلها عند ابن عيينة قال الامام الذهبى هذا يدل على سعة علم ابن عيينة لانه ارتحل الى معظم الاقطار الاسلامية فكان عنده علم الحجاز وعلم العراق
وكان رحمه الله عالم فى التفسير حتى قال الامام ابن وهب لا اعلم احد اعلم بالتفسير من ابن عيينة
شيوخــــه : روى عن عبدالملك بن عمير وابى اسحاق السبيعى وابراهيم بن موسى ومحمد بن عقبة وايوب السخستانى وجعفر الصادق وحميد الطويل وسليمان التميمى وعبدالله بن دينار وعبد الرحمن بن القاسم وعمرو بن دينار والزهرى وابن عجلان والاعمش والوليد بن كثير وابى اسحاق الشيبانى وابى الزناد وعبداله بن طاووس وخلق كثير لا يحصى كما قال العلماء ........
تــلامـذتـــه : روى عنه الاعمش وابن جريح وشعبة والثورى وهم من شيوخه وابى اسحاق الفرازى وابن المبارك ووكيع والشافعى ويحيى القطان وابن مهدى والفريابى وابوالوليد الطيالسى وابونعيم وابوغسان النهدى واحمد بن حنبل ويحيى بن معين واسحاق بن راهويه وبكر بن ابى شيبة ومحمد بن عيسى بن حبان والزبير بن بكار ومحمد بن عاصم الاصبهانى وعلى بن المدينى وغيرهم الكثير الكثير.....
نتف من اقواله :
قال محمد بن ميمون قال سمعت سفيان بن عيينة يقول اذا كان نهارى نهار سفيه وليلى ليل جاهل فما اصنع بالعلم الذى جمعت
قال بن عيينة انما ارباب العلم الذين هم اهله الذين يعملون به
قال ايضا من كان معصيته فى الشهوة فارجُ له التوبة فان ادم عليه السلام عصى مشتهيا فغفر له وان كانت معصيته فى كبر فأخشى على صاحب اللعنة فان ابليس عصى مستكبرا فلعن
وقال ان العاقل اذا لم ينتفع بقليل الموعظة لم يزدد على الكثير منها الا شرا
ثناء العلماء عليه :
قال عبدالرحمن بن مهدى كان بن عيينة من اعلم الناس بحديث الحجاز
قال الامام الشافعى ما رايت احد من الناس فيه من آلة العلم مافى سفيان بن عيينة وما رايت احد اكفأ فى الفتيا منه
قال الشافعى ايضا لولا مالك وسفيان بن عيينة لذهب علم الحجاز
قال الامام احمد ما رايت اعلم بالسنن منه
قال يحيى بن معين هو اثبت الناس فى عمرو بن دينار
قال بشر بن المفضل ما بقى على وجه الارض احد يشبه سفيان بن عيينة
قال محمد بن اسحاق كان ثقة ثبتا كثير الحديث حجة
وغير هذا الكثير الكثير ...........
وفاته رحمه الله : توفى سنة 197هجرية


رحم الله الامام واسكنه الفردوس الاعلى



الامام الترمذى


امام من الائمة الاعلام صاحب كتاب السنن ابى عيسى الترمذى الضرير

اسمه ومولده : محمد بن عيسى بن موسى بن الضحاك السلمى الترمذى
مولده ولد بترمذ شمال ايران سنة 210هجريه
شيوخه : روى عن قتية بن سعيد واسحاق بن رهواية واسماعيل بن موسى الفرازى وابى مصعب الزهرى وعبدالجبار بن العلا وابى كريب وعلى بن حجر وعلى بن سعيد بن مسروق وهارون الحمال ومحمد بن يحيى العدنى ومحمد بن حميد الرازى ومحمد بن رافع ويوسف بن حماد وسويد بن نصر المروزى ومحمد بن عبد الاعلى وابى الهمام الوليد بن شجاع وغيرهم الكثير ...........
تلامذته : حدث عنه ابوبكر احمد بن اسماعيل السمرقندى واحمد بن يوسف النسفى والحسين بن يوسف الفريرى وحماد بن شاكر الوراق والربيع بن حيان الباهلى ومكحول بن الفضل النسفى وداود بن نصر البردوى والفضل بن عمار الصرام وابو العباس محمد بن احمد بن محبوب راوى الجامع ومحمد بن مكى بن نوح النسفى والهيثم بن كليب الشاشى وغيرهم الكثير الكثير
كتابه الصحيح الجامع : يعتبر من الكتب المعتمدة فى الحديث وهذا الكتاب كما قال بن الاثير من احسن الكتب واكثرها فائدة واقلها تكرارا وفيه ما ليس فى غيره من الكتب من ذكر المذاهب وتبين انواع الحديث من الصحيح والحسن والغريب وفيه جرح وتعديل وقال الشيخ ابراهيم الباجورى وناهيك بجامعه الصحيح الجامع للفوائد الحديثة والفقهية والمذاهب السلفية وقال العلامة احمد شاكر روى عن ابى بكر بن العربى فى مدح كتاب الترمذى قال كتاب ابى عيسى حلاوة مقطع وعذوبة مشرع اسند وصحح وضعف وعدد الطرق وجرح وعدل واسمى وكنى وبين اختلاف العلماء فى فى الرد والمقبول
وتسمية كتابه الجامع قال الخطيب البغدادى صحيح الترمذى او الجامع الصحيح وهو اطلاق الحاكم او الجامع الكبير او السنن وهو اشهرهم
ثناء العلماء عليه :
: سمعت محمد بن طاهر المقدسي سمعت أبا إسماعيل عبد الله بن محمد الانصاري يقول:كتاب الترمذي عندي أنور من كتاب البخاري ومسلم.
قلت: ولم ؟ قال لانه لا يصل إلى الفائدة منهما إلا من هو من أهل المعرفة التامة بهذا الفن، وكتاب الترمذي قد شرح أحاديثه وبينها، فيصل إليها كل أحد من الناس من الفقهاء والمحدثين وغيرهم.
قال ابن كثير كتاب الجامع احد الكتب الستة التى يرجع اليها العلماء فى سائر الافاق
قال الحاكم سمعت عمر بن علك يقول مات البخارى فلم يخلف فى خرسان مثل ابو عيسى فى العلم والحفظ والورع
قال بن حبان كان ممن جمع وصنف وحفظ
وقال ابو سعيد الادريسى احد الائمة الذين يقتدى بهم فى علم الحديث
قال المزى احد الائمة الحفاظ وممن نفع الله به المسلمين
قال الامام الزهبى الحافظ العالم صاحب الجامع ثقة مجمع عليه وغير ها الكثير .......
مؤلفاته رحمه الله :
الجامع الصحيح ـــــــ كتاب الشمائل ــــــــ كتاب العلل ــــــــ كتاب التاريخ ــــــ كتاب الزهد ـــــــ كتاب الاسامى والكنى
وفاتـــــه رحمه الله توفى رحمه الله بترمذ سنة 279هجرية
رحم الله الامام رحمة واسعة لما قدمه للاسلام والمسلمين
مراجع
سير اعلام النبلاء
البداية والنهاية لابن كثير
من اعلام السلف احمد فريد

الامام يحيى بن معين

امام المسلمين العالم العلامة امير المؤمنين فى الحديث يحيى بن معين ابى زكريا
اسمه ومولده : يحيى بن معين بن عون بن زياد بن بسطام بن عبدالرحمن المى مولاهم البغدادى
ولد سنة 158هجريه
قال الذهبى اصل ابن معين من الانبار ونشأ ببغداد
حياته الامام يحيى بن معين كتب الحديث وهو بن عشرون سنه وكان رحمه الله من علماء الجرح والتعديل حتى ان الامام احمد بن حنبل كان سأل عن الرجال فيقول اعلمنا يحيى بن معين وروى ان رجلا قال للامام احمد انظر فى هذه الاحاديث فان فيها خطأ قال عليك بابى زكريا فانه يعرف الخطأ روى عن خلق فى مختلف الاقطار الاسلامية سمع من خلق كثير فى العراق والحجاز والجزيرة والشام ومصر وذلك لكثرة رحلاته فى طلب العلم
وكان رحمه الله صاحب مارة فى معرفة خطأ الحديث وذلك بشهادة علماء عصره كالامام احمد وكان الامام احمد يقول ههنا رجل خلقه الله يظهر كذب الكذابين يعنى يحيى بن معين
شيوخه : روى عن اين المبارك وهشيم واسماعيل بن عياش ويحيى بن زكريا بن ابى زائدة وسفيان بن عيينة وغندر وابى معاوية وحاتم بن اسماعيل وحفص بن غياث وجرير بن عبدالحميد وهشام بن يوسف وعيسى بن يونس وابى حفص الابار وعلى بن هاشم ويحيى القطان وابن مهدى وغيرهم الكثبر الكثير .......وذلك لتعدد رحلاته فى طلب العلم
تلامذته : روى عنه احمد بن حنبل ومحمد بن سعد وابو خثيمة والبخارى ومسلم وابوداود وعثمان الدرامى وابوزرعة وابوحاتم ومحمد بن ابى شيبة وحنبل بن اسحاق وابوبكر احمد بن على المروزى ومعاوية بن صالح الاشعرى واحمد بن ابى الحوارى وابن سعد وداود بن رشيد وابوخيثمة واحمد ويعقوب ابنا ابراهيم الدورقى وغيرهم الكثير الكثير .............وذلك لكثرة


رحلاتـــــــه :
رحلاته فى طلب العلم :طلب العلم وسافر الامصار لطلب العلم وكان يذهب الى الحجاز ليسأل عن حديث وترحل الى اليمن ومصر والجزيرة العربية والعراق والحجاز وتعددت رحلاته فى كل مصر من الامصار رحمه الله
ثناء العلماء عليه :
قال الامام الذهبى يحيى اشهر من ان تطول الشرح بمناقبه ولكن سنورد بعض منها ومنها
قال عبدالخالق بن منصور قلت لابت الرومى سمعت بعض اصحاب الحديث يحدث بأحاديث يحيى ويقول حدثنى ما لم تطلع الشمس على اكبر منه فقال ما تعجب سمعت على ابن المدينى يقول ما رايت فى الناس مثله
قال الخطيب البغدادى كان اماما ربانيا عالما حافظا ثبتا متقنا
وقال بن المدينى انتهى علم الناس الى يحيى بن معين
وقال يحيى القطان ما قدم علينا مثل هذين احمد بن حنبل ويحيى بن معين
قال الامام احمد يحيى بن معين اعلمنا بالرجال
قال ابو عبيد ابن معين اعلم بالصحيح والسقيم
قال ابن المدينى ما اعلم احد كتب ما كتب ابن معين
وفاته رحمه الله : توفى رحمه الله فى المدينة وجاء بنو هاشم باعواد الرسول وغسلوا الامام عليها وقالوا نحن اولى برسول الله وهو اهل ان يغسل عليها 233هجرية
فرحم الله ابا زكريا الامام يحيى بن معين

مراجع
من اعلام السلف احمد فريد
سير اعلام النبلاء الامام الذهبى
يتبع...






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 26 - 09 - 12 الساعة 11:37 م
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,811 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: سير أعلام النبلاء مهم

كُتب : [ 11 - 12 - 11 - 12:09 م ]

الامام الليث بن سعد

شيخ الاسلام امام الديار المصرية وعالم زمانه
اسمه ومولده :ليث بن سعد بن عبدالرحمن الفهمى ابوالحارث المصرى مولى عبدالرحمن بن خالد بن مسافر
ولد بقرشنده بمصر سنة 94هجريه
حياته : كان الليث بن سعد عالم زمانه فى العلم الشرعى وهو امام من ائمة التابعين كان رحمه الله صاحب مذهب فى الفقه وكان له مدرسة فيه وكان اهل مصر يوقرونه على من سواه لسعة علمه وحلمه
كان رحمه الله من اجل علماء عصره وكان من المنزلة بمكان بين العلماء
شيوخه : روى عن نافع وابن ابى مليكه ويحيى بن سعيد الانصارى وابن عجلان والزهرى وهشام بن عروة وعطاء بن ابى رباح وسعيد المقبرى ويزيد بن الهاد وابى الزبير المكى وابى شجاع سعيد بن ابى زيد والحسن بن ثوبان ومعاوية بن صالح وابى الزناد بن رباح وخير بن نعيم وغيرهم الكثير ...............
تلامذته : روى عنه شعيب ومحمد بن عجلان وهما من شيوخه وكذلك روى عنه ابن المبارك وابن وهب ومروان بن محمد وابو النضر وابوالوليد بن مسلم ويونس بن محمد المؤدب ويحيى بن اسحاق السلحينى وابوسلمة الخزاعى وعبدالله بن يحيى البرسى والحسن بن سوار وسعيد بن شرحبيل وغيرهم الكثير .........
سخاؤه وكرمه : كان رحمه الله يدخله من ملكه الكثير من المال فكان يكثر من الصدقات حتى قيل انه كان يركب فى جميع الصلوات الى المسجد ويتصدق كل يوم على ثلاثمائة مسكين
وروى بن وهب ان الامام مالك كتب الى الليث انى اريد ان ادخل ابنتى على زوجها فأحب ان تبعث لى بشى ءمن عصفر قال بن وهب فبعث اليه بثلاثين جملا عصفرا فصبغ منه لابنته وباع منه بخمسمائة دينار
جاءت امراة الى الليث فقالت يااباالحارث ان ابنا لى عليل ويشتهى العسل فقال ياغلام اعطها مرطا من عسل (المرط عشرون ومائة رطل )
اتباعه للسنة وعرض ولاية مصر عليه :
قال الامام الشافعى الليث بن سعد اتبع للاثر من مالك بن انس
كان اهل مصر ينتقصون الخليفة عثمان حتى نشأفيهم الليث بن سعد فحدثهم بفضائل عثمان فكفوا عن ذلك
وعرض عليه الخليفة ابى جعفر ولاية مصر فأبى وذلك لورعه وخوفه من الله
ثناء العلماء عليه :
قال الامام الشافعى الليث افقه من مالك الا ان اصحابه ضيعوه (لم ينشروا مذهبه )
قال بن بكير ورأيت من رايت فلن ارى مثل الليث
قال بن وهب لولا مالك والليث لضل الناس
قال الفضل بن زياد قال احمد الليث كثير العلم صحيح الحديث
قال عبدالله بن احمد بن حنبل سمعت ابى يقول اصح الناس حديث عن سعيد المقبرى اليث بن سعد
قال الذهبى كان الليث فقيه مصر ومحدثها ومحتشمها ورئيسها ومن يفتخر بوجوده الاقليم
وفاته توفى ابى الحارث الليث بن سعد سنة 175هجرية رحمه الله رحمة واسعة
مراجع
البداية والنهاية ج10لابن كثير طبعة دار الحديث
سير اعلام النبلاء ج7 للامام الزهبى
من اعلام السلف تاليف احمد فريد طبعة دارالعقيدة

الامام حماد بن سلمة

شيخ الاسلام امام من الائمة الاعلام امام البصره
اسمه ومولده : حماد بن سلمة بن دينار البصرى النحوى مولى ابى ربيعة بن مالك وابن اخت حميد الطويل
ولد سنة 91هجريه
حياتــــــــــــــــــه : كان رحمه الله من العباد الزهاد ومن العلماء المشهود لهم بالعلم
كان رحمه الله من العباد حتى قال عنه ابونعيم فى الحلية فى ترجمته ومنهم المجتهد فى العبادة المعدود فى الامامة
قال عبدالرحمن بن مهدى لوقيل لحماد بن سلمة انك تموت غدا ما قدر ان يزيد فى العمل شيئا وكان رحمه الله مواظبا على الخير جامعا له
قال موسى بن اسماعيل لو قلت لكم انى ما رايت حماد بن سلمة ضاحكا لصدقت كان مشغولا اما بحديث او يقرا او يسبح اويصلى قد قسم النهار على ذلك
ورعـــــــــــــه رحمــــــــــــــــــــــه اللــــــــــــــــــــه :
كان ورعا قال موسى بن اسماعيل سمعت حماد بن سلمة يقول لرجل ان دعاك الامير ان تقرأعليه (قل هو الله احد )فلا تأته
كان رحمه الله متبعا للسنة شديدا على اهل الاهواء والابتداع قال الامام احمد بن حنبل اذا رأيت الرجل يغمز حماد بن سلمة فاتهمه على الاسلام فأنه كان شديدا على المبتدعة
شيوخـــــــــــــــــــــــه : روى عن ثابت البنانى وقتادة وخاله حميد الطويل واسحاق ابن ابى طلحة وثمامة بن عبدالله بن انس ومحمد بن زياد القرشى وابى الزبير المكى وهشام بن زيد بن انس وهشام بن عروة وعمرو بن دينار ويحيى بن سعيد
الانصارى وايوب السختيانى وسليمان التميمى وغيرهم الكثير ..................
تلامذتــــــــــــــــــه : روى عنه ابن جريح والثورى وشعبة وهم اكبر منه وكذلك روى عنه ابن المبارك وابن مهدى والقطان وابوداود وابوالوليد الطيالسى وابو سلمة
التبوذكى وادم بن ابى اياس واسود بن عامر شاذان وسليمان بن حرب وابو نصر التمار
والاشيب وشيبان بن فروخ وغيرهم الكثير ...................
درر من اقوالـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه :
قال رحمه الله من طاب الحديث لغير الله تعالى مُكر به
عن محمد بن اسماعيل البخارى قال سمعت بعض اصحابنا يقول عاد حماد بن سلمة سفيان الثورى فقال سفيان يا اباسلمة اترى الله يغفر لمثلى فقال حماد والله لو خيرت بين
محاسبة الله اياى وبين محاسبة ابوى لاخترت محاسبة الله وذلك لان الله ارحم بى من ابوى
ثنــــــــــــــــاء العـــــــــــــــــلماء عليـــــــــــــــــــــــه :
قال يحيى بن معين حماد بن سلمة ثقه
قال حجاج بن المنهال حماد بن سلمة كان من ائمة الدين
قال الامام احمد بن حنبل اعلم الناس بثابت البنانى حماد بن سلمة وهواثبتهم فى حميد الطويل
قال الامام الزهبى كان بحرا من بحور العلم وهو صدوق حجة
قال عبدالله بن المبارك دخلت البصرة فما رايت احد اشبه بمسالك الاُول من حماد بن سلمة وغير هذا الكثير .............
وفاتــــــــــــــــــــــه : مات يوم الثلاثاء فى الصلاة وهو فى المسجد سنة 167هجريه
رحم الله الامام حماد بن سلمة رحمة واسعة
مراجع
سير اعلام النبلاء الامام الذهبى
من اعلام السلف تاليف احمد فريد


الامام ابن شهاب الزهرى

الامام العالم العلامة امير المؤمنين فى الحديث شيخ مالك والليث واول من دون السنة

اسمه ومولده : محمد بن مسلم بن عبيد بن عبدالله بن شهاب بن عبدالله بن الحارث ابن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب ابى بكر القرشى الزهرى
ولد سنة خمسين وقيل فى ثمان وخمسين فى اواخر خلافة معاوية
حياتــــــــــــــــــــــه :
كان الامام الزهرى من اعلام زمانه الاوحد بين اقرانه حفظ القرأن فى ثمان وثمانون ليلة وكان يدور على علماء الحديث ومعه الواح يكتب عنهم كل ما يسمع من الاحاديث حتى صار من اعلم الناس
فى زمانه وقد احتاج عصره اليه
كان رحمه الله من قوة الحفظ بمكان وكان يكتب ما يسمع من الاحاديث النبوية ويستزكرها فقد روى انه كانت عنده جارية فيقول لها حدثنى فلان وفلان فتقول له مالى ولهذا فيقول لها قد علمت انك لا
تنتفعين به ولكن سمعت الان فأردت ان استذكره
كان رحمه الله ملازما للعلماء خادما لهم فقد روى انه تبع سعيد بن المسيب ثلاثة ايام فى طلب حديث واحد ورى عنه انه قال ايضا انى كنت لاتى باب عروة فأجلس ثم انصرف ولا ادخل ولو أشاء ان
ادخل لدخلت اعظاما له ومن اجل الاشياء انه لازم الامام سعيد بن المسيب ثمان سنين ركبته تلامس ركبته وكان من قوة حفظه انه قال ما استودعت قلبى شيئا قط فنسيته
ومن ذلك ان هشام بن بن عبد الملك سأله ان يكتب لبنيه شيئا من حديثه فاملى الامام على كاتبه اربعمائة حديث ثم خرج على اهل الحديث فحدثهم بها ثم قال هشام بعد ذلك للزهرى ان الكتاب قد ضاع
فقال الزهرى لا عليك فأملى عليهم تلك الاحاديث فأخرج هشام الكتاب فاذا هو لم يغادر حرفا واحدا انما اراد هشام امتحان حفظه وكان نقش خاتمه محمد يسأل الله العافية .
شيوخــــــــــــــــــــه :
روى عن سهل بن سعد وانس بن مالك والسائب بن يزيد ومحمود بن لبيد وربيعة بن عباد الديلى وابى الطفيل عامر وعبدالله بن عامر بن ربيعة وسعيد بن المسيب وجالسه ثمان سنوات وعروة بن الزبير
وابى ادريس الخولانى وفبيضة بن ذؤيب وعبدالملك بن مروان وسالم بن عبدالله وابوسلمة بن عبدالرحمن ومحمد بن جبير ابن مطعم والقاسم بن محمد وعامر بن سعد وخارجة بن زيد بن ثابت وعبدالله
وعبدالله بن كعب بن مالك وابى امامة بن سهل وغيرهم الكثير ...............
تــلامـذتــــــــــــه :
حدث عنه عطاء بن ابى رباح وعمرو بن دينار وقتادة بن دعامة ومنصور بن المعتمر وايوب السختيانى ويحيى بن سعيد الانصارى وابوالزناد وصالح بن كيسان ومحمد بن الوليد الزبيدى وعمروبن الحارث
وجعفر بن برقان وعبدالعزيز بن الماجشون ومعمر بن راشد والاوزاعى وشعيب بن ابى حمزة ومالك بن انس والليث بن سعد وسليمان بن كثير وهشام بن سعد وهشيم بن بشير وسفيان بن عيينة وغيرهم
الكثير الكثير ..................
درر من اقوالـــــــــــــــــــــــــه :
قال اذا طال المجلس كان للشيطان فيه نصيب
قال الزهرى العمائم تيجان العرب وقال ايضا الاعتصام بالسنة نجاة
وقال ايضا ما عبد الله بشىء افضل من العلم
وقال ايضا ان من غوائل العلم ان يترك العالم حتى يذهب علمه
وقال ايضا العلم وادٍ فاذا هبطت وادياً فعليك بالتؤدة حتى تخرج منه
ثنـــــــــــــاء العلمـــاء عليــــــه :
قال الامام احمد احسن الناس حديثا واجودهم اسنادا الزهرى
قال النسائى احسن الاسانيد الزهرى عن على بن الحسين عن ابيه عن جده على عن النبى صلى الله عليه وسلم
قال الليث مارايت عالما قط اجمع من بن شهاب الزهرى
قال عمر بن عبدالعزيز عليكم بن شهاب فانه ما بقى احد اعلم بسنة ماضيه منه
قيل لمكحول من اعلم ما رايت قال الزهرى
قال على بن المدينى الذين افتوا اربعة الزهرى والحكم وحماد وقتادة والزهرى افقههم عندى
قال عمرو بن دينار ما رايت احد ابصر للحديث من ابن شهاب وغير هذا الكثير الكثير والمقام لايتسع لها ................
وفاتـــــــــــــه : توفى رحمه الله سنة 124هجرية فرحم الله مدون السنة بن شهاب الزهرى رحمة واسعة

مراجع
البداية والنهاية لابن كثير
من اعلام السلف تاليف احمد فريد
سير اعلام النبلاء للامام الزهبى




الامام النسائى


حجة عصره وامام الحديث فى زمانه ابو عبدالرحمن النسائى نزيل مصر
اسمه ومولده : احمد بن شعيب بن على بن سنان بن بحر الخرسانى النسائى ابو عبدالرحمن
النسائى نسبة الى نسأ وهى بلدة بخرسان
ولد سنة 215هجرية كما ذكره الامام الذهبى
صفته : قال الذهبى كان شيخا مهيبا مليح الوجه ظاهر الدم حسن الشيبة
رحلاته فى طلب العلم :
كان الامام النسائى حجة عصره بلا نزاع رحل الى اكثر البلاد لطلب الحديث رحل الى الشام ومصر والعراقين الكوفة والبصرة وبغداد والحجاز واليمن وخرسان وسائر الاقطار لطلب العلم رحمه الله واستقر به المقام فى مصر وكان اهل مصر لا يقدمون عليه احد وذلك لعلمه وفضله وكان صواما قواما روى انه كان يصوم يوما ويفطر يوما رحمه الله
شيوخه رحمه الله :
روى قتيبة بن سعيد واسحاق بن رهواية وهشام بن عمار وعيسى بن حماد والحسين بن منصور السلمى النيسابورى وعمرو بن زرارة ومحمد بن نصر المروزى وسويد بن نصر ومحمد بن رافع وابا يزيد الجرمى ويونس بن عبد الاعلى وغيرهم الكثير الكثير ..........وذلك لكثرة شيوخه من العراق والشام ومصر والحجاز
تلامذته رحمه الله :
روى عنه ابنه عبدالكريم وابى بكر محمد بن اسحاق السنى وابوالحسن الاسيوطى والحسن بن رشيق العسكرى وابوالحسن محمد بن زكريا بن حيوية ومحمد بن قاسم الاندلسى وعلى ابى جعفر الطحاوى وابى بكر محمد المهندس وابو عوانة وابو على النيسابورى وابو على بن هارون وابو بكر بن الحداد الفقيه وغيرهم الكثير وقال الحافظ الذهبى روى عنه امم لا يحصون ..........
ثناء العلماء عليه :
قال الدراقطنى كان افقه مشايخ مصر فى عصره واعرفهم بالصحيح من السقيم من الآثار واعرفهم بالرجال
قال بن يونس كان النسائى اماما فى الحديث ثقة ثبتا حافظا
قال ابو على الحافظ هو الامام فى الحديث بلا مدافعة
قال الامام بن كثير النسائى الامام فى عصره والمقدم على اضرابه
قال الحاكم سمعت ابا على الحافظ غير مرة يذكر اربعة من ائمة المسلمين رآهم فيبدأ بابى عبدالرحمن النسائى
قال الدراقطنى كان بن الحداد كثير الحديث ولم يحدث عن غير النسائى وقال رضيت به حجة فيما بينى وبين الله
قال الذهبى كلن بحر من بحور العلم مع الفهم والاتقان والبصر ونقد الرجال وحسن التأليف
قال الذهبى ايضا لم يكن احد فى راس الثلاث مئة احفظ من النسائى هو احذق بالحديث وعلله ورجاله من مسلم ومن ابى داود ومن ابى عيسى وهو جار فى مضمار البخارى وابى زرعة
وغير هذا الكثير الكثير .............
كتبه رحمه الله : كتاب الخصائص ــــــــ كتاب السنن الكبرى ــــــــ كتاب المجتبى وهو المشهور بسنن النسائى ـــــ تفسير النسائى ــــــ كتاب الضعفاء والمتروكين وغيرها الكثير ........
وفاته :توفى الامام النسائى المشهور انه توفى 302هجرية توفى بفلسطين وذكر ذلك الذهبى
رحم الله ابا عبدالرحمن النسائى رحمة واسعة لما قدمه للاسلام والمسلمين
المراجع
البداية والنهاية لابن كثير
سير اعلام النبلاء للذهبى
من اعلام السلف احمد فريد

الإمام العز بن عبد السلام


الإمام العز بن عبد السلام
سلطان العلماء
ترجمته
قال التـاج السبكي في طبقاته في نسب الشيخ ما نصه: «عبـد العـزيز بن عبد السلام بن أبي القاسم بن حسن بن محمد بن مهذب السلمي»، وذكر في تاريخ مولده قولين: أحدهما أنه ولد سنة خمسمائة وسبع وسبعين للهجرة، والآخر سنة خمسمائة وثمان وسبعين. تفقه على مؤرخ الشام الإمام الشيخ فخر الدين بن عساكر، وقرأ أصول الحديث على الشيخ سيف الدين الآمدي وغيره، وسمع الحديث من عدد كبير من المحدثين، منهم الحافظ أبو محمد القاسم، وشيخ الشيوخ عبد اللطيف ابن إسمـٰعيل بن أبي سعد البغدادي، وعمر بن محمد بن طبرزد، وحنبل بن عبد الله الرصافي، وكثيرين غيرهم.
دَرَّسَ في دمشق بالزاوية الغزالية وغيرها، وولي الخطابة والإمامة بالجامع الأموي، فأزال كثيرًا من البدع وقتئذٍ.
مناقبه
روى الإمام تاج الدين السبكي في طبقاته حادثة فريدة من نوعها، جرت في زمن سلطان العلماء الشيخ العز بن عبد السلام، وهي أن بعض أمراء الدولة من المماليك كانوا لا يزالون عبيدًا مملوكين ولم يكونوا أحرارًا، فأفتى الشيخ ابن عبد السلام أن لهم حكم الرق، وأنهم لا بد أن ينادى عليهم ليباعوا، فاحتدم الأمر بينهم وبين الشيخ، فأرسلوا إليه فقال: نعقد لكم مجلسًا وينادى عليكم لبيت مال المسلمين ويحصل عتقكم بطريق شرعي، فرفعوا أمره إلى السلطان فأنكر عليه دخوله في هذا الأمر، فغضب الشيخ وحمل حوائجه قاصدًا بلاد الشام. ولما علم أهل مصر عزمه على ذلك خرج غالبهم وراءه حتى لم يبقَ رجل ولا امرأة ولا طفل إلا خرجوا وراءه، فبلغ السلطان الخبر وقيل له: إن خرج الشيخ من مصر ذهب مُلْكُك، فركب السلطان ولحقه واسترضاه وطَيَّب خاطره.
وفي تتمة هذه الحادثة أن نائب السلطان انزعج من كلام الشيخ فقال: كيف ينادى علينا ونحن ملوك الأرض، والله لأضربنه بسيفي، فلما دخل النائب ووقع بصر الشيخ عليه يبست يده وسقط السيف منها، فبكى النائب وسأل الشيخ أن يعفو عنه ويدعو له، ورضي بحكم الشيخ في أن ينادى عليهم، فنادى على الأمراء واحدًا واحدًا وغالى في ثمنهم حتى قبضه وصرفه في وجوه الخير، فكانت هذه من الحوادث التي لم يسمع بمثلها عن أحد، والتي تظهر هيبة العلماء ومكانتهم عند الأمراء والسلاطين.
وقد اشتهر عن الشيخ العز بن عبد السلام ما وقع له في الشام ومصر من المحن التي كان سببها أهل البدع والضلال، فمن أشهرها ما حصل بينه وبين الملك الأشرف موسى بن الملك العادل في مصر، وهي أن طائفة من مُجَسّمة الحنابلة قد صحبوا السلطان الأشرف منذ صغره فتأثر بهم حتى اعتقد عقائدهم، وصاروا يوهمونه بأن ما جاءوا به هو عقيدة الصحابة والتابعين والإمام أحمد بن حنبل، وبدأوا بالطعن في الشيخ وتشويه صورته عند السلطان، وقالوا له إنه أشعري العقيدة ينزه الله عن الحرف والصوت، فَبَدَّعه السلطان وضَلَّلَه على هذا وكَفَّرَهُ، وبعث إليه برسالة يطلب فيها منه أن يبين عقيدته، فكتب الشيخ في الرسالة العقيدة المشهورة وهي عقيدة إمام أهل السنة الإمام أبي الحسن الأشعري، ومما جاء فيها قوله: «الحمد لله ذي العزة والجلال والقدرة والكمال، والإنعام والإفضال، الواحد الأحد الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، ليس بجسم مصور، ولا جوهر محدود مقدَّر، ولا يشبه شيئًا، ولا يشبهه شىء، ولا تحيط به الجهات، ولا تكتنفه الأرضون ولا السمـٰـوات، كان قبل أن يكون المكان، ودبر الزمان وهو الآن على ما عليه كان». ويقول أيضًا في هذه الرسالة، «استوى على العرش المجيد على الوجه الذي قاله، وبالمعنى الذي أراده، استواءً منزهًا عن المماسة والاستقرار والتمكن والحلول والانتقال... متكلم بكلام قديم أزلي ليس بحرف ولا صوت. ولا يُتَصَوَّرُ في كلامه أن ينقلب مدادًا في الألواح والأوراق شكلاً ترمقه العيون والأحداق كما زعم أهل الحشو والنفاق، بل الكتابة من أفعال العباد ولا يتصور في أفعالهم أن تكون قديمة». ولما فرغ الشيخ من هذه الرسالة الطويلة التقطها المجَسّمَة وطاروا بها إلى السلطان، فلما قرأها قال: ظهر من الاختبار أنه من الفجار، لا بل من الكفار.
والتمس الشيخ ابن عبد السلام من السلطان أن يعقد مجلسًا للشافعية والحنابلة والمالكية والحنفية وغيرهم من علماء المسلمين فلم يستجب له في ذلك، وشرط عليه ثلاثة شروط: أن لا يُفتي، وأن لا يجتمع بأحد، وأن يلزم بيته ولا يفارقه، فبقي الشيخ على هذه الحال إلى أن وصل إلى أسماع الشيخ جمال الدين الخضيري شيخ الحنفية خبر الشيخ ابن عبد السلام، فأخذ معه أصحابه حتى دخلوا دار الإمارة، فلما رءاه السلطان قام إليه وأنزله عن حماره وأحسن وفادته، فقال الشيخ جمال الدين: ماذا بينك وبين ابن عبد السلام، هذا رجل لو كان في الهند أو في أقصى الدنيا كان ينبغي للسلطان أن يسعى في حلوله في بلاده لتتم بركته عليه وعلى بلاده، ويفتخر به على سائر ملوك الأرض، فقال السلطان: عندي رسالتان له تظهران اعتقاده، فلو وقفت عليهما لتكون الحكم بيني وبينه، فأحضر الرسالتين فقرأهما الشيخ جمال الدين وقال: هذا اعتقاد المسلمين وشعار الصالحين ويقين المؤمنين، وكل ما فيهما صحيح، ومن خالف ما فيهما وذهب إلى ما قاله الخصم من إثبات الحرف والصوت فهو حمار، فكان ذلك سببًا في عودة السلطان الأشرف عن ضلالته، فأرسل إلى الشيخ واسترضاه وطلب مخاللته، وصار يترضاه ويعمل بفتاويه، وطلب أن يقرأ عليه بعض تصانيفه ككتاب «الملحة في الاعتقاد» وغيرها. كما صرح مرة بقوله: لقد غلطنا في حق ابن عبد السلام غلطة عظيمة.
رحلته إلى مصر
بقي الشيخ عز الدين بن عبد السلام في دمشق إلى أثناء الصالح إسمـٰعيل المعروف بأبي الخبيش الذي استعان بالفرنجة وأعطاهم مدينة صيدا، فغضب الشيخ عز الدين وترك الدعاء له على المنابر، وساعده في ذلك الشيخ أبو عمرو بن الحاجب المالكي، فغضب الملك منهما فخرجا إلى مصر سنة ستمائة وتسع وثلاثين للهجرة، فاستقبله الملك نجم الدين أيوب الكامل، فأكرمه وولاه خطابة جامع عمرو بن العاص والقضاء في القاهرة والوجه القبلي.
ومما يروى عن شجاعة الشيخ ما جرى بينه وبين الملك نجم الدين، وهو أنه خرج يوم العيد إلى القلعة، فشاهد العسكر مصطفين ومجلس المملكة مجتمعين عند الملك وقد خرج على قومه في زينته وأبهته على عادة سلاطين مصر، فالتفت الشيخ إلى الملك وناداه: يا أيوب، ما حجتك عند الله إذا قال لك: ألم أبوئ لك ملك مصر ثم تبيح الخمور، فقال: هل جرى ذلك؟ فقال الشيخ: نعم، الحانة الفلانية يباع فيها الخمور وغيرها من المنكرات، وأنت تتقلب في نعمة هذه المملكة، فقال السلطان: يا سيدي، هذا أنا ما عملته، هذا من زمان أبي، عندها قال الشيخ: أنت من الذين يقولون: إنا وجدنا ءاباءنا على أمة، فأمر السلطان عندها بإغلاق تلك الحانة.
ثناء العلماء عليه
منهم شيخ الإسلام ابن دقيق العيد الذي قال فيه: «كان ابن عبد السلام أحد أساطين العلماء». وأثنى عليه كذلك الشيخ جمال الدين بن الحاجب قائلاً: «ابن عبد السلام أفقه من الغزالي».
أما التاج السبكي فقد قال فيه بطبقاته: «شيخ الإسلام والمسلمين وأحد الأئمة الأعلام، سلطان العلماء، إمام عصره بلا مدافعة، القائم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في زمانه، المطلع على حقائق الشريعة وغوامضها، العارف بمقاصدها، لم يَرَ مثل نفسه ولا رأى من رءاه مثله عِلمًا وورعًا وقيامًا في الحق وشجاعة وقوة جنان».
وفاته
بقي الشيخ العز بن عبد السلام إلى عهد الملك الظاهر ركن الدين بيبرس، فكان الملك يعظمه ويحترمه ويعرف قدره ويقف عند أقواله وفتاويه. وفي عهده توفي الشيخ وذلك في التاسع من جمادى الأولى في سنة ستمائة وستين للهجرة، فحزن عليه الملك كثيرًا وشَيَّعه مع خاصته وأمراء دولته، وحمل نعشه وحضر دفنه.
وروي أن جنازة الشيخ لما مرت تحت القلعة وشاهد الملك الظاهر بيبرس الأعداد الهائلة من المشيعين قال لبعض خواصه: اليوم استقر أمري في الملك لأن هذا الشيخ لو كان يقول للناس اخرجوا عليه لانتزع الملك مني.
وهكذا انتقل إلى رحمة الله واحد من أساطين العلم الذين عاشوا في زمن كثرت فيها الدسائس والمؤامرات التي حاكها أهل الضلال فتربصوا بالمسلمين وكادوا لهم، ولكن الله نصره على المشبهة وجعل كيدهم في نحورهم، وسخَّر لهذا الدين من الملوك من دافع عن العقيدة الحقة التي دعا إليها النبي محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
جزاه الله عن أمة محمد خيرًا.






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 26 - 09 - 12 الساعة 11:37 م
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,811 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: سير أعلام النبلاء مهم

كُتب : [ 05 - 01 - 12 - 02:28 م ]

الامام الشافعى
امام الائمة ناصر الحق والسنة صاحب علم الاصول احد الائمة الاربعة
مولده ونسبه :محمد بن ادريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب ابن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن عبدالمطلب بن عبد مناف بن قصى يلتقى نسبه مع المصطفى فى جده عبد مناف
امه يمنية من قبيلة الازد اليمنية .
صفته :كان الشافعى طويلا نبيلا جسيما وكان يخضب بالحناء خفيف العارضين .
مولده : ولد الامام الشافعى فى غزة عام 150هجرية
مات ابوه وهو صغير كما نشاء فقيرا فحملته امه الى مكة حتى لا يضيع نسبه
حياته وطلبه للعلم :
حفظ القران وهو صغير ان سبع سنين وحفظ موطأ الامام مالك وهو بن عشر سنين خرج الشافعى يطلب النحو والادب فلقيه مسلم بن خالد فقال له يافتى من اين انت قال من مكة من اى قبيلة قلت من ولد عبد مناف قال بخ بخ لقد شرفك الله فى الدنيا والاخرة الا جعلت فهمك هذا فى الفقه كان احسن لك فلازمه الشافعى حتى اخذ من علمه وافتى وهو بن خمسة عشر سنة اذن له شيخه مسلم خالد بن زنجى فأخذ علم مكة ثم ذهب الى المدينة واخذ علمها من الامام مالك ثم جلس عند قبيلة هذيل وتعلم منهم لغة العرب وفصاحتها وسمع من الحديث الكثير من المشايخ فى عصره
شيوخه : تلقى العلم عن جماعة منهم مسلم بن خالد الزنجى ومالك بن انس قرأعليه الموطأواعجب به مالك وابراهيم بن سعد والرراوردى وعبدالوهاب الثقفى وابن علية وابن عيينة وحاتم بن اسماعيل وعبدالرحمن بن مهدى ومحمدبن الحسن الشيبانى صاحب ابى حنيفه غيرهم الكثير ..................
تلامذته : منهم الامام احمد والحسن بن محمد بالزعفرانى والحسين بن على المعروف بالكرابيسى ويوسف بن يحيى البويطى واسماعيل بن يحيى المزنى وابو الطاهر بن الصرح وغيرهم الكثير الكثير ................
فقهه رحمه الله :
كان الامام الشافعى صاحب علم الفقه وصاحب استنباط قوى لعلمه بالاحاديث وعلمه بلغات العرب حتى انه كان يقول ان الدليل الاول لفقه الكتاب ثم السنة النبوية وبعد ذلك الاجماع من الصحابة وبعد ذلك اقوال الصحابة ثم ان لم يجد فالقياس وقد عده الشافعى بانه الاجتهاد ولذلك انتشر علمه وفقه فى الاجواء وسائر البلاد والعباد
عبادته وزهده وورعه :
قال بحر بن نصر ما رايت ولا سمعت فى عصر الشافعى اتقى لله ولا اروع من الشافعى ولا احسن صوتا منه بالقران وعنه ايضا انه قال كنا اذا اردنا ان نبكى قال بعضنا لبعض قوموا بنا الى هذا الفتى المطلبى (اى الامام الشافعى )نقرأالقران فاذا اتيناه استفتح القران حتى تتساقط الناس بين يديه ويكثر عجيجهم بالبكاء فاذا راى ذلك امسك عن القراة من حسن صوته .
قال الربيع بن سليمان كان الشافعى قد جزأ الليل ثلاثة اجزأ الثلث الاول يكتب والثلث الثانى يصلى والثلث الثالث ينام
عن حرملة ان الشافعى قال ما حلفت بالله صادقا ولا كاذبا
براعته فى التصنيف :
يعتبر الامام الشافعى اول من صنف فى علم الاصول (اصول الفقه )الذى يعتبر العلم الاول الذى يستفاد منه المقدم على الافتاء وهو علم القدرة على استنباط الاحكام الشرعية من ادلتها التفصيلية
قال محمد بن مسلم بن واره قدمت من مصر فأتيت الامام احمد بن حنبل اسلم عليه فقال لى كتبت كتب الشافعى قلت لا قال فرطت ما علمنا المجمل من المفصل ولا الناسخ من حديث الرسول من منسوخه حتى جالسنا الشافعى فرجعت الى مصر وكتبتها ثم عدت .
قال الرازى ان الناس قبل الشافعى كانوا فريقين (اصحاب الحديث )و(اصحاب الرأى
اصحاب الحديث كانوا حافظين لاخبار النبى الا انهم كانوا عاجزين عن النظر والجدل
اما اصحاب الراى فكانوا اصحاب جدل ونظر الا انهم كانا فارغين من معرفة الاثار والسنن
اما الشافعى فكان عالما بسنة النبى محيط بها وكان عارفا باداب النظر والجدل وكان فصيح اللسان وبسبه تخلص اصحاب الحديث من شبهات اصحاب الراى
ثناء العلماء عليه :
قال الامام الرازى ان ثناء العلماء على الامام الشافعى اكثر من ان يحيط به الحصر
ولذلك سنذكر بعض من ثناء الائمة عليه
كان الامام احمد يدعوا له فى صلاته نحوا من اربعين سنة قال عبدالله بن الامام بن الامام احمد يا ابى اى شىء كان الشافعى فانى سمعتك تكثر من الدعاء له قال يابنى الشافعى كالشمس للدنيا وكالعافية للناس انظر هل لهذين من خلف او منهما عوض .
روى عن احمد بن يحيى قال سمعت الحميدى سمعت سيد الفقهاء محمد بن ادريس الشافعى
قال عبدالرحمن بن مهدى ما اصلى صلاة الا وادعوا للشافعى فيها وغير ذلك الكثير ........
انتشار المذهب الشافعى فى الفقه
انتشر المذهب الشافعى بالعراق لانه ابتداء فيها كما انتشر فى مصر لان الشافعى اقام فيها وكذلك انتشر فى خراسان وبلاد ماوراء النهر وفلسطين وحضر موت باليمن كما صار المذهب الغالب فى الباكستان والهند واندونسيا وسيلان وغيرها من بلاد الاسلام .....
وفاته رحمه الله : توفى الامام الشافعى رحمه الله يوم الجمعة على الغالب فى اخر يوم من رجب سنة 204هجرية
كتبه رحمه الله
كتاب الام / كتاب السنن المأثورة /كتاب الرسالـــــــة /كتاب اختلاف الحديث /كتاب العقيـــــدة /كتاب السبق والرمى كتاب الفقه الاكبر وغيرها الكثير ................
مراجع
البداية والنهاية لابن كثير طبعة دار الحديث
المدخل للفقه الاسلامى د/رشادحسن خليل
من اعلام السلف تاليف احمد فريد طبعة دار العقيدة

الامام الفضيل بن عياض
عابد الحرمين الامام العابد الفضيل بن عياض
اسمه : فضيل بن عياض بن مسعود بن بشر التميمى اليربوعى ابوعلى التميمى
مولده : ولد بخراسان وقيل بسمرقند
حياته : الفضيل بن عياض كان فى بداية حياته غير باقى علماء السنة
نشاء على السلب والقتل وكان قاطع طريق بين مدينة سرخس ونسا فى خراسان وكانت كل القوافل تخشاه وتخاف من المرور عليه لانه يسلب وينهب
توبته ذكر بن كثير وغير واحد من الائمة ان الفضيل كان يتعشق جارية وخرج ليلا لكى يراها وتسور السور فسمع قارئا يقرا القرأن فى قوله تعالى
(ألم يأن للذين امنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله )سورة الحديد 16)
فقال بلى وتاب واقلع عما كان عليه وذهب الى مكة وتعلم الفقه والحديث وصار امام الحرم ويضرب به المثل فى الزهد والعبادة انها ارادة الله سبحانه وتعالى والتوبة النصوحة
شيوخه : تلقى العلم من علماء السلف منهم الاعمش ورى عنه وعبيدالله بن عمر وهشام بن حسان ويحيى بن سعيد الانصارى وليث بن ابى سليم وسليمان التميمى وعوف الاعراجى وزياد بن ابى زياد وحميد الطويل وغيرهم الكثير ...................
تلامذته : يحيى القطان وعبدالرزاق وابن المبارك والاصمعى وابن وهب الشافعى ومسدد والحميدى والمروزى وقتيبة بن سعيد والقعنبى واحمد بن عبدالله بن يونس وغيرهم الكثير .................
عبادته وخشوعه وزهده :
قال اسحاق بن سعيد الطبرى ما رايت احد اخوف على نفسه ولا ارجى للناس من الفضيل كانت قراته حزينة
وروى انه كان صواما قواما لايجلس الاوالهيبة تعلوا وكان صحيح الحديث شديد الهيبة اذا حدث بالحديث وروى عن ابراهيم بن الاشعث قال ما رايت احدا كان الله فى صدره اعظم من الفضيل كان اذا ذكر الله او ذُكر بالله او سمع القرأن ظهر به الخوف والحزن وفاضت عيناه حتى يرحمه من بحضرته
قال ابراهيم بن سعد الجوهرى قال لى المأمون قال الخليفة الرشيد ما رات عيناى مثل الفضيل بن عياض دخلت عليه فقال لى فرغ قلبك للحزن والخوف حتى يسكنانه فيقطعاك عن المعاصى ويباعداك من النار
من اقواله رحمه الله :
قال اذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار فاعلم انك محروم مكبل كبلتك خطيئتك .
وقال لو ان لى دعوة مستجابة لجعلتها للامام لان به صلاح الرعية فاذا صلح امنت العباد والبلاد
وقال العمل لاجل الناس شرك وترك العمل لاجل الناس رياء والاخلاص ان يعافيك الله منهما
وقال من احب صاحب بدعة احبط الله عمله واخرج من نور الاسلام
وقال ايضا اكذب الناس العائد فى ذنبه واجهل الناس المدل بحسناته واعلم الناس بالله اخوفهم منه
سئل ما ازهد قال القنوع قيل ما الورع ؟قال اجتناب المحارم قيل ما العبادة ؟قال اداء الفرائض قيل ما التواضع ؟ قال ان تخضع للحق
ثناء العلماء عليه :
قال ابن المبارك ما بقى على ظهر الارض عندى افضل من فضيل بن عياض
قال بن المبارك ان الفضيل بن عياض صدق الله فاجرى الحكمة على لسانه
قال الذهبى فضيل بن عياض شيخ الحرم واحد الاثبات مجمع على ثقته وجلالته
قال سفيان بن عيينة فضيل ثقة
قال ابراهيم بن شماس رايت افقه الناس واروع الناس واحفظ الناس وكيع والفضيل وابن المبارك
وفاته رحمه الله توفى سنة 187هجرية وقيل سنة 186هجرية وله
فرحم الله عابد الحرمين وامام الزهاد ابوعلى التميمى الفضيل بن عياض ...
مراجع
البداية والنهاية لابن كثير ج10طبعة دار الحديث
من اعلام السلف /احمد فريد طبعة دار العقيدة

الامام ابوحنيفة النعمان
انه الامام الاعظم صاحب اقدم المذاهب السنية واحد المذاهب الاربعة
اســـــمه: النعمان بن ثابت التميمى مولاهم الكوفى
مولـــــده : ولد الامام الاعظم سنة 80هجرية بالكوفة سمى ابو حنيفة بسب ملازمته للدواة المسماة حنيفة بلغة العراق .
صفتـــه : كان رحمه الله من احسن الناس صورة كان طويلا يعلوه سمرة جميلا حسن الوجه
حياتـــــــه :نشأ ابوحنيفة فى بيت من بيوت التجارة بالكوفة فكانت اسرته تمارس تجارة الخزف كما كان لها منزع دينى فى فهم الاسلام منذ ان التقى ثابت والد الامام بالامام على بن ابى طالب حيث دعا له الامام على بان يبارك الله فى ذريته .
اتجه الامام فى اول حياته وحفظ القرأن وبعد ذلك حفظ السنن التى يصح بها دينه
ثم اشتغل بالتجارة والاسواق وقد قال الامام مررت يوما على الشعبى فدعانى وقال لى الى اين قلت الى السوق قال لا تفعل علىك بالذهاب الى مجالسة العلم والعلماء فأنى ارى فيك يقظة وحركة قال فوقع فى قلبى من قوله فتركت السوق وجلست الفقهاء ونفعنى الله بقوله
وكان رحمه الله فى طلبه للعلم حريص على ان يطلع على اربعة انواع من الفقه فقه عمر المبنى على المصلحة وفقه على المبنى على الاستنباط والتعمق فى فهم الحقائق الشرعية وعلم عبدالله بن مسعود المبنى على التخريج وعلم عبدالله بن عباس المبنى على القران والفقه
شـــيوخـــــه : روى عن جماعة من التابعين منهم الحكم وحماد بن ابى سليمان وسلمة بن كهيل وعامر الشعبى وعكرمة وعطاء وقتادة والزهرى ونافع مولى ابن عمر ويحيى بن سعيد الانصارى وابواسحاق السبيعى وغيرهم الكثير .......
تــلامـذتــه : روى عنه جماعة منهم ابنه حماد وابراهيم بن طهمان واسحاق بن الازرق واسد بن عمرو القاضى وحمزة الزيات وداودالطائى ومحمد بن الحسن الشيبانى وابو يوسف القاضى وزفرووكيع وغيرهم الكثير ...............
ورعــــــــــــــه وعبــــادته وسماحتــــه :
قال عبدالله بن المبارك قدمت الكوفة فسالت عن اروع اهلها فقيل لى ابوحنيفة
وقال مكى بن ابراهيم جلست الكوفين فما رايت اروع من ابى حنيفة
قال اسد بن عمرو ان ابا حنيفة صلى العشاء الصبح بوضوء واحد اربعين سنة
قال عاصم بن النبيل ان ابا حنيفة كان يسمى بالوتد وذلك لكثرة صلاته
قال سفيان بن عيينة ما قدم مكة رجلفى وقتنا اكثر صلاة من ابى حنيفة
قال قيس بن الربيع كان ابوحنيفة رجلا ورعا كثير الصلة والبر لكل من لجأاليه
فقـــــــه ابى حنيفة ومنـــهجه فى الاســـــتنباط
قد رسم الامام لفقه منهجا فى الاستنباط فقد قال آخذ بكتاب الله فان لم اجد فبسنة رسول الله فان لم اجد فبقول اصحابه فاذاوصل المر الى التابعين فهم رجال ونحن رجال
وقد انتشر الفقه الحنفى فى اكثر بلاد الاسلام حتى انه صار المذهب الرسمى فى الدولة العباسية وبعد انتشر فى مصر والشام وبلاد ماوراء النهر ولا يزال المذهب السائد فى الفتيا والقضاء الشرعى فى اكثر بلاد الاسلام الى اليوم .
محنتــــــة رحمــــــــــــــه الله
كان رحمه الله له محنتة غريبة اوذى بسببها وهى طلب منه ان يلى القضاء فرفض فضربه ابن هبيرة مئة سوط ليتنص القضاء فابى وكان ذلك فى زمن بنى امية
وقد طلبه ايضا المنصور فى ان يلى القضاء فابى وحلف عليه ابى جعفر فابى ولذلك حبسه وضربه بالسياط حتى مات فى سجنه رحمه الله
ثنــــــــــــــــــــــاء العلمـــــــــاء عليــــــه
قال عبدالله بن المبارك لولا ان الله اعاننى بابى حنيفة وسفيان كنت كسائر الناس
قال الامام الشافعى الناس فى الفقه عيال على ابى حنيفة
قال الفضيل بن عياض ابو حنيفة رجلا معروفا بالفقه مشهورا بالورع حسن الليل كثير الصمت قليل الكلام
قال سفيان الثورى وابن المبارك كان ابوحنيفة افقه اهل الارض فى زمانه
قال الذهبى كان من اذكياء بنى ادم جمع الفقه والعبادة والورع والسخاء وغير هذا الكثير الكثير ..........
وفاتـــــــه رحمه الله عام 150هجرية فى سجنه فى بغداد وعمره 70سنة فرحم الله الامام
مراجع
البداية والنهاية لابن كثير ج10 طبعة دار الحديث
المدخل للفقه الاسلامى د/رشاد حسن خليل
من اعلام السلف تاليف احمد فريد طبعة دار العقيدة

الامام سعيد بن المسيب
سيد التابعين وامامهم
اسمه ومولده : هو سعيد بن المسيب بن حزن بن ابى وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم القرشى المخزومى المدنى
ولد ولد لسنتين مضت من خلافة الفاروق
حياته رحمه الله كان رحمه الله من المتقين العارفين بالعلم المشهود لهم بالامامة وقد قال انه ما فاتته الصلاة فى جماعة من اربعين سنة
وكان لنشأته فى مدينة رسول الله الاثر البالغ فى حياته لانه عاصر كثير من الصحابة واخذ عنهم العلم وروى عنه انه قال كنت ارحل الايام والليالى فى طلب الحديث الواحد
شيوخه :روى كثيرا عن الصحابة عن عمر وعثمان وعلى وسعد بن ابى وقاص وحكيم بن حزام وابن عباس وابن عمر وابيه المسيب وابى ذر وعثمان بن ابى العاص وابى قتادة وابى موسى وابى سعيد وعائشة واسماء بنت عميس وخولة بنت حكيم وفاطمة بنت قيس وام سليم وابى هريرة وكان زوج ابنته وغيرهم الكثير .............
تلامذته :روى عنه ابنه محمد وسالم بن عبدالله والزهرى زقتادة زابى الزناد وابى جعفر الباقر وابن المنكدر وهاشم بن هشام بن عتبة ويونس بن يوسف ويحيى بن سعيد النصارى وسعد بن ابراهيم وعمروبن مرة وداود بن ابى هند وغيرهم الكثير ...........
حياته رحمه الله : كان بن المسيب من اروع الناس فيما يدخل بطنه وبيته وكان من ازهد الناس فى فضول الدنيا وكان من اكثر الناس ادبا فى الاحاديث فروى ان رجل جاءه وهو مريض يساله عن حديث لرسول الله فجلس فحدثه ثم اضطجع فقال الرجل وددت انك لم تتعب فقال انى كرهت ان احدثك عن رسول الله وانا مضطجع
كان رحمه الله لايخاف فى الحق لومة لائم وكان له فى بيت المال بضعة وثلاثون الفا عطاؤه وكان يدعى اليها فيابى ويقول لا حاجة لى فيها حتى يحكم الله بينى وبين بنى مروان
وقد زوج ابنته على درهمين لكثيرابن ابى وداعة وكان فقيرا معدما وكانت ابنته من احسن النساء واكثرهم ادبا واعلمهم بكتاب الله وسنة رسوله مع العلم ان عبدالملك بن مروان قد اراد ان يخطبها لابنه الوليد فابى ابن المسيب ان يزوجها اياه ورضى بكثير بن ابى وداعة وكانت ذلك سببا لحتيال بن مروان عليه وضربه بالسياط
وكان رحمه الله عابدا زاهدا فى الدنيا حتى قيل انه ما نودى لصلاة منذ اربعين سنة الا وسعيد فى المسجد
درر من اقواله : ما يئس الشيطان من شىء الااتاه من قبل النساء
قال ما اكرمت العباد انفسها بمثل طاعة الله ولا اهانت انفسها الا بمعصية الله
قال الدنيا نذلة وهى الى كل نذل اميل وانذل منها من اخذها من غير وجهها ووضعها فى غير سبيلها
قال من كان فضله اكثر من نقصه وهب نقصه لفضله
قال لا تملئوا اعينكم من اعوان الظلمة الا بالانكار من قلوبكم لكيلا تحبط اعمالكم الصالحة
ثناء العلماء عليه :
قال بن المدينى لا اعلم فى التابعين اوسع علما منه هو عندى اجل التابعين
قال احمد بن عبدالله العجلى كان سعيد رجلا صالحا فقيها لا ياخذ العطاء من الامراء
قال الاوزاعى سئل الزهرى ومكحول من افقه من لقيتما قالا سعيد بن المسيب
قيل عن مكحول طفت الارض كلها فى طلب العلم فما لقيت اعلم من سعيد بن المسيب
قال الزهرى جالسته سبع حجج وانا لا اظن عند احد علما غيره
قال بن عمر كان سعيد احد المتقنين
قال مالك بلغنى ان بن عمر كان يرسل الى سعيد يساله عن قضايا عمر واحكامه
قال الامام احمد سعيد بن المسيب افضل التابعين
وغير هذا الكثير الكثير ...............
وفاته رحمه الله توفى سنة 94هجرية وهو بن خمس وسبعين سنة فرحمه الله رحمة واسعة واسكنه الفردوس الاعلى
المراجع
البداية والنهاية لابن كثير ج9 طبعة دار الحديث
من اعلام السلف تاليف احمد فريد طبعة دار العقيدة






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 26 - 09 - 12 الساعة 11:35 م
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أعلام, النبلاء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:28 ص


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd