الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)

كُتب : [ 18 - 04 - 12 - 10:44 PM ]






لا تخلو حياة البشر جميعًا من الحاجة للصبر بدرجات متفاوتة، سواء أكانوا مؤمنين أم غير مؤمنين، صالحين أم طالحين، فالمؤمنون الصالحون لا غنى لهم عن الصبر في سيرهم إلى ربهم، فهو الزاد الموصل لنهاية الطريق، فالإيمان نصفه صبر؛ صبر عن المعاصي وصبر على الطاعات، فمقاومة المعصية تحتاج إلى صبر يقوّي العبد على البعد عنها، وتجنبها، لأن نفسه مجبولة على حبها والرغبة في مقارفتها، فإن لم تكن لديه قوة طاردة لها لم يتمكن من مقاومتها. وكذلك الطاعة تحتاج إلى صبر لفعلها، فالنفس مجبولة على حب الراحة والدعة والكسل، فإن لم يكن لدى العبد القوة الدافعة نحو الطاعة التي تصبِّره على مخالفة شهوة نفسه بفعلها لم يتمكن من فعلها، بل ستدفعه نفسه في الجهة المضادة.

إن الصبر مر المذاق في ساعة الحال، حلو المذاق في العاقبة والمآل، قال -تبارك وتعالى-: (وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ * وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللّهِ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ) [النحل: 126- 127]، وقال تعالى: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُم مِّنَ الْجَنَّةِ غُرَفاً تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ * الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) [العنكبوت: 58 – 59].. فما أعظم سعادة من صبر على الطاعات وجانَبَ المحرمات واحتسب أجر الأقدار والمصيبات كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إنما الصبر عند الصدمة الأولى".
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1307
خلاصة حكم المحدث: صحيح


فالصبر حصن حصين، وعطاء عظيم، يمنحه الله لعباده المختارين، فهو -كما قال الحسن رحمه الله-: كنز من كنوز الخير، لا يعطيه الله -عز وجل- إلا لعبد كريم عنده، وفي الصحيحين من حديث أبي سعيد -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "
ما يكون عندي من خير ، فلن أدخره عنكم ، و إنه من يستعف يعفه الله ، و من يستغن يغنه الله ، و من يتصبر يصبره الله ، و ما أعطى أحد عطاء خيرا و أوسع من الصبر الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5819
خلاصة حكم المحدث: صحيح

"، فمن عظيم فضله أنه ما من قربة إلا وأجرها بتقدير وحساب، إلا الصبر، كما قال -عز وجل-: (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) [الزمر: 10]، أجر عظيم غير معدود ولا محدود، ولأجل كون الصوم من الصبر قال تعالى: "الصوم لي، وأنا أجزي به".

وإن نزول البلايا وحُلول المصائِب في ساحةِ العبد على تنوُّعها وتعدُّد ضُرُوبها، وما تُعقِبُه من آثار وما تُحدِثُه من آلامٍ يتنغَّصُ بها العيشُ ويتكدَّرُ صفوُ الحياة؛ حقيقةٌ لا يُمكِنُ تغييبُها، ولا مناصَ من الإقرار بها؛ لأنها سُنَّةٌ من سُنن الله في خلقه، لا يملِكُ أحدٌ لها تبديلاً ولا تحويلاً، غيرَ أن الناسَ تتبايَنُ مواقفُهم أمامَها: فأما أهل الجَزَع ومن ضعُف إيمانُه واضطربَ يقينُه فيحمِلُه كل أولئك على مُقابلة مُرِّ القضاء ومواجهة القدَر بجزَعٍ وتبرُّمٍ وتسخُّطٍ تعظُمُ به مُصيبتُه، ويشتدُّ عليه وقعُها فيربُو ويتعاظَم، فينوءُ بثِقَلها ويعجِزُ عن احتمالها، وقد يُسرِفُ على نفسه فيأتي من الأقوال والأعمال ما يزدادُ به رصيدُه من الإثم عند ربِّه، ويُضاعِفُ نصيبَه من سخَطِه، دون أن يكون لهذه الأقوال والأعمال أدنى تأثيرٍ في تغيير المقدور أو دفع المكروه.

وأما أولو الألباب؛ فيقِفُون أمامَها موقفَ الصبر على البلاء والرضا ودمع العين، لا يأتون من الأقوال والأعمال إلا ما يُرضِي الربَّ ويُعظِمُ الأجرَ ويُسكِّنُ النفسَ ويطمئنُّ به القلبُ، يدعوهم إلى ذلك ويحُثُّهم عليه ما يجِدونه في كتاب الله من ذكر الصبر وبيان حُلو ثِماره وعظيمِ آثاره.

والصبر لا يكون بمجرد حبس اللسان عن الشكوى، وإظهار التجلد، وإنما لابد في الصبر من حبس القلب عن التسخط على المقدور، فمن تجلَّد في الظاهر وقلبه ساخط على القدر فليس بصابر، ومن كان قلبه خاليًا من السخط والجزع فهو صابر، وإن دمعت عينه.

والصبر عدة لازمة لكل حي؛ لأن الحياة لا تخلو من بلاء، وقد قيل في منثور الحِكَم: من أحب البقاء، فليُعِد للمصائب قلبًا صبورًا. وقال ابن عباس: أفضل العدة الصبر على الشدة. فمن حسن التوفيق وأمارات السعادة: الصبر على الملمات، والرفق عند النوازل.










التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 30 - 09 - 12 الساعة 03:18 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
heba mahmoud
قلب نشط
رقم العضوية : 8147
تاريخ التسجيل : Nov 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 267 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : heba mahmoud is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)

كُتب : [ 18 - 04 - 12 - 11:10 PM ]

جزاك الله خيرا حببتى
ربنا يجعله فى ميزان حسناتك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)

كُتب : [ 19 - 04 - 12 - 01:08 AM ]

جزاكى الله خيراً

اللهم أجعلنا مع الصابرين ....اميييييييييييييييين





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)

كُتب : [ 19 - 04 - 12 - 02:29 AM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة heba mahmoud مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا حببتى
ربنا يجعله فى ميزان حسناتك
بارك الله فيكي وجزاكي خير الجزاء





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)

كُتب : [ 19 - 04 - 12 - 02:31 AM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام الزهرتان مشاهدة المشاركة
جزاكى الله خيراً

اللهم أجعلنا مع الصابرين ....اميييييييييييييييين
بارك الله فيكي وجزاكي خير الجزاء





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(إنما, أجرهم, الصابرون, بغير, حساب), خوفى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:07 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd