الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
صباح الخير
رقم العضوية : 6519
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر /اسوان
عدد المشاركات : 4,392 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1423
قوة الترشيح : صباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Lightbulb اعملي بعلمك تغنمي وإلا تندمي

كُتب : [ 25 - 04 - 12 - 10:49 PM ]







لو تأملت كل أخت منا مقدار ما تعلمته، وكم المواعظ والدروس العلمية التي استمعت إليها، وكم من آيات القرآن تمر عليها وقد حقَّ للجبال أن تتصدع من الخشية عند سماع تلك الآيــــات .. ومع ذلك لم تتأثر ولم يجل قلبها .. ومازالت تُقصِر في الكثير من الواجبات والمستحبـــات، بل وتقع في المخالفات التي تستوجب غضب ربِّ العبـــاد .. والأغلب إلا ما رحم ربي قد اكتفت بالتغيير الظاهري فقط، ولم تجاهد نفسها لإصلاح باطنها ..

فأين يــــا أختـــاه تأثير هذا العلم على قلبك وأثره في تغيير حياتك؟!


إننا بحاجة لوقفة مع النفس، حتى لا نكون قد أقمنا الحُجة على أنفسنا بعدم تطبيقنا لهذا العلم ..


فما هي الأسبــــاب التي تجعلنا لا نعمل بما نعلم؟!

1) ضعف الإيمان بالله تعالى ..
فلا مصيبة أعظم من الجهل بالله، وقد توعد الله عزَّ وجلَّ الجاهلين بثلاثة أنواع من العذاب .. وهي:
قسوة القلب وموته .. بسبب الذنوب والمعاصي التي اكتسبها، قال تعالى {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}[المطففين: 14] .. فيُحدث وحشة بين العبد وربِّه، مما يجعل القلب لا يخشع والعين لا تبكي من خشية الله.
ويُحجب عن ربِّه في الدنيــا والآخرة .. {كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ}[المطففين: 15]
ثمَّ العذاب الأكبر ..{ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُو الْجَحِيمِ} [المطففين: 16]
قال بعض السلف "لو تفكَّر الناس في عظمة الله تعالى ما عصوه، كفى بخشية الله علمًا وكفى بالإغترار بالله جهلاً" [لطائف المعارف (1:364)].
فلو تعرفتي على ربِّك بصفات جلاله .. وأنه الجليل الكبير المتعال العزيز الجبـــار سبحــــــانه، سيدفعك هذا إلى العمل وتنشطين لطاعة الله؛ خشيةً منه سبحانه وتعالى ..
ولو تعرفتي على صفات جماله .. وأنه الجميل الطيب العفو الرحيم الرحمن، لأحببتيه من كل قلبك واشتقتي إليه، ولما قويتي بأي حال على عدم الاستجابة لربِّك الودود سبحانه وتعالى.

فلو أن قلبك يرى ربك، لكنتِ أشد له تسبيحًا وأشد له تمجيدًا وأشد له عبادة وطاعة،،




2) ضعف الإيمان باليـــوم الآخر ..
إن استشعارك بأن الموت يأتي بغتة، يجعلك تعُدين العُدة ليوم الرحيـــل .. ولو صارت الآخرة يقينًا في قلبك، لعملتي بحق بما تعلمتي ولما فرطتي في أورادك وطاعاتك .. لو صار عندكِ يقين بالجنة، لكنتِ أشدَّ عليها حرصًا وأشدَّ لها طلبًا وأعظم فيها رغبة .. ولو امتلأ قلبِك خوفًا من النار وعذابها، لكنتِ أشدَّ منها فرارًا وهربًا ..
يقول الله عزَّ وجلَّ {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ}[لقمان: 33]

فيوم القيامة لن ينفعك أبناءك أو أهلك أو مالك، فلا تنشغلي بهم عن طاعة ربِّك ..




3) فســـاد النيــــة ..
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله "من تعلم علما مما يُبتغى به وجه الله لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضًا من الدنيا، لم يجد عرف الجنة يوم القيامة" .يعني: ريحها
الراوي: أبو هريرة المحدث: محمد المناوي - المصدر: تخريج أحاديث المصابيح - الصفحة أو الرقم: 1/165
خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيحين
إن أوَّل من تُسعَّر بهم النار قبل الكفار والمنافقين، هم الذين تعلموا العلم للتفاخر به .. عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله يقول"إن أول الناس يقضى يوم القيامة عليه الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2014
خلاصة حكم المحدث: صحيح.................
.." فذكر منهم ".. ورجل تعلم العلم وعلمه وقرأ القرآن، فأتي به فعرفه نعمه فعرفها، قال: فما عملت فيها؟، قال: تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن، قال: كذبت، ولكنك تعلمت العلم ليقال عالم وقرأت القرآن ليقال هو قارئ فقد قيل، ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار .."
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2014
خلاصة حكم المحدث: صحيح
فلتجددي النية وابتغي وجه الله وحده في طلبك للعلم .. بأن تجعلي غايتك من العلم هي: التقرب من الله عزَّ وجلَّ، لا أن تكوني متميزة بين الناس؛ فإنهم لن يغنوا عنكِ من الله شيئًا .. وتلك الرغبة في التباهي أمام الناس، هي التي تدفعك لطلب العلم من كل مكان دون أن تعملي بما تعلمتي .. فيجب أن تتبعي منهج علمي صحيح؛ بأن تنتهي من الفروض الواجبة عليكِ في العلم ثمَّ تتعلمين فروض الكفاية.
وليكن هدفك من العلم هو العمل به ..فإن الصحابة رضوان الله تعالى عليهم لم يكونوا يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم عن شيء، إلا ليعملوا وينفذوا كل ما علموا .. ولم يكونوا يتجاوزون العشر آيات، حتى يعملوا بما فيهن؛ ولهذا صاروا من صفوة خلق الله في الأرض .. قال الله تعالى {.. وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا}[النساء: 66].

4) عدم معرفة فضائل الأعمــال ..
فقد رغبنا الله سبحانه وتعالى ورسوله بذكر الفضائل العظيمة التي تكون للأعمال؛ لكي يكون القلب مُتعلقًا بثمرة تلك الأعمال التي توصله إلى الثمرة الأعظم وهي الجنة ورضـــا الله سبحانه وتعالى.
فمعرفتك بفضائل الأعمال، بمثابة المُنشطات في الطريق .. التي تدفعك وتُحفزك للعمل.
5) فســـاد في المفاهيم والتصورات .. ومن تلك المفاهيم:
أ) تلقي العلم للعلم .. فقد تربينا على أن نتلقى العلم في المدارس والجامعات، لكي ننجح ونصير من ذوي الشهادات .. والآن تجد من يتلقى العلم الشرعي ويعمل في الدعوة إلى الله، ومع ذلك لا يعمل بما يُعلِم الناس وأحواله مع الله تعالى مُزرية ..
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله "رأيت ليلة أسري بي رجالاً تقرض شفاههم بمقاريض من النار، فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟، قال: الخطباء من أمتك الذين يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم وهم يتلون الكتاب أفلا يعقلون"
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2327
خلاصة حكم المحدث: صحيح
ولقد رُفع العلم من بيننا يوم أن صار بضع معلومات نتعلمها ولا نعمل بها .. وعلى الرغم من توفر جميع الإمكانيات التي تُعين على طلب العلم في عصرنا الحالي، والتي لم تكن متوافرة عند الصحابة والسلف الصالح، إلا إننا لم نُحصِّل مثل علمهم !
أن النبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى السماء فقال : هذا أوان يرفع العلم من الناس فقال زياد بن لبيد : يا رسول الله كيف وقد قرأنا القرآن والله لنقرأنه ولنقرئنه أبناءنا ونساءنا ، فقال : ثكلتك أمك يا زياد ، إن كنت لأعدك من أفقه أهل المدينة هذه التوراة والإنجيل عند اليهود فماذا يغني عنهم الراوي: عوف بن مالك الأشجعي المحدث: ابن مفلح - المصدر: الآداب الشرعية - الصفحة أو الرقم: 2/67
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد
فضلالة اليهود كانت في عدم عملهم بما معهم من علم، فاستوجبوا غضب الله تعالى عليهم .. وضلالة النصارى أنهم عملوا بغير علم، فصاروا من الضالين .. وهذا هو حال أمتنا الآن، نسأل الله أن يردنا إلى دينه مردًا جميلاً.

فاحذري من التشبه باليهود بطلبك العلم لمجرد العلم ..

كان أبو الدرداء يقول: لن تكون عالمًا حتى تكون متعلمًا، ولا تكون متعلمًا حتى تكون بما علمت عاملاً، إن أخوف ما أخاف إذا وقفت للحساب أن يقال لي: ما عملت فيما علمت؟!. [سير أعلام النبلاء (3:304)].
ب) الاستخفـــاف بالمُستحبـــات .. فقد صرنا نُهمل سُنَّة النبي محمد ، فلا نعمل بالمُستحبــات بحجة أن تاركها ليس عليه عقاب .. والأصل أن من لا يعمل بالسُنَّة يُلام، ولقد قام العلماء بتقسيم الأعمال إلى واجبات ومُستحبات؛ لمعرفة الفاضل منها والمفضول .. لا لكي نترك سُنَّة نبينا بالكلية ولا نحرص عليها ..

فهل هان علينا نبينا لتلك الدرجة، فلا نتمسك بسُنته؟!!

". أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم سألت أبا بكر ، بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنت يقسم لها ميراثها ، مما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، مما أفاء الله عليه . فقال لها أبو بكر : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا نورث . ما تركنا صدقة ) . قال : وعاشت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة أشهر . وكانت فاطمة تسأل أبا بكر نصيبها مما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر وفدك . وصدقته بالمدينة . فأبى أبو بكر عليها ذلك . وقال : لست تاركا شيئا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل به إلا عملت به . إني أخشى إن تركت شيئا من أمره أن أزيغ . فأما صدقته بالمدينة فدفعها عمر إلى علي وعباس . فغلبه عليها علي . وأما خيبر وفدك فأمسكهما عمر وقال : هما صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم . كانتا لحقوقه التي تعروه ونوائبه . وأمرهما إلى من ولي الأمر . قال : فهما على ذلك إلى اليوم . الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1759
خلاصة حكم المحدث: صحيح


6) عدم وجود قدوة ..
فهناك من مازالت تجالس صديقاتها الغير الملتزمات، فتتأثر بهم سلبًا أكثر مما تؤثر فيهم إيجابًا .. أو أن تكن صديقاتها ملتزمات، ولكنهن لا يأخذن بيدها لطاعة الله بل بالعكس قد يكن سببًا في إفساد بعضهن البعض، ومنهن من تحسد أخواتها الأخريات ولا حول ولا قوة إلا بالله ..

فعليكِ بالرفقة الصالحة، كي تتعاونوا سويًا على الطاعة وتخففن عن بعضكن من الغربة،،

7) عدم الواقعية في التطبيق .. فلا تقومين بتحديد أهداف لا تتناسب مع قدراتك ووقتك المُتاح لتحقيقها، فبذلك لن تتمكني من إنجاز أي شيء.
8) ضعف الارتباط بالكتـــاب والسُنَّة .. فاحذري من هجر القرآن، سواءً كان هجرًا لتلاوته أو سماعه أو تدبره أو الاستشفاء به أو هجر العمل به والتحاكم إليه .. وعليكِ بالتمسُك بسُنَّة النبي ، فلولاها لكنا في ضيــــاع ..
فلا سبيل لحل جميع مشاكلك إلا بهما؛ قال رسول الله "تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما؛ كتاب الله وسنتي ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض"
الراوي: أبو هريرة المحدث: محمد جار الله الصعدي - المصدر: النوافح العطرة - الصفحة أو الرقم: 100
خلاصة حكم المحدث: صحيح

9) طول الأمل .. فعندما تقعين في دوامة التسويف وتركبين بحر الأماني، يفسد عليكِ قلبك وحياتك كلها ..

فاحذري من وعود الشيطان وأمانيه الزائفة، الذي يُزيِّن لكِ الدنيـــا ويغرك بطول الأمل .. فقد قال تعالى{يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا}[النساء: 120]


بل عليكِ بالاستعانة بالله تعالى وكثرة الدعـــــاء؛ لكي يُعينك وييُسر لكِ حُسن العمل بما تعلمتي،،

10) عدم فقه معركة الشيطان ..
قال تعالى {.. وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا}[الفرقان: 29].. فالشيطان يتربص لكِ على الطريق، ولا همَّ له سوى أن يبث فيكِ الشعور باليأس والعجز والإحباط .. وسيظل يشغلك بالأمور المفضولة عن الفاضلة؛ بسبب عدم فقهك بمعركتك معه ..

فعليكِ بالإكثار من الاستعاذة والتحصُّن بالتحصينات الشرعية؛ بالمحافظة على أذكار الصباح والمساء مع الإكثار من قراءة المعوذتين وآية الكرسي،،





تلك كانت أسباب عدم العمل بالعلم وخطورته ..فبادري يـــــا أختـــــاه، بمعالجة تلك الآفة الخطيرة ..


وخطوات العلاج تتلخَّص في التالي:

1) معرفة الله عزَّ وجلَّ ..
2) الإيمان الحقيقي باليوم الآخر .. فإذا كان عندك يقين بمشاهد اليوم الآخر، وتيقنتي من الجنة والنار .. لصرتي أكثر اجتهادًا في عملك.
3) استشعار ضيق الوقت .. فما أكثر حالات موت الفجأة، التي تحدث لشباب في ريعان الشباب وأنتِ لستِ منهم ببعيد .. حتى وإن أطال الله في عمرك، فما أدراكِ إنه سيكون لديكِ القدرة لفعل ما تقومين بتسويفه من أعمال؟!
وقد أمرنا الرسول باغتنام أعمارنا وأوقاتنا، فقال "اغتنم خمسا قبل خمس: حياتك قبل موتك، وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك"
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 1210
خلاصة حكم المحدث: حسن
فإن كنتِ اليوم غير متزوجة، فهذه نعمة وعليكِ باغتنام كل ما لديكِ من أوقات قبل أن تتفاقم عليكِ المسؤوليات .. وإن كان الله تعالى قد مَنَّ عليكِ بالزوج الصالح، فعليكما أن تتعاونا سويًا في طاعة الله لا أن تنشغلا عنه بالدنيــا.

4) استشعار الاصطفاء وأن الله تعالى قد أقام عليكِ الحُجة بما تتعلمينه .. وأنه سائلُكِ عن كل ما تعلمتيه يوم القيامة .. فالله عزَّ وجلَّ قد اصطفاكي بهذا العلم، فعليكِ أن تحافظي عليه وتتأدبين بآدابه وتقومين بواجباته.
5) الاقتداء بالسلف الصالح في تنفيذهم لأوامر الله .. عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: "يرحم الله نساء المهاجرات الأوَّل، لما أنزل الله { .. وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ..}[النور: 31]، شققن أكنف (قال بن صالح: أكثف) مروطهن فاختمرن بها" لراوي: عروة بن الزبير المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4758
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
.. قال الحافظ بن حجر "قوله: (مروطهن): جمع مرط وهو الإزار .. قوله: (فاختمرن) أي: غطين وجوههن" [فتح الباري (13:270)].


فتأملي سرعة استجابتهن لأوامر الله، حتى إنهن قد قطعن أكثف ثيابهن ليتخذن منها خمارًا .. وماذا عنكِ؟!

6) كثرة الدعــــاء بأن يعينك الله عزَّ وجلَّ على تطبيق ما تعلمتيه ..

اللهم خذ بأيدينا ونواصينا إليك حتى نعمل بكل ما نعلم ..


اللهم إنَّا نتوب إليك من كل ما تعلمناه أو بلغناه للناس ولم نعمل به،،



لماذا لا نعمل بما نعلم؟!
منقول
المصدر
موقع منهج
جزي الله القائمين عليه كل خير









التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 30 - 09 - 12 الساعة 03:49 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: اعملي بعلمك تغنمي وإلا تندمي

كُتب : [ 26 - 04 - 12 - 12:34 AM ]

جزاك الله الفردوس وبارك الله فيك وجعل الله القران قرة عينك وشرح الله به صدرك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: اعملي بعلمك تغنمي وإلا تندمي

كُتب : [ 26 - 04 - 12 - 12:49 AM ]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
صباح الخير
رقم العضوية : 6519
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر /اسوان
عدد المشاركات : 4,392 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1423
قوة الترشيح : صباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: اعملي بعلمك تغنمي وإلا تندمي

كُتب : [ 26 - 04 - 12 - 09:48 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روقيه مشاهدة المشاركة
جزاك الله الفردوس وبارك الله فيك وجعل الله القران قرة عينك وشرح الله به صدرك
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام الزهرتان مشاهدة المشاركة

جزانا واياكم حبيباتي
شكرا جزيلا لمروركم





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: اعملي بعلمك تغنمي وإلا تندمي

كُتب : [ 29 - 04 - 12 - 05:31 PM ]

اقتباس:
اللهم خذ بأيدينا ونواصينا إليك حتى نعمل بكل ما نعلم ..

اللهم إنَّا نتوب إليك من كل ما تعلمناه أو بلغناه للناس ولم نعمل به،،
اللهم آمين
موضوع أكثر من رائع
جزاكِ الله كل خير اختي صباح
نفع الله بك الأسلام والمسلمين





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اعملى, بعلمك, تغنمي, تندمى, وإما

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:05 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd