الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 11 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ( هموم فـتـيـاتنـا .. أحزان وأسرار ) ملف شامل في خضم الواقع

كُتب : [ 04 - 05 - 12 - 06:00 AM ]



الوجه الآخر للفتاة المسلمة


يكثر الحديث دائماً عن الظواهر السلبية لدى العديد من الفتيات من قبيل التسكع في الأسواق والمراكز التجارية ، أو الولع بالأزياء وآخر صرعات الموضة والاستماع إلى الأغاني الصاخبة وغيرها من المظاهر
ثمة وجة آخر يؤكد أن الأصل في المجتمع لا يزال هو الفضيلة والعفة


فما أكثر وما أسرع ما ننظر لسلوك فتاة تجاوزت الضابط الشرعي في حجابها أو حيائها .. بينما قد ترى بأم عينيك جموعاً من طالبات الصف الأول ثانوي .. يقتطعن من وقت إفطارهن ليصلين ركعتي الضحى .. !

أو ليحفظن سورة من القرآن ويتدارسنها وهي ليست مقررة عليهن ، أو يتبادلن بحبور شريطاً وعظياً لا يُلبي فيهن الاحتياجات الدنيوية والاهتمامات المظهرية !
وكثيراً ما تلمح " في شارع أو سوق " فتيات صغيرات يلفهن السواد ويحملهن المبدأ الإيماني على عدم التنازل حتى عن غطاء أيديهن رغم حرارة الجو ، وكثرة المتساهلات على أرض الواقع .. !
لكن الغريب أن مثل هذا الموقف المشرق الذي يضيء به عالم كثير من الفتيات .. لا يبدو مثيراً لنا ولم يستحق أن يحوز ويتربع على قائمة أحدايث مجالسنا .. !
هند ( 17 سنة ) نموذج من الفتيات اللائي لا يتحدث عنهن الإعلام كثيراً : لقد حفظت القرآن كاملاً ، والدتها شجعتها على الالتحاق بمدارس تحفيظ القرآن

كما شاركت في دورات الحاسوب والنشاطات الصيفية النافعة ، وهي لا تلبس العباءات المزخرفة أو الملابس الفاضحة ولا تقتني أي شريط فيديو غير إسلامي حتى ولو كان خالياً من الصور الفاضحة ، والفضل في ذلك بعد الله يعود إلى تربية والدتها .
مروة .م ( طالبة جامعية ) لم تتعد الثامنة عشرة من عمرها يتيمة الأب وأمها امرأة بسيطة جداً .. وأسرتها ليست لها اهتمامات دعوية أو ثقافة ومع ذلك فهي تأخذ أطفال الجيران في الإجازة الصيفية لكي تقوم بتحفيظهم القرآن متطوعة ويساعدها في ذلك أخواتها الثلاث التي تترواح أعمارهن ما بين 15 – 20 سنة

ورغم فقرهن يقمن بتحفيظ أكثر من ثلاثين طفلاً يومياً بدون أجر ، الأطفال صاروا يحبون القرآن ويحرصون على تلاوته وحفظه يومياً ، ويحفظون الأحاديث والأدعية .
مروة ليست حالة متفردة فصديقاتها اللائي يمارسن النشاط نفسه يزيد عددهن عن مئة فتاة .
أما لبنى جابر ( 17 عاماً ) طالبة جامعية : فإنها تقرأ كتب الفقه. وتتابع أحوال المسلمين في الجرائد وتحفظ ما تيسر من القرآن .. وكذلك صديقتها سلمى التي قالت : المراهقة بالنسبة لدينا سعادة وانطلاق وصحبة طيبة أما فرص الزواج فنحن نساعد بعضنا البعض في ذلك .. فمن تتزوج أو تُخطب .. يسعى زوجها لدى أصحابه ممن يريدون الزواج .. لتزويج الأخريات .. ولا نقلق على أنفسنا من العنوسة .. وهذا فضل ونعمة من الله .
أما إيمان .ص ( طالبة بكلية التربية ) فتقول المراهقة عندي صحبة طيبة وتعاون على البر والتقوى ومسؤولية ..
والحمد لله أهلي لديهم ثقة كبيرة فيَّ .. وأنا أقدرهذه الثقة وأبذل ما بوسعي لأكون جديرة بها . لديّ إحساس أن هذه المرحلة العمرية هي أجمل أيام العمر .. وحلمي موصول بغد أفضل .
مجلة الأسرة العدد 102





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 12 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ( هموم فـتـيـاتنـا .. أحزان وأسرار ) ملف شامل في خضم الواقع

كُتب : [ 04 - 05 - 12 - 06:01 AM ]

الإبداع عبء .. والحلم بتحقيقه سراب
في الكويت ، تجمع الحياة – لا سيما الاجتماعية – متناقضات متعددة ، ففي الوقت الذي تشهد الحياة الاقتصادية حالة من الوفرة والاستقرار وتشهد الحياة السياسية حالة من الحرية بقدر معقول ، تعاني الحياة الاجتماعية اضطراباً بين الاستقرار والتوتر .. بين السلوكيات السوية والظواهر الخطرة ..
فارتفاع معدلات الطلاق وزيادة المشاكل الأسرية ، وإهمال الوالدين لتربية الأبناء

ترك المجال واسعاً للأبناء ومنهم الفتيات لكي يصنعوا عالمهم الخاص وفق رؤيتهم ، وقد يكون هذا العالم مليئاً بالشرور وقد يكون عالماً خيراً .. ذلك راجع إلى ثقافة الفتاة وتربيتها ونظرتها للحياة ..
ومن هنا نكتشف أن لكل فرد في الأسرة عالمه الخاص فهناك شريحة من الفتيات – وفق دراسة علمية – انكبت على نفسها وانزوت أمام الحاسوب لتفرغ هواياتها ووقت فراغها الطويل تصنع أصدقاء جدد .. تتحاور معهم أو تتناول المعارف الجيدة أو الرديئة .. المهم أنها تعيش حياتها فيه .. ولا شك أن لذلك منافعه ومضاره .
شريحة ثانية تعيش استقراراً أسرياً نادراً وتعيش في كنف الوالدين تخطط لمستقبلها تحت إشراف والديها وتهتم بدروسها الجامعية أو المدرسية أو تهتم بمهنتها وتحاول الإبداع فيها لكن غالباً ما تقابلها العقبات .
فالطالبة الجامعية س.أ : تدرس العلوم السياسية وتهوى الرسم تقول :

إنها تشعر بغصة وتنظر إلى المستقبل بتشاؤم ، وترى أن الفتاة صاحبة الموهبة والإبداع لا تملك حق الحلم .. مجرد الحلم .. وهي بذلك واقعة بين شقي رحي .. إذ لا تستطيع التخلص من حالة الإبداع من جانب ولا تستطيع تحقيق حلم إبداعها من جانب آخر ولذا أصبحت موهبتها عبئاً عليها .
هـ.ج : تتفق مع زميلتها وتضيف أن المجتمع لا يحسن التعامل مع الموهوب ، فإذا برزت علامات الذكاء على تلميذة في الفصل الدراسي – مثلاً – بدرجة عالية عن زميلاتها فإن المسؤولين عن المدرسية يحارون في كيفية التعامل معها ، رغم أن هناك أسس علمية للتعامل مع هذه النوعية من الذكاء .
وتشير إلى أن الغريب أن وزارة التربية تخصص مراكز للأطفال بطيئي التعلم أو ذوي الاحتياجات الخاصة بينما لا تخصص مراكز خاصة للموهوبين

وتخلص قائلة : يبدو أن المطلوب من الموهوب التأقلم مع المجتمع بهذا الوضع وإلا قيل عنه إنه مشاغب

وتؤكد : نحن نريد فقط الدعم المعنوي .
شريحة أخرى من الفتيات افتقدت عالمها داخل الأسرة التي تصدعت أركانها بسبب الطلاق أو الخلافات فوجدت عالماً أرحب في المخدرات وما يتولد عنها من انحرافات أخلاقية

وهذه الشريحة كما يقول الكاتب عصام الفليج فأن علماء التربية وعلم النفس والاجتماع أرجعوا رنحرافها إلى ضعف الوازع الديني أو أصدقاء السوء .
أما الشريحة الأغرب فهي تلك التي تعاني الترف المفرط في السلوك فلجأت إلى سلوكيات غريبة .. فقد لا يكون إدمان الإنترنت مستغرباً أما إدمان الهواتف النقالة – مثلاً – فكثير من الفتيات أصبحن ينتظرن كل يوم الجديد في الهواتف النقالة وفي نغماتها الجديدة التي بلغت 700 نغمة .
يقول عباس علي صاحب مكتب لبيع الهواتف إن مكتبه يشهد ازدحاماً كبيراً لطلب خدمة إدراج النغمات المتنوعة .

ويوضح أن الشباب – لا سيما الفتيات – هم أكثر الزبائن طلباً لهذه الخدمة .
لكن ربما تنزوي تلك الهوايات أمام هواية جديدة وغريبة لدى عدد من الفتيات وهي إقدامهن على التحرش أو مغازلة الشباب لمجرد التحرش – كما تقول ش.ص : دون أن يكون القصد تكوين علاقة .
وبين هؤلاء جميعاً تقف شريحة شكلها المجتمع بثقافته وتربيته وطريقة إدارته للحياة

هذه الشريحة مصابة بانعدام الثقة والخوف من المستقبل وتوقع المفاجآت دائماً لذلك يتردد أفرادها في اتخاذ أي قرار لأنهم أصيبوا بضعف المقدرة على التخطيط للمستقبل .

مجلة الأسرة العدد 102





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 13 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ( هموم فـتـيـاتنـا .. أحزان وأسرار ) ملف شامل في خضم الواقع

كُتب : [ 04 - 05 - 12 - 06:02 AM ]

من المسؤول كثيراً ما نقسو على الآخرين لنبرئ أنفسنا ، وفي عالم الفتيات نستهجن كثيراً من السلوكيات الخاطئة والصرعات التي تملأ هذا العالم
لكننا قليلاً ما نسأل أنفسنا :

ماذا قدمنا لهؤلاء الفتيات اللائي سيصبحن قريباً نساء الغد .

الدكتور محمد لطفي الصباغ آلمه هذا السؤال الذي وجهته إليه مجلة الأسرة العدد 102
ورغم ذلك أجاب عليه بقوله :

لا نريد أن نخادع أنفسنا ونحاول إقناعها بعرض جانب مشرق ضئيل في مجتمعنا
فهذا التصرف قد يخفّف علينا من وقع الشعور بالكارثة ، ولكنّه غير موضوعي وغير سليم .

أنا أعرف أن هناك جانباً مشرقاً يقوم في زوايا بعض البلاد الإسلامية نجا من كثير من المآسي التي عمّت البلاد الأخرى ، وهذا الجانب بالنسبة للفتاة وليد ما يزال يحبو ، ويترصده أعداء الله يريدون تجفيف ينابيعه ، وتشويه صورته ، والقضاء عليه ، ولكنه جانب ضئيل ، إذا قيس بالواقع المؤلم الضخم الذي يحياه المسلمون ..
لا بد من تقرير هذه الحقيقة المرّة إذا أردنا أن تكون صادقين مع أنفسنا .
مدَّ بصرك وانظر إلى خارطة بلاد المسلمين وتعرّف إلى واقع المجتمعات والفتاة المسلمة ، فسترى العجب العجاب ، ولا تحصر نفسك وملاحظتك بواحد من تلك البلاد إنك سترى آنذاك الجانب المشرق الذي أشرنا إليه وجانب هزيل يكاد يختفي ويتوارى في تلك البلاد .
معظم المجتمعات فتحت أمام الفتاة كل أبواب الفساد والفسق والتحللّ والفجور، وأغلقت في وجهها كلّ أبواب الخير والاستقامة والسداد .
هل أتاكم نبأ شعار (( تجفيف المنابع )) الذي يعنون به ألاّ تكون هناك دراسة شرعية سليمة للكتاب والسنة وعلوم الشريعة
وألاّ تكون هناك توعية بواقع المسلمين الأليم .
ومن أجل ذلك فقد أغلقت في بعض البلاد معظم المدارس الدينية للفتيات والفتيان .
وما بقي من تلك المدارس تعرّضت مناهجها إلى المسخ والإفساد وتشويه أحكام الدين .. ثم أدخلوا الضيم على شهادة هذه المدارس ، فلم تعد مقبولة في كثير من الجهات ..
ومع أنه مكر عظيم ، وعدوان أثيم ، ولكن الأمر لم يقف عند هذا الحد .. بل إن المجتمع هذا ألزم الفتاة بالاختلاط بالفتيان في المدارس وهم في سن المراهقة .. وسرى ذلك في معظم العالم الإسلامي إلا من رحم ربي يحدث هذا الاختلاط الإلزامي في جامعات ومدارس العالم الإسلامي رغم أن الفتى والفتاة في هذه السن يعانون من هجمة الجنس الشديدة ، ويكون كل طرف في حالة تشوق إلى لقاء الطرف الآخر ، فإذا كان التوجيه الإسلامي ضعيفاً أو معدوماً ، ولم تكن مخافة الله مستقرة في أعماق القلوب ، وإذا زالت الكلفة بين الفتى والفتاة ، يتضاحكون ويمزح بعضهم مع بعض .. كان الجو مهيأ للجريمة والعياذ بالله .. وفي ذلك الفساد الكبير .
ثم أقدم هذا المجتمع على إلزام الفتاة بخلع حجابها في المدرسة والجامعة والطريق
ألم يأتكم نبأ هذه الفاجعة التي حصلت في بلد من بلاد المسلمين ، عندما نزلت قوات ذلك البلد ، وصارت تطوف في الشواع ، وكلّما رأت امرأة محجبة نزعت حجابها وصادرته بالقوة ..
ثم قدّم هذا المجتمع للفتاة وسائل الإعلام الممتعة الجذابة من إذاعة وتلفاز وفي هذه الوسائل السم الرعاف والكيد للعقيدة والخلق الكريم .. فالتمثيليات والمسلسلات تزيّن للفتاة الخروج عن طاعة الوالدين ، وتشجّعها على ممارسة حريتها الطليقة كما تهوى ، وعلى الجرأة على التقاليد المتصلة بالدين .
ثم أدخل هذا المجتمع عدداً من الفتيات الأوساط القذرة العفنة المنتنة التي يسمونها الأوساط الفنية
وأقام البلاجات على الشواطئ للفتيات مع الرجال وعدّ ذلك مظهراً من مظاهر التقدم
وفتح هذا المجتمع للفتيات أبواب دور السينما ، وكانت في بعض البلاد حفلات خاصة بالنساء ، كان هذا في أول الأمر ، ثم أُلغي هذا التفريق وأصبحت عامة مختلطة .. ثم دخلت السينما بيوت المسلمين بل وخيامهم عن طريق التلفاز والمحطات الفضائية ، وما أدراك ما المحطات الفضائية .
وقامت صحافة خسيسة تنصر الباطل وتهاجم الحق بطرق خفيّة وظاهرة تشكك بحقائق الدين ، وتغرس الإعجاب بالكفار ومدنيتهم .. وتُشيع هذه الصحف الفاحشة عن طريق القصص الماجنة الهابطة وعن طريق نشر الأخبار الشنيعة .
كيف لفتاة هذا حالها أن تقوم بدور إصلاحي ، وأن تُعد أجيال المستقبل إعداداً متيناً ؟ إنها لم تؤهل له قط .. بل أهلت – واأسفاه – لتكون عنصراً من عناصر الهدم .
هذا هو الواقع في معظم بلاد المسلمين .. وأمّا الشريحة من الناس الذين لا يزالون محافظين على دينهم وقيمهم فهي شريحة ضئيلة .
إن إدراكنا لحقيقة الواقع الذي تمر فيه الفتاة المسلمة ، والكيد الذي يكاد لها هو الخطوة المتقدمة في طريق العلاج .
ولا يفيدنا أبداً أن نغمض عيوننا عن هذا الواقع ، ونخادع أنفسنا .. يجب أن نعلم أن قوى هائلة تكيد لفتياتنا في الخفاء وفي العلن .. وبعض هذه القوى أجنبي وبعضها الآخر محلي .
وتستخدم هذه القوى في كيدها نتاج أضخم حضارة مادية عرفها البشر . ومع ذلك فلا يجوز أن نيأس ولا أن نتقاعس .. علينا أن نعمل ما استطعنا إلى ذلك سبيلا ، ولم يكلفنا الله أن نحقق النتائج .. بل كلفنا أن نعمل العمل القائم على الإخلاص والتخطيط والصبر والاستمرار .
المجتمع الحالي لم يقدّم للفتاة شيئاً مما كان يجب أن يقدمه إليه من عقيدة سليمة ، وخلق مستقيم ، ورغبة في الخير ، واهتمام بشؤون المسلمين ، ودعوتهم إلى الخير والحق .
ونحمد الله – عز وجل – أن البيت المسلم ما يزال في كثير من بلاد المسلمين على الرغم من كل ذاك الكيد والمكر
ما يزال يقوم بجهود طيبة مباركة .. ولكن البيت ليس وحده في الميدان ، فهناك المدرسة ، وهناك المجتمع بمؤسساته المختلفة
.





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 14 )
روقيه
قلب طموح
رقم العضوية : 8250
تاريخ التسجيل : Jan 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ق من أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم
عدد المشاركات : 2,455 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : روقيه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ( هموم فـتـيـاتنـا .. أحزان وأسرار ) ملف شامل في خضم الواقع

كُتب : [ 04 - 05 - 12 - 06:04 AM ]

ـ الإعلام في قفص الاتهام

كثير مما يدور في عقول فتياتنا مما نستهجنه ونستنكره ، جاء حصاداً لسنوات طويلة من التدفق الإعلامي المخطط ، افتح جهاز تلفاز أو صفحة في جريدة أو مجلة وفتش عما يقدم لفتياتنا .
الأستاذ محمد رشيد العويد فعل ذلك ووصف ما قرأ وما شاهد :
أكثره لا يلتزم الإسلام ولا ينطلق منه فيما تبثه الإذاعات من برامج وأغنيات .
فالأغنيات تزين ما يسمونه " الحب " المتبادل بين الشباب واالبنات ، بل إن بعضها تحث صراحة على الاتصال الهاتفي المعاكس .

أما المقابلات التي تجريها محطات تلفزيونية مع ممثلات ومغنيات فملأى بالصياغات الخاطئة والخطيرة لأفكار الفتيات ، فـ (( قمة المجد )) هي وصول الفتاة إلى ما وصلت إليه تلك الممثلة ، و (( النجاح )) هو الشهرة التي تعيش فيها تلك المغنية ، وهكذا …
وعشرات المجلات التي تملأ أرفف المكتبات وأكشاكها ، تكاد لا تجد فيها فائدة واحدة للبنات ، ولا تختلف كثيراً عما تعده محطات الإذاعة والتليفزيون .
أما الإعلام الإسلامي فهو يعاني فقراً شديداً في المادة المقدمة إلى الفتيات المسلمات في مقابل ما يقدمه الإعلام غير الإسلامي من مادة ضررها أكثر من نفعها .
فهذه هي المحطات الفضائية نكاد لا نجد فيها برنامجاً واحداً موجهاً إلى الفتيات ، اللهم إلا برامج الفتاوى ، وبعض البرامج التي ما زالت دون ما يلبي الحاجة الملحة .
إن الكتابة إلى الفتيات تحتاج فناً خاصاً ، وخطاباً يختلف عن خطاب من هن أكبر سناً ، هذا إذا أريد لتلك الكتابة أن تقنع الفتيات بما تدعوهن إليه .
ومن ذلك أن يكون الخطاب مفعماً بالعاطفة ، بعيداً عن الشدة والحدة والقسوة .
وأن تحس الفتاة المخاطبة بأن من يكتب إليها حريصاً عليها ، خائفاً عليها من الضياع والخسران ، راغباً لها بالفوز بالجنة في الآخرة .
وألا يخلو أسلوب الكاتب من ضرب الأمثلة السهلة المقنعة التي تفهمها الفتاة وتؤثر فيها .
وأن يتضمن الخطاب حكايات وأرقاماً ووقائع واعترافات لفتيات سلكن الطريق الخاطئة فندمن وخسرن .
مجلة الأسرة العدد 102





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحزان, الواقع, شامل, فـتـيـاتنـا, هموم, وأسرار

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:43 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd