الفتاوى الشرعية يتم هنا بإذن الله جمع الفتاوى الهامة والمفيدة بواسطة المشرفات فقط ويمكن للعضوات التعليق عليها.


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 18 - 05 - 12, 08:49 م رقم المشاركة : 1
محبة للدعوة
قلب جديد

الصورة الرمزية محبة للدعوة







محبة للدعوة غير متواجدة حالياً
محبة للدعوة is on a distinguished road


أوسمة العضوه

 

وسام الحضور المميز 

افتراضي الدية في الاسلام




يخصم من الدية بقدر ما للذين لم يتنازلوا عنها من نصيب
سئل فضيلة الشيخ الدكتور صادق بن محمد البيضاني السؤال التالي :
( قُتل رجل بسبب الخطأ وتنازل جميع الأبناء والأقارب عن الدية سوى ابن له فماذا يلزم في هذه الحالة )
فأجاب فضيلته :

الأصل في قتل الخطأ دفع الدية لورثة الميت لقوله تعالى: " وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلاَّ خَطَئًا وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَئًا فَتَحْرِيرُ([1]) رَقَبَةٍ([2]) مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ "([3]).
فقد بينت الآية أن كفارة قتل الخطأ على القاتل تحرير رقبة مؤمنة فإن لم يستطع فصيام شهرين متتابعين فهذه لازمة في ذمة الجاني لا مسامحة فيها من الورثة لأنه أمر تعبدي مطلوب شرعًا.
أما الدية فيجوز فيها المسامحة لأن الله قال كما في الآية السابقة: " وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا "([4]) بمعنى إلا أن يتنازلوا عن الدية فإذا تنازلوا عنها فيبقى حق الله وهو الإعتاق أو الصيام فإذا تنازل بعض أولياء الدم دون البعض فإنه يخصم من الدية على قدر ما لهؤلاء المتنازلين من النصيب ويبقى على ذمة الجاني مبلغ الذين لم يتنازلوا؛ وبالله التوفيق .

كتاب المنتقى من فتاوى الشيخ الدكتور صادق بن محمد البيضاني رقمالسؤال (19)

([1]) عتق.

([2]) نفس مملوكة.

([3]) سورة النساء, الآية (92).

([4]) سورة النساء, الآية (92).











عرض البوم صور محبة للدعوة  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسلام, الحجة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:17 ص


 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd