الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل .¸¸۝❝۝ تعالوا نتوب من أثــر الذنوب ۝❝۝¸¸.

كُتب : [ 01 - 10 - 12 - 10:53 PM ]





الحمد لله العفو الغفور.. لا تنقضي نعمه.. ولا تحصى على مر الدهور.. وسع الخلائق حلمه مهما ارتكبوا من شرور.. سبقت رحمته غضبه من قبل خلق الأيام والشهور.. يتوب على من تاب ويغفر لمن أناب ويجبر المكسور.. نحمده سبحانه حمدَ القانع الشكور.. ونعوذ بوجهه الكريم من الكفر والفجور.. ونسأله السلامة مما يورث الكلالة أو النفور.. ونرجوه العصمة فيما بقي من أعمالنا وأن ينور قلوبنا والقبور.. وأشهد أن سيدنا وعظيمنا وقائدنا وقدوتنا وشفعينا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم




ُثم أما بعــد

قال تعالى "وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ"
النور 31.


موضوعنا اليوم إخوتي وأخواتي مهم وخطير للغايه ولكن يتغافل عنه الكثير منا إلا من رحم ربى فهو ينتشر فى مجتمعنا فيهلكه ويفسده و يحمل علينا من الضنك والهم والضيق والأمراض والأوبئة إلى غير ذالك فيجب علينا أن ننتبه ونعلم أن مانتحدث عنه هو حصاد معاصينا وذنوبنا فتعالوا بنا إخوتي وأخواتي نتعرف على هذا الأمر من خلال هذا الموضوع الذي هو بعنوان :



والمقصود من حديثنا نحن





هي فقط تذكرة لقلوبنا الضعيفة من الوقوع في المعصية ومن باب عرفت الشر لا للشر
لكن لتوقيه ..ومن لم يعرف الشر من الخير يقع فيه,,






إن للذنوب خطورة في حياة البشرية،وهي أيضا سبب في هلاك الأمم كإغراق قوم نوح عليه السلام ,وفرعون وقومه ,وإهلاك قوم عاد بالريح العقيم ,وثمود بالصيحه,وقوم لوط جعل عليها سافلها إلى غير ذالك ,,وذلك شيء نجده في القرآن العظيم، قال الله عز وجل:"{فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} العنكبوت: 40.وقال: {أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مّن قَرْنٍ مَّكَّنَّـٰهُمْ فِى ٱلأرْضِ مَا لَمْ نُمَكّن لَّكُمْ وَأَرْسَلْنَا ٱلسَّمَاء عَلَيْهِم مَّدْرَاراً وَجَعَلْنَا ٱلأنْهَـٰرَ تَجْرِى مِن تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَـٰهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً ءاخَرِينَ} الأنعام:6
فكانت هذه هي عواقب المعاصي والظلم والشر والفساد،, ها هي العواقب الوخيمة والشرور الجسيمة للذنوب والمعاصي،,,
كما قال الله تعالى: "وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ" الشورى:30



فيجب علينا التحذير من سنن الله الماضية في الأمم والإعتبار بمصارعها
قال تعالى"
قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُم مُّشْرِكِينَ"الروم (42)

قال بن تيميه: وإنما قص الله علينا قصص من قبلنا من الأمم لتكون عبرة لنا فنشبه حالنا بحالهم ونقيس أواخر الأمم بأوائلها,فيكون للمؤمن من المتأخرين شبه بما كان للمؤمن من المتقدمين ,ويكون للكافر والمنافق شبه بما كان(العقود الدريه 1371)
قال تعالى:"
لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ "يوسف(111)









تعالوا معي إخوتى نتعرف على المعاصي التي نحن عنها غافلون يقول الله تعالى "اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ"فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ"الآنبياء1



نجد أن أحوال الناس فى هذا الزمن تنطبق عليه هذه الآيه مع واقع كثير منهم وذالك ما يرى من كثرة إعراضهم عن منهج الله وغفلتهم عن الآخرة وعن ما خلقوا من أجله وكأنهم لم يخلقوا للعبادة وإنما خلقوا للدنيا وشهواتها فتجد الواحد منهم ما أعقله وأذكاه فى أمور دنياه لكن هذا المسكين لم يستفد من عقله فيما ينفعه فى آخرته
قال تعالى" يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ "الروم7
فتجده يتجرأ بشدة على ارتكاب المعاصي ويتهاون بها حتى إنه قد ينعدم عنده الشعور بالذنب وشعوره بالتقصير نحو أمور دينه حتى ظن وأيقن أنه على خير عظيم فبمجرد قيامه بأصول الدين ومحافظته على صلاته في وقتها أو حتى بعد فوات وقتها أنه بذالك على خير عظيم أو أن الجنة في انتظاره ونسي المسكين مئات بل آلاف الذنوب التي يرتكبها من غيبة ونميمه أو نظرة إلى حرام أو غير ذالك من المعاصي والذنوب التي يستهين بها ولا يلقي لها بالا ويظن أنها لا تضره بشيء وهي التي قد تكون سببا في هلاكه وخسارته في الدنيا والآخرة قال صلى الله عليه وسلم
:

"إياكم ومحقرات الذنوب، فإنما مثل محقرات الذنوب كمثل قوم نزلوا بطن وادٍ فجاء ذا بعودٍ وذا بعودٍ، حتى جمعوا ما أنضجوا به خبزهم، وإن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه. "
الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم:
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن.


قال الحافظ فى الفتح سنده حسن ونحوه عند أحمد والطبرانى










قال تعالى:



:




فيجب أن نعلم أن للذنوب والمعاصي آثار تعود علينا بالأضرار والهلاك وأولها حرمان العلم فالعلم نور يقذفه الله فى القلب والمعصيه تطفىء ذالك النور,,
قال الشافعى:شكوت إلى وكيع سوء حفظى ,,فأرشدنى إلى ترك المعاصى ,,وأخبرنى بأن العلم نور ونور الله لا يهدى لعاصى,,,


وأيضا حرمان الرزق فكما أن الطاعة مجلبة للرزق أيضا المعصية مجلبة للفقر


,,, أيضا المعصية تورث الذل قال تعالى"مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعا"فاطر10

,,المعصية تعسر أموره عليه فلا يتوجه إلى أمر إلا ويجده مغلقا متعسرا ,,إن العاصي يجد ظلمة فى قلبه فكما أن للطاعة نور فى القلب أيضا للمعصيه ظلمة ,,,أيضا حرمان الطاعة فينقطع عنه طاعات كثيرة بسبب الذنب ,,المعاصي تزرع أمثالها ويولد بعضها بعضاً حتى يعز على العبد مفارقتها ,,المعاصي تضعف القلب فتقوى إرادته على المعصية ,,,ينسلخ من القلب استقباح المعصية فتصير له عادة,,,وأيضا للذنوب تأثير على القلب فإذا تكاثرت طبع الله على قلب صاحبها كما قال الله تعالى"
كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ"المطففين(14)

ومن أعظم آثار الذنوب وأضرارها أنها تخون العبد أحوج ما يكون لنفسه فإن العبد العاصي إذا وقع في شدة أو كربة خانه قلبه وجوارحه عما هو أنفع وهو التوكل على الله والإنابة إليه ومنتهى الحسرة حين يخذل المرء في عرصات القيامة:

قال تعالى "وَمَن يَعْصِ اللهَ وَرَسُولَه وَيَتَعَد حُدودَهُ يُدخِلْهُ ناراً خالِداً فيها وَلَهُ عذابٌ مُّهين"النساء 14


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من حديث البخارى " كلُّ أمتي يدخلون الجنةَ إلا من أبى . قالوا : يا رسولَ اللهِ ، ومن يأبى ؟ قال : من أطاعني دخل الجنةَ ، ومن عصاني فقد أبى"
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7280
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].











هذه بعض آثار الذنوب والمعاصي على الأمم والمجتمعات والأفراد فى الدنيا ولو لم يكن منها إلا واحدة فقط لكفى بالمرء عقلاً وديناً أن يبتعد عنها وما أكثر اليوم من يعرف الأحكام وينسى الآثار ولهذا يجب أن نذكر بهذه الآثار بين الحين والآخر لتكون حجابا وحاجزا عن الوقوع في المعصية بإذن الله,,,,









ولله در من قال


أسير الخطايا ,,أسير الذنوب أجبني بربك هل ستئوب وهل سوف تسعى إلى الله إني أخاف عليك جبال الذنوب , أسير الخطايا ,,أسير الذنوب أجبني بربك هل ستئوب ,,أخي عد إلى الله مهما تمادى بك الذنب إن إلهى يتوب ,أسير الخطايا ,,أسير الذنوب أجبني بربك هل ستئوب أسير الذنوب متـى تتوب







إخوتي الذنوب تغطي على القلوب فإذا أظلمت على مرآة القلب لم يبين فيها وجه الهدى ومن علم ضرر الذنب استشعر الندم












أتساءل هل لى من توبة بعد أن طبع الله على قلبى بسبب كثرة الذنوب والمعاصى أقوال لكم إخوتي وأخواتي اسمعوا

قول الله تعالى"
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ"الزمر(53),,,
قال رسول الله صل الله عليه وسلم "كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابين "
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 2280
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن.


أيضا قال الله تعالى فى حديث قدسي
عن أنس رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (قال الله تعالى: يا ابن آدم! إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم! لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك، يا ابن آدم! لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة)
الراوي: أنس المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/214
خلاصة حكم المحدث:
[إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] .

ربنا بيقول لنا فى الحديث لا تيأس من رحمتي (إن رحمتي وسعت غضبي )فمهما عظمت الذنوب ووصلت إلى السماء بكثرتها ثم استغفرتني بصدق وإخلاص وافتقار غفرت لك ,,رحمة الله واسعة إخواتى فهيا نقبل على الله قبل فوات الآوان ,,,



,,عن أبي حمزة أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنه ,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره وقد أضله فى أرض فلاة"متفق عليه ,,وفى روايه لمسلم "لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى إلى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح"
الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2747
خلاصة حكم المحدث: صحيح.







فوالله لا حجة للمذنب أمام الله فالتوبة التوبة ياعباد الله قبل فوات الآوان,, واليقظة من الغفلة,, يجب أن نكون على استعداد للسفر الطويل والرحلة التي سوف يعلن عنها في أي لحظه !!تذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها "
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1871
خلاصة حكم المحدث: صحيح.



فيجب أن نسرع ونترك الشهوات الزائفة من أجل ما هو أعظم وهو إرضاء الله والتقرب إليه من قول وعمل,,,,






أقبلوا الآن الآن على الله فإنه غفور رحيم خلقنا من أجل الجنة وزينتها وعدنا فيها بحياة طيبة ولكننا ظلمنا أنفسنا بذنوبنا نحن المفرطون فى جنب الله فيجب علينا أن نتوب توبة نصوحاً صادقة ونندم على الذنب ونعود إلى الله ليبدل الله سيئاتنا حسنات ويتوب علينا إنه هو الغفور الرحيم







إذا ما نهاك امرء ناصح عن الفاحشات انزجر وانتهي

إن الدنيا ياأخي من بعدها ظلمة القبر وصوت النائحي


لا تساوي حبة من خردل أو تساوي ريشة من جناحي




والآن إخوتي و أخواتى مع الهدايا كما عودناكم نحن المتسابقات نحو الجنات مجموعه من

محاضرات مشايخنا الآفاضل,,,





وفي النهاية نستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه ومع موضوع جديد بفضل الله من أخواتكم المتسابقات نحو الجنات








التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 02 - 10 - 12 الساعة 11:28 PM سبب آخر: تخريج الأحاديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
صباح الخير
رقم العضوية : 6519
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر /اسوان
عدد المشاركات : 4,392 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1423
قوة الترشيح : صباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: .¸¸۝❝۝ تعالوا نتوب من أثــر الذنوب ۝❝۝¸¸.

كُتب : [ 02 - 10 - 12 - 12:47 AM ]

.

سلمت يداك من النار ..
واسكنك ربي في فردوسه الاعلى , وجعلها في ميزان حسناتك ..



تقديري واسمىاحترامي..





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
زادى إيمانى
قلب منتمى
رقم العضوية : 8677
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 663 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : زادى إيمانى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower15 رد: .¸¸۝❝۝ تعالوا نتوب من أثــر الذنوب ۝❝۝¸¸.

كُتب : [ 02 - 10 - 12 - 12:14 PM ]

اللهم أمين تقبل الله دعواتك الطيبة ولكى بالمثل
تشرفت بمرور حضرتك جداا





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم أسيد
رقم العضوية : 7550
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القدس
عدد المشاركات : 10,805 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1409
قوة الترشيح : أم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud ofأم أسيد has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: .¸¸۝❝۝ تعالوا نتوب من أثــر الذنوب ۝❝۝¸¸.

كُتب : [ 02 - 10 - 12 - 02:51 PM ]

جزاك الله جنات النعيم
سدد الله خطاك وانار قلبك بالايمان
ننتظر المزيد من جديدك المميز





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
أملى الجنان
رقم العضوية : 5383
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,547 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 750
قوة الترشيح : أملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: .¸¸۝❝۝ تعالوا نتوب من أثــر الذنوب ۝❝۝¸¸.

كُتب : [ 02 - 10 - 12 - 11:31 PM ]

جزاكم الله خيرا على المجهود الرائع

كتب الله أجركم





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
۝❝۝¸¸., .¸¸۝❝۝, أثــر, الذنوب, تعالوا, وبنت

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:07 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd