الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 51 )
المشتاقة لرؤية ربها
قلب منتمى
رقم العضوية : 997
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : وَمَاْ تَدْرِيّ نَفْسٌ بأْيْ أَرضٍ تَمْوُتْ
عدد المشاركات : 763 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : المشتاقة لرؤية ربها will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هل تفقدت قلبك؟؟؟ "متجدد:)بإذن الله.

كُتب : [ 16 - 12 - 11 - 08:14 PM ]






بلاشك أن كل عمل يصدره بني آدم فمصدره قلبه ,


وهذه المضغة الصغيرة هي صلاح الأمر كله ,

فإذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ,

وهذا مما أخبرنا به المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه ,


الراوي: النعمان بن بشير المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 52
خلاصة حكم المحدث: [صحيح] الحديث...........



يقول أحد السلف :

دواء القلب خمسة أشياء : قراءة القرآن بالتفكر ، وخلاء البطن ، وقيام الليل ،

والتضرع عند السحر ، ومجالسة الصالحين ,.

فطوبى لمن رُزِق بصحبة طيبة مباركة أمثالكم ,

إخوة في الله يعينون ويعاونون على الخير هكذا نحسبكم والله حسيبنا وإياكم ,

تمنياتي لكما وللجميع بالسداد والتوفيق ,







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 07 - 10 - 12 الساعة 11:38 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 52 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي هكذا ينبض القلب

كُتب : [ 18 - 12 - 11 - 07:27 AM ]

]



القـلب.. مضغـة.. عليـها صـلاح الجسد.. وفسـادهـ ..قال صـلى الله عليـه وسـلم :
(ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب)
الراوي: النعمان بن بشير المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1599
خلاصة حكم المحدث: صحيح


كيـف ينبض القــلب ..

اطــل النـظر.. ودقق لتــرى كيف ينبض
فــي نومـك وصحـوك..
فـي مرضك وصحتك ..
في فرحـك وحـزنك..
ضحـكك و بكاءك و تعبك وراحتك ..
’’
لا تمــلك له إيقاف.. ولا تحريكـ ..
او حــتى اسراعـاً و إبـطاء في نبضاته ..
،،
،
هـكـذا..عــندمـآ تنـظر إلـى منظر ما ..
يـغذي عينك .. ويحـركهـا ..
فـهل شكـــرت الله سبحانه على نبضه لتـنعم بـهذه النـعمة ..
أو هل آمنت أن لا يقف فــجأة ع منـاظـر محرمـة ..
،،
هـكـذا .. ينبض..
عندما تستمتع إلـى كلمات مـآ

يـغذي إذنك.. ويحـركهـا ..
فـهل شكـرت آالله سبحــآنه ع نبضـه.. لتـنعم بـهذه النـعمة ..
أو هل آمنت .. أن لا يقف.. فــجأة.. ع كلمات محرمـة ..
،،
هـكـذا.. ينبض.. عندما.. تتلفـظ... ببكلمآت مآ يـغذي لسانك و يحـركه. ..
فـهل شكـرت الله سبحانه.. ع نبضـه.. لتـنعم بـهذه النـعمة..
أو هل آمنت.. أن لا يقف.. فــجأة.. ع ألفــاظ... بذيئة..
،،
هـكـذا.. ينبض.. عندما.. تحرك أطرافـك.. لشيء.. مـآ
يـغذي هذه الاطراف.. ويحـركهـا..
فـهل شكـرت الله سبحانه.. ع نبضـه.. لتـنعم بـهذه النـعمة ..
أو هل إمنت.. أن لا يقف.. فــجأة. ..
ع بطـش.. ظالـم.. وممارسات محرمة ..
،،
هـكـذا.. ينبض.. عندما.. تهضـم طعام... مآ .. في فمك.. ومعدتك ..
يـغذي فمك.. ومعدتك.. ويحـركهمـا ..
فـهل شكـرت الله سبحانه .. ع نبضـه.. لتـنعم بـهذه النـعمة ..
أو هل آمنت.. أن لا يقف.. فــجأة.. ع طعام محرم.. من أموال محرمة ..
،،
هـكـذا.. ينبض.. عندما .. في كل أحـوالك ..
يـغذي جسدكـ ويحـركه ..
فـهل شكـرت الله سبحانه.. ع نبضـه.. لتـنعم بـهذه النـعم ..
أو هل آمنت.. أن لا يقف..فــجأة.. ع مـاحرم الله..
،،
،
هذه صورة.. لــنبض طبيعي..لدقات قلب طبيعية،،
تـمر.. مواقف.و. لحـظات ..
خوف .. حـزن.. فرح. .. هـدوء ..
تختلــف النبضات.. تتسارع ثـم تعاود.. لطبيعتـها ..
،،
سيقف.. يوما ..
لكـــن.. عـلى مـآ سيقف ..
،،
يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلوبنا علي دينك
دمتم بأفضل حال ..

م\ن
ممـآ رآق لي



[/quote]






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 20 - 05 - 12 الساعة 09:09 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 53 )
heba mahmoud
قلب نشط
رقم العضوية : 8147
تاريخ التسجيل : Nov 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 267 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : heba mahmoud is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
115 كيف تجد قلبك؟؟؟؟؟

كُتب : [ 21 - 12 - 11 - 11:21 PM ]





روى البيهقي والحاكم عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: ( أَخَذَ الْمُشْرِكُونَ عَمَّارَ بْنَ يَاسِرٍ فَلَمْ يَتْرُكُوهُ حَتَّى سَبَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم وَذَكَرَ آلِهَتَهُمْ بِخَيْرٍ ثُمَّ تَرَكُوهُ، فَلَمَّا أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : مَا وَرَاءَكَ؟ قَالَ: شَرٌّ يَا رَسُولَ اللَّهِ! مَا تُرِكْتُ حَتَّى نِلْتُ مِنْكَ وَذَكَرْتُ آلِهَتَهُمْ بِخَيْرٍ. قَالَ: كَيْفَ تَجِدُ قَلْبَكَ؟. قَالَ: مُطْمَئِنًا بِالإِيمَانِ. قَالَ :إِنْ عَادُوا فَعُدْ ) .
الراوي: عمار بن ياسر المحدث: ابن كثير - المصدر: إرشاد الفقيه - الصفحة أو الرقم: 2/295
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح وزاد بعضهم وفي هذا أنزلت: { من كفر بالله من بعد إيمانه.. الآية }


إن هذا السؤال من المصطفى صلواته وسلامه عليه ينبئنا عن أهمية ما يكون في قلب الإنسان من اعتقادات؛ إذ بها يُحكم بصلاح القلب وفساده، وعليها مدار السعادة في الدنيا والفوز في الآخرة.

وهو أيضاً دعوة منه صلى الله عليه وسلم للمسلم أن يحاسب نفسه، ويتفقد قلبه حتى لا يفاجأ بتسلل ما يؤثر على سلامة القلب وصحته إليه وهو لا يشعر بذلك؛ بسبب غفلة، أو شهوة ،أو شبهة.

إن كل ذي عقل سليم ممن هداه الله لدين الحق يسعى إلى السعادة في الدنيا والفوز في الآخرة.

وتحصيل ذلك مرهون بسلوك السبيل التي بينها المولى عز وجل في محكم كتابه، وسار عليها نبيه صلى الله عليه وسلم.

وسلوك ذلك الطريق يبدأ بإصلاح القلب؛ لأن القلب " أَمِير الْبَدَن، وَبِصَلَاحِ الْأَمِير تَصْلُح الرَّعِيَّة، وَبِفَسَادِهِ تَفْسُد " يوضح ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : (إلا وإن في الجسد مضغة ، إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت ، فسد الجسد كله . ألا وهي القلب).
الراوي: النعمان بن بشير المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1599
خلاصة حكم المحدث: صحيح


قال ابن رجب رحمه الله: " ذكر النبي صلى الله عليه وسلم كلمة جامعة لصلاح حركات ابن آدم وفسادها؛ وأن ذلك كله بحسب صلاح القلب وفساده.

فإذا صلح القلب صلحت إرادته، وصلحت جميع الجوارح؛ فلم تنبعث إلا إلى طاعة الله واجتناب سخطه، فقنعت بالحلال عن الحرام.

وإذا فسد القلب فسدت إرادته، ففسدت الجوارح كلها؛ وانبعثت في معاصي الله عز وجل، وما فيه سخطه، ولم تقنع بالحلال؛ بل أسرعت في الحرام بحسب هوى القلب وميله عن الحق " .

وإن السعادة في الدنيا مرهونة باتباع هدى الله سبحانه وتعالى؛ كما قال تعالى: (( فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى )) [طه124].

قال في أضواء البيان: " أي: فمن اتبع منكم هداي أي: من آمن برسلي، وصدق بكتبي، وامتثل ما أمرت به، واجتنب ما نهيت عنه على ألسنة رسلي، فإنه لا يضل في الدنيا؛ أي: لا يزيغ عن طريق الحق؛ لاستمساكه بالعُروة الوثقى، ولا يشقى في الآخرة؛ لأنه كان في الدنيا عاملاً بما يستوجب السعادة من طاعة الله تعالى وطاعة رسله ".

إن القلب إذا صلح أحب الله وأحب ما يحبه الله، وإذا كان كذلك ذاق حلاوة الإيمان.



كما قال صلى الله عليه وسلم: (ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله و رسوله أحب إليه مما سواهما، و أن يحب المرء لا يحبه إلا لله، و أن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه ؛ كما يكره أن يلقى في النار).
الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 3415
خلاصة حكم المحدث: صحيح.


ومعنى وجود حلاوة الإيمان هو استلذاذ الطاعات، وتحمل المشقات فيما يرضى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.

وإيثار ذلك على عرض الدنيا، رغبة في نعيم الآخرة، الذي لا يبيد ولا يفنى .

ومتى وجد القلب حلاوة الإيمان فقد سلم من مرض الأهواء المضلة والشهوات المحرمة، وذلك هو القلب الصالح الصحيح من الأسقام؛ لأن القلب إنما يحرم من حلاوة الإيمان بسبب غلبة المرض عليه.

إن استلذاذ القلب للطاعات وتحمل المشقات فيما يرضي الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم دليل على قوة الإيمان.

والثقة فيما عند الله، وشدة الخشية منه سبحانه، والشعور بالسعادة والغنى، والسلامة من الأكدار ومنقصات عيش الحياة الدنيا، وذلك لعمر الحق هو السعادة الحقة .

أما أن الفوز في الآخرة مرهون بصلاح القلب، فدليله قوله تعالى حكاية عن إبراهيم : (( وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ * يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ )) الشعراء 87:89.

فقد دلت هذه الآية على أنه لا ينفع عند الله يوم القيامة إلا القلب السليم.


كيف نعرف القلب السليم من القلب الفاسد؟.

إذا عرفنا أن القلب السليم هو الذي ينفع عند الله فعلينا أن نعرف متى يكون القلب سليماً ومتى يكون فاسداً؟ متى يكون صحيحاً ومتى يكون مريضاً؟.

لقد أجاب ابن رجب رحمه الله على هذا السؤال وبين لنا الفرق بين القلب السليم والقلب الفاسد فقال: إن القلب لا يكون سليماً إلا إذا كان سليماً من إرادة ما يكرهه الله ويسخطه، ولا يكون فيه سوى محبة الله وإرادته، ومحبة ما يحبه الله وإرادة ذلك، وكراهة ما يكرهه الله والنفور عنه.

والقلب الفاسد: هو القلب الذي فيه الميل على الأهواء المضلة والشهوات المحرمة، وليس فيه من خشية الله ما يكف الجوارح عن اتباع هوى النفس؛ فالقلب ملك الجوارح وسلطانها، والجوارح جنوده ورعيته المطيعة له المنقادة لأمره.

فإذا صلح الملك صلحت رعاياه وجنوده المطيعة له المنقادة لأوامره، وإذا فسد الملك فسدت جنوده ورعاياه المطيعة له المنقادة لأوامره ونواهيه.

وبهذا نعرف أن المتبعين للشهوات المحرمة والأهواء المضلة هم مرضى القلوب يحتاجون إلى علاج يداوي قلوبهم، ويعيد لها صحتها لتستقيم جوارحهم.

وهو ما يوجب على الدعاة والمربين أن يركزوا جهودهم على إصلاح القلوب إذا أرادوا أن ترجع الأمة إلى سالف عهدها، وتستقيم على سبيل ربها، وهدي نبيها.

إن عدم العناية بإصلاح القلوب ابتداء هو ما يفسر لنا انتكاس بعض المهتدين، وحورهم بعد الكور؛ لأن قلوب أولئك لم تذق حلاوة الإيمان؛ لأن " حَلَاوَة الْإِيمَان لَا تَدْخُل قَلْبًا فَتَخْرُج مِنْهُ " .











التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 29 - 05 - 12 الساعة 12:04 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 54 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
heart يآمَن لكَ وقعٌ في قلبـــــ♥ـــــــيّ ..

كُتب : [ 22 - 12 - 11 - 03:04 PM ]








يآمَن لكَ وقعٌ في قلبــــــــــــيّ ..

{ لك وقع في قلبي .. فكلما تذكرتك ..

فاض قلبي حبا ..

اسمع الناس من كل مكان ينطقون اسمك ..

*****

وببسمة ترتسم على الوجه ..

يقولون .. يا رب ..

روحي التي تسكن جسدي .. تشتاق لك ..

فكلما سمعَتْ صوتا يرتل كلماتك ..

تراقصتْ بفرحة الملهوف .. تقفز وكلها حنين .. }

ربـــــــــــــــــي .....

"لك في القلب كل المكان .. والروح ملكٌ لك ..

فإذا رضيت عني .. اسعدتني .. وشكرتك ..

وإذا احببتني .. ابتليتني .. صبرتُ وحمدتك ..


¤ استشعر في كل لحظة تلو اللحظة بك ..

واحب دائـــما بقربي تواجدك ..

لا تقطعني من رحمتك .. فإني عبدٌ فقير .. لا الجأ إلا لك

" إلهي ..

أناجيك في حزني .. وعند نزول الدمع مني ..

ارفع برأسي للسما وأقول : الحمد والشكر لك ..

وعند فرحي .. اسجد لك ..

وأقول بسعادة : حمدا وشكرا يا الله .


.

حبي لك جعل فرحتي وحزني .. لحظة ممتزجة ..

ولهفتي لرؤياك .. جعلتني انظر للحياة بشكل مختلف ..

روحي .. تشتاق إليك .. وكيف لا تشتاق .. وهي جزء منك؟؟


••.• يا الله ..

اسمك كلمة .. تنزل السكينة في القلوب ..

والراحة للعقول .. والأمل بعد اليأس .. لا يأتي إلا منك ..

وكيف لا يكون .. وانت خالقنا أجمعين .. ؟

يا رب .. لو هربتُ يوما .. لا اهربُ منك ..

فإن أنزلتَ بي لحظة .. أضاقت بي الدنيا ..

اهربُ من تلك اللحظة إليك ..

ولو خانتني نفسي .. وعصيتُ لك أمرا ..

لا ألجأ إلا إليك .. طلبا للعفو والمغفرة ..


ربنـــــــــــا ...

إن عصيناك .. اغفر لنا .. وتخطى عنا زلاتنا ..

فإننا .. لن نستطيع العيش دون عونك ..

لأننا بطبيعتنا .. بشر ضعاف ..

لا نقوى على فعل شئ دون التوكل عليك

..


إلهنــــــــــا ...

اهدنا .. الى طريق منيرة .. لا تنطفئ شموعها ..

فالمحبة في قلوبنا دائما لك ..

وإخلاصنا .. لا يكون إلا إليك ..

وتوكلنا .. لا يكون إلا عليك .. }

إن ابتعدنا عن طريقك .. أين لنا من رحمتك؟؟

شكرك راحة لنا ..

رضاك سكينة لقلوبنا ..

أنت هو .. غذاء الروح لنا ..

فحمدا وشكرا .. لك على ما قدرت لنا ..



مما رآق لي








غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 55 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رحلة إلى حيث صفاء القلوب

كُتب : [ 27 - 12 - 11 - 02:04 PM ]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل سألنا أنفسنا مرة إن كانت قلوبنا تحمل غلا على أحد؟
أم نعتقد أن قلوبنا صافية لا تحمل حقدا ولا بغضا لأحد ؟
فلنقف قليلا مع هذه القصة لعلنا نصل لإجابة !



اتصل شاب على شيخ يقول له : تنازعنا مع أبناء عمي على قطعة أرض نعلم أنها كانت لوالدنا
ولم يكن لدينا إثبات طال النزاع فتنازلنا عنها لهم وقاطعناهم وكنا نذكرهم بالسوء دائما
رد عليه الشيخ : هل تريدون الجنة أم لا ؟
قال : بلى
قال: إذا تطلب السماح من بناء عمك
يقول الشاب : فاتصلت على ابن عمي
وقلت : سامحونا لن تفرق بيننا قطعة أرض
ففاجأني بقوله : بل أنتم سامحونا وخذوا الأرض حلال عليكم !
فاختلفنا مرة أخرى كل يريد تقديم الأرض للآخر ثم اتفقنا أن نجعلها وقف لوالدينا معا .
يقول : الغريب أنني أحسست بعد إغلاق الهاتف كأنني ألقيت كيسا من الإسمنت كان قابعا على صدري ...
وهنا لنا وقفة ...

هل سألنا أنفسنا : كم كيسا من لإسمنت نحمل على صدورِنا ؟
وهل سألنا أنفسنا بصدق : لماذا نشعر وكأن قلوبنا لا تحمل حقدا على أحد ؟
ومع ذلك كم من الأحقاد تملأ قلوبنا على فلانة لأنها قالت عني كذا وعلى الأخرى لأنها اتهمتني بكذا ؟



كم نحمل من الأضغان في ذلك القلب المسكين بسبب كلمة أو موقف أو فعل حملناه أكثر مما يحتمل ؟
وكيف نقف بين يدي الله في صلواتنا وقلوبنا تعتلج حنقا نفكر كيف ننتقم من فلانة وكيف نرد على الأخرى وكيف نأخذ حقنا من الثالثة ؟
لو تفكرنا بالأمر على حقيقته لأدركنا أن هذه الدنيا التي نتصارع لأجلها لا تساوي عند الله جناح بعوضة فكيف نتكالب على مكاسب دنيوية ونشغل أنفسنا بانتقامات شيطانية ؟
ونسينا نعيما دائما ورفعة درجات وراحة لا تنقطع في جنة الخلد التي وعد الله بها عباده المتقين ؟

{ وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ*
الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّـهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }
آل عمران: 133, 134



من يدفع الثمن لينال الأجر العظيم ؟
وهل تأملنا آخر الآية السابقة أعدت للمتقين
وكم للتقوى من ثمرات منها العلم والقبول والفرج ومنها الرزق واليسر وتكفير السيئات وتعظيم الأجر من الله ومن هم هؤلاء ؟

إنهم المنفقين والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ... وأجرهم عظيم :

1- مغفرة .
2- جنة عرضها السموات والأرض .
3- محبة الله لهم .
4- وصفهم بالمتقين .
5- وصفهم بالمحسنين .



مما رآق لي





موضوع مغلق
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
▫∫●▫∫●, ▫∫●●∫▫, ♥♥●, "متجدد:)بإذن, ....., لماذا, للرحمن, للهدى, لاينشرح, ماهي, متعكره, لراحة, مسلسل, مصابيح, أصحاب, أشجار, أُختاه, مُراجعة, لؤلوة, أنتِ, أويعتكف, موصولٌ, مطمئنه؟؟؟؟؟؟؟, الملك, المايكروويف, المحبين, الأُنس, الله, الله., الله..؟!!, المؤمنين, امازال, الثلاثة, البيضاء؟؟, اليقظة, الساجدة, العمل, الغفلة, الفرق, الوحدة, القلب, القلب؟, القلــــــوب, القلوب, القلوب2, القلوب؟, القلوب؟؟؟؟, القبر, القرآن, القُلُوب, ااااه, ايتها, اسوااار, اغسل, ذهبيا, تلامس, تمتلكين, بالله, تحتاج, تدخل, ترق, بصماان, تصلي, بَارِقَة, تشتاق, تُثْمِرُ, تُحبين, تَزْرَعُ, تسقي, تعلم, تفرح, تفقدت, بنقاط, بكماء, يآمَن, خمول, ختامآ, يبكى, يَقظةُ, يغفر, حوار, ينبض, ينبض!!!!!!!!!!!!!!!, ينظر, راحة, رحلة, رسائل, صدرك, شفاء, سوداء....., صندوق, شوقاً, عتبات, فيه..., فرمت, هاجرت, إستلهامٌ, إعتكاف, هكذا, وأعْـمَــآلٌ, والله, والفؤاد, واقعي, وتقرأ, ويزول, نشيد, وَصَحْوَة, ونفس, وقلوب, وقعٌ, نقـــــــآء, ؟؟؟؟, طيبة, قلب!, قلبا, قلبي, قلبٌ, قلبـــــ♥ـــــــيّ, قلبك, قلبكِ, قلبك؟؟؟, قلبك؟؟؟؟؟, قلوب, قلوبهم, قَلْب, قساوة, قُـلُـوبٌ, كلمات, كيف

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيفية السجود خيرية الصور و البطاقات 9 08 - 05 - 11 02:15 PM
الزوجة عندما تفتقد لزوجها عندما يكون في البيت باحثة عن الحق أنا وأسرتى 8 24 - 03 - 11 10:19 PM
إليكِ ... رسالة من القلب إلى القلب قلم مسلمه زهرات إيمان القلوب 4 01 - 12 - 10 02:06 PM
لازالة شعر الوجه بدون حلاوه ولا شمع.... طرح الجنة ركن العناية بالبشرة 12 02 - 10 - 10 01:12 AM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:56 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd