الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 11 )
سبل السلام
رقم العضوية : 1777
تاريخ التسجيل : Nov 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,070 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 336
قوة الترشيح : سبل السلام is a jewel in the roughسبل السلام is a jewel in the roughسبل السلام is a jewel in the rough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Exclamation معاصي في طريق الضلال (تلبيس إبليس)

كُتب : [ 12 - 11 - 08 - 01:34 PM ]









معاصي على طريق الضلال
(تلبيس إبليس)


إن معركة الإنسان مع الغواية معركة شرسة طويلة الأمد لن تنتهي فصولها إلا يوم يقوم الناس لرب العالمين
ولا يزال أعداء المؤمن "نفسه وهواه والشيطان" يتربصون به من كل جانب
ويأتونه عن يمينه وعن شماله ومن بين يديه ومن خلفه
ولأن الشيطان ذو همة عالية في الشر والغواية تراه لا يهدأ ولا يكل ولا يمل في اختراع وابتداع الحيل والأساليب للإيقاع بعباد الله الصالحين




ومن أساليب الشيطان في خداع الإنسان:


استدراجه للشر من أبواب الخير ثم يستدرجه أكثر حتى تطمئن نفسه للمعصية ويألفها ويمارسها ويبلس عليه فيجعله يعتقد أنه بأعماله هذه تزيد حسناته

أمثلة ذلك:
سأل أحد هؤلاء الجهلة الشيخ قائلاً:
وقعت على امرأة في الحرام وهي الآن حامل وأريد أن أتوب ماذا أفعل؟
أجابه الشيخ:
يا أخي ما دام أنك قد وقعت عليها في الحرام فهلا عزلت حتى لا تكون الجريمة جريمتان
قال الجاهل:
لكني سمعت يا شيخ أن العزل مكروه



--وأخر لا يشرب الخمر إلا بيده اليمنى اتباعاً لسنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.



-- وأخريات يوثقن علاقتهن المشبوهة بصديقاتهن بحجة أنهن يتقربن إلى الله بذلك, ألم يقل الحبيب صلى الله عليه وسلم
" ما من رجلين تحابا في الله بظهر الغيب إلا كان أحبهما إلى الله أشدهما حبا لصاحبه "
الراوي: أبو الدرداء المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/80
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد قوي.


وقد سمعت أن بعض الفتيات اللاتي وقعن في فخ الإعجاب تبدأ جلستهن بالقرءان وتنتهي بالتواصي وما بين القرءان والتواصي قبلات وأحضان
تماماً كما يفعل التلفزيون يبدأ بثه بالقرآن وينهيه بالقرآن وبينهما يلعب الشيطان.




تسعة من عشرة:
سرق رجل عشرة دنانير ثم تصدق بدينار وقال:
الحسنة بعشر والسيئة بواحدة
سرقتي بسيئة وتصدقي بعشر




سأل احد الشباب الشيخ:
يا شيخ هل خلوتي بزميلتي حرام علماً يا شيخ أن هذه الجلسة لا تخلو من القبلات الشريفة .


رشوة:


ويقف المرتشي رافعاً يديه للأعلى مشيراً للراشي بعينه ورأسه بأن يضع الرشوة في جيبه فهو إنسان لا يمسك الحرام




وسمعت أن فتيات يتساهلن في إطلاق البصر وتكرار النظر وإذا أعجبهن حسن أحد الشباب وجماله سارعن بالقول اللهم اجعله أخي في الله


وشباب يطلقون أبصارهم على غير محارمهم بحجة أنهم يتفكرون في خلق الله تعالى وأنهم يسبحون الله إذا رأوا الجمال فالله جميل يحب الجمال


-أما أخر صرعة في هذه المعاصي هي جلوس الناس حول التلفزيون يشاهدون مسلسلات العهر
والفجور وهم يمسكون بأيديهم المسابح وعند انتهاء المسلسل والفيلم لا ينسون قول دعاء ختام المجلس


- وراقصة لا تؤدي فقرتها إلا بعد أن تصلي لله ركعتين تدعو فيهما بالتوفيق
-
- وممثلة أو ممثل يحمدون الله أن وفقهم في أداء دورهم التمثيلي المشين الذي يخجل منه إبليس

ولذلك نجد الشيخ وجدي غنيم يردد دائماً:
"إذا عايز تعصي ربنا اعصيه بس ما تقولش ده دين"


ونعود للأمثلة:

- شاب ملتزم يتباسط في تعامله مع النساء وهو يعتقد أن فعله هذا سيكتب في ميزان حسناته لأنه يقضي حوائجهن ويتفقد أحوالهن عن قرب أليس من قضى حاجة أخيه قضى الله حاجته

- وفتاه تتواصل وتتفقد أحوال ابن الجيران أو زميل الدراسة تحت ستار دعوته للخير ولئن يهدي الله بك رجلاً خير لك من حمر النعم.

- وداعية ترتدي ملابس تخالف شريعة الله تعالى بحجة أنها تريد أن تبين للناس أن ديننا دين يسر وأن المؤمن أنيق وجميل.


والأمثلة غيرها كثير نسأل الله السلامة




إن الشيطان قد فطن أن خطر الكبائر حاضر في نفس المؤمن لا يغيب فركز على الصغائر وعن طريقها يستدرجه ليسقط في هاوية الغفلة.

لهذا لابد أن يتيقظ المرء وأن يكون دائماً وأبداً على حذر
خداع الشيطان باسم الطاعة.

يقول الدكتور مصطفى السباعي:
إني لا أخشى على نفسي أن يغريني الشيطان بالمعصية مكاشفة ولكني أخشى أن يأتيني بها ملفقة بثوب الطاعة
يغريك الشيطان بالمرأه عن طريق الرحمة بها
ويغريك بالدنيا عن طريق الحيطة من تقلباتها
ويغريك بمصاحبة الأشرار عن طريق الأمل في هدايتهم
ويغريك بنفاق الظالمين عن طريق الرغبة في توجيههم
ويغريك بترك العلم عن طريق الاشتغال بالعمل
ويغريك بالتشهير بخصومك عن طريق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وهكذا تستمر حملة التمويه

فليحذر المسلمون عدوهم الحقيقي الشيطان الرجيم من الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا.


منقول مع بعض التصرف.







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 17 - 07 - 11 الساعة 11:57 PM سبب آخر: التنسيق, تخريج حديث
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 12 )
مَيْسٌ
قلب نابض
رقم العضوية : 292
تاريخ التسجيل : Jan 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 884 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 312
قوة الترشيح : مَيْسٌ is a jewel in the roughمَيْسٌ is a jewel in the roughمَيْسٌ is a jewel in the rough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: معاصي في طريق الضلال (تلبيس إبليس)

كُتب : [ 17 - 11 - 08 - 03:42 PM ]

جزاك ربي كل خير أختي الحبيبة
سلمت أناملك



أيضاً من تلبيس إبليس على العبد المسلم:

قول بعض النساء هداهن الله.

إذا ارتديت الحجاب الشرعي سأكون محط أنظار الجميع , بينما إن ارتديت كما يرتدين الأخريات لن ألفت انتباه أحد!!!!







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 22 - 07 - 11 الساعة 03:40 PM سبب آخر: التنسيق
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 13 )
راشا رمضان
رقم العضوية : 1092
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : فى رحمة الله
عدد المشاركات : 3,271 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1900
قوة الترشيح : راشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower24 لنجعله نقيا من الذنوب

كُتب : [ 03 - 01 - 09 - 09:21 PM ]





لنجعله نقياً من الذنوب






إن من آيات الله البالغة التي أمرنا بالتدبر فيها.. وإمعان النظر في مدلولها.. اختلاف الليل والنهار.. وتعاقب الليالي والأيام...

يقلب لنا الزمان لنتدبر.. ويُوالي علينا الفصول لنتفكر:

" وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا (62)" (سورة الفرقان، آية: 62).

وهذا من حكم الله البالغة..ومن صنيعه البديع.. أن جعل الليل والنهار محطتين تتكرران على الإنسان.. تقطع إحداهما الأخرى.. وتستأنفان به حالاً غير التي كان عليها.. علّه أن يقلع عن ذنب أو يتوب من معصية.. ويشكر الله على نعمه..


قال تعالى: "وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (73)"(سورة القصص).


إنما يومك الذي أنت فيه.. خزينة تضع فيها عملك..
فينضاف إلى باقي الأيام ..ليشكل سجلك الذي سيعرض بين يديك.. وأعمالك التي ستشهد عليك..
ولو أننا نستحضر تلك الحسرة التي ستنتابنا .. والآهة التي ستقطّع قلوبنا..حينما ننظر في صحائف أيامنا المسطرة.. التي لا تغادر صغيرة ولا كبيرة.. لجهِدنا أن لا نجعل يومنا الذي نحن فيه مصدر ألم.. وهم وغم.. ولكنها الغفلة.. فلننظر الآن في صحفنا.. ولنحاسب اليوم أنفسنا.. فهذا أنفع في استدراك ما بقي.. وإصلاح ما مضى.


إنك عندما تغدو وتصبح.. فأنت تبيع نفسك ولابد..
وأنت بذلك أحد رجلين

" معتقها أو موبقها"

كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الطهور شطر الإيمان . والحمد لله تملأ الميزان . وسبحان الله والحمد لله تملآن ( أو تملأ ) ما بين السماوات والأرض . والصلاة نور . والصدقة برهان . والصبر ضياء . والقرآن حجة لك أو عليك . كل الناس يغدو . فبايع نفسه . فمعتقها أو موبقها )
الراوي: أبو مالك الأشعري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 223
خلاصة حكم المحدث: صحيح .

يقول الحسن البصري رحمه الله : "إنما اليوم إن عقلت ضيف نزل بك وهو مرتحل عنك.. فإن أحسنت نزله وقراه شهد لك وأثنى عليك بذلك وصدق فيك..وإن أسأت ضيافته ولم تحسن قراه جال في عينيك. وهما يومان بمنزلة الأخوين.. نزل بك أحدهما.. فأسأت إليه ..ولم تحسن قراه ..فيما بينك وبينه.. فجاءك الآخر بعده..
فقال: إني قد جئتك بعد أخي فإن إحسانك إلي يمحو إساءتك إليه.. ويغفر لك ما صنعت.. فدونك إذ نزلت بك وجئتك بعد أخي المرتحل عنك.. فقد ظفرت بخلف منه إن عقلت.. فدارِك ما قد أضعت. وإن ألحقت الآخر بالأول.. فما أخلقك أن تهلك.. بشهادتهما عليك
".



إنّ حبس النفس على الطاعة.. ومنعها من الانحدار في شهواتها.. لمن أشق الأمور..
ولن يفلح فيه إلا من وفقه الله عز وجل.. لذا فإنّ تقطيع الحياة إلى أيام.. وتوجيه الهمة إلى كل يوم على حدة.. لمن الوسائل التي تُعين النفس على هذا الحبس..وتُسهل عليها الأمر..وتُهون عليها المدة.. فلو خاطب الإنسان نفسه قائلا:

"سأصبر اليوم فقط عن المعاصي"

لطاوعته نفسه وأعانته.. بينما لو حدث نفسه بالانقطاع التام عن المعصية..لربما لم تتحمل همته.. ولربما خذلته عزيمته...

يومنا هذا فلنجعله.. نقياً من الذنوب والمعاصي.. ولنعلنها شعاراً لكل يوم نبدأه:

"يوم جديد فليكن نقياً من الذنوب".

لقد من الله علينا بيوم جديد.. حَرمَ منه فئات من الناس اختارهم الموت..
وحال بينهم وبين ما مُكن لنا من أن نذكر الله في هذا اليوم.. ونصلي لله في هذا اليوم.. ونُري الله من أنفسنا خيراً.. وإن من غفلتنا أن نقابل هذه النعمة بالكفران.. ونلطخ يومنا بالعصيان..
ونجعله حجة علينا بين يدي الله عز وجل








التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 22 - 07 - 11 الساعة 06:05 PM سبب آخر: التنسيق
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 14 )
أم الدويس
قلب جديد
رقم العضوية : 1220
تاريخ التسجيل : Aug 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الإمارات
عدد المشاركات : 76 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أم الدويس is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
سؤال لماذا تكثر المعاصي بالصيف؟؟!!!

كُتب : [ 12 - 01 - 09 - 02:46 PM ]

بسم الله الرحمن الرحيم




الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





من الأسئلة التي تؤرق كل مسلم غيور على دينه و يخاف على المسلمين.
لماذا تكثر المعاصي في فصل الصيف؟




إن قليلا من إعمال العقل يجعلنا ندرك أن أول سبب هو جهلنا بالله فلو عرفنا الله حق معرفته لما عصيناه بجوارح أجدر بنا أن نوظفها فيما يرضيه عز و جل فهو رب جميع الفصول والأزمان




السبب الثاني:إعراضنا عن التفكر في في آيات الله فحرارة الصيف مدعاة للتفكر في عقاب الله لمن عصاه ففي الحديث عن أبي هريره رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة، فإن شدة الحر من فيح جهنم، واشتكت النار إلى ربها، فقالت: يا رب أكل بعضي بعضا، فأذن لها بنفسين، نفس في الشتاء ونفس في الصيف، فهو أشد ما تجدون من الحر، وأشد ما تجدون من الزمهرير).



السبب الثالث:الرغبة في الترويح على النفس بعد سنة من العمل و الدراسة لكن هذا لا يجب أن يوقعنا في معصية الله...قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في وصيته لعثمان رضي الله عنه: <فاتَّق اللّه يا عثمان فإِنَّ لأهلك عليك حقّاً، وإن لضيفك عليك حقّاً، وإنَّ لنفسك عليك حقّاً، >فلنتق الله في أنفسنا و أوقاتنا.





أسأل الله العلي العظيم أن يهدي جميع المسلمين و ينجينا من الفتن ما ظهر منها و ما بطن.




مما اعجبني فلم ابخل به عليكم ..


اختكمــ: أم الدويس







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 09 - 10 - 12 الساعة 12:47 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 15 )
داعية صابرة
قلب طموح
رقم العضوية : 2256
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,609 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1350
قوة الترشيح : داعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
صح تذكرى قبل ان تعصى الله

كُتب : [ 06 - 03 - 09 - 04:39 AM ]





تذكرى قبل أن تعصي الله[/


أختي الحبيبة ... يا من تخافى الله عز وجل :

تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ :~ أَنْ اللهَ سُبْحَانَه يراك وَيَعْلَمُ مَا تُخْفِي وَمَا تُعْلِنُ , فَإِنَّه ( يَعْلَمُ خَائِنَةُ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ).
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : أَنْ الْمَلاَئِكَةَ تُحْصِي عَلَيكِ جَمِيعَ أَقْوَالَكَ وَأَعْمَالَكَ وَتَكْتُبُهَا فِي صَحِيفَتِكَ ( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلِ إلّا لَدَيه رَقيبِ عَتِيدِ ).
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهِ : لَحْظَةُ الْمَوْتِ وَخُرُوجَ رَوَّحَكَ وَهِي تَجْذُبُ جُذِبَا شَدِيدَا حِينَهَا تَتَمَنَّى أَنْ تَتُوبَ إِلَى اللهِ وَتَصُلِّي وَتَقْرَأُ الْقُرْآنُ ( وَاِلْتَفَتَ السَّاقُ بِالسَّاقِ * إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ المساق ).
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : الْقَبْرُ وَعِذَابَهُ وَظُلْمَتَهُ فَهُوَ إِمَّا رَوَّضَهُ مِنْ رِياضِ اُلْجُنْهُ أَوْ حَفْرَهُ مِنْ حُفَرِ النَّارِ فَهُنَاكَ لَا أَبُ شَفِيقَ وَلَا أَمْ تَرْحَمُ .
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : يَوْمُ يَحْشُرُ النَّاسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حُفاةَ عُرَاةِ .
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : يَوْمُ تَتَطَايَرُ الصُّحُفُ فَآخَذَ كُتَّابُهُ بِيَمِينِهِ وَآخَذَ كُتَّابُهُ بِشمالِهِ .
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : يَوْمُ تَدْنُو الشَّمْسُ مِنْ الرُّؤُوسِ قَدْرِ مَيْلِ وَيُعْرِقُ النَّاسُ عَلَى قَدْرِ أَعْمَالِهُمْ فَمِنْهُمْ مِنْ يَكْوُنَّ إِلَى كَعْبِيِهِ وَمِنْهُمْ إِلَى ركبتيه وَمِنْهُمْ إِلَى حَقْوِيِهِ وَمِنْهُمْ مِنْ يُلْجِمُهُ الْعِرْقَ إلْجَامَا وَالْعِيَاذَ بِاللهِ .
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : يَوْمُ تَشْهَدُ عَلَيكِ أعضاؤك بِمَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرِ وَشَرَّ ( حَتَّى إذاً مَا جَاؤُوهَا شَهِدَ عَلَيهُمْ سَمِعَهُمْ وَأَبْصارَهُمْ وَجَلُودَهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْلَمُونَ ).
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : يَوْمُ يَقُولُ الْمُجْرِمُونَ ( يا وَيْلَتِنَا مَالِ هَذَا الْكُتَّابِ لَا يُفَارِقُ صَغِيرَةُ وَلَا كَبِيرَةَ إلّا أَحَصَّاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضَرَا وَلَا يُظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدَا ).

● تذكر قبل أن تعصي الله :أنا فرطُكم على الحوضِ . ولأنازعن أقوامًا ثم لأغلبن عليهم ، فأقولُ : يا ربِّ أصحابي . أصحابي . فيقالُ إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك . وفي روايةٍ : بهذا الإسنادِ . ولم يذكرْ : أصحابي . أصحابي

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2297
خلاصة حكم المحدث:
صحيح

.




تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : أَنَّكِ سَوْفَ تُعَبِّرُ الصِّرَاطُ الْمَنْصُوبُ عَلَى مَتْنِ جَهَنَّمِ وَعَلَى قَدَّرَ عَمَلُكَ فَإِمَّا أَنْ تُنْجُوا وَإِمَّا أَنْ تَخْطِفَكَ كَلاَلِيبَ جَهَنَّمِ وَالْعِيَاذَ بِاللهِ . قَالُ تَعَالَى :( وَإِنَّ مِنْكُمْ إلّا وَارِدَهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حُتِمَا مَقْضِيَّا ).
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : وُقُوفُكَ بَيْنَ يَدَي اللَّهِ عِزَّ وَجَلَّ وَلَيْسَ بَيْنَكِ وَبَيْنَه حِجابِ أَوْ تَرْجُمَانِ فَيَذْكُرُكَ بِكُلَّ ذَنْبَ عَمِلَتْهُ .
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : عَنْدَمَا يَقُولُ الْعَاصِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ ( يا حَسَّرْتِي عَلَى مَا فَرَّطَتْ فِي جَنْبِ اللَّهِ ).
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : نَارُ جَهَنَّمِ وَبَعْدَ قَعْرَهَا وَشِدَّةَ حُرِّهَا وَعِذَابَ أَهَّلَهَا وَهُمْ يَسْحَبُونَ فِيهَا عَلَى وُجُوهِهُمْ .
● تَذْكُرُ قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ : أَنْ الذُّنُوبَ تُؤَدِّي إِلَى قِلَّةِ التَّوْفِيقِ وَحَرَمَانِ الْعِلْمِ وَالرِّزْقِ وَضَيِّقَ الصَّدْرِ وَقَصْرَ الْعُمَرِ وَمَوْتَ الفجأه وَذَهَابَ الْحَيَاءِ وَالْغَيْرَةِ وَاُعْظُمْ عُقُوبَاتِهَا أَنَّهَا تُوَرِّثَ الْقَطِيعَةَ بَيْنَ الْعَبْدِ وَرَبَّهُ وَإذاً وَقَعَتْ القطيعه اِنْقَطَعَتْ عَنْه أَسْبَابِ الْخَيْرِ وَاِتَّصَلَتْ بِهِ أَسْبَابِ الشَّرِّ .
فَقَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ تذكرى
* عَلَيكِ ( قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ ) عِزَّ وَجَلَّ أَنْ تَتَفَكَّرَ فِي هَذِهِ الدُّنْيا وَحَقَارَتَهَا وَقِلَّةَ وفائها وَكَثْرَةَ جفائه وَخَسَّةً شركائها وَسُرْعَةَ انقضائها وَتَتَفَكَّرُ فِي أهْلِهَا وَعَشَّاقَهَا وَهُمْ صرعى حَوْلَهَا ، وَقَدْ عَذَّبَتْهُمْ بِأَنْوَاعِ عَذَابِ ، وأذاقتهم مَرَّ الشرا ، واضحكتهم قَلِيلَا وابكتهم كَثِيرَا وَطَوِيلَا .
* عَلَيكِ ( قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ ) عِزَّ وَجَلَّ أَنْ تَتَفَكَّرَ فِي الاخره وَدَوامَهَا وانها هِي اِلْحِيَاهُ الْحَقِيقِيَّةَ وَهِي دَارَ الْقرارِ وَمَحَطَّ الرُّحَّالِ وَمُنْتَهى الاسفار .
* عَلَيكِ ( قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ ) عِزَّ وَجَلَّ أَنْ تَتَفَكَّرَ فِي النَّارِ وَتُوقِدُهَا وَاِضْطِرامَهَا وَبَعْدَ قَعْرَهَا وَشِدَّةَ حُرِّهَا وَعَظِيمَ عَذَابِ أَهَّلَهَا .. عَلَيكِ أَنْ تَتَفَكَّرَ فِي اهلها وَهُمْ فِي الْحَمِيمِ عَلَى وُجُوهِهُمْ يُسَبِّحُونَ وَفِي النَّارَ كَالْْحَطَبِ يُسَبِّحُونَ .
* عَلَيكِ ( قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ ) عِزَّ وَجَلَّ أَنْ تَتَفَكَّرَ بِالْجَنَّةِ وَمَا اُعْدُ اللهَ لِأَهَّلَ طَاعَتُهُ فِيهَا مِمَّا لَا عَيْنَ رَأَتْ وَلَا أَذِنَ سَمِعَتْ وَلَا خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرِ مِنْ النَّعِيمِ الْمُفَصَّلِ وَالْكَفِيلِ بِأعْلَى أَنْوَاعِ اللَّذَّةِ مِنْ الْمَطَاعِمِ وَالْمَشَارِبِ وَالْمَلاَبِسِ وَالصُّورِ ، وَالْبَهِجَةَ وَالسُّرُورَ ، وَالَّتِي لَا يُفَرِّطُ فِيهَا إلّا إِنْسانَ مَحْرُومِ .
* عَلَيكِ ( قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ ) عِزَّ وَجَلَّ أَنْ تَتَفَكَّرَ كَيْفَ اصطفاك اللهَ مِنْ الْمَلاَيِينِ وَالْمِلْيَارَاتِ لِكَيْ يَجْعَلُكَ مِنْ أُمَّةِ النّجاةِ وأراد لَكَ الْخَيْرَ وَالصُّلاَّحَ وَالتَّوْحِيدَ وأعطاك مِنْ النَّعَمِ والالاء الشيئ الْكَثِيرَ فَهَلْ تَعْصِي اللهَ بِالْعَيْنِ الَّتِي حَبَاكَ بِهَا أَمْ بِاللِّسَانِ الَّذِي اعطاك أَياَهُ أَمْ بِالْيَدِ الَّتِي سَخَّرَهَا لَكَ أَمْ بِالرَّجُلِ الَّتِي تَرْفَعُكَ بِأَمَرِّ اللهِ .
* عَلَيكِ ( قَبْلَ أَنْ تَعْصِي اللهَ ) عِزَّ وَجَلَّ أَنْ تَتَخَيَّلَ لَوْ أَنَّكِ مِمَّنْ يُعَبِّدُ الْبَقَرُ أَوْ مِنْ يُعَبِّدُ الْحَجَرُ أَوْ مِمَّنْ ضَلَّ وَتُجْبِرُ وَكَفْرَ فَكَيْفَ سيكون مَالِكَ إذاً أُنْتَهَى اُجْلُكَ وَقَامَتْ قِيَامَتُكَ وَوَسَّدَتْ اللَّحْدُ وَجَاءَكَ مُنْكِرَ وَنَكَرُّ وَاِلْتَفَّ عَلَيكِ الشّجاعِ الاقرع .
(( اختي الْحَبيبَةَ )) تذكرى أَنْ كُلَّ شُيِّئَ فَأَنَِّي زكل شُيِّئَ يُزَوِّلُ وَلَا يَبْقَى إلّا وَجْهَ رَبِّكَ ذُو الْجَلاَلِ وَالَا كرامِ وَسَنَقِفُ بَيْنَ يَدِيهِ عُرَاةَ حُفاةِ وان كُلَّ وَاحِدَا مُنَّا سَيَنْقُلُ إلي قَبْرَهُ بِمَالِهِ وَأَهَّلَهُ وَعَمَلَهُ فَيُعَوِّدُ الْمَالُ وَالْأهْلُ وَيَبْقَى الْعَمَلُ فَمِنْ عَمَلَ مِثْقَالِ ذَرَّةِ خُيِّرَا يُرْهَ وَمِنْ عَمَلَ مِثْقَالِ ذَرَّةِ شُرَّا يُرْهَ ..
(( اختي الْحَبيبَةَ )) تيقنى حَقَّ الْيَقِينِ أَنْ مَلَكَ الْمَوْتِ كَمَا تَعُدَّاكَ إلي غَيْرَكِ فَهُوَ فِي الطَّرِيقِ الِيِكَ وَمَا هِي إلّا أَعْوَامَ وَأَيَّامَ أَوْ لَحْظَاتِ فَتُصْبِحُ وَحُيِّدَا فِي قَبْرِكَ لَا أَمْوَالَ وَلَا أَهَّلَ وَلَا اصحاب فَتَذْكُرُ ظُلْمَةُ الْقَبْرِ وَضَيْفَهُ وَوَحْشَتَهُ ، وَهَوْلَ مَطْلَعِهِ وَشَدَتْ ضَغَطَتْهُ .
فَعَلَا أَجَمَلَ لَحْظَةِ ... هِي الَّتِي يَكْوُنَّ الْعَبْدُ فِيهَا مُنْكَسِرَا ... لَا يَعْرُفُ أَيْنَ يَذْهَبُ وَلَمِنْ يَلْجَأُ ...
يُدَوِّرُ فِي الْبِلادِ ... بُحِثَا عَمَّا يَأْوِيهِ وَيَقْبَلُهُ ....
وَفِي النِّهَايَةَ لَا يَنْجَحُ فِي الْوُصُولَ إِلَى طَلَبَهُ ...
فَيُنْهِي رِحْلَتُهُ .. بِزِيارَةِ أَعَظْمَ مَكَانِ ... وَأَشْرَفَ بقعةعلى الْأَرَضَ ... السُّجُودَ بَيْنَ يَدَى اللهُ
ياااااااااااااارب اِرْحَمْنَا بِرحمتِكَ











التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 09 - 10 - 12 الساعة 12:58 AM
موضوع مغلق
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
>أخي, *عندما, ..!!, ......الحق, :>أخي, لماذا, أمانا, للذنوب, للتخلص, أأخذت, للشيخ, مالح, ماذا, ماتوا, مافاتكم, أخيتي!!!, محرماان, مجرد, أين, أخطب, أراك, أصبتــُـه, معاصي, لعَصَمهم, مهم, أناس, مواظبا, لنتفكر, موتك, لنجعله, أنـواع, أطفأته, المصرين, المعاصي, المعصية, الله, المهلكات, الاسلامية.., الانتكاسات, الذنوب, الذنوب*, التخلص, الحلوات, الجارية, الحبيب, الحساب, الخفية, الرزق, السيئات, الشعائر, العبد...., الناس..لازم, الوخيمة, الوقوع, الضلال, الطاعة, الطريقة, القيم, احذركم, ادخلى, احــــــذري, احــــــــــذري, استهان, ذنباً, ذنوب, ذنوبنا, ذنوبك, تمت, تلبيس, تمنع, باللحم, بالصيف؟؟, بالصيف؟؟!!!, بذكر, تذكرى, تتحول, تخرج, بركات, بسبب, تعرفها؟؟, تعصى, تفوح, تؤخرها, بِـذنْـبِـي, تكثر, جآإآإ, ياربي, يخلصك, دخولك, جهنـم, جنوب, يكون, راجع, رائحه, رزقي, سلسلة, علمتم, على, عليه, عليك, عاقبة, عزُوا, عُقباها, عقوبات, فتندم, فحُرمتُ, فرحـآ, فعصَوه, فإنها, هانُوا, إبليس, هـذا, هوان, وأبرزها, وأنا, ومكفراتها, والمعاصي, والذنوب؟؟؟؟؟, وذنوبهم, نتائج, نبتعد, وستتغلبين, نفسك, نور, نقيا, طريق, قبل, قف!!<:, قف<, كان, كبائر, كفـآكَ

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الله أكبر إمرأه بألف رجل تصفع قس أمام الملأ لتطاوله على رسول الله صلى الله جومانة2009 الدروس والمحاضرات الإسلامية 1 18 - 07 - 09 05:59 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:00 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd