الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 26 )
عزتي أجمل صفاتي
قلب مشارك
رقم العضوية : 5888
تاريخ التسجيل : Oct 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الكويت
عدد المشاركات : 164 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : عزتي أجمل صفاتي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل وقفة مع النفس

كُتب : [ 17 - 12 - 09 - 05:38 PM ]






وقفات مع النفس
قليل هم الذين يخاطبون أنفسهم بصدق .. وأقل منهم الذين يقفون مع أنفسهم تلك الوقفات .. وقفات مسائلة ومحاسبة .. كمحاسبة الشريك الشحيح لشريكه .. وقفات مع النفس ..!! وقفات نسأل كل واحد منا أن يقفها مع نفسه .. فيحاورها بصدق ويحدثها بجد .. وقفات مع النفس .!
أختي .. أخي ....
قف مع نفسك هذه الوقفات .. ولتعلم أنك المقصود بها أنت أنت لا أحد سواك .. أنت أنت لا أحد يعيش في كوكب أخر .. قف مع نفسك وكن صريحاً معها وكن رجلاً صادقاً مع نفسه ..

الوقفة الأولى :كم زلة لسان أكلت بها لحم أخيك أو هتكت عرضه ، وكم نظرة محرمة خنت بها عينك وعصيت ربك ، وكم مرة آذيت أمك وأغضبت أباك ، وكم مرة جلست مع جلساء السوء فداهنت وتحدثت معهم وربما عصيت الله برضاك وسكوتك عن معاصيهم ، وكم مرة خلوت بمحارم الله وانتهكتها فكان الله هو أهون الناظرين إليك ، وكم من يوم غابت شمسه فلم تذكر الموت فيه ، وكم من فجر بزغ نوره ، وقد بال الشيطان في أذنك ، وكم من شهر غاب هلاله فلم تصم فيه يوماً في سبيل الله ولم تقرأ فيه إلا اليسير من القرآن ، وكم مرة قرأت القرآن والقرآن يلعنك ، تقرأ الأمر فتتجنبه وتقرأ النهي فتفعله ، وكم .. وكم .. وكم . ؟!
العمر ينقص والذنوب تزيد
* * وتقل عثرات الفتى فيعود
أخي .. ذنوبك كثيرة وعمرك قصير ، وأنت فرح مسرور بقصر الأجل وطول الأمل ، وسوء العمل .
أتفرح بالذنوب وبالمعاصي
* * وتنسى يوم يؤخذ بالنواصي
وتأتي الذنب عهداً لا تبالي
* * ورب العالمين عليك حاصي

الوقفة الثانية :يا دائم الخطايا والعصيان يا شديد البطر والطغيان .. ربح المتقون ، فاز التائبون ولك النيران .. إلى متى تسوف في التوبة .. وتؤجل الأوبة فوالله إن ملك الموت آتيك في أي لحظة .. فعد إلى الله عودة صادقة وتب إبى الله توبة نصوحاً عسى أن تبدل السيئات حسنات وعسى أن تكون من أصحاب الجنات ..
وكن يا أخي كمن خلصت توبته وصدقت أوبته فمطعمه يسير ، وحزنه كثير ، وبكائه طويل .. ليله قيام .. ونهاره صيام ..
إيه يا نفس قد لهوت لهواً كثيراً
* * آن أن تطلبي الهدى والرشادا
طال بيني وبينك الأخذ والرد
* * فها أبديت الاستعدادا


أخي .. قف مع نفسك هذه الوقفات .. وكن رجلاً صادقاً ، واتخذ قراراً صارماً .. بلا تردد أو تسويف .. أبدأها بصفحة جديدة مـن الآن .. نعم الآن .. من هـذه اللحظـة .. ولتكن لحظة توبة صادقة لكل ذنب ولك زلة .. عاهد ربك على عدم العودة ، وأعلم أن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر …


غفر الله لي ولكم وللمسلمين أجمعين وتاب الله علينا انه هو التواب الرحيم
اللهم ارحمنا برحمتك
وأحسن خاتمتنا
الله صلي وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


لا تنسوني من صالح دعائكم







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 23 - 10 - 10 الساعة 01:21 AM سبب آخر: التنسيق
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 27 )
أريد الجنة
قلب جديد
رقم العضوية : 5800
تاريخ التسجيل : Sep 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : البلاد العربية
عدد المشاركات : 83 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أريد الجنة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Lightbulb مغـــــلق للتحســــــينات للشيخ محمد حسين يعقوب

كُتب : [ 23 - 01 - 10 - 12:23 AM ]

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

كتب الشيخ الفاضل /
الشيخ محمد حسين يعقوب .......

الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين و على آله و صحبه أجمعين
عودة القلب..
حبيبي في الله

إن كنت تشتاق إليه..قلبك
إن كنت تحلم بعودته.. قلبك

فإني سأمليك الآن سبيلا هاما يعود منه قلبك إن شاء الله..
أيها المشتاق إلى قلبه..

لابد لك من فترة تصلح فيها نفسك يا من تريد التخلص من رواسب الجاهلية، لابدمن فترة في بداية العلاج تختفي فيها عن العيون والآذان والألسنة، اعتزل حتى إذا اتصلوا بك يقال: "إنه مشغول جداً في هذه الفترة، فهو لا يحادث أحداً الآن. يبدو أنه بصدد اتخاذ قرار خطير، وهذا القرار الخطير الشجاع هو:التخلص من رواسب الجاهلية".

يقول ابن الجوزي رحمه الله:


"من أراد اجتماع همه وإصلاح قلبه فليحذر من مخالطة الناس في هذا الزمان، فإنه قد كان يقع الاجتماع على ما ينفع ذكره، فصار الاجتماع على ما يضر. ولقد جربت على نفسي مراراً أن أحصرها في بيت العزلة حِميةً. والنظرُ في سير القوم واستعمال الدواء مع الحمية عن الخلطة نافع".

هكذا: حينما تمنع نفسك من العدوى، وتستعمل الأمصال والمضادات اللازمة مع تناول الأكل النافع، حينئذ لن يتطرق إليك مرض القلب أبداً.

فالحمية رأس الدواء وهي العزلة.. وسيرة السلف هي الغذاء النافع لحياة القلوب.
ثم قال: " فإذا فسحت لنفسي في مجالسة الناس ولقائهم تشتت القلب المجتمع، ووقع الذهول عما كنت أراعيه، وانتقش في القلب ما قد رأته العين، وفي الضمير ما تسمعه الأذن وفي النفس ما تطمع في تحصيله من الدنيا، وإذا جمهور المخالطين أرباب غفلة، والطبع بمجالستهم يسرق من طباعهم" ..



نعم: الطباع سراقة والفتن خطافة.

اعتزل الناس شهراً..

قال تعالى:

{وَ إِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ }الأنعام {116}
وقال تعالى:{ وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ }يوسف {103}..
ثم ألم يكن النبي صلى الله عليه وسلم في بداية الطريق إلى ربه يذهب إلى الغار، ويترك الناس ليتفكر ويتعبد وليعرف هدفه في هذه الحياة؟!

ولذلك أنصحك – حبيبي في الله – في بداية الالتزام أن تعتكف شهراً في مكان لا يعرفك فيه أحد .. لا يسألك فيه أحد: من أنت؟ أو ماذا تفعل؟ .. اذهب إلى أحد إخوانك الأحباء في الله الذين يتمتعون بقدر من الهدوء النفسي .. اذهب إلى الريف عند أقاربك .. المهم أن تبتعد عن ضجيج من حولك ممن يجتذبونك لطريق الغواية .. ابتعد عنهم ولازم الخلوة ..

اذهب واقض أكثر يومك في المكتبات العامة، ابدأ في حفظ كتاب الله تعالى، تعلم كيف يتلى، انضم إلى معهد علمي لإعداد الدعاة، كن منهمكاً في قراءة كتب العلم النافع.
ابدأ في قراءة سيرة السلف فاقرأ مثلا: "صفوة الصفوة" وتصفح أكثر كتاب: "سير أعلام النبلاء"، تعلم عقيدتك الصحيحة واقرأ كتاب: "معارج القبول" من أوله إلى آخره، اقرأ "فقه السنة" من أوله إلى آخره، اجلس في هذه الفترة – فترة العزلة – لتقرأ وتتعلم .. لتصحح عقيدتك، وتصلح عبادتك، وتعرف مثلك الأعلى.


حين ذاك تصبح محصناً، فمهما قيل لك بعد ذلك فأنت ثابت. أما إذا تعرضت لكلام الناس من بداية ظهور لحيتك، وتردد كلام الناس وكثر على سمعك، فإنك ستهتز مع أول اصطدام بالواقع؛ فمع أول معارضة ظاهرة وقوية من المجتمع ستتخبط و لن تثبت، لذلك اعتزل ولا تلتفت، وامض حيث أمرك الله سبحانه تعالى:
{ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ وَامْضُواْ حَيْثُ تُؤْمَرُونَ} الحجر {65}.

لماذا لا تتوارى ؟!
يقول ابن الجوزي رحمه الله: " فإذا عدت أطلب القلب لم أجده، وأروم ذلك الحضور فأفقده، فيبقى فؤادي في غمار ذلك اللقاء للناس أياماً حتى يسلو الهوى. وما فائدة البناء للنقض ؟!".
لماذا لا تتوارى حتى يتم الله لك ؟! .. ما فائدة أن تعرض قلبك للناس فيردموه لك وأنت لا تزال تؤسسه ؟! خبئ قلبك عنهم و أحطْه بالعزلة، لتستطيع أن تتفرغ لبنائه.
يقول ابن الجوزي رحمه الله :" فإن دوام العزلة كالبناء، والنظر في سير السلف يرفعه، فإذا وقعت المخالطة انتقض ما بني في مدة في لحظة، وصعب التلافي، وضعُف القلب..
وسبب مرض القلب أنه كان محمياً عن التخلي، مغذوّا بالعلم وسير السلف، فخلط فلم يحتمل مزاجه، فوقع المرض.
فالجد الجد، فإنما هي أيام ما نرى من يلقى، ولا من يؤخذ منه، ولا من تنفع مجالسته إلا أن يكون نادراً ما أعرفه.
ما في الصحاب أخو وجد نطارحه *** حديث نجد ولا خل نجاريه
فالزم خلوتك، وإذا قلقت النفس فاشتاقت إلى لقاء الخلق، فاعلم أنها بعدُ كدِرة، فرُضْها ليصير لقاؤهم عندها مكروها.
ولو كان عندها شغل بالخالق لما أحبت الزحام، كما أن الذي يخلو بحبيبه لا يؤثر حضور غيره، ولو أنها عشقت طريق اليمن لم تلتفت إلى الشام".


حبيبي في الله

هذا هو السبيل الأول : العزلة وترك الخلطة .. غيّر مجموعة الأصدقاء، وابتعد عن الناس قدر الإمكان، لا تناقش .. ولا تجادل .. ولا تناظر.


ولو كان ممكناً لكان حرياً بك فعله : أن تحضر قطعة من شريط لاصق عريض، وتضعها على قلبك، وتكتب عليه بمداد اليقظة:" مغلق للتحسينات".

إن الطريق طويل وعر .. فلا يستوقفنك أول عارض .. امض وساعتها يثبت بناؤك.






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 23 - 10 - 10 الساعة 01:43 AM سبب آخر: التنسيق
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 28 )
عزتي أجمل صفاتي
قلب مشارك
رقم العضوية : 5888
تاريخ التسجيل : Oct 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الكويت
عدد المشاركات : 164 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : عزتي أجمل صفاتي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل اضاءات في طريق التوبة

كُتب : [ 04 - 02 - 10 - 09:49 PM ]


إضاءات في طريق التوبة


قوافل التائبين , ومواكب العائدين , ومراكب الناجين ..عليهم إشراقة الإيمان
ونفحات الرضا , وأنس الخلوة , وجلال العبادة , وجمال الطاعة ..
" سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ" [الفتح 29]

عرفناهم : في مراوحة الأقدام بالقيام ..
عرفناهم : بالصدقة الجزلة والعطاء الكريم والتبرع السخي ..
عرفناهم : بتلاوة القران وترتيلة وتدبرة وترديده ..
عرفناهم : في كل عمل خير , وطريق بر ..

لهم مع كل هيعة صياح .. ويمنعهم عن التهويمة النياح ..

فيا قوافل التائبين أهلا وسهلاً .

كيف لا نفرح بالتائبين؟ ,وقد فرح بهم رب العالمين

مجلسنا اليوم مع العائدين , وحديثنا عن التائبين : لأن القلوب تلين عند سماع خبرهم والأفئدة ترق عند ذكر حديثهم ,

قال عمر بن الخطاب_رضي الله عنه_ : " جالسوا التوابين فإنهم أرق شيء أفئدة"
(حلية الأولياء 1/513 ).

( يا معشر التائبين من أقامكم وأقعدنا ؟ من قرَّبكم وأبعدنا ؟
" إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَىٰ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۖ" ابراهيم 11.
قفوا لأجل زَمِن , ارحموا من قد عطب .. ) (ابن الجوزي المدهش ص 358)

الحديث عن التائبين يجمل ويطول وحتى نلم شتاته ونجمع أطرافة نجعله في إشارات وإضاءات علَّها تدفع سائراً , وتوقظ حائراً , وتقيم عاثراً .... والله يتولى الجميع بإحسانة .

الإضاءة الأولى : بادر بالتوبة ولا تسوف ,

فالعمر قصير , والأمر عسير ,والطالب غالب .. قال لقمان لابنة "يا بنى لا تؤخر التوبة فإن الموت يأتي بغتة , ومن ترك البادرة إلى التوبة بالتسويف كان بين خطرين عظيمين أحدهما :أن تتراكم الظلمة على قلبه من المعاصي حتى يصير ديناً وطبعاً فلا يقبل المحو , الثاني : أن يعاجله المرض أو الموت فلا يجد مهلة للاشتغال بالمحو ".

أيها العاصي المقصر- وكلنا ذلك - إذا لم توقظنا المواعظ فمتى تستيقظ ؟!

( وا أسفا لمضروب بالسياط ما يحس بالألم ، ومدعو إلى النور ثم هو يختار الظُلم . الخير كله بجوارك , والناصح ينادي عن يمينك وشمالك , وقد اشتد بك زكام آثامك )

فلا نسيم خير تشم ولا لطعمه تستروح .

ألا يكفيك الموت واعظاً ؟! قد أخذ أحبابك وأقرانك وإخوانك ( كم أخرج الموت نفساً من دارها لم يدارها ، وكم انزل أجساداً بجوارها لم يجارها ،وكم نقل ذات أخطاءٍ بأوزارها , كم أجرى عيون كالعيون بعد بُعد مزارها ).

يا مغرماً بوصال عيش ناعم ستصد عنه طائعاً أو كارها
إن المنية تزعج الأحرار عن أوطانهم والطير عن أوكارها

بادر إقبالة الشهر بالتوبة , وأعلن فيه إلى الله الأوبة , وتدارك نفسك ما دمت في وقت المهلة

قبل :" أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57)" (الزمر :56، 57 )


الإضاءة الثانية : التوبة وظيفة العمر .. فهي كما تكون عن الخطيئة فإنها تكون عن التقصير في أداء حق المنعم وشكره .. ومن ذا يؤدي للإله حقه أو يقوم له بتمام شكر النعمة ..

إذا كان شكري نعمة الله نعمة عليَّ لـه في مثلها يجب الشكر
فكيف بلوغ الشكر إلا بفضله وإن طالت الأيام واتصل العمر

كان الرسول عليه الصلاة والسلام - وقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر - يستغفر الله ويتوب إليه في اليوم مئة مرة! أو لسنا أولى بذلك منه وأحوج!! .

التوبة بداية العبد ونهايتة خاطب الله بها أهل الإيمان وحملته من الصحابة رضي الله عنهم - بعد جهادهم الطويل وصبرهم وعبادتهم وهجرتهم - فقال :" ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ".( النور31)

حين توجد المحاسبة تعرف قيمة التوبة إذ بالمحاسبة يعرف النقص, أما أن يعمل الإنسان ولا يلوي

على شيء ولا يدري عن شيء فتلك هي الغفلة أعاذنا الله منها .

الإضاءة الثالثة : إياك واليأس والقنوط من روح الله ورحمته , فإذا

كررت الذنب فكرر التوبة , وإذا أحدثت خطأ فأحدث له أوبه , فإن الله لا يمل حتى تملوا.

قل للذي ألف الذنوب وأجرما وغــدا على زلاته متندما
لا تيأسن واطلب كريماً دائماً يولي الجميل تفضلاً و تكرماً

وإذا غلبتك نفسك على المعصية مرة أخرى فعد إلى التوبة , فإن عادت فعد " إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ "[ هود 114]

إياك أن تستعظم المعصية - أياً كانت - فتردك عن التوبة وتزين لك البقاء على الحال فإن هذا سوء أدب وظن بالله ..إن الله لا يعظم عليه ذنب أن يغفره " ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا" [الزمر 53]
غفر للمشرك شركه ولقاتل المئة ذنبه فهل ذنبك أعظم ؟!

إذا أذنبت فتب وأندم فقد سبقك أبوك آدم ، فلا تقلد أباك في الذنب وتقعد عن تقليده في التوبة ,

واهتف وناج ربك قائلاً :

يا كــثير العفو عمن كثر الذنب لـــديه
جاءك المذنب يرجـو الصفح عن جرم يـديه
أنا ضيف وجزاء الضيف أحــــسان إليـــه

الإضاءة الرابعة : أيها التائب إن قعودك بعد التوبة عجز ومهانة , كنت قبل الهداية من دعاة الضلالة! فلما أن هداك الله لزمت بيتك واشتغلت في خاصة نفسك وظننت أن ذلك يغنيك ، أجبار في الجاهلية خوار في الإسلام ؟! كنت قبل تنفق على الفساد والإفساد دراهم غير معدودة _ دخان وغناء وأفلام وسفر وسهر _ فلما أن هداك الله بخلت بوقتك وبدراهم معدودة ، فهل جمّد الشيطان رصيدك وقطع صرف دراهمك بعد الهداية وهل خوفك الفقر " الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ ..... " .

قال ميمون بن مهران " من أساء سراً قبلت سراً ومن أساء علانية قبلت علانية فإن الناس يُعَيِّرون ولا يغفرون والله يغفر ولا يعَيِّر"
والمعنى : أن ذنب السر يكفي فيه توبة السر , أما الذنب الذي استطار شرره وعم الفضاء دخانه فلابد له من توبة يشرق نورها ويفوح عبيرها بالعلم والعبادة والإصلاح .. ثم ليعلم أن من أسباب الثبات على الهداية الاشتغال بها والدعوة إليها ، فهاجم قبل أن تهاجم , وادع قبل أن تدع وكن لنفسك على حذر ولا تلق بها في الخطر..

فأنت أدري بنفسك ومواطن ضعفك , فاستعن بالله ثم بإخوانك ..


الإضاءة الخامسة : لا يجوز أن يُعير أحد بذنب بعد التوبة .


الإضاءة السادسة : أيها التائب الزم الجادة وداوم العمل و اطلب حلاوة إيمانك , وداوم السير طلباً لحسن سيرتك . فقد كان الصحابة إذا أسلموا لازموا العمل حتى يحسن إسلامهم وتكمل أحوالهم ..

إن التوبة ليست عن الماضي فقط , ولا عن المستقبل فحسب كما يقوله ( أناتول فراس ) ( معجم روائع الحكمة والأقوال الخالدة – المكتب العلمي في دار العلم للملايين ص 69 )

وإنما هي إقلاع في الحاضر يقطع , وندم على الماضي يدفع , وعزم على عدم العود يمنع .

يا معشر التائبين أوفوا بالعقود , ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها , " وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا .."النحل 92.

وإذا دعتك النفس إلى الكسل أو زينت لك الرجوع إلى العادة فمنِّها بالوصول وذكرها بالموعد مع الله , يسهل عليك السير ويهون عليك قطع الدرب بلا تعب ,وذكرها الرفقة محمد وصحبه تنسي بذلك العناء والمشقة ..

وإن حننت للحمى وروضه فباًلغضاء ماء وروضات أُخر


اللهم أحسن عاقبتنا وتوفنا وأنت راضٍ عنا وتب علينا إنكم أنت التواب الرحيم






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 23 - 10 - 10 الساعة 03:39 PM سبب آخر: تشكيل الايات, تخريج الأحاديث, التنسيق
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 29 )
نور القمر
رقم العضوية : 1060
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في ارض الله الواسعة
عدد المشاركات : 3,019 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1522
قوة الترشيح : نور القمر has a brilliant futureنور القمر has a brilliant futureنور القمر has a brilliant futureنور القمر has a brilliant futureنور القمر has a brilliant futureنور القمر has a brilliant futureنور القمر has a brilliant futureنور القمر has a brilliant futureنور القمر has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي التوبة: باب لا يغلق أبدااا

كُتب : [ 06 - 05 - 10 - 11:55 AM ]

بسم الله الرحمن الرحيم


والصلاة والسلام على خير المرسلين
سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





التوبة : باب لا يغلق أبدا

قال الله تعالى :" قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا } (الزمر:53)

ما دمت من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ورايتك راية لا إله إلا الله محمد رسول الله فافرح ..
نعم افرح لأن مازال في أمة محمد صلى الله عليه وسلم الخير وهو باقي إلى يوم القيامة

إخوتي لكم نفرح لسماع قصص التائبين والعائدين إلى الله بعد طول البعد في متاهات المعاصي والذنوب ومسالك الشيطان والهوى

وكم نأنس بتلك الكلمات الصادقة التي خرجت من قلوب طهرتها دموع الندم والمجافاة والخوف من الله

دموع نزلت بعد أن عرف صاحبها ضعفه وفقره وقلة حيلته

دموع نزلت بعد أن تذكرت هول يوم القيامة وعذاب النار

إخوتي ما قيل سابقا ما هو إلا مقدمة لموضوع كبير وخطير إنه
التوبة

فالتوبة باب لا يغلق أبدا ونحن نعلم أن كل بني أدم خطاء وحتى الرسل والأنبياء عليهم السلام أذنبوا ونحن لا ندعوك إلى الذنب ولكن ندعوك إلى ما بعد الذنب


فعليك أن تعلم أن المسلم صنفان :
الصنف الأول : يتظاهر بالصلاح ويخطط لقلبه للمعاصي


والصنف الثاني يطيع الله ورسوله ويجتنب النواهي لكن تغلبه شهوته


فسواء كنت من الصنف الأول أو الثاني فالبدار البدار للتوبة والرجوع إلى الله قبل فوات الأوان.

فالتوبة باب عظيم تتحقق به الحسنات وتمحى به السيئات فلو أن كل شخص أذنب أحدث لذنبه توبة لكثرت حسناته ونقصت سيئاته فقد قال الله تعالى: { وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ۚ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70) }(الفرقان:68-69-70).


أي رب عظيم هذا يالله لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك


فالله سبحانه وتعالى غني عنا ونحن الفقراء إليه وما ينقص من ملكه شيء ولو أدخل الناس كلهم للنار فهو سبحانه قادر على أن يأتي بمن هم خير منا وأتقى وأحفظ لحدوده لكنه هو الجواد الكريم الحليم الرحيم

ولكن لماذا نتوب ؟؟؟؟؟؟؟


هل نتوب خوفا من النار قال الله تعالى :"}وَقُلِ الْحَقّ مِن رّبّكُمْ فَمَن شَآءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَآءَ فَلْيَكْفُرْ إِنّا أَعْتَدْنَا لِلظّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُواْ يُغَاثُواْ بِمَآءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوجُوهَ بِئْسَ الشّرَابُ وَسَآءَتْ مُرْتَفَقاً{[الكهف :29]


أكثروا ذكر النار يا من اشتغلتم بالمسلسلات والأفلام .. يا من انغمستم في معصية الله عز وجل .

أكثروا ذكر النار .. يا من ظلمتم خلق الله .. يا من جعلتم مناصبكم وقوتكم لظلم العباد !!

يا من تحديتم الله جل وعلا .. يا من بارزتم الله بالمعاصي ، استمعوا إلي قول الحبيب كما جاء في صحيح مسلم من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله :(( - يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة ، فيصبغ في جهنم صبغة ، ثم يقال له : يا ابن آدم هل رأيت خيرا قط ؟ هل مر بك نعيم قط ؟ فيقول : لا والله يا رب ، ويؤتى بأشد الناس بؤسا في الدنيا من أهل الجنة ، فيصبغ في الجنة صبغة ، فيقال له : يا ابن آدم ! هل رأيت بؤسا قط ؟ هل مر بك شدة قط ؟ فيقول : لا والله يا رب ! ما مر بي بؤس قط ، ولا رأيت شدة قط

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 8000
خلاصة حكم المحدث: صحيح



قال تعالي :"لَيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِيعٍ لا يُسْمِنُ وَلا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ"(الغاشية:7)

وقال الله تعالي :" إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالاً وَجَحِيماً وَطَعَاماً ذَا غُصَّةٍ وَعَذَاباً أَلِيماً" (المزمل:13)


فيا من يقول لا أستطيع ترك سماعي الأغاني والمسلسلات والعلاقات المحرمة والصور الخليعة والتدخين والخمر والغيبة والنميمة و السفور والتعري ...هل ستقدر على حر جهنم إذا نعم استمر فيما أنت عليه فلا عليك و إذا لا فتب تم تب تم تب وابكي بين يدي خالقك وألح في ثوبتك والله أرحم الراحمين فقط أريه منك صدق التوبة وعليه سبحانه وتعالى الصفح والمغفرة


يقول الله تعالى فى الحديث القدسى: ( قال الله تعالى : يا ابن آدم إنك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك على ما كان فيك و لا أبالي ، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك و لا أبالي ، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 127
خلاصة حكم المحدث:
حسن





وتفكر في حال أصحاب الجنة قال الله تعالى:" وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَاجَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِين"سورةالزمر73)


فادخلوها خالدين ... يارب اجعلنا منهم إذا يهون من أجل الجنة كل شيء تهون الدنيا كلها بزخرفها وزينتها وشهواتها وملذاتك واعلم أن تعيش ورب العزة جلا جلاله راض عنك هي الدنيا وما فيها ولا تجعل ذنوبك تحال بينك وبين أن ترى رب العزة جل جلاله يوم القيامة فلا نعيم خير من رؤية الله دون حجاب وهو من أعظم النعم لأهل الجنة قال الله تعالى: ( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌ (23)) (سورة القيامة 22،23)

فهل ستضحي بكل هذا من أجل متاع زائل عقباه النار ؟؟؟؟


إخوتي يجب أن تعلموا أن المسلم يجب أن يعيش على الرجاء والخوف من الله

فلا يجب أن يغتر بحلم الله عليه وستره ولا أن يقنط من رحمته

وعن أبي موسى عبد اللَّه بن قيس الأشعري رَضِيَ اللَّه عنه عن النبي صَلَّى اللّه عليه وسلّم قال: إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، و يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ، حتى تطلع الشمس من مغربها

الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1871
خلاصة حكم المحدث: صحيح


فما أعظم التوبة وما أسعد التائبين ،فكم من أناس فاسقين فاسدين بالتوبة صاروا من أولياء الله المقربين الفائزين في الدنيا والأخرة

جعلنا الله وإياكم منهم

ولنرفعها شعارا: " يالله مهما بعدنا عنك فإليك عائدون "


وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات

بقلم أختكم "نور القمر"
لا تنسوني من صالح دعائكم
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 04:23 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 30 )
شهد وعمر
قلب جديد
رقم العضوية : 6668
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : شهد وعمر is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg كيف اتوووووووووب ؟سؤال وعندى لة الجواب باذن الله

كُتب : [ 06 - 07 - 10 - 02:30 AM ]



وجوب التوبة النصوح
فقد أجمع علماء الأمة الأسلاميه على وجوب التوبة فقال القرطبي رحمه الله (( واتفقت الأمة على أن التوبة فرض على المؤمنين ))

فكل إنسان معرض للزلل والخطأ .

ولكن اعلمي يا أختاه..
علمني الله وإياك أن هذا لا يعني استصغار الذنوب والتساهل في عملها فاحذري من امور عدة وهي :

1- احذري أن تستصغري ذنباً وإن كان يسيرأً
2- إن هناك بعض الذنوب يراها الناس صغيرة وهي عند الله كبيرة
3- احذري المجاهرة بالذنب وغخبار الناس بما اقترفته من ذنوب ولو كانت في الماضي
4- احذري أخيتي من تأجيل التوبه فلا يعلم كل منا أجله فبادري إلى الرجوع إلى الله في أسرع وقت
5- احذري الإصرار عللى الذنوب
6- احذري أن تقعي في الأخطاء التي يقع فيها الكثير من الناس
7- احذري أن تغتري بالنعمة الدنيوية الزائلة التي رزقها الله لك
8- احذري من القنوط من رحمة الله.


أضرار الذنوب والمعاصي :
* حرمان العلم
* حرمان الطاعة
* قلة التوفيق
* ذهاب الحياء
* سوء الخاتمة والعياذ بالله
* الوحشة في القلب
* ضيق الصدر
* نزول النقم وانعدام النعم
* العذاب في الاخرة أجرانا الله و إياكم من النار


مكفرات الذنوب والخطايا :

1- صيام يوم عرفة وعاشوراء
2- قيام رمضان
3- الحج فقال صلى الله عليه وسلم : "من حج لله ، فلم يرفث ولم يفسق ، رجع كيوم ولدته أمه" .
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1521
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].

4- اتباع السيئة بالحسنة
5- السلام وحسن اكلام
6- الصبر على البلاء
7- المحافظة على الصلوات الخمس
8- إسباغ الوضوء وتكميله
9- ذكر الله عز وجل
10- قيام الليل
11- الاكثار من السجود
12- الدعاء
13- الصدقة
14- حضور مجالس الذكر







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 23 - 10 - 10 الساعة 04:23 PM سبب آخر: التنسيق
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
♥ooo♥, ♥ooo♥, ****, *****ارجع, ..!!, ...لايغفر..!!!, ...الى, للأخوات, للاخوات, للتااااااااااائين, لايغفر, أبدااا, أبوة, مريح, أستطيع***, مغلق للنحسينات للشيخ محمد حسين يعقوب, موضوع, لكن...مافعلته, لكنمافعلته, اللذين, المعاصي, الله, الأوان, الآوان*****, الابواب؟, الذنوب, التائب, التائبات, البنات, التوبة, التوبة..., التوبة:, التوبه, التنقية, الد, الخوات, الشباب, الصحابة, السنة, السكينه, العائدين..., الفرار, النفس, الضوء, ابنة, اتووووب, اتوووووووووب, اجمل, ايهما, ارجع, اسمه, اسرع, انظر, اضاءات, اكتشف, ذئب, تمسك, بالدين, بالعودة, باذن, تابوا, تصحح, تغلق, توبة, يأمن, دموع, يذنب, يتردد, يخطئ, يريد, يغلق, يؤلمك؟؟, خطوات, o♥♥♥, o♥♥♥, صلاة, شروط, عملية, فرجه, فوات, إلى, إنابة؟!, ولكن...., ودي, ورقه, وسائل, نشيدة, وعندى, نفسي, وقفة, ؟سؤال, طريق, قلب, قدراتك, قراته

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف شامل للعرايس أم القلوب عروس إيمان القلوب 36 29 - 07 - 13 05:41 PM
ملف شامل عن الاختلاط راشا رمضان على طريق الدعوه 10 16 - 04 - 11 04:40 PM
الأثر الإيجابي للتوبة على الصحة النفسية .... باحثة عن الحق صحتك تهمنا 4 06 - 01 - 11 10:17 PM
ملف شامل للاكسسوارات tyara ركن الاكسسورات 13 30 - 06 - 10 09:06 PM
ملف شامل عن الحجاب .. Islam Rose الدروس والمحاضرات الإسلامية 11 14 - 05 - 10 07:23 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:59 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd