الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 41 )
أم هبة
قلب جديد
رقم العضوية : 8290
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 84 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أم هبة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي من منا لم يذنب ومن منا لم يخطئ ..!!

كُتب : [ 30 - 04 - 12 - 12:07 AM ]








أخواتي من منا لم يذنب .. ومن منا لم يخطئ

كلنا أصحاب ذنوب وخطايا .. ولا أحد معصوم من الزلل .. ومهما كانت ذنوبنا فرحمة الله عز وجل وسعت كل شيء .. يقول سبحانه وتعالي :

{ نبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيم }

ولكن هـناك من هم قد ألـهتهم الاماني .. وغرتـهم الأمـال ولم يسـارعوا بالتـوبة إلي ربهم .. عصوا الله وهم يرجون رحمته وعصوا الله وهم
طامعين في جنته .. وخرجوا من الدنيا وقد أثقلتهم ذنوبهم .. يحسبــون انهـم قدأحسنوا الظن بالله ولكنهم لو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل
فباب التوبة مفتوح لمن أخلص النية وسار الي ربه بقلب منكسـر ودمـوع منسكبة وجباه خاضعة يرجو رضا مولاه يسكب عبرات الندم علي
ما فرط في جنب الله

أخواتي تمضي الأيام وتنصرم السنين والكثير منا إلا من رحم الله مازال في غيه نتسابق ونلهو وراء أمانينا مقصرين في حق خالقنا .. ولنسأل
أنفسنا هل تحقق كل ما تمنيناه ..؟ وإذا كان قد تحقق فهل يساوي ساعة مقدر لنا أن نقضيها في النار.. فوالله لن نقدر علي غمسة واحدة
فيها .. فكيف لو كنا من الخالدين.. نسأل الله السلامة وان يجعلنا من عتقائها .. يقول المولي في كتابه الكريم :
( وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ * وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ *
لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ )

فهيا أخواتي نفتح صفحة جديدة مع أنفسنا نعجل فيها بالرجوع الي الله عز وجل ونحن عباده وإليه ذاهبون.. ولكن هل يستوي الذين يعملون
والذين لا يعملون هل يستوي العبد المؤمن بغيره العاصي .. هل يستوي العبد التائب بالغافل ..!! لا والله .. يقول الرحمن في كتابه الكريم :
{ يا أَيُّها الإِنْسانُ إِنَّكَ كادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاقِيهِ، فَأَمّا مَنْ أُوتِيَ كِتابَهُ بِيَمِينِهِ، فَسَوْفَ يُحاسَبُ حِساباً يَسِيراً، وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُوراً،
وَأَمّا مَنْ أُوتِيَ كِتابَهُ وَراءَ ظَهْرِهِ، فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُوراً، وَيَصْلَى سَعِيراً }


قال الفضيل بن عياض رحمه الله لرجل : كم أتى عليك .. ؟ قال ستون سنة قال له : أنت منذ ستين سنة تسير إلى ربك؟ يوشك أن تبلغ فقال
الرجل:إنا لله وإنا إليه راجعون فقال الفضيل: من علم أنه لله عبد وإنه إليه راجع فليعلم أنه موقوف وإنه مسؤول فليعد للمسألة جواباً فقال له الرجل:
فما الحيلة؟ قال: يسيرة قال: وماهي؟ قال تحسن فيما بقي فيغفر لك ما مضى فإنك إن أسأت فيما بقي أخذت بما مضى وما بقي

فما أعظم التوبة وما أسعد التائبين فلنبادر بها أخواتي ونقف عند حدود الله ونكثر من الأعمال الصالحة ونكن من أهل الطاعات كما كان دأب
عباد الله الصالحين لا من أهل المعاصي والشهوات كما هو حال عبيد الله العاصين قبل أن نرحل ويفاجئنا الموت الذي لا يستأذن ولا يدق
الأبواب.. وأذكركن ونفسي وهذه الاية العظيمة :
( يا أَيُّها النّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لا يَجْزِي والِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جازٍ عَنْ والِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَياةُ الدُّنْيا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ )

نسأل الله ان لا نكون من النادمين







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 05:53 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 42 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي ايهما اسرع الصوت ام الضوء ام التوبة

كُتب : [ 01 - 09 - 12 - 06:24 AM ]




سرعة الضوء أم سرعة الصوت
أم سرعة التوبة؟!!

للشيخ أبو مهند القمري

غالباً ما يعقد الناس في السرعة مقارنة بين الضوء والصوت،
وكلاهما كما نعلم لا يستغرق أكثر من أجزاء بسيطة من الثانية!!

ولا شك أنه قد يكون في ذلك إسعافٌ للناس،
إما بالرؤية أو بسماع خبر عاجل،

ليبقى السؤال :
هل لا حظت يوماً هذه الومضة التي تنبض في نفسك
على حين غرة في بعض الأحيان قائلة :
* ليتني ما فعلت!!
* أو ليتني كنت عبداً صالحاً!!
* أو ليتني ما ضيعت هذه الفرصة من الحسنات!!

فقد تعجب حين تعلم أن هذه الومضة
- سريعة الظهور والزوال -
تعتبر بمثابة قطرة ماء الحياة لروحك وقلبك؛
لو أنك سارعت باستثمارها من خلال التفاعل السريع معها!!
فسرعة ظهورها قد يساوي تماماً زمن مغفرة ذنبك!!
هل خطر ذلك ببالك من قبل؟! بالطبع لا . .
ولكنه ليس على الله بعزيز!!

فإنها حين تضرب بحرارتها جدار هذا البالون المتضخم
برصيد الغم والهم والحزن المكبوت في نفسك،
والمتراكم على مدار السنين؛
جراء تلك المعصية التي فعلتها أو الكبيرة التي ارتكبتها،
ولم تجد خلاصاً من كآبة توابعها بسبب تراكم المزيد والمزيد من
الهم والحزن!!


ألا رب شهوة ساعة أورثت ذلاً طويلاً!!


فكأنها تريد لفت انتباهك أن باستطاعتها على صغر حجمها؛ تفجير هذا البالون الكبير، وجعله هباء منثوراً

فقط -

بلحظة صدق واحدة منك مع الله،
لو استثمرت هذه الومضة في حيينها!!

أما إذا كنت تعتقد أن مغفرة ربك لذنوبك تحتاج شهوراً أو سنيناً أو حتى أيام!!
فقد أعظمت على الله الفرية!!
إذ كيف يكون
أكرم من سُئل،
وأجود من أعطى،
ولا يستطيع أن يجعل ذنوبك هباءً منثوراً في لحظة صدق واحدة؟!!!!!!!


فأوحى الله إلى أرض الرحمة أن اقتربي
وإلى أرض العذاب أن ابتعدي
فوجدوه قريباً من أرض الرحمة بشبر!!
فأخذته ملائكة الرحمة!!


إن سرعة تفاعلنا مع أي خاطرة للتوبة في نفوسنا،
لهي أولى
بشائر الغيث على قلوبنا الظمأى بسبب البعد عن الله،

فليروِ كل منا ظمأ قلبه
بالقرب من ربه ومولاه،

وليجعل من هذه الومضة،
شعلته على الطريق نحو النجاة بالتوبة،
التي تبدأ وتنتهي بكلمة . .


(استغفر الله)!!


حيينها فقط . .

تكون قد قلبت السحر على الساحر!!
وأذهبت سنين الشيطان الطوال، وعمله الفاسد البطال سدى!!

إذا أقرنت هذه الكلمة
بندمٍ صادقٍ من صميم قلبك،
وبعزيمةٍ تزول لها الجبال على عدم العودة،
وبانعزالٍ فوريٍ عن هذه المعصية أو تلك!!

حيينها فقط . .
سوف تستشعر حلاة التوبة
تمسح ببردها الحاني على قلبك،
لتزف إليك أولى بشائر المغفرة!!

إن سرعة ومضة التوبة يمنحها الله لعباده،
لعلها تسبق سرعة
ومضة ملك الموت
حين يخطف روح العبد في لحظة!!


فاغتنم ومضة النجاة قبل


فزعة الموت!!


فما يدريك لعل الله أن يكتب لك بها
سعادة لا تشقى بعدها أبداً،

فمن عرف نعمة هذه
الومضة،
واغتنم استثمارها بحق؛

سيكون الوحيد الذي يمكنه الإجابة على سؤالنا :


سرعة الضوء أم سرعة الصوت


أم سرعة التوبة؟!!

............

دعوة طيبة ومباركة
لنجعل سرعة توبتنا أسرع من سرعة الضوء والصوت
فلنغتنم الفرصة في هذه الأيام المباركة







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 05:54 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
♥ooo♥, ♥ooo♥, ****, *****ارجع, ..!!, ...لايغفر..!!!, ...الى, للأخوات, للاخوات, للتااااااااااائين, لايغفر, أبدااا, أبوة, مريح, أستطيع***, مغلق للنحسينات للشيخ محمد حسين يعقوب, موضوع, لكن...مافعلته, لكنمافعلته, اللذين, المعاصي, الله, الأوان, الآوان*****, الابواب؟, الذنوب, التائب, التائبات, البنات, التوبة, التوبة..., التوبة:, التوبه, التنقية, الد, الخوات, الشباب, الصحابة, السنة, السكينه, العائدين..., الفرار, النفس, الضوء, ابنة, اتووووب, اتوووووووووب, اجمل, ايهما, ارجع, اسمه, اسرع, انظر, اضاءات, اكتشف, ذئب, تمسك, بالدين, بالعودة, باذن, تابوا, تصحح, تغلق, توبة, يأمن, دموع, يذنب, يتردد, يخطئ, يريد, يغلق, يؤلمك؟؟, خطوات, o♥♥♥, o♥♥♥, صلاة, شروط, عملية, فرجه, فوات, إلى, إنابة؟!, ولكن...., ودي, ورقه, وسائل, نشيدة, وعندى, نفسي, وقفة, ؟سؤال, طريق, قلب, قدراتك, قراته

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف شامل للعرايس أم القلوب عروس إيمان القلوب 36 29 - 07 - 13 05:41 PM
ملف شامل عن الاختلاط راشا رمضان على طريق الدعوه 10 16 - 04 - 11 04:40 PM
الأثر الإيجابي للتوبة على الصحة النفسية .... باحثة عن الحق صحتك تهمنا 4 06 - 01 - 11 10:17 PM
ملف شامل للاكسسوارات tyara ركن الاكسسورات 13 30 - 06 - 10 09:06 PM
ملف شامل عن الحجاب .. Islam Rose الدروس والمحاضرات الإسلامية 11 14 - 05 - 10 07:23 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:58 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd