الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
قلم مسلمه
قلب مشارك
رقم العضوية : 3928
تاريخ التسجيل : Apr 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 175 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : قلم مسلمه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg ..إياك أن تتعب وتبيع عملك بكلمة مدح أو ثناء

كُتب : [ 06 - 04 - 11 - 07:06 PM ]




أرجو من أخواتي الغاليات أن تقرأوا الموضوع باهتمام


راجع إخلاصك قبل أي شيء تريد عمله
ما نيتك من عمل هذا المشروع ؟؟
هل أنت مخلص ..إياك أن تتعب وتبيع عملك بكلمة مدح أو ثناء

ماذا يعني الإخلاص :
الإخلاص أن تقصد بقولك وعملك وسرّك وعلانيتك وحياتك كلّها وجه الله وابتغاء مرضاته, أن تنسى رؤية الخلق فلا ترى إلا الخالق ولا تطلب على عملك شاهد إلا الله وهو سرٌّ بين العبد وربه لا يعلمه ملك فيكتبه ولا شيطان فيفسده وهو سبيل النجاة من جميع الفتن .

ماذا يعني الرياء :
الريّاء مشتق من كلمة رؤيا يعني أن تكون حريصاً على أن يراك الناس .


(
أن رجلا جاء إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله, أرأيت رجلا غزا يلتمس الأجر والذكر ؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( لا شيء له ) فأعادها ثلاث مرات, يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( لا شيء له ) , ثم قال : ( إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصا, وابتغي به وجهه ) )


الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: ابن رجب - المصدر: جامع العلوم والحكم - الصفحة أو الرقم: 1/81
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد.


و في الحديث القدسي{ قال الله تعالى: أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك معي فيه غيري تركته وشركه }
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4313
خلاصة حكم المحدث: صحيح.

ويقول الفقهاء : ينادى يوم القيامة على المرائي بأربعة أسماء : يا مرائي ..يا فاجر..يا غادر..يا خاسر .اذهب فخذ أجرك ممن عملت له فلا أجر عندنا .






بل إن من أصعب الرياء أن يرائي الشاب بتدينه :
و هو أن يصطاد المرء الدنيا بعمل الآخرة فلقد ورد أن عليّا رضي الله عنه ذكر فتناً آخر الزمان فقال له عمر (رضي الله عنه ): متى ذلك يا عليّ ؟ قال : إذا تفقه لغير الدّين وتُعلِّم العلم لغير العمل ، والتمست الدنيا بعمل الآخرة .
الراوي: - المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/94
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما].


حكم العمل الذي فيه رياء:
النوع الأول : إذا أشركت في أصل العمل يعني تفعل ليراك الناس هذا النوع عمله كبيرة ومعصية.

النوع الثاني :إذا حصل أثناء العمل رياء يعني أصل العمل إخلاص دخل عليه بعض الرياء يقول العلماء أمر جميل يحصل فيه مقاصة ومعنى مقاصة ؟ أي لو كان حجم الإخلاص في هذا العمل أكبر من حجم الرياء يطرح الاثنان من بعضهما و تأخذ الثواب بحجم الفرق فلو كان إخلاصي بحجم ريائي فلا ثواب ولا عقاب و لو كان الرياء أكثر من الإخلاص يطرح الرياء من الإخلاص و الفرق عقوبة تحاسب عليها يوم القيامة .

ما هو الحل ؟؟

لكن من رحمة الله بنا ..أن جعل كلمة واحدة في أذكار الصباح والمساء من يقولها ينجو من الرياء وهي :
( اللهمَّ إني أعوذ بك من أن أشرك بك شيئا أعلمه ، و أستغفرك لما لا أعلم )
بل إن الإخلاص أن تتهم نفسك دائما بالرياء
الإخلاص ...أن تفتقد دائما رؤية الإخلاص...
العمل لأجل الناس ..رياء، و ترك العمل مخافة الرياء.... رياء

وصفة للإخلاص

راجع النيَّة دائما ( ربَّ عمل صغير تعظمه نيَّة )
الدعاء بالإخلاص
تذكر دعاء النجاة من الرياء و هو ( اللهمَّ إني أعوذ بك من أن أشرك بك شيئا أعلمه ، و أستغفرك لما لا أعلم )
اجعل لك طاعة خفية لا يعلمها أحد ابق دائما قدوة ولا تخفي طاعتك التي يمكنك من خلالها هداية النَّاس ...أخلص عملك لله الواحد الصمد ..الذي ينصرك إذا غلبت ..و يعزك إذا ذللت ..و يفتح لك بابه إذا غلِّقت الأبواب ..و انقطع الرجاء من الأهل و الأحباب .
بل يا من تعمل لتنال محبة الناس؟؟
إن القلوب بيد الله يحركها كيف يشاء عن بن عباس قال: (

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : " إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى إِذَا قَارَبَ بَيْنَ الْقُلُوبِ ، لَمْ يُزَحْزِحْهَا شَيْءٌ ، ثُمَّ تَلا : لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ سورة الأنفال آية 63 " . )
رقم الحديث: 9973
(حديث موقوف)
و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من أرضى الله بسخط الناس ، كفاه الله الناس ، و من أسخط الله برضى الناس ، وكله الله إلى الناس )
الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2311
خلاصة حكم المحدث: صحيح.
و قال بعض الفقهاء :أحسن سريرتك يحسن الله علانيتك، وأصلح فيما بينك وبين الله يصلح فيما بينك وبين الناس، واعمل لآخرتك يكفك الله أمر دنياك، بع دنياك بآخرتك تربحهما جميعا، ولا تبع آخرتك بدنياك فتخسرهما جميعا،إيّاك والعجب فإن العمل الصالح لا يرفع و فيه عجب، دينك لحمك ودمك، ابك على نفسك وارحمها، فإن أنت لم ترحمها لم ترحم ...
( اللهمَّ إني أعوذ بك من أن أشرك بك شيئا أعلمه ، و أستغفرك لما لا أعلم)


اللهم ارزقنا الإخلاص في كل قول أو عمل .
اللهم طهر أعمالنا من الرياء
وألسنتنا من الكذب
وعيوننا من الخيانة
وقلوبنا من النفاق
اللهم آمين يارب العالمين
منقول
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 18 - 10 - 12 الساعة 01:09 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,616 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2127
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond reputeغايتي رضا ربي has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower23 الإخلاص ثمّ الإخلاص ثمّ الإخلاص, حتى لا يحبط عملُك

كُتب : [ 06 - 05 - 11 - 04:23 PM ]



الإخلاص ثمّ الإخلاص ثمّ الإخلاص, حتى لا يحبط عملُك

سئل فضيلة الشيخ بن عثيمين : عن معنى الإخلاص ؟ وإذا أراد العبد بعبادته شيئاً آخر فما الحكم ؟ .

فأجاب بقوله : الإخلاص لله تعالى معناه :" أن يقصد العبد بعبادته التقرب إلى الله سبحانه وتعالى والتوصل إلى دار كرامته ". وإذا أراد العبد بعبادته شيئاً آخر ففيه تفصيل حسب الأقسام التالية : -

القسم الأول : أن يريد التقرب إلى غير الله تعالى في هذه العبادة ونيل الثناء عليها من المخلوقين، فهذا يحبط العمل وهو من الشرك. وفي الصحيح من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " قال الله تبارك وتعالى : أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه " .
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2985
خلاصة حكم المحدث: صحيح.


القسم الثاني: أن يقصد بها الوصول إلى غرض دنيوي كالرئاسة ، والجاه ، والمال دون التقرب بها إلى الله تعالى فهذا عمله حابط لا يقربه إلى الله تعالى، لقوله تعالى: ((مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [هود: 15- 16].)) ..

والفرق بين هذا والذي قبله أن الأول قصد أن يثنى عليه من قبل أنه عابد لله تعالى وأما الثاني فلم يقصد أن يثنى عليه من قبل أنه عابد لله تعالى ولا يهمه أن يثني الناس عليه بذلك .




القسم الثالث : أن يقصد بها التقرب إلى الله تعالى والغرض الدنيوي الحاصل بها ، مثل أن يقصد مع نية التعبد لله تعالى بالطهارة تنشيط الجسم وإزالة فضلاته ، وبالحج مشاهدة المشاعر والحجاج ، فهذا ينقص أجر الإخلاص ، ولكن إن كان أغلب عليه نية التعبد فقد فاته كمال الأجر ، ولكن لا يضره ذلك باقتراف إثم أو وزر لقوله تعالى في الحجاج : (( لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ)) البقرة 198.

وإن كان الأغلب عليه نية غير التعبد فليس له ثواب في الآخرة ، وإنما ثوابه ما حصله في الدنيا ، وأخشى أن يأثم بذلك لأنه جعل العبادة التي هي أسمى الغايات وسيلة للدنيا الحقيرة، فهو كمن قال الله فيهم : ((( وَمِنْهُمْ مّن يَلْمِزُكَ فِي الصّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُواْ مِنْهَا رَضُواْ وَإِن لّمْ يُعْطَوْاْ مِنهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ)) التوبة 58.
وفي سنن أبي داود عن أبي هريرة رضي الله عنه (أن رجلا قال يا رسول الله رجل يريد الجهاد في سبيل الله وهو يبتغي عرضا من عرض الدنيا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أجر له فأعظم ذلك الناس وقالوا للرجل عد لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلعلك لم تفهمه فقال يا رسول الله رجل يريد الجهاد في سبيل الله وهو يبتغي عرضا من عرض الدنيا فقال لا أجر له فقالوا للرجل عد لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له الثالثة فقال له لا أجر له )
الراوي: أبو هريرة المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 2516
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح].


وفي الصحيحين عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها ، أو إلى امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه " الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
.

إن تساوى عنده الأمران فلم تغلب عليه نية التعبد ولا نية غير التعبد فمحل نظر . والأقرب أنه لا ثواب له كمن عمل لله تعالى ولغيره .





والفرق بين هذا القسم والذي قبله أن غير غرض التعبد في القسم السابق حاصل بالضرورة و كأنه أراد ما يقتضيه العمل من أمر الدنيا .
فإن قيل : ما هو الميزان لكون مقصوده في هذا القسم أغلبه التعبد أو غير التعبد ؟.

قلنا : الميزان أنه إذا كان لا يهتم بما سوى العبادة حصل له أم لم يحصل فقد دل على أن الأغلب نية التعبد والعكس بالعكس .
وعلى كل حال فإن النية التي هي قول القلب أمرها عظيم وشأنها خطير فقد ترتقي بالعبد إلى درجة الصديقين ، وقد ترده إلى أسفل السافلين ، وقال بعض السلف : ما جاهدت نفسي على شيء مجاهدتها على الإخلاص ،فنسأل الله لنا ولكم الإخلاص في النية والصلاح في العمل.

هذا الموضوع سيُقبلُ عليه أقوام
وسيدبرُ عنه أقوام
سيقرأه أقوام إلى آخره، ولا يجدون في نفوسهم إلا كلّ راحة...
وسيقرأه غيرُهم لكن سيجدون في صدورهم شيئاً من الضيق والحرج

ومن يطّلع على هذا كلّه عندي وعندك، بالإضافة لي ولك...الله الذي لا تخفى عليه خافية

فيا من ملأ الكبرُ قلبك،
وتحدّث نفسك في كلّ موقف وحال أنك غير الناس
في كلامك عُجب, وفي جلستك خيلاء, وفي حديثك كبر
راجع نفسك...فقد ارتديت ثوباً يُرديك المهالك

سُئل حكيمُ ُ: من المخلصُ:
قال: المخلص الذي يكتم حسناته كما يكتم سيئاته...
وسُئل: ما غاية الاخلاص ؟
قال : أن لا يحب محمدة الناس

قال أحد الصالحين - ولا أزكي على الله أحداً- :
حسن العمل ثلاثة أشياء:
أولها : أن يرى أن العمل من الله تعالى ليكسر به العجب
ثانيها : أن يريد به رضاء الله تعالى ليكسر به الهوى
ثالثها: أن يبتغى ثواب العمل من الله تعالى ليكسر به الطمع والرياء.

وروي أن رجلا سأل شقيق بن إبراهيم الزاهد -رحمه الله تعالى- :
إن الناس يسموننى صالحاً فكيف أعلم أنى صالح أو غير صالح ؟
فقال له :
الأول: أظهر سرك عند الصالحين فإن رضوا به فأعلم أنك صالح وإلا فلا.
الثانى: اعرض الدنيا على قلبك فإن ردها قلبك فاعلم أنك صالح.
الثالث : اعرض الموت على نفسك فإن تمنته فاعلم أنك صالح وإلا فلا .

فإذا اجتمعت فيك هذه الثلاثة فتضرع الى الله تعالى لكيلا يدخل الرياء في عملك فيفسد عليك أعمالك.

رحمتك يا الله.

-منقول مع بعض التصرف-










التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 18 - 10 - 12 الساعة 01:10 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
أملى الجنان
رقم العضوية : 5383
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,547 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 750
قوة الترشيح : أملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ملف الاخلاص..

كُتب : [ 13 - 09 - 11 - 05:52 PM ]

اللهم ارزقنا الاخلاص في الاقوال والأفعال

بارك الله فيكم أخواتي على الطرح الطيب

كتب الله أجركم





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
..إياك, أخلصوا, معاني, المدح, الاخلاص, الرجال, الغائب, العقيدة, الإخلاص, تتعب, تنام, بكلمة, يجتمعان, يحبط, سلاحنا, عملُك, ظلمك, ومحبة, وأهميتة, واتركوا, وتبيع, قلب, قلب..

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف خاص بالستائر لأخوات إيمان القلوب الازعة عالم الديكور 10 22 - 11 - 12 07:48 PM
ملفات قسم (انت وطفلك )لأخوات إيمان القلوب صباح الخير أنتِ و طفلك 6 07 - 01 - 12 11:47 PM
ملف عن ذكر الله.. لأخوات إيمان القلوب الطامعة بالجنة على طريق الدعوه 18 14 - 11 - 11 06:03 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:15 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd