الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أبنة الألباني
قلب جديد
رقم العضوية : 69
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : بلاد الله
عدد المشاركات : 77 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبنة الألباني is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي ملف المراقبة

كُتب : [ 15 - 12 - 07 - 08:36 AM ]













هذا الموضوع من مجهود جميع


اخوات ايمان القلوب

وقد جمعت مواضيع

المراقبة

في هذا الملف

ارجو لكم الفائدة اخواتي

اسال الله العظيم ان يبارك بكل واحدة كتبت في هذا الموضوع

احبكم في الله













إذا ما خلوتَ الدهر يوماً فلا تقـل خلوتُ ولكن قل عليَّ رقيـبُ
ولا تحســبنَّ الله يغفـل ساعـةً ولا أنَّ ما تخفيـه عنه يغيبُ

مراقبة الله عز وجل أصل عظيم من أصول العمل الصالح؛ فالواجب على المؤمن أن يراقب الله عز وجل في كل حال, فهو سبحانه السميع البصير الذي لا يخفى عليه شيء, يسمع دبيب النملة السوداء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء.

فعلى المسلم أن يستشعر مراقبة الله تعالى حتى يرتقي بها إلى درجة الإحسان , وأهل الإحسان هم الذين قال الله تعالى عنهم: ﴿ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلا ذِلَّةٌ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴾[يونس:26].

فهل وقفت مع نفسك يوماً فسألتها: أين هى من مراقبة الله تعالى؟

قليل أولئك الذين وقفوا هذه الوقفة مع أنفسهم ..وسألوها.. وحاسبوها فى خلواته ..

وأما الأكثرون فقد غفلوا عن المحاسبة.. وأعطوا النفس مناها.. وأطاعوها في هواه ..

فراقب الله تعالى أيها المسلم فى سرك وجهرك, وقولك وفعلك, وتذكر دائماً أنه أقرب إليك من حبل الوريد!
وحاسب نفسك دائماً, وذكرها بمن لا تخفى عليه خافية













التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 01 - 10 - 12 الساعة 04:41 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
أمة الله أم عبد الله
قلب نابض
رقم العضوية : 59
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,048 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 526
قوة الترشيح : أمة الله أم عبد الله is a glorious beacon of lightأمة الله أم عبد الله is a glorious beacon of lightأمة الله أم عبد الله is a glorious beacon of lightأمة الله أم عبد الله is a glorious beacon of light
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي انتبه فأنت مراقب!

كُتب : [ 24 - 06 - 08 - 04:40 AM ]

انتبه فأنت مراقب!




أرخى الليل سدوله ومضى شطره الأول ولا زلت أتململ على فراش نومي الوثير بعد يوم عمل شاق.. وفجأة خطر هاجسٌ في داخلي وشدني صوتٌ من أعماقي.. انتبه فأنت مراقب!!


أفزعني من وضوح الصوت وأقض مضجعي توالي الأفكار وتحيرت في أمري.. حاولت أن أمسك خيوط النوم الواهية وتقلبت على جنبي الآخر فإذا بالهواجس والخواطر تتوالى وإذا بحديث القلب يسري في ليل مُظلم.. أنت مراقب!!


استرجعت شريط يومي كاملاً وتأملت أمسي فإذا بي لم أقم بأي نشاطٍ يوحي بالريبة والشك ولست صاحب توجه تطاله العيون.. قرأت صحيفتي ذلك اليوم بدقة وتأملتها بعناية.. فإذا بها جلسة مع الزوجة.. ثم مع الأصحاب في أمسية لا دخل فيها لا من قريب ولا بعيد لأمور تدعو أن أوضع تحت المراقبة!!


أعدت صفحات عام مضى فإذا بي من قائمة رعاع الناس لا ناقة لي ولا جمل.. همي كله منصرف نحو حياتي وتدبير شئوني والبحث عن لقمة عيشي!! قلَّبت صفحات الماضي سنوات مضت حتى وصلت إلى مرحلة الدراسة الجامعية، وساروني بعض الشك ربما قلت وربما تحدثت.. طال ليلي وسريت مع رحلة عمر طويلة غالبت فيها النوم وغلبني الأرق حتى انتهى الصراع قبيل الفجر فنمت نومة المضطرب، وأخذت الأحلام تتوالى على مخيلتي فإذا بي مقيد في غرفة موحشة تحت التحقيق... ونال جسمي بعض الأثر وصحوت فزعاً على صوت الجلاد.. اعترف!



رميت بردائي وقفزت من فراشي ووقفت على قدمي.. تحسست جسمي وتأملت المكان!! فإذا بي في غرفتي ويداي طليقتان ولا أثر للسلاسل والأغلال!! أنصت استمع فإذا الهدوء يلف المكان بضوء خافت يدعو إلى النوم ولكن الهاجس صاحبني إلى الصباح!! أنت مراقب!


استيقظت على عجل وأدرت مفتاح السيارة وانطلقت بي بين مئات من الطوابير المتجهة إلى أعمالهم.. سرت إلى أقرب طريق اعتدته وعندما استوقفتني إشارة المرور الحمراء تأملت ألوانها فإذا بها توميء إليَّ بصلف وغرور ونظرة غريبة.. انتبه لمن خلفك وانظر من على يمينك.. تأملت.. سيارات من أنواع شتى ولكن أحدهم اعتدل في جلسته عندما رآني.. وإذا بالهاتف في داخلي ينبهني.. انتبه إنه هو.. فأنت مراقب!


دلفت إلى مكتبي وسلمت على الزملاء وارتفعت أصواتهم على غير العادة.. أما سمعت الأغنية الفلانية إنها رائعة وذات جمال في اللحن وعذوبة في الصوت!! وكان ردي باهتاً.. ثم عرج أحدهم على إذاعة خارجية فإذا بي افتح فمي مدهوشاً وهو يسألني عن رأيي فيها.. تبعثرت الكلمات على لساني وحاولت أن أجمعها بكل قوة لأعيد اتزاني.. لكن تعثر الجواب وأحسست أن أحدهم أمسك بطرف لساني وهزه بقوة.. احذر انتبه.. فأنت مُراقب!


الكلمة محسوبة عليك وربما تلقيك في زنزانة مظلمة شهوراً أو سنوات والجلاد ينتظر هناك.. فإياك وإياك!!



مضى يومي قلقاً كئيباً وعندما هويت على كرسي في صالة منزلي لاحظت زوجتي ما أصابني من شرود واضطراب فأشارت أن نذهب إلى نزهة برية في مكان قريب.. على غير العادة أجبتها بنعم هرباً مما أصابني.. وما أن القينا الرحال في تلك الروضة الخضراء لاح من بعيد طيف بدأ يظهر شيئاً فشيئاً فإذا سيارة بيضاء قد رأيتها من قبل حتى إذا قاربوا وكانوا على مرمى النظر تنادوا بنصب خيمتهم بجوارنا.. صرخ هاجسي من جديد ألم أقل إنك مُراقب.. هاهم يعدون العدة لاصطيادك!!


في طريق العودة وكنت على عجل أدرت مفتاح المذياع طمعاً في سماع ما يزيل سحابة يومي الكئيب.. فإذا بالخبر القاتل يأتي من خلف البحار.. اعتقال عشرة أشخاص بعد متابعة طويلة من رجال الأمن.. تحسست قطرات من العرق تملأ ساحة جبهتي بغزارة.. وأنصت لما تبقى من أخبار فإذا الكون فوق بركان من الاغتيالات والانفجارات وطرقني صوت الانفجار.. ربما تتهم أنك دبرت الانفجار وشاركت فيه!!
عند أقرب محطة على الطريق الصحراوي وقفت متلهفاً لقطرة ماء باردة تزيل عطشي.. فإذا بالبائع يشير إليّ أنها هنا في الثلاجة المقابلة.. وإذا بمن جلس وغطى وجهه بصحيفة صدرت منذ شهور وظل يسترق النظر إليَّ بعينين صفراوين بارزتين أرهقهما السهر والمتابعة.. قلت: هذا أحدهم.. وتجرعت ماءً بطعم الحنظل أو أشد..


دخلت منزلي حائر الذهن مشتت الأفكار فتناولت سماعة الهاتف لأحدث أخي بما جرى لي وبتوقعي لاعتقال قريب.. ولكن أعدت سماعة الهاتف.. واسترجعت ذاكرة حديث المجالس.. فالهواتف مراقبة والإحصاء يشمل الهمسة والبسمة والكلمة والإشارة.. فأقسمت أن لا أتحدث في الهاتف مطلقاً حتى تنجلي الكربة وتنقشع الغمة.. وتذكرت أصواتاً وتشويشاً في الهاتف سمعته مساء البارحة فأيقنت أنه من استراق السمع.. وأقسمت لما تذكرت ذلك أني مراقب وبدقة ولا مجال للهرب والمراوغة!!


تطاولت بي الساعات بين وهم وحقيقة.. وبدت شعيرات بيضاء تعلو مفرق رأسي فظننت أنها من تلك الأيام.. للخلوص من سواد الدنيا وظلمتها قررت أن أذهب إلى مكانٍ آمن؟! وتساءلت بلهفةٍ: أين المكان الآمن في ظل المراقبة الدقيقة؟! عندها أتى الجواب نقرات بأصبع غليظ على هامتي.. أفِقْ من سباتك واستيقظ من رقدتك فالأمة كلها مراقبة ولست وحدك!! ورغم كل ذلك لم يبقَ لي دار آمنة إلا ذلك الفيء الجميل والظل الظليل..


توضأت وأزلت إرهاق السهر وسحابة الوهم القاتل بقطرات ماء عذبة طاهرة هجرتها زمناً طويلاً غفلة وسفاهة... أسرعت الخطا إلى المسجد فإذا المراقبة الدائمة والإحصاء الشديد " مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18)
" [ق:18] وإذا بالسجلات الطويلة محصى فيها مثاقيل الذر " فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7)
وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8)

" [الزلزلة:8،7] وإذا المعلومات لا يمكن إخفاؤها.. " يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19) " [غافر:19].
وأفزعتني النهاية المحتومة " فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ (7) " الشورى.



أفقت من الغفلة فالمراقبة
ليست وليدة أسبوع مضى بل هي منذ بداية العمر.. منذ أن صرخت صرختي الأولى ووطئت قدمي الثرى.. وهي رقابة طويلة مستمرة لا تكل ولا تمل إلى أن أوسد في قبري.. إنها رقابة عجيبة محصى فيها القول والفعل بل وحتى وسوسة النفس وخلجات الصدر.. " وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) " [ق:50] هدأت الأصوات وخرجت من المسجد بخطى واثقة وطمأنينة في النفس وسعادة في القلب متأملاً الكون وعظمة خالقه.. علمت أني مُراقب وأيقنت أني متابع حتى أوسد في قبري.. أطلقت بصري نحو سيارة بيضاء واقفة بجوار المسجد كانت تفزعني من قبل.. أشحت بوجهي وقلت معاتباً نفسي: أين أنت يا من تخاف مراقبة أهل الدنيا.. وهي رؤى ومنامات وتراكم معلومات وخيوط روايات وتنسى مراقبة العليم الخبير! أضاء نور الإيمان بين جوانحي وترددت كلمة عذبة كنت أخشاها زمناً طويلاً وهي اليوم حبيبة إلى قلبي تؤانس وحشتي وتنير دربي..





المصدر موقع المختار الإسلامى






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 13 - 11 - 10 الساعة 02:33 AM سبب آخر: تشكيل الايات
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
داعية صابرة
قلب طموح
رقم العضوية : 2256
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,609 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1350
قوة الترشيح : داعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل لتقوية مراقبة الله في النفس

كُتب : [ 19 - 05 - 09 - 03:10 AM ]




لتقوية مراقبة الله في النفس


يمكنك أن تقوي مراقبة الله في نفسك عبر أمور منها:

1 – تدبر القرآن.
2 – طلب العلم.
3 – الاستمرار على فعل الطاعات وعمل اليوم والليلة

ومنها:
أ – المحافظة على الرواتب والنوافل.
ب – قيام الليل.
جـ - ركعتي الضحى.


4 – ذكر الله بجميع أنواعه المطلق والمقيد .
5 – الصيام.
6 – لزوم بيوت الله والجلوس فيها وانتظار الصلاة إلى الصلاة.
7 – زيارة القبور لتهذيب النفوس وتحصيل الأجور. "زوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة".

8 – حضور الجنائز.


ويلاحظ في ذلك أمور:

أ – الاستمرار، وقليل دائم خيرٌ من كثير منقطع، فأحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل وما السيل إلا اجتماع النقط.
ب – عدم إملال النفس والقصد القصد تبلغو.
جـ - المجاهدة، والمجاهدة تحتاج إلى مجاهدة وهي توفيق "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" (العنكبوت:69)، وجاهد على الغصن الذي لا تستطيعه.



9 – محاسبة النفس والخلوة بها ومعاتبتها بين الفينة والأخرى:
فذلك أكمل لتزكيتها والسمو بها في معارج الخير والفضيلة والنور، وكما قال ميمون بن مهران: ساعة لا ينبغي أن يغفل العبد عنها ساعة محاسبة ومعاتبة، حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوها قبل أن توزنوا وتزينوا للعرض الأكبر على الله.
قال ابن القيم: وهلاك النفس من إهمال محاسبتها ومن موافقتها واتباع هواها.


10 – مجالسة العلماء وأهل الصلاح والتقى والبعد عن الكسالى والبطالين:

وخالط إذا خالطت كل موفق من العلماء أهل التقى والتعبد
وإياك والهماز إن قمتَ عنه والبذي فإن المرء بالمرء يقتدي
ولا تصحب الحمقى فذو الجهل إن يُدِم صلاحاً لأمر يا أخا الحزم يُفسِد
وقيل:
فصاحِبْ تقياً عالماً تنتفع به فصحبة أهل الخير ترجى وتطلب


11 – التفكر في خلق الله واستشعار عظمة الله:
وأنه لا يغيب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء، بل يعلم ما يسرون وما يعلنون وهو العليم بمكنونات الصدور _سبحانه وبحمده_ فإذا استشعر العبد أن الله مطلع عليه حيثما كان بل يعلم ما يدور ويخالج صدره حينها يستحي من الله فيخافه ويجله.
وإذا خلوت بريبـة في ظلمـة والنفس داعية إلى الطغيان
فاستحي من نظر الإله وقل لها إن الذي خلق الظلام يراني
اللهم ارزقنا خشيتك ومراقبتك في السر والعلن.


12 – قراءة سير السلف الصالح أهل العلم والإيمان والصلاح والتقى:


والنظر في أحوالهم وخوفهم ووجلهم من الله، أصحاب العزائم القوية والإرادات الصادقة "لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ" (يوسف: من الآية111)، حينها تتحرك المشاعر والأحاسيس وتسمو النفوس للعمل بما يرضي الملك القدوس فيكون من الركب السائر إلى الله.


جعلني الله وإياكم منهم وجمعنا بهم في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر.
إذا أعجبتك خصال امرئ فكنه يكن منك ما يعجبك
فليس على الجود والمكرمات إذا جئتها حاجب يحجبك
"وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيماً" (النساء:69، 70).


13 – محبة الله ورجاؤه:


المنزلة التي تنافس فيها المتنافسون وإليها شخص العاملون وعليها تفانى المحبون وبدَوح نسيمها تدوح العابدون فهي قوت القلوب وغذاء الأرواح وقرة العيون، فهي الحياة ومن حُرمها عُدَّ من الأموات وهي النور ومن فقدها فهو بحار الظلمات، الشفاء من جميع الأسقام، اللذة التي من لم يظفر بها فعيشه هموم وآلام.
تالله لقد أذهب أهلها بشرف الدنيا والآخرة، تالله لقد سبق القوم السعاةَ وهم على ظهور الفرش نائمون وقد تقدموا الركب بمراحل وهم في سيرهم واقفون.
سئل الجنيد : عن محبة رب العالمين فأطرق رأسه ودمعت عيناه ثم قال عبد ذاهب عن نفسه متصل بذكر ربه قائم بأداء حقوقه، ناظر إليه بقلبه، أحرقت قلبُه، عظمته و هيبتِه فإن تكلم فبالله وإن نطق فعن الله وإن تحرك أو سكن فبأمر الله فهو بالله ولله ومع الله فبكى القوم وأجهشوا بالبكاء، وقالوا: ما على هذا مزيد، ومن سكنت محبة الله قلبه استحى من الله أن ينظر إليه في مكان لا يرضاه. رزقنا الله وإياكم محبته.



14 – إدامة النظر والتأمل في أسماء الله وصفاته:
فالوقوف مع اسمين من أسماء الله وهما السميع البصير
السميع الذي يسمع المناجاة وهو السميع القريب وهو السميع العليم فلا يفوته ولا يخفى عليه شيء من أفعال العباد، فهو المطلع على السرائر وهو العليم بذات الصدور

"مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ" (المجادلة: من الآية7).

تقول عائشة _رضي الله عنها_: تبارك الذي وسع سمعه كل شيء إني لأسمع كلام خولة بنت ثعلبة ويخفى علي بعضه وهي تشتكي زوجها إلى رسول الله، وهي تقول: يا رسول الله أكل شبابي ونثرت له بطني حتى إذا كبر سني وانقطع ولدي ظاهر مني اللهم إني أشكو إليك قالت: فما برحت حتى نزل جبريل بهذه الآيات "قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ" (المجادلة:1)


الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1691
خلاصة حكم المحدث: صحيح


ومتى آمن الناس بذلك واستشعروه فإن أحوالهم تتغير وتتبدل.
وهو البصير _سبحانه_ لا يخفى عليه شيء من أعمالهم يبصر كل شيء وإن دَق وصغر يبصر دبيب النملة السوداء في الليلة الظلماء على الصخرة الصماء ويبصر ما تحت الأرضين السبع كما يبصر ما فوق السماوات السبع.
وهو البصير يرى دبيب النملة السوداء تحت الصخر والصوِّوان ويرى مجاري القوت في أعضائها ويرى عروق بياضها بعيان ويرى خيانات العيون بلحظها ويرى كذلك تقلب الأجفان ومن علم أن ربه مطلع عليه استحى أن يراه على معصية أو فيما لا يحب.


15 – الدعاء:
سلاح المؤمن وهو الصلة بين العبد وربه، هو السبب إذا انقطعت الأسباب والباب إذا أغلقت الأبواب هو الحبل المتين والسلاح المبين "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ" (البقرة: من الآية186)، فليسأل العبدُ ربَّه وليتضرع إليه ليلاً ونهاراً بلسان صادق وقلب خاشع بأن يرزقه خشيته ومراقبته في السر والعلن.

اللهم ارزقنا خشيتك في السر والعلن.











التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 11:37 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
صح هل أنت من المراقبين للهِ تعالى

كُتب : [ 17 - 11 - 09 - 10:06 AM ]




هل أنت من المراقبين للهِ تعالى






الحمدلله تعالى واسع العطاء، بيده خزائن الأشياء، والصلاة والسلام على خير الأنياء، وعلى آله وصحبه الأتقياء

أخي المسلم لقد خلق الله تعالى الخلق وهو يعلم سرهم وجهرهم..ويعلم حالهم أينما كانوا..
{وَمَا تَكُونُ في شَأْنٍ عَلَيْكُمْ شُهُوداً إذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْرُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّة فِي الأَرْضِ وِلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِين} [يونس:الآية:61]

{يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبِينُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ القَولِ وَكَانَ اللهُ بِمَّا يَعْلَمُونَ مُحِيطاً} [النساء:الآية:108]

{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلاثَةٍ إلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمُ} [المجادلة:الآية:7]

أخي المسلم: إن استشعار مراقبة الله تعالى من معاني الإيمان العظيمة، التي يرتقي بها العبد إلى درجة: الإحسان.

(المراقبة) ذلك الأصل العظيم من أصول العمل الصالح..وقف عنده الصادقون..ودندن حوله العارفون.

زينة الأعمال.. وغاية الصدق في الأقوال والأفعال!

أتدري ما هي مراقبة الله تعالى؟

قال ابن المبارك رحمه الله لرجل: "راقب الله تعالى" فسأله الرجل عن تفسيرها، فقال: "كن أبداً كأنك ترى الله عز وجل"

وقال ابراهيم الخواص رحمه الله: "المراقبة خلوص السر والعلانية لله عز وجل"
وقال ابن القيم رحمه الله: "المراقبة دوام علم العبد وتيقنه باطلاع الحق سبحانه وتعالى على ظاهره وباطنه"

وقيل: "المراقبة مراعاة القلب لملاحظة الحق مع كل خطرة وخطوة"

أخي المسلم: تلك هي المراقبة كما عرَّفها العلماء العارفون...ومعنى المراقبة يعقله كل قلب فهماً، ولكن قليل تلك القلوب التي تعقله عملاً!



إن تذكر الرقابة الإلهية من دلائل التوفيق التي إذا وفق إليها عبد كان ذلك علامة لفلاحه..وسعادته!
وقد قسم العارفون المراقبة إلى عدة أقسام، وإليك تقسيم الحافظ ابن رجب-رحمه الله-والذي قسم المراقبة إلى مقامين.

قال ابن رجب رحمه الله: "أحدهما: مقام الإخلاص، وهو أن يعمل العبد على استحضار مشاهدة الله إياه، واطلاعه عليه، وقربه منه، فإذا استحضر العبد هذا في عمله، وعمل عليه، فهو مخلص لله، لأن استحضاره ذلك في عمله يمنعه من الالتفات إلى غير الله، وإرادته بالعمل، والثاني: مقام المشاهدة، وهو أن يعمل العبد على مقتضى مشاهدته لله تعالى بقلبه، وهو أن يتنور القلب بالإيمان، وتنفذ البصيرة في العرفان، حتى يصير الغيب كالعيان، وهذا هو حقيقة مقام الإحسان المشار إليه في حديث جبريل عليه السلام، ويتفاوت أهل هذا المقام فيه بحسب قوة نفوذ البصائر"

أخي المسلم: هل وقفت مع نفسك يوما، فسألتها: أين هي من مراقبة الله تعالى؟
قليل أولئك الذين وقفوا هذه الوقفة مع أنفسهم..وسألوها..وحاسبوها في خلواتها!

وأما الأكثرون فقد غفلوا عن المحاسبة ..وأعطوا النفس مناها في عدم التشديد عليها..

أرأيت لو قيل لك: إنك مراقب من قبل الحاكم، كيف سيكون حالك؟
لا شك أنك ستحتاط لنفسك، وستبتعد عن كل موطن يكون سبباً في مساءلتك..

ولكن الكثرين تجدهم لا يخفى عليهم أنهم مراقبون ممن يعلم السر وأخفى..تبارك وتعالى.. ومع هذا تجده لا يلتفت إلى هذه الرقابة!
وهذه الغفلة هي حال الكثيرين من أولئك الذين لم يستشعروا رقابة الله تعالى!

ولعظم مرتبة المراقبة، فإن الله تعالى بعث لنبيه صلى الله عليه وسلم أمين وحيه جبريل عليه السلام، لتذكيره بشرف هذه المرتبة، ففي حديث جبريل عليه السلام الطويل، عندما سأل النبي صلى الله عليه وسلم عدة مسائل، ومنها قال: « اعبد الله كأنك تراه ، و كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1473
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين




قال الحافظ بن رجب: "يشير إلى ان العبد يعبد الله على هذه الصفة، وهي استحضار قربه، وأنه بين يديه كأنه يراه، وذلك يوجب الخشية والخوف والهيبة والتعظيم.."

أخي المسلم: إن من راقب الله تعالى في أفعاله وأقواله، كان من أهل الإحسان، وأهل الإحسان هم الذين قال الله تعالى عنهم: {لِّلَّذيِنَ أَحْسَنُوا الحُسنَى وَزِيَادَةٌ وَلا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [يونس:الآية:26]

قال الحافظ ابن رجب: "وقد ثبت في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم تفسير الزيادة بالنظر إلى وجه الله عز وجل في الجنة، وهذا مناسب لجعله جزاء لأهل الإحسان لأن الإحسان هو أن يعبد المؤمن ربه في الدنيا على وجه الحضور والمراقبة، كأنه يراه بقلبه، وينظر إليه في حال عبادته، فكان جزاء ذلك، النظر إلى الله عيانا في الآخرة"

فيا من خلوت بمعاصي الله! اعلم أن الرقيب عليك من لا تخفى عليه خافية!
ويا من خلوت بمعاصى الله! أنسيت مراقبة ملك الملوك!

كم من أناس إذا خلوا بأنسهم نسوا تلك الرقابة الإلهية..وغرهم حلم الله تعالى..فوقعوا في الآثام وارتكبوا الحرام!

قال بعض العارفين: "اتق الله أن يكون أهون الناظرين إليك"

وقال بعضهم: "خف لله على قدر قدرته عليك، واستحي منه على قدر قربه منك"
وقال أبو سليمان الداراني رحمه الله: "الخاسر من أبدى للناس صالح عمله، وبارز بالقبيح من هو أقرب إليه من حبل الوريد"

فيا غافلاً عن رقابة ملك الملوك!
إنك في ملك من لايخفى عليه أمرك. ولا يسترك منه حجاب!

وحري بمن علم أنه مراقب من الله تعالى، أن يحذر حق الحذر وأن يستحي منه حق الحياء.
قال ابن الجوزي رحمه الله: "الحق عز وجل أقرب إلى عبده من حبل الوريد، لكنه عامل العبد معاملة الغائب عنه، البعيد منه، فأمر بقصد نيته، ورفع اليدين إليه، والسؤال له، فقلوب الجهال تستشعر البعد، ولذلك تقع منهم المعاصي، إذ لو تحققت مراقبتهم للحاظر الناظر، لكفوا الأكف عن الخطايا والمتيقظون علموا قربه فحضرتهم المراقبة وكفتهم عن الانبساط!"

أخي المسلم: إن داء الكثيرين من العصاة، الغفلة عن مراقبة الله تعالى، ونسيان اطلاعه عليهم.
فاعجب من ابن السماك رجل سليما الفطرة يعلم أن الله تعالى مطلع عليه، ثم إذا خلا بمحارم الله انتهكها!

فلا خوف من الله تعالى يصرفه ولا حياء منه يرده!
وهذا هو حال كثير من الجهال الذين لم يستشعروا عظمة الله تعالى ومراقبته.



كتب سماك الواعظ لأخ له: "أما بعد: أوصيك بتقوى الله الذي هو نجيك في سريرتك، ورقيبك في علانيتك، فاجعل الله من بالك على كل حالك في ليلك ونهارك، وخف الله بقدر قربه منك، وقدرته عليك واعلم أنك بعينه ليس تخرج من سلطانه إلى سلطان غيره، ولا من ملكه إلى ملك غيره، فليعظم منه حذرك، وليكثر منه وجلك"

فيا من ركبت الذنب إذا هجعت العيون اعلم أن هناك عين لا تنام!
ويا من ركبت الذنب إذا أسدل اليل أستاره اعلم أنك تحت بصر من لا يخفى عليه شيء!

خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى مكه، فنزل في بعض الطريق، فانحدر عليه راع من الجبل، فقال له "يا راعي، بعني شاة من هذه الغنم؟

فقال: إني مملوك
فقال: قل لسيدك أكلها الذئب

قال الراعي: فأين الله؟!
فبكى عمر ثم غدا إلى المملوك، فاشتراه من مولاه وأعتقه.
وقال: أعتقتك في الدنيا هذه الكلمة وأرجو أن تعتقك في الآخرة!"
<FONT color=#800080>

إذا تأملت في هذه القصة وجدت أن مراقبة الله تعالى تثمر عن ثمار يانعة من خوف لله تعالى، وصدق وإخلاص وأمانة.

كل تلك الخصال السامية تجدها في أولئك الذين جعلوا المراقبة من بالهم.
وهي صفات عزيزة نادرة، كندرة هذه الصفة (صفة المراقبة)

قال الإمام الشافعي رحمه الله: "أعز الأشياء ثلاثة: الجود من قلة، والورع في خلوة، وكلمة الحق عند من يرجى ويخاف"
أخي المسلم: مراقبة الله تعالى أكرم الطاعات وأنبل ما اتصف به المتصفون.

قال ابن عطاء رحمه الله: "أفضل الطاعات مراقبة الحق على دوام الأوقات"فإن من راقب الله تعالى في خلواته، فهو المعظم لله تعالى، الخائف منه تبارك وتعالى الصادق في تعامله مع ربه، القريب من ربه عز وجل.
فتذكر دائما أنك مراقب من الله تعالى ملك الملوك الذي يعلم السر وأخفى فلتتقيه أينما كنت وحيثما حللت.

عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم «اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن»

الراوي: أبو ذر الغفاري و معاذ بن جبل المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/127
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]



إن من راقب الله تعالى فاز بثمار المراقبة وأعلى هذه الثمار في الدنيا بلوغه درجة الإحسان وفي الآخره دخول الجنة.

مراقبة الله تعالى علامة كمال الإيمان:
قال الحافظ ابن رجب: "وفي الجملة فتقوى الله في السر، هو علامة كمال الإيمان وله تأثير عظيم في القاء الله لصاحبه الثناء في قلوب المؤمنين"

ومراقبة الله تعالى: زينة للقلب:

قال سهل بن عبدالله رحمه الله "لم يتزين القلب بشيء أفضل ولا أشرف من علم العبد بأن الله شاهده حيث كان"
ومراقبة الله تعالى عون على غض البصر:

سئل الجنيد رحمه الله بم يستعان على غض البصر؟ قال: "بعلمك أن نظر الله إليك أسبق من نظرك إلى من تنظره"

ومراقبة الله تعالى سبب في الفوز بظل العرش يوم القيامة
قال النبي صلى الله عليه وسلم:«سبعة يظلهم الله يوم القيامة في ظله يوم لا ظل إلا ظله»فذكر منهم «ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال إلى نفسها، قال: إني أخاف الله»

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6806
خلاصة حكم المحدث: [صحيح] الحديث..........


سئل ذو النون رحمه الله بم ينال العبد الجنة؟
فقال: "بخمس، استقامة ليس فيها روغان، واجتهاد ليس معه سهو، ومراقبة الله تعالى في السر والعلانية، وانتظار الموت والتأهب له، ومحاسبة نفسك قبل أن تحاسب"

أخي المسلم راقب الله تعالى في أقوالك وأفعالك وفي كل أمر عزمت عليه، فإن كان لله فيه رضا أمضيته وإن لم يكن فيه لله رضا فأمسك عنه فإن أولى من راعيت اطلاعه عليك هو الله تبارك وتعالى








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 11:39 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
فجر الدعوة
قلب نابض
رقم العضوية : 990
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مــكـــــةالمـــكرمــة
عدد المشاركات : 1,000 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 650
قوة الترشيح : فجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي مراقبة الله

كُتب : [ 18 - 12 - 10 - 07:09 PM ]




بسم الله الرحمن الرحيم

مراقبة الله

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، نبيِّنا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛
فإنَّ الله تعالى خلق الله الخلق لعبادته، والعبادة قائمة على أمرين: أمر ونهي، قال تعالى: }أيحسب الإنسان أن
أَيَحْسَبُ ٱلْإِنسَـٰنُ أَن يُتْرَكَ سُدًى [القيامة/36]، قال الشافعي رحمه الله: "لا يؤمر ولا ينهى"([1])، ولولا مراقبة العبد لربه لما تأتى له فعل الأمر والكف عن المحرمات. وهذه مقالة عن المراقبة ضمنتها أموراً ستةً: معنى المراقبة، وثمارها، وذم التخلي عنها، وسبيل تحقيقها، وسبيل تربية أولادنا عليها، وخبر الصالحين في هذا الباب.
وقبل أن أشرع في المقصود أسأل الله تعالى أن يجعلها لوجهه خالصةً، وأن يعظم النفع بها.

معنى المراقبة:

دوامُ علمِك بأن الله لا يخفى عليه شيءٌ من أمرك.
قال ابن المبارك لرجل: راقب الله تعالى، فسأله عن تفسيرها فقال: كن أبدا كأنك ترى الله عز وجل([2]).
وسئل الحارث المحاسِبي عن المراقبة فقال: علم القلب بقرب الله تعالى([3]).

ثمرات المراقبة:

1/ الإيمان.
فعن عبد الله بن معاوية رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ثلاثٌ من فعلهنَّ فقد طَعِم طعمَ الإيمان: من عبد الله وحده وأنه لا إله إلا الله. وأعطى زكاة ماله طيبة بها نفسه، رافدةً عليه كلَّ عام، ولا يعطي الهرِمَة، ولا الدَّرِنَة، ولا المريضة، ولا الشَّرَطَ اللئيمة، ولكن من وسط أموالكم، فإن الله لم يسألكم خيره ولم يأمركم بشره. وزكـى نفسه».


الراوي: عبدالله بن معاوية الغاضري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3041
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وعلمُك بأنَّ الله معك يعني مراقبتك لله، فمن فعل ذلك وجد حلاوة الإيمان بالله.

2/ البعد عن المعصية.

ودليله حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظلّه: الإمام العادل، وشاب نشأ بعبادة الله، ورجل قلبه معلَّّق في المساجد، ورجلان تحابّا في الله اجتمعا عليه وتفرّقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله»ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم يمينه ما تنفق شماله . ورجل ذكر الله خاليا ، ففاضت عيناه . وفي رواية : ورجل معلق بالمسجد ، إذا خرج منه حتى يعود إليه

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1031
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فهذا الرجل الذي دعته المرأة لم ينأ عن سبيلها إلا بمراقبة ربه.
وقال نبينا صلى الله عليه وسلم: «قالت الملائكة ربّ! ذاك عبدك يريد أن يعمل سيئة (وهو أبصر به) فقال: ارْقُبُوه، فإن عملها فاكتبوها له بمثلها، وإن تركها فاكتبوها له حسنة. فإنه تركها من
جراى

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4356
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وما نزعُه إلا برقابة ربِّه.
قال حميد الطويل لسليمان بن علي: عظني. فقال: لئن كنت إذا عصيت خاليا ظننت أنَّه يراك لقد اجترأت على أمر عظيم، ولئن كنت تظن أنه لا يراك فلقد كفرت.
وقال ابن القيم رحمه الله: "وأرباب الطريق مجمعون على أن مراقبة الله تعالى في الخواطر سبب لحفظها في حركات الظواهر، فمن راقب الله في سره حفظه الله في حركاته في سره وعلانيته"([4]).
وذلك أنّ الشيطان إذا لم يُستجب له في أمر معصية فإنه يدعو إلى طرقها وذرائعها، ومبدأ ذلك فكرة يلقي بها في رُوعِك، فإذا حرس الإنسان خاطره، وألقى عنه وساوس عدوِّ الله فقد قطع عليه السبيل، وجعل بينه وبينه حاجزاً فلم يحظ بمرادِه منه.
وقيل لبعضهم: متى يهش الراعي غنمه بعصاه عن مراتع الـهَلَكة؟ فقال: إذا علم أنَّ عليه رقيباً([5]).




3/ تحسين العبادة وأداؤها على أكمل وجه.

فإن نبينا صلى الله عليه وسلم ذكر تعريف الإحسان بقوله: «الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك

الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 3042
خلاصة حكم المحدث: صحيح


» فالمرتبة الأولى عبادة شوق وطلب، فإن تعذَّر عبدتَ عبادة خوف وهرب. فالحديث صريح في أن مراقبة الله تدعو إلى تحسين العبادة.
قال ابن منظور رحمه الله: "من راقب الله أحسن عمله"([6]).
عن معاذ رضي الله عنه قال: يا رسول الله، أوصني. قال: « قال : يا رسول الله أوصني . قال : اعبد الله كأنك تراه ، واعدد نفسك في الموتى ، وإن شئت أنبأتك بما هو أملك بك من هذا كله ؟ قال : هذا ، وأشار بيده إلى لسانه

الراوي: معاذ المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/24
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد



4/ تورث الإخلاص.

قال الحسن رحمه الله: "رحم الله عبدا وقف عند همِّه، فإن كان لله مضى، وإن كان لغيره تأخر"([7]).

5/ الطهر والعفاف.

ففي حديث الثلاثة الذين سدت الصخرة عليهم مدخل الكهف وتوسلوا إلى الله بصالح أعمالهم
وإذا ذُكِرت مراقبة الله وما تفضي إليه من طهر وعفاف ذُكِر الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم؛ يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم الصلاة والسلام. فلقد راودته امرأة العزيز وكانت ذات منصب وجمال –على ما قاله أهل التفسير-، وهي سيدته، وجاء الطلب منها([8])، وألحفت في مسألتها وكررت طلبها، وكان المكان خالياً، ويوسف عليه السلام يسكن بيتها، وغلقت الأبواب فأمنا من عامل المفاجأة فلا يدخل أحد عليهما، وكان الكريمُ عليه السلام شاباً قوياً، والأنبياء من أقوى خلق الله، وكان أعزب لا زوجة له، غريباً، والغريب لا يحتشم احتشام غيره، والمرأة توعدته وهددته، مع ذلك كله: }قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ{ [يوسف/23]. قال ابن الجوزي رحمه الله: "يوسف عليه السلام لو كان وافق هواه، من كان يكون"؟([9]).



والربيع بن خُثَيْم رحمه الله الذي كان ابن مسعود رضي الله عنه يقول له: "يا أبا يزيد لو رآك رسول الله صلى الله عليه وسلم لأحبَّك، وما رأيتُك إلا ذكرتُ المخبتين"([10]) تتعرَّى عنده فاجرة بعث بها فسقة يريدون إغواءه، }وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً{ [النساء/89]، فيردها ويزجرها، ولا يفوت عليه أن ينصحها، فتنتفع بقوله، وتقع كلماته عندها بموقع، فتنتظم في صف القانتين التائبين.

6/ الجنة.

قال تعالى: }إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ{ [الملك/12]. وهم من إذا خلوا لم يأتوا ما حرم الله عليهم.
ولهذه الثمرات قال ابن عطاء رحمه الله: "أفضل الطاعات مراقبة الحق على دوام الأوقات"([11]).

ذم التخلي عن المراقبة:

1/ عدم المراقبة من صفات المنافقين.

قال تعالى: }وَلَا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا (107) يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا{ [النساء/107، 108]. والمعنى: "يستترون من الناس خوفًا من اطلاعهم على أعمالهم السيئة، ولا يستترون من الله تعالى ولا يستحيون منه، وهو عزَّ شأنه معهم بعلمه، مطلع عليهم حين يدبِّرون -ليلا- ما لا يرضى من القول، وكان الله -تعالى- محيطًا بجميع أقوالهم وأفعالهم، لا يخفى عليه منها شيء"([12]).

2/ تعريض الحسنات للضياع.

فعن ثَوْبَانَ رضي الله عنه ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: « لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بأعمال أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباء منثورا ، قال ثوبان : صفهم لنا يا رسول الله أو حلهم لنا لئلا نكون منهم ونحن لا نعلم قال : أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها

الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: الهيتمي المكي - المصدر: الزواجر - الصفحة أو الرقم: 2/128
خلاصة حكم المحدث: رواته ثقات


وليس معنى ذلك أنّ من دعته نفسه إلى معصية جاهر بها! كيف ذلك ونبينا صلى الله عليه وسلم يقول: «كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إِلَّا الْمُجَاهِرِينَ، وَإِنَّ مِنْ الْمُجَاهَرَةِ أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلًا ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ الله عَلَيْهِ فَيَقُولَ: يَا فُلَانُ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا، وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ، وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ الله عَنْهُ([13])» م

الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 6278
خلاصة حكم المحدث: صحيح


. وقال: « اجتنبوا هذه القاذورات التي نهى الله عز وجل عنها ، فمن ألم فليستتر بستر الله عز وجل ، فإنه من يبد لنا صفحته نقم عليه كتاب الله )

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 663
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن


وأما حديثُ ابنِ ماجة فالمراد به: من كان انتهاك حرمات الله عادتَه ودأبه، فلا يخلو بنفسه إلا اجترأ على معصية الله وركب ثبجها.

سبيل مراقبة الله.

1/ التعرُّف على الله!
فالإيمان بأسماء الله تعالى: الرقيب، والحفيظ، والعليم، والسميع، والبصير، والتعبد لله تعالى بمقتضاها يورث مراقبة الله تعالى. فالرقيب الذي يرصد أعمال عباده، والحفيظ الذي يحفظ عباده المؤمنين، ويحصي أعمال العباد، والعليم الذي لا تخفى عليه خافيةٌ من أمور عباده، والسميع المدرك للأصوات، والبصير الذي يرى كل شيء.
قال تعالى: }إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا{ [النساء/1]، وقال: }إِنَّ رَبِّي عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ{ [هود/57]، وقال: }أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ{ [المجادلة/7]، وقال: }إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ{ [الإسراء/1].
والإيمانُ بأنَّ الله تعالى سميع يمنع من أن يصدر عن المسلم كلام يسخط الله، إنَّ عائشة رضي الله عنها لمَّا جاءت المجادِلة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في غرفتها تشكو زوجها غاب عن سمعها كثير من كلامها، فلما نزلت السورة قالت: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَسِعَ سَمْعُهُ الْأَصْوَاتَ، لَقَدْ جَاءَتْ الْمُجَادِلَةُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا فِي نَاحِيَةِ الْبَيْتِ تَشْكُو زَوْجَهَا وَمَا أَسْمَعُ مَا تَقُولُ، فَأَنْزَلَ الله: }قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا...


الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 156
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وإذا خلوت بريبـةٍ في ظلمة --- والنفس داعـية إلى الطغيان
فاستح من نظر الإله وقل لها --- إن الذي خلق الظلام يراني
وقال آخر:
إذا ما خلوت الدهر يومًا فلا تقل --- خلوت ولكن قل عليَّ رقيب
ولا تحسبن الله يغفُل ساعــة --- ولا أن ما تخفيـه عنه يغيب
ألم ترَ أنَّ اليوم أسرعُ ذاهــبٍ --- وأن غدا للناظــرين قريب
إن شابا وقع أسيراً لشهوته رأى فتاة فراودها عن نفسها وقال لها: لا يرانا أحد؟ ومن يرانا في ظلام كهذا غير الكواكب؟! فقالت: وأين مكوكِبُها؟ فقام وتركها.
قال رجل للجنيد: بم أستعين على غض البصر؟ فقال: بعلمك أن نظر الناظر إليك أسبق من نظرك إلى المنظور إليه([14]).
وقال رجل لوُهَيب بن الوَرْد رحمه الله : عظني ؟ قال : اتق أن يكون الله أهون الناظرين إليك .

2/ العلم بشهادة الجوارح في الآخرة.

قال تعالى: }حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (20) وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا الله الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (21) وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ الله لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَعْمَلُونَ (22) وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ (23) فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ{ [فصلت/20-24].
وقال تعالى: }الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ{ [يس/65].

3/ العلم بشهادة الأرض بما عُمِل فوقها من المعاصي.


قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية : يومئذ تحدث أخبارها قال : أتدون ما أخبارها ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم . قال : فإن أخبارها أن تشهد على كل عبد وأمة بما عمل على ظهرها ، تقول : عمل يوم كذا ، كذا وكذا ، فهذه أخبارها
الراوي:
أبو هريرة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3353
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

4/ كثرة العبادة.

فكلما أكثر الإنسان من الطاعات عسُر عليه أن يأتي المحرمات.
ومعلوم أن الراهب في قصة الذي قتل تسعةً وتسعين نفساً لما سأله القاتل: هل لي من توبة؟ قال الراهب: لا. وليس خافياً على أحد أن هذه فتيا بدون علم، ولكن مما يستفاد منها أنه ما قال مقالته إلا ببغضه العظيم للمعصية، وما بغض إليه معصية الله إلا كثرة عبادته.

كيف نربي أولادنا على رقابة الله؟

بأن نغرس في قلوبهم الإيمان بأسماء الله وصفاته؛ كالتي مر ذكرها.
ولله در معلم أعطى كل تلميذ عنده طائراً قائلاً: ليذبح كل منكم طائره في مكان لا أحد فيه معه. فذبحوا جميعاً سوى واحد. قال: مالك. قال: إن الله معي في كل مكان. فقرَّبه وكافأه.

من خبر الصالحين:
مرَّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه بامرأة تريد من ابنتها أن تخلط اللبن بالماء سمع ابنتها تقول لها: إن أمير المؤمنين نهى عن ذلك! فقالت: وأين أمير المؤمنين؟ إنه لا يرانا. فقالت البنت: ولكن الله يرانا.
وقال عبد الله بن دينار رحمه الله: "خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى مكة، فعَرَّسْنا([15]) في بعض الطريق، فانحدر عليه راع من الجبل، فقال له: يا راعي، بعني شاة من هذه الغنم؟ فقال: إني مملوك. فقال: قل لسيدك: أكلها الذئب؟ قال: فأين الله؟ فبكى عمر رضي الله عنه ثم غدا إلى المملوك فاشتراه من مولاه، وأعتقه وقال: "أعْتَقَتْك في الدنيا هذه الكلمة، وأرجو أن تعتقك في الآخرة"([16]).
وفي السنن الكبرى للبيهقي عن عبد الله بن دينار، عن ابن عمر قال: خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه من الليل، فسمع امرأة تقول:

تطاول هذا الليل واسود جانبه --- وأرقنى أن لا حبيب ألاعـبه
فوالله لولا الله أنى أراقبـه([17]) --- لحرك من هذا السرير جوانبه
مخافة ربي والحياء يصــدني --- وإكـرام بعلي أن تنال مراتبه
فقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه لحفصة رضى الله عنها: كم أكثر ما تصبر المرأة عن زوجها؟ فقالت: ستة أشهر. فقال: لا أحبس الجيش أكثر من هذا.
ربِّ صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

منقول...








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 11:44 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للهِ, لتقوية, مراقب, مراقبة, المراقبة, المراقبين, الله, النفس, انتبه, تعالي, حركات, جوارحه, خواطره, راقب, عصمه, فأنت

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:14 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd