الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 56 )
عزتي أجمل صفاتي
قلب مشارك
رقم العضوية : 5888
تاريخ التسجيل : Oct 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الكويت
عدد المشاركات : 164 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : عزتي أجمل صفاتي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Lightbulb لن يشكو الأسقام من أرخى الجبين وسلم تسليما

كُتب : [ 22 - 03 - 10 - 10:56 AM ]







قُمْ يَـ صباحْ ــآ !


واحتضِنْ كُلَّ البرآيا سآجداً


آنِسْ بِقرُبِكَ من يُواري ـالهمَ وَ اسْأَلهُ :


يَا صاحِ ـبي أَوَما تَزَآلُ كَئيِبآ ؟!


هيَ سـَجْ ـدةٌ بلْ دع ـوٌة في سآعةٍ


سـَ تُجِيبُكَ الآرواَحُ آمِلة : [ أَبْشِرْ بـِ خيرٍ في غدٍ يكْفيكَ ]!


وافْتَرَ ثَغْرُ ـالمَبْسَم المهمُومِ بعدَ سَلآمهِ :


|[ لَنْ يَشكُوَ ـالأسْقامَ من أَرخَ ـى ـالجَبِينَ وسلّم تََسْليمآ ]|





( بـ قلم اذكري الله الآن )




بشارات لـ المريض ..









استخراج عبودية الضراّء وهي الصبر


- إذا كان المرء مؤمنًا حقًا فإن كل أمره خير،


كما قال عليه الصلاة والسلام: «عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله خير،


وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراّء شكر فكان خيرًا له،


وإن أصابته ضراّء صبر فكان خيراً له»


الراوي: صهيب بن سنان الرومي القرشي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2999
خلاصة حكم المحدث: صحيح












تكفير الذنوب والسيئات:


- مرضك أيها المريض سبب في تكفير خطاياك التي اقترفتها بقلبك


وسمعك وبصرك ولسانك، وسائر جوارحك.


- يقول المعصوم -صلى الله عليه وسلم-: «ما يصيب المؤمن من وَصب،


ولا نصب، ولا سقَم، ولا حزن حتى الهمّ يهمه،


إلا كفر الله به من سيئاته»

لراوي: أبو سعيد الخدري و أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2573
خلاصة حكم المحدث: صحيح
















كتابة الحسنات ورفع الدرجات:


- قد يكون للعبد منزلة عظيمة عند الله سبحانه وتعالى،


لكن العبد لم يكن له من العمل ما يبلغه إياها، فيبتليه الله بالمرض وبما يكره،


حتى يكون أهلا لتلك المـنزلة ويصل إليها.


- قال عليه الصلاة والسلام: «إن العبد إذا سبقت له من الله منـزلة لم يبلغها بعمله،


ابتلاه الله في جسده أو في ماله أو في ولده، ثم صبّره على ذلك،


حتى يبلغه المنـزلة التي سبقت له من الله تعالى»


الراوي: اللجلاج بن حكيم السلمي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3090
خلاصة حكم المحدث: صحيح










سبب في دخول الجنة:


- قال -صلى الله عليه وسلم-:


«يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب،


لو أن جلودهم كانت قرِّضت بالمقاريض»



الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3404
خلاصة حكم المحدث: حسن












النجاة من النار:


- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم-


عاد مريضًا ومعه أبو هريرة، فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:


«أبشر فإن الله عز وجل يقول: هي ناري أسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا


لتكون حظه من النار في الآخرة»


الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 4/438
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح










ردّ العبد إلى ربه وتذكيره بمعصيته وإيقاظه من غفلته:


- من فوائد المرض أنه يرد العبد الشارد عن ربه إليه،


ويذكره بمولاه بعد أن كان غافلا عنه،


ويكفه عن معصيته بعد أن كان منهمكًا فيها.









البلاء يشتد بالمؤمنين بحسب إيمانهم:







- قال عليه الصلاة والسلام:


«إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قومًا ابتلاهم،


فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط»


الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2110
خلاصة حكم المحدث: حسن











بشرى للمريض:






- ما كان يعمله المريض من الطاعات ومنعه المرض من فعله


فهو مكتوب له، ويجري له أجره طالما أن المرض يمنعه منه.






- قال -صلى الله عليه وسلم-:


« إذا مرض العبد أو سافر ، كتب الله تعالى له من الأجر مثل ما كان يعمل صحيحا مقيما

الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 799
خلاصة حكم المحدث: صحيح













- الواجب على المريض تجاه ما أصابه من مرض


هو أن يصبر على هذا البلاء، فإن ذلك عبودية الضراء.


- والصبر يتحقق بثلاثة أمور:






1. حبس النفس عن الجزع والسخط.






2. وحبس اللسان عن الشكوى للخلق.








3. وحبس الجوارح عن فعل ما ينافي الصبر (عدة الصابرين لابن القيم ص 13).













قطرة دواء ..






قال عليه الصلاة والسلام: «انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم»

الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 2742
خلاصة حكم المحدث: صحيح





مرَّ أحد الناس برجلٍ من الصالحين ابتلاه الله بفقد بصره وعجز في يديه وهو يردد بلسانه قائلاً: الحمد لله الذي عافانى مما ابتلى به كثيرًا ممن خلق.. فقال له الرجل: فمن أي شيء عافاك. قال له: وَهَبَ لِي قلبًا ذاكرًا ولسانًا شاكرًا. ثم أنشد يقول:






وحمدت الله ربي إذ هداني إلى الإسلام والدين الحنيف


فيذكره لساني كـل وقتٍ ويعرفـه فـؤادي باللطيف







ونسأله سبحانه أن يشفي مرضانا ومرضى المسلمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.



لاتنسوني من صالح دعائكم



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 07:30 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 57 )
عزتي أجمل صفاتي
قلب مشارك
رقم العضوية : 5888
تاريخ التسجيل : Oct 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الكويت
عدد المشاركات : 164 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : عزتي أجمل صفاتي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg علاج الهموم والمشاكل

كُتب : [ 26 - 03 - 10 - 03:11 PM ]


بسم الله الرحمن الرحيم




اجتمعت عليكِ همومكِ....؟؟وتفرق قلبكِ في كل واد وتفكيركِ..؟؟احترتِ فيما نزل بك ِ...وما أشكل عليكِ....؟؟اغلقتِ الأبواب في وجهكِ أينما اتجهتِ..؟؟ضاقت عليكِ الأرض بما رحبتِ...؟؟أنت ضعيفة ...أنسيتِ ذلك...؟؟اتريدين الحل...؟؟فوضي أمركِ إليه .....فهو معنى التوكل عليه.... اعترفِ بأنك لاتملكِ حولا ولا قوة ولا علما....وأن الله كافيكِ وقائم على أموركِ ومصالحكِ...لينطرح قلبكِ بين يدي ربكِ ...ومولاكِ والعالم بأمركِ.....كانطراح الميت بين يدي الغاسل يقلبه كيف يشاء...واسترسلِِ مع الله فيما قدره لكِ وقضاه... وسلمي لمولاكِ وأعلني رضاكِ ...ورددي :( فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ ٱلْقَـٰدِرُونَ )


...أختي...

إن توكلكِ على الله ليس باللسان ....بل برضاكِ عن ربكِ بما فعل بكِ......تعلقي به في كل حال لا في الشدائد فحسب ....بل حتى في النعم إذ يرزقكِ من حيث لا تحتسبي...سبحان الله...أتشكي في الله أن لا يختار لكِ ما هو أصلح بكِ...؟؟إن هذا لا يليق بكِ مع الملوك ...فكيف بملك الملوك...؟؟حركِ جوارحكِ واعملي الأسباب الظاهرة ...ولكن ليسكن باطنكِ ... برضاكِ عن ربكِ..


...أختي...
لا توكلِ صحيح بدون عمل بالأسبابوإنما المطلوب :قطع علائق القلب بغير الرب ....وأن تبذل السبب...توكلي عليه....وستجدي ما وعدكِ به...وسلمي له...وسترى فعله...وفوضي أمركِ إليه وستشاهدي حكمته...


...أختي...

إن بداية الطريق إليه...وشرط التوكل عليه أن تعريفيه إذ كيف تتوكلي على من تجهليه...؟؟فهل عرفتِ قدرته...؟؟ وهل عرفتِ كفايته وقيوميته...هل عرفتِ أن الأمور تبدأ منه وتنتهي إليه..وهل عرفتِ أنه لا يكون شئ إلا بعلمه وحكمته...؟؟وهل تعلق قلبكِ بأسمائه وصفاته...تأملي وعلقي قلبكِ بصفات ربكِ : الفتَّاح الوهَّاب الرزَّاق المعطي العفو الرحيم التوابستكتشفي بعدها أنكِ :كلما قويتِ معرفتكِ بالله قوي توكلكِ عليه...


..أختي...

إن من شرط التوكل أيضاًُ :أن تعملي بالأسباب ولا تنفيها ...فقد قضى الله عزوجل بحصول أي أمر لكِ إذا فعلتِ سببه....فقد قضى بالشبع لمن أكل وبالرِّي لمن شرب.. فمن اعتمد على الأسباب ضل وزل.. إذ لم يعتمد على الله عز وجل...ومن نفاها وأنكرها لم يعرف طريق التوكل على ربه...بل اتهمه في عقله....


...أختي...

من شرط التوكل عليه : صحة التوحيد وسلامة المعتقد...فبقدر توحيد القلب.... يكون التوكل على الرب....ومتى التفت القلب لغير الله.... وكله إليه الله...






...أختي...

متى يسكن قلبكِ .... راضيا عن ربكِ فيما قضى لكِ...؟؟إذا أقبلت إليك الدنيا فلا تبالي بها ولا تتعلقي بها ...!!!فقد وكلَّتِ ربكِ في تدبير شؤونكِ...وإذا أدبرت عنكِ وولت وتخلت.... فاعلمي أنكِ وكلتِ من بيده خزائن السماوات والأرض.. يا أيتها المتوكلة الراضية عن ربها...تذكري أنكِ في حفظ الله وحصنه..فلماذا يضطرب قلبكِ عندما ترين عدوكِ...أنسيتِ أنك في الحصن..؟؟





...أختي..

أتذكرين أيام طفولتكِ...!!لقد كان حال طفولتكِ خير من حال شبتكِ وقوتكِ ؟كنت لا تعرفين شيئا تأويين إليه إلا ثدي أمكِ..لقد وثقتِ به وتوكلتِ عليه..واليوم لا تعرفين كيف تأويين إلى ربِك..؟؟وقد عقلت دينه ...وعلمت قدرته...!!!سبحان الله ....!!ما نقص توكلكِ على الله إلا بسوء ظنكِ بالله... وما قوي توكلكِ إلا بحسن ظنكِ في ربكِ...فأحسن الظن فيه...يكن عند ظنكِ به...


...أختي...

هيا استسلمي لله فيما دبره لكِ وفيما فعله بكِ...واعملي ما أمركِ بفعله واتركي ما دعاكِ لتركه...لتكنين متوكلة عليه راضية به...انظري إلى طفلكِ ...كيف تعلق بكِ ووكل كل أمره لكِ...فضعفه وقلة حيلته وعجزه جعله يفوض فيكِ أمره...ولعلمه بشفقتكِ به ورحمتكِ وحسن كفايتكِ وولايتكِ..أعظم من عنايته هو بنفسه.. فكوني كذلك مع ربكِ.... وفوضي له جميع أموركِ...وتذكري الطير في السماء وتوكله على الله..قَالَ رَسُولُ الله: «لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَوَكَّلُونَ عَلَى الله حَقَّ تَوَكُّلِهِ لَرُزِقْتُمْ كَمَا تُرْزَقُ الطَّيْرُ تَغْدُو خِمَاصاً وَتَرُوحُ بِطَاناً»


الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 994
خلاصة حكم المحدث: حسن






...أختي...

لمحة خاطفة سريعة...في سيرة صاحب الشريعة..تأملي معي فيها ما قاله سيد المتوكلين على الله ....رسول الله صلى الله عليه وسلم في دعاء الاستخارة :( كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُعَلِّمُنا الاستخارةَ في الأمورِ كما يُعَلِّمُنا السورةَ من القرآنِ، يقولُ : إذا هَمَّ أحدُكم بالأمرِ، فليركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثم لْيقُلْ : اللهم إني أستَخيرُك بعِلمِك، وأستَقدِرُك بقُدرَتِك، وأسألُك من فضلِك العظيمِ، فإنك تَقدِرُ ولا أَقدِرُ، وتَعلَمُ ولا أَعلَمُ، وأنت علَّامُ الغُيوبِ . اللهم إن كنتَ تَعلَمُ أنَّ هذا الأمرَ خيرٌ لي، في ديني ومَعاشي وعاقِبةِ أمري، أو قال : عاجِلِ أمري وآجِلِه، فاقدُرْه لي ويسِّرْه لي، ثم بارِكْ لي فيه، وإن كنتَ تَعلَمُ أنَّ هذا الأمرَ شرٌّ لي، في ديني ومَعاشي وعاقبةِ أمري، أوقال : في عاجِلِ أمري وآجِلِه، فاصرِفْه عني واصرِفْني عنه، واقدُرْ لي الخيرَ حيث كان، ثم أرضِني به . قال : ويُسَمِّي حاجتَه .

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1162
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

)انظري إلى التوكل منه قبل الفعل ....والرضا منه بعد الفعل...انظيرالى التبرؤ من الحول والقوة والعلم...نعم لقد توكل عليه في كل شئصلى الله عليه وسلم... انظير إليه يقوم بالأسباب المنوطة به والواجبة عليه....ثم يمد يديه : ( اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل )وها هو يقوم ليله مناجٍ ربه:(اللهمَّ لك أسلمتُ وعليك توكلتُ وبك آمنتُ وإليك أنبتُ )وكَانَ إذَا رَكَعَ قَالَ: «اللَّهُمَّ لَكَ رَكَعْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَلَكَ أَسْلَمْتُ وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ أَنْتَ رَبِّـي خَشَعَ سَمْعِي وَبَصَرِي وَدَمِي وَلَحْمِي وَعَظْمِي وَعَصَبِـي للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ».وكان يقول : «اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ. وَبِكَ آمَنْتُ. وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ . وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ. وَبِكَ خَاصَمْتُ . اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِعِزَّتِكَ، لاَ إِلٰهَ إِلاَّ أَنْتَ، أَنْ تُضِلَّنِي. أَنْتَ الْحَيُّ الَّذِي لاَ يَمُوتُ. وَالْجِنُّ وَالإِنْسُ يَمُوتُونَ». كان إذا خرج من بيته قال: «بِسْمِ الله تَوَكَّلْتُ عَلى الله، اللّهُمَّ إنّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نَزِلَّ أَوْ نَضِلَّ أو نظلم، أَوْ نُظْلِمَ، أَوْ نَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَيْنا» .


أخيراً...

اللهم اجعلنا من المتوكلين عليك برحمتك يا أرحم الراحمينوَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ

وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 07:36 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 58 )
صباح الخير
رقم العضوية : 6519
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر /اسوان
عدد المشاركات : 4,392 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1423
قوة الترشيح : صباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Lightbulb الرضا بالقضاء والقدر

كُتب : [ 24 - 04 - 10 - 05:21 PM ]


إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له
وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله


أما بعد



إلى كل مبتلىً مغموم ..
إلى الراضين بالقضاء والقدر ..
إلى المحتسبين عند الله الأجر ..
اسمع كلام الله عز وجل حين قال : { سَلامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ } الرعد 24.
فالأيام والليالي لا تدوم لي ولك على وتيرة واحدة .. وكما قال الله : { وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ } آل عمران 140.
أي تتقلب بأهلها صباح مساء ..



والمؤمن في حياته وأطواره لا يخلو من حالتين :


إما أن يحصل له ما يحب ويندفع عنه ما يكره ، فوظيفته في هذه الحالة الشكر والاعتراف بأنَّ ذلك من نعم الله عليه ، فيعترف بها باطناً ، ويتحدث بها ظاهراً ويستعين بها على طاعة الله ، وهذا هو الشاكر حقاً.


الحالة الثانية : أن يحصل للعبد مكروه أو يفقد محبوباً فيحدث له هم وغم ، فوظيفته هنا الصبر لله فلا تسخّط ولا ضجر ولا شكوى للمخلوق بل الشكوى للخالق جل في علاه كما قال الله على لسان يعقوب : { إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ } يوسف 86.




والبلاء عباد الله الذي يصيب العبد يكون في أربعة أشياء


في نفسه ، في عرضه ، في أهله ، وماله .. ولا يخرج البلاء عن هذه الأربعة ..
عباد الله ..لأن تعلم أنَّ الذي ابتلاك هو أحكم الحاكمين ، وأرحم الراحمين ، وقيّوم السماوات والأراضين ، وأنه ما ابتلاك ليهلكك أو ليعذبك ، إنما ابتلاك امتحاناً لك ليسمع تضرعك ونجواك وابتهالك ...فسبحان من ابتلاك لترفع إليه شكواك..
قال أحد المُبتلين في دعائه : ربي كم أدعوك فلا تستجيب دعائي .. فقال الله : إني أحب أن أسمع صوتك ..




فيا الله.. كم في البلاء من النعم التي تخفى على العبد ..
وتأمل في حال العبد حين البلاء كيف يذل وينكسر ويقر ويعترف ، كم يلح على الله في الدعاء ، وكم يتضرع إلى ربِّ الأرض والسماء ، وكم ، وكم يظهر من الذلّة والمسكنة لله ربّ العالمين ..ولولا المصيبة والابتلاء ما عرف العبد هذا.. لذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( عجبا لأمر المؤمن . إن أمره كله خير . وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن . إن أصابته سراء شكر . فكان خيرا له . وإن أصابته ضراء صبر . فكان خيرا له)

الراوي: صهيب بن سنان الرومي القرشي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2999
خلاصة حكم المحدث: صحيح.


فالمؤمن عباد الله على خير في كل حال من أحواله إذا عرف كيف يتعامل مع الظروف والأحوال





ونحن عباد الله نحتاج إلى الصبر في كل المجالات وفي كل الأوقات في الشدة وفي الرخاء.. فمن مجالات الصبرعند حبس النفس عند المصائب.. من مجالات الصبرعند حبس النفس عند المصائب .. فعن أسامة قال : أرسلت ابنة النبي صلى الله عليه وسلم إليه أنَّ ابناً لي يُقبض – يعني يحتضر – فائتنا ، فأرسل إليها النبي صلى الله عليه وسلم يقرئ السلام ويقول : ( إنَّ لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجلٍ مسمى فلتصبر ولتحتسب ) ، فأرسلت إليه تقسم عليه ليأتينّها ، فقام ومعه سعد بن عبادة ومعاذ وأبيّ وزيد ورجال ، فرُفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم الصبي ونفسه تتقعقع – يعني تتحرك و تضطرب – فقرّبه إليه وعيناه تذرفان ، فقال سعد : ما هذا يا رسول الله!! قال : ( هذه رحمة ).. (هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده وإنما يرحم الله من عباده الرحماء )

الراوي: أسامة بن زيد المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7377
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].



فلا يتنافى ذلك مع الصبر ..

وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم عند فقد إبراهيم : ( ان العين تدمع والقلب يحزن ، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ) ..


الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1303
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].





ومن أعظم مجالات الصبر التي نحتاج فيها للصبر الجهاد في سبيل الله .. وما أدراك ! وما أدراك ما يتحمل المجاهدون في سبيل الله !..


عن عبد الله بن أوفى أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في بعض أيامه التي لقي فيها العدو ينتظر حتى إذا مالت الشمس فقال : ( يا أيها الناس ! لا تتمنوا لقاء العدو واسألوا الله العافية . فإذا لقيتموهم فاصبروا . واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف ) . ثم قام النبي صلى الله عليه وسلم وقال ( اللهم ! منزل الكتاب . ومجري السحاب . وهازم الأحزاب . اهزمهم وانصرنا عليهم )

الراوي: موسى بن عقبة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1742
خلاصة حكم المحدث: صحيح.



وسُئل عن أجر المجاهد في سبيل الله فقال للرجل : ( لا تقدر على ذلك ) ، فألح الرجل في السؤال فقال : ( هل تستطيع أن تقوم الليل لا تنام وتصوم النهار لا تفطر ؟!)، فقال: لا ، فقال : ( فذلك أجر المجاهد )..( فذلك أجر المجاهد في سبيل الله )..

نحتاج للصبر عند حفظ الأسرار ، ونحتاج للصبر لترك الفضول من العيش ، ونحتاج إلى الصبر لترك الغضب والعفو عن الناس ، نحتاج إلى الصبر لترك الذنوب .. أن نكرر إذا اعترضتنا الذنوب : إننا نخاف الله ..نحتاج للصبر في فعل الطاعات والمداومة عليها ، نحتاج إلى الصبر في طلب العلم والدعوة إلى الله ، ونحتاج إلى الصبر في كل مجالات الحياة ..
وكل الأخلاق الفاضلة التي يتحلى بها الرجال إنما تدل على صبرهم .. فالشجاعة صبر ، والحلم صبر ، والزهد صبر ، والعفة صبر.





وللصبر مراتب خمسة ذكرها الفيروزآبادي :

وللصبر مراتب خمسة ذكرها الفيروزآبادي :
أولها صابر: وهو أعمّها .
ومصطبر: وهو المكتسب للصبر.
ومتصبِّر : أي يحمل نفسه على الصبر .
وصبور : العظيم الصبر في الوصف والكيف.
ثم صبّار : يعني الشديد الصبر في القدر والكم .

وقال ابن القيم رحمه الله الصبر باعتبار متعلقه ثلاثة :
صبر الأوامر والطاعات حتى يؤديها .
صبر عن المخالفات والنواهي حتى لا يقع فيها .
وصبر على الأقدار والأقضية حتى لا يتسخطها .


وقال الفيروزآبادي الصبر ثلاثة أنواع :
صبر بالله ، وصبر مع الله ، وصبر لله

وحتى تهون عليك المصيبة عبد الله ..انظر إلى مصاب غيرك .. آدم عانى المحن إلى أن خرج من الدنيا ..أُخرج من الجنة ، وتاه في الأرض ، وقتل هابيل قابيل.. وبكى نوح ثلاثمائة عام ، وصبر على قومه ألف سنة إلا خمسين عاما ، وأخذ الطوفان ابنه ولم تؤمن زوجته .. ثم أُلقي في النار الخليل ، ووضع ابنه وزوجه في وادٍ غير ذي زرع ، ثم يأمره الله بذبحه ثم هو يصبر ويحتسب.. وبكى يعقوب حتى ذهب بصره ..وقاسى موسى من فرعون ومن بني إسرائيل ما قاسى .. وعيسى ابن مريم لا مأوى له إلاَّ البراري والصحراء .. ومحمد مطارد في الغار ، قاسى الفقر، وقُتل أصحابه ..



هذا حال الأنبياء وهم أشد الناس حباً وثقة بالله ..


أنه ليس المراد من الابتلاء التعذيب .. اعلم بارك الله فيك..أنه ليس المراد من الابتلاء التعذيب ..ولكن المراد منه التهذيب { لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً } هود7 ..
فلا تخرج الأعمال على أحسن صورة إلا بالتهذيب والتدريب

فلاش عزاء لأهل البلاء


م / ن

اللهم .. اجعلنا ممن إذا أنعمت عليه شكر ، وإذا ابتليته صبر ، وإذا أذنب استغفر

اللهم .. حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكرّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان ، واجعلنا من الراشدين

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك


أختكم المحبه في الله










التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 07:37 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 59 )
فجر الدعوة
قلب نابض
رقم العضوية : 990
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مــكـــــةالمـــكرمــة
عدد المشاركات : 1,000 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 650
قوة الترشيح : فجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل إلى كل هموم...

كُتب : [ 15 - 05 - 10 - 01:25 AM ]

بسم الله الرحمن الرحيـــــــــــــم



والحمدلله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم





أما بعد :




إذا أراد الله بعبد خيراً أصابه ببلاء ، وقطع عنه أسباب الأرض ، فتصبح المشكلة بلا حل ، لأن الله يريد أن يلفته إلى باب السماء فيلجأ إلى الله بالدعاء فيستجيب له سبحانه وتعالى ،
وهذا معنى قوله تعالى وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ )الانعام .
وكثير من المشاكل المزمنة التى لا يجد الناس لها حلولاً هى فى الواقع ترجمة دقيقة لهذا المعنى لأن القليل منهم من يطرق أبواب السماء : (
(فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُواْ وَلَكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) الأنعام (43)
فهناك من لا يستعين بالدعاء لحل مشكلاته وهناك من يدعو مرة أو مرتين ثم يتوقف مع أن المشكلة ما زالت مستمرة ، ،،
كهذا الرجل الذى يشكو من عدم الإنجاب بدون سبب عضوى فلما سأله صديقه : هل دعوت الله وتضرعت إليه سائلاً الله أن يقضى حاجتك قال: لا بل دعوت مرة أو مرتين ثم توقفت لانشغالى فقال له : هذه فى الواقع هى المشكلة وهذا هو سبب أزمتك المزمنة ؛؛


لم تكن ولادة النبى صلى الله عليه وسلم يتيماً مجرد مصادفة ، وكذلك وفاة والدته وعمره خمسة أعوام ثم جده بعد ذلك بثلاثة أعوام والله يذكره بأنه و إن مات هؤلاء فإن الله كفيله (أَلمْ يَجِدْكَ يتيماً فآوى )الضحى .
لقد أراد الله لهذا القلب الصغير أن يتعلق به وحده دون سواه وهذا ما فعله الله تعالى مع أنبيائه جميعا .






و إليك نماذج ،،،،، أتعلم من حياة من ؟ إنها من حياة أخيار البشر ،،،،،،،، إنهم أنبياء الله :


فإبراهيم عليه السلام يجتمع الناس لإحراقه بالنار فلا يجد نصيراً إلا ربه فيقول حسبى الله ونعم الوكيل ويترك بلاده مهاجراً فيقول ( وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ )الصافات 99




ويوسف عليه السلام يتآمر عليه إخوته وتتنكر له كل الأسباب فيلقى فى السجن مع معرفتهم بأنه مظلوم _ وكم من الناس الصالحين مسجون مظلوم ، اللهم فك أسر المأسورين ، وردهم سالمين مأجورين _ وهو لا يتحرك قلبه فى اتجاه الأسباب الدنيوية التى تدعوه إلى الفاحشة مؤثرا عليها طاعة ربه فيقول ( قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ... )يوسف .




وهذا يونس عليه السلام تنقطع عنه الأسباب فى بطن الحوت فيناجى ربه ( لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ )[الآية 87 ] من سورة الأنبياء.
وهذا أيوب عليه السلام .. يعجز الأطباء عن علاجه فيرفع أكفة الضراعة إلى ربه ( وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ﴾[‏ الأنبياء‏:83]‏






وهذا زكريا عليه السلام يحرم الولد وتكبر سنه وامرأته عاقر ومع انقطاع الأسباب يرجو ربه جل وعلا (رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ) ) الأنبياء89.
وهذا رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم تنقلب عليه عشيرته ... ويغرى به سفهاء الطائف فيضربونه فتضيق عليه الأرض ويناجى ربه ( اللهم إنى أشكو إليك ضعف قوتى وقلة حيلتى وهوانى على الناس ) .


إذن فحينما تضيق عليك الأمور الدنيوية وتتنكر لك الدنيا فاعلم أن الله يريد أن يسمع صوت المناجاة منك ويرى كفيك مرفوعتين ......... وخير ذلك لك أنت .






إذا تذكرت ذلك علمت لماذا يساند الجميع إسرائيل اليوم ليقطع الله عنا أسباب الأرض فنلجأ إليه .. وليتذكر هذه الحقيقة كل من يشكو من مشكلة مزمنة .


اللهم لا تحرمنا من لذة العبودية لك والتضرع إليك ......
اللهم آمين .


منقول.






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 07:39 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 60 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg اذا ضااقت فى وجهك الدنيا فقل...........يا الله

كُتب : [ 20 - 05 - 10 - 08:29 PM ]




إذا ضاقت في وجهك الدنيا فقل... ياالله ..


إذا سدت في وجهك الأبواب وقطعت أمامك الأسباب


فتوجه إلى رب الأسباب والمسببات وقل ياالله



إذا غدر بك الصديق وخانك الحبيب وسد في طريقك كل سبيل فقل ياالله


إذا انقطع عنك الرزق وقل في يدك المال وتكاثرت الديون والهموم

وزادت عليك الأحزان فقل ياالله ...ياالله ...ياالله

فلن يضيع نداؤك ولن يخيب رجاؤك فأنت تلجأ إلى الرب الرحيم

اللطيف الخبير الذي رحمته وسعت كل شيء ...

فهل دعوته بقلب خاشع ونفس طائعة واثقة لاتزعزعها الظروف

فهو قريب يجيب دعوة الداع .. ويكشف السوء والضر

كيف تخاف الفقر والغني الكريم موجود , وكيف تهاب الغير والقوي الناصر موجود

لاتأخذه سنة ولانوم ..

أما وعيت لتلك الأمور !!!

لقد خلقنا الله في الوجود وله حكمة في كل شيء ..

وحكمة وراء كل شيء وحكمة في خلق كل شيء.

في الألم حكمة وفي المرض حكمة وفي العذاب حكمة




وفي الفشل حكمة وفي العجز حكمة وفي كل شيء حكمة

فلنعمل معا راضين بقضائه وقدره غير ساخطين ولامتبرمين بل طائعين

ولنكسب أوقاتنا في رضاه والابتعاد عما يغضبه وما ينهانا عنه

لماذا ننسى في معترك حياتنا وفي لحظات الفشل والضيق والضياع

أننا في كون يملكه الله الواحد فالله موجود (وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) الحديد 4.

فليطمئن القلب وترتاح النفس ويسكن الفؤاد ويزول القلق

فالحق لابد أن يصل لأصحابه ... والدموع لن تذهب سدى

ولن يمضي الصبر بلا ثمرة ولن يكون الخير بلا مقابل

ولن يمر الشر بلا رادع ولن تفلت الجريمة بلا قصاص.

عندما يكون خالقك وربك رحمن رحيم لطيف خبير كريم عليم حي قيوم صمد..

فهل تلجأ إلى غيره أم تحتمي بحماه وتقصد بابه فتطرق أبوابه وتسعى في إرضائه وتتوب إليه

وتدعوه ياالله ياالله ياالله.. أنا عبدك ابن عبدك ابن أمتك فارحمني ياالله.

يريدك ربك أن لاتعرف اليأس ولاتذوق القنوط ولاتهاب العوائق

ولاتسأم السدود ولا العقبات ولا تركن إلى أهواء النفس.

وأن لا تيأس من روح الله "
َيا بَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ [يوسف : 87]

وأن تشكو همك وحزنك إلى الله , فمن يفرج الكروب وينفس الهموم

ويرزق من يشاء بغير حساب إلا الله الرزاق الكريم.

ألا يقول لنا الله "إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً [الشرح : 6] "

ويقول "فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً [الطلاق : 2] "


وإن الضيق يأتي وفي طياته الفرج


فأي بشرى أبعث للاطمئنان من هذه البشرى

تحـــــياتي لكــــم






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 01:04 AM
موضوع مغلق
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"صبرا, ((وَلَقَدْ, (اصبري, **رسالة, ...., أمامكـ, لماذا, لأبن, ملتقي, للخير, ماذا, لاتحزن, لاكتساب, مبتلى, مبتلي**, أبشري, آداب, أختاه, أحد, أحزانّ, ليسعدك, أحــــــــــزانك, أيها, مراتب, مرارة, مريح, لرسوله, أصابه, لشيء, أُختاه, أَنَّكَ, أشقاك, لغيركِ, مهمومه, من هنا, لؤلؤا, أنجح, موعدكم, منها, مطمئنة, لكى, الل, الآلآه, الأمــــــــــل, الماضَي, المبتلاة, المبتلى...أختي, المبتلىأختي, المصائب, المصيبه, المُصيبة, الأسقام, المفقود, الله, اللهم, المهموم, الأولى, اللؤلؤ, الموجود, الابتلاء, الابتلاء،, الابتــلاء, الانسان, البلاء, التثبيت, التى, البــــــلاء, الجميل., الجبين, الحياة, الحُزن, الحصن, الدعاة, الجنة", الدنيا, الرضا, الصابرين, الصابرين،, الصابرون؟؟؟, الشاكرين, الصبر, الصبـــر, الصدمة, الصدر, السعاده, الشهوة, الصّبر, الصَّبر, الشكر, العبد, الغَد, العشر, الظفر, الفرح, الفرَج, الــغــضا, الــــــرضا, الهم, الهموم, الهـمّ, الناس, القلوب)^_^, القابض, القيم, القرآن, الكريم...ارجو, الكريمارجو, اذاضاقت, ابدا, ايمانا, ايميلي, اختى, ارمي, اصبح, اصبرى, استغفري, انواع, اكسير, تملكها, بلد, بالله.., بالقضاء, بذكر, تتلاشى, تبالي, تتحول, تتعاملين, تبكي, تبكين, تحرّك, تحزن, تحزنى, تحـــ, بين, تسليما, تصرخ, تعالي, بـالرضـا, تفعل, تفقدي, تفكري, بإذن, بإحسانكِ, بنفسي, بِمَا, تطمئن, يأتي, جمرة, دآري, ياسر, يثاب, يتخلص, حياة, خير, يدعو, حدود, دينه, يسال, يصبرني, يسرا, يسرا), يصعب, يسعد, يشِفي, يَضِيقُ, يشكو, يعمل, دعاء, يعانق, يعرض, جفاء, جـــمر, ينجيكم, ربه, ربكي, رسالة, رساله, روحُي, زمان, صاحبة, سبع, سحري, صدرها, صدرك, صَدْرُكَ, or مـِآلكـّ, شعور, سّـوِىّ, علمتني, علاج, على, عليها, عليكِ, غاليتي, عارض, عبـــــــــادة, عند, عندما, فارج, فيها, فرجى, فرجه, فعلام, ــــــزنى....!!!!, ـــــــ, ـــــــــ, فهو, فإنها, فإنَّها, فقل...........يا, إلى, إليك, هموم..., همومك, همّوم, همكي, إذن؟, هدية, إنما, هنا, هونى, ولا, وأبقى, ولى, وآخفي, ومصاب, ومفتاح, ولــو, ومن يشفي جروحي؟, ومّنِ, والمشاكل, والله, والابتــــــلاء, والحزن, والصبر, والفاجر, والقدر, واحتسبى, وادخلي, وانسَ, وذخيرة, وتجاَهل, وتوكلي, وحده, وجهك, وسلم, وسائل, نَعْلَمُ, وصف, وصفه, نغمة, نـهنـأ, وضاق, وقعت, ضااقت, ضايق, ضاق, ضاقت, ضيق, ^_^(الا, •¦×¦•, ؟؟؟, צ•عندما, طريق, ّـِرّوِحًيِ, كالقابض, كيف, كربكِ

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الستر إيمان القلوب على طريق الدعوه 6 03 - 05 - 12 09:42 PM
الصبر على البلاء..قبسات أملى الجنان تفريغ الدروس والمحاضرات الأسلاميه 5 26 - 07 - 11 02:10 AM
الصبر..... باحثة عن الحق الملتقى العام 4 15 - 05 - 11 07:12 PM
اهل الستر قلم مسلمه الفلاش والبوربوينت الدعوى 5 01 - 02 - 11 09:45 PM
عامل مهم من عوامل انجاح الزواج..الصبر Dr Enas أنا وأسرتى 5 28 - 01 - 11 04:33 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:33 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd