الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 76 )
دروب الآمل
قلب منتمى
رقم العضوية : 7419
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 566 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : دروب الآمل is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي دآري الصبر يصبرني وآخفي الآلآه في صدري

كُتب : [ 29 - 03 - 11 - 07:11 AM ]



صبآآحكم رضا من الرحمن
مسآآئكم سعادة قلب وراحة بال
**
**
كلمات رآآقت لي """














غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 77 )
شمس الوداع
قلب جديد
رقم العضوية : 7899
تاريخ التسجيل : Jun 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 39 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : شمس الوداع is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower16 رسالة إلى كل مبتلي**

كُتب : [ 08 - 06 - 11 - 02:05 PM ]

أنا سجلت بالمنتدى من أجل خدمة ديني وأن يكون معي أخوة فالله نعين بعضنا في طاعته سبحانه
من أجل ذالك كتبت هذا الموضوع وأتمنى أن ينتفع منه الجميع بإذن الله.




أختي العزيزة الكل منا قد مرت عليه أوقات صعبة أو يعيشها الآن ودموعكم لم تتوقف من شدة البلاء وهذا كله امتحانات من ربنا سبحانه والفائز هو من صبر واحتسب.
يا ترى ما كان موقف قلبكم من ذلك هل رضيتم بقضاء الله أم اعترضتم على حكمته؟
لن ألومكم لأن دموعكم نزلت
ولكن في حال اعتراضكم على حكمة الله, أليس لديكم ثقة في الله سبحانه وأن ما يكتبه هو الخير لكم ؟

البعض منا رغم تفوقهم في الدراسة لكن لم يقدر الله لهم دخول الجامعة
لا تحزنوا يا أخوتي لأن المحبوب لو يحرمكم من ذلك إلا خيرة لكم
وأنا أهم مثال لكم لأني عشت هذا البلاء وبعد 3 سنوات عرفت أن هذا هو الخير لي .

وأخوتي الذين اخترتم شركاء حياتكم وحلمتم أن تكملوا الحياة مع بعضكم ولكن أحد الطرفين نهى كل شي
إذا امتحنكم الله في هذا فأعلموا أن الله سيعوضكم خيراً من ذلك وغيرها من الابتلاءات.

أعلموا أخوتي أن الله سبحانه لم يبتلينا إلا محبتاً لنا
لأن الإنسان إذا عاش حياته كلها نعيم ربما ينسيه هذا النعيم حتى شكر الله
ولكن المبتلي قد أحبه الله لأن الإبتلاء يجعلنا أقرب إليه سبحانه ندعوه نستغفره نرضى بقضائه وكل هذا زيادة لحسناتنا
أتمنى أن لا تنطقوا بهذه الكلمة عند الإبتلاء,
" ليش نحن فقراء؟ ليش حياتي كلها هم ؟ ليش وليش؟"

لأن هذه الكلمة إعتراض على حكمته سبحانه .


أخواتي يا من تمرون بظروف صعبة اجعل أملك بالله كبيراً
اعلم أن إحساس الهم كبير وكأن صخرة على قلبك لا تستطيع التنفس منها عندما تحس بهذا الشعور اسمع القرءان واذكر الله كما قال سبحانه في كتابه: (أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) الرعد 28.

صلوا ركعتين واذكروا الله في كل وقت وستزول كل همومكم بإذن الله وستفرج كربتكم...


أتمنى أن تستفيدوا من الموضوع وأدعوا الله أن يفرج عنكم وعن جميع المسلمين الهموم ويفرج كربكم ويجعل صبركم زيادة في حسناتكم ورضا الرحمن عليكم

اختكم في الله







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 12:39 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 78 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي اذا ضاقت بك الدنيا

كُتب : [ 08 - 07 - 11 - 03:03 PM ]





إذا سدت في وجهك الأبواب وقطعت أمامك الأسباب
فتوجه إلى رب الأسباب و المسببات وقل يا الله

إذا غدر بك الصديق وخانك الحبيب وسد في طريقك كل سبيل فقل يا الله إذا انقطع عنك الرزق وقل في يدك المال وتكاثرت الديون و الهموم
وزادت عليك الأحزان فقل يا الله ...يا الله ...يا الله .

فلن يضيع ندائك ولن يخيب رجاؤك فأنت تلجأ إلى الرب الرحيم اللطيف
الخبير الذي رحمته وسعت كل شيء...

فهل دعوته بقلب خاشع ونفس طائعة واثقة لا تزعزعها الظروف
فهو قريب يجيب دعوة الداع .. ويكشف السوء و الضر

كيف تخاف الفقر و الغني الكريم موجود ، وكيف تهاب الغير والقوي الناصر
لا تأخذه سنة ولا نوم ... أما وعيت لتلك الأمور !!




لقد خلقنا الله في الوجود وله حكمة في كل شيء...وحكمة وراء كل شيء
وحكمة في خلق كل شيء

في الألم حكمة وفي المرض حكمة وفي العذاب حكمة وفي الفشل حكمة
وفي العجز حكمة وفي كل شيء حكمة

فلنعمل معاً راضين بقضائه وقدره غير ساخطين ولا متبرمين بل طائعين
ولنكسب أوقاتنا في رضاه و الابتعاد عما يغضبه وما ينهانا عنه

لماذا ننسى في معترك حياتنا وفي لحظات الفشل و الضيق و الضياع أننا في كون
يملكه الله الواحد فالله موجود






فليطمأن القلب وترتاح النفس ويسكن الفؤاد ويزول القلق فالحق لابد أن يصل
لأصحابه ...و الدموع لن تذهب سدى ولن يمضى الصبر بلا ثمرة ولن يكون الخير
بلا مقابل ولن يمر الشر بلا رادع ولن تفلت الجريمة بلا قصاص


عندما يكون خالقك وربك رحمن رحيم لطيف خبير كريم عليم حي قيوم صمد
فهل تلجأ إلى غيره أما تحتمي بحماه وتقصد بابه فتطرق أبوابه وتسعى في أرضائه
وتتوب إليه وتدعوه يا الله يا الله يا الله ...أنا عبدك ابن عبدك ابن أمتك فارحمني يا الله




لا تعرف اليأس ولا تذوق القنوط
ولا تهاب العوائق ولا تسأم السدود والعقبات ولا تركن إلى أهواء النفس





و لا تيأس من روح الله
{ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ } يوسف 87.

وأن تشكو بثك وحزنك إلى الله ، فمن يفرج الكروب وينفس الهموم ويرزق
من يشاء بغير حساب إلا الله الرزاق الكريم .

ألا يقول لنا الله (إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا) الشرح 6.
ويقول{ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُمَخْرَجًا, ًوَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ } الطلاق 2, 3.

وإن الضيق يأتي وفي طياته الفرج
فأي بشرى أبعث للاطمئنان من هذه البشرى

يا الله .. يا الله ..يا الله
ففروا إلى الله فكل القوة عنده وكل الرزق عنده وكل العلم عنده
وكل الخير عنده فهو الوطن وهو الحمى والملجأ والسند والصمد واحد أحد
لا شريك له ولم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤاً أحد ...

ألا يدفعك ذلك إلى الإحساس بالسكن و الطمأنينة وراحة البال و التفاؤل
و الهمة و الإقبال و النشاط والحماس و العمل بلا ملل وبلا فتور وبلا كسل
وتلك ثمرة ' لا إله إلا الله ' في نفس قائلها الذي يشعر بها
ويتمثلها ويؤمن بها ويعيشها





وتلك هي التي تداوي كل أمراض النفس وتشفي كل علل العقول
وتبرئ بأذن الله كل تقلبات القلوب ، وتلك هي صيحة التحرير
التي تحطم أغلال الأيدي و الأرجل و الأعناق

يا الله .. يا الله ..يا الله
وهي أيضاً مفتاح الطاقة المكنوزة في داخلنا ، وكلمة السر التي حركت أجدادنا ليقطعوا في زمن قصير ما قطعه الغير في عقود وقرون ففتحوا الأمصار و أناروا النفوس و فكوا العباد من أغلال عبودية العباد إلى حرية عبودية رب العباد


يا الله .. يا الله ..يا الله
ثبتني على الحق و على الصراط المستقيم و ألهمني العزيمة على الرشد و شكر نعمتك وحسن عبادتك اللهم آنس وحشتي و أمن روعتي وأهدني وسددني ، و أسألك أن تأتيني في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقني عذاب النار ...

منقول






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 12:36 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 79 )
فتاة الاسلام 22
قلب نشط
رقم العضوية : 7844
تاريخ التسجيل : May 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الاسكندرية
عدد المشاركات : 374 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 56
قوة الترشيح : فتاة الاسلام 22 will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي (اصبري فإن مع العسر يسرا)

كُتب : [ 24 - 07 - 11 - 07:47 PM ]









مدخل للموضوع



لو ضاقت الدنيا عليك ..


لو حاصرت روحك هموم..


وماعاد في قلبك سوا .. نبض الألم في كل يوم..


والأبجدية ضاعت بدرب الأماني ,,


ومابقى غير الثلاث حروف .. مكتوبة على قلبك تعب ,,


مالك سوى ربك ملاذ ..


الله فراج الكرب




ماهوالصبر في الكتاب والسنة؟

(فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (6)) الشرح


( فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (5) ) أي مع الشدة التي أنت فيها من جهاد المشركين يسر ورخاء بأن يظهرك عليهم حتى ينقادوا للحق الذي جئتهم به ،
"
إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (6) " كرره لتأكيد الوعد وتعظيم الرجاء .

عن قتادة قال: ( ذكر لنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بشر أصحابه بهذه الآية فقال : لن يغلب عسر يسرين إن شاء الله ).
الراوي: قتادة المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم: 8/583
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد.



قال ابن مسعود رضي الله تعالى عنه : لو كان العسر في جحر لطلبه اليسر حتى يدخل ، إنه لن يغلب عسر يسرين .

قال المفسرون : ومعنى قوله : " لن يغلب عسر يسرين " أن الله تعالى كرر العسر بلفظ المعرفة واليسر بلفظ النكرة ، ومن عادة العرب إذا ذكرت اسما معرفا ، ثم أعادته كان الثاني هو الأول ، وإذا ذكرت نكرة ثم أعادته مثله صار اثنين ، وإذا أعادته معرفة فالثاني هو الأول ، كقولك : إذا كسبت ، درهما أنفقت درهما ، فالثاني غير الأول ، وإذا قلت : إذا كسبت درهما فأنفق الدرهم ، فالثاني هو الأول ، فالعسر في الآية مكرر بلفظ التعريف ، فكان عسرا واحدا ، واليسر مكرر بلفظ [ التنكير ] ، فكانا يسرين ، فكأنه قال : فإن مع العسر يسرا ، إن مع ذلك العسر يسرا آخر .

الصبر بمعناه العام :
هو حبس النفس على ما يقتضيه العقل و الشرع أو عما يقتضيان حبسها عنه وهو حبس النفس وقهرها على مكروه تتحمله أو لذيذ تفارقه

آيات الصبر في القرآن:

(وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ) الرعد 22.

(وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الاُمُورِ ) الشورى 43.

(فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ)
سورة الأحقاف آية رقم 35



(وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ ) النحل 126.


(مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ الله بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)
سورة النحل آية رقم 96

(أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ)
سورة القصص آية رقم 54




(إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُواْ بِهَا وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ الله بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ ) آل عمران 120.

(... وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)
سورة البقرة 155: 157.

(وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)
الأنبياء 83.




الصبر في السنة:


يقول صلى الله عليه وسلم: (ما أُعْطِي أحد عطاءً خيرًا وأوسع من الصبر)
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1469
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].



ويقول صلى الله عليه وسلم: ( ما يصيب المسلم ، من نصب ولا وصب ، ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم ، حتى الشوكة يشاكها ، إلا كفر الله بها من خطاياه)
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5641
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].



عن أبي يحيى صهيب بن سنانٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (عجبا لأمر المؤمن . إن أمره كله خير . وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن . إن أصابته سراء شكر . فكان خيرا له . وإن أصابته ضراء صبر . فكان خيرا له)
الراوي: صهيب بن سنان الرومي القرشي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2999
خلاصة حكم المحدث: صحيح.




أنواع الصبر:
الصبر أنواع كثيرة، منها: الصبر على الطاعة، والصبر عن المعصية، والصبر على المرض، والصبر على المصائب، والصبر على الفقر، والصبر على أذى
الناس.. إلخ.


الصبر على الطاعة: فالمسلم يصبر على الطاعات؛ لأنها تحتاج إلى جهد وعزيمة لتأديتها في أوقاتها على خير وجه، والمحافظة عليها.

الصبر عن المعصية: المسلم يقاوم المغريات التي تزين له المعصية، وهذا يحتاج إلى صبر عظيم، وإرادة قوية،



الصبر على المرض: إذا صبر المسلم على مرض ابتلاه الله به، كافأه الله عليه بأحسن الجزاء،



الصبر على المصائب: المسلم يصبر على ما يصيبه في ماله أو نفسه أو
أهله. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاءٌ إذا قبضتُ صَفِيهُ من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة)
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6424
خلاصة حكم المحدث: [صحيح].


الصبر المكروه:
الصبر ليس كله محمودًا، فهو في بعض الأحيان يكون مكروهًا. والصبر المكروه هو الصبر الذي يؤدي إلى الذل والهوان، أو يؤدي إلى التفريط في الدين أو تضييع بعض فرائضه، أما الصبر المحمود فهو الصبر على بلاء لا يقدر الإنسان على إزالته أو التخلص منه، أو بلاء ليس فيه ضرر بالشرع. أما إذا كان المسلم قادرًا على دفعه أو رفعه أو كان فيه ضرر بالشرع فصبره حينئذ لا


قضاء وقدر

(مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ) سورة الحديد(22).
{قل لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا} التوبة آية 51.


إن الإيمان بالله إذا رسخ في النفس صار البلاء عطاء فما يصيبنا إلا ما هو مقدر والاستسلام للقدر يؤدي لهدوء البال والعمل بالأسباب ثم إذا وقع مكروه فهذا قضاء



عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(احرص على ما ينفعك واستعن بالله . ولا تعجز . وإن أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت كان كذا وكذا . ولكن قل : قدر الله . وما شاء فعل . فإن لو تفتح عمل الشيطان )
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2664
خلاصة حكم المحدث: صحيح.







يتبع






التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 25 - 07 - 11 الساعة 05:03 PM سبب آخر: تخريج الأحاديث, كتابة أسماء السور
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 80 )
فتاة الاسلام 22
قلب نشط
رقم العضوية : 7844
تاريخ التسجيل : May 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الاسكندرية
عدد المشاركات : 374 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 56
قوة الترشيح : فتاة الاسلام 22 will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (اصبري فإن مع العسر يسرا)

كُتب : [ 24 - 07 - 11 - 07:49 PM ]


لا تأسفي


لا تأسفي على مصيبة فإن الذي قدرها عنده جنه وعوض وان اولياء الله المبتلين فب جنة النعيم
(سَلآمٌ عَلَيْكُمْ بِمَآ صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقُبَى الدَّآرْ )(24)الرعد











اطمئن الى ان مع كل عسراً يسراً :-

لابد ان تؤمن انه ليس هناك من هو في سعادة دائمة وفرح دائم لا ينقضي ابداً وانت


ربما يثبت لك عن طريق التجربة ان اليوم الواحد او الساعة الواحدة التي تمر عليك

تكون تارة فرحاً وفيها حزناً تارة اخرى ..



تعزي بأهل البلاء

كم من ابتلاءات وكم من صابرين فلست وحدك فكم من مصاب ومريض وفقير واسير وجائع هناك الكثير
تعزي بهؤلاء فالدنيا سجن المؤمن ولنا في رسول الله الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة وقد وضع السلى على رأسه ,وأدميت قدماه ,وشج وجهه ,وحوصر في الشعب حتى اكل اوراق الشجر ,وطرد من مكة ,وكسرت ثنيته .ورمي عرض زوجته الشريف, وفقد ابنه, واتهم بأنه شاعر كاهن مجنون كذاب ,وغيرها من المصائب وقدقتل زكريا,وهجر موسى,ووضع ابراهيم في النار,وذبح يحيى,وسجن يوسف,(واغتيل عثمان,وطعن علي,وجلد الائمة,وسجن الاخيار

{ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ (214) }سورة البقرة





لا تتعجبي فللمحن فوائد


اظهار عبادة الدعاء فذكر في الاثر ان الله ابتلى عبدا صالحا من عباده وقال لملائكته:لأسمع صوته.اي الدعاء
وايضا صرف ماهو اكبر من هذه المصيبه وكفارة للذنوب واجر من الله وعطف الناس ودعائهم وكسر كبرياء النفس فمن عرف بثمار المصيبه ارتاح قال تعالى: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [الزمر 10].



أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ومن يتصبر يصبره الله وما أعطى الله أحدا من عطاء أوسع من الصبر)
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 1644
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح].


عن أبي هريرة قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( ما من شيء يصيب المؤمن من نصب ولا حزن ولا وصب ، حتى الهم يهمه ؛ إلا يكفر الله عنه به من سيئاته . ))
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3415
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح.



لا تيأسي



عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: يا رسول الله ! أي الناس أشد بلاء ؟ قال:" الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل من الناس، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلابة، زيد في بلائه، وإن كان في دينه رقة، خفف عنه، وما يزال البلاء بالعبد حتى يمشي على الأرض، وليس عليه خطيئة"،
الراوي: سعد بن أبي وقاص المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 3/45
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح.







رسالة بشرى



رسالة لكِ تبعث فيك الأمل إن شاء الله‎

مهما كنتِ..أم..أو زوجة..أوبنت


( أختي الفاضلة )
أعانكِ الله..وسدد الله خطاك..وبارك فيكِ أينما كنتِ

أنتِ فقط من تستطيعين أن تجعلي حياتكِ سعيدة

مهما كان موقعكِ في الحياة..كل ذلك بتوفيق الله




ثم بحسن إدارتكِ لنفسكِ..ولوقتكِ..ولحياتكِ

وحرصكِ على ما يعود عليكِ بالنفع في الحياتين

ويبعث فيكِ روح الحماس والأمل من جديد

(أختي المباركة )


هل تعلمين أن ظروفك مهما كانت قاهرة في الحياة
أنك تستطيعين جعلها أحلى من العسل..؟
كيف..؟
كل هذا إذا أيقنتِ وجعلتِ نصب عينيك

هذه القواعد
"أن ما أصابك لم يكن ليخطئك و ما أخطأك لم يكن ليصيبك"
الراوي: ابن الديلمي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 62
خلاصة حكم المحدث: صحيح.





وأن كل شيء بقضاء الله وقدره
وأن علينا أن نؤمن ونرضى بالقدر خيره وشره..


" وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ" الطلاق 2,3.



وأن من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه

وأن المصائب كلما استحكمت واشتدت فإن الفرج قريب
وأن ما أصابكِ قد يكون رفعة في درجاتكِ
وتكفير الذنوب
حينها..
سيزيد إيمانكِ...وينشرح صدركِ
وتتذوقين السعادة الحقيقية
لأنكِ فوضت أمركِ لله
وصبرتِ واحتسبتِ الأجر عند الله
وعلمتِ علم اليقين أن هذه المصائب
وهذا الوضع الذي أنتِ فيه
قد أختاره الله لكِ..وهو ابتلاء من الله
أما..
إن جزعتِ وسخطتِ.. فليس لك إلا الإثم ..وضيق الصدر

لذلك أعلمي أختي الكريمة
أن الراحة في الحقيقة هي راحة النفس واطمئنانها




همسة لكى اختى الغالية

تقبلـوا حياتكـم بـ ابتسامـة ، !
ازرعـوا الفـرحَ فـي حناياهـا ..
وغَـردوا للـ أكـوان ..
وارضـوا بـ أقـدار الله تمتلئـونَ غِنـى ، !
حياتكـم واحـدة فـ ارسموهـا حكايـةً مُختلفـة





مخرج





لاضاق صدرك وانزحم بالهموم


وصار الفرح في حياتك حلم عابر


تذكر ان لك رب (ن) رحوم


يسمع ونينك وللهم خابر


اسجد وقل عبدك مكلوم


فرج علي كربتي وانا لك صابر


انا من دونك شخص معدوم


ارجيك ي وانت لضيقتي جابر


ي انا من داخلي مكلوم


ابليس يوسوس وانا بك اكابر


ي ساعدني على الصلاه والصوم


واجعل صلاتي تنهاني عن المكابر


ي لاتجعل دنياي اكبر الهموم

ولاتجعل سوء اعمالي اخر ماتكتب المحابر









التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 25 - 07 - 11 الساعة 05:15 PM سبب آخر: تخريج الأحاديث
موضوع مغلق
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"صبرا, ((وَلَقَدْ, (اصبري, **رسالة, ...., أمامكـ, لماذا, لأبن, ملتقي, للخير, ماذا, لاتحزن, لاكتساب, مبتلى, مبتلي**, أبشري, آداب, أختاه, أحد, أحزانّ, ليسعدك, أحــــــــــزانك, أيها, مراتب, مرارة, مريح, لرسوله, أصابه, لشيء, أُختاه, أَنَّكَ, أشقاك, لغيركِ, مهمومه, من هنا, لؤلؤا, أنجح, موعدكم, منها, مطمئنة, لكى, الل, الآلآه, الأمــــــــــل, الماضَي, المبتلاة, المبتلى...أختي, المبتلىأختي, المصائب, المصيبه, المُصيبة, الأسقام, المفقود, الله, اللهم, المهموم, الأولى, اللؤلؤ, الموجود, الابتلاء, الابتلاء،, الابتــلاء, الانسان, البلاء, التثبيت, التى, البــــــلاء, الجميل., الجبين, الحياة, الحُزن, الحصن, الدعاة, الجنة", الدنيا, الرضا, الصابرين, الصابرين،, الصابرون؟؟؟, الشاكرين, الصبر, الصبـــر, الصدمة, الصدر, السعاده, الشهوة, الصّبر, الصَّبر, الشكر, العبد, الغَد, العشر, الظفر, الفرح, الفرَج, الــغــضا, الــــــرضا, الهم, الهموم, الهـمّ, الناس, القلوب)^_^, القابض, القيم, القرآن, الكريم...ارجو, الكريمارجو, اذاضاقت, ابدا, ايمانا, ايميلي, اختى, ارمي, اصبح, اصبرى, استغفري, انواع, اكسير, تملكها, بلد, بالله.., بالقضاء, بذكر, تتلاشى, تبالي, تتحول, تتعاملين, تبكي, تبكين, تحرّك, تحزن, تحزنى, تحـــ, بين, تسليما, تصرخ, تعالي, بـالرضـا, تفعل, تفقدي, تفكري, بإذن, بإحسانكِ, بنفسي, بِمَا, تطمئن, يأتي, جمرة, دآري, ياسر, يثاب, يتخلص, حياة, خير, يدعو, حدود, دينه, يسال, يصبرني, يسرا, يسرا), يصعب, يسعد, يشِفي, يَضِيقُ, يشكو, يعمل, دعاء, يعانق, يعرض, جفاء, جـــمر, ينجيكم, ربه, ربكي, رسالة, رساله, روحُي, زمان, صاحبة, سبع, سحري, صدرها, صدرك, صَدْرُكَ, or مـِآلكـّ, شعور, سّـوِىّ, علمتني, علاج, على, عليها, عليكِ, غاليتي, عارض, عبـــــــــادة, عند, عندما, فارج, فيها, فرجى, فرجه, فعلام, ــــــزنى....!!!!, ـــــــ, ـــــــــ, فهو, فإنها, فإنَّها, فقل...........يا, إلى, إليك, هموم..., همومك, همّوم, همكي, إذن؟, هدية, إنما, هنا, هونى, ولا, وأبقى, ولى, وآخفي, ومصاب, ومفتاح, ولــو, ومن يشفي جروحي؟, ومّنِ, والمشاكل, والله, والابتــــــلاء, والحزن, والصبر, والفاجر, والقدر, واحتسبى, وادخلي, وانسَ, وذخيرة, وتجاَهل, وتوكلي, وحده, وجهك, وسلم, وسائل, نَعْلَمُ, وصف, وصفه, نغمة, نـهنـأ, وضاق, وقعت, ضااقت, ضايق, ضاق, ضاقت, ضيق, ^_^(الا, •¦×¦•, ؟؟؟, צ•عندما, طريق, ّـِرّوِحًيِ, كالقابض, كيف, كربكِ

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الستر إيمان القلوب على طريق الدعوه 6 03 - 05 - 12 09:42 PM
الصبر على البلاء..قبسات أملى الجنان تفريغ الدروس والمحاضرات الأسلاميه 5 26 - 07 - 11 02:10 AM
الصبر..... باحثة عن الحق الملتقى العام 4 15 - 05 - 11 07:12 PM
اهل الستر قلم مسلمه الفلاش والبوربوينت الدعوى 5 01 - 02 - 11 09:45 PM
عامل مهم من عوامل انجاح الزواج..الصبر Dr Enas أنا وأسرتى 5 28 - 01 - 11 04:33 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:33 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd