الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 36 )
راشا رمضان
رقم العضوية : 1092
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : فى رحمة الله
عدد المشاركات : 3,271 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1900
قوة الترشيح : راشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي يا اختى المبتلاة اصبرى واحتسبى

كُتب : [ 18 - 05 - 09 - 08:51 PM ]



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم







إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له
وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله
أما بعد
كل من لاقيته يشكو دهره *** ليت شعري هذه الدنيا لمن

أحبائى وأخواتى فى الله

إن هذه الدنيا لا تخلو من الأكدار ولا تصفو لأحد أبدا..ما هي إلا دار امتحان وابتلاء

ما سرت إلا وأحزنت..وما أضحكت إلا وأبكت.. وما وسعت إلا وضيقت

قال الله - تعالى -
(لقد خلقنا الإنسان في كبد) فهي لا تستقر على حال

وقال جل في علاه{وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} محمد31

إذ الابتلاء سنة إلهية من الله - عز وجل - سنة جارية.. ماضية


ولنا في رسلنا الكرام أسوة حسنة فلقد ابتلى جميع الأنبياء وابتلى خير البشرية أعظم بلاء

فما كان منهم عليهم صلوات ربي وسلامه إلا أن صبروا واحتسبوا أجرهم عند الله

فمهما كانت مصيبتنا كبيرة وبلائنا عظيم فإن أشد بلاء الأنبياء ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم

ففي الحديث قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
إن عظم الجزاء مع عظم البلاء ، وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضا ، ومن سخط فله السخط .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3407
خلاصة حكم المحدث: حسن

)

فالابتلاء دليل على محبة الله للعبد ففي الحديث الصحيح قال النبي - صلى الله عليه وسلم - (من يرد الله به خيرا يصب منه)


الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5645
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]






يا من ابتلاك الله بجسدك..
يا من ابتلاك بمالك وولدك..
يا من ابتلاك بأحبابك..

ما ابتلاك إلا لأنه يحبك ويريد أن يرفع قدرك في عليين

ويريد أن يطهرك في الدنيا فقد قال رسولنا - صلى الله عليه وسلم -

- ما يصيبُ المؤمنَ من شوكةٍ فما فوقها ، إلَّا رفعه اللهُ بها درجةً ، أو حطَّ عنه خطيئةً

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2572
خلاصة حكم المحدث: صحيح

يريد أن يرزقك الجنة فإن الجنة لا تنال إلا بالمكاره( حفت الجنة بالمكاره . وحفت النار بالشهوات

الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2822
خلاصة حكم المحدث: صحيح

)








أيتها الحبيبة اسمعي معي قصة (امرأة من أهل الجنة)

قال لي ابنُ عباسٍ : أَلاَ أُرِيكَ امْرَأَةً مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ ؟ قُلْتُ : بلى، قال : هذه المرأةُ السَّوْداءُ، أتَتِ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقالتْ : إني أُصْرَعُ، وإني أتَكَشَّفُ، فادْعُ اللهَ لي، قال : ( إن شِئتِ صبرتِ ولك الجنَّةُ، وإن شِئتِ دعَوتُ اللهَ أن يُعافيَكِ ) . فقالتْ : أصبِرُ، فقالتْ : إني أتَكَشَّفُ، فادْعُ اللهَ أنْ لا أتَكَشَّفَ، فدَعا لها .

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5652
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



فتأملي أختاه هذه المرأة كيف آثرت الجنة على شفائها من ذاك المرض لما تعلم من أن الجنة أعظم المطالب وأجل الغايات
ولعلمها أن الدنيا حقيرة لا تساوي عند الله جناح بعوضة ومهما عاشت فيها فأمدها قصير وهى إلى انقضاء وزوال
فيامن ابتلى في هذه الدنيا اعلمي رحمك الله أن كلما زاد الإيمان زاد الابتلاء وكلما كان الابتلاء هينا الإيمان على قدره

غاليتي اصبري واحتسبي فلك من الله البشرى في قوله {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ {155} الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ {156} أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ {157}) البقرة

وقوله {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ} الزمر1. سبحان الله.. ما أعظمه من جزاء قال الأوزاعي - رحمه الله - في تفسير هذه الآية (ليس يوزن لهم ولا يكال إنما يغرف لهم غرفا)
اللهم اجعلنا من الصابرين
اعلمي أيتها الغالية
أن ما أصابك بقضاء من الله وقدره فهو أعلم بعباده واعلمي أن الذي يأتيك من رحيم
فهو أرحم بك من نفسك ووالديك والناس أجمعين
فاحمدي الله أختاه دائما وابدأ لأن البلاء أو المصيبة لم تكن في دينك
(فكل مصيبة دون الدين تهون) كما في دعاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
- اللهم اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك , ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك ، ومن اليقين ما يهون علينا مصيبات الدنيا , ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا , واجعله الوارث منا , واجعل ثأرنا على من ظلمنا , وانصرنا على من عادانا , ولا تجعل مصيبتنا في ديننا , ولا تجعل الدنيا أكبر همنا , ولا مبلغ علمنا , ولا تسلط علينا من لا يرحمنا

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 1505
خلاصة حكم المحدث: حسن


فأعظم مصيبة مصيبة الدين
فالحمد لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى
وفي الختام أسأل الله العلي القدير أن يحيني وإياكن الحياة الطيبة حياة السعداء وان يرزقنا الصبر واليقين حتى نقضى هذه الحياة الدنيا والله راضى عنا..

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

لا تنسونى من صالح دعواكم
وأدعو لى بفك كرب
اللهم فرج كرب المسلمين
اللهم أأأأأأأمين














التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 09:12 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 37 )
راشا رمضان
رقم العضوية : 1092
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : فى رحمة الله
عدد المشاركات : 3,271 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1900
قوة الترشيح : راشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower23 لا تفكري في المفقود .. حتي لا تفقدي الموجود

كُتب : [ 17 - 06 - 09 - 02:35 PM ]






لا تفكر في المفقود .. حتي لا تفقد الموجود



مما يُسخط الناس على أنفسهم وعلى حياتهم .. ويحرمهم لذة السعادة ,
إنهم قليلو الإحساس بما أسبغ الله تعالى عليهم من نعم غامرة
فتراهم ساخطين على ما في أيديهم .. متغافلين عما وهبهم الله
من نِعَم لا تُعد ولا تُحصَى ..يهتفون دائما ينقصنا كذا وكذا ..
متطلعين إلى ما في أيدي الآخرين .. يبكون حظهم وينعون أنفسهم
وينوحون على دنياهم.. لا يشبعون ابدآ ..
لأنهم لا يشعرون ببركة في الرزق ..


وحينئذ لا يرضيهم طعام يشبعهم ..ولا لباس يواريهم ..
ولا مساكن تكنهُم ..إذ يريدون الزيادة علي ما يحتاجونه في كل شيء ..
ومهما أوتوا طلبوا المزيد !!! فهم كشارب ماء البحر لا يرتوي ابدآ ..
ومن كان كذلك فلن يحصل علي السعادة طيلة حياته ..
لأن سعادته لا تتحقق إلا إذا أصبح أعلى الناس في كل شيء ،
وهذا من أبعد المحال . ذلك أن أي إنسان إن كَمُلت له أشياء قصُرَت عنه أشياء،
وإن علا بأمور سَفُلَت به أمور ، ويأبى اللّه - تعالى- الكمال المطلق لأحد من خلقه
كائنا من كان .. لذا كانت القناعة والرضا من النعم العظيمة..
والمنح الجليلة التي يغبط عليها صاحبها .



ولو هؤلاء قد قنعوا بالقليل لما بقي بينهم فقير ولا محروم ..
ولو رضوابما قـُسم لهم لاستغنوا عن الناس ..وما في أيدي الناس ..
وصاروا أعزاء وإن كانوا لا يملك من الدنيا الكثير.


يقول الإمام الشافعي رحمه الله:
رأيت القناعة رأس الغنى.. ... ..فصرتُ بأذيالها مُمتسكْ
فلا ذا يـراني على بابه.. ... .. ولا ذا يراني به منهمكْ
فصرتُ غنيًّا بلا درهم.. ... .. أمرٌ على الناس شبه الملكْ


فالتزام القناعة عسير على بني آدم -
إلا من وفقه اللّه للهدى وكفاه شر نفسه وشُحها وطمعها ..
لأن بني آدم مفطورون على محبة التملك ؛
ولكن مجاهدة النفس مطلوبة لتخفيف طمعها وتقريبها من الزهد والقناعة
لكن المؤمن عميق الإحساس بما مَن الله عليه من نِعم ..
فهو يراها في عافيته ..يراها في ولده ..يراها في مطعمه ومشربه ..
يراها في مسكنه .. يراها في هدوء نفسه وسكينتها ..
يراها في هداية الله له للإسلام .. يراها في كل شيء حوله.
وهذا الإحساس بالنعم يمنحه شعورا بالرضا بما قسم الله له من رزق ..
وما قدر له من مواهب .. وما وهب له من حظ .. وهذا هو لب القناعة .


ففي قناعة المرء بما وهبه الله تعالى سعادة النفس
وهدوء البال والشعور بالأمن والسكينة ..فهو لا يتطلع إلي ما عند الآخرين ..



ولا يشتهي ما ليس تحت يده ..فيكون محبوبآ عند الله وعند الناس ..
ويصدق فيه قول الرسول صلى الله عليه وسلم :
"ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس "


الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: النووي - المصدر: بستان العارفين - الصفحة أو الرقم: 37
خلاصة حكم المحدث:
حسن




وبها يتحرر من عبودية المادة والراحة من الحرص والطمع وعنائهما المرهق
فالقانع يعلم إن الرزق موزع بين العباد بالعدل والقسطاط من العادل سبحانه وتعالي ..
وأن ما لديه هو نصبيه من هذه الدنيا .. وما لدي غيره هو نصيبهم منها ..
فرضي فأصبح أسعد حالآ وأرخى بالا .. وأكثر دعة واستقرارا
من الحريص المتفاني في سبيل أطماعه وحرصه ..
الذي لا ينفك عن القلق والمتاعب والهموم ..
وفي هذا يقول الإمام ابن الجوزي رحمه الله :
" من قنع طاب عيشه، ومن طمع طال طيشه "


فمن قنع بما أعطاه الله رضي بما قُسِم له ..
وفي هذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
" يا أبا هريرة كن ورعا تكن أعبد الناس وكن قنعا تكن أشكر الناس وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمنا وأحسن جوار من جاورك تكن مسلما وأقل الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3417
خلاصة حكم المحدث: صحيح

"
وفي القناعة وقاية من كثير من أمراض القلوب التي تفتك ..
وتذهب بالحسنات كالحسد والغيبة والنميمة والكذب
وغيرها من الخصال الذميمة. فمن قنع برزقه لا يحتاج إلى ذلك الإثم ..
ولا يداخل قلبه حسد لإخوانه على ما أوتوا .. لأنه رضي بما قسم له ..





وقد قال الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه :
" اليقين ألا ترضي الناس بسخط الله، ولا تحسد أحدا على رزق الله ،
ولا تَلُمْ أحدا على ما لم يؤتك الله ، فإن الرزق لا يسوقه حرص حريص،
ولا يرده كراهة كاره ، فإن الله تبارك وتعالى بقسطه وعلمه وحكمته
جعل الروْح والفرح في اليقين والرضا ، وجعل الهم والحزن في الشك والسخط."
وقال بعض الحكماء: " وجدت أطول الناس غما الحسود، وأهنأهم عيشا القنوع."


فكم من غني طامع عنده من المال ما يكفيه وولده ولو عُمر ألف سنة ..
ولكن حرصه يدفعه للمخاطرة بدينه ووقته وجهده طلبا للمزيد
وكم من فقير قنوع يرى أنه أغنى الناس، وهو لا يجد قوت يومه ..
إن الغنى الحقيقي غنى النفس ورضاها بما قسمه الله لها من عطاء،
وهذا مصداقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم :
" ليس الغنى عن كثرة العَرَض ولكن الغنى غنى النفس"


الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6446
خلاصة حكم المحدث:
[صحيح]


وعن أبي ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له:
يا أبا ذر ! أترى أن كثرة المال هو الغنى ؟ إنما الغنى غنى القلب ، والفقر فقر القلب ، من كان الغنى في قلبه ، فلا يضره ما لقي من الدنيا ، ومن كان الفقر في قلبه ، فلا يغنيه ما أكثر له في الدنيا ، وإنما يضر نفسه شحها

الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7816
خلاصة حكم المحدث: صحيح

".
وقيل لبعض الحكماء: ما الغنى ؟ قال: " قلة تمنيك، ورضاك بما يكفيك. "





ويقول الشاعر:
ما ذاق طعم الغنى من لا قنوع له ولن ترى قانعا ما عاش مفتقرا
فالعز كل العز في القناعة والذل والهوان في الحرص والطمع


ذلك أن القانع لا يحتاج إلى الناس فلا يزال عزيزا بينهم ،
والحريص قد يذل نفسه من أجل أن يحصل علي المزيد
ولذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
"- أتاني جبريل، فقال : يا محمد ! عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس

الراوي: جابر بن عبدالله و سهل بن سعد المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 89
خلاصة حكم المحدث: صحيح

".

وقد كان محمد بن واسع رحمه الله تعالى يبل الخبز اليابس بالماء ويأكله ويقول:
"من قنع بهذا لم يحتج إلى أحد."


وإن كان كل مسلم مطالب بقناعة العيش .. فإنها في حق الدعاة أوجب وألزم .
ذلك لأن القناعة مصدر قوة لأصحاب المبادئ وحملة الرسالات
الذين قد يتعرضون للاضطهاد والمصادرة والحرمان
فترى أحدهم يواصل مسيرته في تبليغ رسالته وهو صلب العود
متين البنيان ثابت القدم .
قد جعل شعاره ما قاله الشافعي رضي الله عنه:
" كما أن القناعة تضع حائلا بين صاحب الرسالة
وبين الانغماس في مطامع الدنيا والانشغال بتحصيل المزيد منها،
فينطلق متخففا من قيودها ليحيي الإسلام في قلوب من حوله"


ولنا في الحبيب المصطفي الأسوة الحسنة ..
كان عليه الصلاة والسلام اكمل الناس إيمانآ ويقينآ ..
واقواهم ثقة بالله تعالي .. وأصلحهم قلبآ .. وأكثرهم قناعة ورضي بالقليل ..
وانداهم يدا ..وأسخاهم نفسا .. وكان يرضى بما عنده ..
ولا يسأل أحدًا شيئًا .. ولا يتطلع إلى ما عند غيره ..
فكان صلى الله عليه وسلم يعمل بالتجارة في مال السيدة خديجة - رضي الله عنها -
فيربح كثيرًا من غير أن يطمع في هذا المال ..
وكانت تُعْرَضُ عليه الأموال التي يغنمها المسلمون في المعارك ..
فلا يأخذ منها شيئًا ، بل كان يوزعها على أصحابه.



والعبد لن يبلغ درجة الشاكرين إلاَّ إذا قنع بما رزق،
وقد دل على هذا المعنى قول النبي صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة رضي الله عنه:
" يا أبا هريرة كن ورعا تكن أعبد الناس وكن قنعا تكن أشكر الناس وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمنا وأحسن جوار من جاورك تكن مسلما وأقل الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3417
خلاصة حكم المحدث: صحيح




وصدق القائل :
هـي القنـاعة لا تـرضى بهــا بـدلا
فيهــا النعيـم وفيهــا راحـة البـدنِ
انظـر لمـن ملــك الدنيـابأجمـعـها
هـل راح منها بغيــر القطـن والكفـنِ



أخواتي الحبيبات هي كلمات غيري مع كلماتي ..
لصفة من أجمل الصفات التي يعلمنا إياها ديننا .. ويحببنا فيها رسولنا ..
كي نتعلمها ونُعلمها لأولادنا ..


دمتن بالقناعة مُتحليات وعن الطمع مُبعدات








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 10:15 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 38 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
صح من هم الصابرون؟؟؟

كُتب : [ 24 - 06 - 09 - 05:41 PM ]





من هم الصابرون؟



الَّذِينَ إذاً أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةَ قَالُوا " إنا لِلِهُ وإنا إِلَيه رَاجِعُونَ ".
من هم الخاشعون ؟
الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم وأنهم إليه راجعون.

من هم المفلحون؟
1- يدعون للخير.
2- يأمرون بالمعروف.
3- ينهون عن المنكر.
4- يؤتون ذا القربى والمسكين وابن السبيل حقه.
5- يؤمنون بالله واليوم الآخر.
6- يسارعون في الخيرات.
7- لا يرابون





منقول







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 10:08 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 39 )
فراشة الضياء
قلب جديد
رقم العضوية : 5204
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 20 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : فراشة الضياء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي لا تحزن ما دمت مؤمنا بالله..

كُتب : [ 01 - 07 - 09 - 01:49 AM ]



هذه اولى مواضيعي اخواتي العزيزات في هذا الملتقى النافع..واتمنى ان تتقبوني اختا جديدة لكم..بارك الله فيكم

إنَّ هذا الإيمان هو سرُّ الرضا والهدوءِ والأمنِ ، وإنَّ الحَيْرَةَ والشقاءَ مع الإلحادِ والشكِّ . ولقدْ رأيتُ أذكياء – بل عباقرةً – خلتْ أفئدتُهمْ من نورِ الرسالِة ، فطفحتْ ألسنتُهمْ عنِ الشريعةِ .
يقولُ أبو العلاءِ المعرِّيُّ عنِ الشريعةِ : تناقضٌ ما لنا إلا السكوتُ له !!
ويقولُ الرازيُّ : نهاية إقدامِ العقولِ عِقالُ .
ويقولُ الجويني ، وهو لا يدري أين اللهُ : حيَّرني الهمدانيُّ ، حيرني الهمدانيُّ .
ويقولُ ابنُ سينا : إنَّ العقل الفعَّال هو المؤثِّرُ في الكونِ .

ويقولُ إيليا أبو ماضي :
جئتُ لا أعلمُ مِن أين ولكنيِّ أتيتُ***ولقد أبصرتُ قُدَّامي طريقاً فمشيتُ


إلى ير ذلك من الأقوالِ التي تتفاوتُ قُرباً وبُعداً عن الحقِّ .
فعلمتُ أنه بحسبِ إيمان العبدِ يسعدُ ، وبحسبِ حيْرِتِهِ وشكِّه يشقى ، وهذهِ الأطروحاتُ المتأخرةُ بناتٌ لتلك الكلماتِ العاتيةِ منذُ القِدم ، والمنحرفُ الأثيمُ فرعون قال : ﴿ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي ﴾ . وقال : ﴿ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾ .
ويا لها من كفريَّاتٍ دمَّرَتِ العالم .
يقولُ جايمس ألين ، مؤلفُ كتاب « مثلما يفكرُ الإنسانُ » : « سيكتشفُ الإنسانُ أنهُ كلما غيَّر أفكاره إزاء الأشياءِ والأشخاصِ الآخرين ، ستتغيرُ الأشياءُ والأشخاصُ الآخرون بدورِهِمْ .. دعْ شخصاً ما يغيِّرُ أفكارهُ ، وسندهشُ للسرعةِ التي ستتغيرُ بها ظروفُ حياتِهِ الماديةِ ، فالشيءُ المقدَّسُ الذي يشكِّل أهدافنا هو نفسنا .. » .
وعن الأفكارِ الخاطئةِ وتأثيرِها ، يقولُ سبحانه: ﴿بَلْ ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَنقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَداً وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنتُمْ قَوْماً بُوراً ﴾ . ﴿ يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ مِن شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ ﴾ .
ويقولُ جايمس ألين أيضاً : « وكلُّ ما يُحقِّقه الإنسانُ هو نتيجةٌ مباشرةٌ لأفكارهِ الخاصَّةِ .. والإنسانُ يستطيعُ النهوض فقطْ والانتصارَ وتحقيق أهدافِهِ منْ خلالِ أفكارِهِ ، وسيبقى ضعيفاً وتعِساً إذا ما رفض ذلك » .
قال سبحانه عن العزيمةِ الصادقةِ والفكرِ الصائبِ : ﴿ وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَـكِن كَرِهَ اللّهُ انبِعَاثَهُمْ ﴾ .
وقال تعالى : ﴿ وَلَوْ عَلِمَ اللّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَّأسْمَعَهُمْ ﴾ .
وقال : ﴿ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ
من كتاب لا تحزن للشيخ الدكتور عائض القرني







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 09:00 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 40 )
جومانة2009
قلب نشط
رقم العضوية : 5090
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : على أرض الله الواسعة
عدد المشاركات : 218 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : جومانة2009 is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
دعاء اللهم يا فارج الهم

كُتب : [ 17 - 07 - 09 - 09:16 PM ]









إليكن أخواتي الغاليات هذا الدعاء



** اللهم يا فارج الهم ..يا كاشف الغم.. يا مجيب دعوه المضطرين.. يا رحمن الدنيا و الآخره ورحيمهما .. ارحمنا رحمة تغننا بها عن رحمة من سواك .. و ارحمنا بلا سبب .. ولا تقنطنا من رحمتك ..
اللهم ارحمنا رحمة لا غضب بعدها منك أبدا .. وارض عنا رضا لا سخط بعده منك أبدا .

** اللهم يا من لا ملجأ منك الا اليك .. انت أولى بي مني ..بإنكسارى .. بافتقارى .. بذلي .. بضعفي .. بعجزي .. فلا تكلني الى قوة جلدي

اللهم انى اعوذ بك من جهد البلاء .. ودرك الشقاء .. وشماتة الأعداء
اللهم يا مقلب القلوب و الأبصار ..ثبت قلوبنا على دينك و طاعتك


**اللهم يا من أضحك وأبكى .. و أمات و أحيا
اغفر لي جدي و هزلي .. واسرافي فى امري .. واغفر لي ما قدمت وما أخرت .. وما أعلنت وما أسررت ..
أنت المقدم و أنت المؤخر .. و أنت على كل شيئ قدير

**اللهم يا عزيز يا جبار
كلنا ضال .. الا من هديتها
و كلنا جائعة .. الا من اطعمتها
و كلنا عارية .. الا من كسوتها
فاهدنا .. و ارزقنا .. واغفر لنا
وهبنا خيرك .. وعفوك .. وبرك .. ولطفك

**اللهم يا بصير يا عليم يا كافى
فوضنا الامر اليك .. حسبنا انت ونعم الوكيل
لا نسألك دفع ما تريد … لكن نسألك التأييد بروح من عندك فيما تريد

** اللهم يا حى يا قيوم
حل بيننا وبين فتنه الدنيا .. والغفلة والشهوة وظلم العباد وسوء الخلق .. واغفر لنا ذنوبنا واقض عنا تبعاتنا .. واكشف عنا السوء ونجنا من الغم واجعل لنا منه مخرجا .. انك على كل شيئ قدير

** اللهم يا بارئ يا حافظ
اخرجنا من الدنيا على السلامة من وبالها .. واجعلنا عند الموت ناطقين بالشهادة عالمين بها .. و اجعل خير ايامنا واسعدها يوم لقائك .. وتول قبض ارواحنا بيدك .. وحل بيننا وبين غيرك فى البرزخ وما قبله وما بعده بنور ذاتك وعظيم قدرتك وجميل فضلك .. انك على كل شيئ قدير















التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 10 - 12 الساعة 08:59 PM
موضوع مغلق
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"صبرا, ((وَلَقَدْ, (اصبري, **رسالة, ...., أمامكـ, لماذا, لأبن, ملتقي, للخير, ماذا, لاتحزن, لاكتساب, مبتلى, مبتلي**, أبشري, آداب, أختاه, أحد, أحزانّ, ليسعدك, أحــــــــــزانك, أيها, مراتب, مرارة, مريح, لرسوله, أصابه, لشيء, أُختاه, أَنَّكَ, أشقاك, لغيركِ, مهمومه, من هنا, لؤلؤا, أنجح, موعدكم, منها, مطمئنة, لكى, الل, الآلآه, الأمــــــــــل, الماضَي, المبتلاة, المبتلى...أختي, المبتلىأختي, المصائب, المصيبه, المُصيبة, الأسقام, المفقود, الله, اللهم, المهموم, الأولى, اللؤلؤ, الموجود, الابتلاء, الابتلاء،, الابتــلاء, الانسان, البلاء, التثبيت, التى, البــــــلاء, الجميل., الجبين, الحياة, الحُزن, الحصن, الدعاة, الجنة", الدنيا, الرضا, الصابرين, الصابرين،, الصابرون؟؟؟, الشاكرين, الصبر, الصبـــر, الصدمة, الصدر, السعاده, الشهوة, الصّبر, الصَّبر, الشكر, العبد, الغَد, العشر, الظفر, الفرح, الفرَج, الــغــضا, الــــــرضا, الهم, الهموم, الهـمّ, الناس, القلوب)^_^, القابض, القيم, القرآن, الكريم...ارجو, الكريمارجو, اذاضاقت, ابدا, ايمانا, ايميلي, اختى, ارمي, اصبح, اصبرى, استغفري, انواع, اكسير, تملكها, بلد, بالله.., بالقضاء, بذكر, تتلاشى, تبالي, تتحول, تتعاملين, تبكي, تبكين, تحرّك, تحزن, تحزنى, تحـــ, بين, تسليما, تصرخ, تعالي, بـالرضـا, تفعل, تفقدي, تفكري, بإذن, بإحسانكِ, بنفسي, بِمَا, تطمئن, يأتي, جمرة, دآري, ياسر, يثاب, يتخلص, حياة, خير, يدعو, حدود, دينه, يسال, يصبرني, يسرا, يسرا), يصعب, يسعد, يشِفي, يَضِيقُ, يشكو, يعمل, دعاء, يعانق, يعرض, جفاء, جـــمر, ينجيكم, ربه, ربكي, رسالة, رساله, روحُي, زمان, صاحبة, سبع, سحري, صدرها, صدرك, صَدْرُكَ, or مـِآلكـّ, شعور, سّـوِىّ, علمتني, علاج, على, عليها, عليكِ, غاليتي, عارض, عبـــــــــادة, عند, عندما, فارج, فيها, فرجى, فرجه, فعلام, ــــــزنى....!!!!, ـــــــ, ـــــــــ, فهو, فإنها, فإنَّها, فقل...........يا, إلى, إليك, هموم..., همومك, همّوم, همكي, إذن؟, هدية, إنما, هنا, هونى, ولا, وأبقى, ولى, وآخفي, ومصاب, ومفتاح, ولــو, ومن يشفي جروحي؟, ومّنِ, والمشاكل, والله, والابتــــــلاء, والحزن, والصبر, والفاجر, والقدر, واحتسبى, وادخلي, وانسَ, وذخيرة, وتجاَهل, وتوكلي, وحده, وجهك, وسلم, وسائل, نَعْلَمُ, وصف, وصفه, نغمة, نـهنـأ, وضاق, وقعت, ضااقت, ضايق, ضاق, ضاقت, ضيق, ^_^(الا, •¦×¦•, ؟؟؟, צ•عندما, طريق, ّـِرّوِحًيِ, كالقابض, كيف, كربكِ

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الستر إيمان القلوب على طريق الدعوه 6 03 - 05 - 12 09:42 PM
الصبر على البلاء..قبسات أملى الجنان تفريغ الدروس والمحاضرات الأسلاميه 5 26 - 07 - 11 02:10 AM
الصبر..... باحثة عن الحق الملتقى العام 4 15 - 05 - 11 07:12 PM
اهل الستر قلم مسلمه الفلاش والبوربوينت الدعوى 5 01 - 02 - 11 09:45 PM
عامل مهم من عوامل انجاح الزواج..الصبر Dr Enas أنا وأسرتى 5 28 - 01 - 11 04:33 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:33 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd