الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
فجر الدعوة
قلب نابض
رقم العضوية : 990
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مــكـــــةالمـــكرمــة
عدد المشاركات : 1,000 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 650
قوة الترشيح : فجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to beholdفجر الدعوة is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي الخلوة المشروعة

كُتب : [ 11 - 07 - 10 - 09:15 PM ]






الخلوة المشروعة: ومن ا لتخطيط للآخرة : أن يكون للمسلم أوقات يختلي فيها مع ربه في مناجاته واستغفاره وذكره وطاعته ومحاسبة نفسه .
فليس صحيح أن يقضي المسلم يومه كله وهو في خلطة وحديث مع الناس ، فمتى يتفرغ لنفسه فيصلحها ويزكيها .
أخي المسلم :أختي المسلمة لابد أن تضع لك برنامجاً يومياً تنفرد فيه عن الناس وتبتعد عنهم أقلها ساعة في النهار وساعة في الليل .
(حكمة ):كلما كثر اختلاط المسلم بالناس بغير فائدة دينية أو دنيوية ، قل تخطيطه لآخر ته وإنتاجه لها .
اغتنام الأوقات في الباقيات الصالحات: ومن التخطيط للآخرة : أن يغتنم المسلم كل لحظة من لحظات حياته ويستثمرها في طاعة الله تعالى والتقرب إليه, فالدقائق عند المسلم غالية ونفيسه وليست رخيصه كما هي عند الكثيرين من الناس ممن شعارهم (تعال نقتل الوقت)
قال تعالى:{يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي}قال الإمام الطبري: وقوله:{ يَالَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي } يقول تعالى ذكره مخبرا عن تلهُّف ابن آدم يوم القيامة، وتندّمه على تفريطه في الصَّالِحات من الأعمال في الدنيا التي تورثه بقاء الأبد في نعيم لا انقطاع له، يا ليتني قدمت لحياتي في الدنيا من صالح الأعمال لحياتي هذه، التي لا موت بعدها، ما ينجيني من غضب الله، ويوجب لي رضوانه.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيم أفناه وعن علمه فيم فعل فيه وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه وعن جسمه فيم أبلاه

الراوي: أبو برزة الأسلمي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 126
خلاصة حكم المحدث: صحيح






حكمه بليغة :الوقت هو الحياة، فمن أضاع وقته فقد أضاع حياته وسيسأل عن هذا التضييع، وكثير من الناس مغبون في وقته فهو خاسر فيه وينفقه فيما يعود عليه بالخسار في الدنيا والآخرة.
إياك والتسويف: يقول الحسن البصري : "إياك والتسويف، فإنك بيومك ولست بغدك" فإياك - أخي المسلم - من التسويف فإنك لا تضمن أن تعيش إلى الغد، وإن ضمنت حياتك إلى الغد فلا تأمن المعوِّقات من مرض طارئ أو شغل عارض أو بلاء نازل، واعلم أن لكل يوم عملاً، ولكل وقت واجباته، فليس هناك وقت فراغ في حياة المسلم، كما أن التسويف في فعل الطاعات يجعل النفس تعتاد تركها، وكن كما قـــال الشاعــر:


تزوَّد من التقوى فإنك لا تدري
فكم من سليمٍ مات من غير عِلَّةٍ
وكم من فتىً يمسي ويصبح آمناً



إن جنَّ ليلٌ هل تعيشُ إلى الفجرِ
وكم من سقيمٍ عاش حِيناً من الدهرِ
وقد نُسجتْ أكفانُه وهو لا يدري





فبادر - أخي المسلم - باغتنام أوقات عمرك في طاعة الله، واحذر من التسويف والكسل، فكم في المقابر من قتيل سوف . والتسويف سيف يقطع المرء عن استغلال أنفاسه في طاعة ربه، فاحذر أن تكون من قتلاه وضحاياه .
مثال واقعي: من تأمل في واقع الطلاب والطالبات في أيام الامتحانات والاختبارات , يجد العجب العجاب في حرصهم على أوقاتهم وعدم تضييعها فيما لا ينفع فتجده قليل النوم ولايهدر وقته في الملهيات والسهرات والفضائيات والمكالمات.
في مقابل ذلك تجده من أجل الامتحان الأكبر في الآخرة , لا يستثمر وقته ولا يغتنم دقائق حياته فيما ينفعه في آخرته.
من كل بستان زهرة : ومن التخطيط للآخرة : أن ينوع المسلم بين العبادات فيكون له من كل طاعة سهم, ومن كل عبادة نصيب, فهو يحرص على جميع الطاعات والعبادات بأنواعها وأشكالها, وصغيرها وكبـيرها, فهو لا يعمل بطاعة معينه ويترك باقي الطاعات بل تجده يحرص على :
§ قراءة القرآن يومياً0
§ يكثر من ذكر الله تعالى0
§ يكثر من الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم0
§ يحرص على قيام الليل ولو كان شيئا يسيرا0
§ يحرص على الجهاد والرباط والإعداد في سبيل الله0
§ يحرص على صيام ثلاث أيام من كل شهر0
§ يحرص على السنن الرواتب وصلاة الضحى0
§ يحرص على طلب العلم0
§ يحرص على الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولوعن طريق توزيع الكتب والأشرطة النافعة والمفيدة0
§ يصل أرحامه ويحسن إليهم0
§ يـبر والديه ويدعو لهم0
§ يحرص على الصدقة وإيصال المعروف للناس0
§ يحرص على إتباع السنة0




قال الإمام النووي في رياض الصالحين: باب في بيان كثرة طرق الخيرقال تعالى : { فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًۭا يَرَهُۥ ﴿٧﴾ الزلزلة } وقال تعالى : { مَّنْ عَمِلَ صَـٰلِحًۭا فَلِنَفْسِهِۦ ۖ46فصلت }وقد ذكر الإمام النووي طائفة من الأحاديث التي تدل على كثرة طرق الخير وتنوعها منها:
الحديث الأول: قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق ))

الراوي: - المحدث: ابن الملقن - المصدر: الإعلام - الصفحة أو الرقم: 4/307
خلاصة حكم المحدث: ثابت
.

الحديث الثاني:عنالنبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : (( لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي الناس ))

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5134
خلاصة حكم المحدث: صحيح
.
الحديث الثالث: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( كل معروف صدقة ))

الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1005
خلاصة حكم المحدث: صحيح

الحديث الرابع:قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة ، فيحمده عليها ، أو يشرب الشربة ، فيحمده عليها ))

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: مختصر الشمائل - الصفحة أو الرقم: 166
خلاصة حكم المحدث: صحيح
.
أبو بكر الصديق جمع الخير كله:عن أبى هريرة قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « من أصبح منكم اليوم صائما ». قال أبو بكر أنا. قال « فمن تبع منكم اليوم جنازة ». قال أبو بكر أنا. قال « فمن أطعم منكم اليوم مسكينا ». قال أبو بكر أنا. قال « فمن عاد منكم اليوم مريضا ». قال أبو بكر أنا. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « ما اجتمعن فى امرئ إلا دخل الجنة »

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1028
خلاصة حكم المحدث: صحيح



م/ق







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 01:03 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
شؤم المعصية

كُتب : [ 15 - 10 - 10 - 05:35 PM ]

]





قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ: «قلَّةُ التَّوفيقِ وفسادُ الرَّأيِ, وخفاءُ الحقِّ, وفسادُ القلبِ, وخمولُ الذِّكرِ, وإضاعةُ الوقتِ, ونفرةُ الخَلْقِ, والوحشةُ بين العبدِ وبينَ ربِّهِ, ومنعُ إجابةِ الدُّعاءِ, وقسوةُ القلبِ, ومَحْقُ البَرَكَةِ في الرِّزق والعُمرِ, وحرمانُ العلمِ, ولِبَاسُ الذُّلِّ, وإهانةُ العدوِّ, وضيقُ الصَّدرِ, والابتلاءُ بِقُرَنَاءِ السُّوءِ الَّذينَ يُفسدون القلبَ ويُضَيِّعُونَ الوقتَ, وطولُ الهَمِّ والغَمِّ, وضَنْكُ المعيشةِ, وكَسْفُ البَالِ... تَتَوَلَّدُ مِنَ المعصيةِ والغفلةِ عنْ ذكرِ اللهِ, كما يَتَوَلَّدُ الزَّرْعُ عنِ الماءِ, والإحراقُ عن النَّارِ.وأضْدَادُ هذه تَتَوَلَّدُ عنِ الطَّاعةِ». [«الفوائد» (ص: 32 ـ 33)] [/
فمهما كانت المعصية حاول
ان تتخلى عنها حتى لا ينالك شؤمها وتب الى الله قبل ان لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم
قلوبنا امانة فحافظوا عليها من امراض القلوب وجوارحنا امانة فابعدوا عنها امراض الجوارح
]







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 01:04 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
أملى الجنان
رقم العضوية : 5383
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,547 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 750
قوة الترشيح : أملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي بيان لذة المناجاة عقلا ونقلا

كُتب : [ 14 - 01 - 11 - 12:02 AM ]



بيان لذة المناجاة عقلا ونقلا


لا ينبغي أن تستبعد هذه اللذة إذ يشهد لها العقل والنقل ; فأما العقل فليعتبر حال المحب لشخص بسبب جماله أو لملك بسبب إنعامه وأمواله أنه كيف يتلذذ به في الخلوة ومناجاته حتى لا يأتيه النوم طول ليله .

فإن قلت : إن الجميل يتلذذ بالنظر إليه وإن الله تعالى لا يرى ،
فاعلم أنه لو كان الجميل المحبوب وراء ستر أو كان في بيت مظلم لكان المحب يتلذذ بمجاورته بمسمع منه وإن كان ذلك أيضا معلوما عنده .


فإن قلت : إنه ينتظر جوابه فيتلذذ بسماع جوابه وليس يسمع كلام الله تعالى ،
فاعلم أنه إن كان يعلم أنه لا يجيبه ويسكت عنه فقد بقيت أيضا لذة في عرض أحواله عليه ورفع سريرته إليه ،
كيف والموقن يسمع من الله تعالى كل ما يرد على خاطره في أثناء مناجاته فيتلذذ به ،
وكذا الذي يخلو بالملك ويعرض عليه حاجاته في جنح الليل يتلذذ به في رجاء إنعامه ،
والرجاء في حق الله تعالى أصدق وما عند الله أبقى وأنفع مما عند غيره ، وكيف لا يتلذذ بعرض الحاجات عليه في الخلوات .


وأما النقل فيشهد له أحوال قوام الليل في تلذذهم بقيام الليل واستقصارهم له كما يستقصر المحب ليلة وصال الحبيب ،

حتى قيل لبعضهم : كيف أنت والليل ؟ قال ما راعيته قط يريني وجهه ثم ينصرف وما تأملته بعد .

وقال علي بن بكار : "منذ أربعين سنة ما أحزنني شيء سوى طلوع الفجر ".

وقال "الفضيل بن عياض " : "إذا غربت الشمس فرحت بالظلام لخلوتي بربي وإذا طلعت حزنت لدخول الناس علي ".

وقال أبو سليمان : "أهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم ، ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا ".

وقال بعضهم : " ليس في الدنيا وقت يشبه نعيم أهل الجنة إلا ما يجده أهل التملق في قلوبهم بالليل من حلاوة المناجاة " .

وقال بعضهم : " لذة المناجاة ليست من الدنيا إنما هي من الجنة أظهرها الله تعالى لأوليائه لا يجدها سواهم " ،

وقال ابن المنكدر : "ما بقي من لذات الدنيا إلا ثلاث :قيام الليل ولقاء الإخوان والصلاة في الجماعة ".

وقيل لبعضهم : " كيف الليل عليك ؟ " فقال : " ساعة أنا فيها بين حالتين أفرح بظلمته إذا جاء وأغتم بفجرهإذا طلع ما تم فرحي به قط " .






غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 9 )
رحيق العفة
قلب مشارك
رقم العضوية : 5771
تاريخ التسجيل : Sep 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 194 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : رحيق العفة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg الخلوة... دعوة للشيطان وطرد للعفة

كُتب : [ 27 - 09 - 11 - 05:50 PM ]




الخلوة... دعوة للشيطان وطرد للعفة
الكاتب : ناصر العمر




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:



ومصداق ذلك في هذه السورة، فلما حدثت الخلوة، جاء الشيطان إلى امرأة العزيز وأثار كوامن في نفسها مع أنها امرأة متزوجة، وزوجها عزيز مصر، ومع ذلك غلقت الأبواب، وقالت: هيت لك، واستمرت في مراودتها، بل لحقته حتى قدت قميصه من دبر وكأن الشيطان يدفعها دفعاً!




يقول الله -تعالى-: {وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ} [يوسف: 23].





ومع ذلك فقد تساهل كثير من الناس في هذا الباب، وبالذات مع بعض الأقارب، وأشد من ذلك مع السائقين والخدم.




وهذه القصة قصة غرام ومراودة بلغت أشدها من امرأة العزيز {وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلالٍ مُبِينٍ} [يوسف: 30].








ومع ذلك ومع أنها قصة غرام، نجد الدقة في الألفاظ، والعفة في العبارات. حتى امرأة العزيز وهي تراوده تأتي بهذه العبارات، فتقول: هيت لك، وتقول لزوجها بعد مدة: ما جزاء من أراد بأهلك سوء. والوقفة هنا، تأملوا قصص الغرام التي يكتبها بعض الأدباء، ترى ما فيها من استخفاف، ما فيها من عشق، وما فيها من إسفاف، يستحي المرء من قراءتها فضلا عن سماعها أو قولها، ومع ذلك تعرض هذه القصة التي هي قمة غرام امرأة العزيز بيوسف "قد شغفها حباً"، ومع ذلك تعرض بهذا الأسلوب العجيب، بالأسلوب الرفيع، بالأسلوب الأديب. هذا هو الأدب الحقيقي.







إن الأدب إذا لم يكن فيه أدب في نطقه ومعناه فليس أدباً!


كيف يكون أدباً وصاحبه لم يتأدب في عباراته؟


والذي يقرأ بعض هذه القصص التي تقال، قصص الأدب والغرام، يجد فيها ما يستحي المرء من أن يقرأه سراً، فضلاً عن أن ينشر على الملأ!


وقصة امرأة العزيز تبين لنا أهمية الالتزام بالعبارات التي هي الأدب الحقيقي.



إن أساليب القصص الهابطة التي درج على سلوكها كثير من أدباء الزور، ليست من الأدب في شيء، أما أسلوب القرآن فهو القمة السامقة في أدب العبارات وألفاظ.


وقوله الله -تعالى-: {وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ} [يوسف: من الآية23]، يبين خطورة الخلوة، تلك البلية التي تساهل فيها كثير من الناس.



إن الشرع قد أغلق منافذ الشر، ولذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: « أوصيكم بأصحابي ثم الذين يلونهم ، ثم يفشو الكذب ، حتى يحلف الرجل ولا يستحلف ، ويشهد الشاهد ولا يستشهد ، ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان ، عليكم بالجماعة ، وإياكم والفرقة ؛ فإن الشيطان مع الواحد ، وهو مع الاثنين أبعد ، من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة ، من سرته حسنته ، وساءته سيئته ، فذلكم المؤمن



الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2546
خلاصة حكم المحدث: صحيح






وقال -صلى الله عليه وسلم-: «- لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم . فقام رجل فقال : يا رسول الله ، امرأتي خرجت حاجة ، واكتتبت في غزوة كذا كذا ، قال : ارجع ، فحج مع امرأتك


الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5233
خلاصة حكم المحدث:
[صحيح]




ولما سأله الصحابة عن الحمو (وهو قريب الزوج أو أخ الزوج، الذي قد يكون موجوداً في البيت)،



إياكم والدخول على النساء . فقال رجل من الأنصار : يا رسول الله ، أفرأيت الحمو ؟ قال : الحمو الموت

الراوي: عقبة بن عامر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5232
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


فكثير من الناس يتساهلوا في خلوة أبنائهم مع الخادمة، يخرج من في البيت ولا يبقى إلا بعض الأبناء والخادمة، والأب مطمئن والأم مطمئنة، وماذا يحدث بعد ذلك كما هو ثابت ومشاهد!







وعكس ذلك يخلو السائق بالزوجة أو بالبنات، فماذا يحدث بعد ذلك؟ اسألوا المؤسسات الاجتماعية. اسألوا الهيئات تجدون.. والله عجبا!؛ إذًا فخطورة الخلوة ظاهرة بينة فلنتق الله -جل وعلا- ولا نتساهل في أعراضنا.



وليست المسألة اتهام لفلان أو فلان، اتهام لقريب أو سائق أو خادم، و إنما هي قضايا تتعلق بالنفس والشيطان والهوى، و«لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان»


الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2546



خلاصة حكم المحدث: صحيح.



هكذا قال الصادق المصدوق -صلى الله عليه وسلم-.


وقد قال الله -تعالى- في شأن يوسف وهو من هو -عليه السلام-: {وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ ۖ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَن رَّأَىٰ بُرْهَانَ رَبِّهِ} [سورة يوسف: 24]، وهنا وقفة مهمة تتعلق بالإسرائيليات، فقد رجعت إلى بعض كتب التفسير، ووجدت أن بعضهم قد أورد من الأخبار ما يتنافى مع مقام يوسف -عليه السلام-، والذي أخبر الله -عز وجل- عنه، فقال: {كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ} [يوسف: من الآية 24]. سبحان الله كيف تسود الصفحات بمثل ذلك الكلام، والله -جل وعلا- يقول: {وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ} [يوسف: من الآية 23]، كل الأبواب مغلقة وليس باباً واحداً، ثم يأتي هؤلاء فينقلون عن الإسرائيليات، أنه خلع ثيابه، ثم يذكرون قصصاً غريبة، ولنا أن نتساءل من الذي أعلمكم وقد غلقت الأبواب، ولم يكن هناك أحد حاضر، هل صرح لكم -عليه السلام- بشيء!



إن كثيراً من أخبار بني إسرائيل، وقصص بني إسرائيل، اشتملت على أباطيل ظاهرة، وبمجرد النظر فيها يدرك المسلم أنها ليست صحيحة، ورحم الله المفسرين الذين خلصوا كتبهم من هذه الإسرائيليات.



ومن الوقفات في هذه القصة أيضاً أن جميع مقومات الإغراء كانت متوافرة ليوسف -عليه السلام-، الدواعي متوافرة، وزالت الموانع البشرية، ومع ذلك كان موقف يوسف -عليه السلام- في غاية القوة والصلابة والشجاعة؛ رجل بعيد عن أهله، غريب في هذا البلد، والتي تراوده امرأة العزيز، وغلقت الأبواب، وفيها مقومات الإغراء، مال ومنصب وجمال ومع ذلك يقول: "معاذ الله".



فما أحوجنا إلى أن نتدبر هذا الموقف فقد يبتلى الإنسان، وقد يكون في موقع من حيث لا يدري ومن حيث لا يحسب ومن حيث لا يرتب كما حدث ليوسف -عليه السلام-، وحينها فليتذكر عفة يوسف، وليتذكر قول النبي -صلى الله عليه وسلم- في السبعة الذين يظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: «ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال»



الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1031

خلاصة حكم المحدث: صحيح




نسأل الله أن يجنبنا وإياكم مواطن الفتن، وأن يرزقنا العفاف والتقى، والحمد لله أولاً وآخراً، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.




موقع المسلم









التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 01:08 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 10 )
heba mahmoud
قلب نشط
رقم العضوية : 8147
تاريخ التسجيل : Nov 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 267 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : heba mahmoud is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل ... احذرى ياأختى تقابلى ربنا بذنوب بطلتى تعمليها....

كُتب : [ 04 - 06 - 12 - 05:18 PM ]

السلام عليكم يااخواتى الغاليات




الموضوع ده مهم قوي بس ركزوا معايا كده علشان نفهم ونطبق ان شاء الله

من ساعه ما انتي بلغتي وانتي عندك 11 سنه او 12 سنه في اعدادي اوثانوي يعني

كنا بنعمل ذنوب بطبيعه الحال واحنا صغيرين ومش عارفين قوي حرمنيتها

وبعدين الحال اتغير وكبرنا واتجوزنا وخلاص الحال اتغير ففي ذنوب كتير كانت بتتعمل وبطلناها برضو بطبيعه الحال
وحطي مليون خط تحت كلمه بطبيعه الحال دي

يعني الدنيا اتتغيرت بينا فتركنا الذنوب دي كده مش توبنا منها لا علشان الحياه اتغيرت
وهي دي بقي المشكله الكبيره
وهي بقي حرام انك دلوقتي مبطله الذنوب دي من زمان ولما تموتي ربنا يسالك عليها لانها مكتوبه لسه في ميزان سيئاتنا

طيب هنعمل ايه وايه الحل ؟؟؟؟

الحل إنك دلوقتي حالا وانتي قاعده كده تتوبي منها




طيب لو توبنا منها ايه اللي يحصل؟؟؟؟

تتحول كل ذنوب زمان دي الي حسنات يااااااااااااااااااااه يعني ممكن نموت دلوقتي والذنوب دي يا اما موجوده زي ماهي ونسال عليها ياما نتوب دلوقتي وتتحول حسنات

انا مش بقولك علي ذنب انتي بتعمليه دلوقتي توبي منه فتقوليلي صعب وهحاول ومش عارفه ايه

انا بقولك علي ذنوب خلاص عملتيها زمان ونسيتيها بس الملك مانسيهاش وكتبها في كتابنا


طيب نتوب ازاي بقي؟؟؟؟

اول حاجه تفتكري الذنوب دي وتندمي عليها وقلبك كده يوجعك عليها وتقولي يارب لو رجعت الايام مش هعمل الذنوب دي تاني

تانيا انك تعقدي العزم انها لو جاتلك الفرصه تاني انك تعملي الذنوب دي لا مش هتعمليها

ثالثا الاستغفاااااااااااااااااا ااااااااااااااار


طيب لو مش فاكرين الذنوب دي نعمل ايه؟؟؟؟

نقول يارب توبنا وندمنا علي كل ذنوب الماضي واقعدي استغفري


طيب والنتيجه في الاخر ؟؟؟؟

ابشري سيئات زمان كلها حسانات ولو انكي كنتي متي منذ دقيقه كانت مكتوبه سيئات تعذبي بيها

يارب تكونو فهمتو ووصل ليكو مرادي

اني احبكم في الله
أوصى نفسى .... و إياكم
دعواتكم لى بالشفاء






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 01:09 AM
موضوع مغلق
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للشيطان, للعفة, لتنتحر, المشروعة, المعصية, المناجاة, الخلوة, الخلوة..., احذري, ادفعيها, بذنوب, تدان, بحبيبك, تعمليها...., بطلتى, تقابلى, خلوة, ياأختي, دعوة, ربنا, عقلا, وحلاوة, ونقلا, وطرد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لذة المناجاة صابرة فى قصصهم عبرة 3 30 - 09 - 11 04:00 PM
أوقاتنا الحلوة باحثة عن الحق على طريق الدعوه 4 14 - 03 - 11 12:12 AM
حدود الخلوة والإختلاط أحبك ربى فقه المرأة المسلمة 10 12 - 04 - 10 04:36 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:42 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd