الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 11 )
نشوى
قلب جديد
رقم العضوية : 5419
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 35 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : نشوى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower11 الحان و اشجان

كُتب : [ 14 - 10 - 09 - 07:47 PM ]





ماذا أقول وبماذا أبدأ..؟؟
نعم..ماذا أقول عن الغناء..صوت العصيان وعدو القرآن ومزمار الشيطان..
الذي يزمر به فيتبعه أولياؤه..
ماذا أقول عن الغناء ؟؟ وهو قرآن الشيطان ..والحجاب عن الرحمن..؟؟


ماذا أقول وبماذا أبدأ..؟؟
نعم..ماذا أقول عن الغناء..صوت العصيان وعدو القرآن ومزمار الشيطان..
الذي يزمر به فيتبعه أولياؤه..


ماذا أقول عن الغناء ؟؟ وهو قرآن الشيطان ..والحجاب عن الرحمن..؟؟
فلو رأيتهم عند سماع الغناء ..وقد علت منهم الأصوات..وهاجت منهم الحركات..يتمايلون تمايل السكران..ويتكسرون تكسر النسوان..!!
وكم من قلوب هناك تمزق..وأموال في غير طاعة الله تنفق..؟؟!!
قضوا حياتهم لذة وطربا ..واتخذوا دينهم لعباً ولهوا..


ماذا أقول عن الغناء..وما أدمن عليه عبد إلا استوحش من القرآن والمساجد..وفر عن كل راكع وساجد..وغفل عن ذكر الرب المعبود..واستأنس بأصوات النصارى واليهود..وابتلي بالقلق والوساوس..وأحاط به الضيق والهواجس..
فسل ذا خبرة ينبــــيك عنه ... لتعلم كم خـبايا في الزوايا
وحـــذر إن شغفت به سهاماً ... مريشة بأهداب المــــــــنايا
ويصبح بعد أن قد كان حراً ... عفيف الفرج عبداَ للصــبايا .
ماذا أقول عن الغناء؟؟
وقد تغلب على بعض العقول وطغى..وزاد في الضلال وبغى..
بل لو سألت بعض الناس اليوم عن النبي صلى الله عليه وسلم..عن سنة من سننه..أو هدي من هديه..أو طريقة منامه..واستيقاظه وأكله..لقال لك : لا أدري..!!


وكيف له أن يدري؟؟

بل ومن أين يدري وهو يعكف على هذه الأغاني آناء الليل وأطراف النهار,,؟؟


فيدري عن المغنية فلانة..كيفية أكلها..ولون ثيابها..ومقاس حذائها..وعدد حفلاتها..وأسماء ملحنيها..
ويدري عن المغني فلان..عن سيارته..وعدد أشرطته..وألحان أغنياته..وكأن أحدهم عالم جليل..أو مجاهد نبيل..
وما خلق الله العباد لأجل غناء وفساد..وإنما خلقهم ليعبدوه..ويحموا الدين وينصروه..ومن عاش عيش المؤمنين..ورفع راية الدين..لم يلتفت إلى شيء من ذلك ..نعم لم يلتفت إلى رقص راقص..ولم يستفزه عزف عازف..بل أدرك سر وجوده في الحياة..فعاش لأجله ومات..

أختاه

انظري إلى الذين يعيشون للإسلام..يحيون من أجله..ويموتون من أجله..ويسكبون دماءهم فداء له..
أقوام صالحون فطنا ..طلقوا الدنيا وخافوا الفتنا ..
بذلوا لربهم حياتهم..وأنفقوا له أموالهم..وأذلوا بين يديه جباههم..وفارقوا لأجله أوطانهم..يأخذ ربهم من دماءهم..يغسل بها سيئاتهم..ويطيب حسناتهم..وإنك لتعجب وتعجبين..

إذا علمتي أن قوله تعالى للمؤمنات : (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ.) معناه :
أن لا تضرب المرأة برجلها الأرض بقوة وهي لابسة خلاخل في قدميها..حتى لا يسمع الرجال صوت الخلاخل فيفتنون..
عجباً..إذا كان هذا حراماً ..فما بالكِ بمن تغني وتتمايل..وترفع صوتها بالضحكات..والهمسات..
كيف بمن تتكسر في صوتها..وتتميع في كلامها..تتأوه وتتغنج..فتثير الغرائز والشهوات..وتدعو إلى الفواحش والمنكرات..وهذا كله من إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا..وقد توعد الله من فعل ذلك بقوله :
(إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ ٱلْفَـٰحِشَةُ فِى ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌۭ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلْءَاخِرَةِ ۚ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ )
وهذا الوعيد في الذين يحبون أن تشيع الفاحشة ..فقط مجرد محبة ..لهم عذاب أليم ..فكيف بمن يعمل على إشاعتها..






أختكم فى الله تعالى
د / نشوى أحمد







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 16 - 05 - 12 الساعة 03:34 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 12 )
راشا رمضان
رقم العضوية : 1092
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : فى رحمة الله
عدد المشاركات : 3,271 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1900
قوة الترشيح : راشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي حياتي بلا اغانى لها طعم تانى

كُتب : [ 22 - 01 - 10 - 08:07 PM ]



حياتي بلا أغاني لها طعم تانى


هزني ذلك الصوت ..وتلك المعاني ..

على صوت الإمام في صلاة الفجر ..
وهو يتلو قوله تعالى :
"إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً " الاسراء 36.
القيتُ بسماعتي التي كان على أذني طوال الليل
وصوت الغناء يعلوا بها.


فالغناء آفة أي آفة
وطامة أي طامة
هو داء عضال أصاب قلب الأمة فأوهنه
و أصاب شبابها فأقعده
استشرى كالسرطان في جسد المريض فما أبقى به عضوا إلا وله أنين
وما أبقى له حركة إلا ولها ألم ,
صرت لا تجد بيتا من بيوت المسلمين إلا وبه صورة لمطرب و مطربة أو به شريط لمغني او مغنية إلا من رحم الله
صار هؤلاء الساقطون هم مدار حديث الشباب والفتيات في المجالس والمنتديات
بل وصاروا قدوة لكثير من الشباب في زمن قل فيه الناصح والموجه الأمين



اااااااااااة وفي نفسي ولا أدري لمااذا؟؟؟؟
ذلك الحزن المضني الذي كاد يسيطر على ملامح وجهي وذلك الأسى الذي يطاردني وتلك
الزفرات التي التي تخرج من صميم قلبي لعلها تخفف من ألم الذي يعصف بي ويعتصر قلبي
والحزن الذي يبرق في عيني وانا اتسأل يالله لماذا هذا الشقاء والتعاسة وانا تتوفر لدي كل
مقومات السعادة الدنيوية
وانا اتعمق في بحر الغناء والطرب معتقده أني اخفف البؤس الذي اعانيه وهكذا حالي
ولكن دون جدوى



أنت يا من لا تنام إلا على أصوات المُوسيقى والأغاني الماجنة؟
أنتَ يا من لا يوجد فى بيته شريط قرآن واحد أو شريط لدروس دينية ؟ أنت يا من يركض وراء الدنيا ونسى ما قدمت يداااه

تُب إلى الله قبل أن تأتيك رُسلُ الله وتندم فى يوم لا ينفع فيه الندم
تمهل وقف مع نفسك وقفة جدية ومنصفة وأسألها إلى متى هذا العصيان ؟؟
إلى متى هذا الجحود والهروب والغرق فى المعاصى ؟

يوم عن يوم يضمحل حالك وفي يوم كالعادة وانا اتنقل بين قنوات التلفاز
وقف بي المطاف عند قناة دينية بسبب ذلك الصوت الشجي الذي شدني يالله الذي احسست
ان قلبي اطمئن له لفت بصري وشد سمعي رغما عني قولة تعالى(وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ ) لقمان 6.


لهو الحديث أنه الغناء والطرب يعني ماذا يعني
مزامير الشيطان الشيطان ذلك الذي توعد بضلالنا يالله ماذا اتشتري الرذيلة وقرب
ذلك اللعين الذي قال عنه الله (وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا ) الاسراء 64.
وبعد هذا
الجحود منك لله وشرائك
لهو الحديث تنتهي الأية(بِغَيْرِ عِلْمٍ ) يااالله ما ارحمك يالله فكيف بي وانا اعلم اهكذا يكون
الشكر لله على هذة الرحمة يالله
وانت تبارزه بالمعاصي وتقدم مايرضي هواك على مايرضي الله ومع من مع ابليس الذي اخرج
ابوينا من الجنة

يا من تشغل وقتك بسماع الاغاني وتفاهات المغنيين والمغنيات
هل فكرت في غضب ربك ؟؟
وهل حاولت تركها لارضاء الله !!
هل تجدي الراحة والطمئنينة بسماعك لهذه الاغاني
اختي الحبيبة املئي قلبك وعقلك ونفسك وكل جوارحك بحب الله

وبذالك تضمني حياة سامية وحياة كلها طاعة لله
فهذه دعوة من **منتدى اخوات ايمان القلوب**
لتنقذ نفسك من المهالك وعصيان الله أخي اختي
عندما تقفي بين يديه ربك ويوضع الحق والباطل فماذا ستخترين ؟
ان الحق هو كتاب الله وسنة رسوله الحبيب صلى الله عليه وسلم وان الباطل هو الفسوق واللهو ان هذه الاغاني تجعل القلب في غفلة
واستحقاق العقوبة من الله ~ خروج القرآن من القلب
معصيه الله ورسوله ~ أتباع خطوات الشيطان
هذا غير الاخرة , فعذاب الاخره ....... أشد وأعظم .....
فهل انت مستعدة لهذا العقاب ؟
قال الله تعالى
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ) (البقرة : 168 )

لو تعلم حلاوة القرآن وتذوقت حلاوة الإستماع إلى تلاوات مشائخنا الكرام ، لما فتحت شريط غناء واستمعت إليها
لانك عندما يتعلق قلبك بالقرآن وأهل القرآن فأنك ستكره الغناء وأهل الغناء ، لانه لا يجتمع فى القلب حب الغناء وحب القرآن ، أبداً لا يجتمعان


إياك أن تخسر آخرتك من أجل دنياك ، لإن الدنيا فانية زائلة منتهية ، والآخرة باقية خالدة
قف مع نفسك وأسألها :
هل تُريدُ الفناء والزوال أم إنك تُريدُ البقاء والخلود

من الناس من يظن أن في سماع الأغاني راحة نفسية لكن الواقع الذي نراه ويتنبطه العام والخاص عكس ذلك
لو نظرنا بتمعن لكننا لا نحب أن نرى الأمور على حقيقتها فالذين يسمعون الغناء كثيرا ما تلقاهم مرضى ومتعبون نفسيا
لأنهم استبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير وهو الذكر وسماع القرآن
كان ابن مسعود رضي الله عنه وهو من أكثر الصحابة معرفة بتفسير القرآن .. كان يقسم أن قوله عزوجل
( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ..)لقمان 6.
يقسم أنه الغناء
ولنرى حال من يختم بذكر وينام عليه ويبدأ يومه بذكر وينطلق عليه ونقارنه بحال الذي يختم بأغنية ويبدأ بموسيقة لانطلاقة جديدة ليومه
فهل يستويان أبدا والحقيقة أن ألأول يكون مرتاح نفسيا في نومه بلا حضور للشيطان عليه لعنة الله وسيؤدي عبادته على أحسن حال كما يحب الله

ومن المعلوم أن تحريم الموسيقي هو مذهب الأئمة الأربعة جميعاً
(أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد)،
بل حكى الإجماع على ذلك عدد من الأئمة كالآجُرِّي وأبو الطيب الطبري الشافعي والنووي.. وغيرهم.

قال الحافظ ابن الصلاح:
لا تنخدعوا وراء أوهام المتوهمين وأمراض ترسمها الأغاني لتدفعك بزيفها عن واقع حقيقي و(فليُعلم أن الدُّف والشبابة والغناء إذا اجتمعت فاستماع ذلك حرام عند أئمة المذاهب وغيرهم من علماء المسلمين، ولم يثبت عن أحد ممن يُعتد بقوله في الإجماع والاختلاف أنه أباح هذا السماع).


وتعالوا معني نسمع لقلوب وجلت وبكت لما يمعت بسوء الخاتمة التي ختم بها الله تعالى لمن كان حبهم وشغفهم وقلوبهم متعلقة بسمعاع الأغاني
يقول أحد مغسلي الأموات ببريدة:
((أتي إلينا بشاب في مقتبل العمر ويبدو على وجهه ظلمة المعاصي وبعد أن أتممت تغسيله
لاحظت خروج شئ غريب يخرج من الأذن،إنه ليس دماً ولكنه يشبه الصديد وبكمية هائلة،
راعني الموقف لم أرى ذلك المنظر في حياتي ، توقعت أن مخه يخرج مابه انتظرت خمس
دقائق، عشر...، ربع ساعة... لم يتوقف .. وجلت كثيراً لقد امتلات المغسلة
صديداً سبحان الله من أن يأتي كل هذا؟؟؟..
إن الدماغ لو خرج مابداخله لما استغرق ذلك عشر دقائق ولكن علمت أنها قدرة العلي القدير،
وعندما يئسنا من إيقاف هذا الصديد كفناه ولم يتوقف هذا حتى عندما ألحدناه في القبر))

لم يرقد لي جفن، وبدأت أسأل عن هذا الفتى الغريب عن الذي أوصله إلى هذه الحالة،
فأجاب مقربوه أنه كان يسمع الغناء ليل نهار صباح مساء،وكان الصالحون يهدون له
بعض أشرطة القرآن والمحاظرات فيسجل عليها الغناء، نعوذ بالله من ذلك ، ،

إنها رسالة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد . . .
فيا من يملا الموسيقى في الجوال وويسمع المصلين إياها . . .
تذكر الوقوف أمام ذي العزة والجلال . . .
اللهم احسن خاتمتنا وادخلنا الجنة مع النبيين والصادقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاء
هذه القصة واقعية واسألوا مغسلي الأموات تجدوا العجائب
اللهم اسألك حسن الخاتمة......
فأختي أخي
لا تنسيك بفعلها الشيطاني سماع الأذان وتلبيته في الحال ولا يجرنك الشيطان إلى أسوء حال فقد سمعنا من قصص التابين من هذا الحال ما سمعنا من كونكنم يبحثون عن السعادة ولم يجدوها إلا بتوبتهم وانشغالهم بما يرضي الله وبعدهم عن الموسيقى والأغاني



إنها رسالة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد . . .
فيا من يملا الموسيقى في الجوال وويسمع المصلين إياها . . .
تذكر الوقوف أمام ذي العزة والجلال . . .
اللهم احسن خاتمتنا وادخلنا الجنة مع النبيين والصادقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاء
هذه القصة واقعية واسألوا مغسلي الأموات تجدوا العجائب
اللهم اسألك حسن الخاتمة......
أرجواك يارب أقبل توبتي ..وامحوا خطيئتي.
وأخيرا..
وجدت السعادة التي كنت ابعث عنها.
وجدتها :
بتلذذ بسماع القرآن.
وبمناجاة ربى في السحر.
والبكاء خوفاً من الله.
فإليك........
أكتب رسالتي..
إلى كل من ابُتلاه بسماع الغناء.
أخي أختي ..
تذكر إذا كنت صما لا تقدر على السماع.
فأنت في نعمة عظيمة فحمد الله
فبالشكر تدوم النعمة.
إذا كنت تريد السعادة الحقيقة .فتلذذي بسماع آيات الله
واجعلى القرآن جلسك..
ادعى الله دائما وبصدق وأخلص أن يعينك على ترك سماع الغناء ويرزقك التلذذ بسماع القرآن
اقتداء في حياتك برسول صلى الله علية وسلم..
(لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه ، حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيم أفناه ؟ و عن شبابه فيم أبلاه ؟ و عن ماله من أين اكتسبه و فيم أنفقه ؟ و ماذا عمل فيما علم ؟ ] .
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7299
خلاصة حكم المحدث: حسن.



فسؤال عن العمر عامة وآخر عن الشباب خاصة ,
فهل عندك جواب ؟؟
فيا مضيعا في السماع الأوقات ,
البدار البدار
قبل الفوات







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 26 - 05 - 12 الساعة 12:13 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 13 )
عزتي أجمل صفاتي
قلب مشارك
رقم العضوية : 5888
تاريخ التسجيل : Oct 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الكويت
عدد المشاركات : 164 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : عزتي أجمل صفاتي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل الغناء بلاء عم بالأمة

كُتب : [ 01 - 02 - 10 - 04:45 PM ]





مُنشئ الخلق بعد الرميم , مَنَّ علينا بِنعمٍ لا تُعدُّ وَ لا تُحصى ,


الراوي: - المحدث: ابن باز - المصدر: مجموع فتاوى ابن باز - الصفحة أو الرقم: 436/3
خلاصة حكم المحدث: صحيح




يقول شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله تعالى كما في الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان ص 32ـ 83 :



جعلَّ لنا السمعٌ وَ البصر وَ الفوائد ,

ولم يجتمع النبي صلى الله علية وسلم وأصحابه على إستماع غناءً قط لا بكفٍ ولا بدفٍ . ثم قال : عن حالة مستمع الغناء والمتلذذ به : فيرقص ليلاً فإذا جاءت الصلاة صلى قاعدا أو ينقر الصلاة نقر الديك وهو يبغض القرآن وينفر منه ويتكلفه ليس له فيه محبه ولا ذوق ولا لذة عند وجودة .



كثيرُ العطايا و غفورُ الذنبُ وَ الزلل ,


ويقول ابن القيم رحمه الله تعالى ، كما في إغاثة اللهفان وهو يصف حال أهل الغناء ص1/224 .



شِّديدُّ العِقآب أليَّمُ العذاب ,

فلغير الله بل للشيطان قلوب هنالك تمزق وأموال في غير طاعة الله تنفق ، قضوا حياتهم لذةً وطرباً واتخذوا دينهم لهواً ولعباً .



,





الغناء بلاء عمَّ بالأمة ,






الغِناء : هو صوت مزامير و آلالات تُصدر صوتاً ,


وَكلمات يُدرجها الإنسان على نفسِّ نمط صوتِ تلك المزآمير ,


فإذا استمع لها الإنسان , ذهبَ عقله في عالمٍ آخر ,


عالمٍ يبحثُ فيه عن عِشَّق وَ هيامٌ وَ لوعةِ غرام وآلام فرِآق !



,


الغناء لا أكادُ أُحصيَّ آثار أضراره وَ لم أجدَّ له إلا الآن فائِدة واحدة عنه ,





فتوى الغِناء :


لقد جاء الإسلام ليطهر لوث الجاهلية الأولى ومن ذلك سماع المكاء والتصدية فلقد حرم الإسلام الغناء والمزامير ، ولعل متسائلاً يتساءل على ماذا تقوم كلمات الغناء ؟




إنها تقوم على بث الآهات والآلام والمشاعر ولكنها مع الأسف عن تألم المحبين والمنغمسين في دروب الحب . يقول سبحانه وتعالى : (وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَشْتَرِى لَهْوَ ٱلْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍۢ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا ۚ أُو۟لَـٰٓئِكَ لَهُمْ عَذَابٌۭ مُّهِينٌۭ ) . قال ابن عباس وابن مسعود وهو قول مجاهد وعكرمة : أنه هو الغناء ، أي المراد بلهو الحديث .


وقال ابن مسعود رضي الله عنه : والله الذي لا أله غيره هو الغناء يعني لهو الحديث . وقال صلى الله علية وسلم : ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمور والمعازف ) .


مزامير الشيطان أحب إليهم من إستماع سور القرآن لو سمع أحدهم القرآن من أوله إلى آخره لما حرك ساكنا ولا أزعج له قاطناً حتى إذا تلي عليه قرآن الشيطان وولج مزمورة .... فسمعه تفجرت ينابيع الوجد من قلبه على عينيه فجرت ، وعلى أقدامه فرقصت وعلى يديه فصفقت وعلى سائر أعضائه فاهتزت وطربت ، وعلى أنفاسه فتصاعدت .

وسأل سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى عن الغناء فأجاب بحرمتها وأنها منكر ومن أسباب مرض القلوب وقسوتها وصدها عن ذكر الله وعن الصلاة . كما نقلت ذلك مجلة الدعوة في عددها 902 .





ولا يكادُّ يَخفىَ علينآ أمرهُ ,



يقول العُلماء أن الغِناء وسِّيلة موصلة للزنا والعياذُّ بالله ,


عِندما يسمع فيُنصت القلب فيبحث عن شيء يسَّدُ بِه عاطفته فيُعاكسَّ ثمَّ يُهاتف فِيقعٌ الزنا وَ العيآذُّ بالله ,




لِتقفوا مع أنفسِّكم يآمن تسَّمعون الِغناء !


أيَّ فائدة تكتسبونها , سوىَ معصية الله عز وجل !


وأيَّ سَّعادة تغمركم حال سَّماعكم لِما حرمَّه الله ,





والله إنكم لفي


غفلة ..





أيضاً : تصدَّ القلب عن ذِكر الله فيلتهيَّ بِسماع الأغانيَّ عن ذِكر الله عز وجل ,





إذاً :


لِنتفقٌ معاً مِنَّ الآن يآ سآمعيَّ الغِناء ,



لتكفوا عن سماعِ الأغانيَّ وَ لِتسبدلوها بالقرآن الكريم وَ بعد القرآن


بِالأناشيَّد النقيَّة ,


والله ما نراه وَ نسَّمعه الآن من الأغاني كلآم فاحشَّ بذيء ,


لم تعدُّ مسيقى فحسب بل وصلت لِهذا الحدَّ ..!


وإنَّكم والله يا من إتخذتمَّ الغِناء مِهنة لو تعلمونٌ ما هي ردَّةُ فعلِ من سَّمعِ غِنائكم لتركتمَّ الغِناء وَ لِبادرتمَّ بالتوبَّة ,





أذكُر بإنيَّ قرأتٌ عن برنامج الشيخٌ العوضيَّ ,


أنه قابل مُضيفُ طيران وقصَّ له قِصَّته مع أحد الفنانين المشهروين ,


يقول علمتُ أن أحد الفنانين سيركب معنا اليوم في الطائرة ,


وَ عِندما رأيته سَّلمتُ عليه وَ أرى الدهشَّة في عينيه كيف بِملتزِّم مُلتحيَّ يُسَّلم عليَّ !


وَ سألته هل ليَّ أن أجلسَّ معكِ فقال تفضلَّ , أخذتُ أتحدثُ معه وَ أقول له أنا من مُعجبيكِ !


فرأيتُ الدهشَّة أكثر !


وَ أخذتُ أكمِل لهُ بالحديثٌ ,


وقُلتُ له أنا كُنت مُشتركِ في أحد الحفلات الخارجيَّة للصَّغار وَ فزتُ بإجمل صوتٌ للغناء , وَ غنيَّةُ له إُغنيّة قديمه له وَ قال ماشاءالله صوتك جمييل , ثمَّ قُلت لكنِ أسمعٌ ما سأقرأه لك من القرآن فلم إنتهيت : وَ رأيتُه متأثراً , فقلت أليسَّ صوتيَّ أجمل في القُرآن ,


فقال: بلى ماشاءالله


وَ قُلت له سبب تركيَّ للغناء ,


فقلت : في يومٍ من الأيام كُنت ذاهِباً للصلاة في المسجدَّ فسمعتُ هاتف أحد الأخوة هداهم الله لم يُغلقه وكانت النغمة أُغنيَّة لك ,


فأخذ قلبيَّ يرقُصُّ طرباً معها وَ يُردد معك وَ لم يُنصتٌ وَ يقرأ الفاتحة في الصلاة !


فتفاجئ المغنيَّ بذلك ,


وَ قال بعدها عزِّمتُ على أن لا أسَّمع الأغاني ,


وَ قُلتُ له : أتعلمَّ ماذا نُريَّد أن نفعل إذا سَّمعنا الأغانيَّ فقال : لا


قلت : نُريد أن نُفرغ عاطفتنا فنذهبَّ للمعاكسة , فحالما أسَّمع الغِناء أنا وَ غيريَّ نَّذهبُ للمُعاكسَّة ,


فقال المغنيَّ : لا رُبما أنت فقط , فقلت لا هذا حالنا جميعاً ,


فقال المُضيفٌ ختمتُ حديثيَّ :


بِقوليَّ له أتمنى أن تُنزلَّ لنا شريطٌ تتلوا فيه القرآن الكريم ,


فُهناك الكثير مثليَّ منٌ هو مُعجباً بِصوتك ,


وَ ذهبتُ عنه بعد أن أذن ليَّ وَ تعذرتُ منه إنٌ أحرجتُه ,


وَ قال لي : بالعكسَّ , سَّعدتُ بِلُقياك ,


وَ أنتهى الحديثٌ بينيَّ وَ بينه ,






يا سآمعيَّ الغُناء :


أنسيتمَّ بإنكم ستحاسبوا على كُل ساعةٍ قضيتموها !


أتخسرون الآخرة بِسببِ لذة ساعة !


فِلتحاولوا مُجهدين أن تعتَّزلوا الغِناء وَ أهله ,



ولقد نشأ لنا جيل هشَّ لا يعظم الدين ويوقره بسبب تأثير الأغاني عليه فالعودة لكتاب الله فهو السعادة بكل حق وحقيقة .





أسألَّ الله أن يهدينا لما فيَّه الخير , وَ أن يُرينا الحقَّ حقاً وَ يًرزقنَّا إتباعه وَ يُرينا الباطلُ باطلاً وّ يُرزقنا إجتنابُه ,




هذا والله أعلم ,


والحمّدُ لله ربِّ العالمين وَ سلامُ على المُرسلين


هذه مشاركة أخرى للحملة أختي الغالية

تقبلي مروري








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 08:35 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 14 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg لماذا ننزعج من القرآن ولا ننزعج من الغناء؟!

كُتب : [ 04 - 04 - 10 - 03:37 PM ]










لماذا ننزعج من القرآن ولا ننزعج من الغناء؟!




أيها المسلم الحبيب:

هذا سؤال مُحيّر, وظاهرة تحتاج إلى تدبر؛ لكي نقف على الأسباب الداعية لذلك, فهي حقيقة ما ينبغي أن نخفيها أو نرددها؛ فواقع الناس طافح بذلك الأمر - أليس كذلك؟!

والناس في أحوالهم العادية قد اعتادوا على الاستماع للقرآن مع بداية يومهم, فهذا صاحب المحل, وهذا صاحب المقهى, وهذه عيادة الدكتور, بل نجد أنَّ التلفاز إذا ابتدأ البرامج لا يبدؤها إلا بالقرآن, ولا ينهيها إلا بالقرآن, حتى سائق السيارة سواء الخاصة أو العامة إن كان لديه الكاسيت في سيارته إن بدأ يبدأ بالقرآن ثم يحول المؤشر بعد ذلك إلى الغناء.

أيها المسلم الحبيب:

هل فكرت, هل سألت ما سبب تحول الناس عن القرآن إلى الغناء؟، أهو المرض في حواسهم؟, أهو لعدم استطابة الإنسان للطيب, كحال المريض عندما يتذوق العسل يراه مراً؛ لفساد الحواس لديه بسبب مرضه؟
هل فكرت ما نفعله عند نزول الكارثة أو النازلة, أو إذا حلَّ الموت بأحد أقاربنا, فما هو تصرف الناس عند ذلك؟
ألا تراهم يهرعون لقراءة القرآن، ويسألون بلهفة وشفقة: هل قراءة القرآن على الميت تنفعه؟، وهل يصل ثوابها إليه؟
وما وجدناهم يسألون عن الغناء, بأن الميت كان محباً لأغنية كذا، وأنه كان كثيراً ما يُرددها عن ظهر قلب, أو أنه كان محباً لهذا المطرب, أو هذا الممثل, أو لتلك المغنية, ما سمعناهم يقولون ذلك!!
لحظة تأمل وتفكّر ورويّة, ونقول:
ما السبب يهرعون في تلك اللحظات للقرآن, ولا يفكرون تماماً في الغناء؟!
فلمن يهرعون عند النازلة..... إلى الله وحده, أليس كذلك؟

وهذا حال وصفه لنا ربنا تبارك وتعالى:
{ هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُواْ بِهَا جَاءتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُاْ اللّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنِّ مِنَ الشَّاكِرِينَ } [يونس: 22].

ولكن الإنسان يوصف بالبغي والطغيان, فإذا نجّاهم الله تعالى, هل تراهم يوفون بما عاهدوا الله عليه؟!
لا والله, ولكنهم عادوا إلى سيرتهم الأولى.
{ فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ } [يونس: 23].

انظر إلى حال الإنسان إذا أُصيب بمكروه!!
{ وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَآئِمً } [يونس: 12].

لا يفتر بالليل والنهار عن دعاء ربه, ويأخذ على نفسه المواثيق الغليظة والعهود أنه لو كُتب له النجاة من هذا الكرب, وكُشفت عنه الغمَّة ليكونن من حاله كذا وكذا!
ولكن أتراه يصدق؟!
{ فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَّسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } [يونس: 12].

عجيب أمر هذا الإنسان!!
{ وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّاء مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُم مَّكْرٌ فِي آيَاتِنَا قُلِ اللّهُ أَسْرَعُ مَكْرًا إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ } [يونس: 21].
{ كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَى، أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى } [العلق: 6، 7].

فنقول لك:
احذر أيها الإنسان ولا تغتر بحلم الله عليك.
{ إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى } [العلق: 8].
ونقول لك أيها الإنسان:
{ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُمَ } [يونس: 23].

فنقول لهؤلاء:
هل فكَّرت, وهل سألت نفسك: أنت تحولت من حال إلى حال, كيف كان الابتداء, ثم كيف كان الانتهاء؟
هل عندما تدير هذا المؤشر, أنت تحولت من طيب إلى خبيث أم من خبيث إلى طيب؟
قد نقول كما يقولون: ساعة وساعة.
قلنا لك صدقت فيما قلت: ساعة لربك، وساعة لقلبك!
ولكن هل تظن أنَّ الساعة التي تكون لقلبك يكون مسموحاً لك فيها أن تخرج عن أن تكون عبداً لله تعالى؟
أأنت أجير عند الله, وانتهت ساعات الإجارة, فلك أن تتصرف في وقتك بعد ذلك كما ترى دون تدخّل من الله؟
أم أنَّ الساعة التي لقلبك هي لمعاشك بما لا تخرج فيه عن إطار العبودية؟

أيها المسلم الحبيب:

أتظن أنَّ هناك بعض الفترات الزمنية التي يسمح لك فيها أن لا تكون فيها عبداً لله تعالى, فلا تُؤمر فيها ولا تُنهى, ولكن لك مُطلق الحرية أن تتصرف في هذا الوقت وتلك الفترة الزمنية بما تريد وبما تشتهي, والله تعالى ليس له سلطان علينا في هذه الفترات؟
أهذا ظنك بربك؟!

أيها المسلم الحبيب:

أي الرجلين أنت عندما تستمع للقرآن؟
فإما أن تكون من عباد الله الصالحين.
أو كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء؟!
فما هو حال عباد الله الصالحين عندما يستمعون إلى القرآن؟!
{ إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّ } [مريم: 58].
{ وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ } [المائدة: 83].

أما الطائفة الأخرى المُبغضة للاستماع لآيات ربها, المنزعجة عند سماع القرآن.
{ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ{72} [الحج: 72].

{ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَ } [لقمان: 7].
{ يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرً } [الجاثية: 8].

أيها المسلم الحبيب:

نقول لك:
أما آن الأوان لكي يخشع قلبك عند سماعك للقرآن؟
{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ } [الحديد: 16].

{ اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ } [الزمر: 23].

أيها المسلم الحبيب:

هل انتفعت يوماً بما تسمع من كلام الله تعالى؟
هل خشعت يوماً عندما استمعت إلى كلام ربك؟
أتدرى صفات الذين ينتفعون بالقرآن؟
أتدرى صفات الذين يخشعون عند سماع القرآن؟
{ إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ } [السجدة: 15].
{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ } [الأنفال: 2].
{ وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانً } [الفرقان: 73].

أيها المسلم الحبيب:

لقد بعث الله رسولاً وحدَّد الله لنا مهمته.
أتدرى ما هي مهمة هذا الرسول, ولماذا أرسل الله إلينا الرسل؟
لقد أرسل الله إلينا الرسل:
{ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَ } [الأنعام: 130]

فكان من باب امتنان الله على المؤمنين:
{ لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ } [آل عمران: 164].
{ رَّسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ } [الطلاق: 11].

أتدرى ما هو مطلب هؤلاء الذين كانوا يصمّون آذانهم عن سماع هذا الحق؟
{ لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبْلِ أَن نَّذِلَّ وَنَخْزَى } [طه: 134].
فكتب الله عليهم الذلة والخزي, تصيب أهل النار يوم القيامة لما فرطوا فيه من الإيمان و العمل الصالح.

فيا أيها المسلم الحبيب:

قل لي بربك, ما المانع الذي يمنعك من الاستماع إلى آيات ربك؟!
لماذا لا تعمل قبل أن يحل بك ما حلَّ بهؤلاء الذين أصموا آذانهم عن الاستماع لكلام ربهم, وأنت في عافية؟

ماذا تقول لربك عندما يقول لك:

{ أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنتُمْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ } [الجاثية: 31].
{ قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ } [المؤمنون: 66].

أتدرى ما السبب فى عدم قبولك للقرآن؟!
{ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرً } [الإسراء: 46].

أتدرى ما علامة مرض القلب:
{ وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ } [الزمر: 45].

وختاماً نقول لك:

{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ } [يونس: 57].

ولتعلم أيها الحبيب:

{ فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ } [الأنعام: 125].

{ أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } [الزمر: 22].

أيها المسلم الحبيب:
ماذا تفعل بعد ذلك؟

أما زلت مصراً على عصيان الرحمن, وعلى طاعة الشيطان؟
- أما زلت تتألم عند سماع القرآن؟
أم أنك سوف تكون أيها المسلم المطيع لربه, المحب له, المحب لرسوله، المحب لدينه؟
فهيا بنا إلى جنة عرضها السماوات و الأرض أُعدت للمتقين.
فقم بنا إلى الجنة.
قم بنا نسلك سوياً طريقنا إلى الجنة إلى دار السلام.
ولننزعج من الغناء...
ولا ننزعج بعد اليوم من كلام الرحمن.


كتبه
سعيد السَّوَّاح






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 26 - 05 - 12 الساعة 12:43 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 15 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg لسة بتسمع اغاني

كُتب : [ 16 - 04 - 10 - 04:35 PM ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكلك لسه مش مقتنع
ياللا نشوف القصة دى وبعدين نكمل كلامنا
شكلك لسه مش مقتنع
ياللا نشوف القصة دى وبعدين نكمل كلامنا




قال الله تعالى
"لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ "
الرعد (38)

لو فكرنا فى الآيه هنعرف إن احنا مهما عيشنا
وروحنا وجينا فى الأخر هنموت ونقابل ربنا
مش دى المشكلة!!!!
المشكلة هتقابله إزاى
نقرأ القصه دى وهتفهم قصدى


.
.
يحكى الشيخ عبد المحسن الأحمد يقول



في يوم من الأيام وأنا في المستشفى وبعد الكشف على إحدى المريضات قالت لي بالحرف الواحد:
( الله يعافيكم كيف التحاليل ترانا ملينا من المستشفى متى الخروج )


فأرسلنا التحاليل إلى المختبر وأرسل الله سبحانه رسوله من السماء


فما هي إلا لحظات والعينة تفحص في المختبر وملك الموت عندها في الغرفة



وأنا أقلب ملفها خارج الغرفة فإذا بالممرضة تأتي بسرعة فزعة تقول :
تعال


فلما دخلت الغرفة رأيت فتاة غير التي رأيت


التي رأيت قبل قليل تحرك اليدين وتقول متى الخروج ؟



هذه الأيادي التي أرسلت قبل قليل تعطلت


اللون شاحب والبصر شاخص الأطراف ممددة والشفاه ترتعش جهاز النبض يقل وضغط الدم ينزل بدأت أرى معالم الفراق على وجهها فخشيت أن تغلق الصحيفة بدون
لا إله إلا الله


فأسرعت وقلت : لا إله إلا الله فإذا بالشفاه ترتعش كأن عليها جبلاً
لا يتزحزح
ترتعش بلا أحرف
كررتها ثانية وثالثة مابقي إلا عدة نبضات خشيت
أن تغلق الصحيفة


فأسرعت عند أذنها ولقنتها هذه المرة تلقيناً قلت لها :
قولي لا إله إلا الله
ولكن دون جدوى

فلما اشتد النزع والحنجرة تدخل وتخرج بدأت أسمع حشرجة وبعض الحروف تخرج هل كانت
لا إله إلا الله ؟

لا والذي نفسي بيده والروح تنزع والصوت المتحشرج ببيت يغنى حتى لا يدعها تكمل البيت الثاني


ماتت هل تعرف آخر صفحة ماذا كتب فيها؟
غنت قبل أن تموت




تعرض يوم القيامة على الجبار
غنت قبل أن تموت


هذه هي الآن تحت الأرض والله لو تصرخ في كل يوم وتعض الأصابع وتبكي الدم ربي أخرجني والله لا أسمع إلا مايرضيك ولا أرى إلا ما يرضيك وأصوم النهار وأقوم الليل فهل ترجع ؟



قال تعالى
( وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ )



ولست وحدي من مر عليه مثل هذا المشهد بل رأى أكثرنا حينما قبض ملك الموت أحد المغنين على المسرح ولم يكمل أغنيته


فبماذا ستختم صحائفنا ؟
من عاش على شيء مات عليه


ويقول رسولنا صلى الله عليه وسلم
( يبعث كل عبد على ما مات عليه)



الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2878
خلاصة حكم المحدث: صحيح



فتخلص من هذه المصائب من الآن واستبدلها بكلام الرحمن ولا تستعمل نعم الله في معصيته


واعلم رحمك الله أن الغناء بريد الزنا وأنه يميت القلب ويغضب الرب وأن عقوبة سامع الغناء يوم القيامة أن يصب في أذنيه الآنك
( الرصاص المذاب ) .



ياريت تكون فهمت قصدى
حاول تعيش حياتك صح كما يريدها المولى عز وجل
.
.

.
.






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 08:37 PM
موضوع مغلق
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
...., ............نعم, 2009, لماذا, للتخلص, ألبوم, لمحبي, لمن, مباشرة, أشرطة, معايا, آغنية, أفضل, أوقات, مضيئة, المزامـير, المعاني, الموبقات>>, الموسيقى, الاسلامي, الاغاني, الاعشاب, الجان, الجديد, الدين, الصالحات, الغناء, الغناء؟!, القلب##, القرآن, اخترت, اخترت أنا نار, ادخل, احدث, استماع, اشجان, اغاني, افضل, انواع, بالغناء؟؟؟, ثاني, بتسمع, تحليل, ترك, بسمة أمل, بشكل, جاسوس, حياة, يريـد, يسمع, حصريا, يعنّ, رسالة, رسالةةةةةةةةةةةة!!!!!!!, رسالتـي, روابط, سماع, سمعتي, سامعـة, صاحب, سبـع, عمرو, عندنا, فقط, فقط.., إلـى, هبطل, والموسيقى, والغناء, وامطرت, واثرها, نار...!!", نصـائح, نعم, ونأنس, ننزعج, طرق, كلمات

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جنينك يسمع اسمعيه القرآن صباح الخير الحمل والولاده 8 12 - 03 - 12 11:04 AM
هل يسمع الميت ويرى من يزوره أم لا ؟ فتاوى أخوات إيمان القلوب الفتاوى الشرعية 1 29 - 03 - 11 11:17 PM
(حكم الموسيقى فى الأناشيد الأسلامية)ألبوم لك عدت حفيدة الصحابة الفتاوى الشرعية 1 08 - 02 - 11 07:56 PM
(حكم الموسيقى فى نشيد )ما فهمت الناس........قوزع اسلامنا هوالنور الفتاوى الشرعية 2 17 - 10 - 10 02:06 PM
حكم المؤثرات الصوتية التى تشبه الموسيقى أم عمرو الفتاوى الشرعية 5 20 - 02 - 09 12:34 AM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:47 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd