الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 56 )
Islam Rose
قلب مشارك
رقم العضوية : 2270
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 126 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : Islam Rose is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إسلاميات ...

كُتب : [ 27 - 04 - 09 - 09:49 AM ]



في رحاب حديث ...
الدين النصيحة ...



عن (تميم ٍالداري) رضي الله عنه :
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" الدين النصيحة .. الدين النصيحة .. الدين النصيحة ..
(والدين النصيحة : أي : إخلاصُ الدين) ..
قلنا : لمن يا رسول الله ؟.. قال :
لله .. ولكتابه .. ولرسوله .. ولأئمة المسلمين .. وعامتهم " ..
والحديث رواه مسلم وأحمد والنسائي وأبو داود ..
ورواه الترمذي والنسائي عن (أبي هريرة) أيضا ً..
ورواه أحمد عن (ابن عباس ٍ) أيضا ً..

-------------

الإخوة الكرام ...

بين أيدينا اليوم : حديث ٌجامعٌ من آحاديث هذا الدين العظيمة ..

فقد كرر النبي صلى الله عليه وسلم فيه :

أسلوب قصر الدين على النصيحة وكرره : ثلاث مرات !!!..
" الدين النصيحة .. الدين النصيحة .. الدين النصيحة " ..

بل وجاء في الروايات الأخرى الصحيحة للحديث قول النبي :
" إنما الدين النصيحة " !!!...


فما هي هذه النصيحة ؟؟...

------------



1))

يقول العرب :

نصحت اللبن : أي أخلصته من الشوائب وغيره ..

ومنه جاء معنى : إخلاص الدين لله ....
أي : أخلصت ديني لله من أي شائبة شركٍ أو كفر ٍأو غيره ..

يقول الله عز وجل مُخاطبا ًرسوله في بداية سورة الزمر :
" إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق : فاعبد الله مُخلصا ًله الدين :
ألا لله الدين الخالص " .. الزمر 2- 3 ..

ويتكرر المعنى مرة ًأخرى في نفس السورة .. حيث يُخاطب
الله تعالى نبيه قائلا ً:

" قل : الله أعبد : مُخلصا ًله ديني ...
فاعبدوا ما شئتم من دونه " .. الزمر 14- 15 ..

فالنصيحة : هي إخلاص الشيء من كل ما يشوبه ...


---------------



2))


ولهذا : فقد نسمع كثيرا ًقول القائل :
نصحت فلانا ً: لوجه الله ....

أي :
أخلصت له في النصح والإرشاد بلا نفاق ٍولا غش ٍ...

ولذلك :
فعندما اقتصر رسولنا الكريم : الدين على النصيحة :
فإنما كان ذلك منه صلى الله عليه وسلم :
ليُبين لنا عظيم هذا الواجب المُلقى على عاتق كل مسلم ومسلمة ..

إنه : (((الإخلاص التام في الدين))) ...

والذي لا يُراعيه إلا : من كمل إيمانه بالله تعالى .....

وعندما سأل الصحابة النبي : لمن يكون هذا الإخلاص في الدين :

قال صلى الله عليه وسلم :
" لله .. ولكتابه .. ولرسوله .. ولأئمة المسلمين .. وعامتهم " ..


-----------------



3))

فالنصيحة لله :
هي إخلاص الدين لله :

وذلك بتنقية القلب والأقوال والأفعال من كل ما يشوب الدين مثل :

الشرك الأكبر والأصغر (كدعاء الموتى تفريج الكرب ..
والاستغاثة بالأولياء .. وتعظيم القبور والأضرحة ..
وشد الرحال إليها والطواف بها) .. وتعمد كبائر الذنوب ..
والكذب والافتراء على الله ورسوله .. والجهل في الدين ... إلخ ..

ومن إخلاص الدين لله تعالى أيضا ً:

هو توقيره عز وجل في الأقوال والأفعال بما يليق به سبحانه ..

يقول الله تعالى على لسان نبيه (نوح) عليه السلام وهو يُخاطب
قومه :

" ما لكم لا ترجون لله وقارا ً!!!.. وقد خلقكم أطوارا ً" !!!..
نوح 13- 14 ..

فكما أنه قبيحٌ في أعين الناس أن لا يوقر الولد أباه الذي تسبب
في وجوده في هذه الدنيا من بعد الله :

فما بالنا بمن لا يوقر الله تعالى الذي خلقه من الأساس ؟؟!!..

فهل يستشعر المسلمون اليوم قبح هذه المصيبة ؟؟!! :
ألا وهي : عدم توقير الله تعالى وتعظيمه بما هو أهله !!!..

فهذا أيضا ًمن كمال الإخلاص لله عز وجل ..


---------------------



4))

والنصيحة لكتاب الله :

هي الإخلاص التام في معاملة ذلك الكتاب الكريم ..

والذي هو : كلام الله عز وجل إلى كل مسلم ومسلمة ...

ومن هذا الإخلاص :

تعظيم كلامه الذي هو من تعظيم الله تعالى نفسه رب هذا الكون ..

وامتثال أوامره واجتناب نواهيه بلا تذمر ..

وتعهد قراءته في كل يوم وليلة وترك هجره ...
والاهتمام بمعرفة تفسير الآيات والأحكام :

لأنه : كيف نتوقع العمل بكلام الله إذا لم نتدبره ونفهمه أولا ً!!..

وهذا من الفضل الذي فضل الله تعالى به العلماء :
بأن جعل الناس تلجأ إليهم لسؤالهم ....

ولكننا للأسف :

انصرفنا (رجالا ًونساءً وشبابا ًواطفالا ًوكهولا ً) :
إلى الانكباب على (المجلات) و(الصحف) والأخبار التي لا
طائل من ورائها :

ننهل من صفحاتها بالعشرات في اليوم الواحد بلا كلل ٍولا ملل ٍ:

في حين أهملنا قراءة القرآن نفسه كلام ربنا :
وما يتعلق به من علوم ٍكالتفسير وغيره !!!...


أيضا ًمن إخلاص معاملة هذا الكتاب الكريم :

هو اليقين التام بأن أي لبس في فهمه :
إنما هو لبس في أفهامنا وعقولنا نحن !!!..

ومن الإخلاص أيضا ًوالنصح لهذا الكتاب العظيم :
هو البحث الدائم والدؤوب عن الجواهر والدرر المكنونة
فيه .. والتي تمس كل جوانب حياتنا نحن البشر ..

وكذا الاستعاذة من الشيطان دوما ًقبل قراءته كما أمرنا الله ..

ومحاولة تعليم القرآن لكل من نقدر عليه :

" خيركم من تعلم القرآن وعلمه " .. رواه البخاري ..


-------------------



5))


وأما النصيحة للرسول الله ..

فهي إخلاص الإيمان به كرسول من عند الله عز وجل ..

أي :

أن نوقن يقينا ًتاما ًبأن طاعته : هي من طاعة الله ...

وبأنه : لن يضرنا أبدا ًفيما أمر ولا فيما نهى ...

ولذلك : فقد قرن الله تعالى بين طاعته وطاعة رسوله الكريم :
في أكثر من موقع في القرآن الكريم وبأكثر من صيغة :

" أطيعوا الله وأطيعوا الرسول " .. محمد – 33 ..

" وأطيعوا الله ورسوله " .. المُجادلة – 13 ..

" من يُطع الرسول : فقد أطاع الله " .. النساء – 80 ..

ولذلك أيضا ً:

كان إحدى اهم علامات إخلاص الدين لرسول الله :
هي رجوع المؤمنين إلى حُكمه دوما ًعند اختلافهم في أي أمر :

" فلا وربك (وهو قسمٌ من الله تعالى بنفسه) :
لا يؤمنون حتى : يُحكموك فيما شجر بينهم :
ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا ًمما قضيت .. ويُسلموا تسليما ً" ..
النساء – 65 ..

فهل المسلمون كذلك اليوم ؟؟؟...

هل الفيصل في أمورهم ومعاملاتهم وقضاياهم المطروحة :
هو كلام الله عز وجل وسنة رسوله ؟؟.. أترك لكم الإجابة ..

ومن النصيحة وإخلاص الدين لرسول الله أيضا ً:

توقيره وتبجيله ...

ويتضح ذلك في التحدث عنه .. وفي التأدب معه حيا ًوميتا ً..

واحترام سنته .. والإيمان والعمل بها ..

وعدم نشر المكذوبات على رسول الله :
بل سؤال أهل العلم عنها أولا ً...

وعدم الاستهانة بأوامره وهديه أو الاستهزاء بهم ..

ويتفرع عن توقيره وتبجيله أيضا ً:

دحض المنادين بـ (تمثيل) رسول الله في فيلم أو مسلسل !!..

فيسعون بذلك لامتهان قدره الشريف :

أولا ً:


أنه لا يليق بأحدٍ (مهما بلغ صلاحه) : أن يُمثل دور النبي :


فيرتبط شكل النبي وسمته في أذهان الناس بهذا الممثل ..


فما بالنا لو كان ذلك المُمثل هو من الفسقة الذين لا يبرحوا


احتضان النساء وتقبيلهم وتفخيذهم علنا ًعلى الشاشات !!!..


ثانيا ً:


أنه لنا في اليهود والنصارى عبرة ...


حيث بدأوا أولا ًفي تمثيل أنبيائهم في صورة التقديس والتبجيل ..


فاستجابوا بذلك لأصحاب الشهوات والأمراض القلبية :


والذين ما لبثوا بعد ذلك أن صوروا هؤلاء الأنبياء الكرام في


صورة الداعرين والفسقة والزناة والعياذ بالله !!!..


وقد أشرت لذلك في عدة مواضيع من قبل ...


مثل الفيلم الأمريكي المُقزز :


(الإغراء الأخير للمسيح) عام 1988م للمخرج :


(مارتنك اسكورسيزي) !!..


-----------------



6))


وأما النصيحة لأئمة المسلمين :


فهي الإخلاص التام لهم في غير معصية ...


وعدم الخروج عن طاعتهم (حتى ولو كانوا فسقة) :


طالما لم يأمروا المسلمين بالكفر البواح (كترك الصلاة مثلا ً) ..


ولنبينا الكريم العديد من الآحاديث الصحيحة في هذا المعنى ..



والتي تصب جميعها لعدم إهراق دماء المسلمين الأبرياء في


مصادمات لا طائل من ورائها مع ولاة الأمر ...


بل :


توفير الجهود (كل الجهود) : لإصلاح العباد والبلاد أولا ً:


فيكون النصر والتمكين بعد ذلك تبعا ًله بإذن الله :


"إن الله لا يغير ما بقوم ٍ: حتى يغيروا ما بأنفسهم " .. الرعد 11 ..



ومن النصيحة والإخلاص لأولياء الأمر والحكام أيضا ً:


تعاهد علماء الأمة لهم بالزيارة للوعظ من حين ٍلآخر ..


وتذكيرهم دوما ًبالموت .. وبحق الله عليهم .. وبحق الناس عليهم :


وبعظيم الأمانة التي سيحاسبهم الله عليها في الآخرة ...



كما أنه من النصيحة وإخلاص الدين لهم :


الدعاء لهم بالسداد والهداية .. والبُعد عن الضلال والغواية ..


وبأن يرزقهم الله البطانة الصالحة .. ويُجنبهم بطانة السوء التي لا


تأمر ولا توحي إلا بالشر !!!...



كما أنه علينا صِدقهم .. وأمانة توصيل حال الأمة والشعب لهم :


بلا نفاق ٍولا خوفٍ ولا خيانةٍ ولا غش ٍ..



وعلينا طاعتهم إذا ما استنفرونا يوما ًللجهاد في سبيل الله ..


أو لصد مُعتد (اللهم أرنا مثل هذا اليوم قبل الممات !!!) .......


-------------------



7))


وأخيرا ً:


النصيحة لعامة المسلمين :


وهي : الإخلاص التام فيما بين المسلمين بعضهم البعض ...


ذلك الإخلاص الذي يتنزه عن مآرب الدنيا ....


بل ذلك الإخلاص الذي يتمثله قول نبينا الكريم :


" والذي نفسي بيده (وهو قسمٌ بالله عز وجل) :


لا يؤمن أحدكم (أي كمال الإيمان) : حتى يُحب لأخيه :


ما يُحب لنفسه " !!!.. حديث صحيح متفق عليه ...



فلو أن كل من آتاه الله العلم :


أعطاه لغيره ونشره بين الناس : لم نكن لنرى الجهل والضلال


متفشيا ًكحالنا الحاضر للأسف !!!...


بل :


ومن أهمية التناصح بين المسلمين :


أن المسلم : قد يمنعه الحياء من نصح مسلم ٍغريب عنه أو


امرأةٍ لا يعرفها : ولكن :


بالتناصح بين المسلمين :


لن يسلم هذا المسلم الغريب أو المرأة :


من قريب ٍأو جار ٍأو زميل ٍ: ينصحهم : فتتقبلون منه النصيحة !!..


ولكننا للأسف :


وكأنما انطلقت ألسنتنا في كل شيء : إلا في النصيحة !!!..



نتحدث في الموضة وفي كرة القدم وفي الأعراض وفي أخبار


التافهين والتافهات :


وعند نصيحة أقرب الناس إلينا (وقد يكونوا أزواجنا او أولادنا) :


لا ندري لماذا تتلجم ألسنتنا بداخل أفواهنا !!!!..


فإنا لله وإنا إليه راجعون !!!!...



فالنصيحة النصيحة أيها المسلمون لبعضنا البعض :


فإنما فضلنا الله تعالى على الأمم بهذه النصيحة فقال :


" كنتم خير أمةٍ أ ُخرجت للناس :


تأمرون بالمعروف .. وتنهون عن المنكر " !!.. آل عمران 110 ..



وأخيــــــــــــــرا ً...



أرجو أن يكون وفقني الله تعالى في عرض جانبا ًمن جوانب


هذا الحديث الجامع العظيم : (الدين النصيحة) ..



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 57 )
جنا
قلب جديد
رقم العضوية : 3296
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 73 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : جنا is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إسلاميات ...

كُتب : [ 27 - 04 - 09 - 05:36 PM ]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 58 )
جنا
قلب جديد
رقم العضوية : 3296
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 73 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : جنا is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إسلاميات ...

كُتب : [ 27 - 04 - 09 - 05:45 PM ]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 59 )
داعية صابرة
قلب طموح
رقم العضوية : 2256
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,609 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1350
قوة الترشيح : داعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إسلاميات ...

كُتب : [ 29 - 04 - 09 - 07:01 AM ]

جزاك الله خير

ربنا يجعله فميزان حسناتك

دمتى بحفظ الله





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 60 )
Islam Rose
قلب مشارك
رقم العضوية : 2270
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 126 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : Islam Rose is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: إسلاميات ...

كُتب : [ 03 - 05 - 09 - 06:55 PM ]

بارك الله فيكما اختاي العزيزتان ..
جنا .. يارب رحمتك ..
وجزاكما خيرا على المرور العطر ..
تسرني متابعتكما معنا ..





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
إسلاميات

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:44 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd