الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 46 )
صباح الخير
رقم العضوية : 6519
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر /اسوان
عدد المشاركات : 4,392 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1423
قوة الترشيح : صباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Lightbulb مشاركاتي … بعد مماتي‎

كُتب : [ 16 - 02 - 11 - 09:16 PM ]








مشاركاتي … بعد مماتي







قبل أن ننام نسامح الأنام
… ليكن هذا شعارنا كل ليلة …
” اللهم إني قد عفوت ما بيني وبين
خلقك فاعف ما بيني و بينك ” ...
فما أجمل أن نعفو قبل أن نغمض عيننا
عن كل من أخطأ بحقنا يوما ما
هذه ليست كلمات عادية
هذه مشاركة
نعم مشاركة رأيتها في إحدى المنتديات
للأخت (العفيفة بحجابي) رحمها الله
ربما لم تذهلني المشاركة بالقدر الذي
أذهلتني به هذه الكلمة
رحمها الله


توقفت …

تذكرت …. همت بخاطري……
في يوم من الأيام سيكتب بجانب اسمي …
رحمها الله يا اااااااااااااااااا الله
قلبي يرتعد

عيني ترجف فيهما الدموع
ماذا تركت أين مشاركاتي
دخلت على صفحتي الشخصية
وبدأت أنظر في مشاركاتي القديمة وأراجعها

العبرات تسبق الحركات
سيأتي يوم ويتصفح غيري هذه المشاركات
وينظر إلى كل حرف
قد كتبته وهو يقول … سبحان الله…
اليد التي كتبت والعقل الذي فكَّر
الآن في التراب!

الآن هي لا تستطيع أن تغير أي شيء
وستحاسب على كل حرف كتبته
ماذا تملك لنفسها
لا شيء
ما كُتب قد كُتب


موضوعات
وكلمات
مقاطع




صور
حوارات ومسامرات
و
و
و
فشعرت بخوف شديد…
وبدأت اقرأ كلماتي وأتذكر الأيام
التي كتبتها فيها، وتذكرت العمر
المنصرم فيا ترى هل هذه الحروف
ستكون سبب في نعيمي؟!
أم ستكون سبب في شقائي؟!
هل سأندم عليها؟!
هل سأتمنى أن أعود مرة أخرى
لأغير بعض الحروف؟!
تذكرت قوله تعالى :
(حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ﴿99﴾ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ كَلَّا ۚ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا ۖ وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴿100﴾ )
سورة المؤمنون

هل فكرتم يومًا أن الأنفاس ستتوقف
فجأة وستبقى هذه المشاركات

هل فكرتم يومًا وأنتم تكتبون
أن هذا الحرف أو الكلمة التي تكتبونها
الآن ربما لا تزول إلى قيام الساعة
هل فكرتم يومًا أن عمر كلماتنا وحروفنا
أطول من عمرنا وأن هذه الحروف
قد تكون صدقة جارية أو قد تكون …فيا أخواتي فلنتذكر
أننا سيأتي علينا كلنا هذا اليوم
فماذا تتمنون أن يكون وضعكم
هيا بنا لنصحح مشاركاتنا قبل
أن نندم في يوم لا ينفع الندم

قبل أن يحاول غيرنا تصحيحها
ولكن دون جدوى
وأخيرًا وليس آخرًا
تذكروا


.
.
اللهم أصلح لي ديني الذي هو
عصمة أمري،
وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي،
وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي،
واجعل الحياة زيادة لي في كل خير،
واجعل الموت راحة لي من كل شر
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
اللهم احسن خاتمتنا جميعا

الموضوع اثر في جدا فنقلته لكم
جزي الله كاتبته خير الجزاء
ووفقكم الله لما يحب ويرضي








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 07:02 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 47 )
نجمة الصبح
فريق العمل
رقم العضوية : 7056
تاريخ التسجيل : Jun 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في مهبط الوحي
عدد المشاركات : 2,080 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : نجمة الصبح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي على فراش الموت

كُتب : [ 16 - 03 - 11 - 07:55 AM ]



أبو بكر الصديق رضي الله عنه
حين وفاته قال : " وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19)" ق.
وقال لعائشة : انظروا ثوبي هذين ، فاغسلوهما وكفنوني فيهما، فإن الحي أولى بالجديد من الميت .
ولما حضرته الوفاة أوصى عمر رضي الله عنه قائلا : إني أوصيك بوصية ، إن أنت قبلت عني : إن لله عز وجل حقا بالليل لا يقبله بالنهار، و إن لله حقا بالنهار لا يقبله بالليل، وإنه لا يقبل النافلة حتى تؤدى الفريضة، وإنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه في الآخرة بإتباعهم الحق في الدنيا، وثقلت ذلك عليهم، وحق لميزان يوضع فيه الحق أن يكون ثقيلا، وإنما خفت موازين من خفت موازينه في الآخرة باتباعهم الباطل، وخفته عليهم في الدنيا وحق لميزان أن يوضع فيه الباطل أن يكون خفيفا.


عمر بن الخطاب رضي الله عنه
جاء عبد الله بن عباس فقال: يا أمير المؤمنين أسلمت حين كفر الناس، وجاهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خذله الناس، وقتلت شهيدا ولم يختلف عليك اثنان، وتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنك راض .

فقال له: أعد مقالتك فأعاد عليه، فقال: المغرور من غررتموه، والله لو أن لي ما طلعت عليه الشمس أو غربت لافتديت به من هول المطلع .

وقال عبد الله بن عمر: كان رأس عمر على فخذي في مرضه الذي مات فيه .
فقال : ضع رأسي على الأرض .
فقلت: ما عليك كان على الأرض أو كان على فخذي ؟!
فقال: لا أم لك ، ضعه على الأرض .
فقال عبد الله: فوضعته على الأرض .
فقال: ويلي وويل أمي إن لم يرحمني ربي عز وجل.


عثمان بن عفان رضي الله عنه
قال حين طعنه الغادرون والدماء تسيل على لحيته: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
اللهم إني أستعذيك وأستعينك على جميع أموري وأسألك الصبر على بليتي.
ولما استشهد فتشوا خزائنه فوجدوا فيها صندوقا مقفلا. ففتحوه فوجدوا فيه ورقة مكتوبا عليها (هذه وصية عثمان)

بسم الله الرحمن الرحيم
عثمان بن عفان يشهد أن لا إله إلا الله و حده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن الجنة حق. وأن الله يبعث من في القبور ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد. عليها يحيا وعليها يموت وعليها يُبعث إن شاء الله .


علي بن أبي طالب رضي الله عنه

بعد أن طعن علي رضي الله عنه
قال : ما فعل بضاربي ؟
قالوا : أخذناه
قال : أطعموه من طعامي، واسقوه من شرابي، فإن أنا عشت رأيت فيه رأيي، و إن أنا مت فاضربوه ضربة واحدة لا تزيدوه عليها .

ثم أوصى الحسن أن يغسله وقال : لا تغالي في الكفن فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : (لا تغالوا في الكفن فإنه يسلب سلبا سريعا)
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: ابن الملقن - المصدر: تحفة المحتاج - الصفحة أو الرقم: 2/18
خلاصة حكم المحدث: صحيح أو حسن [كما اشترط على نفسه في المقدمة].



وأوصى: امشوا بي بين المشيتين لا تسرعوا بي، ولا تبطئوا ، فإن كان خيرا عجلتموني إليه ، وإن كان شرا ألقيتموني عن أكتافكم .


معاذ بن جبل رضي الله عنه

الصحابي الجليل معاذ بن جبل .. حين حضرته الوفاة .. وجاءت ساعة الاحتضار .. نادى ربه ... قائلاً: يا رب إنني كنت أخافك، و أنا اليوم أرجوك .. اللهم إنك تعلم أنني ما كنت أحب الدنيا لجري الأنهار، ولا لغرس الأشجار .. و إنما لظمأ الهواجر، ومكابدة الساعات ، ومزاحمة العلماء بالركب عند حلق العلم. ثم فاضت روحه بعد أن قال :لا إله إلا الله . روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال .. : (نعم الرجل معاذ بن جبل
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6770
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وروى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أرحم الناس بأمتي أبو بكر) .... إلى أن قال ... (وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ.)
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3790
خلاصة حكم المحدث: حسن غريب.





بلال بن رباح رضي الله عنه

حينما أتى بلالاً الموت .. قالت زوجته : وا حزناه . فكشف الغطاء عن وجهه و هو في سكرات الموت .. و قال : لا تقولي واحزناه ، و قولي وا فرحاه، ثم قال : غدا نلقى الأحبة ..محمدا و صحبه .


أبو ذر الغفاري رضي الله عنه

لما حضرت أبا ذر الوفاة .. بكت زوجته .. فقال : ما يبكيك ؟
قالت : وكيف لا أبكي وأنت تموت بأرض فلاة وليس معنا ثوب يسعك كفنا .
فقال لها: لا تبكي وأبشري فقد سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لنفر أنا منهم: ليموتن رجل منكم بفلاة من الأرض يشهده عصابة من المؤمنين وليس من أولئك النفر أحد إلا ومات في قرية وجماعة، وأنا الذي أموت بفلاة، والله ما كذبت ولا كذبت فانظري الطريق.
قالت: أنى وقد ذهب الحاج وتقطعت الطريق.
فقال انظري فإذا أنا برجال فألحت ثوبي فأسرعوا إلي فقالوا: ما لك يا أمة الله ؟
قالت: امرؤ من المسلمين تكفنونه ..
فقالوا: من هو؟
قالت: أبو ذر
قالوا : صاحب رسول الله؟
ففدوه بأبائهم وأمهاتهم ودخلوا عليه فبشرهم وذكر لهم الحديث
و قال: أنشدكم بالله، لا يكفنني أحد كان أمير أو عريفاً أو بريداً
فكل القوم كانوا نالوا من ذلك شيئا غير فتى من الأنصار فكفنه في ثوبين لذلك الفتى وصلى عليه عبد الله بن مسعود فكان في ذلك القوم رضي الله عنهم أجمعين.


أبو الدرداء رضي الله عنه

لما جاء أبا الدرداء الموت ... قال : ألا رجل يعمل لمثل مصرعي هذا ؟ ألا رجل يعمل لمثل يومي هذا ؟ ألا رجل يعمل لمثل ساعتي هذه ؟ ثم قبض رحمه الله.


سلمان الفارسي رضي الله عنه

بكى سلمان الفارسي عند موته، فقيل له: ما يبكيك ؟
فقال : عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكون زاد أحدنا كزاد الراكب، وحولي هذه الأزواد
وقيل: إنما كان حوله إجانة وجفنة ومطهرة !

الإجانة : إناء يجمع فيه الماء، و الجفنة : القصعة يوضع فيها الماء و الطعام ، و المطهرة : إناء يتطهر فيه.


عبدالله بن مسعود رضي الله

لما حضر عبد الله بن مسعود الموت دعا ابنه فقال : يا عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود ، إني أوصيك بخمس خصال، فإحفظهن عني : أظهر اليأس للناس، فإن ذلك غنى فاضل. ودع مطلب الحاجات إلى الناس، فإن ذلك فقر حاضر. ودع ما تعتذر منه من الأمور، ولا تعمل به. وإن إستطعت ألا يأتي عليك يوم إلا وأنت خير منك بالأمس، فافعل. وإذا صليت صلاة فصل صلاة مودع، كأنك لا تصلي بعدها.


الحسن بن علي رضي الله عنه

لما حضر الموت بالحسن بن علي رضي الله عنهما ، قال : أخرجوا فراشي إلى صحن الدار ، فأخرج فقال : اللهم إني أحتسب نفسي عندك ، فإني لم أصب بمثلها !


معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه

قال معاوية رضي الله عنه عند موته لمن حوله : أجلسوني .
فأجلسوه .. فجلس يذكر الله .. ، ثم بكى .. و قال: الآن يا معاوية .. جئت تذكر ربك بعد الانحطام والانهدام ..، أما كان هذا وغض الشباب نضير ريان ؟!
ثم بكى وقال: يا رب، يا رب، ارحم الشيخ العاصي ذا القلب القاسي .. اللهم أقل العثرة و اغفر الزلة .. و جد بحلمك على من لم يرج غيرك و لا وثق بأحد سواك ... ثم فاضت رضي الله عنه.



عمرو بن العاص رضي الله عنه

حينما حضر عمرو بن العاص الموت بكى طويلا وحول وجهه إلى الجدار، فقال له ابنه: ما يبكيك يا أبتاه؟ أما بشرك رسول الله. فأقبل عمرو رضي الله عنه إليهم بوجهه وقال: إن أفضل ما نعد شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، إني كنت على أطباق ثلاث.
لقد رأيتني وما أحد أشد بغضا لرسول الله صلى الله عليه وسلم مني، ولا أحب إلى أن أكون قد استمكنت منه فقتلته، فلو مت على تلك الحال لكنت من أهل النار.
فلما جعل الله الإسلام في قلبي، أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: ابسط يمينك فلأبايعنك، فبسط يمينه، قال: فقضبت يدي .
فقال: ما لك يا عمرو؟ قلت: أردت أن أشترط
فقال: تشترط ماذا؟ قلت: أن يُغفر لي.
فقال: أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله، وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها، وأن الحج يهدم ما كان قبله؟ وما كان أحد أحب إلي من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أحلى في عيني منه، وما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالا له، ولو قيل لي صفه لما استطعت أن أصفه، لأني لم أكن أملأ عيني منه، ولو مت على تلك الحال لرجوت أن أكون من أهل الجنة، ثم ولينا أشياء، ما أدري ما حالي فيها؟ فإذا أنا مت فلا تصحبني نائحة ولا نار، فإذا دفنتموني فسنوا علي التراب سنا ثم أقيموا حول قبري قدر ما تنحر جزور ويقسم لحمها ، حتى أستأنس بكم، وأنظر ماذا أراجع به رسل ربي ؟


أبو موسى الأشعري رضي الله عنه

لما حضرت أبا موسى -رضي الله عنه- الوفاة ، دعا فتيانه، وقال لهم: اذهبوا فاحفروا لي وأعمقوا، فعلوا.
فقال: اجلسوا بي، فوالذي نفسي بيده إنها لإحدى المنزلتين، إما ليوسعن قبري حتى تكون كل زاوية أربعين ذراعاً، وليفتحن لي باب من أبواب الجنة، فلأنظرن إلى منزلي فيها وإلى أزواجي، وإلى ما أعد الله عز وجل لي فيها من النعيم، ثم لأنا أهدى إلى منزلي في الجنة مني اليوم إلى أهلي، وليصيبني من روحها وريحانها حتى أبعث.
وإن كانت الأخرى ليضيقن علي قبري حتى تختلف منه أضلاعي، حتى يكون أضيق من كذا وكذا، وليفتحن لي باب من أبواب جهنم، فلأنظرن إلى مقعدي وإلى ما أعد الله عز وجل فيها من السلاسل والأغلال والقرناء، ثم لأنا إلى مقعدي من جهنم لأهدى مني اليوم إلى منزلي، ثم ليصيبني من سمومها وحميمها حتى أبعث.


سعد بن الربيع رضي الله عنه

لما انتهت غزوة أحد .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من يذهب فينظر ماذا فعل سعد بن الربيع؟ فدار رجل من الصحابة بين القتلى .. فأبصره سعد بن الربيع قبل أن تفيض روحه .. فناداه .. : ماذا تفعل ؟ فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثني لأنظر ماذا فعلت ؟
فقال سعد : اقرء على رسول الله صلى الله عليه وسلم مني السلام وأخبره أني ميت وأني قد طعنت اثنتي عشرة طعنة وأنفذت في، فأنا هالك لا محالة ، وأقرأ على قومي من السلام وقل لهم .. يا قوم .. لا عذر لكم إن خلص إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيكم عين تطرف ...


عبدالله بن عمر رضي الله عنهما

قال عبد الله بن عمر قبل أن تفيض روحه : ما آسى من الدنيا على شيء إلا على ثلاثة : ظمأ الهواجر ومكابدة الليل ومراوحة الأقدام بالقيام لله عز وجل ، وأني لم أقاتل الفئة الباغية التي نزلت (ولعله يقصد الحجاج ومن معه).


عبادة بن الصامت رضي الله عنه

لما حضرت عبادة بن الصامت الوفاة، قال : أخرجوا فراشي إلى الصحن
ثم قال : اجمعوا لي موالي وخدمي وجيراني ومن كان يدخل علي، فجمعوا له .... فقال: إن يومي هذا لا أراه إلا آخر يوم يأتي علي من الدنيا، وأول ليلة من الآخرة، وإنه لا أدري لعله قد فرط مني إليكم بيدي أو بلساني شيء، وهو والذي نفس عباده بيده، القصاص يوم القيامة، وأحرج على أحد منكم في نفسه شيء من ذلك إلا اقتص مني قبل أن تخرج نفسي .
فقالوا: بل كنت والدا وكنت مؤدبا .
فقال : أغفرتم لي ما كان من ذلك ؟ قالوا: نعم .
فقال: اللهم اشهد ... أما الآن فاحفظوا وصيتي ... أحرج على كل إنسان منكم أن يبكي، فإذا خرجت نفسي فتوضئوا فأحسنوا الوضوء، ثم ليدخل كل إنسان منكم مسجدا فيصلي ثم يستغفر لعبادة ولنفسه، فإن الله عز وجل قال: ( وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ (45)) البقرة.
ثم أسرعوا بي إلى حفرتي ، ولا تتبعوني بنار .


الإمام الشافعي رضي الله عنه

دخل المزني على الإمام الشافعي في مرضه الذي توفي فيه
فقال له: كيف أصبحت يا أبا عبد الله ؟!

فقال الشافعي: أصبحت من الدنيا راحلا، وللإخوان مفارقا، ولسوء عملي ملاقيا، ولكأس المنية شاربا، وعلى الله واردا، ولا أدري أروحي تصير إلى الجنة فأهنيها، أم إلى النار فأعزيها، ثم أنشأ يقول:

و لما قسـا قلبي وضاقـت مذاهبي *** جـعـلت رجـائي نحـو عفـوك سلـما
تعاظـمـني ذنبــي فلـما قرنتـه *** بعـفــوك ربـي كـان عفوك أعظـمـا
فما زلت ذا عفو عن الذنـب لم تزل *** تجـود وتعـفـو منــة وتكـرمــا


الحسن البصري رضي الله عنه

حينما حضرت الحسن البصري المنية، حرك يديه وقال: هذه منزلة صبر واستسلام !


عبدالله بن المبارك

العالم العابد الزاهد المجاهد عبدالله بن المبارك ، حينما جاءته الوفاة إشتدت عليه سكرات الموت ثم أفاق .. ورفع الغطاء عن وجهه وابتسم قائلاً: لمثل هذا فليعمل العاملون .... لا إله إلا الله، ثم فاضت روحه.


العالم محمد بن سيرين

روي أنه لما حضرت محمد بن سيرين الوفاة، بكى، فقيل له: ما يبكيك؟

فقال: أبكي لتفريطي في الأيام الخالية وقلة عملي للجنة العالية وما ينجيني من النار الحامية.


الخليفة عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه

لما حضر الخليفة عمر بن عبد العزيز الموت قال لبنيه وكان مسلمة بن عبدالملك حاضرا: يا بني، إني قد تركت لكم خيرا كثيرا لا تمرون بأحد من المسلمين وأهل ذمتهم إلا رأو لكم حقا.
يا بني ، إني قد خيرت بين أمرين، إما أن تستغنوا وأدخل النار، أو تفتقروا وأدخل الجنة، فأرى أن تفتقروا إلى ذلك أحب إلي، قوموا عصمكم الله ... قوموا رزقكم الله ...
قوموا عني، فإني أرى خلقا ما يزدادون إلا كثرة، ما هم بجن ولا إنس ..
قال مسلمة : فقمنا وتركناه، وتنحينا عنه، وسمعنا قائلا يقول: ( تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا ۚ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (83))
ثم خفت الصوت ، فقمنا فدخلنا ، فإذا هو ميت مغمض مسجى !







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 20 - 10 - 12 الساعة 12:19 PM سبب آخر: تشكيل الآيات, تخريج الأحاديث
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 48 )
المشتاقة لرؤية ربها
قلب منتمى
رقم العضوية : 997
تاريخ التسجيل : Jun 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : وَمَاْ تَدْرِيّ نَفْسٌ بأْيْ أَرضٍ تَمْوُتْ
عدد المشاركات : 763 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : المشتاقة لرؤية ربها will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي ماذا أعددنا لساعة الصفر؟ د. أسماء الرويشد.

كُتب : [ 23 - 04 - 11 - 09:22 PM ]




سؤال يجب أن يسأله كل واحد منا نفسه على الفور

في جلسة صادقة مع النفس، وصراحة تامة، يخلع منها الإنسان عن نفسه كل الأعذار والدعاوى والأماني..




ماذا أعددت للحظة الموت؟

لتتعرى الحقيقة، ويكتشف بأن الزاد ليس على مستوى الرحلة، كماً ولا كيفاً!!

إن الرحيل عن الدنيا قدر محتوم وأجل معلوم وواقع مشاهد لا ينكره أحد،

ولكن سحب الغفلة غيمت على القلوب، وحالت بينها وبين استشعاره والإعداد له،

قال الحسن البصري- رحمه الله تعالى-:

"ما رأيت يقيناً أشبه بالظن من الموت"، وصدق، فالموت حق ويقين، ولكننا نتعامل معه وكأنما هو ظن وليس بيقين..

والمتأمل في عواقب الناس وخواتيمهم يدرك أن الإنسان يختم له على ما كان منشغلا به في حياته،

ومن خاف من سوء الخاتمة حرص على ألا يبقى على معصية فيكون على أهبة للرحيل دائماً.

لذا قال أحد المعتبرين: "كل عمل لا يسرك أن تلقى الله به فدعه ثم لا يضرك متى مت".

قيل لأبي موسى الأشعري ـ رضي الله عنه -

وهو على فراش الموت، وقد رأوا منه نشاطاً، فقالوا: ألا نقرب لك الوضوء لتصلي؟

فقال رضي الله عنه: "إن الفرس لا تعلف عند العقبة،

وإن العبد إذا مرض أو سافر كتب له ما كان يعمله صحيحاً مقيماً".

ما أعظمه من فقه!! إن الفرس لكي تجتاز لابد من تدريب واستعداد سابق،

ومن أوقفها أمام العقبة ثم أعلفها ذلك الوقت لم ينفعها ذلك.. والمرض وقت صبر واحتساب،

وليس وقت عمل، لقد كان يعلم ـ رضي الله عنه ـ أن ما يعمله صحيحاً هو ما يحب أن يلقى الله تعالى به،

وهو ما يكتب له الآن..

فاسأل نفسك بصراحة: لماذا لا يكون الاستعداد الآن؟







التعديل الأخير تم بواسطة أملى الجنان ; 20 - 10 - 12 الساعة 12:24 PM سبب آخر: تكبير الخط
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 49 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 4,964 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2520
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Exclamation هُوَ المَوت ..!

كُتب : [ 07 - 06 - 11 - 10:16 PM ]




الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


هُوَ المَوت ..!







هُوَ المَوتُ ما منهُ ملاذٌ وَمهربُ
متى حُطَّ ذا عن نَعشهِ ذاكَ يَركبُ
نُشاهدُ ذا عَينَ اليَقينَ حَقيقَةً
عَلَيهِ مضى طِفلٌ وَكهلٌ وَأَشيَبُ
وَلكن عَلى الرانِ القُلوبُ كَأَنَّنا
بِما قد عَلمناهُ يَقيناً تُكذِّبُ
نُؤَمِّلُ آمالاً وَنرجو نِتاجَها
وَعلَّ الرَدى مِمّا نُرَجّيهِ أَقرَبُ
وَنَبني القصورَ المُشمخِرّاتِ في الهَوى
وَفي عِلمِنا أَنّا نَموتُ وَتَخرَبُ
وَنَسعى لِجَمعِ المالِ حِلّاً وَمَأثَماً
وَبِالرَغمِ يَحويهِ البعيدُ وَأَقرَبُ
نُحاسَبُ عنهُ داخِلاً ثمَّ خارجاً
وَفيمَ صَرَفناهُ وَمن أَينَ يُكسَبُ
وَيَسعدُ فيه وارِثٌ مُتَعَفِّفٌ
تَقِيٌّ وَيَشقى فيه آخرُ يَلعَبُ
وَأَوَّلُ ما تَبدو نَدامةُ مُسرِفٍ
إِذا اِشتَدَّ فيهِ الكَربُ وَالروحُ تُجذَبُ
وَيُشفِقُ من وَضعِ الكتابِ وَيَمتَني
لَو ان رُدَّ لِلدّنيا وَهَيهات مَطلَبُ
وَيشهدُ مِنّا كلُّ عُضوٍ بِفِعلهِ
وَليسَ عَلى الجَبّارِ يَخفى المُغَيَّبُ
إِذا قيلَ أَنتُم قد عَلِمتُم فَما الذي
عَمِلتُم وَكلٌّ في الكِتابِ مُرَتَّبُ
وَماذا كَسَبتُم في شَبابٍ وَصِحَّةٍ
وَفي عُمرٍ أَنفاسُكُم فيه تُحسَبُ
فَيا لَيتَ شِعري ما نَقولُ وَما الَّذي
نُجيبُ بهِ وَالأَمرُ إِذ ذاكَ أَصعَبُ
إِلى اللَهِ نَشكو قَسوَةً في قُلوبِنا
وَفي كُلِّ يَومٍ واعِظُ المَوتِ يَندُبُ
وَلِلَّهِ كم غادٍ حَبيبٍ وَرائحٍ
نُشَيِّعهُ لِلقَبرِ وَالدَمعُ يُسكَبُ
أخٍ أَو حميمٍ أو تَقيٍّ مُهذَّبٍ
يُواصِلُ في نُصحِ العِبادِ وَيَدأَبُ
نَهيلُ عَليهِ التُربَ حَتّى كَأنَّهُ
عَدوٌّ وفي الأَحشاءِ نارٌ تَلَهَّبُ
سَقى جدثاً وارى ابنَ أحمدَ وابِلٌ
منَ العَفوِ رَجّاسُ العَشِيّاتِ صَيِّبُ
وَأَنزَلَهُ الغُفرانُ وَالفَوزُ وَالرِضى
يُطافُ عَليهِ بِالرَحيقِ وَيَشربُ
فَقد كانَ في صَدرِ المَجالسِ بَهجةً
بهِ تُحدِقُ الأَبصارُ وَالقَلبُ يَرهبُ
فَطوراً تَراهُ مُنذِراً وَمُحَذِّراً
عَواقِبَ ما تَجني الذُنوبُوَتَجلُبُ
وَطَوراً بِآلاءِ مُذكِّراً
وَطَوراً إلى دارِ النَعيمِ يُرَغِّبُ
وَلم يَشتَغِل عَن ذا بِبَيعٍ وَلا شِرا
نَعَم في اِبتِناءِ المَجدِ لِلبَذلِ يَطرَبُ
فَلو كان يُفدى بِالنُفوسِ وَما غَلا
لَطِبنا نُفوساً بِالذي كانَ يَطلُبُ
وَلكِن إِذا تَمَّ المَدى نَفَذَ القَضا
وَما لامرىءٍ عَمّا قَضى اللَهُ مَهرَبُ
أخٌ كانَ لي نِعمَ المُعينُ على التُقى
بهِ تَنجَلي عَنّي الهُمومُ وَتَذهَبُ
فَطَوراً بِأَخبارِ الرَسولِ وَصحبهِ
وَطَوراً بِآدابٍ تَلذُ وَتَعذُبُ
عَلى ذا مَضى عُمري كَذاكَ وَعُمرهُ
صَفِيَّينِ لا نَجفو وَلا نَتَعَتَّبُ
وَما الحالُ إِلّا مِثلُ ما قالَ مَن مَضى
وَبِالجُملَةِ الأَمثالُ لِلنّاسِ تُضرَبُ
لِكُلِّ اجتِماع من خَليلَينِ فُرقَةٌ
وَلَو بَينَهُم قَد طابَ عَيشٌ وَمَشرَبُ
وَمن بعدِ ذا حَشرٌ وَنشرٌ وَمَوقِفٌ
وَيَومٌ بهِ يُكسى المَذَلَّةَ مُذنِبُ
إِذا فرَّ كلٌّ من أَبيهِ وَأُمِّهِ
كَذا الأُمُّ لم تَنظُر إِلَيهِ وَلا الأَبُ
وَكم ظالمٍ يُندي من العَضِّ كَفَّهُ
مَقالتَهُ يا وَيلَتَي أَينَ أَذهَبُ
إِذا اِقتَسَموا أَعمالَهُ غُرَماؤهُ
وَقيلَ لهُ هذا بما كنتَ تَكسِبُ
وَصُكَّ له صَكٌّ إِلى النارِ بعدَ ما
يُحَمَّلُ من أَوزارِهِم وَيُعَذَّبُ




قال عليه الصلاة والسلام : زوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة


الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1285
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وكان عثمان بن عفان إذا وقف على قبر بَكى حتى يبلّ لحيته ، فيقال له : تَذْكُر الجنة والنار فلا تبكي ، وتبكي مِن هذا ؟ فيقول : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن : القبر أول منازل الآخرة فإن نجا منه فما بعده أيسر منه ، وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه . قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما رأيت منظرا إلاَّ والقبر أفظع منه


الراوي: هانئ مولى عثمان المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3461
خلاصة حكم المحدث: حسن


قال القرطبي في تفسيره : قال العلماء : ينبغي لمن أراد علاج قلبه وانقياده بسلاسل القهر إلى طاعة ربه أن يُكثر من ذِكر هاذم اللذات ، ومُفَرق الجماعات ، ومُوتم البنين والبنات ، ويُواظب على مشاهدة الْمُحْتَضَرين ، وزيارة قبور أموات المسلمين ؛ فهذه ثلاثة أمور ينبغي لمن قَسَا قلبه ولَزِمه ذَنبه أن يَستعين بها على دواء دائه ، ويستصرخ بها على فتن الشيطان وأعوانه ، فإن أنتفع بالإكثار مِن ذِكْر الموت وأنْجَلَتْ به قَسَاوة قلبه فذاك ، وإن عظم عليه ران قلبه واستحكمت فيه دواعي الذنب فإن مُشَاهدة الْمُحْتَضَرِين وزيارة قبور أموات المسلمين تَبلغ في دفع ذلك ما لا يبلغه الأول ؛ لأن ذكر الموت إخبار للقلب بما إليه المصير ، وقائم له مقام التخويف والتحذير ، وفي مشاهدة مَن أحْتُضِر وزيارة قبر من مَات من المسلمين مُعاينة ومُشاهدة ، فلذلك كان أبلغ من الأول ... فأما الاعتبار بِحال الْمُحْتَضَرِين فغير ممكن في كل الأوقات ، وقد لا يَتَّفق لمن أراد علاج قلبه في ساعة مِن الساعات ، وأما زيارة القبور فوجودها أسرع والانتفاع بها أليق وأجدر ؛ فينبغي لمن عَزَم على الزيارة أن يتأدب بآدابها ، ويُحْضِر قلبه في إتيانها ، ولا يكون حظه منها التطواف على الأجداث فقط ، فإن هذه حاله تشاركه فيها بهيمة ، ونعوذ بالله من ذلك ، بل يقصد بزيارته وجه الله تعالى ، وإصلاح فساد قلبه ... ثم يعتبر بمن صار تحت التراب ، وانقطع عن الأهل والأحباب ، بعد أن قاد الجيوش والعساكر ، ونافس الأصحاب والعشائر ، وجَمَع الأموال والذخائر ؛ فجاءه الموت في وقت لم يحتسبه ، وهَوْل لم يَرْتَقِبه ، فليتأمل الزائر حال مَن مَضى مِن إخوانه ، ودَرَج مِن أقرانه ، الذين بَلَغُوا الآمال ، وجَمَعوا الأموال ، كيف انقطعت آمالهم ، ولم تُغْن عنهم أموالهم ، ومَحَا التراب مَحَاسِن وجوههم ، وافترقت في القبور أجزاؤهم ، وتَرَمَّل مِن بعدهم نساؤهم ، وشَمِل ذُل اليتم أولادهم ، واقْتَسم غيرهم طَرِيفهم وتِلادَهم ، وليتذكر تَردّدهم في المآرب ، وحرصهم على نَيل المطالب ، وانخداعهم لِمُواتاة الأسباب ، وركونهم إلى الصحة والشباب ، وليعلم أن ميله إلى اللهو واللعب كَمَيْلِهم ، وغفلته عَمّا بين يديه من الموت الفظيع والهلاك السريع كَغَفْلَتِهم ، وأنه لا بد صائر إلى مصيرهم ، وليُحْضِر بِقَلْبه ذِكْر مَن كان مترددا في أغراضه ، وكيف تَهَدَّمت رِجلاه ، وكان يتلذذ بالنظر إلى ما خَوَّله وقد سَالت عيناه ، ويَصول بِبَلاغة نُطْقِه وقد أكل الدود لِسانه ، ويضحك لِمُواتاة دهره وقد أبلى التراب أسنانه ، وليتحقق أن حاله كَحَاله ، ومَآله كَمَآله ، وعند هذا التذكر والاعتبار تَزول عنه جميع الأغيار الدنيوية ، ويُقْبِل على الأعمال الأخروية ، فيزهد في دنياه ، ويُقْبل على طاعة مولاه ، ويَلِين قلبه ، وتَخْشَع جوارحه . اهـ .
رزقنا الله وإياكن حبيباتى حسن الخاتمة









التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 06 - 10 - 12 الساعة 07:00 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 50 )
أملى الجنان
رقم العضوية : 5383
تاريخ التسجيل : Jul 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 2,547 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 750
قوة الترشيح : أملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to beholdأملى الجنان is a splendid one to behold
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هُوَ المَوت ..!

كُتب : [ 08 - 06 - 11 - 03:05 PM ]



وهذا مقطع عن الموت والقبر

http://www8.mashy.com/view_video/d8c...A8%D8%A7%D8%A8







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 29 - 05 - 12 الساعة 06:26 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
&&&, (انصحني, ..!!, ...., ......, ............., ........تذكري, ....لاتفوتكم, ...هل, لماذا, مماتي‎, لأحد, للرحيل, ملك, ماذا, لابد, ماهي, أتسمعنى, لتَلَّحِقَهـآ, أختاه, أحد, آخَرَّى..][, ليوم, مرور, أسماء, مشاركاتي, مصاعب, أسباب, أسفاااااه, أعددتِ, أعددنا, مفارش, أهلي, لها؟؟؟؟؟, لهــــا, من اقوال.الموت.السلف, مواعظ, موتهم, لنبقى...((, موجبات, لوحده, منسيه, موعدنا, منه, منهم, منكن, مقبور, أكثرو, اللذات, الأبيض..وانتقل, الأثر, الأخت, المحبوبة, الأخيرة, المحرمة, الآخرة, اللحظة, المشرف, المَوت, الأعمال, المعاد, الآن, المؤمن....وجنة, المؤمنوجنة, المواقع, الموت, الموت...., الموت..مؤثر, الايام, الاستعداد, الاعضاء, الانـــسـ،،ـان, التى, البرزخ, الثوب, البقاء, الخاتمة, الجائزة, الدخول...., الجسد, اليه, الدنيا....سجن, الدنياسجن, الرحمة, الرويشد., الصفحااااااااااااات؟؟؟؟؟؟ و, الصفر؟, السنين, الظل, العام, العبرة, العناية, الفناء, النت, القبر, القبر........., القبر.......اياك, القبرالموجبات1, الكل, الكافر, الكافر...., ااااااااان......, اجمل, احذروا, احذفوا, اختاري, اختاه, احــٍـٍبـٍـٍـها, ارجو, اهلي, انتى, انصحني, انظروا, ذائقة, تمتْ, تموت, تموتى؟؟؟؟؟, تلك, بالموت, بالحق, بالقبور, تذكرى, تذكّر, بدار, تدخل, تدخلوا, برنامج, بعد, تفضحني, تفضحني), بنية, تنفع, بكاء, تكون, دليلا, جميع, خمسة, خلوة, ياساكن, يافلا, ياإخوتاه:سيروا, ياإخوتاهسيروا, جاوب, حتماً, يبكى, خرجوا, يشترى, حسن, يوماً, خوفى, حضور, راجعون....حبيباتي, ربكم, رحلة, رحلو, رحــٍـٍلـٍـٍـت, رساله, رووعة, سألبس, سمحتوا, زادك, زائقه, سبقونا, سيراً, سئل, سنموت, سوراً, سنعتبر, سكرة, ظلمته؟!, علامات, عليهم, عمرها, عالــٍـٍمـٍـٍـي, غافلا, عذاب, غدا, غربته, فلان, فانتحرت, فتاه, فراش, فعل, فقط)), فكرنا, إلى, هاااااااام, هادم, هُوَ, هناك......, إنها, ولما, ولا, ولاتدري, نأخذها, ومنجيات, والتراب, والسكرات, والعناية, والقبر, واسمع, واعتبر‎, واعظا, وانا, نتمسك, وتتابع, وتركوه, وتسَقَطَ, وحشته, وجوه, ورؤيته, وَرْقَه, نعيم, وفاة, نفسي, وهَذَا, ونعيمه, وننسي, ضيف, ||مــــ،،ــوت, ••.•´¯`•.•, •••´¯`••, ؟!!!, ؟؟!!, ؟؟!!!, ؟؟؟؟, ؟؟؟؟؟؟, طوييت, قلوبنا, قريباَ.., كفي

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شاهدى عذاب جهنم بالصور الفردوس الاعلى على طريق الدعوه 3 25 - 02 - 11 07:44 PM
اول 15 يوم في القبر عزتي أجمل صفاتي تطهير المنتديات من الأحاديث والمواضيع الباطلة 1 13 - 10 - 09 06:29 PM
برنامج رسائل زوجية .. (برنامج صوتى حوارى بين الزوجين) جومانة2009 الدروس والمحاضرات الإسلامية 10 31 - 07 - 09 05:01 AM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:32 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd