الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 11 )
بنت عبيدة
قلب نشط
رقم العضوية : 1931
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : http://www.rabee.net/
عدد المشاركات : 263 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : بنت عبيدة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: تعرّفي على الشرّ وأصوله -متجدد ـ

كُتب : [ 20 - 02 - 09 - 10:15 PM ]



السؤال: أيضاً المستمع من أسئلته يقول هل يجوز لعب الشطرنج تحت الشروط الآتية ليس باستمرار بل في بعض الأحيان عدم التلفظ بالكلمات البذيئة أثناء اللعب عدم تضييع أوقات الصلوات المفروضة أرجو بهذا إفادة الجواب



الشيخ: القول الراجح أن اللعب بالشطرنج محرم أولاً لأنه لا يخلو غالباً من صورة تمثاليه مجسمة ومعلوم أن اصطحاب الصور محرم لقول النبي صلى الله عليه وسلم لا تدخل الملائكة بيتاًَ فيه صورة وثانياً لأنه غالباً يلهي كثيراً عن ذكر الله عز وجل وما ألهى كثيراً عن ذكر الله عز وجل فإنه يكون حراماً لقول الله تعالى في بيان حكمة تحريم الخمر والميسر والأنصاب والالزام في قوله إِنَّمَا يُرِيدُ ٱلشَّيْطَـٰنُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ ٱلْعَدَ*ٰوَةَ وَٱلْبَغْضَآءَ فِى ٱلْخَمْرِ وَٱلْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ ٱللَّهِ وَعَنِ ٱلصَّلَوٰةِ ۖ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ ) ولأن لغالب في اللاعبين بهذه اللعبة الغالب التنازع والتنافر و الكلمات النابئة التي لا ينبغي أن تقع من مسلم لأخيه ولأن حصر الذهن على هذا النوع من الذكاء يستلزم أن ينحصر تفكير الإنسان وذكائه في هذا النوع من الأنواع ويكون فيما عداه بليداً كما حدثني بذلك من أثق به قال إن المنهمكين في لعب الشطرنج نجدهم إذا خرجوا عن ميادينه مما يتطلب ذكاء وفطنة نجدهم ابله الناس وأغفلهم لهذه الأسباب كان لعبة الشطرنج حراماً هذا إذا سلمت مما ذكره السائل وسلمت من الميسر وهو جعل عوضاً على المغلوب فإن اقترنت بما ذكره السائل أو جعل فيها ميسر وهو العوض عن المغلوب صارت أخبث وأشر نعم


فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 20 - 04 - 12 الساعة 01:12 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 12 )
بنت عبيدة
قلب نشط
رقم العضوية : 1931
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : http://www.rabee.net/
عدد المشاركات : 263 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : بنت عبيدة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: تعرّفي على الشرّ وأصوله -متجدد ـ

كُتب : [ 22 - 02 - 09 - 11:18 PM ]

الأصل الخامس
تعلق القلب بالدنيا

وكلما قوي حب المسلم لها كلما غرق في العبودية لها
قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ :(تعس عبد الدينار وعبد الدرهم وعبد الخميصة إن أعطي رضي وإن لم يعط سخط تعس وانتكس وإذا شيك فلا انتقش)

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3353
خلاصة حكم المحدث: صحيح

قال بعض لسلف : كنا نعبد الأوثان ـ يعني أيام الجاهلية ـ فصرنا نعبد الأثمان
وعبادة الدنيا تتمثل في التعظيم لها والحب لها مثل حب الله أو أشد والرضا بحصولها والسخط عند إدبارها



والباحث وراء الدنيا قد يبيع دينه من اجل الحصول على شيء منها
قال ـ صلى الله عليه وسلم :
( بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم ؛ يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا أو يمسي مؤمنا ويصبح كافرا ؛ يبيع دينه بعرض من الدنيا )
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 118
خلاصة حكم المحدث: صحيح
وقال عليه الصلاة والسلام :
(إن لكل أمة فتنة وفتنة أمتي المال )
الراوي: كعب بن عياض المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3253
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فسير طرفك في احوال أمتك تجد بلاها بسبب الإقبال على الدنيا
فاللهم سلم سلم
(( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا))
فإذا كان النبي يُحذَّر من الدنيا فما بالك بغيره
والدنيا لا تستحق نقل الأقدام إليها ولا تعلق القلب بها لحظة ولكنك ترى دعاة وطلبة علم يموتون عليها فما غيروا وما بدلوا إلا من أجل الحصول على شيء منها
((وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ* وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ))
فمن يأمن على نفسه بعد هذا النبأ العظيم



والخلاص من الدنيا يكون بأمور :

1) تقوى الله ومراقبته
2) طلب الرزق من الله واستعمال الأسباب والوسائل المباحة وعدم التنازل عن الحق من أجل الرزق
3)المؤاثرة لما عند الله
4) النظر إلى سرعة زوال الدنيا وانقضائها فهي أيام قلائل كأضغات أحلام

نرقّع دنيانا بتمزيق ديننا
فلا ديننا يبقى ولا ما نرقع
5) النظر إلى تقلبها بأهلها
( فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ )


أصحاب الدنيا من أشد الناس عذابا في هذه الحياة فإن ماتوا لحقهم العذاب
وكيف لا ؟
وهم يصبحون في هم ويصبحون في غم ويتقلبون في حزن

فإن لم يبادر المسلم إلى التخلص من حب الدنيا يخشى عليه من خسارة الآخرة
(( مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ))






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 11:31 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 13 )
بنت عبيدة
قلب نشط
رقم العضوية : 1931
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : http://www.rabee.net/
عدد المشاركات : 263 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : بنت عبيدة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: تعرّفي على الشرّ وأصوله -متجدد ـ

كُتب : [ 23 - 02 - 09 - 01:41 PM ]

الأصل السادس
ضــــيـــاع الوقــــت
والوقت هو عمر العبد قال ابن القيم(وضياع الوقت أشد من الموت لأن الموت يقطعك عن الدنيا وضياع الوقت يقطعك عن الله)
فالوقت رأس مالك فإذا ضيعته ضاعت حقيقة دنياك وسلبت آخرتك
قال ـ صلى الله عليه وسلم:
(اغتنم خمسا قبل خمس : شبابك قبل هرمك ، وصحتك قبل سقمك ، وغناك قبل فقرك ، وفراغك قبل شغلك ، وحياتك قبل موتك .
الراوي: عمرو بن ميمون المحدث: الألباني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 5102
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

لو تصفحنا القرآن الكريم والسنة المطهرة لبان لنا ندم المضيعين لأوقاتهم قال تعالى :
((وَجِا۟ىٓءَ يَوْمَئِذٍۭ بِجَهَنَّمَ ۚ يَوْمَئِذٍۢ يَتَذَكَّرُ ٱلْإِنسَـٰنُ وَأَنَّىٰ لَهُ ٱلذِّكْرَىٰ

فلا نجاة هناك إلا لمن حفظ أوقاته

ونحفظ أوقاتنا بالآتي :

1)أن تعلم قيمة الوقت فهو العمر وهو أغلى من كل نفيس
2)يجب أن تعلم أن الله وزع الاعمال الصالحة على جميع اعضائك فلله حق على عينيك وسمعك ولسانك وقلبك وعقلك وجميع جوارحك فإذا أردت أن تحافظ على وقتك فاشغل كل عضو بما خلقه الله له
ولا يمكن للعبد أن يقوم بهذا إلا إذا تفقه في دينه وعلم الواجبات والمنهيات بتفاصيلها وصعب جدا على من أراد ذلك دفعة

3) استغل وقت الرخاء قال صلى الله عليه وسلم ردفت النبي صلى الله عليه وسلم فأخلف يده ورائي فقال : يا غلام ألا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن ؟ احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده أمامك ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، وإذا سألت فاسأل الله ، رفعت الأقلام وجفت الصحف ، فلو جهدت الأمة على أن تنفعك بشيء لم تنفعك إلا بشيء قد كتبه الله لك ولو جهدت على أن تضرك بشيء لم تضرك إلا بشيء كتبه الله لك . لفظ يونس بن عبد الأعلى والآخر بنحوه ، وزاد يونس قال : وزادنا ابن وهب في حديث غيره قال : تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، واعلم أن في الصبر على ما تكره خيرا كثيرا ، واعلم أن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسر يسرا

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: موافقة الخبر الخبر - الصفحة أو الرقم: 1/327
خلاصة حكم المحدث: حسن

والحياة رخاء والموت شدة
والأمن رخاء والخوف شدة
ووجود الإخوة المناصرين رخاء وافتقادهم شدة

.......

فإذا استغل المسلم وقت الرخاء لم تنزل به شدة إلا انفرجت او خففت عنه

4) مؤاثرة الآخرة (بَلْ تُؤْثِرُونَ ٱلْحَيَوٰةَ ٱلدُّنْيَا ﴿16﴾ وَٱلْءَاخِرَةُ خَيْرٌۭ وَأَبْقَىٰٓ

5)احذر تأخير العمل الصالح بدون عذر شرعي

6) ملازمة أصحاب الهمم العالية الذين لا يرضون بشيء من تضييع الاوقات





الأصل السابع
الإعراض عن كتاب الله وسنة رسوله

فالمعرض عن الكتاب والسنة جزئيا او كليا هو الذي يهمل ما اوجبه الله عليه من الحق

قال ابن القيم في كتابه الفوائد:

لما أعرض الناس عن تحكيم الكتاب والسنة واعتقدوا عدم الإكتفاء بهما وعدلوا إلى الآراء والقياس والاستحسان وأقوال الشيوخ

عرض لهم من ذلك :
فساد فطرهم وظلمة قلوبهم وكدر أفهامهم ومحق عقولهم وعمتهم هذه الأمور وغلبت عليهم حتى ربا فيها الصغير وهرم عليها الكبير فلم يرووها منكرا

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعظ أصحابه فإذا ثلاثة نفر يمرون فجاء أحدهم فجلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم ومضى الثاني قليلا ثم جلس ومضى الثالث على وجهه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أنبئكم بهؤلاء الثلاثة أما الذي جاء فجلس فإنه تاب فتاب الله عليه وأما الذي مضى قليلا ثم جلس فإنه استحيا فاستحيا الله منه وأما الذي مضى على وجهه فإنه استغنى فاستغنى الله عنه
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 10/234
خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات‏‏



فإذا كان الله يعرض عمن أعرض عن حلقة فيها علم نافع مرة واحدة

فكيف بمن أعرضوا عن تعلم شرعه وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم وأعرضوا عن العمل بما فيهما

فإن تعلموا فعلوم الدنيا وإن اجتمعوا فلأمور الدنيا وإن قرؤوا فللمجلات والجرائد والصحف التي لا تزيدهم في الغالب إلا انحرافا

وقد طال الإعراض في أيامنا






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 11:33 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 14 )
بنت عبيدة
قلب نشط
رقم العضوية : 1931
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : http://www.rabee.net/
عدد المشاركات : 263 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : بنت عبيدة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: تعرّفي على الشرّ وأصوله -متجدد ـ

كُتب : [ 24 - 02 - 09 - 03:01 PM ]

من أصول الشر

مخالفة الرسول
صلى الله عليه وسلم

وكلما كثرت المخالفة كلما عظمت العقوبة عليه والفتنة به
قال الله تعالى :
(فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)

فماذا تريد أيها المسلم بعد المصيبة والفتنة ؟؟؟

أما المصيبة فقد تسلب مالك وتأخذ سمعك وبصرك
وأما الفتــــنة فهي زيغ القلب ووقوعه في سموم الشركيات
أو في ظلمات البدع أو في هاوية الردة عن الإسلام

فالفتنة تعم هذا أو أكثر

وقد عظمت المخالفة للرسول صلى الله عليه وسلم في أيامنا هذه
فلم تقف في أمور الدنيا وإنما صارت في العقيدة والعبادة والتشريع العام فوا أسفاه وواحزناه

لا غرابة أبدا إذا رأينا كثرة المصائب النازلة بالمسلمين والهزائم الجاثمة عليهم والإهانات المتلاحقة بهم فإنها من ثمار مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم



دينُ النَّبِيِّ مُحمَّد أخبار
نعم المطيَّةُ للفتى آثارُ
لا ترغَبنَّ عن الحديث وأهلِه
فالرأيُ ليْلٌ والحديثُ نهارُ

ولَرُبَّما جهل الفتى سبل الهُدى
والشَّمسُ طالعة لَها أنوارُ
****
ومخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم على قسمين :
1) مخالفة من لا يعتقد طاعة أمره كمخالفة الكفار الذين لا يرون طاعة الرسول

2) من اعتقد طاعته ثم يخالف أمره ، نوعان:

أـ من يخالف أمره بالمعاصي التي يعتقد انها معصية كان الإمام احمد يدعو : اللهم أعزنا بالطاعة ولا تذلنا بالمعصية

وأهل هذا النوع خالفوا الرسول صلى الله عليه وسلم من أجل داعي الشهوات

ب ـ من خالف أمره من اجل الشبهات وهم أهل البدع والاهواء
وهؤلاء أهل البدع والأهواء مفترون على الله وبدعتهم تتغلظ بحسب كثرة افترائهم على الله

أخي المسلم لا ينبغي أن يغيب عن ذهنك خطر مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم
فإن الله ما أمر بطاعة أو حذر من معصية إلا وختم تلك الأوامر بما يدل على خطر مخالفته

(وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)

فانظر كيف ختمت الآية

(إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)

(وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا)


والآيات كثيرة في هذا الباب


وإذا علمت هذا فاعلم ان الأبواب مغلقة والطرق مسدودة على كل من يريد أن يصل إلى الله إلا إذا جاء من طريق رسولنا
صلى الله عليه وسلم
فهل يطيب لمسلم أن يتبع غير رسول الله
لابد من عودة صادقة إلى اتباع الرسول
ففي ذلك العز والتمكين



وداعي اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم كثيرة منها:


1)أخذ الله على جميع الأنبياء والمرسلين العهد والميثاق أن يؤمنوا برسول الله وان ينصروه

(وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ)

فهل من المعقول ان يأخذ الله على الانبياء الإيمان برسوله والنصرة له وقد ماتوا ولا يأخذ ذلك علينا

2) يعتقد اعتقادا جازما أن الله عصم رسوله من الزيغ والضلال فأنت في أمان إذا تبعت هديه بخلاف غيره فليس بمعصوم كائنا من كان

وَمَا يَنطِقُ عَنِ ٱلْهَوَىٰٓ ﴿3﴾ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْىٌۭ يُوحَىٰ

3) أن اتباعه ظاهرا وباطنا من لوازم الإيمان به وبعموم رسالته فمن لم يتبعه فقد نقض شهادة أن محمدا رسول الله

4) النصيحة للمسلمين أن يتبعوه فإن هذا أيضا من لوازم المحبة والإيمان به






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 20 - 04 - 12 الساعة 01:30 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 15 )
بنت عبيدة
قلب نشط
رقم العضوية : 1931
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : http://www.rabee.net/
عدد المشاركات : 263 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : بنت عبيدة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: تعرّفي على الشرّ وأصوله -متجدد ـ

كُتب : [ 25 - 02 - 09 - 01:41 PM ]

من أصول الشر:
ترك فهم السلف وعملهم

ما أكثر المسلمين الباحثين عن الحق
وما أبعدهم عنه بسبب عدم اتباعهم لما كان عليه السلف الصالح فقد تشعبت بهم الطرق المضلة بسبب هذا
فانظر إلى كل من خالف السلف الصالح تجده على شر حال ومن ألئك :
الخوارج
المرجئة
الصوفية والمعتزلة
والجهميةوالأشعرية
وشر منهم الرافضة
وفي عصرنا دعاة التحزب :
من إخوانية
وسرورية
وتحريرية
وغيرهم




واتباع السلف ليس أمرا اختياريا وإنما هو الأخذ بما دعا الله إليه قال تعالى :
( وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ )

فدعا الله في هذه الآية إلى اتباعهم بإحسان
وجعل رضاه عمن اتبعهم

وقال تعالى :
( وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا )

فماذا تريد بعد هذا الوعيد الشديد؟؟

فقد جعل الله هذا العذاب بسبب مخالفتهم وجعل مخالفتهم دالة على مشاقة الرسول صلى الله عليه وسلم
فمن اتبعهم فإنما أخذ بالحق وعمل بالكتاب والسنة
وقد جعل الرسول صلى الله عليه وسلم اتباع صحابته هو المخرج من الضلالات والفتن والاهواء
صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ثم أقبل علينا فوعظنا موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب ، فقلنا : يا رسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا ، قال : أوصيكم بتقوى الله عز وجل والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد ، وإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة
الراوي: العرباض بن سارية المحدث: ابن الملقن - المصدر: البدر المنير - الصفحة أو الرقم: 9/582
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وأجمع علماء الحديث على وجوب اتباع الصحابة
واتباعنا لهم يكون عاما
في المعتقد والعبادات
والأخلاق والمعاملات والسياسات
وفي الأصول وفي الفروع
في السراء والضراء


واتباع السلف هو قاصمة لظهور أهل البدع والتحزبات
لأن أهل البدع يدعون أنهم مع القرآن والسنة ولكن على ما يريدون فهم يؤولونها ويعملون بهما على حسب قصور أفهامهم وراتباع رغباتهم وشهواتهم

فإذا رأيت الرجل يتبع السلف ويحث على اتباعهم فاعلم أنه على خير وهدى من الله

وإذا رأيته يتنقصهم فاعلم أنه عدو لله ولرسوله وللمؤمنين



والدواعي لاتباع السلف كثيرة ومهمة منها:

1) أن الله ورسوله أمرنا باتباعهم
2) أن الله رضي عنهم وهم يمشون على وجه الأرض فمن تبعهم يرجى له ان يعطى ذلك
3) زكى ربنا أعمالهم وأقوالهم ووصفهم بالفلاح والصدق والنصرة
4) عصمهم الله من الابتداع في الدين وجعلهم حماة لدينه في حياة الرسول وبعد مماته فقد حاربوا اهل البدع من خوارج وسبئية وقدرية
5) جعلهم الله أمنة لنا من الزيغ والضلال صلينا مع النبي صلى الله عليه وسلم المغرب فقلنا لو انتظرنا حتى نصلي معه العشاء قال ففعلنا فخرج إلينا فقال ما زلتم هاهنا؟ فقلنا نعم يا رسول الله قلنا نصلي معك العشاء قال أصبتم وأحسنتم ثم رفع رأسه إلى السماء فقال النجوم أمنة للسماء فإذا ذهبت النجوم أتى أهل السماء ما يوعدون وأنا أمنة لأصحابي فإذا ذهبت أنا أتى أصحابي ما يوعدون وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البيهقي - المصدر: الاعتقاد للبيهقي - الصفحة أو الرقم: 370
خلاصة حكم المحدث: صحيح

والدواعي الدالة على اتباعهم كثيرة

فالحليم تكفيه الإشارة

والبليد لا تكفيه غرارة






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 10 - 12 الساعة 11:34 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متجدد, الشرّ, تعرّفي, على, وأصوله

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
درر لنا فيها عبر ........... متجدد صباح الخير الملتقى العام 24 05 - 10 - 12 09:48 PM
فروق.., متجدد.. دمعة ندم ثقف نفسك 10 20 - 05 - 11 05:17 PM
قل,,,,, ولا تقل ,,,,,موضوع متجدد****** أم عمرو ثقف نفسك 89 13 - 04 - 11 01:59 AM
ملف متجدد مسلمون جدد أم القلوب جراحات الأمه وأخبار المسلمين 7 11 - 02 - 11 02:36 PM
ملف غزة تحت الحصار * متجدد* ~~الملتقى الجنة~~ حملة التضامن مع غزه 35 09 - 12 - 08 01:43 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:41 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd