الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 11 )
صباح الخير
رقم العضوية : 6519
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر /اسوان
عدد المشاركات : 4,392 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1423
قوة الترشيح : صباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud ofصباح الخير has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Lightbulb قصة مراقبة النفس .....

كُتب : [ 27 - 01 - 10 - 12:57 AM ]





نقرأ القصه لناخذ العبره

هذي قصة فتاه وضعت الكاميرا في بيتها ...وشوفوا شو صارلها...





أخليكم مع القصه...


:





خطرت على بالي فكرهـ غريبة .. وهيا تثبيت كاميرات فيديو في بيتي ..!!


إذ أردت أن أسجل يوماً عادياً في حــياتي ..

..

فلماذا لا أرى نفسي بعــين الآخرين ..!!


:



قمت فعلاً بتثبيت الكاميرات في أكثر من مكان بالمنزل ..



حتى تسجل كل حركه وكل سكنه بوضوح ..



ولكن شعرت برهبة شديدهـ من هذه التجربة ..!!



ولم أدري منبع هذاالخوف..!!!



..



هل هو خوف من الكاميرات أم من نفسي ..!!؟



مرت الدقائق بصعوبة شديدهـ ..



وسرحت بتفكيري متخيله أحداث اليوم ..



وكيف ستسجلها الكاميرا باللحظة ..




لم أكن أنا الوحيدة المتشوقة لرؤية هذه التجربة ..!!




بل أن مجموعه كبيرهـ من الصديقات يتشوقن لرؤية هذهـ التجربة ..


وكأنهن يتشوقن لرؤية فيلم سينمائي من نوع خاص..


..لم يكتب له السيناريو سواي .. ولم يخرجه غيري ..!!!



ولكن ترى من سيشاركني في بطوله هذا الفيلم ..!!


؛
؛
؛


ثم قلت في نفسي : مالجديد في الآمر..؟


أنه يوم مثل أي يوم ، يجب أن أتصرف بتلقائية ..!!


وأحاول أن أتناسى الكاميرات..!!


وبدأت أشعر أن هذه الكاميرات تشعر بما أفكر به ..



وكأنها تنظر إلي وتتحداني ..!!



بل وتبتسم في سخريه : قائله :


سأتعرف على كل ما يخصك .. سأقتحم حياتك


سأكون شاهدهـ على أقوالك وأفعالك ...!!


كدت أجن من تلك الفكرهـ ..



وهدأت نفسي قائلة : هذهـ الكاميرا..!!


ما هي إلا جماد لا يحس ولا يشعر.!!


فلماذا كل هذه الرهبة والخوف منها ..!!


تحدثت مع صديقتي بالجوال لم أستطع الحديث ،


وأغلقت الهاتف سريعاً ..!!


كنت دائماً أتحدث بالساعات في الهاتف ..


الحديث عن تلك..!!



وماذا فعلت تلك ..!! والآن لاستطيع ..!!!!

/



\


وهكذا تمر الدقائق تلو الدقائق ،



والساعات تلو الساعات .


.

وكلما فكرت في فعل شيء لا أحب أن يراه ا لناس تراجعت .


..

فاالكميرات تسجل وتصور ..!!


أحسست بخوف يملؤني ، أحتاج لأحد ألجأ إليه ..!!!



ذهبت لاإرادياً لأتوضأ وأصلي .. وأبكي بين يدي الله


وكأنني أصلي لأول مرهـ ..!!



نعم لأول مرهـ في حياتي أستشعر معيه الله ...!!



بعدها ..!!

لم أعد أخشى من تلك الكاميرات ..بل أحببتها جداً .

.

لأنها أحدثت تحولاً كبيراً في حياتي ..ونظرت إليها في أمتنان



..وكأنني أقول لها : شكراً ..


والأغرب أنني بعد فترهـ لم أعد أهتم بها ..!!



ولم تعد تلك الكاميرات هي الرقيب علي..وإنما أعظم منها .



وهو شعوري بمعية الله الذي لا يغفل ولا ينام ..!!





فلو فرضنا أن الكاميرات سجلت كل تصرفاتي



فما الذي يجعلني أخاف ..!!



أأخاف من الناس الذين هم مثلي أمام الله ..!!


أأخشى الناس ولا أخشى الله ...!



حينئذً تذكرت مقولة:



..( لا تجعل الله أهون الناظرين أليك ) ...


قمت وأغلقت الكاميرات..


فلم أعد في حاجه إليها..ولن أحتاج أن أسجل يوماً من حياتي ..


فعندي ملكان يسجلان علي كل أعمالي وكل أٌقوالي ..




والآن ..


أسمع صوتاً يناديني من داخلي يقول: ((ما أحلى معية الله))


ولكن ما هذا الصوت ..؟؟


لقد سمعت هذا الصوت كثيرا ..أنه صوت ضميري ..!!






خطرت لي فكرهـ أكثر غرابه ..


ماذا سيحدث لو ظل كل منا تحت رقابه القمر الصناعي يوماً كاملاً ..


كيف سيتصرف..؟


الناس ستراك الآن .. ماذا ستفعل ..!!


يا إلهي.. لقد كانت فكرة الكاميرات أبسط بكثير فما بالك بالقمر الصناعي ..والعالم كله يراك..!!




هل تعصي الله ..!!


هل تحب أن يراك أحد على معصية ..!!


بالطبع ستكون أجابتك : لا




والآن ..


أطرح عليكم سؤالاً :


هل تجدو في الدنيا ما هو أعظم من رضا الله ...!!!



إذاً لا تجعــل الله أهون الناظرين إليك ..!!!



اللهم أجعلنا نخشاك كأننا نراك


اختكم في الله ولله







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 04 - 06 - 12 الساعة 09:12 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 12 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg إلى متى يا نفس ؟

كُتب : [ 30 - 01 - 10 - 01:22 PM ]







أحبتي بالله:
اسمحوا لي أن أرجع بأسماعكم إلى الوراء آلاف السنين، ولكن آمل أن يكون هذا الرجوع فيه استصحاب لعيني البصيرة.
إنها اللحظات التي تسبق وجود الإنسان في هذه الدنيا.
انظر..
انظر هذا راكع وهذا ساجد.
الكون كله يوحد الله.. كله طائع لمولاه.
اسمع زجل التسبيح يُسمع في كل الأرجاء.
تسبـحه نغمات الطيـور * * * يسبحه الظل تحت الشجـر
يسبحه النبع بين المروج * * * وبين الفروع وبين الثـمـر
يسبحه النور بين الغصون * * * يسبحه المساء وضوء القمـر
اللـــــه
الشمس والبدر من أنـــوار حكمتـه * * * والبر والبحر فيض من عطاياه
الطيــر سبـحـه والوحش مـجـده * * * والمـوج كبره والحـوت ناجاه
والنمل تحت الصخــور الصم قدسـه * * * والنحل يهتف حمـدا في خلاياه
اللـــــه "وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم".



أحبتي: حدث أذهل البشرية.. هذا آدم قد خلقه الله من طين ثم أمر الله الملائكة بالسجود له إذا نفخ فيه الروح فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ".سورة الحجر آيه(30)
قبحك الله يا إبليس، لقد عصيت ملك الملوك، وتكبرت على من خلقك، ولم تك شيئا، فحق عليه اللعنة إلى يوم الدين.
إنها المعصية وعلى رأسها الكفر بالله.
ولكن منذ ذلك اليوم تسمع في دنيانا هذه عن معاصٍ في حق الملك ما يشيب من هوله الولدان.
آدم عليه السلام يسكنه ربه الجنة فيوسوس إليه اللعين إبليس فيقع آدم في المعصية.
نعم عصى آدم ثم ماذا؟ "وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى) طه" إنها الغواية بعيدا عن الله، ولكن آدم الذي اجتباه ربه تلقى كلمات من ربه فتاب عليه وهدى.
أخي:
عين البصيرة التي حدثتك عنها قبيل قليل تظهر خروج آدم من الجنة بمعصية واحدة، فيا ويح من هو خارجها ثم يوالي المعصية تلو المعصية.
من نعصي؟
ثم ليت شعري من نعصي؟!
إنه
اللـــــه
الذي خلقنا من العدم وأسبغ علينا وافر النعم.
أيها العاصي..
ألا تستحي؟!!!
حياتك كلها هبة منه؟ نَـفـَسَـك من أعطاك إياه؟ و كم وكم تعرضنا للهلاك فحفظنا والفضل له، ونعمه تغمرنا والفضل له.
ألا يستحي المرء من كثرة نعمه علينا؟.
هب البعث لم تأتنـا رسـله * * * وجاحمة النار لم توقــدِ
أليس من الواجب المستحق * * * حياء العباد من المنعــم

اللـــــه
فيا عجبا كيف يعصى الإلـه أم كيف يجحده الجاحد؟
وفي كل شـيء له آية * * * تدل على أنه الواحد
فإن لم يقنع الترغيب فإن نذر الله إلينا تترى:
( إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ * إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ * وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ * ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ * فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ *) سورة البروج
ولو شاء ربك لما أبقى على ظهرها من دابة (لَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ) سورة فاطر
وإلا فأين عادٌ الشداد الذين جابوا الصخر بالواد؟ أين فرعون ذو الأوتاد الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد؟ أين ثمود؟ أين القياصرة؟ أين الأكاسرة؟.
والجواب: "فَلَمّآ آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ" أي فلما أغضبونا انتقمنا منهم.
" فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ (13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ".سورة الفجر
ولماذا نقلع؟
أخي إما أنك تستشعر حرارة المعصية أو أنك لا تشعر بها.
فإن كنت لا تشعر فويحك أسرع لأنه الران، وهل تدري ما الران؟
طبقة تغطي القلب لكثرة المعاصي فلا يشعر بعدها بحرارة الذنب.

قال تعالى:{كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ} ".
أي أنه حصل هذا الران بسبب كسب الذنوب والمعاصي.
رأيت الذنوب تميت القلوب * * * وقد يورث الذل إدمانها
وترك الذنوب حياة القلوب * * * وخير لنفسك عصيانها
فهل يعقل أنك وصلت إلى هذا؟
فإن كان ذلك كذلك فأسرع وأقلع وعد وأنب.
وإن كنت تستشعر فهذا أوجب لأن تسارع إلى الإقلاع.
إنها المعصية:
تظلم الوجه: قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: إن للسيئة سوادا في الوجه.
وتضيق الصدر: فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ) (الأنعام: 125)"".



وتظلم القلب وتميته.. وتحرم نور العلم:
قال الشاعر:
شكوت إلى وكيع سوء حفظي * * * فأرشـــدني إلى ترك المعاصي
وقال اعلم بأن العلم نـــور * * * ونــور الله لا يهـدى لعـاصي
وتحرم الرزق
ناهيكم يا عباد الله بما يحل بالبلاد والعباد من قحط وجدب وانتشار للأمراض والأوبئة، وما يحل من زلازل مدمرة، وبراكين حارقة، ورياح وأعاصير عاصفة مع الابتلاء بجور السلطان وتسلط الأعداء.
وفي ظل هذا الفساد العام يموت السمك في الماء والطيور في الهواء.
يقول أبو هريرة رضي الله عنه:عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رجلا يقول إن الظالم لا يضر إلا نفسه فقال بلى والله حتى إن الحبارى لتموت في وكرها بظلم الظالم

الراوي: - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الكافي الشاف - الصفحة أو الرقم: 160
خلاصة حكم المحدث: في إسناده محمد بن جابر التمامي وهو متروك

.
إنه فساد عام في الدنيا كلها لا يحلو للحياة معه طعم، وصدق الله إذ يقول: ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ". فإلى متى يا إخوتي؟!
اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارا فأرسل السماء علينا مدرارا وأمددنا بأموال وبنين واجعل لنا جنات واجعل لنا أنهارا.



إخوتي:
كل هذا هين أمام ما ينتظر في الدار الآخرة من عذاب أليم وخزي مقيم، الغمسة الواحدة فيه تنسي نعيم الدنيا كله.
" وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُؤُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء "سورة إبراهيم
"يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِسَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُلِيَجْزِي اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ".سورة ابراهيم
فإلى متى يا عباد الله؟!
أحبتي:
إن من نعم الله علينا جميعا أن فتح لنا بابا للتوبة لا يغلق إلى يوم القيامة ونادى علينا جميعا، فيا ترى لماذا يدعونا؟
"يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَـمًّى".
سبحان الله ما أحلم الله، المعصية في حقه ثم ينادي علينا:
{‏‏وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}‏‏ ‏[‏النور‏:‏ 31‏]".
اللهم ارزقنا توبة تمحو بها ما سلف وما كان.
وصل وسلم يا ربي على خير تواب أواب نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه وكل أواب



يا نفس .. عجبًا لكِ !! تريدين الراحة في دارٍ لا راحة فيها، وتريدين أن تتمتعي بالدنيا


وتعلمين أنها فانية.. تريدين اللذة والمتعة العاجلة ولا تنظرين إلى عواقب الأمور

يا نفس ، لماذا تحاولين أن تظهري أمام الناس بمظهر التقي النقي العفيف،

وإذا جن الظلام وذهب الناس إلى مضاجعهم إذا بكِ تتجرئين على الله وتعصينه وكأنه لا يراكِ؟ !


سبحان الله !!

أجعلتِ الله أهون الناظرين إليكِ؟ !

إلى متى يا نفسي هذا التمادي وأنت تعلمين المصير والمآل؟!

م / ن






التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 30 - 05 - 12 الساعة 09:02 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 13 )
بصمة داعية
قلب نشط
رقم العضوية : 5489
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الجَزائِر~||
عدد المشاركات : 340 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 38
قوة الترشيح : بصمة داعية is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي ₪♥₪¤ حســـــــــابُ النّفوس لــــــــــفعْل المقْصود ₪♥₪¤

كُتب : [ 19 - 03 - 10 - 12:51 AM ]

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قال الله تعالى:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ
وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ )

[الحشر:18،19]





وما إنْ جنّ الليْل ورمى بنفْسه الواهنة على فُرش الرّاحة


حتى بدا يسْترجع ما آل إليه حاله اليوْم


آهٍ كمْ هي تلْكَ المعاصي


وأيْن تلاشتْ كل حسناتي




كمْ منْ سائلٍ رددتْ وكم منْ ثانيةٍ ضيّعتْ


وبدأتْ تلْكَ القوب ببسْط متاعها على حبْل الله ورسوله


لتُفْرز جلّ أعْمالها


وإنْ قدْ يُخْطئ لكنّ القلْب ما زال ليسْتشْعر


عظمة منْ هو أعْظم









* قال عُمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه *


[ حاسبوا أنْفسكم قبْل أنْ تُحاسبوا


وزنوها قبْل أنْ توزنوا


وتزيّنوا للعرْض الأكْبر ]




لمْ تُذْكر في كُتب التّاريخ وتناقلتْها الأجْيالُ عبثاً


أو لنمرّ عليها مرور الكرام


إنّها جُمْلة تحْمل ألف معْنى وأرْقى خطْوة


إنْها لتلْكَ القلوب الوَجِلة


اللذين إذا ذُكر الله على مسْمعهم لا تسْمع لهم همْساً


هُمْ أولئكَ أجسادٌ على الأرْض


وأرواحٌ عنْد ربّ الكوْن


لمْ تُغْرهم الدّنيا بمتاعها


بلْ منحتهم دفْعة لمزيدٍ منَ القُدُم والمُضي فيها









هيَ تذْكرةٌ ونعْمَ الذّكْرى هيَ لتصْحيح ما قدْ وقعْ



فما إنْ يحلّ اليوْم الموعود


ونقفْ بيْن يديّ الرّب المعْبود


ولا نعْلم أإلى اليمين كتابنا


أمْ عنْ شمائلنا مآلها


ومهْم يكنْ فلا ندمَ ينْفعُ حينها


لتصْحيح ما قدْ يشوُبُ صحائفنا



فها هيَ ذي فُرْصة الدّنْيا لمعْبر الآخرة


وطريقٌ لتهْذيب النّفوس على فعْل المَرْغوب



فكمْ منْ محطّةٍ سيقفْ عنْدها القلْب


ليتفكر ويتأمْل في ذاكَ الفعْل


ثمّ ليسْعى إلى التغْيير ...











هيَ خُطْوة واضحة جليّة


فقدْ توهم النّفْس بفعْلٍ وتُخْدع بظاهره


وهو في حقيقته سياطٌ إلى حميم


فكانت منْ هُنا وسيلة لإصْلاح النّفوس


وطريقاً لفعْل المقْصود وتغْيير الشّذوذ


بعْد تأمُل في ذاكَ الفعْل عميق




فإنْ تنفْسَ الصّباح


على تلْكَ القلوب المُنْزوية في الليْل


فإنّها ستحْسب لكلّ فعْلٍ


الأثر الذي سيُتْرك على النّفْس


فتُعدّ عتادها


لممحاولة عدمْ الخُذْلان أمام باريها


وسَتُرْسل فكْرها على كلّ خُطْوة


أو أيّ قُدُم


لتعْلم أهيَ على طريقٍ سليم نَضِر


أمْ الْتوتْ معْ مساريبَ كُثر



فهنيئاً لتلْكَ النّفوس


التي ما عادتْ تعْرف للذّة طعْم


منْ دون تذْكرةٍ قبْل النّوْم ...


فحقاً نعيماً لها ...









,,منقول





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 14 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg يآنفــس كفـــي عن العصيـــــــــآإأن}

كُتب : [ 14 - 05 - 10 - 03:37 PM ]


الحمد لله كاشف البلاء , باسط الأرض ورافع السماء , خلق الخلق واختار منهم أصفياء .

يحبهم ويحبونه . فباعد بينهم وبين أعمال الأشقياء , فتقبل منهم أحسن ما عملوا وتجاوز عن سيئاتهم

يوم اللقاء .

وسبحان من خلق الجنة وجعلها للمتقين داراً , وخلق النّار وجعلها للأشرار قراراً .

وألهم قلوب الأبرار أن يلتمسوا من سبل الهدى أنواراً , فتكشفت لهم حجب الأستار ,

فأبصروا من النور أسرار . نالوا بها رضا العزيز الغفّار , فسلكوا طريق الجنّات وفازوا بعلا الدرجات .

فتولى ربهم أمرهم في الحياة وبعد الممات .

" نَحْنُ أَوْلِيَآؤُكُمْ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَفِى ٱلْءَاخِرَةِ ۖ "


أما بعد أحبتي في الله

والله إني أحبكم في الله .

:
:
:


إن موضوعنا اليوم موضوع لطالما وددت أن أطرحه عليكم , إنه موضوع يمس كل مسلمه .
غنيّه وفقيره , قويه وضعيفه , صحيحه ومريضه , تقيه وعاصيه .

موضوع يمس قلبك بل ويتجاوز قلبك ويصل إلي سويداء قلبك .

موضوع بمجرد ذكره يفيض الدمع من العيون , ويخشع القلب وتتأرق الجفون .

موضوعي بعنوان
:
:
:



" يا نفس كُفِّي عن العصيان "

والله ثم والله لو ذكرت تلك الجملة بمفردها في الموضوع لكفته . ولكن في الزيادة إفادة .

في ذلك الموضوع لا أخاطبك أنت ولا أنتي أختي الفاضلة , ولكن أخاطب نفسك ونفسكِ .

خطابي موجه في المرتبة الأولى لقلبك ثم عقلك , أخاطب فيه قلبك وتلك الأمارة بالسوء والفحشاء أخاطب فيه " النّفس " .

ولا تعجل عليّ ولا تسرع في الرد والقراءة وتمهل وأعرض كل كلمة على نفسك لا أود أن أطيل هيا أعطني نفسك .





أيتها النفس التي غلقت الأبواب , وأوصدت النوافذ وأرخت الستائر وتأكدت من أنه لا عين تراها .

وتجرأت وعصت الإله وانتهكت حرماته وبارزت ربها بالمعصية .

حاربته وجها لوجه . وتلذذت بعصيانه , ولم تخاف عقابه . ولم تدري أنه مطّلع عليها .فحاربته بالشهوات وغرقت في بحور المعاصي .

ولم تكترث لغضبه ولا لنظره لها . وكان كل همها أن تخفي الذنب عن الخلق غير مهتمة بخالق الخلق .

أيتها النفس بماذا شعرت بعد أن انتهيتي من المعصية , وماذا تشعري ماذا ينتابك ؟ .

هل ينتابك الشعور بالفرح والفخر والزهو لأنك عصيت الإله ؟

أم ينتابك نشوة المعصية ولذة الشهوة ؟

بماذا كنت تشعرين حينما كنت تطلعين على ما حرمه الله , وجهاز الريموت بيدك والكمبيوتر أمام عينيك .

أما فكرت يوماً ولو للحظة أنك ممكن أن تموتين وأنت تعصيه ؟

يا نفس أما آن لكِ أن تقلعي عن معصية الله في السر , ومراقبة الخلق .

خافي يا نفس من عقاب الله وعذابه .





وأنت أيتها النفس التي ذهبت هنا وهنالك لكي تجمع المال من أي طريق حلال كان أم حرام , ولكنه في الغالب يقع في نصاب الحرام .

يا من قبلت الرشوة وقبلت التعامل بالربا ورضيت أن تأكلي في بطنك ناراً.

وغضبت واعترضت على رزق الله لك . ومددت يدك للحرام مع انك لو صبرتِ لأتاك بالحلال .ولكنك كنت
تبرري لنفسك المعصية والكبيرة .

بقولك " هو أنا لوحدي " , " الناس كلها كده "

بررتيها لنفسك وخدعك شيطانك . ورضيتي أن تطعمي أولادك من الحرام أما خفت يوما أن تموتي وأنت

ترتشي أو ترابي أما كان عذاب الله وعقابه و وعيده لآكل الربا والسارق أن يردعك ويكون واعظ خير فيك .

أأنت تستطيع أن تحارب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ؟

أما تعلم أنك ستسأل عن مالك من أين جمعته وفيما أنفقته ؟

فماذا تقول لربك جمعته من حرام وأنفقتهِ في حرام ؟

ما تصورك لنظر الله لك آن ذاك .

أما آن لك أن تنفض يدك من هذا العفن الزائل وهذا المتاع المحرم الفاني .

وأن ترضى بما قسمه الله لك .





يا أيتها النفس التي مشت بقدميها في طريق الحرام طريق مظلم في ظلمات الليل ودخلتي إلي شقة مظلمة

وإلي غرفة حمراء ونظرت إلي امرأة عارية وأثارت هذه النظرات شهواتك فتجردت من ملابسك وأغلقت الأنوار ,و........

و وقعت في الزنا وجامعت امرأة لا تحل لك , وبارزت ربك بتلك الكبيرة , أيتها النفس أما استحييتي من الله ربك .


ماذا شعرتي بعد الفراغ من تلك المعصية وتلك اللذة المحرمة والشهوة المدمرة , أما فكرتي يوما في دخولك القبر , أما فكرت يوما في عذابك داخل قبرك .

أيها الواقع في الزنا هل تعرف ما هو عقابك في قبرك . اقرأ معي .

قال لنا ( النبي صلى الله عليه وسلم ) ذات غداة : " إنه أتاني الليلة آتيان ، وإنهما قالا لي انطلق ، وإني انطلقت معهما ، . . . ، فانطلقنا فأتينا على مثل التنور فأحسب أنه قال فإذا فيه لغط وأصوات ، فاطلعنا فيه فإذا فيه رجال ونساء عراة ،

وإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم فإذا أتاهم ذلك اللهب ضوضئوا ، قلت ما هؤلاء ؟ قالا لي : انطلق انطلق ، . . . ، إلى أن قال : فإني رأيت الليلة عجباً ؟ فما هذا الذي رأيت ؟ قالا لي : أما إنا سنخبرك : إلى أن قال :

وأما الرجال والنساء العراة الذين هم في مثل التنور فإنهم الزناة والزواني وهذا هو مصيرهم في القبور إلى قيام الساعة ، والساعة أدهى وأمرّ .

الراوي: سمرة بن جندب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7047
خلاصة حكم المحدث: [صحيح] الحديث............................

هذا عذابك في القبر .

هل أنت تستطيع تحمله , يا من حرّكتك غريزتك الحيوانية وسرت كالبهائم يود أن يفرغ الشهوة في أي مكان وفي أي موضع .

أين كرامتك التي كرّمك الله بها عن سائر المخلوقات التي كل همها التكاثر فقط , أتدري ما هو مصيرك

إن لم يكتب لك الله التوبة , أتدري ما مصيرك إن توفاك الله على تلك الحالة حالة الزنا .

لأ أنت تدري وتعلم تمام المعرفة .

تدري ما عقابك إنها " النار "
هل تقدر عليها , أما يبث عصيانك لربك وجرأتك عليه أن ترجع وتتوب عن تلك الكبيرة قبل أن تموت ويفوت الوقت .

ملحوظة لك أيها الغافل

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .

" إن الله كتب على ابن ادم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة فالعين تزني وزناها النظر واليد تزني وزناها اللمس والرجل تزني وزناها الخطى واللسان يزني وزناها المنطق والفم يزني وزناه القبل والنفس تمنى وتشتهي والفرج يصدق ذلك أو يكذبه "

الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 17/30
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فمن أي صنف أنت ؟؟؟




وأنت أيتها النفس التي نزلت إلي الشارة كاسية عارية ساقطة مائلة مميلة ,

متبرجة متعطرة بعطِر الزنا .

يا من تجردت من كل عرق من عروق الحياء ومن كل أصل من أصول السترة والعفة .
يا من تفرحي بكلام الشباب الساقط التافه الذي يلقيك بقذائف من الكلام القبيح .
هل هذا الشكل والمظهر الذي إن أطّلع الله عليكِ يفرح ويفخر بك , أرضيت أن يقع عليكِ قول النبي

" كاسيات عاريات "

هل هذه أنت , يا ابنة الإسلام .


يا بنت عائشة وخديجة والزهراء .

هل أنت بشكلك هذا تستحقين مرافقة هؤلاء الكبار الأعلام .

أم ترافقين من بكلامك ومكياجك ولبسك تقتدين بهم يا من ارتضت أن يطّلع عليها الناس وهي تكاد تكون عارية .

أين حياؤك من الله أو من رسول الله أو من أبيك أو من نفسك يا أختاه .

يا من إلي فوق السيقان تشمرين بربك أي نهر تعبرين .

متى يا أختاه سترتدين ثوب العفة .

متى

الأجل قريب وغير معلوم لنا .

ملآحظه ..

انا كتبت هآذه النصآئح شآملة للرجآل والنسآء ولم آخص النسآء بعينهم

لـآنني اعلمـ بآن موضوعي هذآ سينقل الى منتدى آخر وربمـــآ يوجد به نسـآء ورجـــآل

،،،،،،،،







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 15 - 10 - 12 الساعة 11:44 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 15 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,772 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2516
قوة الترشيح : باحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond reputeباحثة عن الحق has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي النفس ... كيف نهذبها ؟

كُتب : [ 10 - 11 - 10 - 08:11 PM ]







النفس
النفس ما هي فعلاً ....
؟
لا أتحدث عن النفس من جانب فلسلفى بل أتحدث عنها من جانب دينى.. ما هى ذلك الكيان الغامض ؟..
هل تكرهها أم أنك من أولئك المحظوظين الذين يعيشون سلاماً داخليا ؟..
هل تسيطرعليها أم تسيطر هي عليك ؟..
إذا خيرت بين أمرين أحدهما تحبه أنت والآخر تحبه نفسك .. ماذا ستختار ؟..



صدقونى .. أنا لست مجنونًا إذ أفصل بين الإنسان ونفسه ..
فالإنسان بالفعل مختلف فى رغباته عن نفسه ..
فالإنسان مولود على الفطرة ( فطرة حب الله وطاعته ) .. أما النفس فهى أمارة بالسوء ..


ولمزيد من الدقة : يوجد ثلاثة أنواع لها :
النفس الأمارة بالسوء : الخبيثة الشريرة التى تدفع صاحبها الى المعاصى دونما ذرة تأنيب ..
النفس اللوامة : الضميرية والتى تلوم صاحبها على ترك الطاعة أو ارتكاب المعصية ....
النفس المطمئنة : التى هى وصاحبها يحييان معا فى حياة سعيدة مطمئنة مليئة بطاعة الله ..



وإن قلت لكم أن نفس كل واحد منا هى واحدة من اولئك فأنا أكون غبيًا .. لكن الأمر أن كل واحد منا له نفس تتلون بكل هذه الألوان الثلاثة ..








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 04 - 06 - 12 الساعة 09:31 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
<, >, ₪♥₪¤, ....., أمام, لمحاسبة, لابو, لذاتك, لتهدئه, مجاهدة, مراقبة, لــــــــــفعْل, المحرمات, الله, المقْصود, الد, الجنسي, اليك, العصيـــــــــآإأن}, الْنُفُـوس, النظر, النفس, النّفوس, اذا, ابدأى, اختى, ادعيه, اين, بين, تَـعْـظـِـيـمْ, تزكية, بنفسك, يآنفــس, حبك, حســـــــــابُ, دعوة, حوار, ينهزمون, رسالة, شهوة, ô§ô, ô§ô*~, عليكي, غاليه, عاصية, فـِي, إلى, نزل, نفس, نفسي, نفسك, نهذبها, ونفس, ~*ô§ô*~, طائعة, قدوات, كان, كانت, كيف, كفـــي

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عيونك غاليه متفائله على طريق الدعوه 7 08 - 05 - 12 11:07 PM
اخيتي بالله عليكي اقراي هذا الموضوع باتقان ام عبد الرحمن2 أنا وأسرتى 8 30 - 01 - 12 06:55 AM
لماذا انت غاليه ؟؟ راشا رمضان فى قصصهم عبرة 13 04 - 10 - 11 10:36 PM
كوني له ألأربع قبل أن يتزوج عليكي أمة الله أم عبد الله أنا وأسرتى 10 21 - 02 - 11 08:06 PM
هل تعرفين من يبكي عليكي حين توافيكي المنية؟ فتاة القسام تطهير المنتديات من الأحاديث والمواضيع الباطلة 7 17 - 03 - 09 11:00 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:45 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd