الاستخارة غيرت حياتى احصلى على وسام باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
داعية صابرة
قلب طموح
رقم العضوية : 2256
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,609 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1350
قوة الترشيح : داعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud ofداعية صابرة has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
ButterfliesJS ملف الاحتساب لاخوات ايمان القلوب

كُتب : [ 30 - 04 - 09 - 06:07 AM ]







هذا الموضوع من مجهود جميع




اخوات ايمان القلوب



وقد جمعت مواضيع


الاحتساب

في هذا الملف



ارجو لكم الفائدة اخواتي



اسال الله العظيم ان يبارك بكل واحدة كتبت في هذا الموضوع



احبكم في الله







لا تنس احتساب الأجر



ما الأمور التي تدفعك

للحرص على احتساب الأجر
في أعمالك كلها؟


1) سرعة مرور الوقت وهذا يعاني منه الجميع فاستغلي الدقائق قبل الساعات وقد قيل: (أمسك الذي مضى عن قربه، يعجز أهل الأرض عن رده).
2) موت الفجأة {قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} (الجمعة:8)
3) تغير الأحوال من صحة إلى مرض... ومن غنى إلى فقر... ومن أمن إلى خوف... ومن فراغ إلى شغل... ومن شباب إلى شيخوخة... ومن حياة إلى موت... !
4) لأنك محتاجة إلى أعمال كثيرة تثقلين بها ميزانك، فالإنسان سرعان ما يفسد أعماله الصالحة بلسانه من كذب وغيبة ونميمة وسخرية... وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم، فقد تأتين يوم القيامة بحسنات أمثال الجبال فتجدين لسانك قد هدمها عليك... فلا تكوني ممن لهن النصيب الأكبر من ويلات اللسان... فما أحوجنا إلى حسنة واحدة يثقل بها الميزان...
5) استشعري التقصير والتفريط في جنب الله {أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} (الزمر:56).


6) الخوف من الله.. {وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} (الأنعام:51).


إن الخوف من الله دافع قوي للعمل الصالح عموما.




7) الرغبة في حصول الأجر والثواب...قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفاً تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ} (العنكبوت:58).
8) أن فرصة العيش في الحياة الدنيا واحدة لا تتكرر لتعويض ما فات... {أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ} (الزمر:58). ومع أنها فرصة واحدة إلا أنها تنقضي بسرعة أيضا... !، فعندما تجلسين عند جدتك وتقولين لها: احكي لي قصة حياتك خلال الستين سنة الماضية فستحكيها لكي في ساعة أو ساعتين!...

أين ذهبت تلك السنون الطوال؟!...



لا شك أن الحديث عنها سينتهي في يومين على أكثر تقدير...!
قال الله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنَ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ...} (يونس:45). "أي اذكر يوم نحشرهم {كأن لم يلبثوا} في الدنيا {إلا ساعةً من نهار} أي شيئا قليلا منه، استقلوا المدة الطويلة إما لأنهم ضيعوا أعمارهم في الدنيا فجعلوا وجودها كالعدم، أو استقصروها للدهش والحيرة، أو لطول وقوفهم في المحشر، أو لشدة ما هم فيه من العذاب نسوا لذات الدنيا وكأنها لم تكن.

وجملة {يَتَعَارَفُونَ بَينَهُم} أي يعرف بعضهم بعضا، وذلك عند خروجهم من القبور، ثم تنقطع التعارف بينهم لما بين أيديهم من الأمور المدهشة للعقول المذهلة للأفهام، وقيل إن هذا التعارف هو تعارف التوبيخ والتقريع، يقول بعضهم لبعض: أنت أضللتيني وأغويتني لا تعارف شفقة ورأفة...
هل تعلمين أنك عندما تحاولين احتساب الأجر في جميع أعمالك، قد حصلت لك فوائد عظيمة لا تتوفر عند من لا تهتم بالاحتساب! إن لم تمانعي فسأسردها عليك...
فوائد الاحتساب:
1. "دليل كمال الإيمان وحسن الإسلام.
2. الفوز بالجنة والنجاة من النار.
3. حصول السعادة في الدارين.
4. الاحتساب في الطاعات يجعلها خالصة لوجه الله تعالى وليس لها جزاء إلا الجنة.
5. الاحتساب في المكاره يضاعف أجر الصبر عليها.
6. الاحتساب يبعد صاحبه عن شبهة الرياء ويزيد في ثقته بربه.
7. الاحتساب في المكاره يدفع الحزن ويجلب السرور ويحول ما يظنه الإنسان نقمة إلى نعمة.
8. الاحتساب في الطاعات يجعل صاحبه قرير العين مسرور الفؤاد بما يدخره عند ربه فيتضاعف رصيده الإيماني وتقوى روحه المعنوية.
9. الاحتساب دليل الرضا بقضاء الله وقدره ودليل على حسن الظن بالله تعالى.
10. علامة على صلاح العبد واستقامته.
11. إتباع للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم"

12. أراك دائما تحرصين أن تكوني من الناس.. وهذا شيء طيب ولكن.. ليكن طموحك أعلى..


فحب أهل الأرض وحده لا يكفي!.. كما أنه غاية صعبة المنال إلا إذا..


أحبك أهل السماء!!..


تقولين: كيف؟..


أقول لك: عليك بالاحتساب فهو عمل صالح.. والمداومة عليه تجعل حياتك كلها طاعات.. والطاعة طريق موصل إلى محبة الله..




وإذا أحبك الله، أحبك أهل السماء ووضع لك القبول في الأرض.. روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن الله ، إذا أحب عبدا ، دعا جبريل فقال : إني أحب فلانا فأحبه . قال فيحبه جبريل . ثم ينادي في السماء فيقول : إن الله يحب فلانا فأحبوه . فيحبه أهل السماء . قال ثم يوضع له القبول في الأرض . وإذا أبغض عبدا دعا جبريل فيقول : إني أبغض فلانا فأبغضه . قال فيبغضه جبريل . ثم ينادي في أهل السماء : إن الله يبغض فلانا فأبغضوه . قال فيبغضونه . ثم توضع له البغضاء في الأرض

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2637
خلاصة حكم المحدث: صحيح

13. بالاحتساب تؤدين شكر النعم.. لأن الاحتساب طاعة.. ومن شكر النعم العمل بالطاعات.. والله يجازيك على شكرك للنعم بأن يزيدك من الطاعات.. فيعينك عليها وييسرها لك.. ويحببها إلى قلبك فتجدين الأنس والمتعة في عملها.. فيسهل عليك أمر الاحتساب وغيره... فقد "قال: الحسين ـ رضي الله عنه ـ في قوله تعالى: {لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ} قال: أي من طاعتي
14. إن التي تحتسب الأجر من الله في أعمالها لا تتأذى ولا تتأثر من عدم شكر الناس لجهودها الطيبة معهم وعدم تقديرهم لما تقوم به من أجلهم، لأنها لا ترجو من الناس جزاءا ولا شكورا إنما تبتغي بذلك وجه الله فهي هادئة البال مطمئنة النفس حتى وإن قوبل إحسانها بالإساءة فما دام أن مبتغاها قد تحقق فلا يضيرها ما وراء ذلك لأن لا مطلب لها فيه أصلا.
15. الاحتساب في التروك ـ ترك المعاصي والمحرمات ـ طاعة تثبت قلبك وتقوي عزيمتك لأن ترك المعصية ـ مع قدرتك عليها ـ لوجه الله يجعلك تتلذذين وتسعدين بتركها لأنك ترجين أجر امتثالك لأمر الله ووقوفك عند حدوده تبتغين بذلك ثواب التقوى والخوف من الله {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ}(الرحمن:46). "والذي خاف ربه وقيامه عليه فترك ما نهى عنه، وفعل ما أمر به، له جنتان من ذهب، آنيتهما وحليتهما وبنيانهما وما فيهما، إحدى الجنتين جزاء على ترك المنهيات والأخرى على فعل الطاعات"




16. إن المحيط الصغير الذي تعيشين فيه سيكتسب منك هذا الخلق الحسن ـ الاحتساب ـ لأنهم سيشعرون به ويعايشونه واقع حيا أمامهم مما يجعل له أثرا عميقا في أنفسهم، وأقصد هنا أهلك وزوجك وأولادك وغيرهم ممن تحتكين بهم إحتكاكا مباشرا ومستمرا كمحيط العمل مثلا... فتكونين بذلك دعوت عمليا إلى هدى، فلك أجره وأجر من عمل به إلى يوم القيامة بإذن الله...
17. من فوائد الاحتساب التي تجنينها في الدنيا مع ما يدخر لك من الثواب في الآخرة، أنك إذا جعلت همك رضا الله والتقرب إليه باحتساب العبادات المختلفة فإن الجزاء من جنس العمل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ".- - من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه ، وفرق عليه شمله ، ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2465
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وما ظنك بمن تحتسب الأجر من الله في كل شيء أليست ممن كانت الآخرة نيته؟... وإن لم تكن هي فمن؟!
إنه قلب عاش وتنفس يستشعر العبادة في جميع سكناته وحركاته يطلب ثوابها من الله فسره وشرحه من خلقه ويسر له أمر دنياه وأخراه.. فاجعلي الآخرة همك.. تصبحين وتمسين تفكرين: كيف أرضي ربي؟ ماذا سأفعل اليوم؟...

18. الاحتساب يزيدك رفعة عند خالقك، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد بن أبي وقاص "... إنك لن تخلف فتعمل عملا تبتغي به وجه الله إلا ازددت به درجة ورفعة...
19. عندما تعتادين المداومة على احتساب العمل الصالح فستربحين مثل أجور أعمالك عندما لا يمكنك القيام بها لعذر شرعي... لا تتعجبي!... فإن فضل الله واسع... قال صلى الله عليه وسلم: "إذا مرض العبد أو سافر كتب له ما كان يعمل
صحيحا مقيما
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 10/441
خلاصة حكم المحدث: صحيح











التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 19 - 10 - 12 الساعة 02:09 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
راشا رمضان
رقم العضوية : 1092
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : فى رحمة الله
عدد المشاركات : 3,271 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1900
قوة الترشيح : راشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower18 الاحتساب تجارة المخلصين‏

كُتب : [ 09 - 10 - 09 - 07:58 PM ]


مما لا شك فيه أن ما عند الله خيرٌ وأبقى:
(وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ)[الشورى:36].


فما قدمه العبد لنفسه من الصالحات يجده عند الله تعالى كاملاً مضاعفًا:
(وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً)[المزمل:20].

من هنا تأتي أهمية الاحتساب،
فماذا نقصد بالاحتساب؟

إن للاحتساب أنواعًا أو معاني، منها:
احتساب الأجر من الله تعالى عند عمل الطاعات التي يُبتغى بها وجهه الكريم سبحانه.


وإذا استحضر العبد هذا المعنى العظيم في نفسه عند قيامه بالطاعات فإنه سيدفع عن نفسه خواطر السوء من السمعة والرياء وطلبة المدح والثناء من الناس إلى غير ذلك من الآفات التي تحبط العمل أو تنقص الأجر؛ لأنه حصر همه في رضا الله وطلب الأجر منه. وعندئذ يفوز بالأجر العظيم والثواب الجزيل، كما دل عليه قول النبي صلى الله عليه وسلم:
من صام رمضان إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ، و من قام ليلة القدر إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 992

خلاصة حكم المحدث: صحيح
.

وقد روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

من اتبع جنازة مسلم إيمانا واحتسابا فصلى عليه ، ثم انتظر حتى يوضع في قبره ، كان له قيراطان أحدهما مثل أحد ، ومن صلى عليه ثم رجع كان له قيراط

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 5047

خلاصة حكم المحدث: صحيح





بل إن العبد المسلم يؤجر على نفقته على أهله وهي واجبة عليه كأجر الصدقة إن هو احتسبها كما ورد في الحديث: "إن المسلم إذا أنفق على أهله نفقة وهو ((يحتسبها)) كانت له صدقة".


الراوي: أبو مسعود عقبة بن عمرو المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1002

خلاصة حكم المحدث: صحيح



فانظر كيف عظم الأجر بسبب الاحتساب في الطاعات؟!

ومن معاني الاحتساب:**طلب الأجر من الله عند الصبر على البلايا والمكاره:
وقد مدح الله هذا الصنف من المؤمنين ووعدهم بالرحمة والهداية والأجر الكبير: (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)[البقرة:156، 157].
إن الناس في هذه الحياة يتعرضون لأنواع من البلايا والأمور التي تكرهها نفوسهم لا فرق في ذلك بين مؤمن وكافر، إلا من جهة احتساب الأجر بالنسبة للمؤمنين.
فالمسلم يمرض وكذا الكافر، ويموت أحباؤه وأقرباؤه، وكذا الكافر؛ لكن ثمة فرقًا مهمًا بينهما؛ ألا وهو ما يرجوه المؤمن من الأجر إن هو صبر واحتسب ورضي، قال الله تعالى: (وَلا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ)[النساء:104].

وانظر إلى جزاء المحتسبين في المصائب والشدائد، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:

إن الله لا يرضى لعبده المؤمن إذا ذهب بصفيه من أهل الأرض فصبر واحتسب بثواب دون الجنة .

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: أحكام الجنائز - الصفحة أو الرقم: 34

خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن


واستمع إلى أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها وهي تقول:

ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول : ما أمره الله : إنا لله وإنا إليه راجعون . اللهم ! أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها - إلا أخلف الله له خيرا منها . قالت : فلما مات أبو سلمة قلت : أي المسلمين خير من أبي سلمة ؟ أول بيت هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . ثم إني قلتها . فأخلف الله لي رسول الله صلى الله عليه وسلم . قالت : أرسل إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم حاطب بن أبي بلتعة يخطبني له . فقلت : إن لي بنتا وأنا غيور . فقال : أما ابنتها فندعو الله أن يغنيها عنها . وأدعو الله أن يذهب بالغيرة

الراوي: أم سلمة هند بنت أبي أمية المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 918

خلاصة حكم المحدث: صحيح



وقد كان السلف يراجعون أنفسهم ويستحضرون النوايا الصالحة ويتواصون بالاحتساب طلبًا للأجر والثواب.
هذا الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول: "أيها الناس! احتسبوا أعمالكم؛ فإن من احتسب عمله كتب له أجر عمله وأجر حسبته".

كما استهان خبيبٌ بن عدي رضي الله عنه بالموت عندما أراد بنو الحارث بن عامر أن يقتلوه، فقال:
ولستُ أبُالي حين أُقتلُ مسلمًا *** على أي جنبٍ كان في الله مصرعي
وذلك في ذات الإله وإن يشأ *** يبارك على أوصال شِلْوٍ مُمَزَّع

فاحتسب أيها الحبيب في طاعاتك وعباداتك،
واحتسب في البلايا والشدائد،
يثبت الله قلبك ويعلي ذكرك ويضاعف أجرك




هذه دعوة لكسب مزيد من الحسنات ،، نعم فلنكن تجار نوايا كما كان يفعل الصحابة فهم كانوا اذا هم احدهم بفعل اى شىء كان يعدد النوايا ويستحضرها فى نفسه حتى يأخذ اكثر من اجر على العمل الواحد حيث كماوردفي الحديث إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل إمرء مانوى. وعندما تتعدد النيات على العمل الواحد يتضاعف الأجرفتكسب أجرا على كل نيه تنويها على نفس العمل الذي تؤديه مرة واحدة..








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 19 - 10 - 12 الساعة 02:11 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
راشا رمضان
رقم العضوية : 1092
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : فى رحمة الله
عدد المشاركات : 3,271 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1900
قوة الترشيح : راشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الاحتساب تجارة المخلصين‏

كُتب : [ 09 - 10 - 09 - 08:01 PM ]





وهذه بعض الأمثلة على ذلك (على سبيل المثال لا الحصر)
:


نية الذهاب الى المسجد:
1- تعمير المساجد لله (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَـٰجِدَ ٱللَّهِ مَنْ ءَامَنَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلْاخِرِ )
2- نية الاعتكاف
3- الابتسام فى وجه اخيك صدقة
4- افشاء السلام
5- شهود صلاة الجماعة
6- تكثير سواد المسلمين
7- الدعوة الى الله
8- الافتخار بأن الله يذكر اسمك
9- انتظار لحظة نزول السكينة ليخشعالقلب
10- حضور مجلسالعلم(لكى تحفك الملائكة )
11- انتظار نزول الرحمة
12-التقرب الى الله بالفرائض والنوافل للحصول على حب الله

نية قراءة القرآن وحفظه :
1- الحصول على حسنة بكلحرف
2- النظر فى المصحف عبادة
3- ذكر الدارالآخرة
4- التدبر فى آياتالقرآن
5- الحصول علىشفاعة القرآن
6- التقربالى الله بكلام الله
7- العمل بما فى القرآن
8- رفع درجتى فى الجنة بحفظ آياته

3- نية الأكل والشرب :
1- للاعانة علىالطاعة
2- التفكر فى نعم الله (فَلْيَنظُرِ ٱلْإِنسَـٰنُ إِلَىٰ طَعَامِهِۦٓ )
3- شكر الله على هذه النعمة
4- اعداد البدن للجهاد فى سبيل الله ( وَأَعِدُّوا۟ لَهُم مَّا ٱسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍۢ )
5- ذكرالله ( أذكار ما قبل و بعد الأكل )
6- تطبيق السنة فى الجلوس والأكل

4- نية زيارة الأقارب :
1- صلة الرحم
2- الايمان بالله واليوم الآخر ( من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليصل رحمه

الراوي: - المحدث: الألباني - المصدر: مشكلة الفقر - الصفحة أو الرقم: 42
خلاصة حكم المحدث: صحيح

)
3-ادخال البسمة على وجه مسلم
4- التكافل الاجتماعى ( وَتَعَاوَنُوا۟ عَلَى ٱلْبِرِّ وَٱلتَّقْوَىٰ ۖ )
5- الدعوة الى الله )
6- ذكرالله
5- نية الذهاب لطلب العلم :
1- الدعوة الىالله
2- ان الله فى عونالعبد ما دام العبد فى عون اخيه
3- قضاء حوائج المؤمنين
4- طلب العلم الدنيوى (وَأَعِدُّوا۟ لَهُم مَّا ٱسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍۢ )
5- افشاء السلام لله
6- ذكر الله
6- نية المذاكرة :
1 الدعوة الىالله
2- وأعدوا لهم مااستطعتم من قوة
3- للعمل وكسب المال وانفاقه فى سبيل الله
4- المؤمن القوى خير وأحب عند الله من المؤمن الضعيف
5- دراسة العلم للتفكر فى خلق الله
6- الابتعاد عن الغش ( من غشنا فليس منا)


الراوي: عائشة المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/33
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد

7- نية طاعةالوالدين :
1- برالوالدين
2- الدعوة الى الله
3- من أجل قبولالدعاء
4- طاعةالله
5- الجنة تحت أقدامالأمهات
6- الفوز برضاالله
8- نية النوم :
1- للقدرة على طاعة الله
2- ان لبدنك عليك حق
3- الراحة من أجل القدرة على قيام الليل
4- الراحة من أجل القدرة على الاستيقاظ لتأدية صلاة الفجر
5- ذكر الله ( أذكار النوم )
6- اتباع السنة فى طريقة النوم والاضجاع
7- نية








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 19 - 10 - 12 الساعة 02:12 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
راشا رمضان
رقم العضوية : 1092
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : فى رحمة الله
عدد المشاركات : 3,271 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1900
قوة الترشيح : راشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant futureراشا رمضان has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الاحتساب تجارة المخلصين‏

كُتب : [ 09 - 10 - 09 - 08:02 PM ]




-
نية الملبس :

1- ذكر الله ( أذكارالملبس )
2- ان الله جميليحب الجمال
3- شكر نعمة الله
4- احياء سنة النبى فى طريقة اللبس
10- نية استخدام الانترنت :

1- الدعوة الىالله
2- حضور مجلس ذكر
3- نشرالاسلام
4- المؤمن القوى خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف
5- طلب العلم
11- نية زيارةالمريض :
1- من حق المسلم على أخيه عيادة المريض
2- ( أما تعلم أنك لو عدته لوجدتنى عنده )

الراوي: - المحدث: ابن باز - المصدر: مجموع فتاوى ابن باز - الصفحة أو الرقم: 67/3
خلاصة حكم المحدث: صحيح

جزء من حديث قدسى
3- شكر الله على المعافاة مما ابتلى بهغيره
4- سؤال المريض الدعاء ( لقربه من الله )


12- نية صوم التطوع :
1- التقرب الى الله بأحب الأعمال اليه
2- أن يبعد الله وجهى عن النار سبعين خريفا
3- مجاهدة النفس وترويضها على الطاعة
4- كسر الشهوة( طلب العفة )
5- اتباع سنة الرسول( الاثنين والخميس و 13-14-15 )
6- الفوز بلحظة قبول دعاء الصائم
7- الاحساس بالفقراء والمساكين
8- للدخول من باب الريان
9- من أعطش نفسه لله فى يوم حار سقاه الله يوم الظمأالأكبر
13- نية التصدقبالمال :
1- من يقرض الله قرضا حسنايضاعفه له
2- الاتقاء من النار ولو بشق تمرة
3- التكافل الاجتماعى
4- داوا مرضاكم بالصدقات
5- لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون
6- الصدقة تطفى غضب الله




14- نية الطهارة ( الوضوء والغسل ) :
1- النظافة من الايمان
2- مغفرة الذنوب مع كل قطرة ماء ( بالنسبة للوضوء )
3- لنكون يوم القيامة من الغر المحجلين
4- الفوز بفتح أبواب الجنة الثمانية يوم القيامة ( لمن يقول بعد الوضوء أشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله )
5- ان الله جميل يحب الجمال
6- لأكون نظيفا حتى لا تتأذى من الملائكة
7- صلاة ركعتين بعد الوضوء مثل سيدنا بلال بن رباح
16- نية الزواج :
1- انجاب ذرية صالحة لطاعةالله و تكثير سواد المسلمين
2- من أجل العفة
3- التعاون على البر والتقوى والطاعة انا وزوجتى
4- ستر عورات المسلمين
5- لنكون من الذاكرين والذاكرات
6- غض البصر
17- نية التنزه مع الأصدقاء :
1- الترويح عنالنفس
2- الدعوة الى الله
3- الأخوة فى الله
4- ذكرالله
5- الاجتماع على حب الله والفراق عليه
6- افشاء السلام
7- التعاون على البر والتقوى
8-وَٱصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِٱلْغَدَوٰةِ وَٱلْعَشِىِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُۥ ۖ

18- نية ممارسة الرياضة :
1- المؤمن القوى خير منالمؤمن الضعيف
2- وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة
3- الترويح عن النفس
4- ذكر الله
5- الدعوةالى الله.








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 19 - 10 - 12 الساعة 02:13 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
صح فضل الاحتساب

كُتب : [ 19 - 01 - 10 - 08:29 PM ]




الإحتساب
الإحتساب لغة: مصدر إحتسب وهو من مادة (حَ سَ بَ) التي تدل في اللغة على معانٍ عديدةٍ منها: العدُّ والكفاية. ومن المعنى الأول (العدُّ) قولهم: حسبت الشيء أحسبه حسباً وحسباناً، ومن الباب: الحِسبَةُ وهو الأجر أو احتساب الأجر، ويقال: أحتسب بكذا أجراً عند الله، وفي الحديث: " من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

الراوي: - المحدث: ابن العربي - المصدر: عارضة الأحوذي - الصفحة أو الرقم: 2/146
خلاصة حكم المحدث: صحيح

". أي طلباً لوجه الله تعالى وثوابه..


والاحتساب اصطلاحاً
هو طلب الأجر من الله تعالى بالصبر على البلاء مُطمئنةً نفس المحتسب غير كارهةٍ لما نزل بها من البلاء.
الإحتساب في الأعمال الصالحة وعند المكروهات البِدار إلى طلب الأجر وتحصيله بالتسليم والصبر، أو باستعمال أنواع البر والقيام بها على الوجه المرسوم فيها طلباً للثواب المرجو منها.


** الإحتساب ثلاثة أنواع ...
إحتساب الأجر من الله تعالى عند الصبر على المكاره ، وخاصة فقد الأبناء إذا كانوا كباراً ...


إحتساب الأجر من الله تعالى عند عمل الطاعات يُبتغى به وجهه الكريم كما في صوم رمضان إيماناً واحتساباً ، وكذا في سائر الطاعات...


إحتساب المولى عز وجل ناصراً ومعيناً للعبد عند تعرضه لأنواع الإبتلاء من نحو منع عطاء أو خوف وقوع ضرر، ومعنى الإحتساب في هذا النوع الثالث الإكتفاء بالمولى عز وجل ناصراً ومعيناً والرضا بما قسمه للعبد إن كان قليلاً أو كثيراً...


والأدلة عليها من الكتاب والسنة كثيرة، ومن قوله تعالى : ((ٱلَّذِينَ قَالَ لَهُمُ ٱلنَّاسُ إِنَّ ٱلنَّاسَ قَدْ جَمَعُوا۟ لَكُمْ فَٱخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَـٰنًۭا وَقَالُوا۟ حَسْبُنَا ٱللَّهُ وَنِعْمَ ٱلْوَكِيلُ ))



وهذه الآية في النوع الثالث من أنواع الإحتساب
وقوله سبحانه: ((ٱلَّذِينَ إِذَآ أَصَـٰبَتْهُم مُّصِيبَةٌۭ قَالُوٓا۟ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّآ إِلَيْهِ رَ*ٰجِعُونَ ﴿١٥٦﴾ أُو۟لَـٰٓئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَ*ٰتٌۭ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌۭ ۖ وَأُو۟لَـٰٓئِكَ هُمُ ٱلْمُهْتَدُونَ ﴿١٥٧﴾ .))



وهاتان الآيتان مما ورد في معنى الإحتساب بالصبر على المكاره


ومن الأدلة على الإحتساب عند الطاعات قوله تعالى : ( إِنَّ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَٱلَّذِينَ هَاجَرُوا۟ وَجَـٰهَدُوا۟ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أُو۟لَـٰٓئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ ٱللَّهِ ۚ وَٱللَّهُ غَفُورٌۭ رَّحِيمٌۭ ))


فوائد الاحتساب
1 / دليل كمال الإيمان وحسن الإسلام ..
2 / الفوز بالجنة والنجاة من النار..
3 / حصول السعادة في الدارين ..


الإحتساب في الطاعات يجعلها خالصة لوجه الله تعالى وليس لها جزاء إلا الجنة ..


الإحتساب في المكاره يضاعف أجر الصبر عليها ..


الإحتساب يبعد صاحبه عن شبهة الرياء ويزيد في ثقته بربه ..


الإحتساب في المكاره يدفع الحزن ويجلب السرور ويحول ما يظنه الإنسان نقمة
إلى نعمة ..


الإحتساب في الطاعات يجعل صاحبه قرير العين مسرور الفؤاد بما يدخره عند ربه فيتضاعف رصيده الإيماني وتقوى روحه المعنوية..


الإحتساب دليل الرضا بقضاء الله وقدره ودليل على حسن الظن بالله تعالى


وهذه علامة على صلاح العبد واستقامته إتباع للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


بالاحتساب تؤدي شكر النعم.. لأن الإحتساب طاعة.. ومن شكر النعم العمل بالطاعات..


والله يجازيك على شكرك للنعم بأن يزيدك من الطاعات.. فيعينك عليها وييسرها لك..


ويحببها إلى قلبك فتجد الأنس والمتعة في عملها.. فيسهل عليك أمر الاحتساب وغيره
الاحتساب في ترك المعاصي والمحرمات طاعة تثبت قلبك وتقوي عزيمتك لأن ترك المعصية مع قدرتك عليها لوجه الله يجعلك تتلذذ وتسعد بتركها لأنك ترجو أجر امتثالك لأمر الله ووقوفك عند حدوده تبتغي بذلك ثواب التقوى والخوف من الله
((وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ))


إن المحيط الصغير الذي تعيش فيه سيكتسب منك هذا الخلق الحسن الاحتساب لأنهم سيشعرون به ويعايشونه واقع حيا أمامهم مما يجعل له أثرا عميقا في أنفسهم، وأقصد هنا أهلك وزوجك وأولادك وغيرهم ممن تحتك بهم إحتكاكاً مباشراً ومستمراً كمحيط العمل مثلا... فتكون بذلك دعوت عمليا إلى هدى ، فلك أجره وأجر من عمل به إلى يوم القيامة بإذن الله
عندما تعتاد المداومة على إحتساب العمل الصالح فستربح مثل أجور أعمالك عندما لا يمكنك القيام بها لعذر شرعي . فإن فضل الله واسع ..


قال صلى الله عليه وسلم : ((- إذا مرض العبد أو سافر ، كتب الله تعالى له من الأجر مثل ما كان يعمل صحيحا مقيما

الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 799
خلاصة حكم المحدث: صحيح
))


** خلاصة القول **
يجب أن يكون طموحك أعلى من حب الناس..لأنه غاية صعبة المنال إلا إذا.. أحبك أهل السماء ،، وكيف ذلك؟
عليك بالاحتساب فهو عمل صالح
والمداومة عليه تجعل حياتك كلها طاعات.. والطاعة طريق موصل إلى محبة الله
وإذا أحبك الله، أحبك أهل السماء ووضع لك القبول في الأرض.. روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(( إن الله إذا أحب عبداً دعا جبريل فقال إني أحب فلانا فأحبه ، قال فيحبه جبريل ، ثم ينادي في السماء فيقول: إن الله يحب فلانا فأحبوه ، فيحبه أهل السماء، قال: ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغض عبداً دعا جبريل ، فيقول: إني أبغض فلانا فأبغضه، فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء: إن الله يبغض فلانا فأبغضوه، قال فيبغضونه، ثم توضع له البغضاء في الأرض ))


الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2637
خلاصة حكم المحدث: صحيح






منقول






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 19 - 10 - 12 الساعة 02:14 AM
موضوع مغلق
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المخلصين‏, الأجر, الاحتساب, احتساب, تحارب, بوش

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منشورات النصف الأخر إيمان القلوب الصور و البطاقات 3 08 - 05 - 11 02:43 PM
الرأى الآخر ... كيف نتقبله ~ناعمة العود~ الملتقى العام 3 02 - 02 - 11 11:12 PM
جلب الأجر الوفير rehab72 الملتقى العام 10 30 - 01 - 11 06:10 PM
احاديث عن ابواب الأجر مكفرات الذنوب عزتي أجمل صفاتي السنن والاحاديث الشريفة 4 24 - 11 - 09 07:56 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:13 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd