أخوات إيمان القلوب

أخوات إيمان القلوب (https://akhawat.imanhearts.com/index.php)
-   السنن والاحاديث الشريفة (https://akhawat.imanhearts.com/forumdisplay.php?f=14)
-   -   @قسمت الصلاة بينى وبين عبدى @ (https://akhawat.imanhearts.com/showthread.php?t=4280)

أم عمرو 05 - 09 - 08 01:09 AM

@قسمت الصلاة بينى وبين عبدى @
 

https://www.imanhearts.com/up/upload...4ae2b2983f.gif

قسمت الصلاة بيني وبين عبدي
**************************
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : قال الله تعالى : ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل ، فإذا قال العبد : الحمد لله رب العالمين ، قال الله تعالى : حمدني عبدي ، وإذا قال : الرحمن الرحيم ، قال الله تعالى : أثنى علي عبدي ، وإذا قال : مالك يوم الدين ، قال : مجدني عبدي ، وقال مرة : فوض إلي عبدي ، فإذا قال : إياك نعبد وإياك نستعين ، قال : هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل ، فإذا قال : اهدنا الصراط المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم ، غير المغضوب عليهم ولا الضالين ، قال : هذا لعبدي ولعبدي ما سأل ) وفي رواية : ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ، فنصفها لي ونصفها لعبدي ) .


تخريج الحديث

الحديث رواه الإمام مسلم وأصحاب السنن الأربعة .
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4326
خلاصة حكم المحدث: صحيح

مفردات الحديث

مجدني عبدي : عظمني وشرفني .
فوض إلي عبدي : رد الأمر إلي .

منزلة الحديث

هذا الحديث يبين فضل سورة الفاتحة ومنزلتها من الدين ، ولذا قال بعض السلف مبينا ما لهذه السورة من شأن عظيم عند الله : " أنزل الله عز وجل مائةً وأربعة كتب ، جمع علمها في أربعة وهي : التوراة والإنجيل والزبور والفرقان ، وجمع علم الأربعة في القرآن ، وعلم القرآن في المفصَّل ، وعلم المفصَّل في الفاتحة ، وعلم الفاتحة في قوله :{إِيَّاك نَعْبُد وَإِيَّاك نَسْتَعِيْن
}(الفاتحة 5) .

فضائل الفاتحة

ومما يؤكد أهمية هذه السورة العظيمة ما ثبت لها من الفضائل والخصائص التي صحت بها الأخبار منها أن الصلاة لا تصح إلا بها ، ولهذا سماها الله صلاة كما في حديث الباب ، ومنها أنها أعظم سورة في القرآن ففي البخاري من حديث أبي سعيد بن المعلى قال : ( كنت أصلي في المسجد فدعاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلم أجبه ، فقلت : يا رسول الله ، إني كنت أصلي ، فقال : ألم يقل الله : {اسْتَجِيْبُوْا لِلّه وَلِلْرَّسُول إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيَكُم}(لأنفال 24) ، ثم قال لي : لأعلمنك سورة هي أعظم السور في القرآن قبل أن تخرج من المسجد ، ثم أخذ بيدي ، فلما أراد أن يخرج قلت له : ألم تقل لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن ؟ قال : { الْحَمْد لِلَّه رَب الْعَالَمِيْن } هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته) .
الراوي: أبو سعيد بن المعلى المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4474
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


والفاتحة نور فتح لها باب من السماء لم يفتح من قبل ، ونزل بها ملك لم ينزل قط ، واختص بها نبينا - صلى الله عليه وسلم - دون سائر الأنبياء ، ووُعِد بإعطاء ما احتوت عليه من المعاني ، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : بينما جبريل قاعد عند النبي - صلى الله عليه وسلم - سمع نقيضا من فوقه - أي صوتاً كصوت الباب إذا فتح - فرفع رأسه فقال : ( هذا باب من السماء فتح اليوم ، لم يفتح قط إلا اليوم ، فنزل منه ملَك فقال : هذا ملَك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم ، فسلَّم وقال : أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك ، فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة ، لن تقرأ بحرف منهما إلا أُعْطِيتَه ) رواه مسلم .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 806
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وهي أم القرآن ، فإن أم الشيء أصله الذي يرجع إليه ، وهذه السورة ترجع إليها معاني القرآن وعلومه ، فعن أبي بن كعب رضي الله عنه قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( ما أنزل الله عز وجل في التوراة ولا في الإنجيل مثل أم القرآن ، وهي السبع المثاني ، وهي مقسومة بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل ) رواه أحمد و النسائي .
الراوي: أبي بن كعب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 913
خلاصة حكم المحدث: صحيح


والفاتحة رقية ففي الحديث عن أبي سعيد رضي الله عنه : أن ناساً من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - أتوا على حي من أحياء العرب فلم يُقْرُوهُم - أي يضيفوهم ويطعموهم - فبينما هم كذلك إذ لدغ سيد أولئك ، فقالوا : هل معكم من دواء أو راق ، فقالوا : إنكم لم تُقْرُونا ولا نفعل حتى تجعلوا لنا جُعلاً ، فجعلوا لهم قطيعاً من الشاء ، فجعل يقرأ بأم القرآن ويجمع بزاقه ويتفل ، فبرأ ، فأَتَوا بالشاء ، فقالوا : لا نأخذه حتى نسأل النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فسألوه ، فضحك وقال : ( وما أدراك أنها رقية ، خذوها واضربوا لي بسهم ) رواه البخاري .
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5736
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


أسماؤها

ومما يدل على شرفها كثرة أسمائها ، فإن كثرة الأسماء تدل على شرف المسمَّى ، وقد ذكر الإمام السيوطي رحمه الله في كتابه الإتقان أنه وقف لها على ما يزيد عن عشرين اسماً ، فمن أسمائها : فاتحة الكتاب ، وأم القرآن ، والسبع المثاني ، والقرآن العظيم ، والصلاة ، وغيرها .

معنى الحديث

وَقَوْلُه فِي الْحَدِيْث : ( قَسَمْت الصَّلَاة بَيْنِي وَبَيْن عَبْدِي ) يَعْنِي الْفَاتِحَة ، وَسُمِّيَت صَلَاة لِأَن الصَّلَاة لَا تَصِح إِلَّا بِهَا ، كَقَوْلِه - صَلَّى الْلَّه عَلَيْه وَسَلَّم - الْحَج عَرَفَة ، فَبَيْن الْحَدِيْث أَن الْلَّه عَز وَجَل قَد قَسَّم هَذِه الْسُّوْرَة الْعَظِيْمَة بَيْنَه وَبَيْن عَبْدِه نِصْفَيْن ، فَهُو سُبْحَانَه لَه نِصْف الْحَمْد وَالْثَّنَاء وَالتَّمْجِيْد ، وَالْعَبْد لَه نِصْف الْدُّعَاء وَالْطَّلَب وَالْمَسْأَلَة ، فَإِن نِصْفُهَا الْأَوَّل مِن قَوْلِه سُبْحَانَه : { الْحَمْد لِلَّه رَب الْعَالَمِيْن } إِلَى قَوْلِه: { إِيَّاك نَعْبُد} تَحْمِيْد لِلَّه تَعَالَى ، وَتَمْجِيْد لَه ، وَثَنَاء عَلَيْه ، وَتَفْوِيْض لِلْأَمْر إِلَيْه ، وَنِصْفُهَا الْثَّانِي مِن قَوْلِه تَعَالَى : { وَإِيَّاك نَسْتَعِيْن} إِلَى آَخِر الْسُّوْرَة ، سُؤَال وَطَلَب وَتَضَرُّع وَافْتِقَار إِلَى الْلَّه ، وَلِهَذَا قَال سُبْحَانه بَعْد قَوْلِه {إِيَّاك نَعْبُد وَإِيَّاك نَسْتَعِيْن }وَهَذِه بَيْنِي وَبَيْن عَبْدِي .

دُعَاء الْفَاتِحَة

خُتِمَت الْسُّوْرَة بِالْدُّعَاء بِأَهَم مَا يَحْتَاجُه الْعَبْد فِي دِيْنِه وَدُنْيَاه ، فَإِن حَاجَة الْعَبْد إِلَى أَن يَهْدِيَه الْلَّه الْصِّرَاط الْمُسْتَقِيْم ، أَعْظَم مِن حَاجَتِه إِلَى الْطَّعَام وَالْشَّرَاب وَالْنَّفَس ، فَهُو مُضْطَر إِلَى مَقْصُوْد هَذَا الْدُّعَاء ، وَلَا نَجَاة مِن الْعَذَاب وَلَا وُصُوْل إِلَى الْسَّعَادَة إِلَّا بِهَذِه الْهِدَايَة ، قَال الْإِمَام ابْن تَيْمِيَة عَن دُعَاء الْفَاتِحَة : " وَهُو أَجَل مَطْلُوْب ، وَأَعْظَم مَسْؤُوْل ، وَلَو عَرَف الْدَّاعِي قُدِّر هَذَا الْسُّؤَال لَجَعَلَه هِجِّيَراه - يَعْنِي دَيْدَنُه - ، وَقَرَنَه بِأَنْفَاسِه ، فَإِنَّه لَم يَدْع شَيْئا مِن خَيْر الْدُّنْيَا وَالآَخِرَة إِلَا تَضَمَّنَه " .
وبذلك يكشف لنا هذا الحديث الصحيح عن سر من أسرار اختيار الله لهذه السورة ليرددها المؤمن سبع عشرة مرة في كل يوم وليلة أو ما شاء الله له أن يرددها ، كلما قام يدعوه ربه ويناجيه في صلاته ، فلا يقوم غيرها مقامها .
:sss-16:
:012:
https://www.moh.gov.sa/vb/images/200...er_offline.gif

أم عمرو 11 - 09 - 08 03:34 AM

رد: @قسمت الصلاة بينى وبين عبدى @
 
https://www.imanhearts.com/up/upload...4ae2b2983f.gif

سورة الفاتحة أعظم سورة في القرآن
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم في سير له ، فنزل ونزل رجل إلى جانبه فالتفت إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ألا أخبرك بأفضل القرآن قال : فتلا عليه ( الحمد لله رب العالمين ) . (صححه الحاكم)
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 43
خلاصة حكم المحدث: صحيح


لا صلاة لمن لم يقرأ الفاتحة
. في حديث ابن عثمة كل صلاة لا يقرأ فيها بأم القرآن فهي خداج وفي حديث زياد بن يونس من لم يقرأ بفاتحة الكتاب فصلاته خداج
الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد - الصفحة أو الرقم: 20/191
خلاصة حكم المحدث: غريب من حديث مالك ومحفوظ من حديث الزهري


عن عائشة رضي الله عنها مرفوعا ( من أخذ السبع من القرآن فهو حبر ) أي عالم (السلسلة الصحيحة230)
الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2305
خلاصة حكم المحدث: حسن أو قريب منه


الفاتحة هي السبع المثاني والقرآن العظيم
عن أبي هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أم القرآن هي السبع المثاني والقرآن العظيم ) .
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4704
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]







ذات النطاقين 12 - 09 - 08 08:20 AM

رد: @قسمت الصلاة بينى وبين عبدى @
 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
جزاااااااااااااااااااكـــ ـــــــــــ الله الخيراااااااااااااااااات على
جهودكـــــــــ في هذا الموضووووع الرااااااااااااااائع
باااااااااااااااركـــــــ ــ المولى بجهودكــــــــــ
تقبلي مروري

أم القلوب 14 - 09 - 08 10:10 PM

رد: @قسمت الصلاة بينى وبين عبدى @
 
https://uaekeys.com/umrashed/images/thanx155.gif

أمة الله أم عبد الله 15 - 09 - 08 09:10 AM

رد: @قسمت الصلاة بينى وبين عبدى @
 
مجهود وموضوع رائع جعله الله في ميزان حسناتك


الساعة الآن 03:37 PM.

 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd

Security team