أخوات إيمان القلوب

أخوات إيمان القلوب (https://akhawat.imanhearts.com/index.php)
-   على طريق الدعوه (https://akhawat.imanhearts.com/forumdisplay.php?f=11)
-   -   (( علة الابطاء فى الاجابة ... )) (https://akhawat.imanhearts.com/showthread.php?t=691)

(راجية الجنة) 28 - 12 - 07 10:16 AM

(( علة الابطاء فى الاجابة ... ))
 
https://www.imanhearts.com/up/upload...c0c8e79a4d.gif

علة الإبطاء في الإجابة
***

رأيت من البلاء العجاب أن المؤمن يدعو فلا يجاب فيكرر الدعاء وتطول المدة ولا يرى أثراً وما يعرض للنفس من الوسواس في تأخير الجواب مرض يحتاج إلى طب‏.‏
ولقد عرض لي من هذا الجنس‏.‏
فإنه نزلت بي نازلة‏.‏
فدعوت وبالغت فلم أر الإجابة فأخذ إبليس يجول في حلبات كيده‏.‏
فتارة يقول‏:‏ الكرم واسع والبخل معدوم فما فائدة تأخير الجواب‏.‏
فقلت‏:‏ إخسأ يا لعين فما أحتاج إلى تقاضي ولا أرضاك وكيلاً‏.‏
ثم عدت إلى نفسي فقلت‏:‏ إياك ومساكنة وسوسته فإنه لو لم يكن في تأخير الإجابة إلا أن يبلوك المقدر في محاربة العدو لكفي في الحكمة‏.‏

قالت‏:‏ فسلني عن تأخير الإجابة في مثل هذه النازلة‏.‏
فقلت‏:‏ قد ثبت بالبرهان أن الله عز وجل مالك وللمالك التصرف بالمنع والعطاء فلا وجه للاعتراض عليه‏.‏

والثاني‏:‏ أنه قد ثبتت حكمته بالأدلة القاطعة فربما رأيت الشيء مصلحة والحق أن الحكمة لا تقتضيه وقد يخفى وجه الحكمة فيما يفعله الطبيب من أشياء تؤذي في الظاهر بقصد بها المصلحة فلعل هذا من ذاك‏.‏

والثالث‏:‏ أنه قد يكون التأخير مصلحة والاستعجال مضرة وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (- لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ، ما لم يستعجل ، يقول : قد دعوت وقد دعوت فلم يستجب لي ، فيستحسر عند ذلك ، و يدع الدعاء الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7705
خلاصة حكم المحدث: صحيح
) .
والرابع‏:‏ أنه قد يكون امتناع الإجابة لآفة فيك فربما يكون في مأكولك شبهة أو قلبك وقت الدعاء في غفلة أو تزاد عقوبتك في منع حاجتك لذنب ما صدقت في التوبة منه‏.‏

فابحثي عن بعض هذه الأسباب لعلك توقنين بالمقصود كما روي عن أبي يزيد رضي الله عنه‏:‏ أنه نزل بعض الأعاجم في داره فجاء فرآه فوقف بباب الدار وأمر بعض أصحابه فدخل فقلع طيناً جديداً قد طينه فقام الأعجمي وخرج‏.‏
فسئل أبو يزيد عن ذلك فقال‏:‏ هذا الطين من وجه فيه شبهة فلما زالت الشبهة زال صاحبها‏.‏
وعن إبراهيم الخواص رحمة الله عليه أنه خرج لإنكار منكر فنبحه كلب له فمنعه أن يمضي فعاد ودخل المسجد وصلى ثم خرج فبصبص الكلب له فمضى وأنكر فزال المنكر‏.‏
فسئل عن تلك الحال فقال‏:‏ كان عندي منكر فمنعني الكلب فلما عدت تبت من ذلك فكان ما رأيتم‏.‏

والخامس‏:‏ أنه ينبغي أن يقع البحث عن مقصودك بهذا المطلوب فربما كان في حصوله زيادة إثم أو تأخير عن مرتبة خير فكان المنع أصلح‏.‏
وقد روي عن بعض السلف أنه كان يسأل الله الغزو فهتف به هاتف‏:‏ إنك إن غزوت أسرت

والسادس‏:‏ أنه ربما كان فقد ما تفقدينه سبباً للوقوف على الباب واللجأ وحصوله سبباً
للاشتغال به عن المسؤول‏.‏
وهذا الظاهر بدليل أنه لولا هذه النازلة ما رأيناك على باب اللجأ‏.‏

فالحق عز وجل علم من الخلق اشتغالهم بالبر عنه فلذعهم في خلال النعم بعوارض تدفعهم إلى بابه يستغيثون به فهذا من النعم في طي البلاء‏.‏

وإنما البلاء المحض ما يشغلك عنه فأما ما يقيمك بين يديه ففيه جمالك‏.‏



وإذا تدبرت هذه الأشياء تشاغلت بما هو أنفع لك من حصول ما فاتك من رفع خلل أو اعتذار من زلل أو وقوف على الباب إلى رب الأرباب‏.‏






من : صيد الخاطر
لإبن الجوزى رحمه الله

https://img839.imageshack.us/img839/8972/92111222.gif

إيمان القلوب 28 - 12 - 07 02:58 PM


مشاعر دافئة 28 - 12 - 07 03:05 PM

جزاك الله خير

أمة الله أم عبد الله 02 - 01 - 08 05:06 PM

رائع اختي الغالية مشكورة عليه يثبت لفترة لجماله :)

صمت 07 - 01 - 08 12:08 PM

جزاك الله خير


الساعة الآن 12:23 AM.

 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd

Security team