عرض مشاركة واحدة
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
لؤلؤ ومرجان
قلب جديد
رقم العضوية : 5836
تاريخ التسجيل : Oct 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 16 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : لؤلؤ ومرجان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
صح ●♥♥ رسائل مهمة في نصح الأمة "1"رسالة إلى أختي المسلمة " ♥♥●

كُتب : [ 28 - 12 - 09 - 03:22 AM ]

- 1 -


رسالة إلى اختي المسلمة



مقدمة


أختي المسلمة ...
كلما زادت خشية الله في القلب ...
وكلما زاد الرجاء لرحمة الله في القلب ...
وكلما زادت محبة الله في القلب ...
وكلما زادت اللهفة على رضى الله في القلب ...
< كلما زاد الحرص على تجنب كل ما يغضب الرب ... وإن قيل أنه به شبهة أو شك أو ريب > .



أختي المسلمة ...

إعلمي رحمك الله أنه ما وقع من وقع في معصية الله إلا بإحدى سببين أو كلاهما وهما ( الشهوات والشبهات ) .

-فعلاج الشهوات قوله تعالى :-

(( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا .)) الأحزاب 36

-وعلاج الشهوات قوله تعالى :-

(( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )) . النساء 65

وقول الإمام مالك عليه رحمة الله :-

[ لن يصلح أمر آخر هذه الأمة إلا بما صلح عليه أمر أولها ] .



صوت من قلب مشفق ناداك

يقول حي على جنان الرحمات

ينادي .. يناجي الله في إخبات

أغثها إلهي في الحياة وبعد الممات



نعم.. حبيبتي في الله .......
من قلب مشفق ابعث لك رسالتي هذه وأنادي عليك من بعيد ... أن ارجعي ...

ارجعي قبل أن يلاحقك الخطر .....

ارجعي فأنت على مشارف الحفر .....

ارجعي قبل أن تبصري ما يسوؤك من قدر .....

ارجعي لحمى يحميك ويأويك من كل ضرر .....

ارجعي إلى ربك رب الجن والبشر .....

رب رحيم كريم جواد و بر .....

حليم كثير العطايا حكيم القدر .....

ودود مجيب يقيل العثر .....



أخيتى .....
قد تكون رؤيتي لك من بعيد أوضح من رؤيتك لنفسك !! فإن الناظر لنفسه قد لا يرى ما يراه غيره من بعيد ......



ألا ترين أنك إذا أردت رؤية شئ ما بوضوح بعدت عنه قليلا لتتضح لك معالمه ....


فلعل الله أراني منك على بعدي عنك ما لم تريه أنت من نفسك ... فتقبلي أختاه إخباري لك بما رأيت بصدر رحب فوالله ما رفعت قلمي لأكتب لك رسالتي هذه إلا لشفقتي البالغة عليكِ من أن يأتيك ملك الموت وأنت على هذا الحال ......


وتجاوزي أخيتى عن بعض القسوة التي قد تجدينها في كلامي فهي ايضا والله ما صدرت مني إلا لحرصي الشديد على سرعة نجاتك وفوزك برحمات الله عز وجل قبل أن تنتهي رحلتك في هذه الدنيا .....


نعم فقد أزف الرحيل !! فلم يعد الموت يفرق بين الصحيح والعليل .. ولا الشاب ولا الشيخ الجليل ..
وصار موت الفجأة في هذا الزمان ليس له مثيل ....

أختى : ما رأيت فيك وأردت إخبارك به يتمثل في ثلاث نقاط ....

* النقطة الأولى :

رأيت أنك لم تعرفي الله حق المعرفة !!!

ولا تتعجلي أخيتى بقولك : بل أعرفه حق المعرفة فإني أخبرتك ابتداءا أن رؤية البعيد قد تكون أعمق من رؤية القريب .....


الأمارة الأولى :

أن تبلغ محبتك له سبحانه منتهاها فلا تساوي في محبته أحدا وهذا سيولد إيثارك رضاه على رضا كل ممن سواه ولو كانت نفسك ..
فهو سبحانه أهل لذلك لأنه سبحانه صاحب الفضل العظيم وحده فكما
أنعم عليك سبحانه وحده فردي له جميله له وحده ...


الأمارة الثانية :

أن يكون رجاؤك كله فيه وحده ... لأنه سبحانه أهل لذلك وحده ... لأنه سبحانه مالك الملك ... يتصرف فيما يشاء بما يشاء سبحانه ....


الأمارة الثالثة :

أن يكون خوفك كله منه وحده .... لأنه سبحانه القادر على أن يسلط عليك من يشاء بما يشاء سبحانه ....


فمالي لا أرى هذه الأمارات فيك أختاه ؟!!


أليس واقعك يؤكد هذه المعاني ؟!!

أخيتى ... عفا الله عما سلف ... فاطوي حياتك الماضية وهلمي إلى حياة جديدة ...
بدؤها يكون بمعرفة الله تعالى حق المعرفة .....


* النقطة الثانية :

رأيت أن توحيدك لله عز وجل لم يتم على الوجه الأكمل !!!

فتوحيدك لله عز وجل ايضا له امارات .......

الأمارة الأولى :

أن يكون سبحانه هو وحده الآمر الناهي لكِ دونا عن سائر خلقه .... وإن تعارض أمره ونهيه سبحانه مع أمر أو نهي من سواه فيقدم أمره ونهيه سبحانه مهما كان ذلك الآمر أو الناهي ........


الأمارة الثانية :

أن يكون هو وحده سبحانه الذي تراقبيه في جميع حركاتك وسكناتك وتستشعري اطلاعه التام عليك وحده دون من سواه .....


الأمارة الثالثة :

أن يكون الله سبحانه هو كل شئ في حياتك . فمثلا لا تقولي الله رقم واحد في حياتك و ...... رقم اثنان و .... رقم ثلاثة و .... بل قولي الله هو كل شئ في حياتي وكل شئ أتعامل معه وفيه بما يرضيه سبحانه .......


فمالي لا ارى هذه الأمارات فيك ؟؟ّ








رد مع اقتباس