الموضوع: ملف التوحيد
عرض مشاركة واحدة
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
بنت عبيدة
قلب نشط
رقم العضوية : 1931
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : https://www.rabee.net/
عدد المشاركات : 263 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : بنت عبيدة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هذه هي القبورية وخطرها على التوحيد

كُتب : [ 10 - 04 - 09 - 12:58 AM ]

ومن الشرك تعظيم القبور الذي فتن به المسلمون في مختلف الجهات،

حتى بنوا عليها القباب، واتخذوا لها الأقفاص والتوابيت،

وطافوا بها وحجوا إليها،ونذروا لأصحابها بجزء معلوم من أولادهم

وأقاموا لها الحفلات والمواسم، وجاءوا إليها متوسلين ومستغيثين.

وهذا يطلب منهم الولد،وثانٍ يطلب منهم شفاء المريض، وثالث يريد منهم النصرة على الأعداء،

وأن ينصفوا له من فلان الظالم،ونسبوا إليهم من الكرامات ما لا يصح أن يكون معجزة لنبي مرسل، وكتبوا عنهم الشطح، والكلام الذي لا يصدر إلا من ملحد في دين الله، أو مدّع أنه شريك لله)

عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:((إن من شرار الناس من تدركه الساعة وهم أحياء ومن يتخذ القبور مساجد))

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/90
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح



.ففي هذه الأحاديث التي مرت النهي الصريح عن أي نوع من أنواع التعظيم للقبور ومن ذلك: النهي عن اتخاذها مساجد، والنهي عن مجرد البناء عليها، وعن تجصيصها، والكتابة عليها.

وقد توجه النهي أول ما توجه إلى قبور الأنبياء والصالحين, لماذا؟

لأنها هي التي يخشى الغلو في أربابها عكس قبور سائر الناس،

والفتنة بها أعظم من غيرها.

وهذا هو الواقع المشاهد فإنه ما من مشهد إلا ويزعم أنه بني على ولي صالح، ذي مناقب وكرامات عظيمة يرجى نفعه ويخاف انتقامه، أو يزعم أنه على نبي من أنبياء الله كما ظهر ذلك تخميناً في أماكن كثيرة من بلاد الله،

ولكثيرٍ من الأنبياء، مع تصريح العلماء أنه لا يُعلم على التحقيق واليقين إلاّ قبر نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم -








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 18 - 10 - 12 الساعة 07:59 PM