عرض مشاركة واحدة
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أحبك ربى
قلب مشارك
رقم العضوية : 15
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 178 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أحبك ربى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
مهم أرجو الدخول للأهمية

كُتب : [ 08 - 12 - 07 - 08:11 PM ]





الحمد لله الذى أبان طريق الدعوة ورتب الأجر والمثوبة لمن سار عليه, والصلاة والسلام على إمام الدعاة والمصلحين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
فإن من نِعم الله علينا أن يسَّر أمر الدعوه وخدمة الدين ولم يجلعه مقتصراً على العلماء والدعاة وطلبة العلم فحسب, بل جعل نصيبا لكل مَنْ أراد ذلك بحسب جهده ومقدرته ..
ومن أسهل وسائل الدعوة وأكثرها تأثيراً وانتشاراً : الدعوة إلى الله عبر الشبكة العنكبوتية "الانترنت" بل هي في هذا الزمن من أنجح الطرق وأنفعها وذلك نظرا لسرعة الاتصال بالعالم و كثرة المستخدمين لها في مشارق الأرض ومغاربها ..
لذا أخواتى الحبيبات حتى لاتضيع أوقاتنا وأعمالنا هدرا فلا بد من إخلاص النية لله تعالى فيما تكتبيه أو تنقليه لتكون بإذن الله في ميزان حسناتك وإخلاص النية في العمل هو أن يتناسى الإنسان كل ما سوى الله وأن لا يكون الحامل له على هذه العبادة إلا امتثال أمر الله عز وجل وإرادة ثوابه وابتغاء وجهه عز وجل وأن يتناسى كل شئٍ يتعلق بالدنيا في هذه العبادة فلا يهتم بالناس أرأوه أم لم يروه أسمعوه أم لم يسمعوه ولا يبالي بهم أثنوا عليه أم قدحوا فيه وسبيلنا إلى ذلك يتحقق بتحقق بعض الأمور وهى:

1-إخلاص النية لله جل وتعالى : في كل شأن ، فالمرأة التي تدخل على هذه الشبكة - حتى تستفيد - لا بد لها من استحضار نية النفع والفائدة .

2 - الهدف ... نعم لا بد من تحديد الهدف ؛ والهدف الأسمى من أي عمل يقوم به ا لعبد هو هدف العبودية الذي به ينال رضا الله جل وتعالى .

3- التنظيم ... تنظيم الوقت في الدخول لهذه الشبكة ، مع التوفيق بين المصالح الأخرى ، وأن تكون هذه الشبكة من جملة الإهتمامات لا أن تكون هي الإهتمام .

4- أن تستغل المرأة تخصصها في سبيل خدمة الدين ، وذلك بالمشاركات المتميزة في مجال تخصصها . وتطويع هذه التخصصات للعمل لهذا الدين .

5-الالتزام بأدب الحوار والمناقشة والتحلي بحسن الخلق وترك ردود الأفعال الهوجاء.

6-عدم كثرة نقل المواضيع من المنتديات الأخرى ودون التثبت من صحة المنقول إذ أن المشاركات الذاتيه أبلغ أثرا في نفس القارئ ، بمعنى حين تكون المشاركة مجرد نقل( قص + نسخ = لصق ! ) ، فإن ذلك قد يعطي القارئ نوعا من عدم الاهتمام بالمكتوب ، أما حين تكون المشاركة ذاتيه بمعنى أن تكون من بنيات الفكر ومن خلال اهتمام ذاتي وتخصص فإن هذا يعطي المقال احتراما وتقديرا لدى القارئ ، كما أن فيه صقلا للمواهب وإخراجاً للمكنون .

7-التعقيبات والردود على الأطروحات ، إذ ينبغي أن يكون الرد لا لمجرد الرد ، وإنما يكون ردّا يخدم الفكرة المطروحة من خلال إثراءها لا إطراءها فحسب ! ، أو من خلال نقدها نقدا صحيحا بنّاء .

8-المشاركة المسجلة ، والحرص على أن تكون المادة المسجلة غير مكرورة أو تكون مادة صوتية جديدة ، أو تكون مادة صوتيه ذات هدف تريد أن توصله المشاركة للحضور .

9-احتواء النساء الجدد،ودعوتهن وعرض الحق عليهن بالأسلوب الأمثل ، وأن لا نكتفي بالإنكفاء والإنغلاق على أنفسنا أو على مجموعة معينة فحسب .

10-أن لا تنسى المرأة وهي تدخل على هذه الشبكة ما جُبلت عليه من الحياء والعذرية ، فلا تسلك ما يفسد هذه الفطرة
كالمجادلات والمهاترات التي تستجري الألفاظ غير اللائقة ، أو غير ذلك من الأحوال التي تشين صفة الحياء عند المرأة .



وأخيرا أخواتى الحبيبات
ارجو أن نتفاعل جميعا ونتعاون حتى نجعل من هذا المنتدى منبرا لخدمة الدين وخدمة أنفسنا حتى نكون قادرين على العطاء والمساعدة وانتظر من أخواتى الحبيبات أفكارهن التى ستساعد على بلوغ هذا الهدف وأنا لدى بعض الأفكار منها:

* أن يكون لهذا المنتدى غرفه صوتيه والتى ستفيد كثيرا وخاصة فى تعلم القرآن الكريم وأحكام التجويد وإذا كان هذا الأمر صعب فى الفترة الحاليه من الممكن أن نتواصل عبر البريد الالكترونى والاتفاق على مواعيد الدروس وأيضا تفريغ الدروس ووضعها فى القسم الخاص بها فمثلا دروس التجويد والقرآن الكريم نضعها فى قسم التجويد وهكذا باقى الاقسام.

* أن ننظم مشروع تثقيفى للأخوات كتحديد بعض الكتب لقراءتها ومناقشتها فى المنتدى بعد الانتهاء منها

*على من لديها أى خبرة فى أى مجال ولديها القدرة على تعليم الاخريات أن تقدم المساعدة لباقى الأخوات.

*مشروع تلخيص كتاب قيم كل شهر.

أرجو من الأخوات إبداء أفكارهن واراءهن حتى نقدر على ترتيب الأفكار وتحديد الأهداف ومن ثم البدء فى مشروعات تخدمنا وتخدم ديننا.

نسأل الله الكريم الوهاب أن يرزقنا وإياك السداد والصواب والحكمة وفصل الخطاب إنه سبحانه هو الكريم الوهاب، آمين والحمد لله رب العالمين.












التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 14 - 05 - 12 الساعة 09:10 AM
رد مع اقتباس