الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > ملتقى القلوب > جراحات الأمه وأخبار المسلمين

جراحات الأمه وأخبار المسلمين لنلمس جراحات وأخبار أمتنا ، حتى لا ننسى أخواننا ونعمل على دعم ورقي أمتنا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
heart أفيضوها تهانٍ وتبريكات ، فقد انتصرت سوريا !

كُتب : [ 05 - 03 - 14 - 09:18 AM ]





ماهو النصر ؟ ومامعنى الإنتصار ؟
إن أول مايتبادر إلى الذهن أو العقل الباطن حين يسمع كلمة النصر هو :الفوز المادي على عدو أو ندٍ سواء كان ذلك في الحروب ، في الألعاب ،
وفي شتى المسابقات وفي مجالات الحياة المختلفة والتي فيها نوع من التحدي والمنافسة .
ولعل للبطولات المزعومة التي تقام من أجل منافسات كرة القدم وغيرها من السباقات تأثير قوي على تصور معاني النصر ،
فكمية الأهداف المادية المحسوسة ،هي التي تقرر من هو الفائز !
فقد يكون المغلوب أفضل من الغالب في كل النواحي لكنه خسر بالأهداف المسجلة المحتسبة ماديا .
فنشأت على ذلك أجيال لا تعرف من النصر والهزيمة سوى الكم ولا تؤمن إلا بالأهداف المادية المحسوسة مقياسا للنصر .
ومن أجل ذلك ربط كثير من الناس علامات النصر بكل ماهو مادي فقط .
وهاكم مثلا ، في كل حروب حماس مع اليهود ينسبون النصر إلى العدو الغاشم ، إذ دمر البلاد وقتل العباد .
ويسخرون حين تفرح أي جماعة جهادية بنصر تراه على عدوها ، فلا يؤمنون إلا بالأرقام والحسابات ،
كم من بيت هدم ، كم من أسرة شردت ، وكم من روح ارتقت بإذن ربها شهيدة ؟
أما صمودها وقدرتها على مقارعة العدو بوسائل بدائية أمام ترسانة من التقنية القاتلة ، فليس نصرا في نظرهم .
أما ثباتها على مبادئها وعدم الإنصياع للعدو فليس نصرا .
والأمر كذلك في سوريا ، يتساؤلون متى النصر ؟ وقد يدخل قلوب كثير من المسلمين اليأس ، وهم يرون النظام يقتل ويذبح ويشرد .
يترقبون النصر والذي يربطونه بهلاك بشار فقط ، يمنون أنفسهم بسماع خبر تنحي بشار وإقراره بالهزيمة ، ويتأهبون لذلك اليوم .
يفرحون حين يسمعون بعلمية للجيش الحر ، ويموتون غيضا ، ويخيم عليهم الحزن والأسى ، ويعاود اليأس قلوبهم
إذا ما قام جيش النظام بمجزرة ، أو رأوا بشار صامدا يلقى خطابا ، ويقولون متى نصر الله ؟
وقد يلومون الضحية ، ويجرمون الثوار ، لو أنهم مافعلوا ، ما فعلوا ، لكان أسلم لهم وأحسن حالا .
وغاب عن هؤلاء أن الثورة قد انتصرت مذ بدأت .
أوليس نصرا أن يتحرر الشعب من الخوف من النظام ؟ إذ لم يستطع بجبروته وقوته أن يردع الناس عن الخروج عليه ، بل كلما زاد بطشهم ازداد الشعب عنادا وتحديا له .
أوليس نصرا في سوريا والتي كانت مقبرة للرأي الأخر أن يرفع السوري صوته عاليا بــمايشاء ؟!
أوليس نصرا أن ترتفع قبل هذا كله كلمة التوحيد في بلد تحكمه طائفة شيوعية ؟!
أوليس نصرا أن يطلق الرجل لحيته ، والمرأة تمشي منتشية بحجابها ولا من يسائلهما ؟!
صحيح في سوريا نفوس أزهقت ، وأجساد ذهبت أشلاء وبيوت دمرت ، وأسر شردت ، وشباب قيدوا ، وفي غياهب السجون رموا .
إنه عهد جديد يشرق على سوريا ، فالنفوس التي أزهقت بإذن الله شهيدة ، لن تموت ، وورد الحرية ، ودوح الحياة الهانئة الكريمة لا ينبت في أرض قاحلة ،
لابد وإن تروي ترابه دماء الشهداء . والبيوت التي هُدّمت، هُدِمت لتُعمر من جديد على أساس من التقوى ،
وما تعذيب الشباب وسجنهم ، وتشريد الأسر وتهجيرها إلا مراحل تربية وتمحيص لهم وليميز الله الخبيث من الطيب .

إن رايات النصر ترفرف في سماء سوريا لا يبصرها إلا من يعي ماهيّة النصر الحقيقي .
إقراؤا إن شئتم :
(إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا
وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)التوبة / 40 .
يالله ! محمد -صلى الله عليه وسلم - طريد ، شريد ، يختبأ في غار ثور أياما ، ويأتيه الطعام بشق الأنفس ، ويسلك إلى المدينة طريقا وعرة غير معهودة ،
قد أخرجه كفار قريش من أحب البقاع إليه ، وكل قريش ، بل كل من سمع الحادثة ، وعرف مقدار الجائزة متأهب مستنفر
يمني نفسه بالعثور على محمد صلى الله عليه وسلم ثم يصف الله والحالة هذه بالنصر : (فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا)
فتمعن يامن يئس من النصر أو يرتقب النصر ولم يره أين هو ؟
إقرأ الآية مرات ومرات ، تخبرك أن : النصر هو إنتصار المبادئ وثبات أصحابها عليها .
أن النصر الحقيقي هو معية الله لك ، فإن كان الله معك فشق طريقك ولا تلتفت للمهزومين .
فأنت في نهاية الأمر المنتصر الفائز ، وهل يُغلب من كان الله معه ؟
* (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ)غافر/ 51 .
ألم يعد الله الذين ءامنوا بالنصر في الحياة الدنيا ؟
وهل يشك أحدٌ في صدق موعود الله ، فالنصر إذا واقع لا محالة .
فماذا سيقول اليائسون ، والمنافقون ، والمثبطون ، والمرجفون ، أمام هذه الحقيقة ؟
ألا ليتهم يراجعوا أفكارهم ويعيدوا النظر في النصر ومامعناه ؟
فاستبشروا أيها المسلمون ، وارفعوا رؤوسكم ، واخلعوا لباس الحزن عن حياتكم ، وأقيموا إحتفالات النصر ، وغنوه أناشيدا وأشعارا ،
وترقبوا الصباحات القادمة ، فشمسها قد أشرقت ، ولن يمنع أشعتها أحد من الوصول إلى كل مكان .
وقفوا مليا أمام صور النصر الجلية والتي غفلنا عنها :
فتى يردد وهو في قمة وجعه : في سبيل الله ، في سبيل الله .
وتلك الفتاة التي تتشبث بحجابها والبيوت والمنازل عليها أنقاض وهي تصرخ : (لا تصورني عمو )
وطفلة تَلْمحُ في عينيها الحياة العزيزة ، يسألها أحدهم ، ألا نطلب من بشار السماح حتى يعطينا خبزا . فترد بلغة المنتصر الواثق : لن نسامحه ولن نهادن ، ولو أعطانا خبزا سنكبه .
ورجل مؤمن يحاولون صده عن دين الله ، ويريدون منه أن ينطق بكلمة الكفر إلا أنه أبى وقد كانت لديه فسحة ورخصة أن يجاريهم ويكفر بالله فلا يضره وقلبه مطمئن بالإيمان ،
لكنه ونكاية بهم ماتزعزع عن موقفه ، أكملوا عليه حثوَ التراب وما أستطاعوا أن يهزموه .
(يا الله مالنا غيرك يا الله ) نداء توحيد ماترك بيت مدر ولا وبر إلا ودخله ، وهذه أعظم صورة للنصر أن يصل المبدأ الذي تؤمن به إلى العالم كله لا يصده حاقد ، ولا يمنعه حاجز .

* لو أن أمة غير أمة الإسلام بليت بما بليت به الأمة الإسلامية ،
و تكالبت عليها الأمم كما تتكالب على الأمة الإسلامية لتقوض بناؤها ، وتهدمت أركانها ولفنيت وكانت أثرا بعد عين .
لكنها أمة لا تموت ؛ لأنها تدين بدين قوي غالب ، وتؤمن بمبادئ ثابتة راسخة ، فتلك هي الحياة وذلكم هو النصر .





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: أفيضوها تهانٍ وتبريكات ، فقد انتصرت سوريا !

كُتب : [ 08 - 03 - 14 - 02:44 PM ]






* لو أن أمة غير أمة الإسلام بليت بما بليت به الأمة الإسلامية ،
و تكالبت عليها الأمم كما تتكالب على الأمة الإسلامية لتقوض بناؤها ، وتهدمت أركانها ولفنيت وكانت أثرا بعد عين .
لكنها أمة لا تموت ؛ لأنها تدين بدين قوي غالب ، وتؤمن بمبادئ ثابتة راسخة ، فتلك هي الحياة وذلكم هو النصر .





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
اسلامنا هوالنور
فريق العمل
رقم العضوية : 6644
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 3,291 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1001
قوة الترشيح : اسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: أفيضوها تهانٍ وتبريكات ، فقد انتصرت سوريا !

كُتب : [ 10 - 03 - 14 - 12:49 AM ]

نحن في نصر فعلا بفضل الله
يكفي عودة معاني رائعة لأمة وأشياء مهمة جدا مثل الجهاد و الشهادة والشهداء





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
اسلامنا هوالنور
فريق العمل
رقم العضوية : 6644
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 3,291 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1001
قوة الترشيح : اسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud ofاسلامنا هوالنور has much to be proud of
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: أفيضوها تهانٍ وتبريكات ، فقد انتصرت سوريا !

كُتب : [ 10 - 03 - 14 - 12:50 AM ]

جزاك ربي خير الجزاء





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ام الزهرتان
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8319
تاريخ التسجيل : Mar 2012
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : الحبيبة مصر
عدد المشاركات : 5,796 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 39
قوة الترشيح : ام الزهرتان is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: أفيضوها تهانٍ وتبريكات ، فقد انتصرت سوريا !

كُتب : [ 10 - 03 - 14 - 07:48 AM ]




وإياكِ غاليتى أم انس

شرفنى مرورك العطر

جُزيتِ جنة الرحمن





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أفيضوها, انتشرت, تهانٍ, سوريا, وتبريكات

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:45 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd