الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > ملتقى القلوب > جراحات الأمه وأخبار المسلمين

جراحات الأمه وأخبار المسلمين لنلمس جراحات وأخبار أمتنا ، حتى لا ننسى أخواننا ونعمل على دعم ورقي أمتنا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,769 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3485
قوة الترشيح : إيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond reputeإيمان القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي أمريكا وتجفيف منابع الخير في آسيا

كُتب : [ 23 - 12 - 08 - 02:39 PM ]



...كان حتمًا أنْ تَضَع واشنطن والأمم المتحدة "جماعة الدعوة"، على قائمة المنظمات الإرهابية !! رغم عدم صلتها بعسكر طيبة، حسب حافظ سعيد، ولا دَخْلَ لها بتفجيرات بمباي، وذلك حتى تُجَفِّفَ أمريكا وحلفاؤها الهنود، منابِعَ الخير الإسلامية في آسيا، بعدما جَفَّفَتْهَا في إفريقيا، وينفتح المجال أمامها لتنفيذ مخططاتها الرامية إلى السيطرة على كُلِّ بقاع العالم سياسيًّا واقتصاديًّا، وحتى يَمُدَّ كل المحتاجين أيديَهُم لاستجداء أمريكا، فتمنح مَنْ تشاء، وتمنع مَنْ تشاء.

------------------------------

بدأت إسلام أباد حملتها الأمنية ضد جمعية الدعوة الخيرية الأسبوع الماضي ، بِوَضْعِ عددٍ من قادتها رَهْنَ الإقامة الجبرية بمنازلهم، وتجميد أصولها المالية. ووضعت الشرطة رئيس جماعة الدعوة- حافظ سعيد- رهن الإقامة الجبرية، مع عدد من قيادِيِّي الجماعة، كما جمدت موجوداتها وأغلقت مكاتبها.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني، يوسف رضا جيلاني قال في نفس اليوم: إنّ بلاده ستَمْتَثِلُ لقرار مجلس الأمن الدولي بإضافة مؤسسة الدعوة إلى قائمة الإرهاب. ونقل بيانٌ من مكتب جيلاني عنه قوله لجون نيجروبونتي، نائب وزيرة الخارجية الأميركية: إن "باكستان أخذت في الاعتبار تحديد أفراد معينين وكيانات من جانب الأمم المتحدة، وستفي بالتزاماتها الدولية".

وتأتي زيارة نيجروبونتي ؛ لتزيد من الضغوط الدولية على حكومة إسلام أباد، والانضمام إلى وجهة النظر الهندية، التي ترى أن باكستان مَنْبَعُ الإرهاب في منطقة جنوب آسيا.

وقد جاء ذلك على خلفية تفجيرات بومباي، التي ضربت العاصمة الاقتصادية للهند الشهر الماضي، وقد تحرّكت باكستان ضد جماعة الدعوة بعد إدراج الجماعة على قائمة ما يُطلْقَ ُعليه "المنظمات الإرهابية"، باعتبار جماعة الدعوة هي الجناح السياسي لـ"عسكر طيبة" .

وقد تظاهر مئات المواطنين، وخرجوا في مسيرة بشوارع مظفر أباد، ووقفوا أمام مكتب الأمم المتحدة بالمدينة الواقعة بالقسم الباكستاني من إقليم كشمير، مُرَدِّدِين هتافاتٍ مناهضةً للمنظمة والهند، ورافعين يافطات تعارض الحملة ضد الدعوة الخيرية، إلا أنهم تفرقوا سلميًا بمجرد وصولهم هناك.

يذكر أن التخطيط لوضع جماعة الدعوة على قائمة المنظمات الداعمة للإرهاب يعود إلى أواخر عام 2005؛ حيث برزت جماعة الدعوة كواحدةٍ من أكبر الجمعيات الخيرية التي اشتُهِرَتْ في كشمير بأعمال الإغاثة، بعد كارثة زلزال 2005 الذي ضرب المنطقة.

بعدها بأقل من عام، وفي عام 2006، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن إدراج "دعوة الحق" وإحدى الإدارات التابعة لها، "إدارة خدمة الخلق"، على قائمتها لما تسميه " المنظمات الإرهابية", مُتَذَرِّعَةً بأنهما واجهتان لجماعة "عسكر طيبة"؛ إحدى الجماعات الإسلامية القوية، التي تقاتل الاحتلال الهندي في كشمير.

وقالت الوزارة: إنها ستُجَمِّد أرصدةً في الولايات المتحدة تخص هاتين الجماعتين، معتبرةً "إدارة خدمة الخلق" جماعةً مستقلة بذاتها ، وهي ليست كذلك.

وكان اسم "'جماعة الدعوة" قد برز من خلال تقديم مساعدات الإغاثة بعد الزلزال القوي الذي أدّى إلى مقتل أكثر من 73 ألف شخص، والذي خلّف نحو ثلاثة ملايين مُشَرَّدٍ في كشمير، وشمال غرب باكستان في أكتوبر الماضي.

وعلَّقَ المتحدث باسم جماعة الدعوة " محمد يحيى مجاهد" آنئذٍ ـ تعقيبًا على قرار وزارة الخارجية الأمريكية - : إن هذا قرارٌ جائرٌ، ولا مُبَرِّرَ له ضد منظمةٍ تُقَدِّم الإغاثة للمحتاجين في جميع أنحاء العالم.

يُشَارُ إلى أنّ الولايات المتحدة أدرجت جماعة "عسكر طيبة" على قائمتها لما تسميه " المنظمات الإرهابية " عام 2002, فيما زعم تقرير أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية عام 2005 أن "عسكر طيبة" استغلتِ المنظمةَ الخيرية لجمع التمويل، والحفاظ على علاقاتها مع الجماعات الإسلامية التي وصفتها بـ"المتشددة" في جميع أنحاء العالم، من الفلبين، إلى الشرق الأوسط، إلى الشيشان، كما فرضت عقوبات على الجماعة من قِبَلِ لجنة مَعْنِيَّة بما يُسَمَّى " الإرهاب"، تابعة للأمم المتحدة، بدعوى صلاتها بتنظيم القاعدة.

والسؤال : ما هي جماعة الدعوة ؟ وماهي نشاطاتها؟ وهل لها دور سياسي ؟ أم أنها تعتمد العمل الخيري؟ وهل تقوم بعمليات تفجيرية؟ ولماذا وضعتها واشنطن منذ أكثر من عامين على قائمة الإرهاب الأمريكية؟ وما علاقتها بـ"عسكر طيبة" أي "جيش المتقين"؟ ولماذا أدرجتها الأمم المتحدة على قائمة المنظمات الإرهابية، على حَدِّ وَصْفِ المنظمة الدولية؟

هذه الأسئلة تجيب عنها السطور التالية.

في البداية يقول حافظ محمد سعيد، أمير جماعة الدعوة - الذي حددتْ باكستان إقامتَهُ الخميس الماضي - : منذ عامين وضعت وزارة الخارجية الأمريكية "إدارة خدمة الخلق" على قائمة الإرهاب، بوصفها جماعةً مستقلةً بذاتها، مُشِيرًا إلى أنّ وضع "إدارة خدمة الخلق" -وهي تابعةٌ لجماعة الدعوة- على قائمة الإرهاب، تَمَّ بسبب جهل أمريكا بدور الجماعة في خدمة المسلمين، وعدائها القديم للإسلام والمسلمين.

وأضاف حافظ، في مؤتمر بمدينة لاهور: أمريكا لا تعرف أنّ جماعة الدعوة وإدارة خدمة الخلق جماعةٌ واحدة، وليست جماعتين، ولهذا لا يحق لأمريكا أنْ تضع جماعةً لا تعرف عنها شيئا على قائمتها الإرهابية. وأضاف: إنَّ وَضْعَ الجماعة على قائمة الجماعات المحظورة تم لإرضاء الهند، وذكر حافظ أن جماعة الدعوة ليست تابعة لعسكر طيبة.

وتساءل أمير جماعة الدعوة: كيف تعترف وسائل الإعلام العالمية، حتى وسائل الإعلام الأمريكية، بدور الجماعة في مَدِّ العون والمساعدة لمنكوبي الزلازل في المناطق النائية، والقرى والأودية، التي لا تستطيع الذهاب اليها القوات الأمريكية والباكستانية، وكيف قامت جماعة الدعوة بالذهاب إلى تلك القرى النائية، بعد صعود الجبال المرتفعة، وقدمت لهم الإغاثة الطبية، والمواد الغذائية ، ثم تضعنا واشنطن على قائمة الإرهاب!!

وحول قرار مجلس الأمن الأخير، قال حافظ للصحفيين: إن قرار مجلس الأمن "مبنيٌّ على إرادة سيئة". ويستهدف تشويه صورة باكستان، وأشار إلى أنه إذا كان هناك دليلٌ هندي أو أميركي على تَوَرُّطِ الجمعية فيما وصفه بأنشطة إرهابية، فإنّ الدعوة مستعدةٌ للمثول أمام العدالة للدفاع عن نفسها، مُؤَكِّدًا على استعداده للذهاب إلى المحكمة، "نحن لا نستجدي، بل نطالب بالعدالة".

وأضاف سعيد في مؤتمره الصحفي : "إن التردد الذي صاحَبَ عملية اتخاذ القرار، يُظْهِر أنه لم يستند على مبادئ الحقوق والعدالة".

جماعة الدعوة:

جماعة الدعوة جماعة دعوية سلفية، نشأت في سنة 1985م، هدفها الرئيسي هو إصلاح عقائد الناس وأعمالهم.

والجماعة نَهْجُهَا ترك جميع الخلافات، ورَدُّها للكتاب والسنة، كما يقول الله تعالى : ( فإن تنازعتم في شيء فرُدُّوه إلى الله والرسول).

وهي أول جماعة إسلامية في باكستان ترفض الاحتكام إلى "الديمقراطية" ، وهي تُؤْمِن بفكرة الخلافة والإمارة مقابل الديموقراطية.

وهي تحارب الربا في الاقتصاد والمعاملات التجارية، وأقامت قسمًا للمعاملات الإسلامية داخل كيان الجماعة، وأنشأت صناديق مالية لتحريض المسلمين على الإنفاق في سبيل الله، وتعليمهم طُرُقَ الكسب بالحلال، والبعد عن الربا .

وتدعو جماعة الدعوة المجتمع الباكستاني لِجَعْلِ حياتهم اليومية حياةً إسلاميةً خالصةً، حسب الأحكام الإسلامية. وبدأت تدريجيًّا في تحبيب الباكستانيين في سُنَّةِ النبي صلى الله عليه وسلم، وتَرْكِ البدع والتقاليد غير الإسلامية.

وفي الساحة الإعلامية افتتحت جماعة الدعوة نشاط الدعوة، عبر مجلة "مجلة الدعوة " الشهرية، وعدد آخر من المجلات الشهرية، مثل : مجلة طيبات، مجلة ضرب طيبة، مجلة باب الإسلام، ومجلة الرباط ، وتصدر جريدة " غزوة " كل أسبوع، كما تُصْدِرُ مجلةً مختصةً للأطفال، باسم " ننها مجاهد"، كل خمسة عشر يومًا . وفي مجال التعليم أنشات مدارس الدعوة النموذجية وجامعة الدعوة .

ولنشر الدعوة والتبليغ عبر الأشرطة والكتب، أنشأت مكتبة "دار الأندلس "، والتي تُعَدُّ اليوم أحد أكبر مكتبات باكستان .

العنف مرفوض:

عاشت جماعة الدعوة دائما داخل باكستان بشكل سلمي وآمِنٍ وفي هدوء، ولم تَقُمْ بأي أعمال تؤدي إلى التخريب والفساد والخروج والمسيرات والمظاهرات داخل الدولة، بل قامت بتوجيه الرأي العام الباكستاني لِرَفْضِ هذه الأعمال.

ولم يتعرَّضْ أيُّ شخصٍ من أفراد هذه الجماعة للمثول أمام المحاكم في باكستان، ولم يثبت أنّ التنظيم ارتكب مخالفةً لقوانين الدولة.

وفكرة جماعة الدعوة هي: أن المقاومة المسلحة ضد الحكومات الاسلامية غير صحيحة؛ لأنها تُضْعِف الأمة الإسلامية، وتفتح السبيل أمام الكُفَّار لتنفيذ خططهم بنجاح ، فمنهجها هو: دعوة الحكام والمسلمين بالحكمة والموعظة الحسنة.

ومنهج جماعة الدعوة يقضي بأن الهجمات والانفجارات في الأمكنة العامة، وإلحاق الأضرار بممتلكات الناس، وقَتْل الأبرياء دون أي سبب، واغتصاب النساء، وارتكاب الجرائم غير الإنسانية.. أن كل ذلك إرهاب، ومن يقوم بهذه الأعمال من أي تنظيم أو دولة فإنه إرهابي.. وواضحٌ من هذا أن الجماعة ترفض تفجيرات بمباي ، التي تمت في أحد الفنادق هناك.

ومنهج جماعة الدعوة حول الجهاد في سبيل الله هو نفس منهج السلف الْمُوَضَّح بالكتاب والسنة؛ حيث فرض الله الجهاد في قوله تعالى: " كُتِبَ عليكم القتال ".. ولا يُنْكِرُ أحد من المسلمين فَرْضِيَّة هذا الجهاد ضد المحتل لتحرير أرض المسلمين.

ولذلك تؤيد جماعة الدعوة الجهادَ في كشمير - وليس في عموم الهند – وفلسطين، والشيشان، والعراق، وأفغانستان؛ لتحرير بلادهم من أيدي المحتلين الآخرين. وتندد بالدعوات التي تصف الجهاد بأنه إرهاب.

ومن هنا كانت الجماعة تحت نظر وعين الصهاينة والأمريكان والهنادكة، ولم يشفع لجماعة الدعوة حمايتها لحقوق الأقليات غير المسلمة في بلاد المسلمين، وتأكيدها على واجب الحكومات الإسلامية، بل وعامة المسلمين، أنْ يُؤَدُّوا حقوقهم تجاه الأقليات.

خدمة الخلق:

والجماعة تُؤْمِنُ بخدمة الخلق، كل الخلق، ولذلك أنشأت هيئة إغاثية باسم "إدارة خدمة الخلق" كل الخلق، دون تمييز، مسلمين أو يدينون بأي دين آخر ، فهي أول من قام بإيصال الإمدادات والمعونات للهنود في السند، عندما جاء الطوفان، ولحقت الأضرار البالغة بالسكان الهندوس في المنطقة، وقامت الهيئة- رغم قلة الوسائل - بإيصال الأدوية، والملابس، وغيرها من الأشياء الضرورية اليومية للمتضررين الهنود، ولم تفتش إدارة خدمة الخلق أيّ بيت قبل تقديم المساعدة ل ، ولم تُغْرِ الناس بالإمدادات حتى يغيروا مذهبهم.

وعندما ضرب الزلزال مدينة "بام" الإيرانية أرسلت جماعة الدعوة 300 بطانية، و700 قطعة ملابس، و1200قميص، وملابس شتوية، ومواد غذائية، وخيامًا .

وعندما ضرب الطوفان "تسونامي" دول جنوب شرق آسيا، ذهب رئيس المهمة الإغاثية لتسونامي؛ مولانا أمير حمزة، إلى سيريلانكا والمالديف، ووَزَّع الأموال على المتضررين، وتابع نشاطات الإغاثة.

وقامت جماعة الدعوة بالاتصال بأندونسيا للتنسيق معها لتقديم المساعدة، لكن المسئولين الأندونيسيين اعتذروا لعدم قبولهم المساعدة، وشكروا جماعة الدعوة.. وكذلك تم الاتصال مع الهند لتقديم المساعدة لها، لكنها لم تُجِبْ .

وعندما وقع زلزال منطقة مانسهرة بإقليم "سرحد"، لم تقم الحكومة والمؤسسات الإغاثية بتقديم أي مساعدة للمتضررين، وقامت جماعة الدعوة –وحدها- بتقديم المساعدة للمتضررين .

وأقامت الجماعة الخيام للمتشردين، وكذلك وزّعت عددًا كبيرا من الخيام، و1500 قطعة ملابس شتوية، و100بطانية، وقدمت لـ"1017" عائلة موادَّ غذائية . وأنشات الجماعة خيمةً لتقديم العلاج المجاني، ووزعت الأدوية على 2500 مريض .

هذا فضلًا عما قامت به جماعة الدعوة في زلزال أكتوبر من العام الماضي "2005"، الذي ضرب إقليم كشمير ومناطِقَ من باكستان.

مشروعات جماعة الدعوة:

ومن بين مشروعات الجماعة إقامة صيدليات ومستوصفات، وخدمة سيارات الإسعاف، ومستشفى طيبة، وإقامة خيام طبية مجانية، وإقامة خيام للعمليات الجراحية المجانية، وتقديم الملابس الجديدة للمحتاجين عند مناسبة عيد الفطر، وتوزيع الأضاحي على الفقراء، ورثاء الشهداء عند مناسبة عيد الأضحى، وتقديم منحة دراسية للطلاب المستحقين ، وكفالة اليتامى والأرامل.

ولكل ما أسلفنا تفصيله، كان حتمًا أنْ تَضَع واشنطن والأمم المتحدة "جماعة الدعوة" ، على قائمة المنظمات الإرهابية !! رغم عدم صلتها بعسكر طيبة، حسب حافظ سعيد، ولا دَخْلَ لها بتفجيرات بمباي، وذلك حتى تُجَفِّفَ أمريكا وحلفاؤها الهنود، منابِعَ الخير الإسلامية في آسيا، بعدما جَفَّفَتْهَا في إفريقيا، وينفتح المجال أمامها لتنفيذ مخططاتها الرامية إلى السيطرة على كُلِّ بقاع العالم سياسيًّا واقتصاديًّا، وحتى يَمُدَّ كل المحتاجين أيديَهُم لاستجداء أمريكا، فتمنح مَنْ تشاء، وتمنع مَنْ تشاء.
* المصدر: موقع الإسلام اليوم





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 4,964 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 2520
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond reputeحفيدة الصحابة has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: أمريكا وتجفيف منابع الخير في آسيا

كُتب : [ 23 - 12 - 08 - 04:48 PM ]

جزاكِ الله كل خير اختى الحبيبة وجعل مجهودك فى ميزان حسناتك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: أمريكا وتجفيف منابع الخير في آسيا

كُتب : [ 25 - 12 - 08 - 06:17 PM ]





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمريكا, آسيا, منابع, الله, الخير, خيرا, جزاكم, وتجفيف

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخير لايموت أم القلوب فى قصصهم عبرة 11 04 - 10 - 11 11:11 AM
هل هذه الصور لأريكا ام شنطة!! باحثة عن الحق الصور و البطاقات 3 04 - 08 - 11 09:55 PM
زيد الخير أم مازن سيرة الصحابة 5 16 - 05 - 10 10:38 AM
وسائل اعلام يهودية .... أمريكا ستركع أمام انتشار الإسلام أم القلوب جراحات الأمه وأخبار المسلمين 6 16 - 07 - 09 02:20 PM
حكم قول صباح الخير ومساء الخير...مهم مَيْسٌ الفتاوى الشرعية 7 14 - 08 - 08 11:10 AM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 03:17 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd