الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الشرعي > مواسم الخيرات



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 11 )
جومانة2009
قلب نشط
رقم العضوية : 5090
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : على أرض الله الواسعة
عدد المشاركات : 218 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : جومانة2009 is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل شعبان وصل .... وانتِ لسه قاعدة

كُتب : [ 25 - 07 - 09 - 01:20 AM ]




أختي الغالية
يلا معايا مافيش نوم , مافيش كسل , مافيش حاجة اسمها وانا هاعمل إيه يعنى ؟؟

لا معايا تعملي كتير أوي أوي , بس يلا خلى شعارك فى رمضان السنة دى

(( قومي . اتغيري . يلا نعيش ))

قومي : إنسي الكسل واتعبي شوية وقومي اشتغلي لميزانكِ ولآخرتكِ وكمان دنيتكِ
اتغيري: أيوة اتغيري وخلي رمضانكِ مايبقاش زى رمضان اللى فات لازم تتغيري للأحسن
يلا نعيش : يلا نعيش معنى السعادة , معنى العبادة,يلا نعيش لربنا بجد

طيب إيه اللى هنعملوا السنة دى ؟؟

كلنا أكيد نفسنا نتغيرللأحسن فى علاقتنا مع ربنا

نفسنا نمشى بقى فى الطريق الصحيح

نفسنا نسمع الموعظة..تدخل قلوبنا على طول

نفسنا نقرأ القرأن بتدبر وخشوع

نفسنا نحس بحلاوة الطاعة ولذة العبادات
نفسنا نقف نصلى ونحس بجد بمعيّة الله تعالى
إحنا زهقنا من كتر المعاصى
ومش عايزين رمضان ده يبقى زى رمضان اللى فات
ومش هانسيبك يارمضان تعدي مننا إلا واحنا ناس آخرين وربنا راضي عننا

طب وبعدييييييييييين ؟؟!

الحل إيييييييييه ؟؟؟

عشان نفوز برضى الرحمن فى رمضان يمكن يكون سبب فى الثبات وزيادة الايمان
مع بداية شهر شعبان ، لابد أن نسأل أنفسنا هل أعددنا العُدَّة لإستقبال رمضان والفوز بجوائزه العظيمة من العتق من النيران وغُفران ما تقدم من ذنوبناوما تأخر؟؟
هل أعددناالعُدَّة لكي نكون ممن يَمُنّ الله عز وجل عليهم هذا العام فنُكتَب من أهل الجنة الذين يدخلونها بغير حساب ولا سابقة عذاب؟؟
أختي الغالية
إن لم يكن هدفكِ واضحًا، فمن الصعب أن تبلغي هذة المنازل العالية .. ولتنجحي لابد أن يكون هدفكِ واضحًا ومحددًا وأن تقومي بالتركيز على تحقيق هذاالهدف وعدم الإلتفات عنه ..
فمن ستبايع الله وتجاهد نفسها هذا العام لتبشر بالجنة؟ .. من تقول أنا لها؟؟
أختي الغالية
نحن لم نُخلَّق إلا للجنة .. لم نُخلَّق إلا لنعبد ربنا حتى لـو كنا نقع في بعض الذنوب والمعاصي .. لكن لن نحيد عن طريق ربى أبدًا ..
أختي الغالية
يجب أن يكون شعاركِ في رمضان هذا العام ..
" لن يسبقني إلى الله أحد "
وطريق الوصول إلى الجنة يحتاج إلى جِدّ وإجتهاد .. فيجب أن تـُري الله إنكِ صادقة فى طلب مرضاته
بس خدي بالكِ..لازم تحفّزي نفسكِ الأول لإستقبال الضيف الكريم
إزااااااى ؟؟
1- الخوف من عدم بلوغ رمضان .. لو كان عندكِ اليقين إنكِ قد لا تبلغي رمضان هذا العام، سيدفعكِ الخوف لبذل كل ما بوسعكِ لتحقيق هدفكِ الذي خُلِقتي من أجله وهو رضا الله عز وجل ولن تنشغلي عنه بأي شيءٍ آخر.
استشعري خطورة قول الله جل وعلا{وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ} .
فمن لم تستعد من شعبان وتؤجل عملها حتى يأتى رمضان، لن تستطيع أن تعمل وقتها .. لأن الله قد أطلَّع على ما في قلبها فوجده ممتليء بحب الدنيا وشهواتها ..
فسارِّعي من الآن وطهِّري قلبكِ لكي تتمكنين من قطع الطريق إلى الله تعالى .. فالطريق إلى الله يقطع بالقلوب لا بالأقدام،،
2) شوق يُفجِّر طاقاتكِ الشوق إلى لذة الطاعة في رمضان .. تذكَّري كم كنتي تستمعين بوقوفكي بين يدي ربكِ رمضان الماضي، وكم بكت عينكِ من خشية الله .. فالشوق سيُبلِّغكي تلك اللذة.
3) ضرورة وجود رصيد إيماني لديكِ .. يجب أن يكون لديكِ رصيد من الحسنات، لكي يحفظكِ ويُبلغكِ المنزلة .. قال تعالى {.. وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ}
هاااا..حفزّنا نفوسنا لرمضان ، شوقّنا قلوبنا لشهر العتق ..
ندخل بقى على أهم حاجة..
إزااااااى نستعد لرمضان ؟؟
1- بالتوبة نبدأ...توبة نصوح (شاملة.. صادقة.. خالصة.. ) فهي خير بداية وأسأل ربي أن نكون من التوابين فتوبي إلى الله بقلبكِ وجسدكِ وفعلكِ وقولي يارب إن لم تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين يارب تقبل توبتي واجبر كسرتي ووفقني لحسن إستقبال الشهرالكريم
قال تعالى : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )
وعَنْ الأَغَرَّ بن يسار رضي الله عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ فَإِنِّي أَتُوبُ فِي الْيَوْمِ إِلَيْهِ مِائَةَ مَرَّةٍ ) رواه مسلم ( 2702 ) .

2-الصلاة فى وقتها وخاصة صلاه الفجر والسنن الرواتب
((2قبل الفجر+4قبل الظهرو2بعد الظهر+2بعد المغرب+2بعد العشاء))

حتى نستطيعين المداومة والحفاظ عليها في الشهر الكريم فيبنى لكِ قصر في جنة الرحمن..نسأل ربي تعالى إياها
والأخوات اللى همتهن عالية وتحب تزود 4ركعات قبل العصر تزود "رحم الله أمة صلت قبل العصر اربعاً ، مين مش عاوزة رحمة ربنا ؟؟؟ واللى تحب كمان تصلى بعد الظهر 4ركعات بدلاً من2 ما شاء الله عليها " من صلى قبل الظهر اربع وبعد الظهر اربع حرمه الله على النار"
3/ الأذكار..بالإضافة إلى أذكار الصباح والمساء..لازم يكون لنا ورد في كل مما يأتي
• الكلمات الأربع (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر)
قال صلى الله عليه وسلم: "إن سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر تنفض الخطايا كما تنفض الشجرة ورقها" [صحيح الجامع: 2089] .
• الصلاة على سيدنا النبي
قال صلى الله عليه وسلم : "من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات ورفع له عشر درجات" [صحيح الجامع: 6359].
• الاستغفار
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "طوبى لمن وجد في صحيفته استغفارًا كثيرًا" [رواه ابن ماجة وصححه الألباني].
• الكلمتان الحبيبتان (سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم)
قال صلى الله عليه وسلم :"كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم" [رواه مسلم].
هااااا .. ورونا الهمة يا أخواتي الغاليات !!
4-هنصلي ركعتين قيام ليل بس..وندعي فيهم ربنا وبعد السلام أيضا منهم هندعي لأن الملائكة ستُأمن على دعائك.
((طرق قيام الليل اللى تحب ب10 أيات حتى لاتكتب إن شاء الله من الغافلين ، واللى عاوزة تصلى ب100 آية وتكتب إن شاء الله من القانتين ممكن تقرأ سورة الواقعة وهى 96آية فى أربع صفحات وعليهم 4أيات صغيرين من سورة الرحمن اللى قبلها، والأخوات اللى مواظبة على القيام من زمان ممكن تقوم بجزء كامل ، واللى عندها همه وعزيمة ووقت وعاوزة تفوز بأن تكون من المقنطرات وتصلى ب1000آية ..ممكن تقرأ الجزء 29و30+أخر صفحة من سورة التحريم..بكدة هيتم الألف آية بإذن الله))

كل واحدة وهمتها يا أخواتي الغاليات !!

5- الدعاء ولو لدقائق معدودة جداً يوميا
وقد ورد عن بعض السلف أنهم كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ، ثم يدعونه خمسة أشهر بعدها حتى يتقبل منهم
فيدعو المسلم ربَّه تعالى أن يبلِّغه شهر رمضان على خير في دينه في بدنه ، ويدعوه أن يعينه على طاعته فيه ، ويدعوه أن يتقبل منه عمله .
6- صيام يومي الإثنين والخميس والأيام القمرية (13/14/15)
عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ لا يُفْطِرُ وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ لا يَصُومُ ، فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ إِلا رَمَضَانَ ، وَمَا رَأَيْتُهُ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ .
رواه البخاري ( 1868 ) ومسلم ( 1156 ) .
عَنْ أُسَامَة بْن زَيْدٍ قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنْ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ ، قَالَ : ( ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ ) .
رواه النسائي ( 2357 ) وحسَّنه الألباني في " صحيح النسائي " .
وفي الحديث بيان الحكمة من صوم شعبان ، وهو : أنه شهر تُرفع فيه الأعمال ، وقد ذكر بعض العلماء حِكمة أخرى ، وهي أن ذلك الصوم بمنزلة السنة القبلية في صلاة الفرض ، فإنها تهيئ النفس وتنشطها لأداء الفرض ، وكذا يقال في صيام شعبان قبل رمضان .
عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ : سَمِعْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا تَقُولُ : " كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقْضِيَهُ إِلا فِي شَعْبَانَ "رواه البخاري ( 1849 ) ومسلم ( 1146 ) .
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :
ويؤخذ من حرصها على ذلك في شعبان أنه لا يجوز تأخير القضاء حتى يدخل رمضان آخر . " فتح الباري " ( 4 / 191 ) .

7- واخيراً: قراءة جزء واحد من القرآن الكريم على الأقل ان شاء الله
قال سلمة بن كهيل : كان يقال شهر شعبان شهر القراء .
وكان عمرو بن قيس إذا دخل شهر شعبان أغلق حانوته وتفرغ لقراءة القرآن .
وقال أبو بكر البلخي : شهر رجب شهر الزرع ، وشهر شعبان شهر سقي الزرع ، وشهر رمضان شهر حصاد الزرع .
وقال – أيضاً - : مثل شهر رجب كالريح ، ومثل شعبان مثل الغيم ، ومثل رمضان مثل المطر ، ومن لم يزرع ويغرس في رجب ، ولم يسق في شعبان فكيف يريد أن يحصد في رمضان . وها قد مضى رجب فما أنت فاعل في شعبان إن كنت تريد رمضان ، هذا حال نبيك وحال سلف الأمة في هذا الشهر المبارك ، فما هو موقعك من هذه الأعمال والدرجات .
إيه رأيكِ برنامج بسيط صح؟؟
كلنا هنعمله بإذن الله .. يالا روحي هاتي ورقة وقلم واكتبيهم واحفظيهم
طيب حاجة أخيرة صغيرة أوي
ربنا سبحانه وتعالى أعطاكِ نعمة البصر ونعمة السمع والعقل فاستخدميهم في طاعته بالله عليكِ ولا تستعيني بهم على معصيته واتقيه
فإذا جاء أول ليلة في رمضان فأغلقي التليفزيون وعلق عليه ورقة واكتب عليها((معطل لله)) بارك ربي فيكِِ...حتى لا يضيع صيامكِ
ومتنسيش الآتى فى معاملة حبيبنا سبحانه وتعالى ...
* اقبِّلي على ربكِ ، يُقبِّل الله عز وجل عليكِ ..يقول الله جل وعلا في الحديث القدسي ".. وإن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا وإن أتاني يمشي أتيته هرولة "[متفق عليه]
* اعزِّمي على طلب رضا الله ..قال تعالى {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا، وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا}
اقصدي الطريق بإخلاص تبلغين ما عند الله من الخير ..
أكثِّري من الدعاء ليل نهار بأن يرزقكِ الله الصدق والإخـلاص فى الأقوال والأعمال ..
وقد بيَّن لنا النبي علاج الرياء، فقال"والذي نفسي بيده للشرك أخفى من دبيب النمل، ألا أدلك على شيء إذا قلته ذهب عنك قليله وكثيره؟، قال: قل اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لما لا أعلم" [صحيح الأدب المفرد (716)]

اضبُّطي نيتكِ ..فلتتمهلي لمدة عشر ثوان قبل أن تشرعي في أي عمل، كي تحتسبين نواياكِ لفعلها.

* لا تتلوين ولا تخادعين نفسكِ ..فإن الصدق هو مفتاح الوصول، قال الله عز وجل {.. فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ}
جاهد رجلاً من الأعراب مع النبي ، فعندما أعطاه نصيبه من الغنيمة قال "ما على هذا اتبعتك ولكني اتبعتك على أن أرمى إلى ها هنا" وأشار إلى حلقه بسهم فأموت فأدخل الجنة، فقال"إن تصدق الله يصدقك"، فلبثوا قليلا ثم نهضوا في قتال العدو فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم يحمل قد أصابه سهم حيث أشار فقال النبي "أهو هو قالوا نعم قال صدق الله فصدقه"[رواه النسائي وصححه الألباني]
لو إنكِ صادقة والله لتبلَّغنّ ما لاعينٌ رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خطر على قلب بشر .. وسيُصلِّح الله لكِ حالكِ كما لم تتخيلي من قبل،،

أخواتى الغاليات
بالله عليكن.. استعددن لرمضان..
قولى لنفسك
لازم رمضان السنة دى..بجد.. يكون احلى رمضان فى حياتى
اللهم سلمنا لرمضان، وسلم رمضان لنا، وتسلمه منا متقبلاً
" اللهم امين "






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 12 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
صح وقفات تربوية مع شهر شعبان

كُتب : [ 26 - 07 - 09 - 01:12 AM ]




وقفات تربوية مع شهر شعبان


أيام مضت وشهور انقضت ودار التاريخ دورته ، فأقبلت الأيام المباركة تبشر بقدوم شهر القرآن ، وبين يدي هذا القدوم يهل علينا شهر شعبان ، مذكراً جميع المسلمين بما يحمله لهم من خير ، والمسلم يعلم أن شهر شعبان ما هو إلا واحد من شهور السنة (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا﴾ ولكن المسلم يشعر أن لشهر شعبان مذاقاً خاصاً فيفرح بقدومه ويستبشر به خيراً، قال الله تعالى: \"يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ * قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ َ\" ومن هنا كانت تلك الوقفات التربوية مع هذا الشهر الكريم .

(1) مكانة الشهر :

فهو الشهر الذي يتشعب فيه خير كثير؛ من أجل ذلك اختصَّه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعبادة تفضِّله على غيره من الشهور ، ولذلك يتميز شهر شعبان بأنه شهر الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، فهو الشهرٌ الذي أحبَّه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفضَّله على غيره من الشهور، فقد روى الإمام أحمد عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: \"كان رسول الله يصوم ولا يفطر حتى نقول: ما في نفس رسول الله أن يفطر العام، ثم يفطر فلا يصوم حتى نقول: ما في نفسه أن يصوم العام، وكان أحب الصوم إليه في شعبان\" ووقفتنا التربوية هنا : هل تحب ما أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهل تجد في نفسك الشوق لهذا الشهر كما وجده الحبيب؟ وهل تجعل حبك للأشياء مرتبطاً بما يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ هو اختبار عملي في أن تحب ما يحب الله ورسوله \" لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به \" .






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 13 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: وقفات تربوية مع شهر شعبان

كُتب : [ 26 - 07 - 09 - 01:13 AM ]


(2) عرض الأعمال :
وهو الشهر الذي فيه تُرفع الأعمال إليه سبحانه وتعالى؛ فقد روى الترمذي والنسائي عن أُسَامَة بْن زَيْدٍ من حديث النبي صلي الله عليه وسلم \" .. وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَال إِلى رَبِّ العَالمِينَ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عملي وَأَنَا صَائِمٌ\"؛ ففي هذا الشهر يتكرَّم الله على عباده بتلك المنحة عظيمة؛ منحة عرض الأعمال عليه سبحانه وتعالى، وبالتالي قبوله ما شاء منها، وهنا يجب أن تكون لنا وقفة تربوية ، فإن شهر شعبان هو الموسم الختامي لصحيفتك وحصاد أعمالك عن هذا العام ، فبم سيُختم عامك؟ ثم ما الحال الذي تحب أن يراك الله عليه وقت رفع الأعمال؟ وبماذا تحب أن يرفع عملك إلى الله ؟ هي لحظة حاسمة في تاريخ المرء، يتحدد على أساسها رفع أعمال العام كله إلى المولى تبارك وتعالى القائل \" إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه \" ، فهل تحب أن يرفع عملك وأنت في طاعة للمولى وثبات على دينه وفي إخلاص وعمل وجهاد وتضحية ، أم تقبل أن يرفع عملك وأنت في سكون وراحة وقعود وضعف همة وقلة بذل وتشكيك في دعوة وطعن في قيادة ، راجع نفسك أخي الحبيب وبادر بالأعمال الصالحة قبل رفعها إلى مولاها في شهر رفع الأعمال.

(3) الحياء من الله

ففي الحديث السابق بعد آخر يجب أن نقف معه وقفة تربوية، فالناظر إلى حال الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم في شعبان، يظهر له أكمل الهدي في العمل القلبي والبدني في شهر شعبان ، ويتجسد الحياء من الله ونظره إليه بقوله \" وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم\" ففي الحديث قمة الحياء من الله عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بألا يراه الله إلا صائماً، وهذا هو أهم ما يجب أن يشغلك أخي المسلم ، أن تستحي من نظر الله إليك ، تستحي من نظره لطاعات قدمتها امتلأت بالتقصير، ولذلك قال بعض السلف: \"إما أن تصلي صلاة تليق بالله جل جلاله، أو أن تتخذ إلهًا تليق به صلاتك\"، وتستحي من أوقات قضيتها في غير ذكر لله ، وتستحي من أعمال لم تخدم بها دينه ودعوته ، وتستحي من همم وطاقات وإمكانيات وقدرات لم تستنفذها في نصرة دينه وإعزاز شريعته ، وتستحي من قلم وفكر لم تسخره لنشر رسالة الإسلام والرد عنه ، وتستحي من أموال ونعم بخلت بها عن دعوة الله ، وتستحي من كل ما كتبته الملائكة في صحيفتك من تقاعس وتقصير، وتستحي من كل ما يراه الله في صحيفتك من سوءات وعورات ، كل ذلك وغيره يستوجب منك أخي الحبيب الحياء من الله والخشية منه .





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 14 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: وقفات تربوية مع شهر شعبان

كُتب : [ 26 - 07 - 09 - 01:13 AM ]


(4) مغفرة الذنوب :
فإن شهر شعبان هو شهر المنحة الربانية التي يهبها الله لأمة محمد صلى الله عليه وسلم؛ فإن لله في أيام دهركم أيامًا وأشهرًا يتفضَّل بها الله عباده بالطاعات والقربات، ويتكرَّم بها على عباده بما يعدُّه لهم من أثر تلك العبادات، وهو هديةٌ من رب العالمين إلى عباده الصالحين؛ ففيه ليلة عظيمة هي ليلة النصف من شعبان، عظَّم النبي صلى الله عليه وسلم شأنها في قوله: \"يطّلع الله تبارك وتعالى إلى خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلاَّ لمشرك أو مشاحن\"، هي فرصة تاريخية لكل مخطئ ومقصر في حق الله ودينه ودعوته وجماعته ، وهي فرصة لمحو الأحقاد من القلوب تجاه إخواننا ، فلا مكان هنا لمشاحن وحاقد وحسود ، وليكن شعارنا جميعا قوله تعالى \" ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين ءامنوا ربنا إنك رؤوف رحيم\" قال بعض السلف: أفضل الأعمال سلامة الصدور وسخاوة النفوس والنصيحة للأمة وبهذه الخصال بلغ من بلغ، وسيد القوم من يصفح ويعفو، وهي فرصة لكل من وقع في معصية أو ذنب مهما كان حجمه ، هي فرصة لكل من سولت له نفسه التجرأ على الله بارتكاب معاصيه ، هل فرصة لكل مسلم قد وقع ف ي خطأ \" كل ابن آدم خطاء ، وخير الخطائين التوابين \" هي فرصة إذاً لإدراك ما فات وبدء صفحة جديدة مع الله تكون ممحوة من الذنوب و ناصعة البياض بالطاعة .

(5) سنة نبوية

شعبان هو شهر الهَدْي النبوي والسنة النبوية في حب الطاعة والعبادة والصيام والقيام؛ فقد روى البخاري ومسلم عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: \"ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صيامًا منه في شعبان\"، وفي رواية عن النسائي والترمذي قالت: \"ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في شهر أكثر صيامًا منه في شعبان، كان يصومه إلا قليلاً، بل كان يصومه كله\"، وفي رواية لأبي داود قالت: \"كان أحب الشهور إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصومه شعبان، ثم يصله برمضان\"، وهذه أم سلمة رضي الله عنها تقول: \"ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم شهرين متتابعين إلا شعبان ورمضان\"، ومن حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: \"وكان أحب الصوم إليه في شعبان\"، ولشدة معاهدته صلى الله عليه وسلم للصيام في شعبان قال ابن رجب: \"إن صيام شعبان أفضل من سائر الشهور\"، قال ابن حجر: \"في الحديث دليل على فضل الصوم في شعبان\"، وقال الإمام الصنعاني: \"وفيه دليل على أنه يخص شهر شعبان بالصوم أكثر من غيره\"، وذكر العلماء في تفضيل التطوع بالصيام في شهري على غيري من الشهور\"أن أفضل التطوع ما كان قريبًا من رمضان قبله وبعده؛ وذلك يلتحق بصيام رمضان؛ لقربه منه، وتكون منزلته من الصيام بمنزلة السنن الرواتب مع الفرائض قبلها وبعدها، فيلتحق بالفرائض في الفضل، وهي تكملة لنقص الفرائض، والوقفة التربوية هنا كم يوماً تنوي صيامه من هذا الشهر اقتداءً بالحبيب






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 15 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,417 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 3175
قوة الترشيح : أم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond reputeأم القلوب has a reputation beyond repute
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: وقفات تربوية مع شهر شعبان

كُتب : [ 26 - 07 - 09 - 01:14 AM ]


(6) نوافل الطاعات :
إذا كان شهر شعبان شهراً للصوم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهو شهر لنوافل الطاعات كلها ، ينطلق فيه المسلم من حديث \" إن الله تعالى قال : من عادى لي وليّاً فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه ، ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر فيه ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، ولئن سألني لأعـطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه \" ، ولما كان شعبان كالمقدّمة لرمضان فإنه يكون فيه شيء مما يكون في رمضان من الصيام وقراءة القرآن والصدقة ، فهو ميدان للمسابقة في الخيرات والمبادرة للطاعات قبل مجيئ شهر الفرقان ، فأروا الله فيه من أنفسكم خيرا.

(7) السقي السقي :

نعم هو شهر السقي والتعهد والتفقد لما قام به المسلم في سابق أيامه حتى يجنى الحصاد بعده ، قال أبو بكر البلخي: \" شهر رجب شهر الزرع، وشهر شعبان شهر سقي الزرع، وشهر رمضان شهر حصاد الزرع\" وقال أيضا : \"مثل شهر رجب كالريح، ومثل شعبان مثل الغيم، ومثل رمضان مثل المطر\" ومن لم يزرع ويغرس في رجب، ولم يسق في شعبان فكيف يريد أن يحصد في رمضان ، ولذلك كان تسابق السلف الصالح على هذا المر واضحاً ، قال سلمة بن كهيل كان يقال : شهر شعبان شهر القراء ، وكان حبيب بن أبي ثابت إذا دخل شعبان قال هذا شهر القراء ، وكان عمرو بن قيس المُلائي إذا دخل شعبان أغلق حانوته وتفرغ لقراءة القرآن ، فأدرك زرعك أخي الحبيب في شهر شعبان وتعهده بالسقي وتفقده ألا يصاب بالجفاف





رد مع اقتباس
إضافة رد
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
...., ..×}, لماذا, مابقى, ليلة, ليله, أحاديث, لشهر, مهمة, الأيام, المرة, الله, الاسراء, البدعة, البيض, السنة, الغفلة, النصف, احداث, احكام, اسثمرى, انتصَــفَ, ثابتة00000), بارك, تبخل, بدع, تربوية, خالٍ, رمضان((هل, رجب))؟!‎, or or, شعبان, شعبان!!!بسرعة, شعبان.., شعْبَان, على, غافلا, فتاوى, فتوى, فضل, فضائل, هذه, إضافة, ومنكرات, والمعراج, والبدعة, والتنبيه, وانتِ, وبلغكم, وبدع, نقاط, وقعت, وقفات, {×..و, قاعدة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تربى طفلا سليم العقيدة؟ حفيدة الصحابة أنتِ و طفلك 4 04 - 05 - 09 06:03 PM
سلسلة كيف تربي أبناءك في هذا الزمان ؟ أوتار الهموم (زينب) أنتِ و طفلك 5 04 - 05 - 09 06:00 PM
رسالة شكر لأمي الحبيبة مَيْسٌ فى قصصهم عبرة 8 01 - 09 - 08 04:49 AM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 10:14 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd