الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة






إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 5,353 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 55
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg شيخ الاحرار احمد ياسين رحمه الله

كُتب : [ 25 - 01 - 09 - 10:11 PM ]









تحكي عنه ابنته مريم فتقــــــــــــــــــــــ ـــــــول
اليكم ماقالت حفظها الله ورعاها

كان يحب الأطفال ويغضب لبكائهم.. وأكثر أيام الحزن في حياته يوم استشهاد الشيخ صلاح شحادة

كلما سمع تهديداً بالاغتيال كان يسخر ويهزأ ويقول: "الرب واحد والعمر واحد"

قبل اغتياله بلحظات قال له ابنه: فوقنا طائرة اسرائيلية.. فقال متحدياً: أنا أنتظرها.. واستشهد!






كان الشيخ يذرف الدموع فرحاً بعد كل عملية استشهادية ويقول: هذا هو طريق التحرير

فلسطين المحتلة (غزة) - خاص بالسبيل

استطاع مراسل "السبيل" في قطاع غزة أن يلتقي بابنة الشهيد الشيخ أحمد ياسين (مريم)، ليستعرض معها عدداً من محطات حياة والدها الشيخ، ولتكشف هي بدورها كثيراً من مناقب الشهيد ومعالم شخصيته، وتفاصيل حياته اليومية، إضافة إلى تفاصيل الساعات الأخيرة التي أمضاها في هذه الدنيا قبل أن يرتقي شهيداً بصواريخ طائرات الاحتلال.

وكشفت مريم في حديثها لـ"السبيل" عن أن شقيقها عبد الغني الذي أصيب أيضاً في عملية الاغتيال حذر والده الشيخ قبل دقائق من الاغتيال من طائرة اسرائيلية كانت تحوم في المكان، إلا أن الشيخ الشهيد قال له متحدياً طائرات الاحتلال: (أنا في انتظارها).

وقالت مريم أن والدها ياسين كان يرفض التواري عن الأنظار أو الاختباء خوفاً من اغتياله، مشيرة الى أن عائلته لطالما طلبت منه ذلك إلا أنه كان يقول لهم: (ألا تتمنون الشهادة لي؟).

وفيما يلي النص الكامل لحوار "السبيل" مع ابنة الشيخ الشهيد:

· أختنا الفاضلة.. هل لكِ أن تحدثينا عن أسرة الوالد الشهيد، وكأننا نعيش داخل منزلكم؟
- في البداية أسرتنا والحمد لله من الأسر الفلسطينية الملتزمة بكتاب ربها، أنشأنا والدنا الشيخ احمد ياسين على ذلك وربى فينا حب الله والوطن فنشأنا والحمد لله على ذلك ذكوراً وإناثاً.
أما عن بيتنا من الداخل فيتكون من 3 غرف، به شبابيك متهالكة جداً، مساحته ضيقة، ولا يوجد فيه بلاط، حتى أن المطبخ والحمد لله متهتك، في الشتاء بارد جداً وفي الصيف حار جداً، ولا شك أنه بيت متواضع، وهذا يرجع إلى طبيعة أن أبي الشيخ كان لا يحب متاع الدنيا، وإنما فضَّل أن يزهد من أجل نيل بيوت الآخرة، رغم ما عُرض عليه من قبل الكثير أن يكون له بيتاً مثل بيوت الرؤساء والملوك، وقد عرضت عليه السلطة الفلسطينية بيتاً ضخماً في أرقى أحياء مدينة غزة، لكنه رفض هذا العرض؛ لأنه أراد حياة الآخرة وليس شكليات دنيوية، كان له هدف ورسالة، أراد أن يؤديها على أكمل وجه ونجح في ذلك والحمد لله.

· كيف كان وقع اغتيال والدكِ الشيخ أحمد ياسين بالنسبة لكم؟
- إن فقده ليس خسارة لنا فحسب، بل خسارة للأمة العربية والإسلامية جمعاء، ونحن نعتز به كثيراً؛ لأنه رفع رؤوسنا عالية بين الأمم، وهذا شرف عظيم لنا، فقد كان رحمه الله يتمنى الشهادة منذ زمن طويل، والحمد لله رب العالمين نال ما تمنى، ونسألُ الله أن نكون ممن يشفع فيهم يوم القيامة.

· كيف كان الشيخ احمد ياسين يوازن في عمله بين أهله ودعوته؟
- رغم الانشغال الشديد لوالدي الشيخ بأمور الحركة والجهاد والدعوة والإصلاح بين الناس، فإنه كان يحسن تنظيم وقته فيمنح أسرته نصيبهم من رفقته وحنانه، والحمد لله لقد كان أبي مربياً موفقاً في كل شيء مرتباً لمواعيده كلها لا يقصر في أي جانب، وكان يؤدي واجبه على أكمل وجه وكان يجالسنا ويحدثنا ويتسامر بضحكاته التي لا تنسى وحنانه الغامر، وكان حينما يجلس معنا يكون في غاية سعادته والابتسامة لا تفارق وجهه، وإذا شعرت إحدانا بأي نوع من الكبت أو الضيق سرعان ما تذهب إليه فيُذهب عنها كل همٍ وغمٍ وترتسم البسمة على شفتيها على الفور.

· هل لكِ أن تتحدثي لنا عن عدد أفراد أسرة الشيخ أحمد ياسين؟
- رزق الله والدي الشيخ بثلاث أبناء وثماني بنات، ست منهن متزوجات واثنتان منهن أرامل بعد أن استشهد زوجيهما بقصف مماثل لما تعرض له الشيخ أحمد ياسين، وهما (هاني أبو العمرين الذي استُشهد برفقة القائد السياسي في حماس إسماعيل أبو شنب، وخميس مشتهى الذي استشهد مع الشيخ ياسين) كما أنَّ لوالدي الشيخ 40 حفيداً وحفيدة.

· هل لكي أن تضعينا في صورة برنامج يومي لوالدك الشيخ؟
- كان يستيقظ من النوم قبل الفجر، ويتوضأ، وبعد أن يؤدي الصلاة في المسجد يخلد للنوم مرة أخرى؛ نظراً للأمراض المتنوعة التي يعاني منها، وفي الصباح الباكر يتناول فطوره، ثم نأتي إليه ونسلم عليه قبل أن يغادر البيت ليمارس عمله في الاجتماعات واللقاءات الصحفية، وغير ذلك من الأنشطة اليومية، وبعد الظهر يتناول طعام الغداء، وينادي علينا مرة أخرى لنجلس معه، وبعد العصر كان ينشغل كثيراً حتى صلاة المغرب، وبعد صلاة المغرب كان يتيح لنا بعض الوقت لرؤيته والجلوس معه، وأحياناً لم نكن نراه بالمطلق؛ نظراً لكثرة الأعباء الملقاة عليه.

· هل كان يظهر على والدكِ الشيخ بوادر تعبٍ أو معاناة تجعله على حال آخر؟
- كان رحمه الله دائم الحرص على عدم إظهار أية بوادر من تعب أو معاناة، رغم مرضه وشلله ومشاغله التي لا تنتهي، ولم يكن يظهر لنا أي شيء من هذا التعب والعناء، وكان يحرص على راحتنا طوال الوقت ولا أتذكر أنه تسبب لأحد منا بمضايقة، كما كان وجهه بشوشاً للجميع أيضاً.

· ما هي أكثر الأمور التي كان يسعد بها الشيخ أحمد ياسين؟
- كان يسعد كثيراً عندما كان يرى الأطفال وهم سعداء يضحكون ويمرحون، وكان هذا أمر هام عنده، وأشد ما كان يغضبه في البيت، كان بكاء الأطفال وصراخهم، وكان في الأعياد يجلس معهم ويعايدهم ويمازحهم.

· كيف أثَّرت عليه التهديدات الصهيونية له في الفترة الأخيرة من حياته؟
- لم تشكل التهديدات الإسرائيلية الأخيرة له بالاغتيال أي أثر أو اهتمام، ولم تؤثر على عمله بالمطلق، بل كان يسخر منها راضياً مطمئناً لأمر الله مع أخذه بالأسباب قدر المستطاع، حيث كان ليله ومبيته خارج البيت، وفي الفترة الأخيرة كنا نطلب منه الاختفاء حرصاً على حياته فكان يرد علينا بقوله: "الرب واحد والعمر واحد"، لكنني شعرتُ قبل استشهاده بيومين أنه يودعنا من خلال ابتسامته غير الطبيعية أمامنا، فكان ينظر إلينا نظرات حنان زائد، إلى جانب كلماته التي تحث على الصبر والثبات، كأنه قد عرف أن أجله اقترب فيؤكد وصيته.

· سمعنا أن الشيخ أحمد ياسين كان راعياً للأيتام والمحتاجين.. فكيف كان ذلك؟
- لم يكن أبي الشيخ يتأخر عن مساعدة الناس جميعاً، ولم يبخل على أحد حتى إن مصروف بيته كان يوزعه على المحتاجين ويقول: "ربنا يرزق"، حتى تحول بيتنا إلى أشبه بجمعية خيرية للمحتاجين.

· كيف كان الشيخ ليلة الاستشهاد؟
- قبل أن يستشهد والدي الشيخ بليلة واحدة كنا نسهر معه، حيث اتصل به الشباب وطلبوا منه مغادرة المنزل فرفض ذلك فذهبنا إليه، وطلبنا منه الخروج حرصاً على سلامته، فكان يرد علينا ضاحكاً: أنتم خائفين علي لماذا؟ تمنوا لي الشهادة، وكان يبتسم ويضحك لدرجة أنه أنسانا الخوف وغرقنا معه في الضحك والابتسام، وبعد أن تسامرنا ذهب أبي إلى النوم واستيقظ لقيام الليل ثم تناول طعام السحور لأنه كان ينوي الصيام ليلة الاستشهاد ثم خرج لأداء صلاة الفجر، وبعدها تعرض للقصف في يوم الاثنين.. نسأل الله أن يتقبله في الشهداء.

· كيف كانت علاقات الشيخ أحمد ياسين الاجتماعية؟
- في الحقيقة كان الشيخ مثالاً للرجل الذي يتبع تعاليم الإسلام في كل مجالات حياته، في أهله وفي أصحابه ومع أخواته، إضافة إلى العمل الإسلامي، فلم يكن فقط ذلك السياسي المحنك أو الداعية المخلص أو المجاهد الصلب، كذلك كان إنساناً يمتلك القلب الرحيم والعلاقة الاجتماعية الواسعة، ولم يكن والدي الشيخ يدخر أي جهد في التخفيف عن أصهاره والتعامل معهم بروح الإسلام؛ ويمكن أن يكون الشخص المتقدم لابنته غير قادر كما حدث مع صهره خميس مشتهى الذي استشهد برفقته، حيث قدم له الشيخ مساعدة تفوق المهر الذي قدمه؛ لأنه كان يعلم أن خميس كان في وضع اقتصادي صعب.

· كيف تلقيتم نبأ استشهاد والدكم الشيخ ياسين؟
- لا شك أن فراقه صعب على أنفسنا للغاية، لكنَّ ما يعزينا أننا لم نفقده وحدنا بل فقدته الأمة العربية والإسلامية أيضاً، وعلى كل حال فالحمد لله رب العالمين على استشهاده. وإن شاء الله نراه في الآخرة ونتمنى الشهادة مثله لأنه حقاً رفع رأسنا عالياً.

· كيف تلقت الوالدة نبأ الاستشهاد؟
- الحمد لله، كانت صابرة رغم أنها تأثرت جداً لفقده. والآن نحسبها إن شاء الله من الصابرات المحتسبات.

· ماذا عن شقيقيك اللذين أصابتهما الصواريخ التي قتلت والدك الشيخ؟
- شقيقي عبد الحميد لا يزال يرقد في العناية المركزة بمستشفى دار الشفاء بغزة تحت تأثير التنفس الصناعي، أسأل الله أن يشفيه، أما أخي عبد الغني والحمد لله فقد خرج من العناية المركزة وحالته الصحية جيدة. الوالد كانت معاملته طيبة جداً لنا. كان أباً حنوناً رحيماً بأطفاله وشعبه وكان عطوفاً جداً.

· كيف كان حرص الشيخ الجليل أحمد ياسين على مستقبل أبنائه؟
- الشيخ رحمه الله كان حريصاً على أن يكون مستقبل أبنائه مستقبلاً إيمانياً؛ فكانت تهمه عبادة الله وعلاقتهم بربهم أولاً، وثانياً مستقبلهم الدنيوي؛ حيث أوصلهم إلى مرحلة إنهاء (الثانوية العامة)؛ ولم تكن ظروفه المادية تسمح له أن يدخلهم الجامعات رغم أن أبي كان يستطيع أن يتصرف في كثير من الأموال التي كانت بحوزته لأنه كان محتاجاً حقاً لبعضها، لكنه لم يسمح لنفسه أبداً أن يستخدمها في أمور شخصية.
لذلك فقد نشأنا على التربية الإسلامية الحقة، والحمد لله جميع بناته محجبات ويرتدين النقاب، وجميع أبنائه من أبناء الحركة الإسلامية. وإخواني عبد الحميد وعبد الغني كانا مشاركين لوالدي في مشواره الجهادي، والحمد لله كانت تنشئته لنا إيمانية، وضمن لنا مستقبلاً دنيوياً مستوراً.

· ألم يكن شيخ الشهداء يعلم أنه مرصود، وأنه لم يكن أبداً بعيداً عن مرمى العدو في كل وقت؟
- لقد كان أبي يعلم أنه مستهدف وأنه مقصود، ولكنه كان مطمئناً إلى قدر الله، وأن ما يقدره الله سيكون مهما أخذ من احتياطات، وأبي أخذ احتياطات أمنية من باب الأخذ بالأسباب، ولكنه كان يريد أن يقدم نموذجاً للشباب في ألا يخافوا من الموت، ليؤكد لهم أننا نطلب الشهادة بصدق.
وعندما خرج من المسجد وقبل 5 دقائق من استشهاده قال له أخي عبد الغني: "يا أبي هناك زنانة (طائرة الاغتيال) في الجو"، فقال والدي: "وأنا أنتظرها أيضاً"، بنوع من التحدي. ثم كان ما كان.

* هل كان شيخ الشهداء يعلم عندما أطلق سراحه من المعتقل بأنه كان ضمن صفقة لتبادل شيخ المجاهدين باثنين من عملاء الموساد الصهيوني؟ وهل كان موافقاً على ذلك؟
- أبي كان في السجن، ولا يعلم شيئاً من نشرات الأخبار ولا أنه سوف يطلق سراحه ولا أسباب ذلك.. فقط تفاجأ بفتح باب الزنزانة عليه، ثم طلبوا منه أن يلملم حاجياته، ولم يعلموه إلى أين؛ فظن أن ذلك نقل إلى سجن آخر داخل فلسطين، لكنه استيقظ على نفسه خارج السجن. ولو كان يعلم لم يخرج مقابل أي شيء؛ فإن أبي كان يرفض أن يخرج لأي شرط مهما كان بسيطاً، وقال قولته المشهورة: "لو اشترطوا علي أن أخرج مقابل أن آكل البطيخ لرفضت ذلك"، مع أنه كان يحب البطيخ. ولكنه يريد أن يبين أنه لا يقبل بأي شرط.

· ما الدروس التي يستفيدها الشباب المجاهد من سيرة الشيخ الكريمة؟
- أبي يعطي نموذجاً للرجل الذي عاش للإسلام؛ فكان كله للإسلام، أوقاته وجهده وماله لدينه؛ فكان يخرج من الصباح الباكر يتجول بين المساجد يدعو إلى الله سبحانه وتعالى وهو الرجل المشلول، ويكون صائماً؛ فيدركه المغرب وهو في مكان بعيد عن البيت، فيمر على بقالة فيأخذ كوب لبن يفطر عليه ثم يواصل الدعوة إلى الله، ومشواره في باقي المساجد، فما من مسجد من قطاع غزة إلا وألقى فيه درساً أو خطب فيه خطبة، وما من مخيم إلا وحرص أن يوجد فيه فرداً يعمل للإسلام.
وهناك درس آخر في الجهاد والمقاومة، فرغم أنه المعذور عن الجهاد بسبب شلله وصحته فإنه أبى إلا أن يكون من المجاهدين العاملين، فقام بتشكيل أول تنظيم إسلامي مسلح عام 1984، وقام باستثمار وتفجير الانتفاضة الأولى، ودرس آخر في الزهد في الدنيا؛ فرغم أنه كان مسؤول حركة عظيمة فإنه كان يعيش في بيت متواضع لا يقبل أن يسكنه أفقر الناس وكان يرتدي ملابس بسيطة ويتناول طعاماً دون المتوسط.
ودرس أخير، وهو الثقة فيما عند الله سبحانه وتعالى، والاطمئنان على الأجل؛ فرغم أنه كان مهدداً بالاغتيال، ورغم محاولة اغتيال فعلية فاشلة فإنه كان على ثقة بأمر الله سبحانه وتعالى؛ فكان يجلس في البيت ويرفض أن يغادر حتى لقي الله شهيداً.

· كيف كان الشيخ ياسين يستقبل أنباء العمليات الاستشهادية ضد الصهاينة؟
- كان يتهلل وجهه فرحاً إذا مكَّن الله جند الإسلام من النيل من عدوهم؛ فكان يحمد الله تعالى وتروق عيناه لدموع الفرح، ويقول هذا هو طريق التحرير وبغير دماء تسيل لا يمكن لفلسطين أن تعود. وكان يفتخر بهؤلاء الشباب الذين يقدمون أرواحهم رخيصة ويظهرن قزامة العدو الغاشم.

· هل من مواقف أحزنت الشيخ أحمد ياسين وظهر من جرائها على وجهه الحزن؟
- نعم.. انه يوم استشهاد الشيخ صلاح شحادة مؤسس وقائد كتائب القسام، فقد كانت للشيخ صلاح في قلبه مكانة عظيمة، وكان لوقع خبر استشهاده بصاروخ يزن طناً أثر بالغ الألم.

· ما هي وصية الشيخ أحمد ياسين المكتوبة؟ وهل هناك فكرة لعمل مشروع باسم الشيخ للنهوض بالأمة من غفلتها؟
- لم يترك الشيخ وصية مكتوبة، فقد كان في الفترة الأخيرة في وضع صحي صعب، وكان في مطاردة متواصلة، ولا علم لنا بأنه ترك شيئاً مكتوباً، ولعل أخوايَ عبد الحميد وعبد الغني لديهما معرفة إن كانت هناك وصية أم لا.
أما عن المشروع للنهوض بالأمة من غفلتها، فالشيخ كان يرى أنه لا يوجد أفضل من الجهاد سبيلاً وحيداً ومشروعاً وطريقاً لإخراج الأمة من سباتها العميق ومن غفلتها الشديدة؛ فالدم المتفجر من المخلصين هو خير ما يوقظ النيام الغافلين.

· ما هي المناقب التربوية للشهيد أحمد ياسين؟
- كان له العديد من المواقف التربوية التي كان فيها يصحح المفاهيم؛ فذات يوم تبرع أحد التجار بكمية من القمصان الفاخرة جداً للتوزيع الخيري ليشرف الشيخ على توزيعها فرآه أحد أبنائه فاقترح عليه أن يستبدل بـ5 قمصان من الفاخر 200 قميص متوسط الجودة حتى يغطي أكبر عدد ممكن، ولكن الشيخ رفض، وقال: أليس من حق الفقير أن يلبس قميصاً فاخراً؟ ألأنه فقير يُحرم قميصاً فاخراً؟ وهل عليه أن يبقى يرتدي قميصاً رديئاً لأنه فقير؟!










التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 13 - 10 - 12 الساعة 10:54 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
دمعة ندم
قلب نابض
رقم العضوية : 392
تاريخ التسجيل : Feb 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 977 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 22
قوة الترشيح : دمعة ندم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: شيخ الاحرار احمد ياسين رحمه الله

كُتب : [ 26 - 01 - 09 - 04:55 AM ]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
فتاة التوحيد
قلب نشط
رقم العضوية : 2139
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 202 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : فتاة التوحيد is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: شيخ الاحرار احمد ياسين رحمه الله

كُتب : [ 27 - 01 - 09 - 04:57 AM ]

سلمت يداك بارك الله فيك





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,452 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : أم القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: شيخ الاحرار احمد ياسين رحمه الله

كُتب : [ 28 - 01 - 09 - 01:47 PM ]





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
دمعة الشهيد
قلب نشط
رقم العضوية : 660
تاريخ التسجيل : Apr 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : العراق
عدد المشاركات : 233 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : دمعة الشهيد is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower19 رد: شيخ الاحرار احمد ياسين رحمه الله

كُتب : [ 29 - 01 - 09 - 01:22 AM ]

ربي يرحم شيخنا المجاهد البطل
وانشاء الله سكناه الفردوس الاعلى
سلمت يداك الرائعتين
احبك في الله





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الاحرار, احلى, ياسين, رحمه, صحي

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:15 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd