الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



حملة التضامن مع غزه قسم خاص للتضامن مع أهلنا فى غزة وفلسطين الحبيبة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 136 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,452 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : أم القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
صح يا غزة ماتت نخوة القوم لكن الدم لا يموت

كُتب : [ 16 - 05 - 09 - 01:13 PM ]



يا غزة ماتت نخوة القوم لكن الدم لا يموت





غزة: منبت الأبطال ومنبع الرجال وريح الجهاد والنصر وأريج النضال والصبر.
ها هي الآن تدفع ثمن جهادها وتسدد حساب إبائها.
وتشهد على تقاعس أمتها.
رفضت غزة أن تطبع بصماتها على عقود الذل،
وأن تقبع تحت أقدام دولة اليهود تلتقط الفتات الساقط من موائدها.


رفضت غزة أن تركع على نعال أمريكا وإسرائيل،
فتكالب عليها الأعداء والخونة يريدون هدم قلعة العز.

الصورة واضحة لا تحتاج على بيان، والأحداث كفتنا مهمة الإيضاح.
وما عاد لنا أن نقول شيئا وبرك الدماء وأكوام الأشلاء تجسد الفجيعة وتحكي المأساة.
قضى الله لك يا غزة أن تكوني هكذا دائماً،
شاهداً منصوباً يجسد لنا في كل حينِ أسمى معاني النضال والجهاد والعز والشرف.

لكنها تعكس في الوقت ذاته
صورة مقيتة من الخذلان والجبن والهوان والذل والخيانة،
بل والموت...
لا نقصد ذلك الموت المشرف في ساحات الوغي وحماة الكرى،
لكنه الموت المهين في نفوس أمتنا التى باتت ظلاً باهتاً وجسداً بلا حراك.

نعم وبلا مواربة،
أن سقوط الشهداء والأحباب كل يوم في غزة
وما يجاوبه من صمت مطبق من أمتنا لا يعني سوى شيء واحد...
وهو الموت!!!

الموت لمن فتح المزاد على وطنه وتاريخه وقبور أجداده، لمن يزايد.
وفرسانك يا غزة في ثوب الشهادة تصطبر.

الموت لجمع من يصخبونَ ويصخبونَ،
ويملأون صدورهم بهواء أمجاد القرون،
ثم مع جزارك يرقصون...

الموت لمن قنعوا من دنيا السياسة بمهمة كلاب الحراسة،
الموت لجرذان الرئاسة،
التي تلعق الأقدام وتعبد الأصنام في كل الملل،
من العجل اليهودي إلى السيد الأمريكي...

الموت لمن أعياهم الهوان فانتحر الكلام على شفاهم،
وشلت أقدامهم وأيديهم وطأطأت رؤوسهم على صدورهم الواجفة،
وقد تركوا الطاغية يزني بضمائرهم وعقولهم...

الموت لمن يجرون العجز أذيالا وأذيالا بطول ألوف الأميالٍ من أرضك الطاهرة.
الموت لهم وحجارة أطفالك ترجم خزيهم وتفضح عارهم.

الموت الذي تعلنه كل ساعة أزيز الطائرات اليهودية،
ودوي المدافع الصهيونية وهي تغير على بطل من أبطالك يا غزة الغز.

الموت الذي تقذف به في وجوهنا وسائل الإعلام مع كل بيان وخبر تثرثر به.
الموت الذي تصبه على رؤوسنا دموع أسر الشهداء وأنين صغارهم.

يا غزة الخير ماتت نخوة القوم فلا تجزعي،
وحق لك ألا تجزعي وفيك ليوث الإسلام وفرسان الميدان.

الموت أصاب أمتي يا غزة،
لكن الحياة وحدها اختارت أن تسكن في جنباتك وتطل من ربواتك،
الحياة الطيبة في جوار رب العالمين،
وشتان بين جوار الأهل،
وجوار الرب سبحانه...

يا غزة ماتت نخوة القوم
يوم أن انشغلوا بدنياهم عن أخرتهم،
وبحاضرهم عن تاريخهم،
وبهمهم عن هم أمتهم.

ماتت نخوة القوم يوم خرجوا يتظاهرون للدرهم والدينار وأنت بين ظهرانهم تئنين من الحصار...

ماتت نخوة القوم يوم سمحوا لبوش أن يطأ أرضهم ويدنسوا ترابهم،
ويرقص من الأنذال على أشلاء رجولتهم.

ماتت نخوة القوم يوم تركوا جزارك يا غزة يرتع في بلادهم ويتبختر على دمائهم وينتعل كرامتهم.

ماتت نخوة القوم على مذابح الشهوات.

يا غزة ماتت نخوة القوم،
لكن الدم لا يموت...

نعم والله لا يموت الدم،
ولا تجروء الأرض على ابتلاعه ولا يقوى التاريخ على نسيانه...

وكيف يموت وهو يروي بذور العز في تربك الطاهر فينبت الفوارس الأبطال،
ويغرز أشراف الرجال رواسي أن تميد بك الأرض.

الدم لا يموت،
فلا شيء في هذه الدنيا أقدس من الدماء الطاهرة وكم سالت على أرضك،
لذلك أنت مقدسة...

فلا تحزني يا غزة،
فالحزن أولى بنا نحن يا حبيبة،
نحن أولى بالحزن ومنابتنا لا تنبت سوى الخنوثة والرعونة،
بينما مباسم زهرك لا تخرج إلا الفوارس الكرام...

نحن أولى بالحزن منك،
فعلى أرضنا يدب الذباب والبغاث ويستأسد الجرذان والجبناء،
بينما أرضك يشقها صناديد الإسلام وعشاق الشهادة الكرام.

نحن أولى بالحزن والدهر يكتب لك الخلاص وأنت تدخلين صفحة الحرية،
بينما يمر مخذولاً بنا الزمان ونحن نهوي خارج التاريخ.

لا تحزني يا غزة وأرضك تغطيها أعطر الدماء،
وتربتنا تئن من تجرع النتن والخمر ومرارة الغدر...

لا تحزني يا غزة فوالله لأنت أكثر حرية منا الآن،
فالحرية لا تبيت معنا في مخافر الطغاة،
لكنها توسدت أعتاب فرسانك الأباة.

لا تحزني يا غزة وشكاياتك يضج لها ملائكة السماء،
بينما تذهب شكايتنا بلا مأوى لأننا لم نصدقها بالعمل.

وكيف تحزني وقد نزل التاريخ من عليائه ليرى الزهار وهو يقدم ابنه الثاني على التوالي خارج الأيام والأجسام، روحا زكيا وضياءا عبقرياً لا يموت.

لا تحزني يا غزة فعلى ثراك الآن أزكى ما نزفته البشرية وقدمته الإنسانية...

لا تحزني يا غزة فأرضك ليست أرض دحلان وأبو مازن،
لكنها أرض عمر وأبو عبيدة وخالد ونور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي.

لا تحزني ابنة الصدق ودوحة النخل ونَفَس الزيتون،
فحجارة أطفالك تطهر دنس أقدام القرود،
وسواعد فرسانك تشد نجمك في الثرى.

أنا لا أهيب بأمتي أن تهب لتواسيك،
لكني أهيب بها أن تنهض لتسير خلفك على الدرب.

ولا أبكى تعاقب الملائكة على ثراك تغسل الشهداء وتبارك سعيهم،
لكني أبكي نعيق الغربان ببلدي يرحب بأفواج السياح الغزاة!!!

طوبى لك يا غزة مع كل شهيد يسقط فمن موقعه يولد ألف مجاهد،
وطوبى لك مع كل بيت يهدم فهو يؤسس من جديد على صخرة العز،
وطوبى لك مع كل دافقة دم تسيل فهي تثير الأرض وتنير السماء وتمسح عار الهزيمة،
وتكسو ثراك عشبا لا يقبل الطاغية على وهده وبساطه.

ولا تحزني يا غزة كلما ارتفع شهيد على أرضك،
خالد حربي

كتبة / خالد حربي





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 137 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي نحن .. بعد غزة (ولتكن ثورة)

كُتب : [ 27 - 05 - 09 - 08:51 AM ]




مرت الأحداث في غزة العزة .. وانتصر الإيمان الثابت .. وكسنة الله في الأرض (تألمون) .. خلفت الأحداث شهداء وجرحى .. رجال ونساء وأطفال .. على اختلافهم إلا أنهم يجتمعون في رسوخ الإيمان الواقر في القلب .. نحسبهم كذلك ولا نزكيهم على الله ..

ونحن ..
ماذا عنّا ..
كنا في قمة فورة الغضب .. والحماس بلغ بنا أشده .. دعاء وإنفاق وبذل وعطاء ..
ثم ماذا بعد ذلك ..
اعتقد أن هذه المرة لن تكون كسابقتها .. فوران وقت الحدث ثم خمود عند سكون الأمر ..
نريدها ثورة !!
نعم ثورة بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى ..
ثورة على الذات .. على الذل .. على الخنوع..

ولتبدأ بخطوة .. تتبعها خطوات ..
فلنصدق بالعودة إلى الدين الحق والتوبة النصوح .. لنعود إلى نور الإسلام في كل ميدان لينصرنا الله في كل صعيد ..
لنستمر بالمقاطعة .. لنخرج من طور المستهلك الساذج ، إلى دور صاحب القرار في ذلك .. لنرفض كل ما هو (امريكي) رفضاً قاطعا (معذرة إلى ربكم) .. والبدائل كثيرة .. وإن كنا عن المقاطعة عاجزين فنحن عما سواها أعجز ..
ليستمر البذل والعطاء بقلوب يعمرها الإخاء .. والمؤاخاة طريق لترابط البيان وتقارب القلوب
لنحفظ التاريخ في صدورنا وقلوبنا بأحقيتنا لهذه الأرض المقدسة (
آن الأوان لانتفاضة لا تتوقف حتى نصلي في بيت المقدس آمنين وبعزة .. وهذا لا يكون بجيل متراخ تؤرجحه العواطف فيبكي ساعة القصف وينسى إذا ما توقف الأمر.
ولتكن ثورة ..

------





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 138 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي تستغيث غــزة بمواجهة إبادة جماعية للمرضى والغارات الجويه فى رمضان ؟؟

كُتب : [ 07 - 09 - 09 - 09:18 PM ]



غزة تستغيث : 400 مريض يواجهون إبادة جماعيـة ..
استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة 9 إثر غارات صهيونية على أنفاق رفح

وكالات ـ استشهد، أمس، شاب فلسطيني في شمال قطاع غزة متأثراً بجروح أصيب بها برصاص جيش الإحتلال الذي منع إسعافه، وظل ينزف إلى أن فارق الحياة. وأصيب جنديين “إسرائيليين” بجروح وصفت ب “المتوسطة”، إثر سقوط صاروخ وقذيفة “مورتر” في منطقة شاطئ ما يسمى “المجلس الإقليمي” القريبة من عسقلان.

ووجهت الجهات الصحية في غزة نداء استغاثة إلى جميع أحرار وشرفاء العالم بضرورة التحرك الفوري والعاجل لإنهاء هذه الإبادة الجماعية بحق أكثر من 400 مريض في أقسام العناية الفائقة في المستشفيات أصبحوا شهداء مع وقف التنفيذ، حيث يواجهون خطر الموت بسبب النقص الحاد في الدواء.

وغادر رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو متوجها إلى لندن، في مستهل جولة أوروبية تشمل أيضاً ألمانيا. واستبق مقربوه لقاءاته ليؤكدوا أن نتنياهو سيرفض أية قيود على الاستيطان وسيطالب بتشديد الضغوط على إيران.
ــــــــــــــــ




غزة- ذكرت مصادر طبية فلسطينية إن ثلاثة عمال فلسطينيين استشهدوا، فيما أصيب تسعة آخرون الثلاثاء جراء انهيار نفقين أرضيين للتهريب في مدينة رفح على الحدود بين قطاع غزة ومصر، إثر تعرضهما لقصف من الطيران الحربي الإسرائيلي.

وقال الطبيب معاوية حسنين، مدير عام الإسعاف والطوارئ بوزارة الصحة الفلسطينية، لوكالة الأنباء الألمانية، إن مسعفين فلسطينيين انتشلوا جثامين ثلاثة شهداء، هم عمال داخل نفق تعرض للقصف الإسرائيلي.

وأضاف أن المسعفين انتشلوا كذلك تسعة مصابين وصفت حالتهم بين متوسطة وطفيفة فيما لا يزال البحث جار عن عامل فقد على إثر انهيار نفق كان بداخله.

وأغار الطيران الإسرائيلي في وقت مبكر الثلاثاء على منطقة الأنفاق بمدينة رفح جنوب قطاع غزة، ودمر نفقين يتم استخدامهما في عمليات التهريب بين الأراضي المصرية وقطاع غزة.

وذكرت مصادر محلية أن طائرات (اف 16) الحربية أطلقت صاروخين على نفقين على الشريط الحدودي، بينما كان مهربون فلسطينيون يقومون بأعمالهم مما أدى إلى تدمير أجزاء كبيرة من النفقين.

وكان الجيش الإسرائيلي استهدف في وقت سابق مجموعة من النشطاء الفلسطينيين بالقرب من منطقة صوفا في رفح، جنوبي القطاع، بعدة قذائف صاروخية دون وقوع إصابات.

وأوضحت المصادر أن الآليات العسكرية المتمركزة بالقرب من معبر صوفا أطلقت ثلاث قذائف باتجاه المجموعة، غير أنهم تمكنوا من النجاة والفرار دون أن يصاب أحد منهم بأذى.

وصرح مسئولون فلسطينيون في وقت سابق الثلاثاء بأن أربعة مواطنين فلسطينيين استشهدوا وجرح ثلاثة آخرون جراء القصف الجوي الذي شنته المقاتلات الإسرائيلية على الشريط الحدودي بين مصر وغزة.

وأكدت الإذاعة الإسرائيلية نبأ القصف، وقالت إن طائرة مقاتلة من سلاح الجو قصفت الليلة الماضية نفقا يستخدم لتهريب الوسائل القتالية في جنوب قطاع غزة.

وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية ان قصف النفق تم في أعقاب قيام فلسطينيين بإطلاق ثلاث قذائف هاون على منطقة زيكيم، إلى الجنوب من اشكيلون، مما أسفر عن إصابة جندي من الجيش الإسرائيلي بجروح طفيفة.

وجرى إطلاق هذه القذائف بعد أن استشهد فلسطيني بنيران قوة عسكرية إسرائيلية في شمال القطاع.

وذكر شهود عيان من الجانب المصري ان الغارات الجوية الإسرائيلية كانت مصحوبة بانفجارات شديدة بعد إلقاء قنابل مركزة على المناطق التي يعتقد وجود أنفاق فيها مما أدى إلى وقوع اهتزازات أرضية قوية تضررت منها المنازل والمباني في رفح المصرية.

وذكر مصدر أمنى مصري ان دوي الانفجارات في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء أثار حالة من الفزع بين سكان مدينة رفح المصرية، مما دفعهم إلى إخلاء منازلهم والتوجه إلى العريش التي تبعد نحو 50 كيلو مترا خوفا من وقوع إصابات بفعل القذائف الإسرائيلية على الشريط الحدودي الملاصق للمدينة.

ومن جهة أخرى، أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين، الذراع المسلح للجان المقاومة الفلسطينية، عن استهداف قوة إسرائيلية توغلت مسافة محدودة شرق رفح جنوب قطاع غزة فجر الثلاثاء بأربع قذائف هاون.

وقالت الألوية في بيان لها تلقت يونايتد برس انترناشونال نسخةً منه إن إحدى مجموعاتها تمكنت من إطلاق أربع قذائف هاون من عيار 82 مليمتراً تجاه القوة الإسرائيلية التي توغلت فجراً في منطقة العمور الواقعة قرب معبر صوفا شرق رفح.

وذكرت أن عناصر المجموعة تمكنوا من تنفيذ مهمتهم والعودة إلى قواعدهم بسلام، معتبرة أن هذه العملية جاءت رداً على الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية وتمسكاً بطريق الجهاد كسبيل أمثل لتحرير كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 139 )
سبل السلام
رقم العضوية : 1777
تاريخ التسجيل : Nov 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,077 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 36
قوة الترشيح : سبل السلام is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower15 يا سلااام ..في بيتنا غزة !!

كُتب : [ 04 - 02 - 10 - 01:56 AM ]



جلس يقلب بين المحطات الفضائية بحثا عن قناة تبث مباريات بطولة الأمم الإفريقية .. استوقفته زوجته، وطلبت منه أن يعيد الريموت كنترول للقناة السابقة، التي كانت تبث مشاهد لأطفال غزة وهم يتظاهرون بالشموع وسط ظلام دامس.
استسلم لطلب زوجته بعد أن يأس في العثور على محطة فضائية تنقل المباراة، كانت القناة الإخبارية تنقل بثا مباشرا لأوضاع السكان في قطاع غزة بعد انقطاع التيار الكهربائي ونقص حاد في الوقود والمواد الغذائية، كانت المشاهد موجعة وتعتصر القلوب.
بادرها بالقول: هم الفلسطينيون الذين فعلوا ذلك في أنفسهم، بسبب انقسامهم واقتتالهم الداخلي.
أجابته: القضية الآن ليست في الانقسام الذي حدث بين الفلسطينيين، القضية الآن في الكارثة التي تحل بالأطفال والمرضى والعجائز في القطاع.

قال لها وهو يقلب صفحات مجلة بعد أن ترك الريموت: وماذا نفعل لهم؟ لا نملك شيئا.
سحبت من يده المجلة وقالت: نستطيع أن نفعل الكثير، ونادت على أولادهم الثلاثة..
قال: اتركي الأولاد بعيدا عن مثل هذه الأمور.. الأولاد ما يزالون صغارا

فأجابته: وأطفال غزة أيضا ما يزالون صغارا.
حضر الأبناء، فقالت لهم: سوف نجلس سويا، لنشاهد ما يحدث لإخواننا في قطاع غزة، وهمست في أذن زوجها: هذا أو شيء يمكن أن نفعله.
جلسوا جميعا يتابعون التقارير التي تنقل معاناة الشعب الفلسطيني، ويتبادلون التعليقات ويطرح الأبناء بعض الأسئلة والاستفسارات عن القضية الفلسطينية، فكانت الزوجة تجيب أحيانا وتترك للزوج الفرصة للقيام بالدور.

بعد انتهاء البث المباشر قالت الزوجة: بابا جمعنا يا أولاد لكي نفكر سويا في تقديم شيء عملي نساعد به أشقاءنا في قطاع غزة.
شعر الزوج بالحرج مما نسبته إليه زوجته فأراد أن يؤكد لها أنه يوافقها الرأي...
فقال: نعم يا أولاد .. المفروض نساعد إخواننا في غزة وأنا جمعتكم من أجل ذلك.
قالت البنت الوسطى: ندعى لهم في كل صلاة، وندعى على اليهود المجرمين.

قالت الأم: هذا اقتراح جميل .. نسجله، وأمسكت بورقة وقلم لتكتب المقترحات.
قال الأب: لكن الدعاء وحده لا يكفي، ما رأيكم في موضوع التبرع، لأن كما رأينا ظروفهم المعيشية صعبة للغاية، وسمعت أن هناك بعض المؤسسات الرسمية التي تقوم بتوصيل التبرعات لأهل فلسطين، كل واحد منا يخرج جزء من مصروفه أو من ماله الخاص.. على حسب استطاعته.
فبادر الابن الأصغر: أنا سوف أتبرع بحصالتي.. وأسرع إلى غرفته لإحضار الحصالة.

قال الابن الأكبر: أنا عن نفسي سوف أكوّن مجموعة بريدية على الإنترنت، أرسل لهم صور وأخبار عن الوضع في غزة واطلب منهم أنهم يتفاعلوا مع القضية، وينشروها على مستوى واسع، ونفكر كلنا في إيجاد حل.
قال الأب مستحسنا الفكرة: جميل جدا، والأم تسجل المقترحات.
قالت البنت: وممكن يا أحمد نعمل أيضا مدونة عن حصار غزة، والموضوع بسيط جدا، لكن محتاج إننا نبذل فيه جهد حتى تكون المدونة مؤثرة وتجعل الشباب يتفاعلون.

الأم: نحن الآن كتبنا بعض المقترحات العملية الجيدة، لكن أعتقد أن هناك أفكار أخرى، ممكن ننفذها.

فقالت البنت: ممكن أعمل مجلة حائط في المدرسة.
وقال الابن الأكبر: وممكن أن نعمل مجلة أخرى في مدخل العمارة.
وبينما كان الأبناء يتناقشون في كيفية تنفيذ الأفكار التي توصلوا إليها، لاحظ الأب أن زوجته تطيل بصرها في أرجاء الشقة وهي تنظر للأجهزة الكهربائية ومصابيح الإضاءة.
أدرك ما تفكر فيه زوجته ...

فقال لها: الأولاد عندهم مذاكرة.
قالت: وأطفال غزة أيضا عندهم مذاكرة وامتحانات.
قال: الجو بارد والشقة تحتاج للتدفئة.
قالت: وليس بردنا أشد من برد غزة.
قال: كيف سنقضى ليلتنا.
قالت: كما يقضون هم لياليهم.
الأولاد يستمعون إلى كلام الأب والأم كأنه ألغاز تحتاج إلى حل.
قالت الأم: ما رأيكم يا أولاد .. نفصل التيار الكهربائي عن الشقة هذه الليلة .. لنشارك إخواننا في غزة شيئا من معاناتهم.
الأولاد صمتوا قليلا كأنهم يفكرون في الاقتراح ثم أجابوا في صوت واحد: والله فكرة. ولم يجد الأب سبيلا غير الموافقة لكنها اكتفى بالإعلان عنها بالإشارة برأسه.
صاح الابن الأكبر: لكن كيف سنجهز المقترحات الخاصة بالإنترنت ومجلات الحائط؟
قالت الأم: لو بدأنا تنفيذ مشروع مناصرة غزة بمعايشة ظروف أهلها، سوف يمثل ذلك دافعا لتنفيذ بقية المقترحات، وبروح عالية.
قال الأب: خلاص يا أولاد .. توكلنا على الله، جهز يا أحمد الشمع، هات يا عمرو الـ...

(ملحوظة: لم يتمكن الزوج من استكمال كتابة الموضوع فقد قامت الزوجة بفصل التيار الكهربائي عن الشقة)
اكيد سنقول انها زوجة ايجابية كانت سبب فى تغير فكر اسرتها ..
لا تقل ليس بيدى شئ اكيد بايدينا كثير وتذكر قول حبيبك ورسولك
صلى الله عليه وسلم فيما معناه
[COLOR=DarkRed][SIZE=5]من لا يهتم بامر المسلمين فليس منهم
اللهم ارزقنا واياكم صلاة فى مسرى حبيبك يا ارحم الراحمين


منقول





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 140 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 5,353 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 55
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
سؤال غــزة كشف حساب مع بداية عام 2011

كُتب : [ 01 - 01 - 11 - 02:06 PM ]

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

مع بداية عام 2011

غزة .. كشف حساب مفتوح واجب السداد




























مضى عامان على العدوان الصهيوني ضد قطاع غزة، مخلفاً الخراب والدمار فى كل ركن من أركان القطاع، ولا زال سكانه الفلسطينيين يرذخون تحت وطأة الإحتلال والحصار الغاشم.
عامان كاملان على عدوان استخدمت فيه دولة الاحتلال أبشع الأسلحة المحرمة دولياً وأخطرها، وجعلت أجساد الفلسطينيين حقل تجارب بشري لها، ولم تبد أية رحمة أو شفقة بالأطفال والنساء والعجائز، لتكسر شوكة المقاومة وصمودها، طوال الـ22 يوماً متواصلة هى فترة العدوان الغاشم على غزة. رغم ذلك لا تزال المقاومة الفلسطينية الباسلة تقف على قدميها بكل شموخ وعزة، ولم تزعن أو ترضخ للابتزازات والضغوطات.



عامان كاملان ولا زالت آثار العدوان قائمة على أرض غزة التي رواها أكثر من 1400 شهيد بدمائهم، وبين ثناياها تناثرت أعضاء 5450 مصاب وجريح هى حصيلة الخسائر البشرية الفلسطينية لهذا العدوان.
عامان كاملان بعد العدوان ولا زال العرب عاجزون عن تضميد جراح الفلسطينيين فى غزة ونصرتهم ورفع الحصار عنهم، هذا العجز العربي المخزي فتح الباب أمام قوى إقليمية أخرى لتكون السند والنصير لهذا الشعب الذى تآمر عليه الجميع وتاجر بقضيته لتحقيق مآرب ومصالح شخصية، وللأسف من بينهم فلسطينيين فاقوا نظرائهم العرب فى خيانتهم وبيعهم لقضايا الوطن.
عامان كاملان ولا زال العرب مستعدون لمد أيديهم للكيان الصهيوني لإجراء مفاوضات سلام مباشرة وغير مباشرة لتجسد ذروة العجز العربي والرضوخ للضغوط الغربية الأمريكية، والذى بلغ أعلى درجاته مع فشل العرب فى المطالبة بأبسط حقوق الفلسطينيين، وأقلها تلبية لمطامحهم وتطلعاتهم، وهى وقف البناء في المستوطنات اليهودية علي الأراضي المحتلة.
عامان كاملان ولا زالت غزة حساب مفتوح قابل للسداد الفوري من خزينة كرامة العرب، التى جُمدت فى حسابات بنوك القومية العربية، بينما حسابات الرضوخ والصمت باتت جارية ومفتوحة في أي وقت، ينتقص منها القاصي والداني.
ماذا تغير:
ولنتساءل معاً ماذا تغير فى قطاع غزة بعد وقف العدوان الصهيوني الغاشم الذي استمر 22 يوماً متواصلة من القتل المتعمد والإبادة الجماعية



لشعب أبي على نفسه الرضوخ والإذعان للأطماع الصهيونية؛ هل قام العرب بدورهم فى دعم المحاصرين والمشردين بلا مأوى أو مسكن يدفئهم من برودة الشتاء، ويظللهم من حرارة الصيف؟ كم من الأموال والتبرعات رُصدت لإعادة إعمار قطاع غزة الذى ما زال يئن من مشاهد الدمار والتخريب التى خلفها العدوان الصهيونى. بنية تحتية مدمرة تماماً، لا مياه نقية، ولا كهرباء متواصلة، وعجز مستمر في أسطوانات الغاز، فضلاً عن نقص السلع الغذائية والدوائية الضرورية.
على ضوء تلك الصورة المخزية لا يسعنا إلا تحميل المسئولية الكاملة وتوجيه أصابع الإتهام - ويا لها من مفارقة – للعرب والكيان الصهيوني معاً لإعادة قطاع غزة وسكانه للعصور الحجرية، تلك الفترة البدائية التى كان يطهو فيه الإنسان طعامه على أخشاب الشجر، ويكتفي بنور الشموع والقمر ليضئ ليله المظلم، هكذا يعيش فلسطينيو غزة اليوم، بينما يعيش الآخرون فى ذروة عصر التكنولوجيا والتقدم؛ فالعرب مسئولون بصمتهم وعجزهم عن نصرة ذويهم من الفلسطينيين، ولا أتحدث هنا عن النصرة العسكرية فقط فلدى العرب أوراق كثيرة يمكنهم بها نُصرة الفلسطينيين، إذا ما توافرت لديهم الإرادة والرغبة لتحقيق ذلك. وأيضاً الكيان الصهيوني وبطبيعة الحال يتحمل نفس القدر من المسئولية، وإن كانت دوافعه وأسبابه معروفة وواضحة، والذي لم يكن يتجرأ ويتزايد فى طغيانه وجبروته ضد الفلسطينيين إلا بسبب الصمت العربي المريب على ممارساته العدوانية


والوحشية.
التحرك الشعبي:
هذه الحالة المخزية التي آل لها قطاع غزة تتطلب منا المزيد من التحرك الشعبى لنصرة أهله ودعمهم، فهم وبدون شك الدرع الأول للعرب فى مواجهة الصهاينة، لا يهابون الموت، ويقاومون الاحتلال بكل نفَس يخرج من صدورهم، ووجودهم حتى الآن وثباتهم على أرضهم، على الرغم من العداون والحصار الغاشم الذى تجاوز عامه الثالث على التوالي، يمثل أكبر تحد للكيان الصهيوني الذي أعلن إفلاسه السياسي والعسكري في إخضاع المقاومة وكسرها.
هذا الدعم العربي ... فلسطينيو غزة في أمس الحاجة إليه فى التوقيت الحالي أكثر من ذي قبل، خاصة وأن سيناريو العدوان الصهيوني الجديد ضد غزة لا زال يلوح في الأفق والذي برزت ملامحه بشدة عقب التعيينات العسكرية القيادية الأخيرة فى الجيش الصهيوني، والذين تملأهم جميعاً مشاعر الانتقام من المقاومة الفلسطينية في غزة بعد عجزهم عن هزيمتها عندما كانوا يتولون مسئولية تلك الحرب فى السابق؛ فها هو رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الجديد يؤاف جلانط، كان يشغل قائد المنطقة الجنوبية العسكرية الصهيونية وبالتالي كان مشرفاً ومسئولاً عن الحرب ضد الفلسطينيين فى غزة، وكان من أشد المتحمسين والمحرضين على إطلاق يد جيش الاحتلال فى غزة وإقتحامه بقوات برية.
رعب صهيوني من المقاومة:
وفي تصريحات له نهاية عام 2009 دعا جلانط إلى إعادة احتلال كامل قطاع غزة بأي ثمن ومهما تكلف الاحتلال من خسائر. وقال محذراً :"إذا لم يتم هذا الاحتلال فإن الصواريخ الفلسطينية ستصل قريباً إلى مدن "إسرائيلية" أبعد مما وصلت إليه الآن". وأضاف جلانط مخاطبا حكومته :"لا تتعجبوا في المستقبل القريب إذا وصلت الصواريخ الفلسطينية إلى تل أبيب".وقد تقدمت منظمة حقوقية "إسرائيلية" بشكوى أمام محكمة العدل العليا تُطالِب فيها بإلغاء تعيين جلانط رئيسا لهيئة الأركان "الإسرائيلية" لتورطه في ارتكاب جرائم حرب أثناء عملية "الرصاص المسكوب" على قطاع غزة. ويمكننا أن نلمس مدى مشاعر الإنتقام لدي الصهيوني جلانط حيال الفلسطينيين فى قطاع غزة، من خلال إشرافه الشخصي على التعيينات الجديدة بجيش الاحتلال والذي تعمد فيها وضع أشخاص لا يقلون عنه في كراهية الفلسطينيين وحب الانتقام منهم، ليكون مؤشر قوى لم ينتبه له الكثيرين في النوايا التي تضمرها إسرائيل ضد الفلسطينيين في القطاع، وحركة حماس على وجه الخصوص. فنجده قام بتعيين أفيف كوخاف رئيساً لشعبة المخابرات العسكرية الصهيونية، وكان يشغل منصب قائد وحدة غزة بجيش الاحتلال وتحت قيادته نجحت حماس فى أسر أحد جنوده، وهو جلعاد شاليط، الذى لا زالت تحتجزه لديها حتى الآن. كما قرر جلانط تعيين طل روسو في منصب قائد القيادة العسكرية الجنوبية، بعد أن كان يشغل رئيس شعبة العمليات بهيئة الأركان، والذي بطبيعة الحال سيكون مسئولاً عن أية حرب وشيكة ضد غزة، ويبدو أن خبراته العسكرية


السابقة ستسهم فى تطوير قدراته على قيادة مثل تلك الحرب.
إذن فالاستعدادات الصهيونية لتكرار عدوان غزة قبل عامين تتم على قدم وساق، وأن التعيينات الأخيرة فى قيادة جيش الاحتلال برئاسة السفاح جلانط لم تكن صدفة. ولعل "إسرائيل" ترى أن ظروف حرب غزة 2008 لم تتغير كثيراً عن الظروف الحالية، فهي لا زالت تتلاعب بورقة جلعاد شاليط، ووجود حكم حماس في غزة.
لكن السؤال هو هل تأثرت المقاومة الفلسطينية بتشديد الحصار عليها طوال العامين الماضيين، وهو ما يعني عدم امتلاكها مزيداً من الأسلحة لمقاومة العدو، هل سيناريو الحرب الصهيونية المرتقبة ضد غزة سيكون مختلفاً عما كان عليه قبل عامين. والسؤال الأهم هل سيظل العرب عاجزون وصامتون أمام عدوان صهيوني جديد ضد غزة، أم سيخرج المارد من قمقمه ويستفيق ويعيد أمجاده. على أية حال فما زالت غزة حساب مفتوح يجب على العرب سداده بنصرتها ورفع الحصار عنها ومساندة شعبها.





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!!!!!آآآآآآآآآآآه, (ولتكن, ...!!!, ..في, 2011, آآآآآآآآآآآه, آآآآآآآآآآآه!!!!!, للمرضى, لملوك, لما, لمدامع, للشعوب, لأهلنا, ماذا, ماتت, لاعزاء, لانتصر, لاننسى), مذبحة, أبمثل, لتلبى, متى, متى؟؟؟؟؟؟؟؟, لتقدح, محاصرون, مجاهدات, محرقة, مجزرة, مساعدات, مستمرة, مسنه, لعلماء...المسلمين, لعلماءالمسلمين, مغيث, أعظم, مهم, لإعلاف, أنتِ, أنحنُ, لنصرة, منهم, منكن, أطفال, مقترحات, مكثفة, ال5, الأمة, المذبوحة, الآثمة!, الليل, المحترقة, المدرسي, المحرقة, المخصص, المسلمين, اللعين؟, المفتوح, الله, الأنشودة, المقاييس, المقاومة, الاتحاد, الاستسلام, التى, البداية, الد, الحل, الجرح, الجرحى, الحصار, الدعاء, الجهاد, الجهادِ, اليوم, الجوال., الجوية, الجوده, الرجال, السماوية, الصالحة, الزي, الشرفاء, الصهاينة, الصهاينه, الشهداء, العلي, العالمي, العالم؟!, الغارات, العزة, العشرةللفرد, العزه, الفلسطيني..(الشيخ, الإسلام, الإسلام:, الإسلامي:, الإسلامية, الواجبات, الطيور, الطوائف, الطويل, القمح, القاتل, القول, الكبة, الكنوز, ابن, ابواه, احداث, استغاثة, اشهر, اهلنا, انت, انتظره, انسان, بمحرقة, بمواجهة, بالصين, بالصور, بالظلام, بارد, تذبح, تبخل, تتعلم, تبكي, بدأ, بداية, تدان, بيانٌ, تحذيرات, بختنا, تدفعنا, برداً, برفع...المعاناة, برفعالمعاناة, تركع, بسلسلة, تساعد, تستخدم, تستغيث, تستنهضكم, تغذي, بعد, بغزة, بغزة.., بغطاء, تفرجوا, تهدد, تنتصر, بوجود, ثورة), تنصر, تنزف, بكلِّ, خلال, جماعية, يلغي, خلوة, يمكن, خالد, يامسلم, يااااااااااه, جاريه, حذارِ, يباد, يتخرج, حديث, حدود, جراحات ،الامة, جرح, جريمةٌ, يرحب, حركة, يسال, حساب, حصار, حصارُ, حزينه, حصــــــار, حزنك, يعني:, يعني؟, حول, ينتهي, جوية, ينزززززف, يطالب, دقائق, رأيت, رأيك, رمضان, رسالة, رسول, روحه, سلااام, سمائها, صمتنا, شاء, صادق, ساعات, شاهرا, شباب, سبيل, صبرا, ستغرق, صحية, سيفه, شريان, شهيد, زوجين, شوفوا, سنوات, علماء, عملية, على, عليه, عاجلة, غارات, غاضبا, عذرا, عبَرات, عجزنا, عربي, غريبة, غزة, غزة.., غزة2008, غزة29/1/2009, غزة؟, عشرات, غَزّة, عزه, غزّة, غزَّةَ, عسكرية, غــزة, غــزة(حتى, غــزَّة, غــــزة, غـــــــــزه, عـــــــــــــــــذرآ, عِبَرٌ, فلتكن, فلنخف, فارس, فاستحق, فتيات, فهل, إلى, هذه, إبادة, هيبة..(د, إخواننا, إسرائيل, إسرائيلية, هولوكوست, هكذا, وأشلاؤهم, ومئات, والمخابز, والغارات, وارقام, نجلهافاغتالها, نداء, وحدوا, نجعل, ودعمِ, وجوب, وجوبِ, ورفاقه, وسلم, وسلاماً, وصلنا, نساء, نصرةِ, وشعب, نشوة, وغزة, نعود, ونصلح, ننصر, نقدمه, ضمير, ضحايا, _ لا اله الا الله, ؟؟.., ؟؟؟؟؟؟, طليطلة, طبيباً, طفل, قادما, قدم, قيمة, قطاع, كلمات, كلنا, كارثة, كان, كيف, كونى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:07 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd