الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



حملة التضامن مع غزه قسم خاص للتضامن مع أهلنا فى غزة وفلسطين الحبيبة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أمة الله أم عبد الله
قلب نابض
رقم العضوية : 59
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,050 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 26
قوة الترشيح : أمة الله أم عبد الله is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي ملف كامل عن حصار غزه

كُتب : [ 19 - 01 - 08 - 09:31 PM ]




صبرا أهل غَزّة


9/1/1429هـ
محمد مبارك حسن الطواش

إن الحمد لله نحمده ، و نستعينه ، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا .
من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، و أشهد أ ن محمداً عبدُه و رسولُه .
] يَاأَيها الذين آ مَنُوا اتقُوا اللهَ حَق تُقَا ته ولاتموتن إلا وأنتم مُسلمُون [
] يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [ .
] يَا أ يها الذين آ منوا اتقوا الله وقولوا قَولاً سَديداً يُصلح لَكُم أَ عمالكم وَ يَغفر لَكُم ذُ نُوبَكُم وَ مَن يُطع الله وَ رَسُولَهُ فَقَد فَازَ فَوزاً عَظيماً[ .
أ ما بعد :
في مثل هذه الأيام الباردة الشاتية .. تخيّل نفسك مع أمك وأبيك .. وزوجتك و أولادك .. في ليلة مطيرة .. و أنتم جميعا في منزل تهدّمت أبوابه .. وتكسّرت نوافذه .. و انقطع عنكم الماء والكهرباء ..
أطفالك يصرخون من الجوع والبرد .. و زوجتك الحُبلى يُقطّعها الألم .. و لا تستطيع شراء الدواء لها ..
و والداك .. شيخان كبيران .. قد شحبت و جوههما .. و رق عظمهما .. و زاد مرضهما وعناؤهما ..
تخيّل نفسك في هذه الحال .. ولا مال لديك لشراء الغذاء والدواء ..
و إذا ضاقت بك الحيلة لطلب العلاج .. خرجت بوالديك و أطفالك .. مشيا على الأقدام في هذا البرد القارص .. مشيت إلى المستشفى .. فإذا به خواء .. ليس فيه إلا الأنين والصراخ .. فعشرات المرضى قد سبقوك .. بأطفالهم .. و نسائهم .. وشيوخهم .. وهم ينتظرون .. ولكن لا دواء .. و لا أجهزة لأن الكهرباء مقطوعة ..

إخواني – إن هذه المأساة التي أعرضها لكم ليست من نسج الخيال .. إنما هي حقيقة .. يعانيها إخواننا المحاصرون في غزة ..
إن عرض هذه المأساة ليست تقريرا إخباريا .. ولكنّه تذكير بالواجب الذي تقتضيه الأخوة الإسلامية من النُصرة .. يقول الله عز وجل : { وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ } ، ويقول جل شأنه : { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ } ، وقال صلى الله عليه وسلم : " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر " .
ومن لا يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ..
إن عرض هذه المأساة تذكير لنا بنعمة الأمن التي نعيشها ..
إن عرض هذه المأساة تذكير لنا بأن الغفلة وللامبالاة بما يحل بالمسلمين من نكبات .. قد تؤدي لحلول العقوبة بالغافلين اللاهين .. الذين لا تتمعّر وجوههم .. ولا تتألم نفوسهم .. لِمَا يحُل بإخوانهم ..
بلغ عدد الموتى بسبب هذا الحصار .. بلغوا المائة .. و جُلهم من المرضى والأطفال !!
إن إسرائيل تتحكّم بـ 80 % من كهرباء غزة ..
و 100 % من المياه..
70 % من الوقود ..
يا إخوان – إن الذي يجري في غزة ليس حصارا .. إنما هو حرب إبادة لشعب اختار العيش بكرامة .. إنه عقاب جماعي لشعب اختار الإسلام حلا .. وحاكما ..
أيها المسلمون- في غزة أكثر من مليون وخمسمائة ألف مسلم .. يواجهون الإبادة الجماعية !! لماذا ؟ لأنهم أرادوا الإسلام نظاما يحكمهم .. لأنهم لم ينتخبوا نظاما علمانيا .. لأنهم أرادوا أن يعيشوا أحرارا كرماء .. لأنهم وقفوا في وجه المحتل وقالوا

في عزة و إباء : سنقاتلكم - أيها اليهود - بكل نطفة في أصلاب الرجال .. وبكل جنين في أرحام النساء .. وبكل نسمة في الهواء .. وبكل قطرة ماء و ذرة هواء ..
معاشر المسلمين – إن إخوانكم في غزة يعيشون مأساة حقيقية .. انظروا ماذا حل بالناس يوم ارتفعت الأسعار .. انظروا كيف ضجر الجميع عدما انهارت الأسهم ..تأملوا كيف يصيب الناس الخوف .. كيف يتأففون عندما تتأثّر و تتكدّر معايشهم و أرزاقهم .. فكيف بمن حياته كلها كدر .. دخوله كدر .. وخروجه كدر .. ونومه كدر .. وقيامه كدر .. يرى البؤس والشقاء في أعين أطفاله .. وفي عظام أبيه وأمه ..
أحبتي في الله - إغلاق 4000 آلاف مصنع .. و 3000 متجر عن العمل يصيب الحياة بالشلل .. لم يعد هناك نشاط يسمى تجاريا .. إلا بالمبادلة اليدوية .. تُعطيه زيتونا .. ويعطيك زيتا .. تعطيه دقيقا و يعطيك بيضا .. عادت الحياة إلى نمط بدائي بحت ..
إخواني - المياه في قطاع غزة .. تنذر بكارثة بيئية .. فنسبة الملوحة التي يتحملها الإنسان العادي من أجل سلامة الكلي لا تتعدى نسبة في المائة .. ونسبة الأملاح في المياه الملوثة فوق ذلك يكثير .. و لا خيار لهم !!
أكثر من 70 % من الأسر يعيشون تحت خط الفقر .. فأين منظمات حقوق الإنسان ! التي تجوب مجاهل إفريقيا .. وتتكلم عن الفقر والمجاعة ؟!! اليوم البؤس و المجاعه موجودة في فلسطين .. بجوار إسرائيل التي تدّعي الديمقراطية ويقول الغرب أنها نموذج الديمقراطية .. الذي يجب أن يحتذى ! فأين هذه الديمقراطية يوم أن اختار فلسطينيون حكم الإسلام ؟!

يا إخوان - أكثر من 65 ألف شاب سُرحوا وابعدوا عن وظائفهم .. لا توجد مواد خام تُشغل المصانع .. أو تُوجِد للناس فرص عمل !
أكثر من 80 % من المحصول الزراعي دائما يُعرّض للتلف بسبب الحصار .. فالمزارع السكين يزرع و يحرث ويسقي و يشقى .. من الصباح إلى الغروب .. و إذا حصد محصوله .. قيل له لن تستطيع أن تبيع أكثر من 20 % منه .. والباقي

يفسد عندك .. و أمام عينيك .. لماذا ؟ لأنك اخترت الإسلام خيارا !! : { وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ } .
إغلاق المعابر .. إغلاق الطرق .. يجعلهم يخسرون كل يوم الملايين من الدولارات .. و يتوقّع المراقبون أن القطاع مقبل على كارثة بيئية واقتصادية و إنسانية خطيرة .. بسبب نقص الأدوية .. وقلة المخزون الغذائي .. و ارتفاع الأسعار .. و زيادة مستوى التضخم ..
أخذ الدواء يتناقص في القطاع .. ومات بسبب ذلك المئات من المرضى ..
هناك 450 مريضاً بالسرطان في قطاع غزة ، 400 مصاب بالفشل الكلوي ، ونحو 450 مريضاً بالقلب .. هؤلاء معرّضون للموت جراء عدم توفر الأدوية والأجهزة الكافية لمتابعة حالاتهم ، فضلاً عن منعهم من السفر .

ويزامن هذا الحصار حصار من نوع آخر ..حصار العلم و المعرفة .. الذي لا يقل خطرا و ضررا على المدى البعيد من الحصار الاقتصادي و المعيشي .. فلقد منعت سلطات الاحتلال أكثر من 300 ألاف طالب وطالبة من السفر للالتحاق بالمدارس والجامعات الأخرى !! لماذا ؟ حتى لا يعودوا إلى بلادهم أساتذة و خبراء و مختصين قادرين على إدارة شئون بلادهم .. حتى تمتلئ البلاد بالجهلة والأميين والمتخلفين .. ليتحول قطاع غزة إلى قطاع عمال ..

أما تحويل المال إلى قطاع غزة .. و تبرع الأهالي الذين يعيشون خارج فلسطين .. والذين يريدون أن يقفوا مع أهليهم .. فان مشهدا جديدا من الحصار قد وقف على أبواب الحوالات المصرفية .. حيث كشفت مصادر فلسطينية أن الشركات العالمية العاملة في تحويل الأموال بالطرق السريعة إلى فلسطين وغزة خاصة .. قد شُدد عليها .. و أصبح تحويل المال أمرا

ليس يسيرا .. لكن مع ذلك فإن هذا ليس بعذر أن نتوقف عن دعم إخواننا في غزة و القطاع .. والله إن مروجي المخدرات إذا سمعوا بنوع من المخدر في بلاد من البلدان .. أشغلوا عقولهم بحثا عنه .. واجتهادا في الوصول إليه .. حتى يتمكنوا منه .. و إن أهل الفساد يوم أن يروا صورة راقصة على شاشة الفضائيات .. قلبوا بأساليبهم وطرقهم .. حتى يعرفوا مكانها .. ليصلوا إليها أو هي تصل إليهم !! فهل نعجز - ياعباد الله - أن نفكر أو نبحث أو نجتهد عن طريق من خلالها نوصل ما نستطيع .. من أجل غذاء يُنقذ بيتا .. ودواء ينقذ طفلا .. وكساء ينقذ يتيما .. و الله ما هذا بعذر فمن فتش وجد .. ومن قلب واجتهد فلن يعدم حيلة ..
يقول أحدهم : لقد رأيت وسمعت عن أناس لم يدخل اللحم في بيوتهم منذ سنة .. بل أكثر .. إلاَّ صدقة أو زكاة ! ويذهبون إلى محلاَّت ذبح الدجاج .. ليعثروا على بقايا أرجلها ؛ حيث يُوفّرها لهم أصحاب تلك المحلاَّت !! و رأينا أناساً يوماً يأكلوا غداءا فقط ، و يوماً آخر يأكلون عشاءا !!
وفوق هذا الحصار .. في كل يوم يصبّحهم اليهود و يمسّونهم بغارة .. ترمي فيها الطائرات بمئات الأطنان من القنابل .. التي تُسوى بها المنازل بالأرض .. فما بالك بأجساد الأطفال و النساء و الشيوخ ..
أما يكفي هذا الحصار ..
أما يكفي التجويع .. أما يكفي المرض .. أما يكفي الإذلال ..
مع هذا كله .. القنابل و النار والدمار ..

اللهم رحماك يا رب بأهل غزة .. رحماك بهؤلاء الأطفال الرضع .. و الشيوخ الركّع ..

الخطبة الثانية

وهكذا يُحارَب إخواننا في فلسطين .. يحاربون في لقمة العيش .. في نسمة الهواء .. يحاربون في الدواء .. يحاربون في عقيدتهم وحريتهم ..
في حين يُفتح المجال للمنظمات اليهودية و النصرانية في جمع التبرعات و الأموال دون حسيب و لا رقيب !!
جاء في تقرير نشرته جمعية NCRP الأمريكية ومقرها واشنطون :
بلغ حجم التبرعات الخيرية لعام ( 1998م) 175 بليون دولار .. يذهب تسع أعشار هذا المبلغ لدعم الكنائس و الأنشطة الدينية الأخرى .
ويضيف التقرير أن 44% من هذا الرقم يخصص لدعم الكنائس والتنصير وبعض الجمعيات الدينية الأخرى مثل اليهودية.
وإذا نظرنا إلى نسبة 44% فإنها تشكل ما يساوي 70 مليون دولار تدفع للكنائس والأنشطة الدينية التنصيرية .. وإذا تتبعنا مصادر هذه الأموال فإن 85% جاءت كتبرعات من الأفراد .. أما الشركات الكبيرة والمؤسسات الخاصة فقد تبرعات بـ(27) بليون دولار كمنح وتبرعات .. وكل ذلك في إحصائية عام 1998م .
إن الهجمة التي تريدها أمريكا بالجمعيات الإسلامية الخيرية في إطار ما تسميه (بتجفيف المنابع ) .. الأولى أن تقوم بها في أرضها التي أشرنا أن ( 77 ) بليون دولار سنوياً على الأقل تصرف للجمعيات الدينية .

- أين الحكومة الأمريكية من التعرض للمنظمات المتطرفة اليهودية .. والمنظمات اليهودية النصرانية الساعية على دعم ( صندوق الهيكل في القدس ) .. والذي يجمع التبرعات من أتباع الطائفة الإنجيلية .. التي يصل أعضائها إلى خمسين مليوناً من الأمريكان .. والذين يتبرعون بانتظام لهذا الصندوق .. الذي يهدف لهدم المسجد الأقصى المبارك .. و إنشاء هيكلهم المزعوم على أنقاضه !!

- وهل علمت أن هناك أكثر من 37600 موقعاً على الإنترنت لمنظمات يهودية تطوعية خيرية في أمريكا فقط .
وماذا عن البابا والكنيسة الكاثوليكية في روما .. فمعلوم أن الفاتيكان يمتلك الطائرات الخاصة النفاثة .. والمراكب البحرية.. بل وحتى جيشا خاصا به .. و يمكن القول أنه دولة داخل دولة إيطاليا !!
- أين الحكومة الأمريكية من مؤسسة تطوعية أمريكية واحدة تدعى يونايتد ويز ( united ways ) .. لديها 1400 فرع حول أمريكا فقط ، لو جمعت كل المؤسسات الإسلامية بالعالم لما وصل عددها لهذه المؤسسة لوحدها .
فكيف تتبنى أمريكا محاربة المؤسسات والمنظمات الخيرية في البلدان المسلمة ، إذا عرفنا أنه يوجد بأمريكا أكثر من مليون ونصف المليون منظمة خيرية .. وهذا حسب إحصاءات قديمة ؟!
- يعمل داخل الولايات المتحدة في هذه المنظمات أكثر من 90 مليون متطوع بدعم وتشجيع من الحكومة الأمريكية .. فيُعفى المتطوّع من الضرائب ، إلى غير ذلك من التسهيلات والتشجيع !!
أما في الكيان الصهيوني .. فيوجد في إسرائيل وحدها أكثر من 35000 منظمة غير ربحية !!
"مركز دراسات القطاع الثالث في إسرائيل" - والمقصود به العمل الخيري- أنجز مشروعات عام 1995 وحده بلغت قيمتها 11 مليار دولار ، وظل هذا القطاع محافظاً على ذلك الإنجاز حتى نهاية عام 2002م . ويقدر بعض المصادر أن الكيان الصهيوني يحصل سنوياً على مساعدات وهبات مالية تصل قيمتها إلى 15مليار دولار..

فصبرا يا أهل فلسطين .. فإن أمم الكفر و لو وقفوا ضدّكم .. بمكرهم وكيدهم .. فإن معكم الفئة التي لا تُغلب .. والمُعين الذي يَخذُل .. ومعكم المَلك الذي لا تنفد خزائنه ..

صبرا يا أهل غزة - فإنْ منعوا عنكم الدواء .. و الغذاء .. و الماء .. فإنهم لا يستطيعون أبدا أن يمنعوا عنكم مدد السماء ..

قولوا لهم : { أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ . أَمْ لَهُمْ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الأَسْبَابِ . جُندٌ مَا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِنْ الأَحْزَابِ } .
صبرا يا أهل الرباط .. و أبشروا ببشرى النبي .. عندما قال : يا طوبى للشام ! يا طوبى للشام ! يا طوبى للشام ! قالوا : يا رسول الله وبم ذلك ؟ قال : " تلك ملائكة الله ! باسطوا أجنحتها على الشام " .
و عن عبد الله بن حوالة : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ستجدون أجناداً : جنداً بالشام ، وجنداً بالعراق ، وجندا باليمن " . قال عبد الله : فقمت فقلت : خِرْ لي يا رسول الله ! فقال: " عليكم بالشام ... فإن الله عز و جل تكفل لي بالشام و أهله " . قال ربيعة : فسمعت أبا إدريس يحدث بهذا الحديث يقول : ومن تكفل الله به فلا ضيعة عليه .
و عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إني رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي ، فنظرت فإذا هو نور ساطع عُمد به إلى الشام ، ألا إن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام" .
و عن عبد الله بن حوالة أنه قال: يا رسول الله ! اكتب لي بلدا أكون فيه ، فلو أعلم أنك تبقى لم أختر على قربك . قال: " عليك بالشام .. ثلاثا " . فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم كراهيته للشام قال : " هل تدرون ما يقول الله عز وجل ؟ يقول: أنت صفوتي من بلادي ، أدخل فيك خيرتي من عبادي ، و إليك المحشر ، و رأيت ليلة أسري بي عموداً أبيض كأنه لؤلؤ تحمله الملائكة ، قلت : ما تحملون ؟ قالوا : نحمل عمود الإسلام ، أمرنا أن نضعه بالشام ، وبينا أنا نائم رأيت كتابا اختلس من تحت وسادتي ، فظننت أن الله تخلى من أهل الأرض ، فأتبعت بصري ، فإذا هو نور ساطع بين يدي ، حتى وضع بالشام ، فمن أبى أن يلحق بالشام فليلحق بيمنه ... فإن الله تكفل لي بالشام وأهله " .


صيد الفوائد





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي غزه

كُتب : [ 21 - 01 - 08 - 03:18 AM ]

غزة تغرق في ظلمة الحصار


شاهد واسمع
غزة تغرق في الظلام






غارة إسرائيلية وصواريخ فلسطينية في اتجاه إسرائيل


مقتل فلسطيني واصابة 4 بصاروخ اسرائيلي بغزة
بوش: هناك فرصة تاريخية لتحقيق السلام
الجيش الاسرائيلي يمنع نشر تقرير عن المستوطنات
سقوط صاروخين على شمال اسرائيل
انتقاد فلسطيني لإعلان اولمرت التصعيد في غزة
اسرائيل تعد بازالة البؤر الاستيطانية
"قتيلان من حماس" في توغل إسرائيلي في غزة

تغطية مفصلة:
حقائق وأرقام وتفاصيل عن قطاع غزة





غزة تغرق في ظلمة الحصار

زيارة بوش لرام الله: الكلمات السحرية


موسى في بيروت مجددا

عامان على غياب شارون

بينظير بوتو : اغتالوها أم انتحرت ؟

أزمة قبائل الطوارق وحكومة مالي

العرب والاسرائيليون يتوافدون على واشنطن

الصراعات الحزبية الاسرائيلية قد تضعف تقدم عملية السلام

كنفاني: سورية لن تدير ظهرها لاي فرصة لاستعادة اراضيها

لبنان: فراغ في الرئاسة الاولى

أنهار بنجلاديش: بين النعمة والنقمة

مؤتمر بريطاني سعودي للحوار بين الشباب

مؤتمر للحفريات تحت المسجد الأقصى لمنع انتفاضة ثالثة

مشروع الرئيس الفرنسي بإقامة اتحاد متوسطي

الجزائر تتسلم خرائط الألغام الفرنسية




الإغلاق وإطلاق الصواريخ



اقرأ أيضا
إسرائيل تغلق المعابر المؤدية الى غزة
الشرق

تقرير
تامر المسحال
بي بي سي غزة



ما أن حل مساء الأحد على مدينة غزة حتى غرقت في ظلام دامس بعد أن توقفت شركة توليد الكهرباء عن تزويد المدينة بالطاقة الكهربائية نتيجة لنفاد جميع كميات الوقود الذي تحتاجه للتشغيل.



الكهرباء وإطلاق الصواريخ
قطع الكهرباء عن غزة ترك سكانها في ظلمة أدخلتهم في نفق معاناة جديدة فوق المعاناة التي يعيشونها في القطاع المحاصر منذ أشهر عديدة .
فقد أغلقت إسرائيل المعابر بشكل كامل منذ ثلاثة أيام ومنعت دخول المواد الغذائية والانسانية والطبية وجميع أصناف الوقود والمحروقات الأمر الذي شل حركة العديد من القطاعات الحيوية في المدينة .
ويعتمد ثلث سكان القطاع على الكهرباء المولدة من محطة توليد الكهرباء فيما يعتمد أكثر من نصف سكانه على الطاقة الكهربائية القادمة من إسرائيل والتي تتحكم بها وتشهد انقطاعات متكررة فيما يعتمد سكان جنوب قطاع غزة على خطوط قادمة من مصر والتي تشهد بعض المشاكل الفنية المتزامنة مع الازمة الراهنة الامر الذي أدى الى انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء من مدينة خان يونس بجنوب القطاع .
وعلى مدخل مخبز الجلاء وسط مدينة غزة اصطف العشرات من الفلسطينيين في طابور يزاحمون بعضهم البعض في محاولة لشراء بعض الخبز بعد أن أغلقت معظم المخابز أبوابها بسبب استمرار انقطاع التيار الكهربائي ونفاد الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية .
حملت إسرائيل حركة حماس ومن تصفهم بالارهابيين مسئولية المعاناة التي يواجهها قطاع غزة .

وقال أحد المواطنين بصوت غاضب وهو يحاول عبثا الوصول الى باب المخبز: "خلي الناس تشوفنا، بدنا رحمة ربنا، ما فيش ولا حاجة عنا، ما في مياه ولا كهرباء ولا خبز".
بينما وقف مواطن آخر مع اثنين من اطفاله ينتظر عله ينجح في شراء بعض ارغفة الخبر وقال: "عندي سبع أطفال في المنزل يريدون أن يأكلوا، ما في غاز ولا في كهرباء شو بدنا نعمل".
وغير بعيد عن المخبز خرج العشرات من النساء والاطفال والشيوخ في مسيرة شموع وسط مدنية غزة وساروا في شوارع المدينة المظلمة والفارغة من حركة السيارات تنديدا بالحصار الإسرائيلي وناشدوا العالم التدخل لانقاذهم من الأزمة الجديدة .
وقالت المواطنة أم محمد وهي تحمل شمعة وقد ملأت الدموع عينيها: " فكوا الحصار بيكفي تجويع، ما في علاج النا وللمرضى، ما في تموين ولا طحين، الى متى الصمت؟ من مين خايفين الزعماء العرب؟" .
وصف وزير الصحة في الحكومة المقالة ما يجري في غزة بأنه "عملية إعدام" للمرضى

وانضم للمتظاهرين جون جينج مدير عمليات لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الأونروا، حيث استقبلوه بالتصفيق وهتافات باللغة الانجليزية "لا لا للحصار".
وألقى جينج في المتظاهرين كلمة أكد من خلالها على دعم الأونروا لهم في مساعيهم لفك الحصار وتحسين أوضاعهم المعيشية.
أزمة الكهرباء ونفاد المحروقات والوقود خلفا مزيدا من المعاناة الانسانية في القطاع الضيق المكتظ بأكثر من مليون ونصف فلسطيني.
في مشفى الشفاء، وهو المشفى الرئيس وسط مدينة غزة، تركت الازمة الجديدة العديد من المرضى معلقين بين الحياة والموت.
وفي غرفة غسيل مرضى الكلي قابلت المريض محمد عبد العال حيث بدت عليه مظاهر القلق والخوف من المستقبل المجهول الذي ينتظره في حال استمرار الازمة.
وقال لبي بي سي العربية: "أتمنى انهم يبعدوا عنا كمرضى، نحن لا نقاتل ولا نحارب، احنا بنجي نغسل دم أربع مرات أسبوعيا وهذه الأجهزة بحاجة للكهرباء، تصور لو توقفت الأجهزة ولم أغسل؟".
استمرت حركة المرور في غزة رغم انقطاع التيار الكهربائي

من جانبه وصف وزير الصحة في الحكومة المقالة الدكتور باسم نعيم ما يجري في غزة بأنه "عملية إعدام" للمرضى والقطاعات الحيوية في قطاع غزة.
وأكد أن الاجراءات العقابية الإسرائيلية تجاوزت الخطوط الحمراء لحقوق الانسان مطالبا المجتمع الدولي بسرعة التدخل لوقف إسرائيل سياساتها ضد قطاع غزة.
وطالبت حركة حماس التي تسيطر على غزة الحكومة المصرية على وجه الخصوص باتخاذ قرار "جريء وشجاع" لفتح معبر رفح الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل لادخال المساعدات الانسانية والوقود للقطاع.
من جانبها بررت إسرائيل إجراءاتها في غزة بأنها تأتي ردا على استمرار اطلاق الصواريخ باتجاه البلدات الإسرائيلية التي تساقطت بالعشرات خلال الايام الأخيرة مؤكدة على أنها ستمضي في طريق استهداف النشطاء المسئولين عن عمليات اطلاق الصواريخ .
جاءت هذه التطورات في فترة يزداد فيها الطلب على الكهرباء لاغراض التدفئة

وحملت إسرائيل حركة حماس ومن تصفهم بالارهابيين مسئولية المعاناة التي يواجهها قطاع غزة .
ووسط هذه الظلمة التي تخيم على قطاع غزة يتنقل سكان القطاع بين معاناة وأخرى ولم يتبق للفلسطينيين في القطاع إلا الصبر والصمود ومواصلة مناشداتهم علها تجد أذانا صاغية في العواصم العربية والدولية، في وقت يأمل فيه كثير من الفلسطينيين أن ينتهي الانقسام الداخلي أكثر من أي شيء آخر في مواجهة التصعيد الإسرائيلي وتبعاته المأساوية .





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل لكم الله ياأهل غزه

كُتب : [ 21 - 01 - 08 - 03:27 AM ]



..




دمــاء و اشــلاء .. قـذائـف و مــدافـع


دمــار و هتــكـ استــار

ليس ببعيد انهم قربـنــا ,,

بل اهل لنــا

اهل غــزهـ ,, ارض العزهـ

هم تراق دمـاهمـ و نحن عليهـا نضحـكـ

هم تستباح اعراضهـم و نحن من يشجع

هم و نحن !!

هم من يتألم و نحن من يشاهد دون ألم !

امتي ,,

اخبار تهزنـا و تقض مضاجعنـا

اطفـال تسرق من شفاتهمـ بسمه الطفولهـ

بل يحرمون من اغلى ما يملكون .. لا اهل و لا بيت .. لا مأوى و لا معيل

هناكـ تبكي ممزقه الارجل و لكن عند من يبكيهـا و لا منقذ لهـا

هنـاكـ ينظر بلا حراكـ فقد شلت حركته و اغتيلت فرحتهـ

ليست احكي خيال او فلم من الافلامـ

لا و الله بل واقع و واقع مر يحكي خذلاننا .. يحكي ذلتنا و هواننا

على شاشات التلفاز تعرض و على محطات الاخبار تكرر المأساهـ و كل ساعه حكايه

جديده و جرح غائر في جبين الامه النائمهـ

عار و الله انه لعـار ..

حتى بالدعاء ننساهم !!

او برفع اكف الرجاء نبخل لهمـ !!

/


لكم الله يا أهل غزه

لكـ الله ياغزة الصمود ,


لك الله يامدينه الاسود

لك الله يامدينهـ الشهداء ,

لكـ الله يا أرض العزه ,

لك الله يادار الاباء,

/

لكـ الله يوم تخاذلنا

لكـ الله يوم شغلتنا اموالنا عنك

لكـ الله يوم صرختي و لا معتصم

لكـ الله لما استغثتي بقوم وجودهم كالعدم

مليارة لاخير فيه كانما كتبت خلف الواحد الاصفار

يامسلمون يامؤمنون يا اهل لا اله الا الله

اخوانكم محاصرون هناكـ

اخوانكم اشرفوا على الهلاكـ

و اليكم اخبار حصارهم نسأل الله ان يفرج عنهم و يبدل حالهم و يدحر عدوهم

/
اخبارهم تبكي القلوب قبل العيون و تثير الاحزان و الاشجان

تتالت عليهم لمصائب و توالت عليهم المصاعب

و السبب (( و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهمـ ))

انهم اليهود و النصارى شركاء لهمـ

انتفض حقوق الانسان و تحدثت الصحف و المحطات العالميه عن قصه فتـاهـ

فتاه واحده اشغلت الرأي العام اشغلت العاصي و الداني قد ارتكبت ذنبـاً .

حللت قضيتـهـا و اشغل بها كل مجلس حتى اعطيت اكبر من حجمهـا ..

اما قضيه شعب ,, قضيه امه يمو فيها ابرياء لا ذنب لهم و يصارع الموت

فيها شيوخ كبار لا يجدون ما ينقذ ارواحهم و اطفال تقعطت اصواتهم

بالبكاء و هم يتمنون ابسط حقوقهم و نساء عاجزات عن ادنى مقومات الحياهـ

اما هذا كلهـ فلا يستحق ان يناقش

اين دعاه حقوق الانسان ؟؟!!

اين من اشبع قضيه فتاه ان يناقض قضيه امهـ .!!

ياللهـ اخواننا يعانون و نحن نضحك ملى افواهنا كأن حالهم لا يعنينا

لكــم الله يـا أهل غزة

يساقون الى الموت و هم يشاهدون العالم يقف موقف المتفرج

ماهو ذنبهمـ

ماسبب العذاب الذي لحقهمـ

لمـاذا هذا الحصار الذي يلفهمـ

فقط لانهم لم يطأطوا روؤسهم و لم ينقادوا الى مايريده عدوهم

لكم الله يا ضحايا غزه

اطفالهمـ يموتون بين ايديهم و امام اعيننا و الله لو ان حيوان اجلكم لله منعت عنه


مقومات الحياه لضج العالم باسره بهيئاته و منظماته ..

اين منظمات حقوق الانســان ؟!!

فلماذا لم يهب احد لنجده شعب كامل يموت امام مرى العالم جمع

/

انهـا محنه حقيقيه ,, يعيشهـا مليون و ثلامئه من اخوانكم يامسلمون

اينكمـ يامسـلمون كي تروا تلك العيون غارقات في الشجون

تنشد النصر المبين

فيـا غزه قومي و ازيلي عنك ثوب العزاء

كفكفي الدمع فماعاد يجدي صراخ او نداء

و ارتدي مقامه العز فمقامك مقام الشرفاء

ان يغب عنك المسلمون فهم في الدنيا سجنـاء

يا بني الاسلام افيقوا فقد عم البلاء

/

من لم يهتم بامر المسلمين ليس منهم

لقد وصف النبي صلى اله عليه و سلم حالنا

(( يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها

" ، فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال : " بل أنتم يومئذ كثير ،

ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة

منكم وليقذفن في قلوبكم الوهن " ، فقال قائل : يا رسول الله

وما الوهن ؟ قال : " حب الدنيا ، وكراهية الموت ))

نعم انه الوهن سر الضعف المتمكن حيث يعيش الناس عبيدا

لدنياهم عشاقا لحياتهم تحركهم الشهوات و تموج بهم الرغبات

تلكم باختصار اخبار الحصار , و ذلكم هو و صف لحالامتنا

التي تبلد حسها بالرغم من كثرة مصائبها التي طالت ديارهـا

بل حتى مقدساتها

فانا لله و انا اليه راجعون

و الله ثم و الله ثم و الله

لا عز لهذه الامه الا بالرجوع الى الكتاب و السنهـ

ففيهما العز و المنه و فيما تجتمع الكلمه

فصبرا اخواننا في غزة و في فلسطين و في كل مكان

فالنصر قريب باذن علام الغيوب

اللهم ربنا عز جارك و جل ثنائك و تقدست اسماءك اللهم لا يرد امرك و لا يهزم جندك ,

سبحانك و بحمدك اللهم انصر جندك المسلمون في كل مكان .

اللهم اجعل قتلهم لليهود ابادهـ و موتهم شهاده

اللهم سدد رميهم و كن لهم و لا تكن عليهم

اللهم ارفع الحصار عنهم

اللهم احفظ عليهم دينهم

و اعراضهم و اموالهم اللهم طهر القدس من دنس اليهود الحاقدين

و الصليبين المتامرين بقوتكـ يارب العالمين


لفضيلهـ الشيخـ /عبدالرحمن بن علي الشهري

حسبنـا الله ونعمـ الوكيل

حسبنا الله ونعمـ الوكيل

حسبنا الله و كفى به حسيـبا

(( إنهمـ يكيدون كيداً و اكيد كيداً فمهل الكافرين امهلم رويدا ))

فنسأل الله بعزته و قوته ان يصب عليهم سوط عذاب و ان ينصر

الاسلام و المسلمين و يذل الشرك و المشركين انه على ذلك قدير ..

غض مضجعي صراخ الأطفال فلم يكن بمقدوري سوى النداء برفع اليدين

الى السماء و لنبتهلبالدعاء ..





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 22 - 01 - 08 - 11:06 PM ]

أغيثوا غزةأغيثوا غزة


بقلم/ إيلين كنيكمير ـ صحيفة واشنطن بوست
ترجمة/ أحمد أبو عطاء
بعد أربعة أيام من الحصار الصهيوني القاتل على قطاع غزة، وانقطاع الغذاء وكافة سبل المعيشة بدأ سكان غزة يعيشون مع أجواء الكارثة الإنسانية التي تطحنهم وتدمر حياتهم تحت سمع وبصر المجتمع الدولي والبلدان التي ترفع شعار حماية حقوق الإنسان والحريات.
ورسمت "إيلين كنيكمير" مراسلة صحيفة "واشنطن بوست" للشئون الخارجية بعض ملامح الحياة التي فقدت كل مقوماتها في قطاع غزة، حيث أشارت إلى عائلة فلسطينية مكونة من ثلاثة عشر فردًا يرتجفون بسبب البرودة القاسية ويحسبون شموعهم الثمانية المتبقية والتي بعد نفادها سيفقدون الضوء والدفء، ويفكرون في المخبز الذي كان يقوم بإمداد آلاف المواطنين الفلسطينيين بالخبز وقد أغلق أبوابه لنفاد الطحين فيه.
التعنت الصهيوني لازال يصر على رفض إعطاء أية إشارة إلى إمكانية رفع الحصار بشكل كامل والذي ازداد حدة منذ الجمعة الماضية..

وذكرت إيلين أن المولّدات في المستشفيات بغزة ينقصها الوقود بصورة حادة خاصة في ظل عدم وجود قطع غيار كافية لتشغيل الحضانات وهناك توأم ولدتهما أم فلسطينية قبل الموعد المنتظر بنصف شهر ولازالا على قيد الحياة لكنهما في حاجة إلى البقاء في الحضانة لحماية صدريهما الضعيفين ومنع تدهور صحتيهما.
ورغم أن الجهود الحثيثة التي بذلها الرئيس المصري محمد حسني مبارك لدفع وزير الحرب الصهيوني إيهود باراك للموافقة على السماح بدخول شحنة من الوقود والغذاء والدواء إلى غزة، إلا أن التعنت الصهيوني لازال يصر على رفض إعطاء أية إشارة إلى إمكانية رفع الحصار بشكل كامل والذي ازداد حدة منذ الجمعة الماضية.
وتقول إيلين إنه وفي وحدة العناية المركّزة الخاصة بعمليات الولادة في المستشفى الرئيس بمدينة غزة ظل الطبيب الفلسطيني رضوان حسونة يرقب بعينيه الحاضنة البلاستيكية التي يعيش داخلها أحد الطفلين التوأم ويدعى كرم النعمي ويزن رطلاً، ولا يدري الطبيب ماذا يفعل والأجهزة الكهربائية التي كانت ستساعد الطفل "كرم" على البقاء حيًا لا تعمل.
وقال الطبيب حسونة: "الحضانة بها تهوية وتقنيات أخرى في داخلها وتجهيزات لمنع حدوث تطورات صحية سلبية، وإذا توقفت المولدات التي هي بالفعل على وشك التوقف فإن كرم وشقيقه كريم سيموتان في أية لحظة".
أما الوالد أشرف النعمي فقد ترك المستشفى وفي قلبه أنه قد لا يرى طفليه الوليدين مرة ثانية، وقال: "إنهما يعتاشان على التنفس الصناعي فقط ولو توقفت المولدات فماذا سيحدث لهما؟".
وأغلقت "إسرائيل" المعابر الحدودية إلى غزة يوم الجمعة تمهيدًا لفرض حصارها الكامل على القطاع والضغط على حركة المقاومة الإسلامة الفلسيطنية حماس التي تسيطر على غزة من أجل وقف مقاومتها وهجماتها الصاروخية.
وأشارت مراسلة "واشنطن بوست" إلى أنه من يوم الثّلاثاء إلى الجمعة الأسبوع الماضي، تم إطلاق أكثر من 150 صاروخًا من غزة، ولم يسفر أي منها عن سقوط مصابين، وكانت هذه الصواريخ ردًا على المذابح التي رتكبتها قوات الاحتلال الصهيونية بحق المدنيين من أبناء غزة، ثم تواصل العدوان الجوي ضد الأهداف المدنية في غزة.
وتسببت العمليات العسكرية العدوانية من جانب جيش الاحتلال الصهيوني من يوم الثّلاثاء إلى الأحد في قتل ما يزيد عن ثلاثين شخصًا في غزة.
الأيام أثبتت كذب ادعاءات شلومو درور، الناطق باسم وزارة الدفاع الصهيونية الذي ادعى مرارًا وتكرارًا منذ الجمعة أن "إسرائيل" لن تسمح بوقوع أزمة إنسانية في غزة..

ولتبرير عدوانه وجريمته أخبر رئيس الوزراء الصهيوني إيهود أولمرت البرلمانيين في حزب كاديما: "سكان غزة يعانون من عدم وجود تجهيزات لحياتهم المعيشية لأن عندهم نظام إرهابي قاتل لا يسمح للمواطنين الذين يعيشون في جنوب إسرائيل أن يحصلوا على السلام".
وكانت الهجمات الصاروخية ضد "إسرائيل" قد هبط معدلها من أكثر من 30 صاروخًا يوميًا الأسبوع الماضي إلى خمسة في يوم الأحد، ثم بحلول نهاية يوم الاثنين، عاد المعدل ليرتفع من جديد حسث تم إطلاق ثمانية صواريخ على الأقل بالإضافة إلى قذائف هاون.
وواصلت "إسرائيل" التضييق على تدفق التجهيزات إلى غزة منذ أن استولت حماس على الحكم في القطاع في يونيو الماضي، حتى إنه وقبل تشديد الحصار في الأيام الأخيرة كان هناك عجز كبير في مستودعات المستشفيات وإمدادات الوقود.
ولفتت مراسلة "واشنطن بوست" إلى أن الأيام أثبتت كذب ادعاءات شلومو درور، الناطق باسم وزارة الدفاع الصهيونية الذي ادعى مرارًا وتكرارًا منذ الجمعة أن "إسرائيل" لن تسمح بوقوع أزمة إنسانية في غزة.
وبحلول يوم الاثنين، وجد شعب غزة نفسه في قلب واحدة من أبشع الكوارث الإنسانية التي عانى منها أي شعب في العالم، فقد أغلقت محطات الوقود بعد أن استنفدت تجهيزاتها، وأغلقت المخابز بعد أن نفد الطحين من داخلها.
واضطرت وكالة الغوث وكافة الهيئات التابعة للأمم المتّحدة، والتي كانت توزّع حصّة الطعام على 86 ألف لاجئ فلسطيني في غزة، للإعلان عن حقيقة أنها وبدون الوقود ستضطر لتعليق كل نشاطاتها الإغاثية بحلول الجمعة، كما أعلن برنامج الغذاء العالمي أن حصصه التي يقدمها إلى 270 ألفًا من سكان غزة ستتوقف بحلول يوم الخميس ما لم يكن هناك وقود.
وصرح المسئولون الفلسطينيون في المجال الكهربائي بأن محطة كهرباء قطاع غزة، التي تقدم الطاقة الكهربائية إلى حوالي خمسمائة ألف من سكان غزة قد استنفدت الوقود ليلة الأحد.
فقدت مستشفى مدينة غزة الرئيسة كل الطاقة لديها عصر الاثنين وعاشت غزة كلها ليلة من الظلام الدامس، وقال أحمد بحر القيادي في حماس: "غزة تموت ولكن ببطء في ظل صمت عربي وصمت دولي"..

وإلى ذلك فقد فقدت مستشفى مدينة غزة الرئيسة كل الطاقة لديها عصر الاثنين وعاشت غزة كلها ليلة من الظلام الدامس، وقال أحمد بحر القيادي في حماس: "غزة تموت ولكن ببطء في ظل صمت عربي وصمت دولي".
ونظمت حركة حماس مواكب للأطفال والعمّال الطبيين للاحتجاج على الحصار، وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وهم يجوبون شوارع غزة وبينهم بعض مسئولي حماس.
وتزايد أسعار كافة السلع سواء الخضورات أو الفاكهة وحتى اللحوم ارتفع سعرها إلى الضعف مقارنة بما كان عليه الوضع قبل عشرة أيام، وأغلقت العديد من المخابز أبوابها وبات البعض الآخر مضطرًا لتأخير وقت خروج الخبز.
ويقول عامل المخبز الفلسطيني هشام العشرمي البالغ من العمر 31 عامًا: "يقول الناس إن كل ما يحدث لنا مرتبط بزيارة جورج بوش الأخيرة، حيث يؤكدون أنه أعطى الضوء الأخضر لإسرائيل".
وردّد سكّان غزة هذا الأمر حيث أعربوا عن ثقتهم في أن هناك رابطة وثيقة بين زيارة بوش إلى الشرق الأوسط هذا الشهر والتصعيد الصهيوني ضد غزة.

]]>






التعديل الأخير تم بواسطة إيمان القلوب ; 22 - 01 - 08 الساعة 11:49 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 22 - 01 - 08 - 11:16 PM ]















أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي يدعو مجلس الأمن الدولي عقد اجتماع عاجل لبحث التطورات الخطيرة في قطاع غزة جدة/ 13 محرم 1429هـ/ 22 يناير 2008م/ وكالة الانباء الاسلامية
طالب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي ، البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلي باسم الدول الأعضاء والأمة الإسلامية، المجتمع الدولي واللجنة الرباعية ومجلس حقوق الإنسان، الذي سيجتمع في جنيف اليوم، بناء على طلب من المجموعة الإسلامية لمناقشة الأوضاع الخطيرة في فلسطين، طالب بالتحرك فوراً لوقف العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة بفلسطين.
وتحمل مسؤولياتهم إزاء الجرائم ضد الإنسانية التي تتم في غزة ، على يد السلطات الإسرائيلية في مخالفة خطيرة للقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة.
كما دعا الأمين العام، مجلس الأمن إلى عقد اجتماع عاجل لبحث التطورات الخطيرة في قطاع غزة.
من جهة أخرى، تقوم الأمانة العامة للمنظمة بالتنسيق مع الدول الأعضاء وهيئات الإغاثة الإسلامية بالعمل من أجل تأمين معونات إنسانية عاجلة للفلسطينيين في قطاع غزة تكون جاهزة لنقلها فور فتح المعابر الحدودية.
ويبدأ الأمين العام مشاوراته مع القيادات الفلسطينية من أجل استعادة وحدة الصف الفلسطيني خاصة وأن هذه القيادات قد أعربت مؤخراً بضرورة استعادة اللحمة الوطنية من أجل توحيد العمل الوطني الفلسطيني. (حمد









فلسطين / الوقود يصل غزة ومجلس الأمن يبحث الأزمة الحصار يضر بأكثر من 1.5 مليون فلسطيني غزة/ 13 محرم 1429هـ/ 22 يناير 2008م/وكالات/ وكالة الانباء الاسلامية
بدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الثلاثاء إعادة تزويد قطاع غزة لفترة محدودة بالغاز الطبيعي والوقود اللازم لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة.
ولبحث الأوضاع الإنسانية المتردية في غزة جراء الإغلاق الإسرائيلي التام منذ يوم الخميس الماضي، يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم جلسة طارئة، تلبية لطلب مجلس السفراء العرب في الأمم المتحدة الذي كلفته جامعة الدول العربية الإثنين بطلب عقد جلسة طارئة.



وقال مراقب فلسطين الدائم بالمنظمة الدولية، رياض منصور: "نريد من إسرائيل أن توقف فورا هجماتها على شعبنا، خصوصا في قطاع غزة، وأن تعيد فتح الحدود ليتم نقل المواد الغذائية والمحروقات لأكثر من مليون ونصف مليون شخص يعيشون في غزة".
وستوزع المجموعة العربية بالأمم المتحدة مسودة مشروع قرار يدعو لرفع الحصار وإيصال المساعدات الغذائية والإنسانية بالسرعة القصوى.
وعلى الجانب الفلسطيني في نقطة العبور "ناحال عوز" شرق مدينة غزة بدأ صباح اليوم وصول شحنات محملة بالغاز الطبيعي المنزلي، بحسب شاهد عيان ومصادر فلسطينية.
وأوضحت المصادر أن ثلاث سيارات محملة بـ75 طنا من هذا الغاز وصلت غزة، إضافة إلى بدء ضخ الوقود اللازم لتشغيل محطة الكهرباء التي توقفت عن العمل يوم الأحد الماضي جراء نفاد الوقود. وتنتج هذه المحطة 35 ميجاوات من أصل 200 ميجاوت يحتاجها القطاع.
وقد أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية موشي رونين أن وزير الدفاع إيهود باراك قرر السماح باستئناف تزويد القطاع بالوقود اللازم لتشغيل محطة توليد الطاقة الكهربائية والأدوية بدءا من اليوم الثلاثاء.
من جهته صرح الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، بأن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، "نجح في إقناع الجانب الإسرائيلي بإعادة تزويد قطاع غزة" بالوقود.
وأضاف أبو ردينة أن الرئيس عباس "يكرر استعداده لاستلام وفتح معابر قطاع غزة تسهيلا لحركة المواطنين الفلسطينيين في القطاع" الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية "حماس" منذ منتصف يونيو الماضي.
وفي مقابلة تلفزيونية مع قناة "الأقصى" الفضائية، رحب رئيس المكتب السياسي لحرمة حماس خالد مشعل، بالجهود التي بذلها الرئيس الفلسطيني محمود عباس لتحقيق ذلك، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة العمل لرفع الحصار عن القطاع والضفة الغربية.
وأكد مشعل، على أن إطلاق الصواريخ الذي تذرعت به تل أبيب لفرض إغلاق تام على القطاع منذ الخميس الفائت، لن يتوقف إلا بزوال الاحتلال.
وعلى الأرض لا يزال سكان القطاع يعيشون كارثة إنسانية حقيقية جراء الحصار، وتوقف محطة الكهرباء الوحيدة التي توفر 30% من حاجات القطاع عن العمل نتيجة نفاد مخزونها من الوقود.
وأعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) في وقت سابق أمس أنها ستوقف "الأربعاء أو الخميس" توزيع مساعداتها الغذائية على نصف سكان القطاع البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة في حال تواصل الحصار.
فيما حذر الصليب الأحمر الدولي من أن المستشفيات بالقطاع لم تعد تملك من المحروقات ما يكفي لأكثر من يومين أو ثلاثة على أبعد تقدير.
وقد لفتت منظمة أوكسفام الإنسانية إلى الآثار الصحية الخطيرة التي قد تنجم عن "توقف تام لشبكة ماء الشرب والمجاري الذي بات على وشك الحدوث في غضون ساعات" مشيرة إلى أن "ستمائة ألف شخص من السكان لا يحصلون حاليا على مياه الشرب". (حمد)





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!!!!!آآآآآآآآآآآه, (ولتكن, ...!!!, ..في, 2011, آآآآآآآآآآآه, آآآآآآآآآآآه!!!!!, للمرضى, لملوك, لما, لمدامع, للشعوب, لأهلنا, ماذا, ماتت, لاعزاء, لانتصر, لاننسى), مذبحة, أبمثل, لتلبى, متى, متى؟؟؟؟؟؟؟؟, لتقدح, محاصرون, مجاهدات, محرقة, مجزرة, مساعدات, مستمرة, مسنه, لعلماء...المسلمين, لعلماءالمسلمين, مغيث, أعظم, مهم, لإعلاف, أنتِ, أنحنُ, لنصرة, منهم, منكن, أطفال, مقترحات, مكثفة, ال5, الأمة, المذبوحة, الآثمة!, الليل, المحترقة, المدرسي, المحرقة, المخصص, المسلمين, اللعين؟, المفتوح, الله, الأنشودة, المقاييس, المقاومة, الاتحاد, الاستسلام, التى, البداية, الد, الحل, الجرح, الجرحى, الحصار, الدعاء, الجهاد, الجهادِ, اليوم, الجوال., الجوية, الجوده, الرجال, السماوية, الصالحة, الزي, الشرفاء, الصهاينة, الصهاينه, الشهداء, العلي, العالمي, العالم؟!, الغارات, العزة, العشرةللفرد, العزه, الفلسطيني..(الشيخ, الإسلام, الإسلام:, الإسلامي:, الإسلامية, الواجبات, الطيور, الطوائف, الطويل, القمح, القاتل, القول, الكبة, الكنوز, ابن, ابواه, احداث, استغاثة, اشهر, اهلنا, انت, انتظره, انسان, بمحرقة, بمواجهة, بالصين, بالصور, بالظلام, بارد, تذبح, تبخل, تتعلم, تبكي, بدأ, بداية, تدان, بيانٌ, تحذيرات, بختنا, تدفعنا, برداً, برفع...المعاناة, برفعالمعاناة, تركع, بسلسلة, تساعد, تستخدم, تستغيث, تستنهضكم, تغذي, بعد, بغزة, بغزة.., بغطاء, تفرجوا, تهدد, تنتصر, بوجود, ثورة), تنصر, تنزف, بكلِّ, خلال, جماعية, يلغي, خلوة, يمكن, خالد, يامسلم, يااااااااااه, جاريه, حذارِ, يباد, يتخرج, حديث, حدود, جراحات ،الامة, جرح, جريمةٌ, يرحب, حركة, يسال, حساب, حصار, حصارُ, حزينه, حصــــــار, حزنك, يعني:, يعني؟, حول, ينتهي, جوية, ينزززززف, يطالب, دقائق, رأيت, رأيك, رمضان, رسالة, رسول, روحه, سلااام, سمائها, صمتنا, شاء, صادق, ساعات, شاهرا, شباب, سبيل, صبرا, ستغرق, صحية, سيفه, شريان, شهيد, زوجين, شوفوا, سنوات, علماء, عملية, على, عليه, عاجلة, غارات, غاضبا, عذرا, عبَرات, عجزنا, عربي, غريبة, غزة, غزة.., غزة2008, غزة29/1/2009, غزة؟, عشرات, غَزّة, عزه, غزّة, غزَّةَ, عسكرية, غــزة, غــزة(حتى, غــزَّة, غــــزة, غـــــــــزه, عـــــــــــــــــذرآ, عِبَرٌ, فلتكن, فلنخف, فارس, فاستحق, فتيات, فهل, إلى, هذه, إبادة, هيبة..(د, إخواننا, إسرائيل, إسرائيلية, هولوكوست, هكذا, وأشلاؤهم, ومئات, والمخابز, والغارات, وارقام, نجلهافاغتالها, نداء, وحدوا, نجعل, ودعمِ, وجوب, وجوبِ, ورفاقه, وسلم, وسلاماً, وصلنا, نساء, نصرةِ, وشعب, نشوة, وغزة, نعود, ونصلح, ننصر, نقدمه, ضمير, ضحايا, _ لا اله الا الله, ؟؟.., ؟؟؟؟؟؟, طليطلة, طبيباً, طفل, قادما, قدم, قيمة, قطاع, كلمات, كلنا, كارثة, كان, كيف, كونى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:13 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd