الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



حملة التضامن مع غزه قسم خاص للتضامن مع أهلنا فى غزة وفلسطين الحبيبة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 22 - 01 - 08 - 11:26 PM ]

هنية والزهار


أكدت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس أن قرار الاحتلال الصهيوني بإمداد قطاع غزة ببعض من الوقود ليس سوى محاولة للالتفاف على الغضبة الشعبية العربية وخطوة لامتصاص ردة فعل الشارع العربي والإسلامي والدولي الرافض لحصار غزة.
وشككت حركة حماس في جدية سلطات الاحتلال بخصوص إمداد قطاع غزة بالكميات اللازمة من الوقود وحل أزمة الكهرباء.
وقال الدكتور سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس في تصريح صحافي له اليوم الثلاثاء: "الكميات التي قررت دولة الاحتلال إرسالها إلى غزة لا تفي بالحاجة الضرورية، والإعلان الصهيوني عن إرسال بعض الكميات من الوقود إلى غزة هي محاولة للالتفاف على الهبة الشعبية العربية والإسلامية".
وأضاف الناطق باسم حماس: "هذه الكميات لا تكفي لتزويد غزة بالاحتياجات اللازمة من الكهرباء، وبالتالي فإن أزمة الكهرباء لا تزال قائمة، علاوة على أنه لا توجد أية ضمانة لاستمرار إمداد إسرائيل لغزة بالوقود".
وألمح أبو زهري إلى أن أصل الأزمة في غزة يتصل باستمرار الحصار وانعدام مقومات الحياة الاقتصادية والصحية بسبب إغلاق المعابر.
وأردف وفقًا للمركز الفلسطيني للإعلام: "إن عنوان الأزمة هو استمرار الحصار، وما لم يعلن فتح معبر رفح فإن الأزمة لا تزال قائمة، وحماس تؤكد أن فعالياتها مستمرة حتى إنهاء الحصار وفتح معبر رفح".
وشدد أبو زهري على أن الابتزاز الذي تمارسه دولة الاحتلال بالحصار يؤكد حاجة الشعب الفلسطيني إلى الانفصال التام عن الاحتلال والاعتماد على العمق العربي، مشيرًا إلى أن الفعاليات ستستمر حتى فتح معبر رفح














خالد مشعل


قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس "خالد مشعل"، اليوم الثلاثاء، : إن الفلسطينيين سيواصلون استهداف الكيان الصهيوني بالصواريخ ما استمرت الهجمة الصهيونية على غزة والضفة الغربية.
وحسب رويترز، قال مشعل: "الصواريخ الفلسطينية هي رد فعل على العدوان "الإسرائيلي" وعلى الاحتلال. لتوقف "إسرائيل" عدوانها وتنهي احتلالها، عند ذلك تتوقف المقاومة بما فيها الصواريخ ".
وكان زعماء حماس قد عرضوا في وقت سابق هدنة طويلة الأمد مع "إسرائيل" مقابل دولة فلسطينية تتوفر لها مقومات الحياة في الضفة الغربية المحتلة والقطاع.
استمرار الأزمة:
وقال " فوزي برهوم"، المتحدث باسم حماس، في مؤتمر صحافي عقد الثلاثاء:"في ظل الإعلان "الإسرائيلي" عن تزويد غزة بكميات من الوقود الخاص بمحطة توليد الكهرباء في غزة فإن حركة حماس تؤكد أن هذه الخطوة لا تغير من الواقع في غزة شيئًا".
وأضاف " الأزمة في غزة ليست مرتبطة بكمية من الوقود وإنما باستمرار الحصار وإغلاق المعابر الذي حوّل غزة إلى سجن كبير وشل معه كل أشكال الحياة".
ودعا برهوم إلى عدم الانخداع بمحاولات الاحتلال لإعطاء انطباع بأن الأمور حُلت بغزة, فعنوان الأزمة ليس كمية من الوقود وإنما استمرار العدوان والحصار وإغلاق المعابر الذي شل أوجه الحياة, كما أن المزاعم بانتهاء المشكلة تتنافى مع تصريحات "باراك" الأخيرة التي دعا فيها إلى ممارسة المزيد من الضغط.
وطالب الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية الاستمرار في الفعاليات والضغوط, ومواصلة التمسك بهدف الحملة التضامنية وهو "رفع الحصار عن غزة وفتح معبر رفح" وحماية الشعب من "الموت البطيء", " وبدون ذلك فإن حماس تعتبر أن الأزمة مستمرة".
وشدد برهوم على أن لا ينخدع المجتمع الدولي باتخاذ الاحتلال صواريخ المقاومة ذريعة لجرائمه وحصاره "فالمشكلة هي في الاحتلال واستمرار العدوان, والمقاومة هي تمثل حالة الدفاع عن النفس".
وجدد رفض حماس لموقف رئيس السلطة محمود عباس المتمسك بالمفاوضات مع الاحتلال حيث "تعتبرها الحركة أنها مفاوضات عبثية يوظفها الاحتلال لتلميع صورته والتغطية على عدوانه وتشويش صورة التضامن العربي والإسلامي مع شعبنا الفلسطيني".





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 23 - 01 - 08 - 12:02 AM ]

جيش الاحتلال الصهيوني

أعلنت مصادر طبية فلسطينية اليوم وفاة مواطنتين مريضتين بسبب منعهما من قِبل سلطات الاحتلال الصهيوني من مغادرة قطاع غزة لتلقي العلاج اللازم في الخارج.
ونقل شبكة "فلسطين اليوم" عن المصادر الطبية أن المواطنتين هما عطاف العامودي، وفاطمة أبو طه، وكانتا مريضتين بالعضال.
وأشارت المصادر إلى أنه بهذه الجريمة الجديدة التي تضاف إلى سجل العدوان الصهيوني يرتفع عدد ضحايا الحصار إلى 76 شهيدًا.
جدير بالذكر أن الاحتلال الصهيوني يتعمد منع المرضى من السفر وكذلك منع الدواء والعلاج، مما يشكل حالة إعدام حقيقية لهؤلاء المرضى في ظل الحصار.
وقالت منظمات الإغاثة: إن ما تقوم به قوات الاحتلال هو جريمة لأن العلاج مستهدف وكذلك المريض الفلسطيني، مشيرة إلى أن هناك المزيد من المرضى مرشحين لحالات الإعدام إذا استمر هذا الحصار.
]]>





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 23 - 01 - 08 - 12:13 AM ]



مدينة غزة

عمت روائح كريهة قطاع غزة بعد تهالك نظام الصرف الصحي، نتيجة للحصار الصهيوني المفروض على الشعب الفلسطيني بغزة.
وأصبح نظام الصرف الصحي في قطاع غزة المتهالك في حاجة ماسة للإصلاح لكن يصعب الحصول على قطع الغيار بسبب الحصار الصهيوني.
ويقول مسئولو مياه فلسطينيون وجماعات مساعدات: إنه لا يوجد ما يكفي من الوقود للمولدات وأن الكهرباء اللازمة لتشغيل مضخات المياه تنقطع من حين لآخر.
وحسب رويترز، قال "جون جينج"، رئيس مكتب غزة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين مشيرًا إلى نظام الصرف "إنه يحتاج إلى إصلاح كامل".
وشددت "إسرائيل" الحصار هذا الأسبوع على القطاع ومنعت الوقود اللازم لتشغيل محطة الكهرباء في غزة لتغرق أجزاء من القطاع في الظلام، وتحت ضغط الشعوب العربية وذرًا للرماد في العيون سمحت "إسرائيل" اليوم بدخول شحنة صغيرة من الوقود لا تسمح لتشغيل محطة الكهرباء الرئيسية في القطاع إلا لثلاثة أيام.
وكان نائب رئيس جمعية شركات البترول والغاز الطبيعي في القطاع أكد اليوم استلام 250 لترًا من السولار لمحطة توليد الكهرباء إضافة إلى 200 طن من الغاز الطبيعي المخصص للطهي.
فيما رفضت الجمعية استلام الكمية المخصصة للأغراض الإنسانية للمستشفيات ولوكالة الغوث والمقدرة بــ 450 ألف لتر باعتبارها لا تكفي للحياة في القطاع .
وقال مسئولون في مرفق المياه الفلسطيني المحلي: إن أكثر من نصف سكان غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة لم تكن لديهم مياه جارية حين انقطعت الكهرباء هذا الأسبوع وحتى في الأيام العادية تكون الإمدادات متقطعة.
محاولة للالتفاف:
من جهتها أكدت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس أن قرار الاحتلال الصهيوني بإمداد قطاع غزة ببعض من الوقود ليس سوى محاولة للالتفاف على الغضبة الشعبية العربية وخطوة لامتصاص ردة فعل الشارع العربي والإسلامي والدولي الرافض لحصار غزة.
وشككت حركة حماس في جدية سلطات الاحتلال بخصوص إمداد قطاع غزة بالكميات اللازمة من الوقود وحل أزمة الكهرباء.
وقال الدكتور سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس في تصريح صحافي له اليوم الثلاثاء: "الكميات التي قررت دولة الاحتلال إرسالها إلى غزة لا تفي بالحاجة الضرورية، والإعلان الصهيوني عن إرسال بعض الكميات من الوقود إلى غزة هي محاولة للالتفاف على الهبة الشعبية العربية والإسلامية".
وأضاف الناطق باسم حماس: "هذه الكميات لا تكفي لتزويد غزة بالاحتياجات اللازمة من الكهرباء، وبالتالي فإن أزمة الكهرباء لا تزال قائمة، علاوة على أنه لا توجد أية ضمانة لاستمرار إمداد إسرائيل لغزة بالوقود".
وألمح أبو زهري إلى أن أصل الأزمة في غزة يتصل باستمرار الحصار وانعدام مقومات الحياة الاقتصادية والصحية بسبب إغلاق المعابر.
وأردف قائلاً: "إن عنوان الأزمة هو استمرار الحصار، وما لم يعلن فتح معبر رفح فإن الأزمة لا تزال قائمة، وحماس تؤكد أن فعالياتها مستمرة حتى إنهاء الحصار وفتح معبر رفح".
وشدد أبو زهري على أن الابتزاز الذي تمارسه دولة الاحتلال بالحصار يؤكد حاجة الشعب الفلسطيني إلى الانفصال التام عن الاحتلال والاعتماد على العمق العربي، مشيرًا إلى أن الفعاليات ستستمر حتى فتح معبر رفح.






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 9 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 23 - 01 - 08 - 01:26 AM ]

مصر تأسف لاقتحام معبر رفح ومجلس الأمن يبحث رفع الحصارعشرات النسوة أصبن في عملية اقتحام معبر رفح (الفرنسية)

عاد الهدوء إلى بوابة معبر رفح الحدودية جنوبي قطاع غزة بعد تفرق المتظاهرين، وإعادة السلطات المصرية النساء الفلسطينيات اللواتي دخلن إلى الجانب المصري.

وقد أعربت الخارجية المصرية في بيان لها عن أسفها البالغ إزاء محاولة فتح معبر رفح عنوة، وطالب المتحدث باسمها حسام زكي المسؤولين في قطاع غزة -دون أن يسمي حركة المقاومة الإسلامية (حماس)- بالعمل من أجل ضمان عدم تكرار ما حدث الثلاثاء.

وسبق أن اعتبر المتحدث باسم حماس في غزة سامي أبو زهري اقتحام فلسطينيات معبر رفح تعبيرا طبيعيا عن الاحتقان الذي يسود القطاع.

وكانت 60 امرأة فلسطينية أصبن بحالات إغماء واختناق جراء تدافع مع رجال الأمن المصريين عند معبر رفح على حدود قطاع غزة مع مصر أثناء مظاهرة دعت إليها الحركة النسوية التابعة لحركة حماس.

واقتحم نحو 200 متظاهرة بوابة المعبر من الجانب الفلسطيني, وتمكن من الوصول إلى الجانب المصري رغم تصدي الأمن المصري لهن وإرساله تعزيزات كبيرة. وهو ما أدى إلى تطوره وحدوث إطلاق نار من جانبي المعبر في الهواء، ما أدى أيضا إلى إصابة 11 شرطيا مصريا.

وإزاء هذه التطورات أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن استعداد السلطة لتسلم مهمة إدارة المعابر في قطاع غزة تسهيلا لمرور الأشخاص والبضائع. ولكنه أشار إلى وجود من يعارض هذا الأمر رغم أنه لم يحدد جهة بعينها.

كما اعتبر عباس إدخال إسرائيل بعض المواد البترولية إلى قطاع غزة غير كاف. وجدد إدانته لعمليات إطلاق الصواريخ "العبثية" من القطاع على المستوطنات الإسرائيلية.

من جانبه أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أن الفلسطينيين سيواصلون استهداف إسرائيل بالصواريخ طالما استمر العدوان على غزة والضفة الغربية.

وردا على موقف عباس اعتبرت حماس في بيان للمتحدث باسمها فوزي برهوم -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن وصف صواريخ المقاومة بالعبثية إنكار لحق الشعب الفلسطيني في المقاومة الشرعية. كما اعتبر إصرار عباس على التفاوض مع الاحتلال "تواطؤا علنيا ومفضوحا مع المشاريع الصهيوأميركية (..) وتواطؤا لاستمرار الحصار الظالم على غزة".

أما عضو المجلس التشريعي عن حماس مشير المصري فقال في مقابلة مع الجزيرة إن الحكومة في غزة مستعدة للتعاطي إيجابيا مع أي حل يمكن أن يفك الحصار عن قطاع غزة ويؤدي إلى فتح المعابر.

وصول المحروقات
وصول جزء بسيط جدا لا يكفي من الوقود إلى غزة (رويترز)جاء ذلك تزامنا مع وصول أول شحنة من الوقود الخاص بتوليد الكهرباء والغاز المسال المخصص للاستخدامات المنزلية إلى قطاع غزة عبر معبر ناحال عوز لا تكفي إلا لسد جزء بسيط جدا من المتطلبات اليومية للقطاع.

وقد بدأت محطة توليد الكهرباء في غزة تشغل مولداتها مجددا فور وصول صهاريج الوقود من إسرائيل بعد توقفها يومين بسبب نفاد مخزونها ما تسبب في شل الحركة في القطاع.

مجلس الأمن
وفي ظل هذه الأجواء عقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا اليوم بطلب من الدول العربية والإسلامية لبحث الأزمة الإنسانية في غزة ومشروع بيان قدمته ليبيا يدعو إسرائيل لوضع حد للحصار وضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المدنيين في القطاع دون عوائق.

وقد تبادل المندوب الفلسطيني والإسرائيلي في الأمم المتحدة الاتهامات بالمسؤولية عن موجة العنف الأخيرة في غزة وتخريب عملية السلام.

ودعا المندوب الفلسطيني رياض منصور مجلس الأمن إلى إدانة "الحصار القاسي" الذي تفرضه إسرائيل على الشعب الفلسطيني ومطالبة تل أبيب بوقف اعتداءاتها العسكرية وعقوباتها الجماعية بحق الشعب الفلسطيني.

لكن المندوب الإسرائيلي جلعاد كوهين قال إن لإسرائيل الحق بالدفاع عن سكانها من هجمات الصواريخ التي اعتبر أن حماس تتحمل مسؤوليتها.

وقد حذرت وكالات ومنظمات دولية وإنسانية اليوم من خطر انهيار البنى التحتية لقطاع غزة ومن خطورة الفقر المتزايد فيه.

]]>





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 10 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي

كُتب : [ 23 - 01 - 08 - 01:32 AM ]

الصفحة الرئيسية: عربيتظاهرات شعبية غاضبة ومواقف منددة بحصار غزةأضخم التظاهرات شهدتها صنعاء (الفرنسية)
شهدت بعض العواصم العربية لليوم الثاني على التوالي تظاهرات شعبية غاضبة تطالب العرب باتخاذ موقف حازم لكسر الحصار على قطاع غزة وفتح المعابر، في حين توالت ردود الفعل الرسمية المستنكرة للحصار وسط دعوات عربية وإسلامية للمجتمع الدولي للتحرك وإنهاء العقوبات الجماعية التي تفرضها إسرائيل على أهالي غزة.

ونظمت في العاصمة اليمنية صنعاء أضخم التظاهرات بمشاركة عشرات آلاف المحتجين تجمعوا في ثلاثة مظاهرات مختلفة سارت باتجاه السفارة المصرية ومكتب الأمم المتحدة.

وسلم المتظاهرون –الذين منعتهم قوات الأمن من الوصول إلى السفارة المصرية- رسالة موجهة للرئيس المصري حسني مبارك طالبوه فيها باتخاذ قرار تاريخي عبر كسر الحصار وفتح معبر رفح، والسماح للمساعدات الإنسانية وللأغذية والدواء بالوصول إلى قطاع غزة لإنقاذ أكثر من مليون ونصف مليون فلسطيني من الموت.

كما سلم المحتجون رسالة موجهة إلى الأمم المتحدة طالبوا فيها المجتمع الدولي "برفع معاناة الشعب الفلسطيني وفك حصاره وكف المجازر التي ترتكب على أرضه".

الطلاب تظاهروا في الخرطوم تنديدا بحصار غزة (الفرنسية)تنديد بالصمت
وفي طرابلس تظاهر ليبيون غاضبون أمام مقر بعثة الأمم المتحدة، استنكارا لحصار قطاع غزة وصمت النظام العربي الرسمي حيال ذلك.

وسلم المتظاهرون رسالة لممثل الأمم المتحدة طالبوا فيها المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم للإيقاف الفوري "للإبادة الجماعية الجارية".

ودعا المتظاهرون إلى اتخاذ موقف عربي حازم يساهم في فك الحصار عن غزة، كما طالبوا الشعب العربي بالضغط على "الأنظمة العربية الصامتة والمتخاذلة لتحمل مسئولياتها".

وفي الخرطوم تظاهر مئات معظمهم من الطلبة أمام مبنى الأمم المتحدة تضامنا مع الفلسطينيين في غزة، مطالبين المنظمة الدولية بالتدخل لإنهاء الحصار، وسلموا رسالة موجهة للأمين العام للأمم المتحدة بهذا الخصوص.

وفي القاهرة شارك عدد من رموز القوى الشعبية والنقابية في وقفة احتجاجية ضد العدوان الإسرائيلي على غزة أمام نقابة الأطباء المصرية.

وأعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر عن تنظيم سلسلة فعاليات احتجاجية في الأيام المقبلة للمطالبة بفتح معبر رفح، يبدأ بمؤتمر جماهيري غدا أمام مقر الجامعة العربية في القاهرة.

وشهدت موريتانيا والجزائر والمغرب وسوريا والأردن ومخيمات اللاجئين في لبنان تظاهرات مماثلة في اليومين السابقين.

وتظاهر حوالي ثلاثمائة من فلسطيني 48 يتقدمهم ممثلون سياسيون اليوم عند معبر إيرز بيت حانون، مطالبين برفع الحصار، لكن قوات الاحتلال منعتهم من إدخال مساعدات إلى القطاع.

وفي سياق ردود الفعل دعا بيان صادر عن المؤتمرات الثلاث المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية، مصر إلى فتح معبر رفح ومد القطاع بالكهرباء.

كما طالب الشعوب العربية والإسلامية بوقفة نصرة قوية للشعب الفلسطيني والضغط على الحكومات العربية لكسر الحصار المفروض وتقديم كل أشكال الدعم له.

من جانبه ندد الداعية الإسلامي عمرو خالد بـ"الصمت المخزي لضمير العالم" على ما يحدث في غزة، ودعا شباب غزة إلى الصمود، كما طالب المسلمين بصيام يوم الخميس والتضرع إلى الله تعالى لرفع الغمة عن أهل غزة.

علي عبد الله صالح دعا لعقد قمة عربية استثنائية (الفرنسية-أرشيف)مواقف رسمية
وعلى الصعيد الرسمي دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في اتصال هاتفي مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إلى عقد قمة عربية استثنائية مطلع فبراير/شباط في القاهرة للبحث في "الأوضاع المحزنة في غزة التي لا يمكن السكوت عنها" حسبما أفادت وكالة الأنباء اليمنية.

وأجرى الملك الأردني عبد الله الثاني اتصالين هاتفين مع الرئيسين المصري حسني مبارك والفلسطيني محمود عباس، ونقل مصدر في الديوان الملكي اتفاق مبارك والملك عبد الله على رفض استمرار العدوان الإسرائيلي والحصار المفروض على غزة.

وصدرت بيانات في السعودية وسوريا وموريتانيا وتونس تدعو لرفع الحصار ووقف العدوان الإسرائيلي المستمر.

وعلى الجانب الإسلامي فقد دعت ماليزيا –التي تترأس الدورة الحالية لمنظمة المؤتمر الإسلامي- المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لرفع الحصار عن غزة قبل تحوله إلى كارثة إنسانية. وندد رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي بإغلاق معابر غزة واعتبره "لا إنساني".

كما ندد رئيس الوزراء التركي بـ"المأساة الإنسانية" التي يتعرض لها قطاع غزة بسبب الحصار الإسرائيلي، داعيا المجموعة الدولية إلى التحرك.

وقال رجب طيب أردوغان أمام الكتلة البرلمانية لحزبه العدالة والتنمية الحاكم، إن "فلسطين هي أساسا سجن بسماء مفتوحة وشعب غزة يواجه مأساة إنسانية".





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!!!!!آآآآآآآآآآآه, (ولتكن, ...!!!, ..في, 2011, آآآآآآآآآآآه, آآآآآآآآآآآه!!!!!, للمرضى, لملوك, لما, لمدامع, للشعوب, لأهلنا, ماذا, ماتت, لاعزاء, لانتصر, لاننسى), مذبحة, أبمثل, لتلبى, متى, متى؟؟؟؟؟؟؟؟, لتقدح, محاصرون, مجاهدات, محرقة, مجزرة, مساعدات, مستمرة, مسنه, لعلماء...المسلمين, لعلماءالمسلمين, مغيث, أعظم, مهم, لإعلاف, أنتِ, أنحنُ, لنصرة, منهم, منكن, أطفال, مقترحات, مكثفة, ال5, الأمة, المذبوحة, الآثمة!, الليل, المحترقة, المدرسي, المحرقة, المخصص, المسلمين, اللعين؟, المفتوح, الله, الأنشودة, المقاييس, المقاومة, الاتحاد, الاستسلام, التى, البداية, الد, الحل, الجرح, الجرحى, الحصار, الدعاء, الجهاد, الجهادِ, اليوم, الجوال., الجوية, الجوده, الرجال, السماوية, الصالحة, الزي, الشرفاء, الصهاينة, الصهاينه, الشهداء, العلي, العالمي, العالم؟!, الغارات, العزة, العشرةللفرد, العزه, الفلسطيني..(الشيخ, الإسلام, الإسلام:, الإسلامي:, الإسلامية, الواجبات, الطيور, الطوائف, الطويل, القمح, القاتل, القول, الكبة, الكنوز, ابن, ابواه, احداث, استغاثة, اشهر, اهلنا, انت, انتظره, انسان, بمحرقة, بمواجهة, بالصين, بالصور, بالظلام, بارد, تذبح, تبخل, تتعلم, تبكي, بدأ, بداية, تدان, بيانٌ, تحذيرات, بختنا, تدفعنا, برداً, برفع...المعاناة, برفعالمعاناة, تركع, بسلسلة, تساعد, تستخدم, تستغيث, تستنهضكم, تغذي, بعد, بغزة, بغزة.., بغطاء, تفرجوا, تهدد, تنتصر, بوجود, ثورة), تنصر, تنزف, بكلِّ, خلال, جماعية, يلغي, خلوة, يمكن, خالد, يامسلم, يااااااااااه, جاريه, حذارِ, يباد, يتخرج, حديث, حدود, جراحات ،الامة, جرح, جريمةٌ, يرحب, حركة, يسال, حساب, حصار, حصارُ, حزينه, حصــــــار, حزنك, يعني:, يعني؟, حول, ينتهي, جوية, ينزززززف, يطالب, دقائق, رأيت, رأيك, رمضان, رسالة, رسول, روحه, سلااام, سمائها, صمتنا, شاء, صادق, ساعات, شاهرا, شباب, سبيل, صبرا, ستغرق, صحية, سيفه, شريان, شهيد, زوجين, شوفوا, سنوات, علماء, عملية, على, عليه, عاجلة, غارات, غاضبا, عذرا, عبَرات, عجزنا, عربي, غريبة, غزة, غزة.., غزة2008, غزة29/1/2009, غزة؟, عشرات, غَزّة, عزه, غزّة, غزَّةَ, عسكرية, غــزة, غــزة(حتى, غــزَّة, غــــزة, غـــــــــزه, عـــــــــــــــــذرآ, عِبَرٌ, فلتكن, فلنخف, فارس, فاستحق, فتيات, فهل, إلى, هذه, إبادة, هيبة..(د, إخواننا, إسرائيل, إسرائيلية, هولوكوست, هكذا, وأشلاؤهم, ومئات, والمخابز, والغارات, وارقام, نجلهافاغتالها, نداء, وحدوا, نجعل, ودعمِ, وجوب, وجوبِ, ورفاقه, وسلم, وسلاماً, وصلنا, نساء, نصرةِ, وشعب, نشوة, وغزة, نعود, ونصلح, ننصر, نقدمه, ضمير, ضحايا, _ لا اله الا الله, ؟؟.., ؟؟؟؟؟؟, طليطلة, طبيباً, طفل, قادما, قدم, قيمة, قطاع, كلمات, كلنا, كارثة, كان, كيف, كونى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:33 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd