الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



جراحات الأمه وأخبار المسلمين لنلمس جراحات وأخبار أمتنا ، حتى لا ننسى أخواننا ونعمل على دعم ورقي أمتنا



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,452 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : أم القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
صح الصرب يرفضون استقلال كوسوفا

كُتب : [ 11 - 07 - 09 - 11:36 PM ]







الصرب يرفضون استقلال كوسوفا.. ويخططون لتمزيق البوسنة


في الثاني والعشرين من مايو الجاري عثرت مؤسسة "البحث عن المفقودين" في البوسنة والهرسك على جثث تسعة مسلمين أعدمهم جيش الصرب مطلع الحرب في البوسنة والهرسك عام 1992، وقالت المؤسسة إن فريق البحث عن المقابر الجماعية عثر على جثث لتسعة مدنيين بينهم نساء وعجائز.

هذا الخبر الذي تجاهله الإعلام العربي جزء من حالة تجاهل في الإعلام العربي لمسلمي البلقان، وهي حالة سلبية تتصاعد وصولا إلى الرفض التام لقضية استقلال كوسوفا، وإلى جانب الجدل بشأن استقلال كوسوفا الذي لم تعترف به إلا دول إسلامية محدودة تشهد البوسنة حالة من الاحتقان السياسي بين المسلمين والصرب/ الأرثوذكس تنذر بعودة العنف إلى هذه البقعة التي شهدت حربا أهلية طاحنة دفع المسلمون فاتورة ضخمة من القتلى والمغتصبات.

ولكي ندرك مخاطر تصاعد التوتر في البوسنة قد يكون من المفيد أن نتساءل: ماذا لو لم تستقل كوسوفا؟

وفي الحقيقة لا يكاد يوجد تقييم حقيقي لوضع المسلمين الخطير في صربيا وهو ما كان ينتظر مسلمي كوسوفا لو عجزوا عن نيل الاستقلال، وهو أيضا ما يمكن أن يكون مصير مسلمي البوسنة لو عادت أجواء الصراع.

والواقع الذي يعيشه مسلمو صربيا يلخصه مفتي بلجراد (عاصمة صربيا) بقوله: "نعيش أصعب الأوقات في أصعب الأماكن". وحسب مفتي بلغراد الشيخ حمدي سباهيتش فإن المسلمين في صربيا يتعرضون اليوم للاضطهاد من قبل "قوم لا يعرفون سوى الكراهية والكراهية المقيتة لكل ما هو إسلامي"، مشيراً إلى انه تم في بلغراد وحدها هدم أكثر من 200 مسجد وهجرة مئات الآلاف المسلمين منها.

وقبل ثلاثة أعوام فقط هدمت السلطات الصربية الآثار العثمانية في بلغراد وأخيرا حرق الصرب مسجد "البيرق" وهو المسجد الوحيد المتبقي في بلغراد ولم يثر الأمر كذلك أي ضجة، مثلها مثل مساجد البوسنة الـ 1400 التي هدمها الصرب أثناء عدوانهم على البوسنة بين عامي 1992 و1995. وحتى قبل إحراقه فإنه كان يتسع فقط لـ 5 % من مسلمي بلغراد. وحسب مفتي بلجراد فإن الأمر لا يتعلق فقط بمنع إنشاء المساجد، وإنما لم توافق السلطات أيضا على إقامة مقبرة خاصة لدفن موتى المسلمين.

وتمتد معاناة الأقلية المسلمة على مختلف زوايا الحياة. ويشرح مفتي بلغراد الوضع قائلاً: "إن أوضاعنا لم تتغير، بل هي أصعب مما كانت عليه في السابق، وأكثر مشاكلنا هي الحريات وحق العمل وهما قيمتان محروم منهما المسلمون في صربيا". وشكا الشيخ حمدي من أنه "حتى الآن، لا توجد للمسلمين مقبرة خاصة بهم، ففي بلغراد لوحدها 200 ألف مسلم، وإذا كان هذا الوضع هو في بلغراد فإنه في المناطق الأخرى أصعب".

ورغم أن عدد المسلمين في بلجراد وحدها يبلغ حوالي 200 ألف فإن عددهم حسب الإحصائيات الحكومية التي جرت قبل ثلاث سنوات بلغ 20366 نسمة. وقد كانت الصورة قاتمة لدرجة أن المفتي لم يتوقع أي بارقة في تحول الموقف الصربي من المسلمين في البلاد، إذ قال: "لا أرى أية معطيات تدل على أنه سيكون هناك تغيير، فهم نفس الطينة ولهم نفس الشعور تجاه الإسلام والمسلمين".

ويشتكي شباب من مسلمي صربيا من العنصرية المنتهجة ضدهم. حيث تمثل أسماؤهم عائقاً كبيراً أمام حصولهم على فرص عمل، سواء داخل المؤسسات الحكومية أو الخاصة فضلا عن تعرضهم للمضايقات المستمرة كما لا تخلو الأعمال المسرحية من مظاهر السخرية منهم. وقد بدأ المسلمون في صربيا يشعرون بأن مصادرة شروط الحياة لا تقل في شيء عن مصادرة الحياة نفسها.




يتبع





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,452 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : أم القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الصرب يرفضون استقلال كوسوفا

كُتب : [ 11 - 07 - 09 - 11:36 PM ]

حرب الأساطير:

الملفت أن الخلفيات الحقيقية التي يمكن أن تعين على اتخاذ موقف من الدعوة لاستقلال كوسوفا غائبة عن الإعلام العربي غيابا شبه تام فالصرب يتعاملون مع هذه الدعوة بروح عدوانية مشبعة بالأساطير وهو ما يرسم صورته روبرت ماركواند مراسل جريدة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية في مقال عنوانه: "هل تتحدى أساطير صربيا استقلال كوسوفا؟".

يقول ماركواند: "تقف بلجراد موقفًا متصلبًا لا يلين ضد استقلال الإقليم، حيث يرى الصرب في كوسوفا جزءً لا يتجزأ من هويتهم". لذا فإن الحديث عن استقلال المنطقة الأسطورية التابعة لصربيا لا يزال مرفوضًا في كل مكان، من جانب كافة سياسيي بلجراد تقريبًا، وسط موجات مد وجزر من الإعلام الوطني. وبالنسبة للشعب الصربي، فإنها ليست مجرد إقليم ولكنها قصيدة ملحمية، وبحيرة عميقة من الذكريات البطولية المشتركة، ومهد للهوية الدينية والقومية يعود إلى القرن الرابع عشر، حتى وإن كان 90% من سكانها الآن من الألبان، وتسودها لغة لا يستطيع فهمها 99% من الصرب ولم تخضع لسيطرة بلجراد منذ نحو عقد من الزمان.

وروبرت ماركواند يكشف في مقاله عن بعد شديد الأهمية هو التشابه بين كوسوفا والقدس قائلا: "تمثل كوسوفا بالنسبة للصرب المدينة الرئيسية كما تمثل القدس بالنسبة لليهود.. ..إن منطقة حقل الطيور السوداء القريبة من مدينة كوسوفا بولي كانت مسرحًا لمعركة ملحمية بين الصرب من الطائفة الأرثوذكسية، بقيادة الأمير لازار، والأتراك المسلمين. ويتعلم كل طفل صربي قصيدة "حلم الامبراطور لازار"، الذي كان في الليلة السابقة للمعركة. وتصور القصيدة أن الأمير لازار أُعطي كأسًا مُرة ليختار إما كأسًا سماوية أو كأسًا أرضية فيختار الكأس السماوية رغم أنها تعني أن جيش لازار سيمنى بالهزيمة. وقد قتل الصرب (وبينهم لازار) في معركة قدمت كوسوفا إلى الأتراك لـ 500 عام. وتقول الأساطير الصربية إن جزاء هؤلاء في الجنة لاختيارهم الخيار الصحيح".

وقد أصدرت الكنيسة الأرثوذكسية الصربية بيانا يصب في هذا الاتجاه (يناير 2007) دعت فيه إلى التمسك حتى النهاية بكوسوفو، وناشدت صرب الإقليم الصمود وإنجاب المزيد من الأطفال "لصيانة القوة الشعبية الصربية واستمرارها". وقال البطريرك الصربي بافلي: "ينبغي على الصرب أن يرغموا من أساءوا إليهم على التراجع وإدراك أن الصرب كانوا الأقوى عبر التاريخ ولا يزالون". وأضاف: "أدعو الصرب إلى الصمود والمقاومة حتى النهاية، لأنه لو خسروا كوسوفو، فهذا سيكون صفحة كارثية سوداء في كل تاريخهم". وأكد البطريرك بافلي، الذي ولد قبل أكثر من 90 سنة في كوسوفو وعاش فيه حتى انتقل إلى بلغراد بعدما تولى منصب الرئيس الأعلى للكنيسة الصربية قبل نحو 30 عاماً، على "ضرورة أن يدرك الصرب، على رغم خلافاتهم السياسية وغيرها، بأن مصيرهم واحد، وعليهم أن يكونوا صرباً فقط في دفاعهم عن صربية كوسوفو». وناشد صرب كوسوفو، كمسؤول ديني ومواطن صربي، إنجاب المزيد من الأطفال "لأنه واجب ديني وقومي، وأن تكوين العائلة الصالحة من مستلزمات الحياة الصربية الصحيحة".




يتبع





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,452 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : أم القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الصرب يرفضون استقلال كوسوفا

كُتب : [ 11 - 07 - 09 - 11:37 PM ]


عودة أجواء الصراع:

وفي ظل انشغال العالم الإسلامي بملفات أخرى تبدو أكثر إلحاحا بدأت أجواء الصراع تعود إلى البوسنة، وهي أجواء لا تقتصر على مطالبات متشددة أو خطاب يدعو للصراع بل تشهد الأخطر وهو استهداف المساجد، فقد تعرض أكثر من 100 مسجد لاعتداءات متفرقة في المدن الواقعة في شرق وجنوب وشمال البوسنة خلال عام 2008، وذلك حسب إحصائية صدرت حديثا عن المشيخة الإسلامية.

وأشارت الإحصائية إلى أن الاعتداءات نفذتها عناصر متعصبة شملت الهدم الكلي والجزئي للمساجد وتحطيم النوافذ والأبواب والمآذن والقباب بواسطة الديناميت وإلقاء القنابل وإطلاق الصواريخ والقذائف من مسافات بعيدة وإشعال النيران في ممتلكات الجوامع من الداخل. كما تضمنت الاعتداءات على المساجد إلقاء الحجارة ورسم الصلبان في الداخل وكتابة عبارات التهديد الموجهة للمسلمين ورمي القاذورات لتشويه الأسوار. والملفت أن 98% من الاعتداءات سجلتها شرطة صرب البوسنة ضد "مجهول" وأصدرت المحكمة الدستورية في فبراير 2009 حكما يقضي بتعويض المشيخة الإسلامية بـ 32.5 مليون يورو عن تلك المساجد.




يتبع





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,452 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : أم القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الصرب يرفضون استقلال كوسوفا

كُتب : [ 11 - 07 - 09 - 11:37 PM ]


مخطط تمزيق البوسنة:

وقد تصاعدت سخونة المناخ السياسي في البوسنة منذ مطلع 2009 وطالب زعيم صرب البوسنة ميلوراد دوديك بإنهاء الاتحاد الفيدرالي في البوسنة وخلق كيانات عرقية ودينية مستقلة محذرا من تزايد مطرد لعدد المسلمين في البوسنة. وأكد دوديك وهو زعيم حزب صربي قومي متشدد ورئيس وزراء كيان صرب البوسنة ضرورة إعادة توزيع أراضي الدولة البوسنية بشكل يمنح الصرب نصف مساحتها وتقسيم النصف الآخر بين المسلمين والكروات الكاثوليك. وهو حث كروات البوسنة على رفض "هيمنة" البوسنيين المسلمين والمطالبة بكيان مستقل يملك ذات المساحة والنفوذ كما هو للمسلمين. وكشف دوديك عن تأييد قوى إقليمية لاقتراحاته مطالبا بمنع المسلمين من استغلال "الكثافة العددية للهيمنة على البوسنة"!!.

وأثارت دعوة دوديك على الفور ردود فعل غاضبة في الأوساط البوسنية الإسلامية بل حتى في أوساط المعتدلين الكروات.

وتعود دعوة الصرب للانفصال عن البوسنة إلى عام 2007 عندما دعوا لتنظيم استفتاء عام للانفصال ووضعوا لافتات كبيرة يعلنون فيها عن تقديم طلب إلى برلمان الحكم الذاتي، الذي يسيطر عليه الصرب في بنيالوكا، (240 كيلومترا شمال سراييفو) يدعو لإجراء استفتاء على الانفصال عن البوسنة، وحملت اللافتات عبارات تدعو للانفصال مثل "الاختيار لنا"، و"الانفصال عن البوسنة"، .. .. وكان الاتحاد الأوروبي طلب تغيير شعار الحكم الذاتي الذي يسيطر عليه الصرب في بنيالوكا لأنه لا يعبر عن حقيقة التعدد الإثني في المنطقة، وتنص اتفاقية دايتون التي أنهت الحرب الأهلية على تقسيم البوسنة إلى 51 % للبوشناق المسلمين والكروات، و49 % للصرب.

وانطلقت هذه الدعوة ردا على استقلال كوسوفا وهو ما رفضه منسق العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا وأمين عام لحلف شمال الأطلسي والمبعوث الدولي للبوسنة حيث أكدوا جميع أنه "لا علاقة بين البوسنة والأوضاع في كوسوفو"، فـ "البوسنة دولة مستقلة عضو بالأمم المتحدة وحدودها الدولية تم ضمانها في اتفاقية دايتون".

وقد عادت الدعوة للانفصال مرة أخرى مع مطلع العام مترافقة مع جهود لـ "تبرئة" الصرب من الجرائم التي ارتكبت خلال الحرب الأهلية لتقويض مبررات استمرار الكيان الذي أنشئ للمسلمين في البلقان لحمايتهم من العدوانية الصربية. وتنشط لهذا الغرض منظمة "المشروع التاريخي" لسربينيتسا غير الحكومية مستهدفة "إظهار" وثائق وأدلة تثبت أن الصرب الأرثوذكس والكروات الكاثوليك في يوغوسلافيا السابقة تعرضوا لمذابح لا تقل بشاعة عما تعرض له مسلمو البوسنة.

ويقول رئيس المنظمة إن المسلمين حصلوا خلال الحرب على تعاطف غربي استمر حتى الآن، وهو ما خلف انطباعا بأن المسلمين كانوا ضحايا للصرب، بينما هذا الأمر – حسبما ترى هذه المنظمة المشبوهة – "غير صحيح إطلاقا"!!





يتبع





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,452 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : أم القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الصرب يرفضون استقلال كوسوفا

كُتب : [ 11 - 07 - 09 - 11:38 PM ]


التهديد بالشلل الدستوري:

وبلغت الأزمة قمتها في فبراير 2009 عندما أعلن رئيس وزراء صرب البوسنة نيته إعلان الاستقلال عن البوسنة والهرسك خلال 3 سنوات، وقال دوديك والمعروف بتطرفه إنه سيعلن الاستقلال من جانب واحد إذا لم يتم تعديل الدستور بما يسمح لما يسمى "جمهورية صرب البوسنة" بالاستقلال مضيفا أن استمرار تعايش الشعب الصربي مع المسلمين والكروات أصبح مستحيلا ورفض التفاوض مع أي جهة تنكر على "شعب صرب البوسنة" الحق في الاستقلال. وأثار إعلان دوديك ضجة كبيرة في الأوساط السياسية المسلمة والكرواتية ما دفع لعقد مؤتمر طارئ لمناقشة تهديداته. ولوح دوديك بإدخال البلاد في حالة من الشلل الدستوري.

ورغم التجاهل العربي الإسلامي الرسمي فإن أطرافا إقليمية ودولية أدانت السلوك الصربي المتطرف، فالرئيس الكرواتي ستيبان ميسيتش أعرب عن قلقه الشديد إزاء هذه الأزمة وحذر من خطر التعصب العرقي الذي بدأت تلوح بوادره في الأفق من جديد على الساحة السياسية في البوسنة والهرسك الأمر "الذي أصبح يشكل عامل توتر وعدم استقرار ليس في البوسنة والهرسك فحسب بل في المنطقة بأكملها وضمنها كرواتيا". وهو شبه هذه الأزمة بالأزمة التي تسببت باندلاع الحرب في يوغوسلافيا السابقة مؤكدا أن كرواتيا تدعم بشكل مطلق وحدة البوسنة وسيادتها على كامل أراضيها. وطالب ميسيتش صربيا بعدم التدخل في البوسنة والهرسك كما طالبها بتوجيه رسالة واضحة لقادة صرب البوسنة بضرورة احترام السلطات المركزية في البوسنة والهرسك باعتبارها المرجعية السياسية الأولى بدلا من تشجيعهم على العصيان والتمرد!

وتوالت التحذيرات الدولية لصرب البوسنة، فحذر مسئول بارز بالاتحاد الأوروبي من مغبة "الإفراط في سياسة التطرف وأكد نائب منسق الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي روبرت كوبر أن الاتحاد الأوروبي وجه "رسائل تحذيرية" عدة لدوديك، واتهمه بأنه "عمل على زعزعة امن واستقرار البلاد" وأكد كوبر "أن الاتحاد الأوروبي سيختار الوقوف إلى جانب البوسنة والهرسك وليس جمهورية صرب البوسنة إذا لم يتم التوصل لحل مقبول مع دوديك".

من ناحية أخرى كشف السياسي البوسني المعروف عضو مجلس الرئاسة البوسنية حارث سيلاجيتش اليوم أنه يشعر بارتياح شديد إزاء الدعم الذي تبديه أمريكا لسيادة البوسنة ووحدة أراضيها.

كما أكد القائم بأعمال المندوب السامي للاتحاد الأوروبي في البوسنة والهرسك رافي غريغوريان وحدة موقف الاتحاد الأوروبي تجاه البوسنة نافيا وجود انقسام إزاء مستقبل البوسنة والهرسك كدولة موحدة، واصفا التهديدات باستقلال صرب البوسنة عن البلاد بأنها "حماقة" لكنها خطرة ولا يمكن للاتحاد الأوروبي التسامح معها محذرا من عواقب وخيمة في حال الاستمرار في هذه التوجهات الاستقلالية.





يتبع





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشرب, استقلال, يرفضون, كوسوفا

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:36 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd