الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الأدبى > فى قصصهم عبرة

فى قصصهم عبرة قصص حسن وسوء الخاتمة والصبر وقصص عامه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
حفيدة عائشة
قلب جديد
رقم العضوية : 104
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 49 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : حفيدة عائشة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
منقول ملف قصص التوبة لجميع اخوات ايمان القلوب

كُتب : [ 12 - 02 - 08 - 12:07 AM ]





هذا الموضوع من مجهود جميع


اخوات ايمان القلوب

وقد جمعت مواضيع

ملف قصص التوبة

لجميع اخوات ايمان القلوب


في هذا الملف

ارجو لكم الفائدة اخواتي

اسال الله العظيم ان يبارك بكل واحدة كتبت في هذا الموضوع

احبكم في الله


اخواتى وحبيباتى فى الله هذه القصة قراتها فى منتدى اخر ولا اعلم مدى صحتها ولكن احببت ان انقلها لكن
هتشوفوا فى القصة دى اسلوب جديد وغريب شوية للدعوة لله اسلوب بعد النصح وبعد ان ينفد ما لديك من محاولات
انا عن نفسى اول مرة اقرا مثل هذه القصة وحتى لو لم تكن حقيقية فاسال الله عز وجل ان تستفيدوا منها
اترككم مع القصة

أحد الاخوات في قمة الالتزام


وابتلاها الله بأخ لا يصلي


تعلمون مــــــــــــاذا فعلت ؟؟؟؟؟؟؟


بعد أن فشلت كل محاولاتها في إرجاعه لصوابه


ألهمها قلبها الصادق ............


المحب إلى كل شي ...............


ولأول مرة أسمع به .................


قالت :


هو لا يصلي


ولا يسمع النصيحة


فتحجبت عنه !!!!!!!!!!!!!!!!


وغطت وجهها !!!!!!!!!!!!!!!


أبت أن يرى منها شي !!!!!!!!!!!!!!!!


أخته ومعه في نفس المنزل ولا يراها ........!!!!!!


بل أصبح يتحرج منها ...........!!!!


فإذا دخل إلى المنزل فجأة غطت وجهها


وطلبت أن يستأذن قبل الدخول عليها ......!!!!!!!


الشاب قد ضاق ذرعاً بما رأى .......


أحس بعظم ذنبه .........


وكره ما رأى من أخته .........


وسبحان الله كان لفعلها وقع قوي عليه........


فعاد إلى صوابه .....


ما أروع عزيمتها لأخيها ..........


كرهت أن تراه في النار وأحبت له الجنه .............


فحققت ما تريده ......

لا تنسونى من صالح دعائكم








التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 12 - 10 - 11 الساعة 08:43 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
دعاء الشرق
قلب جديد
رقم العضوية : 379
تاريخ التسجيل : Feb 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 87 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : دعاء الشرق is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
عاجل الابن الاصم الذى كان سببا فى هداية والده

كُتب : [ 08 - 04 - 08 - 10:36 PM ]

الابن الأصم الذي كان سببا لهداية والده

شاب نشأ على المعاصي .. تزوج امرأة صالحة فأنجبت له مجموعة من الأولاد من بينهم ولد أصم أبكم .. فحرصت أمه على تنشئته نشأة صالحة فعلمته الصلاة والتعلق بالمساجد
منذ نعومة أظفاره ..
وعند بلوغه السابعة من عمره صار يشاهد ما عليه والده من انحراف ومنكر فكرر النصيحة بالإشارة لوالده للإقلاع عن المنكرات والحرص على الصلوات ولكن دون جدوى ..


وفي يوم من الأيام جاء الولد وصوته مخنوق ودموعه تسيل ووضع المصحف
أمام والده وفتحه على سورة مريم ووضع أصبعه على قوله تعالى "يَا أَبَت إِنِّي أَخَاف أَن يَمَسَّك عَذَاب مِّن الْرَّحْمَن فَتَكُوْن لِلْشَّيْطَان وَلِيّا " ، وأجهش بالبكاء .


فتأثر الأب لهذا المشهد وبكى معه .. وشاء الله سبحانه أن تتفتح مغاليق
قلب الأب على يد هذا الابن الصالح .. فمسح الدموع من عيني ولده ، وقبّله وقام معه إلى المسجد .

وهذه ثمرة صلاح الزوجة تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5090
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 24 - 09 - 11 الساعة 09:14 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Lightbulb قصة توبة الفنان عبدالله السالم

كُتب : [ 20 - 04 - 08 - 12:39 AM ]

[align=center]


اللهم ثبته على دينك .... اللهم ثبته على دينك .... اللهم ثبته على دينك.........



المدينة : حائل ــ من أهل قرية موقق بحائل


الاسم : عبدالله السالم الطوياوى كان يعرف بلقب ابو سامي وهو أكبر ابنائه...
كانت بدايه كشاعر قبل تعلمه العزف على العود ....كانت بدايه تعلمه العود
الفعليه ودخوله مجال الغناء تقريبا عام 1400هـ او قبلها بسنه او سنتين
عندما سافر لجده لدوره في وظيفته في شركه الطيران وتعلم في جمعيه الفنون
وكانت بدايته الفعليه للدخول للفن ...
وكان ابوسامى قد سافر عدة سفرات من اجل اتقان العزف على الة العود الى جدة ثم مصر... وممن قابلهم ابو سامى الفنان محمد عبده ــ وقد قال ابو سامى في احد جلساته الفنية انه عندما قابل الفنان محمد عبده فى بيته فى صالة الالات الموسيقيه عزف فى هذه اللحظه عبدالله السالم واعجب كثيرا بعزفه ابو نوره وقال له اشهد لك فى مستقبل فنى ـــ وفى نفس الوقت قابل ابو سامى الفنان عبادى الجوهر الذى سمع عزف ابو سامى وهو يعزف ماعلى الدنيا عتب بعود الفنان عبادى الخاص بمنزل عبادى الجوهر وبعد انتهاء السهرة الفنيه اهداء الفنان عبادى الجوهر عوده الذى اشتراه من الكويت بمبلغ 8000 ريال سعودى الى عبدالله السالم
ولقد الف عبدالله السالم : سبعة توليفات للفن اي (وزنيات) واربعة منها تخدم الفن واثنان خاصة به واحده منها لم يستطيع اي فنان أتقانها ولقد اصدرعبدالله السالم : اكثر من مئتين وخمسين جلسه.. واصدر عبدالله السالم: اكثر من مئه وسبعين اغنيه خاصة به من الحانه.... عمر حياته الفنيه......... 1400 هـ الى 1409 هـ
هذه مقتطفات من السيره الفنيه لـــعبـــــدالـــــلــــه الـــــــســــــــــالم

فاليكم سبب هدايته ..........................؟؟؟!!!!!؟؟؟؟؟!!! !؟؟؟؟
مقــال بريشــة (( عبدالله السالم )) يروي فيه سبب توبتــه
سبب هدايتي جدتي
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي هدانا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله والصلاة والسلام على نبينا محمد واله وصحابته
أجمعين ،
سبحان من بيده مفاتيح القلوب ، الذي قلوب العباد بين اصبعيه يقلبها كيف يشاء ، يا مقلب القلوب ثبت
قلبي على دينك ، و يا مصرف القلوب صرف قلبى على طاعتك ،
بعد ليلة طويلة ، قضيتها مع أصحاب السوء ، مع المثقلين بالسيئات ، المبعدين عن الطاعات ، قضيتها
معهم باالسهر والغناء ، وديدن رتيب ممل مضحك مبكي ، يشعر العاقل في خضمه أنه لا قيمة له
، ولا حاجة اليه ، كل ليلة على هذا المنوال ، فلما تدحرجت عقارب الساعة ، واستقرت على ضفاف
الهزيع الاخير من الليل ، ركبت سيارتي وعدت الى المنزل ، فكانت الساعة وقتئذ تشير الى الثالثة بعد
منتصف الليل ، فتحت باب المنزل ودخلت ، فاذا بجدتي يرحمها الله ، قد افترشت سجادتها ، في ناحية من البيت ، ومضت في صلوات كثيرة وطويلة ، لم أحص لها عدا ،


إلا أنني أذكر أنها كانت تصلي وهي
جالسة ، فقد تعبت من الوقوف ، فآثرت الوقوف بين يدي الرؤوف عنالوقوف ، فاستمرت في صلاتها
قاعدة ، فاستوقفتني لحظات الرحمة والتوفيق ، من الغفور الرحيم لأقف أنظر اليها وهي تصلي ، غير
عابئة بالنائمين ، ولا مكترثة بالداخلين والخارجين ، فأحسست من تلك اللحظة ، بشيء غريب ينتابني ،
وكأن شيئا ما سيحدث في حياتي ، ثم دخلت غرفتي ، حاولت النوم ، فلم يكن لي منه نصيب ، فأصبحت
صورة هذه العجوز في مخيلتي ، وأمام عيني ، ومن حولي ، وفي كل مكان من غرفتي ، يا الله ، ما ذا
أصابني ، ثم عدت أرسل الفكر والتأمل في نفسي وحياتي ، وشبابي وصلابة عودي ، وقوتي وفتوتي ،
كيف أبدد هذه النعمة في معصيةِ اهبها ، وهذه العجوز ، التي جلست على حافة القبر ، تتهجد وهي
جالسة ، تعبت من الوقوف ، لا شك بأنها تحب أن تصلي وهي واقفة ، فما الذي منعها ، انه الكبر
والهرم ، إذا لا شك إنها تتمنى أنها في شبابي ، وأنا أضيع هذا الشباب ، ثم من يضمن لي أن أعيش
حتى ابلغ ما بلغت من العمر ، فسرحت في تأملات ، خالطها صوت المؤذن وهو ينادي لصلاة الفجر (
الصلاة خير من النوم ) قلت أين النوم ، الأمر أعظم من النوم ، القضية مفترق طريق ، ولا بد أن أتخذ
قرارا سريعا ، فسألت الله عز وجل أن يعينني ، فإذا بي أشم رائحة التوبة ، سبحان الله وأذوق طعمها ، وإذابقلبي
يخضع لوابل الرحمة فتتفجر منه أنهار الأيمان ( وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ 74 البقرةة) ، فشعرت
كأنني أولد من جديد ، فخرجت إلى المسجد ، وكنت أول الداخلين من المصلين بعد المؤذن ، فصليت سنة
الفجر ، وتناولت المصحف ، وشرعت اتلوا آياته ، وأتأملها ، فإذا بها تخاطبني ، وتواسيني ، وتزيل
عني هموم الذنوب والخطايا ، بسعة رحمة رب البرايا ، فما زلت كذلك ، فإذا بيد تمتد نحوي لتصافحني ،
فمددت يدي ، ونظرت إلى صاحبها ، فإذا به والدي رحمه الله رحمةً واسعة ، وكان كل شيء يتوقعه مني
، إلا أن يجد ني في المسجد ، فنظر إلى نظر لا تغيب عني أبدا ، نظرة لا أستطيع وصفها ، بها كل
الأحاسيس والمشاعر مختلطة ، احتضنتها عبرة جاشت في فؤاده رحمه الله ، فارتمت على آثارها
المدامع فوق خديه ، وكأن لسان حاله يقول : سبحان من فتق القلوب أنارها بمحاسن التقوى جلى أبصارها
ما كنت أحسب أن مثلك يهتدي أم أن يميز ليلها ونهارها
فلطا لما قد جئت نحوك ناصحا أن تعرف الأصحاب كي تختارها
أن تتركن الملهيات جميعها أعوادها أقواسها أوتارها
فنظرت نحوى عاتبا مستكثرا أني أريك طريقها ومسارها
فلكم رأيتك بالعون مخاطبا إياي أن دعني ترى أسرارها
أسرار هذا الفن يا أبتاه لن يدركه إلا من يغوص بحارها
فذهي مخاطبة المشاعر بيننا إني لأعلم سرها وجهارها
سبحان من غسل الفؤاد من الهوى وأزال عن أم الذنوب غبارها
ولدي أحبك هكذا متوجها دعني أرى التقوى أرى آثارها
ولدي أحبك باكيا متذللا لله نفسك تشتكيه عثارها
ولدي أحبك صائما ومصليا ومن البرية قد صحبت خيارها
ولدي أحبك زاد حبك بعدما تتلوا من السور الكرام قصارها
أبكي لأني قد رأيتك تهتدي بعد لغناء مرددا أذكارها
حتى اعتزل الفن لان هذا فخر له ...

(إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ 56 القصص) فهذا هو كان فنان فأصبح امام مسجد وخطيب وقارئ على الناس (اللّهم اهدِنا فيمَن هَديْت ) آمـــــــــــــــيـــــــ ـــــن
ولقد اصدر الشيخ عبدالله السالم بعد هدايته اشرطة دينيه 1- متى جئتني قبلتك 2- شريط قران 3- صلاة التراويح مع الدعاء
اتمنى من الله ان تكون هذه القصه عبره لمن يعتبر .....


[/align]






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 24 - 09 - 11 الساعة 09:17 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي توبه شرطى مرور

كُتب : [ 22 - 05 - 08 - 04:09 PM ]

[align=center]




أحبتي في الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسوق لكم هذه القصة الواقعية لرجل الأمن الذي هو رمز للأمان والشعور بالحماية والدفاع عن حقوق المواطنين، لكن حين تنقلب المفاهيم والموازين ويصبح رجل الأمن مصدر قلق والخوف منه .

عمل هذا الرجل في المراقبة الطرقية وتنظيم حركة المرور والسهر على سلامة المواطنين لكن ما أن تقع يده على مخالفة ما حتى يحاول أن يضرب له بسهم منها ويأخذ عن ذلك رشوة من المواطنين وكأنه حقه الشرعي, فيجمع من خلال ذلك المال الحرام, لكنه المسكين كان له طفل كثير المرض ما أن يعافى من مرض حتى يسقط طريح الفراش مرة أخرى, وكأن الله يرسل إليه إنذارا لعله يقلع عن أكله أموال الناس بالباطل.
استمر هذا الرجل على هذه الحال يأخذ من هنا ويمرض له ولده من هناك, حتى جاءت البشرى من عند الله حيث اشتكى حالة ابنه هذا لصديق له فكان خير صديق فنصحه بأن يقلع عن أخذ الرشوة كي يشافى ابنه، قـبِـل هذه النصيحة وأصر على ألا يدخل على بيته فلسا من حرام، فاشترى لحما من خالص عمله وأدخله على بيته وحين تناوله ابنه تلفظ قائلا يا أبي أول مرة في حياتي أتذوق لذة اللحم، ازدادت قناعته وإيمانه فتاب إلى الله توبة نصوحا فشفى الله ابنه من مرضه.

اللهم تب علينا كي نتوب إنك أنت التواب الرحيم.

أحبكم في الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
[/align]






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 11 - 10 - 11 الساعة 12:40 AM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
ذات النطاقين
قلب نابض
رقم العضوية : 542
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في أرض الله
عدد المشاركات : 1,499 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ذات النطاقين is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower24 قصة طفل يصرخ أثناء الصلاة .......

كُتب : [ 26 - 05 - 08 - 02:41 PM ]



قصة طفل يصرخ أثناء الصلاة ....... قصة مؤثرة
القصة رواها امام أحد المساجد،، قال: كان هناك صبي صغير
( عمره لا يتجاوز الـــ 10 سنوات)
كان يصلي في المسجد دائما.. وكان دائما يقف في الصف الأول وراء الامام..
وكان يرفع صوته أثناء القراءة وخاصة عندما يقرأ الامام سورة الفاتحة
فأن الولد يقول (آمين) بصوت عالي..بحيث انه يزعج المصلين..

وفي يوم من الايام جلس الامام مع الطفل ليبين له أن تصرفه خاطيء
وبمجرد أن سأله...لماذا تتصرف هذا التصرف...؟؟
رد الطفل على الامام:بيتنا قريب من المسجد.. ووالدي لا يصلي أبدا.. وأنا
اصرخ كي يسمع صوتي من مكبر الصوت (مايكروفون) المسجد.. فيعرف
انني أصلي فيحضر هو ويصلي في المسجد....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
قال الامام وقف شعري واقشعر بدني....عندما سمعت رد هذا الطفل..
فاتفق الامام مع مجموعة من الجيران ليذهبوا الى والد الطفل ويقدموا له النصيحة..
فذهبوا اليه ونصحوه وذكروه بأهمية الصلاة ،،والعقاب الذي يلحق بتاركيها..
فقال الامام والله ان الرجل (والد الصبي) أصبح لا يفوت أي صلاة.. ويصلي كل
فريضة في المسجد
سبحان الله العظيــــــــــــــم






التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 24 - 09 - 11 الساعة 09:19 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
)الى, مارأي, أثناء, أحمد, مدمن, أحد, أخيراً, معاني, معاكس, أهلكتني, موقع, الآخرة؟؟, المراة, المريضة, المشايخ, المسجد, الله, الموت, المطار, الابن, الاحتضار, الاسم, الاشرطة, الاغاني, الذي, التائبين, الثوب, الد, الحديث, الخير, الجوال،،،, الدنيا, الصلاة, الشاب, الشيخ, العشر, الغزو, الفتاة, الفتيات, الفكري, القيامة؟؟؟!!!, القران, القطان, ابتسامة, ابن, ابنته, اخته...ياالله, اختهياالله, اخيها؟, اسلم, اهتدى, بملابس, تاب, تائب, تائبة, بائع, تتحجب, ترويها, بشائرُ, بسبب, تفوتكم, تهلُّ, بنار, توبة, توبتي, بكامرا, يلاحقني, حادثة, حبوب, حدث, يدخلن, يصرخ, يصور, راااائعة, رسالة, رسالة(, روضة, سماع, شاب, شابين, صاحب, ساعة, سباجه, سبب, سببا, على, علينا, عليّ, عائشة, فماذا, فتاة, فتاه, فتيات, فكيف, هداية, والدته, والدته.., والده, وبنت, نصرانية, وفضيحة, وقالت, ضحايا, طفل, قصة, كان, كانت, كوافيرة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:43 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd