الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الشرعي > مواسم الخيرات > الواحة الرمضانية

الواحة الرمضانية {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ }البقرة185




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
نور القمر
رقم العضوية : 1060
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في ارض الله الواسعة
عدد المشاركات : 3,027 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : نور القمر is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower2 القدر ليلة متنقلة في وتر العشر الأواخر

كُتب : [ 10 - 09 - 09 - 04:34 PM ]






من يدرك ليلة القدر في غاياتها ومبتغاها؟ سؤال يطرحه كبار العلماء لتذكير المؤمنين بخير ليلة في الليالي وأكثرها نفعا للإنسان في علاقته بربه وإنها خير من ألف شهر فليلة القدر هي الليلة التي أنزل الله فيها القرآن الكريم،
وقد سميت ليلة "القدر" بهذا الاسم للإشارة إلى أنها ليلة ذات قدر ومكانة ولها شرف ومنزلة،.
ولهذه الليلة كما يؤكد أصحاب الفضيلة العلماء فضل كبير، فقد فضّلها الله سبحانه وتعالى على سائر الليالي وجعلها خيرًا من ألف شهر، يعطي الله فيها عبده الثواب العظيم والأجر الكبير. وبين النبي صلى الله عليه وسلم أن ليلة القدر تكون في إحدى الليالي الوتر من العشر الأواخر من شهر رمضان.
وقد اقترب حلول ليلة القدر التي انزل فيها القران وفضل العبادة فيها مضاعف وتنزل الملائكة فيها إلى الأرض بالخير والبركة والرحمة والمغفرة ومن قامها إيمانا واحتسابا يغفر له الله تعالى ما تقدم من ذنبه.
خصائص هذه الليلة
الداعية محمد الحارثي تحدث لنا عن فضائل هذه الليلة وما كان يقوم به الرسول صلى الله علية وسلم في هذه الليلة قائلا أن الرسول صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر من رمضان وكان يعتكف فيها ويتحرى ليلة القدر خلالها وفي الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله وشد مئزره).


الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1174
خلاصة حكم المحدث: صحيح



فينبغي على المسلم الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم فإنه هو الأسوة والقدوة، والجِد والاجتهاد في عبادة الله، وألا يضيع ساعات هذه الأيام والليالي، فإن المرء لا يدري لعله لا يدركها مرة أخرى.
وأضاف بأن الله تعالى خص هذه الليلة بخصائص عدة منها منها أنه نزل فيها القرآن، ووصْفها بأنها خير من ألف شهر وأنها تنزل فيها الملائكة والروح أي يكثر تنزل الملائكة في هذه الليلة لكثرة بركتها، والملائكة يتنزلون مع تنزل البركة والرحمة، كما يتنزلون عند تلاوة القرآن، ويحيطون بحلق الذكر ويضعون أجنحتهم لطالب العلم بصدق تعظيما له وفيها يغفر الله تعالى لمن قامها إيمانا واحتسابا ما تقدم من ذنبه، أما عن وقتها فقال ليلة القدر في العشر الأواخر وفي الأوتار منها بالذات أي ليالي إحدى وعشرين، وثلاث وعشرين، وخمس وعشرين، وسبع وعشرين، وتسع وعشرين.

عدم التحديد لحكمة
- ويرى الدكتور أحمد الطيب رئيس جامعة الأزهر أن عدم التحديد لكي يجتهد الناس في الطاعة والعبادة ويدركون من رمضان مايدركون فلا يشغلهم عن الله شاغل ولايركن بهم عن مصير الآخرة مصير ومن حكمة الله سبحانه انه لم يحدد لهذه الليلة موعد حتى تكون العشر الأواخر كلها طاعة لله وتقرب أليه ليغفر ذنوب المذنبين ويتوب عن الضالين ويفتح أبواب رحمته للطائعين وليتأكد المسلمون أن في ليلة القدر عظة كبري لكل من يبتغي وجه الله سبحانه وتعالى وهو على غير معصية.
للعلماء آراء
- ويقول الدكتور احمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر السابق أن للعلماء آراء في تعيين هذه الليلة؛ فمنهم من يرى أنها ليلة الحادي والعشرين، ومنهم من يرى أنها ليلة الثالث والعشرين، ومنهم من يرى أنها ليلة الخامس والعشرين، ومنهم من ذهب إلى أنها ليلة التاسع والعشرين، ومنهم من قال: إنها تنتقل في ليالي الوتر من العشر الأواخر.




وأكثرهم على أنها ليلة السابع والعشرين، روى أحمد -بإسناد صحيح- عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (
من كانَ متحرِّيها فليتحرَّها ليلةَ سبعٍ وعشرينَ وقالَ تحرُّوها ليلةَ سبعٍ وعشرينَ يعني ليلةَ القدرِ

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث:الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 3/179
خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح


)، وروى مسلم وأحمد وأبو داود والترمذي -وصححه- عن أبيِّ بن كعب أنه قال: (والله الذي لا إله إلا هو إنها لفي رمضان -يحلف ما يستثني- والله إني لأعلم أي ليلة هي، هي الليلة التي أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم- بقيامها، هي ليلة سبع وعشرين، وأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها).


الراوي: أبي بن كعب المحدث:مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 762
خلاصة حكم المحدث: صحيح


ويؤكد ان هذا الخلاف في حد ذاته رحمة من الله لأنه يريد من عباده أن يتعلقوا بهذه الليلة ولا ينتظروا لها ميقاتا محددا حتى يتدرب الناس على الطاعة والأمل في الله سبحانه وتعالى وان لفي ذلك حكمة كبرى لمن يتعظ ويتدبر أن الله يفتح للناس أبواب رحمته في رمضان فيردهم أن ينشغلوا بطاعته وان يختم رمضان وقد غفر الله لعباده الذين وقفوا على باب رحمته يطلبون العفو والعافية من الله العلي القدير.
التمسوها في وتر الأواخر
ويستند الدكتور عبد الحليم عويس أستاذ التاريخ الإسلامي إلى رأي فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي في ليلة القدر وإنها الليلة التي أنزل فيها القرآن، لقوله تعالى: ﴿
شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ﴾ [البقرة: 185].
والواضح من جملة الأحاديث الواردة أنها في العشر الأواخر؛ لما صح عن عائشة قالت: كان رسول الله يجاور في العشر الأواخر من رمضان، ويقول: (تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان).


الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2020
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



وعن أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم، خرج إليهم صبيحة عشرين فخطبهم، وقال: (
إِنَّي رأيتُ ليلةَ القدرِ ، ثُمَّ أُنسيتُها ، فالتمِسوها في العشْرِ الأواخِرِ في الوتْرِ ، و إِنَّي رأيتُ أَنِّي أسجُدُ في ماءٍ وطينٍ مِنْ صبيحتِها

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2451
خلاصة حكم المحدث: صحيح



و في رواية: (ابتغوها في كل وتر)، ومعنى (يجاور): أي يعتكف في المسجد، والمراد بالوتر في الحديث: الليالي الوترية، أي الفردية، مثل ليالي: 21، 23، 25، 27، 29.

وإذا كان دخول رمضان يختلف -كما نشاهد اليوم- من بلد لآخر، فالليالي الوترية في بعض الأقطار، تكون زوجية في أقطار أُخرى، فالاحتياط التماس ليلة القدر في جميع ليالي العشر.




ويتأكد التماسها وطلبها في الليالي السبع الأخيرة من رمضان، فعن ابن عمر: أن رجالاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أروا ليلة القدر في المنام، في السبع الأواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
أن رجالًا من أصحابِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أُرُوا ليلةَ القدرِ في المنامِ في السبعِ الأواخرِ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( أَرَى رؤياكم قد تواطَأَتْ في السبعِ الأواخرِ، فمَن كان مُتَحَرِّيها فلْيَتَحَرَّها في السبعِ الأواخرِ ) .

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2015
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



، عن ابن عمر، وعن ابن عمر أيضًا: (التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز، فلا يُغلبن على السبع البواقي)


الراوي: عبدالله بن عمر المحدث:مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1165
خلاصة حكم المحدث: صحيح

والسبع الأواخر تبدأ من ليلة 23 إن كان الشهر 29 ومن ليلة 24 إن كان الشهر 30 يومًا، ورأي أبي بن كعب وابن عباس من الصحابة رضي الله عنهم أنها ليلة السابع والعشرين من رمضان،
وكان أُبَىّ يحلف على ذلك لعلامات رآها، واشتهر ذلك لدى جمهور المسلمين، حتى غدا يحتفل بهذه الليلة احتفالاً رسميًّا.
والصحيح: ألا يقين في ذلك، وقد تعددت الأقوال في تحديدها حتى بلغ بها الحافظ ابن حجر 46 قولاً. وبعضها يمكن رَدُّه إلى بعض.
وأرجحها كلها: أنها في وتر من العشر الأخير، وأنها تنتقل، كما يفهم من أحاديث هذا الباب، وأرجاها أوتار العشر، وأرجى أوتار العشر عند الشافعية ليلة إحدى وعشرين، وعند الجمهور ليلة سبع وعشرين.
لكي لاتتراخى العزائم
- ويؤكد الدكتور عويس أن لله حكمة بالغة في إخفائها عنا، فلو تيقنا أي ليلة هي لتراخت العزائم طوال رمضان، واكتفت بإحياء تلك الليلة، فكان إخفاؤها حافزًا للعمل في الشهر كله، ومضاعفته في العشر الأواخر منه،
وفي هذا خير كثير للفرد وللجماعة. وهذا كما أخفى الله تعالى عنا ساعة الإجابة في يوم الجمعة؛ لندعوه في اليوم كله، وأخفى اسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب؛ لندعوه بأسمائه الحسنى جميعًا.
ويشير إلى أن علامة ليلة القدر أربعة الأولى: ألا تكون حارة ولا باردة. الثانية: أن تكون وضيئة مُضيئة.
الثالثة: كثرة الملائكة في ليلة القدر. الرابعة: أن الشمس تطلع في صبيحتها من غير شعاع.
مصدر الخبر: موقع لجينيات

بلغنا الله وإياكن ليلة القدر
لا تنسوني من صالح دعائكن
أختكم "نور القمر "
أحبكم في الله












التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 08 - 07 - 13 الساعة 10:00 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
حفيدة الصحابة
رقم العضوية : 1961
تاريخ التسجيل : Dec 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : أسأل الله الجنة
عدد المشاركات : 5,353 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 55
قوة الترشيح : حفيدة الصحابة will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: القدر ليلة متنقلة في وتر العشر الأواخر

كُتب : [ 10 - 09 - 09 - 06:30 PM ]

جزاك الله الجنة حبيبتى نور القمر





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
نور القمر
رقم العضوية : 1060
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : في ارض الله الواسعة
عدد المشاركات : 3,027 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : نور القمر is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: القدر ليلة متنقلة في وتر العشر الأواخر

كُتب : [ 12 - 09 - 09 - 12:14 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حفيدة الصحابة مشاهدة المشاركة
جزاك الله الجنة حبيبتى نور القمر
أنا وأنت وجميع أحبابنا وجميع المسلمين
بارك الله فيك ولا حرمنا من مرورك الطيب أختي الحبيبة حفيدة





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
وردة الاسلام
قلب نشط
رقم العضوية : 5418
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 385 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : وردة الاسلام is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: القدر ليلة متنقلة في وتر العشر الأواخر

كُتب : [ 22 - 10 - 09 - 12:54 PM ]

جزاك الله خيرا





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
باحثة عن الحق
رقم العضوية : 7507
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اسأل الله الفردوس الاعلى في الجنة
عدد المشاركات : 12,865 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 116
قوة الترشيح : باحثة عن الحق will become famous soon enoughباحثة عن الحق will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: القدر ليلة متنقلة في وتر العشر الأواخر

كُتب : [ 08 - 07 - 13 - 10:01 PM ]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متنقلة, ليلة, الأواخر, العشر, القدر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:43 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd